إدارة التوحش

riadhhkimi
  • No tags were found...

PDF book

إدارة التوحش

في التسعينات من القرن السابق قامت إحدى اموعات الجهادية في مصر بوضع خطة ممتازة للتحرك ولكنها بنت خطتها على

أساس أن يتحرك فصيلا

: الجماعةِ‏

الإسلامية وجماعةِ‏ الجهاد تحركات معينة تخدم خطة هذه اموعة الصغيرة ، وقد توهم قائد

اموعة أن الأحداث ستدفع الجماعتين للتحرك كما يريد ، إلا أن تقديره كان غير دقيق للأسف ، وترتب على ذلك الأمر مع

عوامل أخرى خسائر جسيمة لتلك اموعة ، والمستفاد من ذلك هو ما قلناه

:


أن لا نبني تحركاتنا تبعا ً لتحركات من لا نملك

توجيههم أو ولاءهم على الأقل ، أقصد بالولاء هنا الولاء الخاص المتمثل في الإيواء والنصرة ، ولا أقصد الولاء العام الذي يكون

من المسلم تجاه أي مسلم على وجه الأرض ، وحينما ترتقي الأمة إلى الوضع الأمثل يتحقق الولاء العام بحيث يكون هو عين

الولاء الخاص.‏

إِن َّ ال َّذِين آمنوا ْ وهاجروا ْ وجاهدوا ْ بِأ َموالِهِم وأ َنف ُسِهِم فِي سبِيلِ‏ الل ّهِ‏ وال َّذِين آووا ْ ونصروا ْ أ ُول َئِك بعضهم أ َولِياء بعضٍ‏ وال َّذِين

آمنوا ْ ول َم يهاجِروا ْ ما ل َك ُم من ولا َيتِهِم من شيءٍ‏ حتى يهاجِروا ْ وإِنِ‏ استنصروك ُم فِي الدينِ‏ ف َعل َيك ُم النصر إِلا َّ عل َى ق َومٍ‏ بينك ُم

وبينهم ميث َاق والل ّه بِما تعمل ُون َ بصِير وال َّذين ك َف َروا ْ بعضهم أ َولِياء بعضٍ‏ إِلا َّ تف ْعل ُوه تك ُن فِتنة ٌ فِي الأَرضِ‏ وف َساد ك َبِير

.


٣٦

مركز الدراسات والبحوث الإسلامية

More magazines by this user
Similar magazines