مجلة رسائل الشعر - العدد 3

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد الثالث، تمّوز 2015

www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

السنة األوىل

متوز 5102

العدد

3

مجمة أدبية تعنى بالشعر تصدر فصمياً‏

قصائد،‏ دراسات،‏ ترمجة www.poetryletters.com

سحس كادم مً‏

ألازدن

‏ًا لُل الصب ومعازضاتها املغازبُت:‏

د.‏ فسٍد أمعضشى

ملف خاص:‏

الهاًىى العسبي

شعساء العدد:‏

زامي شهسٍا

عمس ‏ًىطف طلُمان

مىاهل شاهس العظاف

أطامت غاوجي

هاصس كىاطمي

عماز الجىُدي

أدًب همال الدًً‏

أهِع غىُمت

طعد الحجي

دمحم حاج بىسي

أطماء غسٍب

أحمد عبد السحمً‏ جىُدو

جلُلت الخلُع

أمين العصسي

عبد الحمُد ضحا

بشسي البظتاوي

إًىاض أصفسي

مصطفى لغتيري

غدًس حىا

علي دًىب

عبد الظتاز البدزاوي

باطم اللاطم

أحمد كظُم السفاعي

كاطم أحمد حبابه

دمحم أمين إدزَع

حظً‏ أبىدًت


حقوق النشر والنسخ حمفوظة جمللة رسائل الشعر

يسمح ابستخدام املواد املنشورة واالقتباس شريطة اإلشارة للمصدر بشكل صريح

Copyright © 2015 Poetry Letters Magazine. All rights reserved.

هذه نسخة رقمية من جملة رسائل الشعر متوافرة جماانً‏ على العنوان:‏

www.poetryletters.com

ال جيوز بيع أو طلب مقابل مادي لقاء احلصول على هذه اجمللة

This copy is available online free of charge.

املواد اليت تقبلها اجمللة هي نصوص جديدة وغري منشورة مسبقاً،‏ وقد انلت موافقة كتاهبا.‏

املواد املنشورة يف اجمللة تعرب عن آراء كتاهبا وال تعرب ابلضرورة عن رأي اجمللة.‏

العدد الثالث

متّوز 5102


Poetry Letters

Poetry Magazine

{Arabic Edition}

Editor in Chief:

Rami Zakaria

جملة فصلية تعنى بالشعر

www.poetryletters.com

رئيس التحرير:‏

د.‏ رامي زكراي

فنانة العدد:‏

خلود ابوحجلة

Email: editor@poetryletters.com

Skype ID: poetry.letters

بريد املراسلة:‏

editor@poetryletters.com

Facebook: facebook.com/poetryletters

Twitter: twitter.com/Poetry_Letters

لإلعالن يف جملة رسائل الشعر

يرجى مراسلة رئيس التحرير

All rights reserved

No. 3, July 2015

حقوق النشر والنسخ حمفوظة جمللة رسائل الشعر

يسمح ابستخدام املواد املنشورة واالقتباس شريطة

اإلشارة للمصدر بشكل صريح.‏

1 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ً

ً

قصائد العدد

صفحة

9

"

زامي شٟسيا -

خىف وافس

طسابٌ‏ ‎٠‎لّ‏ ما في الل٘ت ألاُخسي.."‏

11

11

11

-

‏ُمس يىطٙ‏ طليمان دعىا هتحدَّ‏ ث ‏)وكصائد أخسي

ُ هجخاش الخدودَ‏ هازبينَ‏ مً‏ السؿاؾِ‏ الخَ‏ يْ‏ ، ال جُ‏ خْ‏ بِرْ‏ ؤحداً‏ بإهَّ‏ ىا ؤحياءْ‏

‏ُىدما

"

)

"

"

باب خاص:‏ سحسٌ‏ كادمُ‏ مً‏ ألازدن

مىاهل ػاهس الِظاٖ-‏ خرالن

َ ماشلذ ج‎١‎ظِ‏ سُ‏ في ‏ُيييهِ‏ ضخ‎١‎خهُ‏

"

11

ؤطامت ‏ٓاوجي

..

-

"

جالث كصائد للبحس

‏ُسوة ‏ُسوة..‏ زحذُ‏ ؤهحلّ‏

.. حتى اهتهيذ بليّ‏

"!

02

02

01

21

هاؿس ‏ٛىاطمي

-

" َٟ َ يٙ‏ للس

ظِ‏ لُّ‏ الضَ‏ اللِ‏

ُ بزِ‏ ؤ ْ يَ‏ ى

َ سنِ‏ حُ‏ ىُِ‏ ىا و

َ مِ‏ ْ ً د

َ ن ْ جى مِ‏ ْ ً ٗ

ُ مُ‏ ىُِ‏ ىا؟

"

"

‏ُماز الجىيدي - عاشم عجلىن

هي ذي لٔتي،‏ زدّ‏ وها بليّ‏ َ ليِىد بليّ‏ هٜاجي

"..

-

"

ؤديب ‏ٟما‎٤‎ الديً‏ إذا

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الخٜيٜت،‏ َ ٗ مَ‏ ً ي‎٢‎ىن الخسٖ‏ ؤهى حامل الخٜيٜت،‏ ؤم هاػس ألا‎٠‎اذيب الرليل؟"‏

ؤهيع ‏ٓىيمت

:

-

خمع كصائد

‏"مِ‏ ً خؼبٍ‏ ال يلر للدًٗ‏ بجى ميخىن ‏ٓسٗتي ..."

22

"

طِد الخجي -

اطتالب

‏ٗةن ال٘ىضخى ػهدٌ‏ هخروّ‏ ُ ٚ ً هصزا مىه وهمطخي

"...

21

21

-

"

دمحم حاج ب‎١‎سي على أوجاز الخىف

ؤمي جمؼّ‏ ُ ى ؤختي الُ‏ ‏ٔسي بمؼىٍ‏ مِ‏ ً ‏ٌُامي

ؤطماء ‏ٓسيب

"

"

ملاذا؟ -

وهلْ‏ يىحد في الدهيا ‎٠‎لّ‏ ها شخيء اطمه

ُ املخيى ُ ألاطىد؟ "...

2 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


َّ

قصائد العدد

صفحة

12

10

-

"

ؤحمد ‏ُبد السحمً‏ حىيدو جبُع الحلم خبزا

طإُىدُ‏ مً‏ ِ وزٚ‏ الثىاوي طابحاً‏ ‏ٗىٚ‏ النهايتِ‏ ً مترٗا بالخصنِ‏

حليلت السليّ‏ -

زعشاث

ألا ُ مُ‏ ْ خ َِ ب والسُّ‏ خب ُ حِاوي مً‏ السبى

"...

"...

ٝ ُ ْ َ

ُٗ "

12

"...

ؤمين الِسي

-

" َٛ امَ‏

هصٍل

بِ‏ ةِ‏ ش ‏َالَ‏ تِ‏ بَ‏ يْ‏ ذِ‏ الَِ‏ ىْ‏ ١َ بُ‏ ىثِ‏ الَّ‏ رِ‏ ي ٠َ انَ‏ يَ‏ جْ‏ سَحُ‏ الَ‏ هىَ‏ اءَ‏

11

"

َٗ ْ ال‎٢‎

...

‏ُبد الخميد ضخا

و

-

" َ ال

دًمت ألاشىاق

ْ زُ‏ ؿَ‏ ازَ‏ طَ‏

ْ بَ‏ د

ى َ اه ُ زَه ْ ً َ لِ‏ ٜ َ اثِ‏ ى َ ا َ ىْ‏ ُ ن فِ‏ ي الٌ‏ ُ ‏ُّل مَ‏ اثِ‏ بِ‏ ال مَ‏ ىْ‏ كِ‏ عِ‏ ي

ملف خاص :

اهلايكو العربي

11

86-11

12

ؤ.د.‏ بؼسي البظخاوي

الهاًىى العسبي بين البيُت والسؤي

هماذج مً‏ ػِس الهاي‎٢‎ى:‏ بؼسي البظخاوي،‏ بيىاض ؤؿ٘سي،‏ مو٘ى لٔخيري،‏ ‏ٓديس حىا،‏

‏ُلي ديىب،‏ ‏ُبد الظخاز البدزاوي،‏ باطم الٜاطم،‏ ؤحمد ‏ٛظيم السٗاعي،‏ ‏ٛاطم ؤحمد

حبابه،‏ دمحم ؤمين بدزيع،‏ حظً‏ ؤبىديت،‏

دراسة

د.‏ ‏ٗسيد ؤمِلؼى

‏ًا لُْ‏ لُ‏ الصَّ‏ بُّ‏ ومُ‏ ُ عازَضاتها املَغازبُت

شعر عاملي

18

هرا الحب

خمتارات

- مٜخوٙ‏ مً‏ ‏)‏‎٠‎لماث ) ل حاٞ‏ بسي٘ير ، جسحمت هلا‎٤‎ هجاز

62

كصُدة السٍاح

- ‏ٛيدة للؼاُس دمحم ال٘يخىزي

3 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ً

توطئة

‏ُصيصي الٜازت:‏

‏ًٗ‏ ما بٜىاُد زابخت،‏ ؤوالً‏ ن

ّ

مً‏ الٔسابت محاولت ج‎١‎بيل ٍ

ال٘ىىن ال جصدهس بال في ‏ٗلاءٍ‏ حسّ‏ ، وزاهياً‏ ن ال٘ىىن بوبِها

جميل بل السسوج ‏ًُ‏ افإلىٖ.‏ وبما ؤن الً٘‏ ال مِجى له خازج هواٚ‏ الخىاؿل

وظاوي،‏ ‏ٗةن

الراثٜت الجمِيت جلِب باللسوزة الدوز ألاطايخي في جحديد الٜيمت ال٘ىيت لِمل ما.‏ وذاثٜت

الجمهىز جابِت لخٔير الٜيم الخياجيت التي جح‎١‎م مجخمّ‏ ما في شمان ما،‏ لرل‎٣‎ ‏ٗةن افِادلت التي

ً

جحدد املخخىي ال٘جي ي ‏ُمل مِٜدة للٔايت،‏ وجخِلٝ‏ بالخجسبت ال٘سديت للٜازت ؤيلا.‏

ّ ًّٗ مدؼِب ال٘سوَ،‏ وٛد يخروٚ‏ بِلىا زماز جل‎٣‎ ال٘سوَ‏ ويِاٗها بِلىا،‏ وهرا

ِ الؼِس

هبيعي حداً‏ في ال٘ىىن حميِها.‏ ‏ٜٗلما هجد مثالً‏ ً شسا يهىي ؤهىاَ‏ افىطيٜى حميِها مً‏ حاش،‏

وبىب،‏ وزوٞ...‏ بلخ دون جمييز.‏ ل‎١‎‏ً‏ الخوىزاث افدظازُت في مجا‎٤‎ الؼِس،‏ و كاٗاث ال‎١‎بيرة

‏ِن زؤياً‏ حى‎٤‎

‎٢‎ىّ‏

التي حِسق لها في الِس الخديث،‏ ‏)زبما(‏ لم ُ حِى ال٘سؿت للراثٜت الؼِبيت ؤن جُ‏

جل‎٣‎ ألاهىاَ‏ الجديدة،‏ ‏ٟما وؤن بؿساز الؼِساء املجدديً‏ ‏ُل السسوج ‏ًُ‏ ‎٠‎ل الٜىاُد يجِل

‏ُمل الىّٜ‏ اد ً ؿِبا للٔايت،‏ ن الىاٛد يحخاج بل ‏ٛىاُد مسحِيت حل جوبيٝ‏ افٜازهاث وجحليل

املخخىي ألادبي للىىؾ.‏

ً

اليىم،‏ وبِد ‏ُمليت ‏"جحسيس"‏ الؼِس جماما

الؼِساء،‏ وجىاٛاً‏ ً طسيِا في ‏ُدد ‏ٛساء الؼِس .

الؼِساء.‏ زٓم ذل‎٣‎‏،‏ هجد اليىم بِم زواد ػِس الى ر

(

‏)ٟما يساها البِم(،‏ هسي جصايداً‏ ً حادا في ‏ُدد

الً٘‏ للجميّ‏ في اهايت افواٖ،‏ وال ‏ُيب في ‏ٟ رة

مثال(يىادون ؤن:‏ لؼِس الى ر ‏ٛىاُده

4 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ً

ّ

الِبت ؤيلاً‏ ، وؤن مً‏ يمازطىن ‏ٛيدة الى ر اها ؤٟ ر طهىلت مً‏ الٜاثد افىشوهت هم في

الىاّٛ‏ واهمىن!‏ وهرا يدخلىا في جىاٛم حديد،‏ ؤي ‏ٟيٙ‏ يظخٜيم ؤن ي‎٢‎ىن الؼِس حساً‏ ً ومٜيدا في

آن مِاً‏ ؟

بالوبّ،‏ مً‏ الظراحت الاُخٜاد بةم‎٢‎اهيت ؿىاُت الٜيدة دون ‏ٛىاُد بؼ‎٢‎ل مولٝ.‏

5 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز

ً

‏ٗمثال

ال يم‎١‎‏ً‏ للؼاُس ؤن يخسج ًُ ‏ٛىاُد اللٔت ‏)ُل ألاٛل مً‏ وحهت هٌسي في الىٛذ الخاكس!(،‏

اها جحدد هسيٜت ‏ٗهم الٜازت لل٘‎١‎سة اف‎١‎خىبت.‏ وؤُخٜد ؤهه ال يم‎١‎ً‏ ؤيلاً‏ الخخلي ‏ًُ‏ ‏ُمليت

الخىيس ‏)الؼِسي(‏ وبال ‏ُاد الؼِس ‏ٟالماً‏ ً ‏ُاديا ً ػبيها باملخادزاث السوجيييت التي وظمِها ؤزىاء

ؤُمالىا اليىميت.‏ بذاً‏ ما هي الٜىاُد التي يم‎١‎‏ً‏ السسوج ‏ُنها؟ ومً‏ يحددها؟...‏ مثالً‏ السسوج ‏ًُ‏

ألاوشان الؼِسيت والٜىافي ؤؿبي ؤمساً‏ ً واِٛا في ‏ٛظم ‏ٟبير مً‏ الىاج الؼِسي الِسبي،‏ زٓم

اُتراكاث ال‎١‎الطي‎١‎ين،‏ ؤما ‏ٛاثد الىملت ‏ٜٗد ؤؿبحذ ‏ٟخباً‏ في مِازق ال‎١‎خب واف‎١‎خباث.‏ ؤما

مً‏ حيث افلمىن،‏ ‏ٗةهىا وؼاهد الظىزياليت افٔسٛت جمص الوخٙ‏ واملجالث،‏ زٓم اُتراكاث

ػِساء ‏"افِجى".‏ وبن ‏ٟىذ هىا ؤحاو‎٤‎ حاهداً‏ ‏ُدم الاؿو٘اٖ‏ وٗسق هٌسحي حى‎٤‎ الخسٟت

الؼِسيت الِسبيت،‏ وٛد يلمع الٜازت هرا مً‏ خال‎٤‎ محاولت مجلخ‎١‎م التي بين يدي‎١‎م ‏ُسق الىاج

الؼِسي الِسبي ب‎٢‎اٗت ؤػ‎٢‎اله،‏ بال ؤهجي ؤبحث ‏ُبر حظائالحي ًُ مهسبٍ‏ مً‏ ‏ٗلّ‏ الىخبىيت ألادبيت

التي ‏ٛد جحىّ‏ ٤ الؼِس بل ًّٗ كيٝ‏ وٓير مازس.‏

هل حان الىٛذ ل‎٢‎ي هخمهل ‏ٛليالً‏ ووظإ‎٤‎ بن ‎٠‎اهذ الىخبت جحاو‎٤‎ ‏ٗسق ججديداث الؼِس

‏ُل الجمهىز زٓماً‏ ًُ الروٚ‏ الِام؟ ل‎١‎ً‏ هل ‏ُل الؼِس

(

ؤؿال(‏ ؤن يدبّ‏ الروٚ‏ الِام ؤم ؤن

يىِه؟ هل الخجديد حاحت ؤم هديجت؟ هره ؤطةلت ملخت اليىم ؤجمجى مً‏ الدازطين والىٜاد

جىاولها،‏ طِياً‏ للسقي بهرا ألادب الِسيٝ.‏

وِىد بلي‎١‎م اليىم بالِدد الثالث ‏-ُدد اليٙ-‏ مً‏ مجلت زطاثل الؼِس.‏ ججدون في هرا

الِدد مل٘اً‏ ً خاؿا ‏ًُ‏ ػِس ‏”الهاي‎٢‎ى“.‏ وهى وبن ‎٠‎ان هىُاً‏ ً ػِسيا ‏ٛديم الىحىد،‏ بال ؤهه بدؤ

باالهدؼاز ماخساً‏ في الِالم الِسبي.‏ ػِس ‏”الهاي‎٢‎ى“‏ يم‎١‎‏ً‏ ‏ٗهمه ‏ُل ؤهه ‏ٛيدة الى٘ع الىاحد،‏


ُ

ً

ّ

َ

ؾ"‏ (

ويمخاش بالخ‎١‎ثيٙ‏ و يجاش.‏ وؼإ ‏”الهاي‎٢‎ى“‏ في اليابان،‏ مسٟ‏ صاً‏ في مخىه ‏ُل الوبيِت والجما‎٤‎‏،‏

ويِمل ‏ُل زطم لىحاث ػِسيت واضخت مخحسزاً‏ مً‏ السمصيت الؼِسيت.‏ مً‏ حيث الؼ‎٢‎ل ‏ٗةن

ياباهيا(‏ يخم جىشيِها ‏ُل زالزت

‏”الهاي‎٢‎ى“‏ الياباوي الخٜليدي يخ‎٢‎ىن مً‏ طبِت ‏ُؼس ً مٜوِا ؿىجياً‏

6 | 2015 -

رسائل -

الشعر

(

ؤطوس.‏ وبن ‎٠‎ان للهاي‎٢‎ى الخٜليدي ‏ٛىاُد ؿازمت جحدد الؼ‎٢‎ل وافلمىن فٜاهِه الٜيرة،‏ بال

ؤن ‏ٟثيراً‏ مً‏ الؼِساء افِاؿسيً‏ خسحىا ًُ جل‎٣‎ الٜىاُد.‏ الؼِساء الِسب الريً‏ يمازطىن هرا

اللىن الؼِسي ال يسون كيراً‏ مً‏ اطخيراد ؤهىاَ‏ ػِسيت حديدة،‏ وجوِيمها بى‎١‎هت ‏ُسبيت.‏

العدد الثالث

تموز

يدّ‏ عي

بِم ‏ٟخاب ‏”الهاي‎٢‎ى“‏ ؤهه يظبب دمان ‏ُليه،‏ حيث يظخِمس الالوعي وألاحالم لدي الؼاُس.‏

حؼسح لىا الباحثت د.‏ بؼسي البظخاوي ‏ُىاؿس الجما‎٤‎ في ػِس الهاي‎٢‎ى وازجباهه بممازطت ‏"الٜوّ"‏

في اللٔت ‏ٟما لى ؤهه ‏ُمليت ‏"افىهخاج"‏ في الظيىما.‏ حَ‏ ‏ِخبر الباحثت ؤن الهاي‎٢‎ى ‏"وملت جإمليت ؿىٗيت

هازبت مً‏ ‏ُالم مادي زٜيل محدود

"...

، وما ؤحىحىا بل الظالم الداخلي في ؤيامىا هره!‏ ؤدَ‏

للٜازت ‏ٗسؿت الاٛتراب ؤٟ‏ ر مً‏ هرا الً٘‏ مً‏ خال‎٤‎ ‏ُسق مٜخو٘اث وزدث مجلخىا مً‏ ػِس

الهاي‎٢‎ى الِسبي

.

