إدارة التوحش

riadhhkimi
  • No tags were found...

PDF book

فجوام

ويقول

:

إدارة التوحش

علاج هذا كله بالدخول في ميادين القتال..‏ ( إلى أن قال رحمه االله

) :

) :

إن أعظم ميدان للتربية ميدان القتال..‏ (

ثم إن تزكية النفوس وتربية الإخلاص في العمل يجب أن تتم في حقل الجماعة الإسلامية وفي ميادين الجهاد وهكذا

كانت تربية المسلمين الأولين..‏ (

نفوس أفرادها..‏

) ويقول

:

إن النقطة الهامة التي نريد

إيضاحها هي أثر الجهاد العملي في

تربية الجماعة وفي

إن الأمة التي تواجه الشدائد وتكافح الصعاب ويعيش أبناؤها في جهد دائم وجهاد متواصل ، هي الأمة التي

تستحق الحياة وهي التي يكتب لها البقاء والظفر..‏

) ويقول (

:

النفسي ،

لم ينفك أحدهما عن الآخر لحظة واحدة

والمثل الرفيعة في نفوسهم

هذا الأسلوب التربوي

،

.(

والأموال والأعراض وقيادة العالم.‏

يقول صاحب الظلال رحمه االله

طلائعها للمحنة الطويلة

بما يشمله من شدائد وأهوال

االله : ..)

، وأبطأ عليهم النصر

، وقللهم

- سبحانه

كان الجهاد العملي لدى المسلمين الأولين مقترنا ً بالجهاد

وكان الجهاد العملي أكبر وسيلة لتربية المسلمين وإقرار المعاني السامية

هو الوحيد القادر على

إخراج قاعدة صلبة قادرة على

حمل أمانة الدماء

- هو الذي يتكفل ذا لدعوته..‏ فحيثما أراد لها حركة صحيحة ، عرض

، وبطأ الناس عنهم

وصلحوا لأن يكونوا هم القاعدة الصلبة الخالصة الواعية الأمينة..‏ ثم نقل خطاهم بعد ذلك بيده

أمره ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون..‏

ويقول رحمه االله

، حتى يعلم منهم أن قد صبروا وثبتوا ، ويأوا

- سبحانه

١

. (

..)

:

- واالله غالب على

ولا بد من البلاء كذلك ليصلب عود أصحاب العقيدة ويقوى..‏ فالشدائد تستجيش مكنون القوى

ومذخور الطاقة ، وتفتح في القلب منافذ ومسارب ما كان ليعلمها المؤمن في نفسه إلا تحت مطارق الشدائد..‏ والقيم والموازين

والتصورات ما كانت لتصح وتدق وتستقيم إلا في جو المحنة التي تزيل الغبش عن العيون ، والران عن القلوب..‏ وأهم من هذا

كله ، أو القاعدة لهذا كله..‏ الالتجاء إلى االله وحده حين تز الأسناد كلها ، وتتوارى الأوهام وهي شتى ، ويخلو القلب إلى االله

وحده..‏ لا يجد سندا ً إلا سنده..‏ وفي هذه اللحظة فقط تنجلي الغشاوات ، وتتفتح البصيرة ، وينجلي الأفق على مد البصر..‏ لا

قوة إلا قوة االله..‏ لا حول إلا حوله..‏ لا ملجأ إلا إليه..‏ والنص القرآني هنا يصل بالنفس إلى هذه النقطة على الأفق

الصابِرِين ال َّذِين إِذ َا أ َصابتهم مصِيبة ٌ ق َال ُوا ْ إِنا لِل ّهِ‏ وإِنا إِل َيهِ‏ راجِعون َ..‏

يقول الشيخ محمد أمين المصري

:

٢

. ( ..

) :

ميادين الجهاد وهكذا كانت تربية المسلمين الأولين..‏

وبشرِ‏

ثم إن تزكية النفوس وتربية الإخلاص في العمل يجب أن تتم في حقل الجماعة الإسلامية وفي

عاش المسلمون في غزوة الأحزاب ثلاثين يوما ً والعدو

محيط بالمدينة من

أطرافها وليل الصحابة كنهارهم حذر مستمر وسهر دائم والمسلمون يعانون من الخوف والجوع والعدو ما يعانون ، وهنالك في

مثل هذا الجو المحاط بالرهبة المطبقة الذي تسلم فيه النفوس

إلى بارئها وتفوض الأمور

إلى مدبرها وتتيقظ الضمائر وتستيقظ

العزائم ، يجد المؤمنون العون مصاحبا ً لا يفارق في الحركات والسكنات ، وفي هذا الجو الخاشع المخيف تتجلى معاني الإقدام في

=

١

٢

لقد عرى الشيخ نفوسنا بمثل هذا الصدق مع النفس يا ليت البعض يكونون بمثل هذا الصد ق..‏ على الرغم من أن من يقرأ سيرته يرى كيف أن جهوده وإنجازاته فاقت

كثيرا ً ممن يدعون الفهم والحكمة والجهود المدروسة وتخطيط النفس الطويل إلى آخر هذه الشعارات.‏

تفسير سورة الأنفال.‏

في ظلال القرآن – بتصرف يسير.‏

٥٨

مركز الدراسات والبحوث الإسلامية

More magazines by this user
Similar magazines