إدارة التوحش

riadhhkimi
  • No tags were found...

PDF book

إدارة التوحش

العمليات ، بل إننا نتوقع أيضا ً ارتفاع سعر البترول قبل العمليات من جراء البيان والدراسة الصادرة

فقط ،

وفي ذلك مكسب

إعلامي جيد أننا رفعنا سعر البترول بمجرد بيان ثم رفعناه مرة أخرى ببعض العمليات المحدودة تجاه أهداف بترولية ضعيفة التأمين.‏

قد يتعجب البعض أكثر إذا قلت أن كل ما سبق لا يهم ، وأن كل النتائج التي ذكرا في الفقرة السابقة لا منا سواء السلبية

المتوقعة أو الاستجابة الغير متوقعة للمطالب ، ولكن ما يهمنا هو تقوقع النخبة من قوات العدو بأعداد غفيرة على المواقع

الاقتصادية لحراستها

،

الأطراف والمناطق المزدحمة من القوات

،

الشعوب في وجودها باتفاق غير مكتوب

،

وعندما توضع أفضل القوات لحراسة آلاف من المواقع البترولية أو الاقتصادية في البلد الواحد ستخلو

وإن وجدت فستوجد قوات ضعيفة يسهل مواجهتها إذا لزم الأمر ، ويسهل تجنيد

فنحن لا نعقد عهدا ً أو اتفاقا ً مع جنود وضباط أنظمة الردة ، ولكن لن نتعرض لهم

بالقتل إذا تركونا نتدرب وندعو ونجند بحرية في المناطق المزدحمة والأطراف وإذا تعرضوا لنا ليس لهم منا غير السيف ، وبذلك

نخطو خطوات واسعة نحو مرحلة إدارة التوحش والتي تبدأ بتخيير جنود الردة المهملين المتروكين في الأطراف والمناطق المزدحمة

-

حيث أن النخبة والقوات اهزة موزعة بين حراسات الحكام وأهل الصليب وبين حراسات المناطق الاقتصادية ومناطق اللهو

والسياحة - أقول نبدأ بتخيير القوات الضعيفة بين القتل أو الانضمام لنا أو الفرار وترك السلاح

،

ويتركون لنا إدارة المناطق التي

ستكون قد بدأت تعاني من ضعف السلطات فيها وقد انتشرت فيها العصابات وعدم الأمان والذي ينبغي علينا أن نعمل على

علاجه وإدارة هذا التوحش.‏

: ملاحظة

هذا التوحش وعدم الأمان بسبب بعض العصابات أفضل شرعا ً وواقعا ً من سيطرة السلطات على الأوضاع ووضع

الناس تحت المهانة في أقسام الشرطة وإجبار الناس على قبول الكفر والتحاكم للقوانين الوضعية والخضوع للطواغيت فإن ذلك

أكثر إضاعة للأمن فإن الشرك أكبر مظاهر عدم الأمن ، وكفى بعدم الأمن من النار فتنة

لذلك قال أئمتنا ،

) :

لئن اقتتلت البادية

والحاضرة فلم يبق منهم أحد أفضل من أن ينصب طاغوت يحكم بخلاف شريعة الإسلام ( كذلك وجود بعض العصابات

سيكون محدودا ً وستبدأ الشعوب في التسلح للدفاع عن نفسها بدلا ً من الحالة السابقة من الرضوخ لجند الطاغوت وسيعمل

الأهالي بنصيحة خطباء المساجد بالتحاكم للشرع في قضاياهم بعد الفراغ القضائي الذي سيحدث نتيجة ايار أو ضعف

السلطات ، ويبدأ الأمر بالتحرك لما نريد بإذن االله ، حيث سنكون نحن أكبر قوة منظمة

وأقدر شوكة قادرة على ضبط الجانب الأمني والقضائي.‏

- بإذن االله -

بين جميع الأطراف ،

كذلك أحب أن أنبه بعض المشفقين علينا من التشويه الإعلامي والحملات الإعلامية الموجهة ضدنا التي قد تنتج من مثل تلك

العمليات التي ستوجه للاقتصاد أو البترول ، أقول لهؤلاء هونوا على أنفسكم واستعدوا لما هو أكبر من ذلك ، وإلا فلن يستقيم

، لنا جهاد

ولنجلس في بيوتنا أفضل إذا كنا سنبدأ النحيب من الآن ، فيجب علينا عدم الاعتبار لمثل تلك الحملات ويجب

الاستعداد لصدها بقدر الإمكان وإلا فمتى ؟ وليعلم من وضع رجله في طريق الجهاد أنه قد يأتي علينا يوم عندما تحتدم المعارك

-

نسأل االله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة - سنرى فيه ملايين الم ُهجرين من المناطق هربا ً من شدة القتال مع أنظمة الردة

أو مع الصليبية والصهيونية كما حدث عندما احتدمت المعارك في أفغانستان والشيشان وسنواجه بحملات إعلامية

وقد يشارك -

فيها الجهابذة من قادة الحركات الإسلامية - أننا نحن المتسببون في ذلك ، وقد تتسبب موجات قصف جيوش الردة والصليب

لقتل الآلاف ويجب أن نحضر أنفسنا لذلك

، حتى

إن أحد القادة الأفغان كان يجلس مع الشيخ عبد االله عزام رحمه االله فأتته رسالة

فيها خبر قتل أكثر من عشرين فرد من عائلته أثناء قصف إحدى القرى والرجل يستمر في الحديث فيقول له الشيخ ما الخبر الذي

٤٤

مركز الدراسات والبحوث الإسلامية

More magazines by this user
Similar magazines