وبِيداً‏ ًُ الهاي‎٢‎ى،‏ وُىدة بل ال‎١‎الطي‎١‎ياث الِسبيت،‏ يٜدم لىا الباحث افٔسبي د.‏ ‏ٗسيد

ؤمِلؼى في دزاطت ؤخسي

‏)ؾ.‏ ) 70

الٜيرواوي الؼهيرة التي جبخدت بٜىله

(

هماذج مً‏ افِازكاث افٔازبيت لٜيدةِ‏ ‏ُلي الخ ُ‏ سي

يا ليلُ‏ الَّ‏ بُّ‏ متى ٓ دُ‏ ه

ُ ؟/‏

ؤٛيامُ‏ الظاُت مىُدهُ‏ ؟(.‏ وهسي

للم٘احةت ؤن حميّ‏ الؼِساء الريً‏ ؤوزدهم الباحث هم مً‏ خسيجي حامِت واحدة هي ‏"حامِت

الصيخىهت"‏ الِسيٜت.‏

في باب خاؾ بِىىان ‏"سخس ‏ٛادم مً‏ ألازدن

. 14(، وِسق للٜازت ‏ٛاثد حديدة

لؼِساء مِاؿسيً‏ مً‏ ألازدن،‏ في محاولت مىا لسؿد الخسٟت الؼِسيت وجحىال ها في هرا البلد

الِسبي.‏

في ‏ٗترة الخحلير للِدد الثالث مً‏ املجلت،‏ ‏ٓادز ‏ُافىا ػاُسان ‏ٟبيران.‏ ألاو‎٤‎ هى ػاُس

الِاميت افسي ‏ُبد السحمً‏ ألابىىدي الري ‎٠‎ان ‏ٛسيباً‏ مً‏ ‏ٛلىب ‏ُامت الىاض.‏ ‎٠‎ان ألابىىدي


ّ

ػاُس الٜلايا افلخت:‏ ‏"ؤها ‏ُىدي ‏ٗ‎١‎سة ‏ًُ‏ افدن اللي ي‎١‎سهها الىىز،‏

والٜبر اللي يباث مؽ مظسوز.‏ وُىدي ‏ٗ‎١‎سة ‏ًُ‏ الِاز،‏ وميالد الىاز،‏

والسجً‏ في ‏ٛلبي مؽ ‏ُل زطمه طىز"‏

، وػاُس الجما‎٤‎ والسٛت:‏ " ‏ُدّ‏ ي

النهاز،‏ و افٔسبيت حايّ‏ ت جخخّ٘‏ ى وزا كهس الصجس،‏ وُؼان هخىه في الظ‎١‎ت،‏

ػالِ‏ ذ مً‏ لياليىا الٜمس"،‏ وػاُس الخ‎١‎مت

اللي ي جّ‏ ص كيٙ!".‏

"

‏ُاد اللي ي جص ببالده ‏ٓير

عبد انرحمه األبىُدْ‏

) 2015 - 1938(

ؤما الؼاُس الثاوي الري زحل ‏ُىا ماخساً‏ هى ػاُس بٗسيٜيا الِسبي دمحم ال٘يخىزي،‏ الري

يِخبر مً‏ ؤهم ػِساء الظىدان ‏)والِالم الِسبي(‏ افِاؿسيً.‏ لرل‎٣‎ اخترها مً‏ ‏ٛاثده ‏"ٛيدة

السيي"‏ في اهايت هرا الِدد.‏

ؤػ‎١‎س حميّ‏ الؼِساء والباحثين فؼازٟتهم في هرا الِدد،‏ وجٜديسي ل‎٢‎ل مً‏ طاهم في

ً

الىور وافؼىزة والدُم،‏ وؼ‎١‎سٟم،‏ ‏ٗلىالٟم ما ‎٠‎ان هرا الِمل مم‎١‎ىا.‏

‎٠‎ل ألامىياث ل‎١‎م بخجسبت ػِسيت مميزة.‏


د.‏ زامي شهسٍا - زئِع التحسٍس

طى‎٤‎‏-‏ جمّ‏ ىش 2015

7 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


خلىد ابىحجلت

‏ٗىاهت مً‏ ألازدن،‏ جحمل ػهادة ب‎٢‎الىزيىض ؤدب بهجليزي.‏ ‏ٛدمذ مِسكين

شسيين و ػازٟذ في الِديد مً‏ افِازق افؼترٟت وافلخٜياث ال٘ىيت في ألازدن

وخازحها.‏

8 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ٌ خوف كافرٌ‏

ال

هجمَ‏ في الوخسا ‏ِء يُ‏ سػدها

وزييُ‏ السىِٖ‏

جمَ‏ سر دُْ‏ عَ‏ مً‏ مسّ‏ وا

رامي زكريا

شاعر وأكاديمي من سوريا

رئيس التحرير

طَ‏ سابٌ‏ ...

‎٠‎لُّ‏ ما في اللِ‏ ‏٘تِ‏ ألاُخسي

‎٠‎لُّ‏ ما ذَ‏ ٟ

َ سوا .

ٌ

وب‎٣ٗ‎

فاذا ه َ حْ‏ ًُ

َ الى َّ اضِ‏

دُ‏ ون -

-

الَ‏ ىاُِ‏ ُٝ حيث ُ ما طِ‏ سها؟

فاذا ‎٠‎لَّ‏ مَ‏ ا وَ‏ ٛ َ َِ ذ مَ‏ َِ اول ُ ىا

‏ُل ؤؿىَ‏ امِ‏ ىا

ُٟ ظِ‏ سَث مِاولىا؟


جُ‏ دزٟىا

... طَ‏ سابٌ‏

‎٠‎لُّ‏ ما في الل٘تِ‏ ألاخسي

ٌ

وب‎٣ٗ‎

‎٠‎لُّ‏ ما ذَ‏ ‏ٟسوا

.

طسابٌ‏ زٛتُ‏ الظَ‏ الظَ‏

طسابٌ‏ ‏ٛبلتٌ‏ حمساءُ‏

طسابٌ‏ دمِتٌ‏

ا

في افٜهى

في ؿالتِ‏ الظّ‏ يىما

جُ‏ سِٟىا ه َ ح ْ ً جحذ َ الؼمعِ‏

9 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ً

‎٠‎ي جدبخّ‏ سَ‏ ألاحالمُ‏ مِ‏ ً ؤحداِٛ‏ ىا

ؤحالمُ‏ ىا...‏

زََٛ‏ د َ ث ْ طىيىا ً في ‏ًالمِ‏ الٜبىِ‏

جحسُطُ‏ ها طَ‏ رَ‏ ُ احخىا ...

و‎٠‎ادَ‏ الخلمُ‏

... يخخمسُ‏

َٗ هلْ‏

‎٠‎اهذ خويةدىا

بإهّ‏ ا ‏ٛدْ‏ َٛ وَِىا حَ‏ بلىا الظّ‏ سيّ‏

َٛ بلَ‏

...

هللا ...!

ُ

يا

ج َ ساٟم الٔ‏ َ يماثِ‏ ؟

يا ؤحجازها البيلاء!‏

وهى‎١‎‏َ‏ ظِ‏ سُ‏ ؟

زَمَ‏ يىا بالَِ‏ ا

ْ

‏ٗما اهتزث

ؤمَ‏ ال(‏ (

لِ‏ خلٜٙ‏ ػسَّ‏ ما سَ‏ خَ‏ سُ‏ وا

وحينَ‏ ؤ َ حى

ُٓ سابُ‏

الًٌ‏ ّ يُ‏ خبرها

بإهّ‏ ا ال طَ‏ ماءَ‏ لىا

َٛ دها ؤهبياءَ‏ الخسبِ‏ وظإلهمْ‏

ؤهمطخي؟

ؤَ‏ مْ‏

و َ ‏ِىد ُ لِ‏ ظَ‏ ادِ‏ نِ‏ ألاؿىامِ‏ وِخرزُ‏ ؟


! يا بؼسُ‏

فاذا ه َ حْ‏ ًُ

َ ُّ طُ‏

هَ‏ دٗ‏

-

دُ‏ ون الىاضِ‏

-

ل٘‏ َ ت َ ألآانِ‏ مً‏ د َ مِ‏ ىا

10 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


دعن ا ن ت حدَّ‏ ث

‏)وق صان د أ خ رى

)

ال جُ‏ خبِرْ‏ أح َ د َ ا

)1(

هل

جرٟسُ‏ لِبتَ‏

ِ الٜخا‎٤‎ حينَ‏ ‏ٟىا ً ؿٔازا ؟

‎٠‎ل ما حدرَ‏ ؤهىا دخلىا بل الؼاػت

وؤخرَ‏ هللا ُ م‎٢‎اهىا

عمر يوسف سميمان

شاعر من سوريا

مقيم في فرنسا

)2(

)4(

بينَ‏ الجبهاثِ‏ ال٘ظيحت

جخىَّٛ‏ ٙ ُ ‏ُدطت ُ الٜى َّ اؾِ‏

زمَّ‏ تَ‏ ضخيَّ‏ تٌ‏

)3(

ألابُ‏ الريْ‏ يبظُ‏ ىُ‏

‏ّيْ‏ الؼمعَ‏

جتهاوي في ‏ٛلبيْ‏

ٟ٘ َّ ه

يُ‏ ٔ َ وِ‏

‎٠‎ي ال يحسَٛ‏ ها وحه ُ ه٘لتٍ‏ ميخت

‏ُىدما هجخاش ُ الخدودَ‏

هازبينَ‏ مً‏ السؿاؾِ‏ الخَ‏ يْ‏

ال جُ‏ خْ‏ بِرْ‏ ؤحداً‏ بإهَّ‏ ىا ؤحياءْ‏


11 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


خلف َ عىامُدِ‏ الىىنْ‏

‏ُل

دمؼَٝ‏ ؤن

والبرزة َ افليةتَ‏

ْ

في زح٘تِ‏ الوين

ُ هَ‏ سِ‏ ‏ّبَ‏ افظا ‏ْء

يا حازضَ‏ الىجىمِ‏ ؤها لم ؤهاحِ‏ سْ‏

جسٟذُ‏ حسح َ الخ‎٢‎ايت

ووزاءَ‏ ‏ًلِ‏ ّ يْ‏

ؤؿابُّ‏ ِ ألاه٘ا‎٤‎ اف‎١‎ظَّ‏ سَة

بينَ‏ ‏ُىاميدِ‏ ال‎٢‎ىنِ‏ هجىمٌ‏ ‏ُمياءْ‏

‏ٓيمٍ‏ ؿُ‏ سَ‏ زُ‏

واللياليْ‏ مليةت ٌ بمِاهِٙ‏ الالحةينْ‏

زاثحتُ‏ البازودِ‏ ‏ُل مِدنِ‏ الليلِ‏

وؤه٘اضُ‏ ؤمِ‏ ّ يْ‏ ججخاح ‏ٗميْ‏

طماءٌ‏ لو٘لٍ‏ في املسيمِ‏

جبرُ‏ زُ‏ ألابجديَّ‏ ت

ال ج٘دِّ‏ ؼجيْ‏ ؤيُّ‏ هَ‏ ا الخازضْ‏

في حيبيْ‏ حياة ٌ موِىهتٌ‏

فيْ‏ زؤيخيْ‏

ٌ ‏ُاثليَّ‏ تٌ‏

ؿىزة

ه٘ىلتٌ‏ مهسَّبَ‏ ٌ ت في افسايا

للمىثْ‏


ووٛتيْ‏ ‏ٟخابٌ‏

ؤبيمُ‏

آخس مشهد

في ‏ٟيعِ‏ ذاٟسةٍ‏ مُ‏ ثَ‏ َّٜ بْ‏


مِبرٌ‏

مً‏ طدي ‏ٍم

ْ

وؤكىاءُ‏ البالدِ‏ ؤحجازُ‏ هسد

12 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


دعىا هتحدَّ‏ ث

وحص ُ زٍ‏ لم جوإها اللٔاثُ‏

ُ

الصجسة

خبرٌ‏ ‏ٛديمٌ‏

ْ

ؤؿيبَ‏ ذ

حد َّ اً‏

آالُٖ‏ ألاهباءِ‏ جخالَ‏ ذْ‏ مىر الباحْ‏

‏ٗازثْ‏ ‎٠‎لمتً‏

َّ رُ‏

دُىا هخحد

مخٜاُديً‏

في ‏ٗمِ‏ ‏ٓصا‎٤‎‏ْ‏

ًُ ‏ٓاليينِ‏ بحَّ‏ ازيًَ‏

آخسُها:‏ البؼسيتُ‏ ‎٠‎اهذ خوإ ‏ُل هره

ألازق

‏ٗاحذ مً‏ ؤه٘اطِ‏ هِ‏ مْ‏ شزٛتُ‏ الخ‎٢‎اياثِ‏

حتى ‏ٓوَّذ ْ حديث َ ى َ ا

‏ٓداً‏ زمت َ بالد ٌ طتهاحس

ؤشجازٌ‏ جويرُ‏

دُىا وِلًُ‏ ؤنَّ‏ ألازقَ‏ ج٘احتٌ‏ جدوزُ‏

‏ٗ٘ي وؼسةِ‏ ألاخبازِ‏ لم يسِدْ‏ ؤهىا ؤبىاءُ‏ آدم!‏


وخيامٌ‏ جيرُ‏ مىاهيدَ‏

بىاءِ‏ الصوا‎٤‎‏ْ‏

دُىا هخحدَّ‏ ر ُ ًُ خبرٍ‏ حديد

ًُ ملِ‏ ٣ٍ ؿازَ‏ حجساً‏ في ‏ٛسٍ‏ مً‏ زييْ‏

ُ

ًُ حيخانٍ‏ وحيدةٍ‏ ؤب‎١‎تها ابدظامت

اليٙ‏

13 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

مً‏

ألازدن

14 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ُ

َ

ُ

َ

َ

ُ

ّ

َ

َ

ّ

مً‏ ألازدن

خد لان

ماشلذ جٜخل

ً حيىا وجبخ‎١‎‏ُ‏

ُ

ه مً‏ حيث جحيي ‏ِه

ُ

ه

مِ‏ ً‏ حيث ج ب‎١‎يهِ‏

وٛد حِلٜذ

ً

يا ؤوّ‏ ٤ الىحد مىؿىال...‏

َ دُ‏ م

ليلَ‏ الراٟسيً‏ ٗ

جلبّ‏ يهِ‏

مناهل شاهر العساف

شاعرة من األردن

لم يدّ‏ خس في ‏ُيىن ملين طىي

الليالي ‏ُل

ه ىنٍ‏

طَ‏ ترزيهِ‏

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

ّ

ؤن

ماشلذ

َ وح ظسُِٚ‏

ج‎١‎ظِ‏ سُ‏ في ‏ُيييهِ‏ ضخ‎١‎خه

َ

في ‏ٗيهِ‏

البظمَ‏ ت

َ

افلٜاة

ُ دَ‏ ها

هىَ‏ الري ؤوٛٙ‏ الدهيا لي ؼهِ‏

يٜين طىٖ‏ يسويهِ‏

ٌ

الظساب

15 | 2015 -

رسائل -

َٚ ّ

ّ

ؤن

وؤهه ؿد السئيا

‏ُميٝ‏

طِ‏ سٌ‏ ٌ

...

‏ٗإوؼ دَ‏ ها

‏ٗيهِ‏

مىد َ ٌَ

ُ

واللخً‏

الشعر

العدد الثالث

تموز


َ

َ

َ

ْ

ُ

َ

ٌ

مً‏ ألازدن

ما ‏ٓابَ‏ مً‏ زحلذ ؤهياٗهُ‏ م وطٜذ

ّ

الظّ‏ سابَ‏ الري ما اه٘‎٣‎ ئىيهِ‏

َ

ذاٞ‏

‏ُيىانِ‏ مِ‏ ً‏ ؤملٍ‏ ، اهسانِ‏ مِ‏ ً‏ ٟ مَ‏ دٍ‏

وهللا مُ‏ بديهِ‏

يخ٘ى الهىي ُ

!

َ

وٟيٙ‏

ذو ٛ

و‎٠‎ لُّ‏ ُ

حاف

والف

َ دَ‏ زٍ‏ يظع بليهِ‏ وبن

ّ

... ‏ٗةن

هللا مُ‏ مْ‏ ليهِ‏

‏ٛلبٌ‏ حِىّ‏ د َ هُ‏

ُ

الشخيء يخظَ‏ سُه

الس رالن ‏ٟيٙ‏ يسي؟

‏...ال شخيء ئسيهِ‏

‏ٟمْ‏ ‏ٗازِْ‏

جازِٞ‏

ٌ

‏ٟم

ٌ

‏ٗازْ‏

ٌ

جازِٞ‏

‏ٛلبي بحظسَجه

ما ‎٠‎ان يإ جيهِ‏

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

ٌ

‏ٟم آهِ‏ ٙ‏ آوعٌ‏ ‏ٛلبي بىحدجه

ٌ

‏ٟم هاحسٌ‏ مُ‏ سدٖ‏ ما‎٠‎ان يبييهِ‏

َ

‏ٛلبٌ‏ جحسّٚ‏ بالسرالن طىٖ‏ يسي

في حروةِ‏ الىاز...‏ هىزاً‏ ما...‏ ‏ٗيهديهِ‏

16 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مً‏ ألازدن

ث لاث ق صان د للت حر

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

)1(

لسيا ‏ِح

زجفت

ْ

الدهؼتِ‏ افسجج٘ت

ْ

بين ؿدزي والؼساَ‏

ؤهوىي بئر هاويمَ‏

وؤمخد ُّ بل افيىاء بيٜاُاً‏ ‏ٗةيٜاُاً‏ ‏ٜٗاَْ‏

والري يسٟم بسٛاً‏ بين حىبيّ‏ ح٘يٙ‏

للسئي ؤم جإجإةْ‏ ؟

ْ

‏ٗىٚ‏ ‏ٟخ٘ي خسٛت مهترثت

‎٠‎لما معّ‏ دمي الىثُ‏ جىل ّ ذ ؤحسفي

ْ

مخخل٘ت !

والؼساَ‏

ْ

ؤط٘سث بيجي وبين الٜاَ‏

‏ٓمامتٌ‏ مً‏ السئي وهٙ‏ بحسْ‏ !

جململذ ‏ُل حبيجي السما‎٤‎‏ُ‏

ّ حً‏ في ؤحؼاجي افىاثُ‏

والداَ‏ !

ْ

ْ

وكاٛذ ألاطماء ًُ ؿدوزي افةت

‎١ٗ‎يٙ‏ ال ؤلٜاٞ‏ هٙ‏ وحه هال‎٣‎‏ٍ‏

وهٙ‏ حب جاثهٍ‏

وهٙ‏ ؿدزٍ‏ ذابل السثتْ‏ ؟

وٟيٙ‏ ال يؼيلُ‏ في ‏ٟالمي الىىّ‏ ازُ‏

‏ٟيٙ‏ ال حظيلُ‏ في مىاٛدي ‏ٛاثد

الخىينْ‏ ؟

وٟيٙ‏ ؤخ٘ي ًُ ‏ُيىوي ، يا ‏ُيىوي ،

ْ

زحلت اللياَ‏

وخىفي الساونْ‏ ؟

أسامة غاوجي

شاعر من األردن

وٟيٙ‏ ؤؿو٘ي‎٣‎ شهسةً‏ ‏ُل مىاثد

الجياَْ‏ ؟

وفي ػ٘اهىا الٔسام ّ ط‎١‎ سٌ‏ وؤزٓ٘تْ‏

17 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مً‏ ألازدن

ْ

يا ؤهذِ‏ ، يا حٜى‎٤‎ الدهؼت افسجج٘ت

ويا وؼيداً‏ ‏ٛد ‏ٛوِىا ‏ُمسها

ه٘ه !

ْ

.. ‎٠‎ي


)0( زجفتان

مدظاٟسانِ‏ ؤها وؤهذ

جماثماً‏ حمساء في طسّ‏ الٔىايت

شجْ‏ سجا وزدٍ‏ ‏ُل هلٍ‏

وهٜؼاً‏ في طساديب افدامّْ‏

هخلامُّ‏ ..

وظىدُ‏ حروة افِجى بصيذ الِؼٝ‏

هسّٗ‏ زايخين ‏ُل هسيٝ‏ الليل

خٙ‏

..

ّ الىٛذُ‏

وازجاحذ ‏ُل ؿدزي الرهىبُ‏

‎٠‎إنّ‏ ما بيجي وبيى‎٣‎‏ِ‏ زٛت غجسيّ‏ ت ..

وٗمٌ‏ يروبُ‏

افؼمؽُ‏ افلمىمُ‏ ؤهباوي ًُ النهس

افّ٘‏ ى

ً

خاٗيا يمخدُّ‏ طهباً‏ بي وجالً‏

ً

‏ٟيٙ‏ طهىا .. زحسحذ ‏ٗيهًّ‏ طاٛيخا ‏ٓىي

..

واهحلّ‏ وألاشزاز ‏ُىٜىدا ؤؿابّْ‏ ؟

مدظاٟسان

وٓيمخان خ٘ي٘خان

جسجّ‏ ‏ٜان ً ؿبابت حِبى

..

وجخترُان ؤطماءً‏ لهرا البحس

..

هرا بحس .. هرا مىج .. هرا ملر

هرا ؤوّ‏ ٤ ألاػياء

..

.. آخسها ..

جمام ألاشزٚ‏ افيسخي في خدي‎٣‎

..

زح٘خُ‏ ه ازججا‎٣ٗ‎ ..

همىماث الِؼٝ‏ ‏ٗيه بٜيتٌ‏ مما جسٟذِ‏

حبالُ‏ ه الِمياء آيت ‏ُاػٜين

..

‏ٓىهُ‏ ه الجسداءُ‏ ي‎١‎ظىها زبيّ‏ ال يساه

ْ

خسون

متى ؟ وٟيٙ‏ ؟

جإزجخذ لٔتي

..

وخّٙ‏ الىٛذ .. وازجاحذ ‏ُل ؿدزي

ْ

ؤزاحيي الٌىىن !

‎٠‎إنّ‏ ما بيجي وبيى‎٣‎‏ِ‏ زٛت غجسيت ودمٌ‏

حسون

ْ

والبحس يا ليل ؟

ؤهرا الِؼب ؤشزٚ‏ ؟

‏ٟيٙ‏ ؤُ‏ زدي مثله حظدي

..

وؤه٘مُ‏ ما جثاٛل مً‏ ‏ٓباز الِمس ‏ٗىقي

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

..

18 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


َ

ً

مً‏ ألازدن

19 | 2015 -

رسائل -

‏ٟيٙ‏ واللٔت – الىدوبُ‏

وٟيٙ‏ والٜلبُ‏ الىدوبُ‏ ؟

الشعر

العدد الثالث

تموز


‎٠‎إنّ‏ ما بيجي وبيى‎٣‎ ما ج ُ ساخيه السياح

الظُ‏ مس في

خدّ‏ الىامّْ‏

..

وؤؿابّ‏ خلساء جولّ‏ مً‏ كلىعي

طسبَ‏ طسو في الظماواث

الٜديمت

..

– ألاحاديث

..

‏ٟيٙ‏ طهىاً‏ ػبّ‏ ‏ٛىديلُ‏ السئي

واخخازوي البحسُ‏

..

!


)2( زجف البحس

ً

‏ُسوة .. ‏ُسوة..‏

زحذُ‏ ؤهحلّ‏ ..

حتى اهتهيذ بليّ‏

ؤها البحس

!

..

آخس ؤطماث‎١‎م

‏ٗلّ‏ ت ال‎٢‎لماث

الىبيّ‏ الٔىيّ‏

ؤمىجُ‏

..

!

‏ُل وّٛ‏ ‏ٓماشجين

ؤدوزُ‏

‏ُل حُ‏ بّ‏ ت افىلىي

.. ؤها البحس

خبّ‏ اش ؤػِازٟم

طاجعُ‏ الىٛذ

حىّ‏ اش ؤحالم‎١‎م

زٓىة ال‎٢‎اض

..

..

..

.. ؤُماُٛ‏ ه

ُ

والثمالت

مُ‏ دّ‏ و يمين ‏ٛاثدٟم ليديّ‏

ؤزْٚ‏ حصه‎٣‎ البؼسيّ‏ ‏ُل ك٘ت افلر

ؤؿو٘ي‎٣‎

َ

‎٠‎ي

وٛٙ‏ في السهان

..

..

ً

هىيال ..

..

طإُ‏ ‏ٛبل

بالصجسِ‏ ّ افخىضخئ باف جصاث

‏ُلي‎٣‎

وجُ‏ ‏ٜبلُ‏ با بجديت

والبحسِ‏

ً

بحسا

‏ُليّ‏

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏


..


ٍ

مً‏ ألازدن

ظِ‏ لُّ‏ الص َ

لالِ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها الىىمُ‏ حَ‏ ‏ِا‎٤‎‏َ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يها افىثُ‏ حَ‏ ‏ِا‎٤‎‏َ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها الصخيءُ‏ ال َ جيبُ‏ حَ‏ َِ ا‎٤‎‏َ‏

ناصر قواسمي

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

َ و َ ا‎٤‎‏ْ‏

يَ‏ ١ْ

حَ‏ َِ ا‎٤‎‏ْ‏ ،

َ ٗ إَ‏ ها يُ‏ ؼْ‏ ِٜ يجي هَ‏ را ألاَزَ‏ ُٚ

َ هرا الَٔ‏ سَُٚ‏

هَ‏ را َ الخ بَ‏ ِْ ‏ُرُ‏ بَ‏ َ ين َ ؤ َ و اوِ‏ ي

َ و الظُ‏ اَ‏ ا‎٤‎‏ْ‏

الِ٘‏ ١ْ سَةِ‏

هَ‏ را َ الخ مَ‏ ص ُ ُّٚ الري يَ‏ ْ ن هَ‏ بُ‏ جي

يُ‏ خْ‏ ِِ بُ‏ جي

يُ‏ سُِْ‏ بُ‏ جي

و

ؤَ‏ وْ‏

َ َ يؼ

ُ ُّ ‏ٜجي بل هِ‏ ْ‏ ‏٘ين مُ‏ َ د ظاوِيينِ‏

َ د ظاوِيينِ‏

‏ْن

َّ ين َ ؤ بْ‏ َ ل هَ‏ ي

َ يرَ‏ مُ‏

ٓ

بل ػُ‏ ٜ

َ و حَ‏ َّٙ

‏ْرٍ‏

َ و يَ‏ سْدِ‏ مُ‏ جي َ ٟ بِ‏ ئ

افاءُ‏

فِ‏ ي زَحْ‏ مِ‏ ها

هَ‏ را َ ال٘‏ ُ ساْ‏ الري يُ‏ ْ ا ذِ‏ يجي

شاعر من األردن

َ و يَ‏ مْ‏ حىوِ‏ ي

خبجي

يَ‏ ظْ‏ َ خ ‏ٜيمُ‏ بِ‏ ي ز مَّ‏ يَ‏ ُ ْ حىيجي

يُ‏ ظْ‏ ِٜ ُ ى زُ‏ وحِ‏ ي فِ‏ ي امل ْ ‏َج ِ هى‎٤‎

َ و يُ‏ ْ ي ظِ‏ يجي اطْ‏ مَ‏ ها

ؤَ‏ ها كَ‏ يَ‏ ٌّ َٟ بيرٌ‏

َ و هْ‏ مٌ‏ َٓ ‏٘يرٌ‏

ؤَ‏ ها َ هرا افاءُ‏ الري َ د َ اخ مِ‏ ً

اللَ‏ ال‎٤‎‏ْ‏

ؤَ‏ ها َ هري َ الؼ معُ‏ الص

ؤَ‏ ها هَ‏ را الٌِ‏ لُّ‏ البِ‏ ال ًِ لّ‏

َ و مَ‏ لَّ‏ مِ‏ ً الٌِ‏ ال‎٤‎‏ْ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها الىىمُ‏ حَ‏ َِ ا‎٤‎‏َ‏

20 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مً‏ ألازدن

21 | 2015 -

رسائل -

يَ‏ ا ؤيها افىثُ‏ حِا‎٤‎‏َ‏

ُ ىا َ و حْ‏ دي بِ‏ ال

وِحْ‏ هَ‏ تٍ‏ جَ‏ ىَ‏ ِ حّ‏ ‏ُهُ‏ ي َ و بِ‏ ال مأ‎٤‎‏ْ‏

الشعر

العدد الثالث

تموز

َٛ ْ د َ ح ِِ بْ‏ ُ ذ ه


َٟ يٙ‏ َ للس ُ بزِ‏ ؤ َ ن ْ يَ‏ ى ْ جى مِ‏ ً ْ ٗ َ سنِ‏

حُ‏ ىُِ‏ ىا

َ و مِ‏ ْ ً ُ د مُ‏ ىُِ‏ ىا؟

و َ ‏ٟيٙ‏ َ ل َ ى َ ا ؤ َ ن ْ ه َ د َ ث َ ج َّ ى ُ َ ل

‏َاوِيتِ‏ ُ ج َّ ٘ َ اح تٍ‏

ش

بِ‏ ذا الخُ‏ ‏٘احُ‏ طَ‏ َ ٜ َ ى مُ‏ ىرِ‏ البدءِ‏

!! بِ‏ ال ش َ ايا ؟

ْ

سَّث

َ و

َ ؤ

يَ‏ ا ؤَ‏ يَّ‏ تُ‏ ها ألاَزْقُ‏

و َ يَّ‏ ُ تها الجِ‏ ُ هاث الَِ‏ سَايا

‏َايا

٠ُ ُّ لىا مَ‏ و

‏َايا السِييِ‏ بِ‏ ذا مَ‏ ا

ُّ ىا مَ‏ و

السِييُ‏ مَ‏

و ُّ ىا حِ‏ ين َ ال‎١‎ المِ‏ طَ‏ بَ‏ ايا

‏ْىا

ؤَ‏ وْ‏ َ ه َ ج ىْ‏ ها مِ‏ ً الظَ‏ بيِ‏ طَ‏ َ ‏ٜو

٠ُ ل

‎٠‎ل ُ َ

فِ‏ ي الصَ‏ ِ وا‎٤‎

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها اف جىن

َُ ل ٗ َ مِ‏ ىا

ُ بِ‏ د َ مِ‏ ىا

ُ د لَّ‏ ىا حِ‏ ينَ‏ هخىهُ‏ َُ لَ‏ يْ‏ ٣َ

َ بِ‏ ذا مَ‏ ا

دُ‏ ل

َّ ىا َ ٟ َ يٙ‏ َ ه ْ لٜاٞ‏

َٗ سَ‏ زْ‏ ها بِ‏ لي‎٣‎ َ ؟

و َ َ ‏ٟيٙ‏

طَ‏ ىَ‏ ابِ‏ لِ‏ ىا

َ ا َ هىي َٟ َٜ مْ‏ يٍ‏ هَ‏ اضِ‏ جٍ‏ مِ‏ ًْ

ؤَ‏ وْ‏ وَ‏ ظْ‏ خَ‏ دِ‏ ٤ُّ بِ‏ لىءِ‏ خَ‏ ىْ‏ خَ‏ تٍ‏ لَ‏ مْ‏

َ بَ‏ ِْ دُ‏

ح ظخىِ‏

بل حِ‏ هَ‏ ت بَ‏ يدِ‏ ىا؟

‏َرمِ‏ ي النَردَ‏ بِ‏ ذَ‏ نْ‏

طَ‏ ن

َ و لِ‏ يَ‏ د َّ ىا ُ النرد بل َ ػ مْ‏ ظِ‏ ىا

ؤَ‏ وْ‏ مَ‏ ىْ‏ جِ‏ ىا

َ و مَ‏ ا َ ه ُ حً‏ بِ‏ ذا بَ‏ َ ل ْ ‏ٔىا ْ زُػ َ دها

ُ ل

بال بِمَ‏ الاحْ‏ ِ خما‎٤‎

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها الىىمُ‏ حِا‎٤‎‏َ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها افىثُ‏ حِا‎٤‎‏َ‏

ُ ىا َ و حْ‏ دي بالِ‏

وِحْ‏ هَ‏ تٍ‏ جىَّ‏ حِ‏ ‏ُهي َ وبال مأ‎٤‎‏ْ‏

َ٣

َٛ ْ د َ ح ِِ بْ‏ ُ ذ ه


َ و حْ‏ هَ‏

ِ مْ‏ ػَ‏ و ‏ْسَ‏ هللاِ‏

ؤَ‏ مّ‏

َ و اطْ‏ خَ‏ دِ‏ زْ‏ بِ‏ َٜ لْ‏ بِ‏ ٣َ حِ‏ هَ‏ تَ‏

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏


مً‏ ألازدن

ِ٘ صُ‏ َُ الياً‏

َُ َ ٜ سوا

اليَ‏ اطَ‏

ِ

مينِ‏ الىَ‏ بيّ‏

بِ‏ نَّ‏ مِ‏ ؼمؽَ‏ ١ْ ِٗ سَجِ‏ ٣َ لَ‏ مْ‏ يَ‏ ص‎٤َ‎‏ْ‏

ه َ يةاً‏

يَ‏ ابِ‏ ظاً‏ ، ه َ اػِ‏ ‏٘ا ً ، ع َ ج َ سا

‏َّى فِ‏ ي اللهَ‏ بِ‏

َ و افاءُ‏ الري َ ح َ ؼٌ‏

‏َّى ػِ‏ ْ صزا

حَ‏ َ ؼٌ‏

و َ مَ‏ ا مِ‏ ً ْ طَ‏ ب َ بٍ‏

مَ‏ ا مِ‏ ًْ طَ‏ ب َ بٍ‏

ُ فِ‏ ي ؤحْ‏ َ د اِٛ‏ ىا

هُ‏ ى ز‎٠َ‎ىة افِلرِ‏

َ َ

َ و اطْ‏ َ د َ ث ازَها ف ‏َّا ف ‏َّها حِ‏ انُ‏

الخَ‏ ‏ِبِ‏

ٗ اطْ‏ دَ‏ ؼَ‏ َّ٘ ذْ‏ َ

فِ‏ ي السِمَ‏ ا‎٤‎‏ْ‏

َ و البَ‏ عْ‏ ُُ سْيَ‏ ٣َ ؤَ‏ يُّ‏

َ دْ‏ زاً‏

ٓ

ىا مَ‏ ا َ اج برَ‏

مِ‏ ً ِٓ ِ لّ‏

ها افربىحُ‏

َٗ ال ه هيٌ‏ يُ‏ َ َ نهي‎٣‎ َ وال ؤَ‏ مْ‏ سُ‏

َ ر بْ‏ حِ‏ َ ٣ َ ‏ٛد َ ؤ مَ‏ سوا

هُ‏ م مَ‏ ْ ً بِ‏

َ ٛ و َ ْ د ُ ؤ مِ‏ سوا

َ بْ‏ ‎٠‎‏َاَ‏ و الىَ‏ خيلِ‏ بِ‏ ذْ‏

ٗ اهْ‏ خَ‏ ِ‏

يَ‏ ْ ر بَ‏ حىَٞ‏

َ و اْٛ‏ ِ٘ صْ‏ َُ الياً‏ بِ‏ ذا مَ‏ ا هُ‏ مْ‏

َّ الُٔ‏ صالنَ‏ جَ‏ ْٜ

بِ‏ ن

حِ‏ ينَ‏ يُ‏ يبُ‏ ها الظَ‏ هْ‏ مُ‏

َ و ابْ‏ دؤِ‏ َ افَىث بِ‏ مَ‏ ْ ً َ ح َ ل سوا

ذ ُ ىبُ‏ هم مَ‏ هْ‏ مَ‏ ا ج

َٓ ابَ‏ ْ ُ ‏ٛل َ سي ُ َ يى ٣ ُ

َّ هُ‏

ؤَ‏ ا

م ح َ ل َ سُ‏ وا

‏ِلِ‏ ِ يالِٗ‏ ٣َ َ ؤ بىاءُ‏ حِ‏ ْ ل َ د جِ‏ ٣ِ

َ و ػهبُ‏ الخ

َ داوي

َ امُ‏ يَ‏

َٗ ال الؼ َ امُ‏ ػ

ا ٛ َ لبي و َ ال

بَ‏ ُ ‏ٔدان لِ‏ بَ‏ ‏ٔدانِ‏

َ وال هَ‏ جدٌ‏ لَ‏ خىجدَ‏ يمً‏ وال مسَ‏

جُ‏ ولُّ‏ َ بخ وىانِ‏

‏ْوي

هُ‏ ى بسٌٚ‏ ُ يبرِٚ‏ في الَِ‏ ْ خ مِ‏ َ و يَ‏ ص

‏َاوي

بِ‏ ٢ُ ِ لّ‏ ؤَ‏ وْ‏ ه

هُ‏ ىَ‏ ًِ لٌّ‏ َ و الٌِ‏ لُّ‏ بِ‏ ذا مَ‏ ا الٌِ‏ لُّ‏

جَ‏ مَ‏ ادي ؿَ‏ يَّرَها اللَ‏ ال‎٤‎‏ْ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها الىىمُ‏ حَ‏ َِ ا‎٤‎‏َ‏

يَ‏ ا ؤَ‏ يُّ‏ ها افَىثُ‏ حَ‏ َِ ا‎٤‎‏َ‏

َٛ د ْ َ ح ِِ بْ‏ ُ ذ ُ هىا َ و حْ‏ دي بِ‏ ال

وِحْ‏ هَ‏ تٍ‏ جُ‏ ىَ‏ حّ‏

ِ ‏ُهُ‏ ي و َ بِ‏ ال مأ‎٤‎

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏


22 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مً‏ ألازدن

عج لون

عاش ق

هٜىضُ‏

البىحِ‏ جىاديجي.‏

ج٘سغُ‏ محسابي بٜىابلِ‏ ‏ُوؽٍ‏ ،

وجٌلُ‏ جُ‏ ىاديجي ‎٠‎ي ؤٛتربَ‏ ً ‏ٟثيرا مً‏ حخ٘ي

‏ٗإها ؤُسُٖ‏ يا مىالحي:‏

ؤن ميري زهًٌ‏ بال‎٢‎لماث..‏

‏ٗلمً‏ ‏ٓيرِٞ‏ ؤػ‎٢‎ى يا مىالحي وحعي؟!.‏

فً‏ ‏ٓيرِٞ‏ ؤػ‎٢‎ى موساً‏ ‏ٓابَ‏ ً شماها ّ ‏ُىا،‏

حتى حّٙ‏ الدمُّ‏ وؿازَ‏ طسابا؟!..‏

فً‏ ‏ٓيرِٞ‏ يا مىالحي ؤػ‎٢‎ى حبيبتَ‏ ‏ٛلبي؟!.‏

‏ُرزاء:‏

دّٛ‏ ذ ؤبىابَ‏ الٜلبِ‏ ‏ُل ‏ٓ٘لت؛

ؿامذ ‎٠‎ل ًُ ذثابِ‏ ألازقِ‏ ؛

زدّ‏ هم ‏ُنها.‏

‏ٛدّ‏ وا ليل بساءَ‏ ها،‏

وما ‏ً٘سوا بخلتِ‏ شهى مً‏ ‏ٟسمتها..‏

حتى ال٘جس،‏ لم يظلم مً‏ ‏ٗخىتها.‏

جإطِ‏ ٍ سهُ‏ بؼِاَ‏ مً‏ ‏ُيىيها .

جَ‏ ‏٘خِ‏ ىه؛

‏ٗيحجي هامخَ‏ ه

يظخإذِ‏ اها

ؤن يإخرَ‏ حُ‏ مسَج

ً في حلسِ‏ ها

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

.

ُ زجال

َ ه

جىٌسهُ‏ مً‏ ‏ُلياءِ‏ جمسّدها.‏

جوسده

ُ

‏ٗيرحُّ‏ مخصيّ‏

ُ مً‏ دمِ‏ ‏ٗسطانِ‏ ‏ٛبيلتها

.

ً

ا

يجسّ‏ ‏ٓيىم السيبت

مدوماً‏ بٔسوزه.‏

وهي جييُ‏ برُسٍ‏

:

عمار الجنيدي

شاعر من األردن

23 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ِ

مً‏ ألازدن

‏"يا هرا افاحً؛

ما ‏ٛيمت حظجي وبهاجي.‏

ما ‏ٛيمت شهىي وػمىدي،‏

بن لم يحمجي ‏ٗسطاوي"!..‏

جخحدّ‏ اوي ُ خالث الؼِسِ‏ الغجسي .

جبِثُ‏ زوحي

ججبروي ‏ُيىاها ؤن ؤهجسَ‏ محسابي،‏

خسجَ‏ للىاض وؤدُىهم

‎٠‎ي همطخي بل ط٘يِ‏ الؼ٘ٝ‏

لنرُٛ‏ بَ‏ هل

ب‎١‎‏ّ٘‏ ي ألايمً،‏

ّ

وُروبت بسدي ِ بال‎١‎‏ٙ‏

ػَ‏ سِبىا

ػَ‏ سِبىا

.. خس

حتى ازجىوا..‏

‏ٛا‎٤‎‏َ‏ ‏ٟبيرُ‏ الِساٗين:‏ ماذا جولب؟..‏

وفا ح‎١‎يذُ‏ لهم ًُ عجلىن

هسبىا حميِا.‏

سسسوا مً‏ هيؽِ‏ حىىوي.‏

جس‎٠‎ىوي وحيداً‏ ‏ُىد َ بل محسابي؛

ؤدُىا بله ال‎٢‎ىنِ‏

وؤجمجى م جصةَ‏ ً ؤبدا لً‏ جإحي ..

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏

ّ تها ..

هاديذُ‏ الِسّاٗين.‏

هاديذُ‏ ؿديٜي ‏"طيزيٙ".‏

هسٛذُ‏ ‏ٟهىٖ‏ َ زُاة الجً‏

وخيامَ‏ بجي ‏ُبع.‏

ذبحذُ‏ لهم ؤحىتي،‏

وحمِذُ‏ لهم مياه الىيلِ‏

ي٘بَ‏ خ ُ جي ػِسي وؤها ؤهجعُ‏ بهىاها

يدبدّ‏ ٤ حالي.‏

ؤؿيرُ‏ ‏ِٟاػٝ‏ ليل

ِ

ً

وٛد اػخِلَ‏ الىبمُ‏ حىىها..‏

هري الٜاثد:ج٘برُ‏ ؤطسازي؛

‏ٗإها ال ؤٛىَ‏ ‏ُل البىح بظسّي بالّ‏ لها..‏

24 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مً‏ ألازدن

جخلُّ‏ ‏ُجّ‏ ي ‏ُباءَ‏ ة هدمي

وجيثا‎٤‎‏ُ‏ جبازيخي طهاماً‏ في خاؿسة الهريان.‏

وحين ؤجىهُ‏ ًُ الدزبِ‏ ؛

ؤؿييُ‏ بملءِ‏ ازجبا‎٠‎ي:‏

هي ذي لٔتي،‏

زدّ‏ وها بليّ‏ َ ليِىد بليّ‏ هٜاجي ..

دُىها جىِثُ‏ زوحي،‏

وجٌلُّ‏ ‏ٟجازيتٍ‏ زوميّ‏ ه،‏ وًيَ٘‏ ت َ ها

ؤن حظسَٚ‏ مً‏ طيّ‏ دها ‏ُبيده..‏

وؿىحي

هرا املجبى‎٤‎ بوين الخمسّد:‏

ما شا‎٤‎‏َ‏ يرّٟ‏ سوي بإن زٗاقي داطىا ‏ُل حلمي

حين ‏ٗسػذُ‏ لهم وحعي،‏

وبظوذُ‏ لهم آمالي ‏ُل بيدزِ‏ حِبي..‏

‏ٗدُيجي يا مىالحي ‏ُل دزب‎٣‎ ؤه ر ؤوحاعي.‏

ؤفلمها،‏

ؤحيها،‏

ؤؤجّ‏ جُ‏ ‏ٗيها زىزةَ‏ ‏ٓلبي..‏

ؤمىّ‏ يها بٔد آثٍ‏

- ال زيب

-

طيى٘ها مً‏ ػبٜي وٓسوزي..‏

دُيجي يا مىالحي:‏ ؤهيّ‏ ءُ‏ ؿىحي لصمانٍ‏ آخس،‏

ً

يبيُ‏ ‏ٗيه الٔىاء وٛى‎٤‎ الؼِس جسحيبا

بالخسّيت...‏

دُيجي يا مىالحي:‏ ؤٛى‎٤‎‏ُ‏ الؼِس

‏ٗما ‏ُدثُ‏ ُ ؤهيٝ‏ البرَ‏ ؤٟ‏ ر؛

ما ‏ُدثُ‏ ؤهيُٝ‏ البرَ‏

ؤٟ‏ ر..‏

سخسٌ‏ ‏ٛادمٌ‏


25 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


26 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


أ د أ

أديب كمال الدين -

شاعر من العراق

)3(

)1(

بذا

‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي السؿاؿت،‏

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي افىث،‏

َٗ مَ‏

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الٜىّ‏ اؾ

اطخٜسّث

ْ

ؤم الٜلب الري

السؿاؿت

بل ألابد؟

‏ٗيه

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الخابىث

ؤم الٜبر

ؤم افيّ‏ ذ الري ؤُ‏ هيلَ‏ ‏ُليه التراب؟

)4(

)2(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي ألاطوىزة،‏

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى ‎٠‎ل‎٢‎امؽ

ؤم ؤه‎١‎يدو

ؤم ألاٗع

السلىد؟

ْ

التي طسٛذ

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الخسب:‏

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الظيٙ‏

ؤم الٜىبلت

ؤم ذاٞ‏ افُلثّ‏ م الٜادم مِ‏ ً بِيد؟

ُ ُ ؼبتَ‏

27 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


َٗ مَ‏

)5(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الٜاُت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى افُِلّ‏ م

ؤم افُهسّج

ؤم الوبّ‏ ا‎٤‎؟

)6(

ُ

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوت

الخٜيٜت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى حامل الخٜيٜت

ؤم هاػس ألا‎٠‎اذيب الرليل؟

)7(

هي

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي امل ‏َخبّ‏ ت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى ال‎١‎سه

ؤم الخٜد

ؤم الظمّ‏ في الِظل؟

)8(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي حلمي

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى َُ بَ‏ ثي

ؤم حاثى َُ بَ‏ ثي

ؤُجي ‏ٛيدحي الِازيت؟

)9(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي هيبتي

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى جسدّ‏ دي

ؤم ازجبا‎٠‎ي

ؤم طراحتي؟

)10(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الٜلم

الظسّيّ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى ‏ٟخاب افىحى الريً‏

يرهبىن

‏ٗال يسحِىن

ؤم ‏ٟخاب السَ‏ خَ‏ سة

افآلن بالبخ‎٣‎‏ِ‏ والترّهاث؟

)11(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي ال٘ساْ‏

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى زٜب ال٘ساْ‏

ؤم ‏ٗساْ‏ الثٜب؟

)12(

ُ

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوت

الجسيمت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الٜاجل

ؤم الرهب

ؤم الدم؟

هي

28 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


َٗ مَ‏

)13(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الىزدة

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الِاػٝ‏ الري ‏ٛبّ‏ لها

بلوٍٙ‏ ‏ُميٝ‏

َ

ؤم الِابس الري ٛ وَ٘ها

الهياً‏ ؟

)14(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي ليلت

الِيد

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى حراء الِيد

ؤم دزاهم الِيد

ؤم ‏ٗجسه الظِيد؟

)15(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي افل‎١‎ت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى افَلِ‏ ٣

ؤم الِسغ

ؤم الخاج والىلجان؟

)16(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الصلصلت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى املُسل ّ ف

ؤم افُؼَ‏ ِْ ىذ

ؤم الدحّ‏ ا‎٤‎؟

)17(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الُِ‏ سي

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الخِسّي

ؤم ال٘ليحت

ؤم مٜف السٛيب؟

)18(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي ألازٚ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الهريان

ؤم الخِب

ؤم ال٘جس الري كيّ‏ َّ‏

الِىىان؟

)19(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي افسؤة

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الجظد الِازي

ؤم جّ٘‏ احاجه ألازبّ‏

ؤم افُؼاهد افَرهى‎٤‎؟

)20(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي ؤهذِ‏

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى ؤها

ؤم ‏ٛلبي الٔاهع في دمه

ؤم زؤيخي املخمى‎٤‎ ‏ُل

السماح؟

29 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


)26(

)21(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الظاا‎٤‎

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الري ‏ٛا‎٤‎‏:‏

بل ول‎١‎‏ًْ‏ ليومئن َّ ‏ٛلبي،‏

ؤم الري ‏ٛا‎٤‎‏:‏

بهّ‏ ما هي ‏ٗخيخ‎٣‎؟

ؤهى الظالم

ؤم حلم الظالم

ؤم افُخ‎٢‎لّ‏ م في افهدِ‏ ؿبيّ‏ ً ا ؟

)24(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي البحس

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي اللِىت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الىهً‏ الري يِد ُّ ‏ُلي‎٣‎‏َ‏

ؤه٘اطَ‏ ٣

ؤم افى٘ى الري يِدُّ‏ ها

ويسجّ‏ ُ لها ؤوّ‏ ً ال بإوّ‏ ‎٤‎؟

َٗ مَ‏

)27(

)22(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي شليخت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى يىطٙ‏

ؤم ‏ٛميف يىطٙ‏

ؤم البرهان الري زآه

يىطٙ؟

ؤهى هىح

ؤم ط٘يىت هىح

ؤم ‏ٓساب هىح وحمامخه؟

هي

)25(

ُ

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوت

الخُ‏ ٘ ّ احت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الىٜوت

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

ؤهى الباء

ؤم الجيم

ؤم الىىن

ؤم الجىىن؟


ؤهى آدم

ؤم حىّ‏ اء

)23(

بذا ‎٠‎اهذ الىٜوتُ‏ هي الىخلت

ؤم الري وطىضَ‏ لهما

َٗ مَ‏

ً ي‎٢‎ىن الخسٖ:‏

آهاءَ‏ الليلِ‏ وؤهساَٖ‏ النهاز؟

30 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


خ م س ق صان د

حب

‎٠‎ل

ما ‏ٛلخه ًُ افىث يمىث

ن

‎٠‎ل هرا الظسوزِ‏

بهما هى لٜاء ‎٠‎لمت لم ؤٛلها بِد،‏

بهجي طِيدٌ‏ ، ‏ٟما لى ؤهجي ؤج‎٢‎لّ‏ م للخىّ‏

أنيس غنيمة

شاعر وكاتب من فمسطين

لٔت الخب ألابدي

مظسوزٌ‏ مثل ‏ُ٘ىزٍ‏ ،

ويم‎١‎ىجي ؤن ؤهير ن حى‎٤‎ بيتي،‏

مولٜاً‏ طساح ما ؤحبُ‏

ؤزيد.‏

ْ

في ؤزحاء ما


غسفتي

خؼ ‏ٍب مِ‏ ً

ال يلر للدًٗ‏

بجى ميخىن ‏ٓسٗتي

31 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


بهجي محاؿسٌ‏ ‏ُل الدوام

بالٜبىز التي ال ؤٗلرُ‏ بظٜايتها


بال أحد

هىا‎٤‎ حياحي بال ؤحد،‏

ؤح٘سُ‏

بالوىب وحىتيّ‏

ً

ال ؤعجبُ‏ ؤحدا

ولظذ محوت بعجاب

‎٠‎ل ‏ٛوازٍ‏ يمطخي

ؤؿّ٘‏ ٝ له بيديً‏ مً‏ ‏ٗىالذ

مسجاحاً‏ ‏ُل ّ ط‎١‎ت ال جٜىد لصخيء .


ال أود ّ ما أودّ‏

..

الالحي مثل ‏ٛبرٍ‏ مىبىغ

ؤزطمُ‏ بيتي ‏ٛبالت اهسٍ‏

.. بال ماءٍ‏

‏ُوؽ ل‎٣‎ ؤيها الِالم البٔيم

ؤيها ألاؿدٛاء البِيدون والخائهىن

ُ

ؤيتها السبّ‏ اث

يا ؿ٘ىة ما في الِدم.‏


هحى ال ش يء..‏

وزدة ؤُبد

وؤٛدّ‏ ض ‏ُيجي البالطدي‎١‎يت

يظسوي

حل ال شخيء

ؤن ؤكخيّ‏ بحياحي

يظسّوي ؤن ؤمىي ما لدّ‏ ي

للمجهى‎٤‎ الري ييخٌس

بهجي ؤُيؽ مثل مىبىذٍ‏ معي

ومثل خسدة مظخِملت مّ‏

‎٠‎ل ما ‏ٛلخه

محخه ؿسخت امسؤة واحدة

وهي جلد ػاُس،‏

و‎٠‎ل ما ؤودّ‏ ‏ٛىله ن

ً

ال ؤود ‏ٛىله ؤبدا..‏

خسيً‏


32 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


أسن لاث

‏ٛالذ

يحلى جحذ ‏ًالل‎٣‎‏َ‏ ؤن ؤزحؼٙ‏ َ افىث َ ،

هبيرَ‏ الخىثِ‏ ،

حياحي ؿ٘حتُ‏ ماءٍ‏ ملظاءْ‏

..

‏ٓديسُ‏ ؿباحٍ‏ حظ‎١‎ىهُ‏ الثاباءْ‏

..

ل‎١‎‏ًّ‏ افىج َ ، وؤُجي يإحي مً‏ بحسِٞ‏ َ هرا ألاهىجِ‏ ،

سعد الحجي

شاعر وكاتب من العراق

يخٜاذُٖ‏ ؤيامي

يبخلُّ‏ الظاُاثِ‏

يبدّ‏ د ُ ها

وهي طاُاحي

ؤُْ‏ لمُ‏ ها ججترُّ‏ ‏ُٜازبَ‏ ها الظاهمتَ‏ البلهاءْ‏

..

ول‎١‎‏ًْ‏ مً‏ طىّ‏ ٤ لهديسٞ‏ َ يظلبُ‏ ها هِمَ‏ الهد ْ ؤةِ‏ ؟

ما حدوي دوالبي

وزيابي

..

..

وافسآةِ‏ الؼاٟيتِ‏

هما‎٤‎‏َ‏

33 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


الساٟد – ؤيامي -

وهرا افاءُ‏ ُ

زٓمَ‏ ح‎١ِ‎‏ّ‏ سهِ‏

ِ زٓمَ‏ كياَ‏ المذِ‏ الجازمِ‏ ‏ٗىٚ‏ ‏ٓديسِ‏

ؿباحٍ‏

زٓمَ‏

.. وزٓمَ‏ .. وزٓمَ‏

‏ٗةن ال٘ىضخى ػهدٌ‏ هخروّ‏ ٚ ُ هصزا ً مىه

وهمطخي

َ

ولرا ؤزحىٞ‏

ؤُِ‏ دوي

َ

ن

مى‎٣‎‏َ‏ ومً‏ بحسٞ‏ َ ،

مً‏ مىح‎٣‎‏َ‏ ،

مً‏ ‏ُؼ‎٣ٜ‎‏َ‏ ،

مً‏ ‏ٗسدوضٍ‏ ‏ٗل٘اقٍ‏ ليع يىاطبجي

‏ٗإُِ‏ دوي

لٔديسٍ‏ يؼ‎٢‎ى البجسَ‏

ؤو حتى

ؿ٘حتِ‏ ماءٍ‏ ملظاءْ‏ ...


34 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


على أ وث ار ا ل خوف

بوي

زؤيذُ‏ خ ُ سوج وحه‎٣‎

مً‏ جخىزِ‏ الٔدز دوعَّ‏ ‎٠‎لّ‏ دزبِ‏

‏ُسيّ‏ ذ مً‏ زىب ‏ٟظاٞ‏

ججسّ‏ يىماً‏ في جىهى‎٣‎ الليب

ؤمي جمؼّ‏ ُ ى ؤختي الُ‏ ‏ٔسي

بمؼىٍ‏ مِ‏ ً ‏ٌُامي

وؤبي يجيءُ‏ مُ‏ دججاً‏ في الليلِ‏

ييظل خيى هىمٍ‏ مً‏ ح٘ىوي

ّ

ويصٖ‏

همْ‏ واطترحْ‏

ؤػىاَٚ‏ السح

‏ٛد ؤاه‎١‎ذْ‏ ح٘ىاٞ‏ مً‏ حِب الظهس

همّ‏ ال جُ‏ لّ‏ ال٘‏ َ جس

ال جخىطد

هاث

هي٘اً‏ لصحبتِ‏ طىٖ‏ يإحي

حامالً‏ زىبَ‏ الصٗاٖ‏

همّ‏ في هدوء

بهه ؿىثُ‏ ألاذانِ‏

طيلدْ‏ ألاحالم حىل‎٣‎

حظخ٘يٝ‏


ماشا‎٤‎‏َ‏ حى‎٤‎ البيذِ‏ يىدؼسُ‏ الِظع

ماشا‎٤‎ في ملرِ‏ الوِامِ‏ ؿساخهم

في ‎٠‎لّ‏ شاويتٍ‏ ‏ُىاٟب ييسجىن

وؤها ‏ٟسهذُ‏ وحىدهم

وٟسهذُ‏ بل ّ ىز الىىاٗرِ‏

مٜذُ‏ ؤلىان الِيىن


دمحم حاج بكري

شاعر من سوريا

35 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


بوي ؤخرّ‏ بؼىٟتِ‏ البازِ‏ ‏ٟ٘ي

‏ُىدما جدمى يٜيجي بالخياة

وجمسّ‏ بي

‎٠‎ي جٜل ألآال‎٤‎ حى‎٤‎ افِمِ‏

ووؼسث في الوسٛاث

‏ٓسباها جوىٖ‏ ‏ُل افىاٛد

حظسٚ‏ اللٜم التي

‏ٗخحذ لها ؤٗىاه ؤه٘ا‎٤‎

جىام ‏ُل ألاشٛت

ً

اخلد ‏ٛسيسا

‏ٗازججاٖ‏ البحسِ‏ ًُ ‏ٗصَ‏

يىلّ‏ د مىحه


والليل مً‏ خىٖ‏ ال٘ليحت

‏ٛد جصّمل زىبه

البىم يخجل ؤن جساه ال‎٢‎اثىاث لٜبحه

وؤمدّ‏ ‏ٟ٘ي جحذ ببوي

زم ؤػّ‏ خم الخٜيٜت في يدي

‏ٗإُىد مخروالً‏ جوازدوي الىطاوض

مسّ‏ وا ‏ُل ذاٞ‏ الؼِاَ‏

مً‏ الىىاٗر

ؤؿبحىا

ػيةا بؼسياوي يوىٖ‏

ػبحا يوازد ّ ‏ًلي اف‎١‎ظىز َ جحذ ‏ُباءحي

بوي ؤُّ‏ د حصخى ِ الوسيٝ‏

لِلهم مسوا هىا

في ؤخس الٔ٘ىاث لي

بِ‏ رثُ‏ ؤٛالمي وٟظَّ‏ سث املخابس

‏ٗىٚ‏ ؤوحاعي

وُّٜ‏ مذ الجساح بها

وٛلذ في ه٘سخي طإبدؤ مً‏ هىا


وؤها يٜيجي ؤنّ‏ ‏ُخم الليل

مً‏ ‏ٗسن ألاماهت طىٖ‏ ي٘بر صخبه

36 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


لماد أ؟

)1(

فاذا ؤهذِ‏ ؟

‏ٛلب‎٣‎

َ

طاا‎٤‎‏ٌ‏ ؤطمُّ‏ وَّٛ‏ ؤموازه في

مُ‏ رْ‏ َ وكِذ َ ‏ٛدم‎٣‎ في بيذِ‏ الخسِٖ‏ ،

بالّ‏ ّ ؤوي يا ؿاحبِ‏ ي

ال ُ ؤمل‎٣‎ الجىابَ‏ ‏ُىهُ‏

ؿدّ‏ ‏ٛجي

ولى ‏ٟىذ ُ ؤُسُٖ‏

ما ‏ٟخبذُ‏ يىما ‏ُى‎٣‎ َ وُج ّ ي

حسٗاً‏ ً واحدا في ِ الِؼٝ‏

)2(

ؤجرٟسهُ‏ يا ؿاحبي الخسٖ‏ َ ؟

ال ػ‎٣‎‏ّ‏ ‏ُىدِ‏ ي في هرا ألامسِ‏

ؤجرٟسُ‏ ‏ٟيَٙ‏ ّ ؤا همْ‏ مَ‏ ىحىوِ‏ ي ‏ُىهُ‏

ً يىما مَ‏ ا وطاماً‏

ّ وي ما ‏ٗخئذُ‏ ؤٟخبُ‏ ‏ُىهُ‏

حتّ‏ ى ّ ؤهجي ُ حلذ ‏ٗيه ‏ُل بحاشاثٍ‏

وػهاداثٍ‏ ؤخسي يظمّ‏ َ ىاها بالدٟخىزاه،‏

جخيّ‏ لْ‏ يا ؿاحبي،‏

هُ‏ ىا،‏ في بالد الىاٚ‏ واٚ‏

يىادوهجِ‏ ي بدٟخىزة الخسِٖ‏

وال ؤُسٖ‏ ُ لليىمِ‏ ؤيّ‏ حسٍٖ‏ يٜدونَ‏

ؤؤهذَ‏ ؤم ؤها؟!‏

)3(

يا لل‎٢‎اززتِ‏ يا ؿاحبي

دُجِ‏ ي ؤزْمِ‏ ي الظاا‎٤‎

فاذا ؤهذَ‏ ؟

وطخحخازُ‏ مثلي،‏

َ

ن في ملِب‎٣‎

ؿدّ‏ ‏ٛجِ‏ ي

‏ٗال حىابَ‏ لدي‎٣‎‏َ‏ ْ ًُ طاالي

َ ه‎٣‎ مثلي ال حِسُٖ‏

ؤيّ‏ ‏ُىَ‏ ا البحسُ‏ وؤيُّ‏ ىَ‏ ا افىجُ‏

ؤؤهَ‏ ا ؤم َ ؤهذ ؟

أسماء غريب

شاعرة وأكاديمية من المغرب

مقيمة في إيطاليا

37 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

وال حِسٖ‏ ُ ؤيلاً‏

ؤيُّ‏ ىَ‏ ا ُ الخاهت وؤيُّ‏ َ ىا الظّ‏ اقي

ؤؤها ؤم ؤهذَ‏ ؟

وال حتّ‏ ى ؤيّ‏ َ ‏ُىا افسآة وؤيُّ‏ َ ىا البئرُ‏ ؟

)3(

‏ٗلخ‎١‎‏ّٙ‏ ْ بذن ًُ الخسبِ‏ الهىحاء

التي َ ؤُلىتها ‏ُليّ‏ في ‏ٛلب‎٣‎‏َ‏

مىرُ‏ ؤشيدَ‏ مًْ‏ طبِين ليلت ؤو ؤٟ‏ رَ‏

ُ هَ‏ مَ‏ ٣ َ الالذُت

ولخلجمْ‏ لظاه‎٣‎‏َ‏ و

ؤيّ‏ ها افىجُ‏ والبئرُ‏

ولخِلنهَ‏ ا اليىم زحلت طالم ؤبديّ‏ معي

‏ٛبل ؤن َ يبخلِىا مِاً‏

‏ُخيىِ‏ ألاطىَ‏ د

حىثُ‏ امل

ذاٞ‏ الري ال ‏ٛبَ‏ ل لىَ‏ ا بهِ‏

ال ؤهذَ‏ وال َ ؤها

)4(

يا لظراحتِ‏ ي،‏

ؤٛلذُ‏ ، حىث املخيىِ‏ ألاطىد،‏

وهلْ‏ يىحد في الدهيا ‎٠‎لّ‏ ها

شخيء اطمهُ‏ املخيى ُ ألاطىد؟

وِمْ‏ ، وال:‏

هى بحسٌ‏ ؤطىد َ وؤهذ حِسُٗ‏ هُ‏

ؤُسٗه

ُ

ؤمّ‏ ا املخيى ألاطىد ‏ٗىحدِ‏ ي ؤها

يا للهى‎٤‎ يا ؿاحبي،‏

ؤمَ‏ ا شلْ‏ َ ذ جلرُّ‏ في ِ الظاا‎٤‎

وجٜى‎٤‎‏ُ‏ : فاذا ؤهذِ‏ ؟

ؤها ال ؤُلمُ‏ ػيةا

ْ ل‎١‎‏ً‏ زمتَ‏ شخيء واحدٌ‏ ؤُسُٗ‏ هُ‏

:

ؤهذَ‏ لمْ‏

وبالّ‏ ما َ ؤؿابخ‎٣‎ ‎٠‎لّ‏ هرهِ‏ الخيرة

ج ُ حبِ‏ بْ‏ جي بمَ‏ ا ‏ٗيهِ‏ ال‎١‎‏٘ايت

وال ‎٠‎لّ‏ هرا الازجباِٞ‏

)6(

ليخ‎٣‎‏َ‏ ؤحْ‏ بَ‏ ْ بخجي ‏ٟما ييبغي

يا ؿاحبي،‏

‏ٗلى ‏ِٗلذَ‏ ذل‎٣‎ ّ حٜا

ل٘همذَ‏ َ لىحدٞ‏ فاذا َ ؤها؟

بل فاذا ؤها وحدَ‏ ها الؼمع

بينَ‏ ‎٠‎لّ‏ هٜاه‎٣‎

َ ولِسٗذ ؤهىا لؼدّ‏ ة ‏ٛسبىَ‏ ا مىهُ‏

َ الخاملت

هى الري ال هُ‏ ى بال هى

ؤؿبحىا وَ‏ ظْ‏ ‏ٜي َ بِلىا البِم

ذا ها

ْ مً‏ ‎٠‎إضِ‏ ؤبجديتِ‏ ِ الخّٝ‏

بٟظيرَ‏ ِ الؼ ِْ س وبٟظيرَ‏ اللرة،‏

َ ؤهذ ٠ُ لّ‏ مَ‏ ا ػسبذَ‏

ل‎١‎ى‎٣‎

اشددْ‏ َ ث جخىدا

وُىادا وِٟ‏ بْرا

)7(

)5(

38 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


)9(

د‎٣ُ‎‏َ‏ مج ّ ي يا ؿاحبي

واطمّْ‏ حىابي ِ ل‎٣‎‏َ‏ ًُ ِ الظاا‎٤‎

فاذا ؤهذَ‏ ؟

ؤحِسُٖ‏ ‏ّٛ‏ ت َ يىطٙ‏ وؤبيهِ‏ ؟

ؤزؤيذَ‏ ، ّ حتى هره ال ُ حِسٗها حيّ‏ دا

ولى ‏ٟىذَ‏ ُ حِسٗها يا ؿاحبِ‏ ي

دزٟذَ‏ مَ‏ ّ ا بمامُ‏ خس

ؤيىطُٙ‏ ، ؤمْ‏ ؤهذَ‏ ، يِٜىبُ‏

: خسَ‏

!

ْ ً مى

الري لمْ‏ يص‎٤‎‏ْ‏ يب‎٢‎ي بل اليىم

‏ُل ‏ٛاثدهِ‏ افيخت

في طىٚ‏ الىزَ‏ ِٚ ال‎٢‎اطدِ‏

وُل هٜاههِ‏ الباثسة

في محوّاث الٜوازاث افِوىبت

)8(

اوعَ‏ ‎٠‎لّ‏ شخيء يا ؿاحبي

اوعَ‏ الخاهتَ‏ وال‎٢‎إضَ‏

واوع افاثدةَ‏ الخمساء َ و‎١ِٟ‎ت الِيد

واوعَ‏ البيذَ‏ َ ألاخلس البظيى

وألازبِينَ‏ وزدة ْ مً‏ ‏ُمسي

وجإجأحِ‏ ي التي ‏ٟىذُ‏ َ ؤخخبرٞ‏ بها في ‎٠‎لّ‏ يىم

بلِ‏ اوعَ‏ دزوطىَ‏ ا ِ ًُ ِ الِؼٝ‏

وِم الِؼَٝ‏ ، يا ؿاحبي

ُ

هره اللٔت افىٜسكت

مً‏ ‏ٛىاميعِ‏ ‎٠‎لّ‏ ألابجدياث،‏

وحدّ‏ زجي ًُ حاءِ‏ الخٝ‏ ‏ٜٗى

وِم،‏ الخّٝ‏ ،

ؤمْ‏ جساَٞ‏ وظيذ َ ى هرا؟

ّ الخٝ‏ ذاٞ‏ الري وظيَ‏ هُ‏ ‎٠‎لّ‏ الِازٗينَ‏

َ حت !

وذهبىا يجىبُ‏ ىن في ِ ألاطىاٚ‏

يبيِىن للمُ‏ دمىين،‏ حؼيؽَ‏ الخُ‏ بّ‏

وحؼاجؽَ‏ الظالمِ‏ ، وهبيرَ‏ الىىمِ‏ والاطديٜايِ‏

وحبا‎٤‎‏َ‏ الُِ‏ سوج بل طماواثِ‏ السصساغِ‏

ألاحمسِ‏

)10(

يا للوامّ‏ ت ال‎١‎بْري يا ؿاحبِ‏ ي،‏

حظوّحذ ألازقُ‏

وؤهذَ‏ لم جص‎٤‎ ج‎١‎خبْ‏ ًُ الخبّ‏

ؤيّ‏ حبّ‏ هرا الري طخِلّ‏ مُ‏ ه للىاضِ‏

بذا لمْ‏ جدُ‏ ّ ل هُ‏ م ‏ُل بسةِ‏ والسيىِ‏

وؤيّ‏ تُ‏ َ ‏ٛاثد ًُ الِؼٝ‏ طي‎١‎خبُ‏ ىن

بذا لمْ‏ جدُ‏ ّ ل هُ‏ م ‏ُل الىىن والٜلم

وؤيّ‏ بابٍ‏ طيوسٛىن

بذا لم جدُ‏ ل ّ هُ‏ م ‏ُل البيذِ‏ ‏ٛبلَ‏ ألاهلِ‏ والصٛاٚ؟

وِم،‏ بيتِ‏ ي

ذاٞ‏ َ الري ال بابَ‏ لهُ‏

وال شٛاَٚ‏ وال ‏ُىىان.‏


39 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ُ الج ل م َ خ ب ر أ

ن ب ي ع

ْ

‎٠‎اهذ

ها

َ هىاٞ‏ جلُّٙ‏ خلخَ‏

‏ُل طىز ‏ِالٜمسْ‏

.

‏َها لجسحٍ‏

هدي ك٘يرج

‏ٟخبَ‏ السياحَ‏

هازب ٍ

حداثٝ‏ َ ألاوهامِ‏

أحمد عبد الرحمن جنيدو

شاعر وموسيقي من سوريا

،

اللىنِ‏ يسطمُ‏ هُ‏ افوسْ‏

.

‏ُمْ‏ َٝ

‎٠‎اهذْ‏ جبيُّ‏ الخلمَ‏ خبزا ً ،

والؼىازَُ‏ ُ حظسٚ‏ ألاهىازَ‏ مً‏ طمتِ‏ ِ البريٝ‏ ،

ووحهُ‏ ها بالخصنِ‏ يخخسُ‏ الىزْ‏

.

يا ؤمُّ‏ ىا الظمساءَ‏ وال‎١‎خبِ‏ الِخيٜتِ‏ ،

يلِبىن ‏ُل ك٘اِٖ‏ ِ الؼىٚ‏ ،

يمخل‎٢‎ىنَ‏ حبّ‏ ي،‏

يِسٗىنَ‏ ؿبابتي شهساً‏ وشزُْاً‏ والصجسْ‏

.

40 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


‎٠‎اهذْ‏ حِاجبجي،‏

‏ُها ٌ وؼيد في ‏ٗمِ‏ ِ ألاه٘ا‎٤‎ ،

وٛبلخ

‏ّسُ‏ يِبرُ‏

والبيُ‏ افِ٘

يٜاطمُ‏ هُ‏

. الد َ جَ‏ سْ‏

ليل ؤخاُٖ‏ البرَ‏ في ‏ُييي‎٣‎‏ِ‏

حين جىازسَ‏

‏ُىا،‏

اٟخملذْ‏ حٜيٜخ

ألاوٛاث في ٍ ‏ٗسَ‏

حظاضُ‏ ‏ٗىٚ‏ حىىهِ‏ ىا،‏

لبظْ‏ ىا بسَّْٛ‏ السىِٖ‏ الظمي‎٣‎‏َ‏ ،

جالرَ‏ افٔدوزُ‏

في حىِٖ‏ الٜخيلِ‏ ،

وؿاحَ‏ خلٙ‏ َ مرابيِ‏ اليظسيً‏

موِىن الىجسْ‏

.

ً

طإُىدُ‏ مً‏ ِ وزٚ‏ الثىاوي طابحا

‏ٗىٚ‏ النهايتِ‏ مترٗاً‏ بالخصنِ‏ ،

والسيلُ‏ افسبّ‏ ُّ يظدباحُ‏

. مً‏ الٜدزْ‏

يا ؿسخت الىيالثِ‏ مً‏ حظدِ‏ الب‎٢‎اءِ‏

‏ُل الدماءِ‏ ‏ُل ألازسْ‏

.

ػاخَ‏ اللميرُ‏ ‏،يحاؿسُ‏ افٜخى‎٤‎‏َ‏

،

‏ّى ‏ُاَٖ‏ ذاٟسة السبرْ‏

والظيُٙ‏ افدم

يا ؤمّ‏ ىا الدمىيّ‏ ت ألاحالمِ‏ ،

حاءَ‏ افٜى ُّّ مً‏ وزاءِ‏ اللِِٙ‏ ،

ئخا‎٤‎‏ُ‏ البسْ‏

.

.

الو٘لُ‏ في الخبىِ‏ اف‎١‎بّ‏ لِ‏ ‏ٛاوٌّ‏

واملجدُ‏ لل‎١‎هلِ‏ افٜىَّ‏ ضِ‏ ،

خانَ‏ خاؿسة الس رْ‏

,

.

يا حىُُ‏ ىا افمخد ُّ مً‏ ‏ُسِ‏ الِسوبتِ‏ ،

‏ٟيَٙ‏ حا‎٤‎‏ُ‏

الخ٘سْ‏ ‏.؟!‏

مً‏ ....!!

‏ٟمْ‏ ْ

وٟمْ‏ كاََ‏ الىداءُ‏

ؿالبتِ‏ ِ الخ‎٢‎ىيً‏ في ِ سجً‏

. ‏ُل البوسْ‏


41 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


رعش اث

ُ

وامتهىذ

الؼُّ‏ سود َ في د َ وامِ‏ المذ

ؤطخحلس بخْ‏ ‏٘اقِ‏ ي ملء الد

ُ ؤط‎١‎ بُ‏ ‏ُمسي في ّٟٙ

‏َاثم

َ وحدة لٜياضِ‏ ً الهَ‏ ص

َّ مّ‏

ِ الصَّمً‏

ْ سَي


داثسةٌ‏ ؤخ

َ و ُ خوى مُ‏ َ خباُدة

ًِ لٌّ‏ وهُ‏ ىز

وَُ‏ َ خ مَ‏ ٌ ت ج٘لُ‏ ما بَ‏ يْ‏ َ ن هُ‏ مَ‏ ا

مَ‏ سْمَ‏ ى ّ ِ الر ْٟ سَيَ‏ اث

َ

بِ‏ هَ‏ دَ‏ ِٖ الس يْ‏ بَ‏ ت


َ ْ ُ ُٗ ُ ٝ مُ‏ ْ خ َِ ب

ألا

والسُّ‏ خب حُ‏ ‏ِاوي مً‏ السبى

زثخا الصمً‏ في جىاٛف

طيجازة جبخلّ‏ الخى٘ع ب‎١‎‏ٙ‏ دخان

وافىث البويء يِلً‏ ‏ٛدومه


مَ‏ بحىحٌ‏ هى ؿىث الُِ‏ مس

‎٠ُ‎امٌ‏ ي٘سقُ‏ َ ‏ُو ‏َظَ‏ ُ ه ‏ُل ألايَّ‏ ام

ش

افٜيت

ُ زُؼاث البردِ‏ ، جتزاحمُ‏ ‏ٗيها الؼُّ‏ ‏ِيرَاثُ‏

الصُّ‏ زٚ‏

لِ‏ خُ‏ َ ‏ِلً‏ الَّ‏ ‏ٜيّ‏

ٌ ىمت ؤخسَي لدولت َ ٗ َ ٜ ْ دث مُ‏ ىاهِ‏ ىِ‏ يهَ‏ ا

والظُّ‏ َِ ا‎٤‎‏ُ‏ يى٘م َ ٓ يْ‏ ‏ٌَهُ‏

ْ ال ُ خ ُ دود .

ِ

حُ‏ ٢ُ

‏ُىْ‏ د

ْ يِ‏ يٝ‏


َ جل

جميمة الخميع

شاعرة من المغرب

42 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

نزي ل

..

‏ًا

َ زَ‏ اءَ‏ جَ‏ از‎٠ِ‎

ه و

‏ْرِ‏ اف ىْ‏ خَ‏ ٌِ مَ‏ ُ

ُ َ ح ْ ٘ َ ى ً ت مِ‏ َ ً ألا ٢ َ َٗ ْ ازِ‏ َ ‏ٓي ‏ِت

ْ مُ‏ ظْ‏

ً َُ

َّ الؼ مْ‏ عِ‏

َ خ ْ ٜ بَ‏ لِ‏ َ خ ظَ‏ ازَةِ‏

ِ خَ‏ اءِ‏ َ اف اكِ‏ يَ‏ تِ‏

َ و اهْ‏ وِ‏ َ٘ اءِ‏ لَ‏ يْ‏ لَ‏ تِ‏ الؼّ‏

..

ُ

و َ ِ ادّ‏

طَ‏ ازَ‏

لِ‏ لر

ِ ها فِ‏ ي ِٓ يَ‏ ابِ‏ الَّ‏ بَ‏ احِ‏

َ اءِ‏ الىَّ‏ ازِ‏ بِ‏ حَ‏ ّٜ

فِ‏ ي حَ‏ مِ‏ يّ‏ َ اءِ‏ َ ح يْ‏ ث َ ا حُ‏ ْ ل مً‏ ا

.

ْ ألاَهح ُ َ ‏ٓد

ِ

.

ِ ْٟ سَيَ‏ اثِ‏ ..

لِ‏ يَ‏ دْ‏ َ ه عَ‏ َ اف َ صِيد مِ‏ َ ً الٌ‏ َ ‏َّال مِ‏ بَ‏ ِِ يدً‏ ا َُ ًْ

صَ‏ سَ‏ بِ‏ الَِ‏ َ ال مِ‏

َ و حْ‏ دَ‏ هُ‏

َ ثْ‏ لَ‏ جِىّ‏ ِ ٍ يً‏

ؤ خَ‏ رَ‏ يَ‏ دَ‏ ىَ‏ َّ٘ عُ‏ مِ‏

َ و بِ‏ ؼ َّ ةٍ‏ ؤ َ يُ‏ ْ خ سِجُ‏ ش َ سَاجِ‏ هِ‏ الث

مِ‏ ًْ ؿَ‏ ْ د زِهِ‏

‏َازٍ‏

َّ ِٜ يل َ ت َ ٟ َ ِٜ و

..

َٗ

َ َ خر

...

...

َ د

ُ ىَ‏ يُ‏ ح

و

افُظْ‏ خَ‏ مِ‏ سّ‏

َ ه

َ او‎٤ِ‎‏ُ‏ ح َ اهِ‏ د ً ا ؤ َ ن ْ يَ‏ ل َ َّ ح َ د ًّ ا لِ‏ ظُ‏ َِ الِ‏ هِ‏

ِ بِ‏ َ الوَّسِيٜ‏ تِ‏ َ الٜ‏ دِ‏ يمَ‏ تِ‏

َ خِ‏ هِ‏ اف

اهِ‏ دً‏ ا طَ‏ ٜ

..

ْ َ ٙ ُ ٓ سْٗ‏ ُ ْ ٔ َ لٜ‏ َ تِ‏ ُ َ ل َ يْ‏ هِ‏

مُ‏ َِ

بِ‏ ةِ‏ حْ‏ ٢َ امٍ‏

ُ إ ْ خ سَي

َ ؤ وْ‏ بِ‏

َ و بِ‏ و َ ‏َسِيٜ‏ تٍ‏

بِ‏ ةِ‏ ش َ ‏َال تِ‏ بَ‏ ْ ي ذِ‏ الَِ‏ ى َ بُ‏ ىثِ‏

الَّ‏ رِ‏ ي ‎٠‎‏َانَ‏ يَ‏ جْ‏ سَحُ‏ الَ‏ هىَ‏ اءَ‏

َّ الل ىْ‏ ءِ‏ اف خَ‏ دَ‏ ِ لّ‏ ُ يَ‏ تِ‏

ُ ه ىَ‏ يُ‏ َ ح او‎٤ِ‎‏ُ‏ َ ج سْجِ‏ يبَ‏ ُ خ يُ‏ ىنِ‏

َ و

ُ ىبِ‏ ش َ سَةِ‏ َ ح يَ‏ اجِ‏ هِ‏ بِ‏ ج َ ا اف

ُ

َ ْ ر زِه دَ‏ ؼَ‏ ِّ ِ بِ‏

١ ْ

َ ج

َٛ امَ‏

مِ‏ ًْ مَ‏ ْ ‏ٜل

لِ‏ َ٘ خ

َ

َُ ل

و

َ ه اِٗ‏ َ ر ةٍ‏ ػِ‏ ِْ سِيَّ‏ تٍ‏ َ ح دِ‏ َ يد ةٍ‏

ْ يِ‏

خَ‏ يَ‏

الِ‏ هِ‏ الس َ دِ‏ زِ‏

...

َ ِ‏ يد ف

تٍ‏ ؤَ‏ خِ‏ يرَةٍ‏ بِ‏ لَ‏

َ

َ ِْ ج ً ى بِ‏ ال

َ ةٍ‏ ..

هَ‏ ٘ ْ ظِ‏ هِ‏

مَ‏ ِْ جً‏ ى

.


َ لِ‏ ١ِ َ خ ابَ‏ تِ‏ ٛ

... ٟ سِطَ‏ الَ‏ َ

أمين العصري

شاعر من السعودية

..


43 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

ِ

َ

َ

ّ

ْ

َ

ُ

ْ

َ

ْ

ْ

ُ

َ

ُ

َ

َ

ُ

َّ

َ

َ

ُ

ُ

َ

ْ

ُ

َ

ً

َ

َ

َ

ُّ

َ

َ

ْ

َ

َ

ْ

ْ

َ

َ

ٌ

َ

ُ

ْ

ْ

ُ

ْ

َ

َ

ُ

ْ

َ

ُ

ْ

ْ

ْ

ْ

ْ

ْ

ُ

ُ

َّ

َ

َ

َ

ْ

َّ

ْ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

ٌ

ُ

ُ

ً

ِ

ْ

ٍ

َ

َّ

َّ

ّ

ُ

َ

ْ

َّ

ْ

ْ

َّ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

ْ

َ

ٍ

ُ

ُ

ْ

ْ

َ

َ

َ

َ

ُ

َ

َ

ْ

ْ

َ

َ

ُ

ْ

ْ

َ

َ

َ

َ

َ

ُ

َ

ُ

ْ

ْ

ٌ

َ

َ

َ

ّ

ْ

ُ

ْ

ُ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

َ

د ي مة ألا شوأق

ان الل ل زِيَ‏ اقٍ‏ مُ‏ مْ‏ سَِ‏

و ٝ‏ ؿَ‏ ازَ‏ مُ‏ ٜ‏ يَّ‏ ً دا بِ‏ جَ‏ ىَ‏ اهِ‏ خِ‏ ي

اه لِ‏ ٜ‏ اثِ‏ ىا

و بَ‏ ْ د زُ‏ ؿَ‏ ازَ‏ طَ‏ ىَ‏

لِ‏ ً‏ الظّ‏ إ جِ‏ ي

إ ر َ ؤ حْ‏ خَ‏

٘ا ةِ‏ هه

َ و الظَّ‏ هْ‏ مُ‏ مَ‏ ا يُ‏ ِ‏ بِ‏ الْ‏

عبدالحميد ضحا

شاعر من مصر

ْ زَُ‏

٠

َ لْ‏

َ


َ هَّ‏

َ هَّ‏

َ٠ َ

َ٠ َ

ٗ

ً‏

ُ زَهْ‏ َ

ِ هَ‏ امَ‏ َ ٠ هَّ‏

َ ادَ‏ َٗ

ِ ٜ‏ اءُ‏ ُ

ْ ثُ‏

٠

َ ألاُْٗ‏

َ الْ‏

ٗ َ خَ‏

ُ

ِ

د اػِ‏ ٝ‏ ان السَّها ه ىَ‏ حُ‏ ل مَ‏ ه

ٜل بِ‏ الؼ جِ‏ ي

ةِ‏ ذَ‏ ا الخ يَ‏ اة ُِ‏ ىد لِ‏ لْ‏

خ ِ‏ يرُ‏ مُ‏ ل هِ‏ مَ‏ تَ‏ الس لِ‏ يّ‏ بِ‏ ؼِ‏ ِْ‏ سِهِ‏

بِ‏ ٜل بِ‏ ي لخن هَ‏ ا

خِ‏ بذ هِ‏ يَ‏ ‏ٓى ىَ‏ ة سٍْٖ‏ طَ‏ ‎١‎ سَة

لّ‏ هِ‏ يَ‏ ِٛ َّ‏ ت َ ، بِ‏ نْ‏

ِ هٍ‏

ِ ح

ِ َ و الْ‏

ٗ

ُ

٠ ٍ

ُ حَ‏

ٟ

ٌ فِ‏ ي ٠ُ

ٌ جَ‏

ٌ حَ‏

ٌ مَ‏ ا ٠َ

َ مِ‏ َُ

ٗ

ٗ

هِ‏ يَ‏ ٗ سْحت مْ‏ حى ألاْ‏ ‏َيخَ‏ ى بِ‏ لِ‏ يَ‏ ائِ‏ هَ‏ ا

هِ‏ يَ‏ َ د مْ‏ َِ‏ تُ‏ ألاْ‏ ‏َػْ‏ ىَ‏ اٚ‏ ٘‏ سَحِ‏ ال تِ‏ ي

سَٛذ

‏ْلِ‏ مٍ‏ َٛ ْ د ؤَ‏ ػْ‏

يْ‏ لٍ‏ مُ‏ ٌ‏

هِ‏ يَ‏ بَ‏ ْ د زُ‏ لَ‏

ىت

هِ‏ يَ‏ دِ‏ يمَ‏ ت َِ‏ لذ َ ا ادِ‏ ي حَ‏

ا ال‎٢‎ ىْ‏ ن

ٔ‏ ُ صو كِ‏ يَ‏ اهَ‏

هِ‏ يَ‏ َ ب ظْ‏ مَ‏ تٌ‏ يَ‏

جِ‏ ي مِ‏ ً‏ حِ‏ ‎٢‎ ايَ‏ تِ‏ ُ اػِ‏ ٝ‏

مْ‏ َ ؤ هْسَبَ‏ خْ‏

ىَ‏ زَ‏ ي

ؤ اػِ‏ ٝ‏ َ ان يَ‏ ىْ‏ مً‏ ا فِ‏ ي الْ‏

ىَ‏ ل

َ

ايَ‏ ت اػِ‏ ٝ‏ مُ‏ خ

َ ؤ حْ‏ ‎٢‎‏ِ‏ ي حِ‏ ‎٢‎‏َ‏

السَّ‏ خ ابِ‏ بِ‏ مَ‏ سْبّ‏

‏ْنَ‏

و إ جِ‏ ي بَ‏ ي

‏ُّلَّ‏

و إ جِ‏ ي مَ‏ لِ‏ ‎٣‎ الىج ىمِ‏ الو ّ‏

مَ‏ اثِ‏ بِ‏ ال مَ‏ ىْ‏ كِ‏ عِ‏ ي

ال‎٢‎ ىْ‏ ُ ن فِ‏ ي الٌُّلُ‏

ال ىَ‏ ي ؤ ٜ‏ يْ‏ ذ لَّ‏ ألاَد

َ و طَ‏ ىَ‏

ل ىّ‏

يَ‏ هَ‏ بُ‏ الد ى ؤ ى َ د مٍ‏ مُ‏ خَ‏

ا مِ‏ ل‎٣‎ لِ‏ ٜل د و عِ‏ ي

َ ذا السَّهَ‏

ةِ‏

ْ ‏ُمْ‏ خِ‏ ِ ّ‏

بْ‏ ًِ‏ ا لِ‏ لٜ‏ سِيمِ‏ اف

َ و يَ‏ ِ‏ يرُ‏ هَ‏

مُ‏ بْ‏ دِ‏ َ

ىَ‏ زَ‏ ي مَ‏ ا ٛ بْ‏ ل ُ ه مِ‏ ًْ‏

ي ‏َرَ‏ ي الْ‏

ػ الخى ايَ‏ ا ؤ‏ مَ‏ ت مْ‏ حُ‏ ظْ‏ مَ‏ ّ‏

مْ‏ جٜ‏ مَ‏ ّ‏

الخل مِ‏ يَ‏ ح ‎٢‎‏ِ‏ ي لر لَ‏

ِْ‏ د ل يْ‏ لٍ‏ مُ‏ تْرََ‏

الؼ مْ‏ عِ‏ ج بْ‏ ُ دو بَ‏

ح َِ‏ لذ مَ‏ سَازَ‏ الدَّ‏ مْ‏ ّ‏ رْ‏ بَ‏ اف ْ مَ‏ ّ‏

‏ْلُ‏

سِٛا ل مْ‏ يَ‏ و ّ‏

ح َِ‏ لخه يْ‏ ً ال مُ‏ ؼْ‏

َِ ِ

ْ ‏َد

بٍ‏ ٛ

ٌ لَ‏

َّ ةً‏

ُ ِ

َ ذْ‏ َ٠

:

سًا ٠

ُّ وَ‏

ُ لَ‏

َٛ َ

ىْ‏ ٚ

َ٠ ْ

ٗ

ٗ

٠

٠

٘‏ ان د ٛ

الوَّ‏ خ ازِي ال بَ‏ لّٜ‏

ِ ّ‏

ْ ‏ُخَ‏

َُ ، ْ

ٓ

ٗ

ابَ‏ ذ سَاه ل ىْ‏ ‏ُت اف ٘ج

طِ‏ ىَ‏ ايَ‏ ٠ لٌّ‏ يَ‏ دَّ‏ عِ‏ ي

َِ‏ لِ‏ مْ‏ ذ َ ؤ نَّ‏

هَ‏ ىَ‏ ي بِ‏ َ‏ ٘‏ اثِ‏ هِ‏ اف ىَ‏ زّ‏

َ ؤ حْ‏ ‎٢‎‏ِ‏ ي الْ‏

يذ ال ِِ‏ ؼ َٝ‏ ِٗ يهِ‏ مَ‏ ْ‏ سَعِ‏ ي

‏َىَ‏

حت

َِ

ِ

ْ ‏ُخَ‏

ى ً

ٟ

ا ُ

َ هَ‏

44 | 2015 -

رسائل -


الشعر

العدد الثالث

تموز


45 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ملٌٙ‏ خاؾ

الهاًىى العسبي

46 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


الهايكو العربي بين البنية والرؤى

*

أ.د.‏

بشرى البستاني

حِد اللٔت مً‏ ؤٟ‏ ر ألادواث البىاثيت جداوال في

ال٘ىىن ‎٠‎ىاها ألاداة الخىاؿليت التي جخٙ‏

بالخالشم مّ‏ الخياة وبخ٘اُل مِها وديمىمت،‏ مما

يجِل ال٘ىىن التي ج‎١‎خب بها ؤٟ‏ ر هىاُيت للخوىز

والاطخجابت الهوالٛاث حديدة جاهلها لىّ‏

مىِو٘اث ؤدبيت ‎٠‎لما كاٚ‏ الىىَ‏ الظاثد بالخِبير

ًُ جىجس الخياة الجديدة ومخولبا ها ، ‏ٗالبحث

ًُ ؤهىاَ‏ ‏ٗىيت مخوىزة حِبر ًُ ؤشمت وظان

وًُ‏ مِاهاجه ومؼاُسه في ؿميم ألاشماث التي

يِيؼها ؤمس مؼسوَ،‏ بل ومولىب ؤؿال وهى في .

بحثه ‏ُما يخ٘ٙ‏ ألاشمت يدزٞ‏ ؤن ًَّٗ ؤيّ‏

ِ ػِب

مً‏ الؼِىب ليع مل‎٢‎ا له،‏ وال يجب ؤن ي‎٢‎ىن ‏ٛازا

بحدود ذل‎٣‎ الؼِب،‏ ن ‏ٌُمت ال٘ىىن ؤاها ال

حِيؽ بال في ‏ٗلاءاث الخسيت،‏ وؤن بداَ‏ ال

جحده حدود وال ‏ٛيىد،‏ وؤن طمخه الخىاؿل،‏ ‏ٗهى

مل‎٣‎ وظاهيت ‎٠‎لها وال طيما حين ي‎٢‎ىنُ‏ هرا الً٘‏

بِيدا ًُ الخِب

والخِٜيد .

لٜد ‏ًل الهاي‎٢‎ى يترحم بل

اللٔت الِسبيت ‏ُبر لٔاث

وطيوت ‎٠‎االه‎٢‎ليزيت ، حتى ؿدز

الري كم

‏)ٟخاب الهاي‎٢‎ى(‏

ؤلٙ‏ هاي‎٢‎ى وهاي‎٢‎ى ًُ داز الخ‎٢‎ىيً‏

بدمؼٝ‏ ‏ُام ، 2010 فترحمه الظىزي الؼاُس دمحم

‏ُليمت ًُ اللٔت الياباهيت مباػسة مِخمداً‏ مةت

ً

مسحّ‏ ومظخىُبا ما يٜسب مً‏ خمظت ‏ٛسون

بمٜدمت ‏ٟخبها ‏ُليمت مىضخا مظيرة هرا الً٘‏

ومساحل جوىزه وابسش ػِساثه،‏ وما شاد ال‎١‎خاب

‏ٛيمت،‏ بدزاج الىف ألاؿلي بلٔخه الياباهيت مّ‏

افترحَ‏ م بىحىد مالٙ‏ آخس لل‎١‎خاب هى الياباوي

‎٠‎ىجا – ‎٠‎ازيا.‏

لٜد ‎٠‎اهذ ػِىب الِالم وما جصا‎٤‎ جخلٜٙ‏

الهاي‎٢‎ى الياباوي طباب ‏ُدة منها البييىيت افٔايسة

ٌ

ومنها السئيىيت.‏ وفا ‎٠‎ان لل٘ىىن ؤهداٖ‏ ومٜاؿد

________________________________

*

شاعرة وناقدة وأكاديمية من العراق.‏

47 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


بوظاهيت جاػّ‏ س جىحها ها،‏ ‏ٗةن ؤهداٖ‏ الهاي‎٢‎ى

‎٠‎اهذ حماليت زئيىيت،‏ وليظذ ؤيديىلىحيت كيٜت،‏

وؤمام الجما‎٤‎ جىدحس ألايديىلىحيا وجنهاز حدودها

والٜيىد،‏ ولهرا ‎٠‎اهذ حسٟخه حسة في اججاهاث ‏ُدة

ولِل في اخخالٗه ًُ ػسون الؼِسيت افخِازٖ‏

‏ُليها ‏ُسبيا وٓسبيا ما ي٘ظس بِم ذل‎٣‎ ؤوال ً ، وزاهياً‏

ي‎٢‎اد يجمّ‏ هٜاد الهاي‎٢‎ى

-

وؤػ‎٣‎ في ذل‎٣‎

ؤهه -

يدظم بظهىلت اػتراهاجه البييىيت التي جخلسف في

‎٠‎ىن ػسون ‏ٟخابخه ال جدظم بالِظس والخِٜيد،‏ بل

جخ‎٢‎ىن بىيخه مً‏ حملت ػِسيت جخىشَ‏ ‏ُل

زالزت

ؤطوس ذاث حؼ‎١‎يل مىحص باٛخاده اللٔىي

وجحسزه مً‏ ملخٜاث التزيين،‏ ل‎١‎نها ذاث هاٛت

م‎١‎ث٘ت ‏ٛادزة ‏ُل بهالٚ‏ دالالث ‏ُدة يديحها حِدد

الٜساءاث وجباينها،‏ وٛد جٜىم لٔخه ‏ُل

افٜابلت

والخىاشي واف٘ازٛاث لدي مٜازبتها هٜدياً‏ ، وُل

اٟخىاشها لخٌت حماليت يؼدب‎٣‎ ‏ٗيها الظاًٟ‏

بافخحسٞ‏ وهما يالمظان ‏ٗاُليت افادة وحيىيتها

مً‏ خال‎٤‎ مالمظت الىعي

وظاوي لها،‏ وٛدز ها

‏ُل البث الداللي حا‎٤‎ حؼ‎١‎يل الِالمت،‏ ‏ٗالِالمت

جخ‎٢‎ىن مً‏ ‏ُىسيً،‏ مادي مٜسوء ؤو مىوىٚ‏

مظمىَ،‏ وم‎٢‎ىن ذهجي يِمل بخيبيه مً‏ الدا‎٤‎ ‏ُل

حؼ‎١‎يل الِالمت

.

‏ٗالهاي‎٢‎ى مؼهد يبدو طاٟىا،‏

ل‎١‎ىه يختزن هاٛت حسٟيت ج‎١‎مً‏ ػِسيتها في هرا

اللبع ال‎٢‎امً‏ بين المذ الٌاهس والخسٟيت

افلمسة،‏ بين الخِبير افٜخد لٔىيا والداللت

افولٜت ذهىيا،‏ يٜى‎٤‎ حما‎٤‎ مو٘ى:‏

الهالل الري:‏

‏ًتالمع في غابت الخيززان

مجسد مىجل

‏ٗالدا‎٤‎ ألاو‎٤‎ اُخيادي،‏ مىٌس هبيعي،‏ بهه هال‎٤‎

يخالمّ‏ في ‏ٓابت خيززان،‏ ل‎١‎‏ً‏ الدا‎٤‎ الثاوي الري

يدم حياديت اللٜوت الهالليت ألاول

‏)مىجل(‏

يخسٚ‏ لٜوت الهال‎٤‎ ألاول ويدمها،‏ ل‎١‎‏ً‏ الدمت

حِمل ‏ُل حؼ‎١‎يل الداللت التي ‏ٛدها الؼاُس في

ػازة بل

الالمِت وخوىز ها.‏

الصيٙ‏ ال‎٢‎امً‏ وزاء مساوٓت ألاػياء

ومً‏ طماجه

التي ياػسها

دازطىه اطخِما‎٤‎ ال‎٢‎لمت بداللتها الىاضخت

والخِبير ًُ ألامىز الاُخياديت بوساثٝ‏ حياديت،‏

ل‎١‎جي ال ؤج٘ٝ‏ مّ‏ هرا السؤي بذ ال حياديت في ألادب

وال٘ىىن ؤبدا،‏ وال حياديت في الخياة ‏ُمىما،‏

‏ٗلإلوظان زؤي ومىٛٙ‏ ل‎١‎‏ًَّ‏ ً ؤطبابا ‏ٟثيرة ‏ٛد جٜٙ‏

ً

حاحصا دون ‏ٗاح ‏ُىه،‏ وليع الخياد بال ذزيِت

للمذ خىٗا وخؼيت ؤو جحظبا،‏ ‏ٟما ؤن ال‎٢‎لمت

الىاضخت في الهاي‎٢‎ى ال حظخِمل لىكىحها،‏ بل

دائها داللت ؤبِد مً‏ الىكىح،‏ وهره طمت ؤخسي

مً‏ طماجه.‏ بن ‎٠‎لّ‏ شهسة وٗساػت في الهاي‎٢‎ى،‏ و‎٠‎ل

حبت زمل،‏ و‎٠‎ل شجسة جمثل ؿىزة مٔسة للخياة

التي وِيؼها،‏ وللِالم افِاؿس الري يمىز

بالىٛاجّ.‏

والهخمامه بالوبيِت وبػساٛا ها،‏

بحٜىلها وزياكها،‏ ؤُ‏ هلٝ‏ ‏ُليه ػِس السبيّ‏ ؤو

الؼِس ألاخلس،‏ ولرل‎٣‎ زؤي بِلهم ؤهه يٜىم ‏ُل

الىؿٙ،‏ وخال٘هم آخسون بإهه يم‎١‎‏ً‏ ؤن يدىاو‎٤‎

48 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


مخخلٙ‏ افىكىُاث الؼِسيت لى جىٗسث ‏ٗيها

طماث هرا الً٘‏ بييىيا،‏ ‏ٗلال ًُ اػتران

الهاي‎٢‎ى الياباوي ؤن يؼخمل ‏ُل

طبِت ‏ُؼس

مٜوِا ؿىجيا حظب ألالظييت الياباهيت،‏ جخىشَ‏

‏ُل

ألاطوس الثالزت ب خمظت،‏ طبِت،‏ خمظت

مٜاهّ،‏ وهرا الؼسن ججاوشه الهاي‎٢‎ى الِساقي

والِسبي ‏ُمىما مساُاة لسىؿيت اللٔت الِسبيت

واخخالٖ‏ حؼ‎١‎يل مٜاهِها الِسوكيت ًُ مٜاهّ‏

اللٔت الياباهيت.‏

ل‎١‎ىه التزم ببييت ألاطوس الثالزت

لترطيل الؼ‎٢‎ل الهاي‎٢‎ىي،‏ فا لصػ‎٢‎ا‎٤‎ مً‏ ؤهميت

في ال٘ىىن حدّ‏ جإٟيد بِلهم ؤن ال٘ىىن ؤػ‎٢‎ا‎٤‎‏.‏

ؤما مً‏ حيث السئيا،‏ ‏ٗةن الهاي‎٢‎ى الياباوي ‏ٟما يسي

ال‎١‎ثير مً‏ هٜاده،‏ يٜىم ‏ُل مسحِيت مِيىت جسج‎١‎ص

ُّ

‏ُل ‏ٗلظ٘ت الصن البىذيت والتي جحث ‏ُل الخإمل

والخ‎١٘‎س،‏ والىٛىٖ‏ ‏ُىد ألاػياء وم٘سداث

الوبيِت والٌىاهس افاديت لجِلها بػازة لدالثل

ؤٟبر،‏ باها ‏ٗلظ٘ت السوح والخ‎١‎مت والظالم التي

اطخٜذ ال‎١‎ثير مً‏ مِويا ها مً‏ ‏ٗلظ٘اث الؼسٚ‏

الٜديمت ‎٠‎البىذيت وال‎٢‎ىه٘ىػيىطيت والواويت،‏

ويٜسُّ‏ ؤصخابها ؤاها زٜاٗت ؤزكيت هاججت ًُ

حاحاث واحتهاداث بوظاهيت جدُى للمحبت

والدظامي واحترام مٌاهس الخياة وألاػياء

واطدىواٚ‏ ‏ٛدز ها ‏ُل

حؼ‎١‎يل الاوسجام وطى

الخىاٛم ‏ٗالصهس يىمى في ؿميم الؼىٞ‏ وافاء

يحخلً‏ اليابظت والبحس يجاوز الوخازي،‏

والسياح الهاثمت في ألاُالي جحمل البروز التي

طخلمها ألازق،‏ بل

‏ٓير ذل‎٣‎ مما جحمل مً‏

ّ

حِاليم وٛيم بوظاهيت جحث

‏ُل

ألال٘ت وحؼ‎١‎يل

الاوسجام،‏ وما جدُى بليه مً‏ حظامي ومحبت ووعي

للراث واحترام الوبيِت التي جحخاج هي ألاخسي ًٗ

الهاي‎٢‎ى ليِيد لها اُخبازها مً‏ اطخٔال‎٤‎ زسوا ها

وخيرها الىٗير في الؼس،‏ ومً‏ جدميرها وبحساٚ‏

‏ٟىىشها وشهىزها وشجسها بالىازيل وافخ٘جساث

والساَ‏ الري يجسي ‏ُليها بجىىن وُىجهيت،‏ ‏ٟما

جاٟد ‏ُل

كسوزة وعي الراث مً‏ خال‎٤‎ جِ٘يل

حسٟيت ذل‎٣‎ الىعي لي‎٢‎ىن ‏ٛادزاً‏ ‏ُل اطخٜبا‎٤‎ جل‎٣‎

افبادت،‏ وُل ج‎١٘‎ي‎٣‎ الىف الهاي‎٢‎ىي الري يدظم

بالسٓم مً‏ بظاهخه افلللت باللبع والخمىّ،‏

لخِيد حؼ‎١‎يل دالالجه اف٘خىحت ‏ُل

بِدد ‏ٛسائها وؤٗٝ‏ جىِٛا هم .

آٗاٚ‏ ‏ُدة

مً‏ الظماث افهمت للهاي‎٢‎ى وللٔت الياباهيت

ؤؿال ؤهه يٜىم ‏ُل

الٜوّ‏ الترٟيبي والىؿل

الداللي ، وهرا الٜوّ‏ هى ماُسٗخه الظيىما

ً

اؿوالحيا

بً٘‏ افىهخاج ‏،ولِل مً‏ اُخٜد مً‏

الباحثين ؤن الؼِس الخديث اطخِاز ًٗ افىهخاج

مً‏ الظيىما ‎٠‎ان واهما،‏ ‏ٗالٜليت م‎٢ِ‎ىطت؛ ن

ألادب ؤٛدم وحىدا في الً٘‏ مً‏ الظيىما،‏ وؤٟ‏ ر

زطىخا في الخازيل

وظاوي وهى الخاكً‏ ألاو‎٤‎

للؼِسيت ولً٘‏ الخىيس ولٜواجه والخىاز وزطم

الصسياث وٓيرها ؛ ولرل‎٣‎ ‏ٗةن الظيىما ‏ٛد

اطخِازث ال‎١‎ثير مً‏ ألادب بإهىاُه ، ‏ٛت وزوايت

ولٔت ػِسيت ومىهخاحا،‏

ن افىهخاج مساٗٝ‏

للخىيس،‏ وال بد للخىيس مً‏ ‏ٛوّ‏ ووؿل،‏

49 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ٌ

ُ

‏ٟثيرٌ‏

وخال‎٤‎ هرا الٜوّ‏ والىؿل يخم حرٖ‏ يحاء

واخخاز ؤٟ‏ ر،‏ ويحدر بيجاش يلمس لخ‎٢‎ىن الجملت الىاججت ًُ الٜوّ‏ والىؿل ‏ٛادزة

‏ُل

الاه٘خاح بين يدي افخلٜي فىحه الداللت

املخروٗت وؤٟ‏ ر،‏ يٜى‎٤‎ طالم الياض:‏

‏ٗاللٜوت ألاول

فساشت بُضاء

جئن

لهب شمعت

هىا جسٟص ‏ُل

‏ٗساػت بيلاء في حالت ؤهين،‏ بيىما جلخٜى ‎٠‎اميرا

الؼاُس بِدها لهب ػمِت،‏ ويإحي دوز افخلٜي

لسبى ‏ٗجىة الٜوّ‏ بين اللٜوخين ‎٠‎ي يؼ‎٢‎ل

الداللت ذهىيا ‏ُل

مظخىيين الاو‎٤‎

50 | 2015 -

رسائل -

-

افظاٗت الجماليت ؤو مظاٗت الخىجس-‏

ال٘ساػتالاٗيت

بِد احخياش

ؤن ؤهين

هاج ٌ ًُ احتراٛها بلهب

الؼمِت،‏ والثاوي ما ج٘خحه داللت ‏ِٗل ال٘ساػت

‏ُل الخلٜي مً‏ ‎٠‎ىن البراءة ‏ٟثيرا ما جىخدَ‏ بمٌهس

حما‎٤‎ يلمس حخ٘ها،‏ مّ‏ الاهدباه بل دٛت الدؼ‎١‎يل

في جىًيٙ‏ الى‎١‎سة والىِذ والِ٘ل افلازَ‏

افظخمس ‏.ٗم٘هىم اللٜوت في الخىيس يٜىم ‏ُل

الخٜسيب بين لٔت الً٘‏ ولٔت الِٜل،‏ بين اللٔخين

الخىاؿليت والؼِسيت،‏ وبن وحهت هٌس ايصوؼخايً‏

املسسج السويخي الري ياٟد دازطى ‏ٗىه افبدَ‏

اٗادجه مً‏ ‏ٛوّ‏ الهاي‎٢‎ى في م٘هىم اللٜوت

والىزة الرهىيت بذ ياٟد ؤن ما حِىيه اللٜوت

إن مبدع فه انٍأكُ‏ ‏َواقدي معاا

‏ٔحتاجان إنّ‏ ‏َعٓ‏ مادك نا اه

انمُوتاج؛ نتتضح طرائق ‏َصام

ما اوقطا فآ‏ اناٍاأاكاُ‏ اناقاائا

عهّ‏ انقاطا فآ‏ باىاائاً‏ ‏َنا اتاً‏

الىاحدة لً‏ يظخمس ‏ُىدما جسجبى بلٜوت ؤخسي

مخخل٘ت افلمىن،‏ وؤن الخيلت الرهىيت ‏ُىد

افؼاهد طخ‎٢‎ىن حيلت الخادم الىزي

للٜوخين،‏ وبوبيِت الخا‎٤‎ ‏ٗةن اللٜوت الثالثت

طيخلٜها ‏ُٜل افؼاهد ويىّ‏ حدودها في الصمان

الشعر

واف‎٢‎ان ‏ُل وٗٝ‏ ما هى موسوح في

اللٜوخين افِسوكخين وبهرا ي‎٢‎ىن

‏ٛد خلٝ‏ مِجى ال جحىيه الىزة

ب٘ت مىكىُيت بل ييخ

العدد الثالث

تموز

مً‏

ازجباهها وُالٛتها مّ‏ الىزة

ألاخسي.*‏

ولرل‎٣‎ ‏ٗةن مبدَ‏ ًٗ

الهاي‎٢‎ى وهاٛده مِا يحخاحان بل وعي مدزٞ‏ لً٘‏

افىهخاج؛ لخخبر هساثٝ‏ وؿل ما اهٜوّ‏ في الهاي‎٢‎ى

الٜاثم ‏ُل الٜوّ‏ في بىاثه ولٔخه،‏ بيىما ُ ي ‏ِدّ‏

الىؿل طمت مً‏ طماث اللٔت الِسبيت،‏ ولرل‎٣‎

‏ٗةن ‏ٟخّ‏ اب الهاي‎٢‎ى في اللٔت الِسبيت لم يلتزمىا ‎٠‎ليا

بهرا الؼسن حظب مخابِتي لىماذج مخخل٘ت مً‏

ؤٛواز الىهً‏ الِسبي؛ ن هبّ‏ اللٔت يح‎١‎مهم وهم

ي‎١‎خبىن هاي‎٢‎ى ‏ُسبيا بال بالِمل ‏ُل بدامت ‏ٛساءة

الىمىذج افترحم والخمسن ‏ُل الاػخٔا‎٤‎ بافىهخاج

‏ٟما ‏ِٗل ػاُس الخِ٘يلت الِسبي افِاؿس،‏ وبال

‏ٗيما يساه الؼاُس الِسبي حماليا مً‏ الٜوّ‏

ويل٘ي ‏ُل اللٔت الِسبيت بُ‏ ‏ِدا ً حديدا،‏ ؤو يُ‏ وىّ‏ ز

‏ٗيها ما ‎٠‎ان مىحىدا مً‏ طماث لم جل٘ذ اليها

الىٌس لٜلتها ؤو ؿِىبت

( *

مظاٞ‏ بها،‏ ‏ٗالٜوّ‏

‏ٛساءة ؤوليت في هٌسيت املسسج الظيىماجي ايصوؼخايً‏

وٗلظ٘خه في افىهخاج الرهجي،‏ ؤحمد ‏ُلي طليمان ،137(


مىحىد في الِسبيت ل‎١‎ىه

في الىحى،‏

51 | 2015 -

رسائل -

-

بىؿ٘ه ؿئت ‏-مىحىد

وؤٟ‏ ر ما ي‎٢‎ىن في ؤمسيً:‏

في الىِذ

والِوٙ‏ بالىاو التي جٜوّ‏ اػخٔا‎٤‎ جإزير ما ‏ٛبلها

‏ُل ما بِدها،‏ ‏ٗلال ‎٠‎ىهه ًُ يحخاج ال بدزاٞ‏

داللي للظياٚ‏ حملت وج٘يال،‏ بيىما الىؿل بالٕ‏

الىكىح،‏ وله ؤدواث ‏ُوٙ‏ وؿيٕ‏ وبحاالث ‏ٟثيرة

حِمل ‏ُل جماط‎٣‎ الىف واحظاٛه،‏ مما يِجي ؤن

الٜوّ‏ في ‏ٟخابت الهاي‎٢‎ى الِسبي ‏ٛد يِيد جىًيٙ‏

هره الئت والخىاؿل مّ‏ طمت لها ؤهميتها في

جحسي‎٣‎ ألاطلىب وجيؼيوه وجلىيىه،‏ وفي حؼ‎١‎يل

الداللت،‏ وهي طمت لها حلىزها في ألاطلىب

الٜسآوي وفي الؼِس الِسبي الٜديم.‏

بن الهاي‎٢‎ى لخٌت حماليت ال شمىيت في ‏ٛيدة

مٔسة مىحصة وم‎١‎ث٘ت جح٘ص املسيلت ‏ُل البحث

ًُ دالال ها ، وحِبر ًُ افإلىٖ‏ بؼ‎٢‎ل ‏ٓير مإلىٖ‏

‏ُبر الخٜان مؼهد حسخي هبيعي او بوظاوي يىولٝ‏

ًُ حدض وزئيا م٘خىحت جدظّ‏ ملساهبت

في ‎٠‎ل م‎٢‎ان،‏ مً‏ خال‎٤‎ وملت

جإمليت ؿىٗيت هازبت مً‏ ‏ُالم

مادي زٜيل محدود كاٚ‏ بإهله

حتى جسٟهم باٛخخا‎٤‎ ومِاهاة،‏

بظبب هيمىت حلازة ماديت

وظان

اطخٔلذ وظان وداطذ ‏ُل ‏ٟسامت زوحه

وحسمخه ألامً‏ والظالم،‏ مما حرب اهدباه الؼباب

الىاعي ول٘ذ افبدُين بل

ؤهميت البحث ًُ

الظالم الداخلي افٜ٘ىد،‏ مً‏ خال‎٤‎ الاٛتراب مً‏

السوح وحىض ‏ُىافها بحثاً‏ ًُ ؿ٘اء ‏ٗلاءا ها

وطمى هدوئها وججليا ها بِيدا ًُ جىحؽ الِس

وحٔىّ‏ ٤ احخ‎٢‎ازاجه وحؼِه الالمخىاهي في الخِامل

مّ‏ زٓباث الى٘ع وػهىاث الجظد وًلم الٜىي

‏ُل

اللِ٘اء،‏ وذل‎٣‎ باُخىاٚ‏ املخبت و يثاز

ومالمظت السقي في الخجلياث

الشعر

العدد الثالث

وظاهيت البِيدة ًُ

هٔيان الخياة،‏ ومٔادزة الخمسٟص ‏ُل

تموز

الراث

والنرحظيت اف٘ازٛت لسوح الخىاؿل،‏ جل‎٣‎ هي

مسحِياث الهاي‎٢‎ى الياباوي التي يحيلها ال‎١‎ثير مً‏

اف‎١٘‎سيً‏ والىٜاد ‏ُل مىولٜاث ‏ٗلظ٘ت الصن ‏ٟما

ي٘ها اف جم الِالمي ، وٟما ػسحها مالٙ‏

( ‏ٟخاب

إن اناٍاأاكاُ‏ ناحايا جاماانإا

زمااىاإاا فاآ‏ قراإااد مراا اار

مُجس ‏َمكث تاحا اس اناما إاها

عهّ‏ انبحث عه د تٍا ، ‏َتعبار

عه انمأنُف بشكم غٕار ماأناُف

‏ٗلظ٘ت الصن،‏ زحلت في ‏ُالم الخ‎١‎مت(‏

فال٘ه حان لىٞ‏ جىال-بسيع،‏ ل‎١‎‏ً‏ الؼاُس الِسبي

ال يحخاج فسحِياث الهاي‎٢‎ى الياباوي وال ‏ٗلظ٘اجه

هه يمخل‎٣‎ مً‏ الخِاليم السوحيت في ؤدياهىا وفي

جسازىا،‏ ولدي ال‎١‎ثير مً‏ ‏ٗسطان الِسب وهبالئهم ما

ي٘ىٛها،‏ ل‎١‎ىا بحاحت فً‏ يٜترب منها ويمازطها

اليىم ‏ُمليا،‏ ‏ٗاهٜالب الصمً‏ وم٘ازٛت الٜيم

وويالث الهجماث الؼسطت التي

مسث ‏ُل ؤوهاهىا،‏ والخٜدم

الخٜجي وافِلىماحي الٔسبي الهاثل

الري ػهده الِس الساهً‏ وما

حلب مِه مً‏ بؼاُت الٜويِت

وظاهيت والاهساٖ‏ لآللت الجامدة التي ‏ٓدث

بديال لخميميت الِالٛت

وظاهيت،‏ ‎٠‎ل ذل‎٣‎ ؤبِد

وظان الِسبي ًُ زوح ألاديان وؿ٘اء الٜيم

وهدوء الظالم وؤؿالت السوح،‏ وؤبِده ًُ


الخدض الري يحخاج ػ٘اٗيت ولخٌت هٜاء.‏ وؿاز

السحىَ‏ لصؿل اليىم كسوزة ال بد منها لخِديل

مظاز

وظاهيت وبهازة هسٚ‏ الخىاؿل ألاؿيل مّ‏

حياة حٔادز الخٜد وال‎١‎ساهيت واطترخاؾ دم

وظان والِمل ‏ُل بٛاثه وهدم حياجه وبلٔاء

‏ٛيمه وطماث هبله.‏

بن الريً‏ ييخٜدون الؼباب الِسبي ‏ُل

اهخمامهم الساهً‏ بً٘‏ الهاي‎٢‎ى ‏ُسبيا،‏ وليع

ياباهيا،‏ يىٌسون للٜليت ‏ُل ؤاها مجسد لِب،‏ ‏ُل

ؤهميت اللِب ال٘جي الري يمخل‎٣‎ ‏ٛىاهين اللِبت

ويحاٍٗ‏ ‏ُليها مً‏ الاه٘سان،‏ ل‎١‎‏ً‏ افخدبس لصمس

يجدها ؤبِد مً‏ ذل‎٣‎ وؤهم،‏ باها ليظذ ‏ُمليت

ممهدة وال يظيرة،‏ بل هي هسيٝ‏ محان باف‎٢‎ابدة

وافِاهاة مً‏ ؤحل خالؾ السوح والِٜل والجظد،‏

اها ليظذ مظإلت حٔيير بييت ؤو ججديد ػ‎٢‎ل ‏ٟما

يخىز بِلهم ، بل هي حٔيير زئيا ؤوالً‏ ، وبدون

هرا الخٔيير لً‏ ي‎٢‎ىن لخٔيير

البييت ‏ٟثيرُ‏ ؤهميت.‏

بن جوىز

ألاػ‎٢‎ا‎٤‎ ‏ُبر جازيل ال٘ىىن لم ولً‏

ي‎٢‎ىن حٜيٜيا ً بال بذا ‎٠‎ان هديجتً‏

لخوىز السئيا،‏ وافولىب مً‏ هرا الخٔيير ؤن يوا‎٤‎

ؤمىزا ‏ٟثيرة بالٔت السوىزة،‏ ‎٠‎ىن وظان بإمع

ً

الخاحت بليها،‏ اها مً‏ املخخمل ؤن ج‎٢‎ىن جح٘يزا

‏ُل ‏ِٗلٍ‏ حرزي ‏ٗؼلذ افياديً‏ ألاخسي في زيادجه،‏

‏ِٗلٍ‏ ئير بييت ‎١ٗ‎سيت جٜليديت ؤودث بالخياة

الِسبيت وحىَّ‏ لذ ػىازُها بل طاحاث دمىيت،‏

ُ

جذجسٌ‏ في ال‎١٘‎س وهساثٝ‏

52 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

طلىٟياث كيٜت وزدود

‏ِٗل مٔلٜت،‏ وؤدلجت ال جبس ‏ٓير مالخها

ومىاهئ ؤٛدامها،‏ وزٜاٗت ذاث بِد واحد ‏ُاحصة

ًُ الاه٘خاح وًُ‏ الىزىب في الىىز والخجى‎٤‎ في

حداثٝ‏

أدِ‏ اإلٌمال انىقدْ‏ فآ‏ ماتااباعا

قراإااد انااىااثاار ‏َاإل اااك إنااّ‏

اإلخ اقات اناتآ‏ اناتاىا اتاٍاا،‏ إناّ‏

ترٌهٍا ‏َخ ‏ُت ضُئٍا سارٔاعاا.‏

خسيً‏ ‏..هحً‏ هجسب ‏ٟما يِ٘ل شمالئها في

ؤٛواز ‏ُسبيت ؤخسي مً‏ افٔسب والجصاثس وجىوع

حتى الِساٚ‏ ‏ُبر طىزيا وٗلظوين

تموز

‏..هجسب ؤال

ه‎١‎خب بوساثٝ‏ حديدة حظب،‏ بل بسئي حديدة،‏

وبلٔت حديدة حٔادز ألاحاديت وجخخ٘ٙ‏ مً‏ جساٟم

املجاشاث والٌىاهس البالٓيت والسوب

‏ُالميت

التي ؤزهٜىا بها بُالميى الظلواث،‏ مظخِيلت ًُ

ذل‎٣‎ باالٛتراب مً‏ ألاؿل بوساثٝ‏ ؤٟ‏ ر ػ٘اٗيت

وبؼِسيت حديدة،‏ حتى لى ‎٠‎اهذ الخجسبت في

البداياث مسب‎١‎ت،‏ وحتى لى هجخذ مٜاهّ‏ ولم

جىجر ؤخسي،‏ ‏ٜٗيدة ال‎٢‎ىليرا لم ج‎١‎‏ً‏ جل‎٣‎

الٜيدة الباذخت،‏ ل‎١‎نها ‎٠‎اهذ البدايت الوِواٗت

‏ٓرث وؤٓىذ هٙ‏ ‏ٛسن ‎٠‎امل بخجازب مهمت

وػِساء ذوي ججازب خالٛت

ً

مظخىُبت

بػازاث

الىٛاجّ‏

وألاحدار التي ‎٠‎اهذ ذاث خوس

بالٕ‏ ألازس ‏ُل

ؤن هيمً‏ ‏ٛيدة الى ر التي ؤدي

في مخابِتها و ػازة بل

بل جسهلها وخ٘ىث كىئها طسيِا.‏

حياة ألامت،‏ ‏ٛبل

هما‎٤‎ الىٜدي

خ٘اٛاث التي اٟخى٘تها،‏

لٜد وؿلىا في الخياة الِسبيت ‏ُمىماً‏ بل مسحلت

يخ٘ٝ‏ ‏ٗيها املسلىن ‏ُل ؤن الِمليت الخِليميت لم

حِد ذاث حدوي،‏ اها جحىلذ بل

ماطظاث


ّ

جلٜيييت ال ِ حِلم هساثٝ‏ الخ‎١٘‎ير وال جحث ‏ُليه،‏ باها

ماطظاث ال ‏ٓايت لها طىي مىي ػهاداث وزٛيت،‏

وؿازث الجامِاث حِمل بالوسيٜت ذا ها،‏ دون

‏ِج الٖ‏ وزبما

مىاهج وال جخويى بدليل ؤاها جُ‏ خسّ‏

افاليين في الىهً‏ الِسبي ل‎١‎نهم ال يرهبىن للِمل

في مياديً‏ جخا هم،‏ بل يرهبىن للؼىازَ‏ وبل

ً

مؼا‎٠‎ل البوالت،‏ ‏ٗازث الجامِت لديىا ماطظت

لخديس افؼا‎٠‎ل،‏ و‎٠‎اهذ وًي٘تها

طتراجيجيت

التي اهدزسث هي حل ػ‎٢‎الياث وجىًيٙ‏

الواٛاث الؼابت والخخويى لبىاء مظخٜبل ذي

ز‎٠‎اثص ‏ٛىيت ‏ٛادزة ‏ُل

ييخ وؤمتها.‏

جإمين ‏ٓد ؤٗلل لؼِبها

‎٠‎ل ًُ ذل‎٣‎ ‏ٓيابُ‏ ‏ٗلظ٘ت جنهم

اطخجابت لٌسوٗىا ‎٠‎ي جلبي حاحاجىا افلخت،‏

ولخِمل ‏ُل جإطيع هٌسيت ‏ُسبيت جحمل طماث

ّ

خىؿياجىا،‏ وجحث بمثابسة ‏ُل زطم مىاهج

جوبيٜيت،‏ جخوى فِالجت مخولباث بػ‎٢‎الياجىا

افِللت،‏ وجسطم لىا هساثٝ‏ ج‎١٘‎ير حديدة،‏ جخإوى

وجخإمل بِمٝ‏ وجىٌس بل البِيد.‏ و‎٠‎ان ال بد لإلُالم

الِسبي ؤن ي‎٢‎ىن هاج

ذل‎٣‎ الخِليم الِٜيم والىاّٛ‏

املجدب،‏ ‏ٗال هجد في افاطظاث افر‎٠‎ىزة ؤُاله

ّ

بػاُت زٜاٗت الظاا‎٤‎ وال بث ؤهميت زٜاٗت

الاخخالٖ‏ والخٜبل والخىاز،‏ وال الدُىة افخ‎١‎سزة

للخ‎١٘‎س والخإمل الري حث ‏ُليه الٜسآن ال‎١‎سيم وال

‏ِضُ‏

الٜبى‎٤‎ بالسؤي خس،‏ وال هحً‏ هدزُضُ‏ وال هدزّ‏

‏ُلم الجما‎٤‎ مً‏ الٔس،‏ وال هُ‏ دزجُ‏ دزض ال٘لظ٘ت

والخ‎١‎مت في مىاهجىا الخِليميت ‏ُبر افساحل

الدزاطيت ‎٠‎لها،‏ ‎٠‎ل ذل‎٣‎ ؿاحبه ‏ُدواهاث هاثلت

‏ُل

بلداهىا مً‏ ‏ٛىي اطخِمازيت ذاث ؤهداٖ‏

وؤهماَ‏ في خيراث ؤوهاهىا ‏ُولذ افظيرة وؤودث

بافىجص منها،‏ مما ؤدي ال اه‎١‎‏٘اء وبحبان وزجابت

ػاملت في الخ‎١٘‎ير وبل جىجساث مسكيت في

الظلىٟياث وؿساُاث دمىيت ‏ُىي٘ت ومسُبت في

ً

الداخل،‏ ؤهخجذ ؤدبا مسب‎٢‎ا مً‏ حهت،‏ وببداُا

هاٗحا بالِراب والآتراباث مً‏ حهت زاهيت وهٜدا

ػديد الاكوساب مً‏ حهت ؤخسي

.

لٜد بر‎٤‎ ػِس الخِ٘يلت الجيد حهداً‏ ال يى‎١‎س في

الِمل ‏ُل جحىيل الىف

مً‏ مسحلت الخ٘ظير بل

بداعي الِسبي وهٜده

مسحلت الخإويل،‏ جل‎٣‎

افسحلت التي اطخٔسٛذ هىيال في جسازىا الؼِسي

والىٜدي وال طيما ‏ٗيما ؤُ‏ هخ مً‏ ملامين

جٜليديت اهتزُذ مً‏ هاٛت الؼِس الِسبي ال‎١‎ثير

‎٠‎افديي الري ‏ًل طاُيا وزاء الخ‎٢‎ام مبخيا

بٜدزاجه الؼِسيت وابخ‎٢‎ازاجه الابداُيت؛ طباب

‏ُدة هُسِحذ في مىاكِها،‏ ل‎١‎‏ً‏ ّ الاطخثىاءاث التي

سجلها ػِساء ذوو مىاهب زاٛيت وهٜاد اهخمىا

بخل‎٣‎ افىاهب جبٜى حاكسة في الرهً،‏ وٟرل‎٣‎

‏ِٗلذ الىماذج الجيدة مً‏ ‏ٛيدة الى ر،‏ ل‎١‎‏ً‏

ذل‎٣‎ لم يمىّ‏ التراٟم الري الخبع بخلى ‏ٟبير

بين الجيد الىادز وال‎١‎ثير مً‏ التراٟم اللٌ٘ي،‏

وحٔويخه ‏ٟميا ‏ُل الىىعي،‏ ؤما ؤن ج‎٢‎ىن حىهس

الدؼ‎١‎يلت السئيىيت للهاي‎٢‎ى ‏ٛاثمت ‏ُل

حهد

ػِسي حديد ، ‏ٗرل‎٣‎ هى ألامس افهم،‏ بذ لم يِد

السلى هىا مخاحا في هٌس الىٜد الجاد،‏ ‏ٗةما

53 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هاي‎٢‎ى ‏ُسبي ذو حسٟيت حماليت ‏ٛيميت حديدة،‏

وبما افٔادزة خازج الىمىذج،‏ هاي‎٢‎ى ‏ٛاثم ‏ُل

وملت طسيِت ؤو ‏ُل مؼهد ‏ٛادز ‏ُل احخىاء

مخىاٛلاث جمثل الخياة بسمتها هما الظ‎٢‎ىن

الري جمىج في داخله حسٟيت حِمل ‏ُل بهالٚ‏

السئيا والاه٘خاح الداللي الري يثير دهؼت ما،‏

ويح٘ص ال‎١٘‎س لدؼ‎١‎يل الدالالث افخاحت بمااشزة

الخإويل،‏ مّ‏ ؤهميت الالتزام بِلىم اللٔت مً‏ هحى

وؿسٖ‏ وجالئم ؿىحي وكبى ؤطلىبي وبيٜاُاث

ميسجمت بِيدا ًُ التراٟماث

البالٓيت،‏ وي‎٢‎ىن الؼاُس مدُىاً‏ بل

مالحٌت كسوزة الخىاشن في الدؼ‎١‎يل

بين افخولباث و بداَ‏

والساثف،‏ بما يجِل الهاي‎٢‎ى ‏ُسبيا حٜا في

حؼ‎١‎يله وزئيخه مِا وفي مِاهاة ؤهله،‏ محاٌٗا

‏ُل

جسطيمخه ألاؿليت في ؤو‎٤‎ وؼىثه،‏ وُل

طماجه الجماليت،‏ ومالحٌت الخىاشن بين جٜىيتي

الً٘‏ وحماليت الخلٜي،‏ ‏ُازٗا ؤن الىف

بداعي

الخٜيٜي يٜاوم جٜاليد هىُه مثلما يٜاوم

الىمويت وحظلى الىمىذج الٜاز،‏ ‏ُل ؤن الدُىة

لهرا الً٘‏ ال حِجي ‎٠‎ىهه بديال ػ‎٢‎ا‎٤‎ الؼِس

الِسبي ؤو به‎٢‎ازاً‏ هميتها،‏ بل هى بزساء للؼِسيت

الِسبيت وجىىيّ‏ ‏ُل ؤػ‎٢‎الها ومىٌىما ها

54 | 2015 -

رسائل -

الخِبيريت .

بن اوسخاب حمالياث الهاي‎٢‎ى مً‏ الساؾ

ذاجا ومرهبا وهاث٘ت وؤدلجت بل

الِام ؤزكا

‎٠‎ىهيت ووهىا وػِبا ومجخمِا وبوظاهيت،‏ ومً‏

-

املخدود بل الؼمىلي،‏ هى جخليف لإلوظان مً‏

وحؼت الراث واؤالٛها بالِمل ‏ُل حسّها–‏ بً٘‏

بل زحابت الجماعي وحمالياث ال‎٢‎ىوي اهوالٛا

مً‏ حٜيٜت ملسها ؤن الخياة بإؿالتها ال يم‎١‎‏ً‏

ؤن جخجل

الجماعي بحسٟيت

انحٕا بأصانتاٍاا ‏ٔاماكاه

أن تتجهّ‏ إ خااكج اناتات

حٕث ‏ٔتأنق ان عم انجماعآ‏

بحرنٕ‏ اإلوساوٓ‏ ‏َفاعهٕتاً‏

الشعر

بال خازج الراث حيث يخإلٝ‏ الِ٘ل

العدد الثالث

وظاوي وٗاُليخه ؤوال،‏ وؤن

الجما‎٤‎ الخٜيٜي ال يدبدي زاجِا بال خازج

الظياٚ‏ زاهيا،‏ ولرل‎٣‎ ‏ٗىحً‏ هبحث ًُ الٔاثب

في الخاكس،‏ وًُ‏ افٜ٘ىد في افىحىد خازج

الىف ل‎١‎‏ً‏ بةػازة فاحت مىه.‏ ولِل

هره ألاطوس ألاخيرة جلسف محىدىا

في الثٜاٗت وال٘ىىن،‏ ‏ٗٔياب دوز

الثٜافي وال٘جي والجمالي في الخياة،‏

واه٘ساد الظيايخي بها هى الري ؤدي بليٝ‏ الىٌس

ألاهاوي الؼسيس وٓياب ؿ٘اء السوح بل

تموز

جىميت

ال‎٢‎ىازر والاهٜظاماث والخمصٚ‏ اليظيجي لؼِبىا

الىاحد وملجخمِىا الري يدّٗ‏ مً‏ دمه وحياة

ؤبىاثه زمىا فالر الوامِين وؤهاهيتهم .


هايكو ال م حن ة

الِسُ‏

َ

الري ؤبدَ‏ الظ‎٢‎اٟين

وسخي السيىن

..

حسحٌ‏ ‏ٗآسٌ‏ ‏ٗاه

بشرى البستاني

شاعرة وناقدة وأكاديمية

من العراق

..


ي٘ٝ‏ بابتهاج

يحظبُ‏ السؿاؾَ‏

في الٌالم ‏ُىاٛيد ‏ٗسح

ه٘لُ‏ الخسب.‏


ج‎١‎ربُ‏ ‏ُل الجميّ..‏

ْ

‏ُاجبىها ‏،ٗمخذ.‏

.. الىطادة


55 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


‏ٛالىا للٌلمت ،

بن الصجسَ‏ يىزُٚ‏ ‏ٗي‎٣‎‏ِ‏

هيرٌ‏ مربىح


اطمّ‏ ؤهيىاً‏ ال اُسٖ‏ مدزه

ْ

‏ٗدٛذ


.... آه

الظيازة التي دهظخجي

ليلتَ‏ ؤمع

‎٠‎اهذ بيلاءَ‏ حدا


بالبلُ‏ دحلت

جولُٝ‏ ؿساخا في ال٘جس

هى مً‏ ‏ٛلب..‏ حبل


ً

يسيدون الٜمت دوما

ٌ

هم ال يدز‎٠‎ىن ؤن السيي ‏ُاجيت

في ألاُالي.‏


املساق

... ل‎١‎ىه

ماث .

ْ

بِد هى‎٤‎ مخاقٍ‏


وظيم الؼام في مهب السيي

ياطميىتٌ‏ جخل٘ذ

الو٘لُ‏ افىلىدُ‏

بِمليت ‏ٛيسيّ‏ ت.‏


56 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


باها بال هلا‎٤‎

جخمخّ‏ بحسيت مولٜت.‏

الخؼساث


ييصجُ‏ باطخمساز

ال ؤحدَ‏ يوسٛه

ال٘سح


يخإزجر ‏ُل حىاٗها

الِميان..‏

ؤيها افاءُ‏ ألابيمُ‏ الىىزاوي


مسة يلِب في ؤيديهم

ومسة في ؤيديىا

السؿاؾُ‏ افامً‏ بافظاواة


يحخدم الساَ‏ بين البييىيت والخ‎١٘‎ي‎٣‎

جٜى‎٤‎‏ُ‏ الظيمياءُ‏

،

طييخس الخ‎١٘‎ي‎٣‎ حخما

..


الهاويت


ههّ‏ س ‏ٛلبَ‏ الٔساب الري يلسبُ‏

هاٗرحي

57 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ُ

هايكو

إيناس أصفري

شاعرة من سوريا

الىفُف

هظَّ‏ ازُ‏

الصَّبادي

)1

ؤؿابُِ‏ ه

جسي وحهَ‏ حبيبخ

ال‎١‎‏٘يٙ‏

َ ه


شمعٌ‏ و دزَّاجت

‏ُل دزاحتي

ؤطلُ‏ ٣ُ الدّ‏ زبَ‏

للؼَّ‏ مع


افىؿِ‏ لَ‏

في الهىاء

شٓبُ‏ ‏ٟظَّ‏ از الصبادي ألابيم

ُ يصيدوي بياكاً‏


2( ‏ٟظازُ‏ الصبادي

خ٘ي٘اً‏ يُ‏ حلِ‏

وهبمُ‏ ‏ٛلبي

ٝ ّ


.. شُكاق

في الصُّٛاٚ‏ الٜديم

مّ‏ ٠ُ ِ لّ‏ ‏ٛوسةِ‏ موس

بِمُ‏ ذٟسي


58 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

الش م س

مصطفى لغتيري

- شاعر وكاتب من المغرب

‏ُين ملتهبت جسمٜىا

بدهؼت مخجددة.‏

ػمع الٌهيرة.‏


ججس ؤذيالها في خيالء

جتراٛف ألالىان خل٘ها.‏

ػمع ألاؿيل.‏

حين ؤػسٛذ

ؤخ٘ذ ‎٠‎ل ال‎٢‎ىاٟب والىجىم.‏

ػمع حبيبتي.‏


وحدها شهسة ‏ُباد الؼمع

جٜدض الٜسؾ الظماوي افؼسٚ.‏

‏ُؼٝ‏ ؿىفي.‏



جول ‏ُليىا ‏ُل اطخحياء

جداُبىا فظا ها الخاهيت.‏

امسؤة داٗةت.‏

‏ُاػذ هىيال

‏ٗاهدلٜذ الخ‎١‎مت ‏ُل لظااها.‏

ػمع عجىش.‏



59 | 2015 -

رسائل -

في مِبد ‏ٗسُىوي

بخؼىَ‏ جٜدم الٜسابين.‏

زَ‏ يبدظم.‏

دٖء يِم الِالم..‏

جدزيجيا يلخع بٜايا الصمهسيس.‏

ػمع جدثاءب.‏

الشعر


العدد الثالث

تموز


هايكو

غدير حنا

- شاعرة من سوريا

ِ يْ‏ حاء...‏

شخيءٌ‏ مِ‏ ًَ َّ الخ ىزُّ‏ د

في بَ‏ يَ‏ اقِ‏ ش ْ ‏َه سِ‏ الل ىْ‏ َّ

ُ ُّ الىىز


طَ‏ بْ‏ ذ

حلَ‏ بُ‏

هَ‏ ٌ الت مِ‏ ْ ً هاز


-

‏ُها

ج َ ح ُ ىه

في زييِ‏ افظَ‏ اء،‏

شجسةُ‏ َ الخ ىْ‏ ز

حَ‏ ِ٘ ٌ يٙ‏ يَ‏ َ خص

ُ حمف،‏


هَسيٝ‏

الصَّ‏ جسُ‏

ش

ٍ باٚ‏ ‏ُل مَ‏ يْ‏ لِ‏ ه

ومَ‏ ا مِ‏ ً زِيي


‏ٟسِيظْ‏ خالتٌ‏ مُ‏ َ ل َّ لِت

٠ُ لُّ‏ جِ‏ ْ ل ٣ َ الىُ‏ حىه

لِ‏ ي


مَ‏ ُ حوَّت الدِ‏ جاش،‏

ال ِٛ وَازَ‏ يِ‏ ُ لها

وال حتَّ‏ ى طِ‏ ‎١‎ت ّ

َ سيٝ،‏

ً لٜت في الظَّ‏ ْ ٜٙ


بِ‏ زْ‏ سَ‏ الخ

مُ‏ حَ‏ مْ‏

‏َالِ‏ عي

ؤٛسؤُ‏ ه


60 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

عمي ديّوب

- شاعر من سوريا

هول افوس

مً‏ ‏ٛلبي

ج٘ىح زاثحتُ‏ التراب


افٜلت الدثت

جصيّ‏ نها

هحالبُ‏ حمساء


‏ُىدما ولدث

شزُذ ؤمي شجسة

اليىم ؤزي ‏ُليها الاؿ٘ساز


مً‏ التراب وبل التراب وِىد

دودة ألازق

ً

‏ٗهمذ الخ‎١‎مت حيّ‏ دا


الصلصا‎٤‎ افدمّ‏ س اهخهى

ػاهدة الٜبر

ما جصا‎٤‎ واٛ٘ت


‏ُل حظس النهس

الِاثلت

جيخٌس الجثمان


‏ٓسيبٌ‏ ؤمس السّياح

ؤهحجي لها

‏ٗخىحجي لي


61 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

عبد الستار البدراني -

شاعر من العراق

،..

حدٍ‏ ،

ُ

يٜ٘ص

مثلَ‏ حدْ‏

ؤزُبهُ‏ ضجي ُ الظيازاثِ‏ الِابسةِ‏ ،

ْ ي ‏.!؟

لسُ‏ ْ ئ يَ‏ اِٞ‏ ‏ٛل بِ‏

جليُٝ‏ بي

ؤحاو‎٤‎‏ُ‏ السسوجَ‏ ‏ُل حِ‏ َ‏ َ ازِها،‏

لٔتي الهاثمتِ‏ ‏.!؟



بينَ‏ هاي‎٢‎ى وهاي‎٢‎ى ،

يجلعُ‏ مخإمالً‏

ؤبجديتَ‏ الوبيِت ‏.!؟

يِاهِ‏ ُٜ جِ‏ ي بحسازةٍ‏

،..

ذاٞ‏ الري يِيؽُ‏ داخلَ‏ ‏ٛميصخي،‏

‏ًلُّ‏ مخيِّ‏ لتي ‏.!؟


دوزة َ حيا ِ ها ،


بساثحتِ‏ الصجسةِ‏ ،

ُ يجد الوسيَٝ‏ ال ‏ُؼّ‏

هاثسٌ‏ ؤُمى ‏.!؟

يسْجَ‏ جِ‏ لُ‏ الىحَّ‏

،..

هرا افلىّ‏ بثلجِ‏ رُ‏ افى٘ى

‏ٛلبي..!؟

،..


ِ ه،‏


62 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

باسم القاسم

- شاعر من سوريا

لل٘ساػ ‏ِت يا

منها،‏ ال ي٘بر ُٛ سبَ‏ يدي

ؤؿ٘سُ‏ ألاٛحىان

.


‏ٗجسٌ‏ ؿاٍٖ‏

ً

‏ٛليال ،

‏ًلُّ‏ الظازيت

.


ببرودٍ‏ ‏ٟثلج

ً

ويىبذ ؤهملت ‏..ؤهمُ‏ لت

; الِاؿ٘ت

"

لً‏ جخ٘سخ الجثث"‏

يومةىجي ‏ُامل

-

‏ٓازت

الُىاً‏ ‏ٛظىة الِاؿ٘ت ؛

‏ٛسب شجس ال‎١‎ظدىاء

يحدّ‏ زجي باجّ‏ ال٘حم..‏

-


مبدظماً‏ ّ يٜلب ال‎١‎ظدىاء :

مً‏ ‏ٗحم شجس ها

ؤوٛدثُ‏ الىاز

..


" ولى حبّ‏ ت ‏ٟظدىاء

"

آخس ‏ٟالمها ًُ حوب املسيم

الوُ‏ خ٘يّ‏ ت افخوىّ‏ ‏ُت

-


.


63 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ُ

هايكو

أحمد قسيم الرفاعي

- شاعر من سوريا

خَ‏ اجَ‏ مُ‏

ج حْ‏ خَ‏ هُ‏ َ

َ بي ؤمي الرَ‏ ه

,

خَ‏ اج َ مٌ‏ مِ‏ ً حِ‏ لد


في افُِخَ‏ ٜ َ ل

ؤزاز ؤٛدام السجين

ؤٟبر مً‏ حِ‏ راثه


طىز السجً‏

بين ألاطالٞ‏ الؼاث‎١‎ت

مُ‏ ‏ِخٜلت حصمت الؼىٞ‏


بِ‏ ُٜ بَ‏ َِ خِ‏ هِ‏ َ افُد سِ‏ َ ست

يَ‏ ىُ٘‏ مُ‏ ُ ٓ بازَ‏ مِ‏ َِٜ دِ‏ هِ‏

َُ امِ‏ لُ‏ طمَ‏ ىذ


افديىت الٜديمت-‏

بين ألاشَِٛ‏ ت

جإطِ‏ سُوي ؤَ‏ طّ‏ ٜٙ الٜ‏ َ سميد


حِ‏ دَ‏ ازٌ‏ مُ‏ ت َ هَ‏ الِ‏ ٣

-

ؿُ‏ ىزَ‏ ة الَِ‏ اثلت ال‎١‎‏َ‏ سِيمَ‏ ت

‏ِزُ‏ الَّ‏ ْ د ََ

مِ‏ ًْ خَ‏ لْ‏ ِ٘ هَ‏ ا جُ‏ مَ‏ سّ‏


‏ِٛسُ‏ الَٜ‏ ازب

ؤَ‏ مامَ‏ الظمَ‏ ‎١‎تِ‏ افُخَ‏ خَ‏ بّ‏ ِ وَت

‏َرِٖ‏

بٔباءٍ‏ الشلذ ؤَ‏ ٛ

ُ الخ َ ياة


ْ ت

64 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

مِ‏ ً

خلِٙ‏ الظىزِ‏ مّ‏ السياح الؼديدة

جبدو ‎٠‎إاها ّ جدوز

شجسة الظسو

قاسم أحمد حبابه

شاعر من سوريا


‏ُل ػسٗتِ‏ بيتها

جلٜي حظىاء ‏ٗخاٗيذَ‏ خبزٍ‏

بظسُتٍ‏ يلخٜوها ‏ُ٘ىز

مّ‏ زاثحتِ‏ الؼىاءِ‏

َ

يدىاو‎٤‎‏ُ‏ السبز

‏ٜٗير



‏ُل ألاٟمتِ‏ شهسة ٌ مبخهجتٌ‏

ب‎٢‎لّ‏ ‏ٛظىة جمفّ‏ زحيٜها

هحلت

بيديها الجميلخين

جروبُ‏ ‏ٗخاٗيذ الظُّ‏ ١ّ س

ً

‏ٛلبي ؤيلا



65 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

دمحم أمين إدريس

- شاعر من تونس

مىؿىمٌ‏ بخويئخه ألاول

‏ٛلَ‏ م الخ٘احت ّ وحدٚ‏ مليّ‏ ا،‏

آدمُ‏ وحىّ‏ اء


.. بالىادي

شهبٜت جدثجّ‏ ى

‏ٛظولتٌ‏ وؤهاػيد هيىز،‏

هيلىٗسٌ‏ حىهسه الياٛىث


ماث ال٘هد

ن،‏

طىحيها ؤخيرا

زُٛى ال٘سوِ‏


افىاخ زهب وافؼاُس حاٗت،‏

ؤملر السصامى ػازدا

‏ٗإٓجّ‏ ي

ؤبِ‏ يذُ‏ الل ّ يل ؤزٛبها،‏

بظمتها الِرزاء ؿباحا

‏ٓسقُ‏ ؤػِازي الىحيد


زاهيتَ‏ اليىم ألاخيرة

‏ٟم طَ‏ خَ‏ ىْ‏ طَ‏ ِِ ين؟!‏

‏...الىداَ‏


و يدظاٛى الصيخىن

حبّ‏ تً‏ حبّ‏ ت،‏

الِىٙ‏ مبرَّ‏ ز


افساعي واطِت

و طوبل وكيّ،‏

البخيّ‏ ت حسّة



66 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هايكو

حسن أبودية

شاعر من فمسطين

..

عبىز

مثٜالً‏ بالهمّ‏

جباث

ً

يرهب بِيدا ..

يِبر ال٘الح طهال لٜمي.‏

بمىجله.‏

وال ئادز

الالجئ.‏

..



عىاء

.. ‎٢ٟ‎ل ليلت

ذثب ‏ٗىٚ‏ ال‎١‎ثيب

ً

يِىي حسيحا.‏

وداَ‏

في محوت الٜواز

جلىح امسؤة بيدها

لٌلها.‏

..

..


..


67 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


دَ‏ ً ْ ً

زؤٍت..‏

في افىام..‏

زؤيذ حبتي ‏ُىب..‏

ال جىبجان بال في ‏ٗمي..‏

ً

ليال.‏


احتضان

بين ذزاُيه حٔمم ‏ُيىيها

جخدٗإ بإه٘اطه..‏

الٜوت الٔيرة.‏

..


هسوب

في ‏ًل شجسة

..

ججلع هسباً‏ مً‏ الٜيٍ‏

ػمع.‏

ؿياد عجىش

..

في طىٚ‏ الظم‎٣‎‏.‏

يؼتري طم‎١‎ت.‏


مظاهس

بٜلم ‏ٗاخس

..

هالب ‏ٟظى‎٤‎

يٜدم الاخخباز

..

..


ظل

زحل وًله...‏

‏ُل ػاهئ البحس..‏

يدظ‎١‎‏ِان.‏


..

68 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


69 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ُ

ً

ّ

ُ

يا ليْلُ‏ الصَّ‏ بُّ‏ ومُعارَضاتُها المَغاربية

د.‏

فريد أمعضشو*‏

ّ

بن افِازكت الؼِسيت ًٗ

‏ٛديم في ألادب

الِسبي،‏ ي‎١ِ‎ع،‏ في بِم حىاهبه،‏ مظخىي

الخ٘اُُ‏ ل الؼِسي ًُ هسيٝ‏ الخإزير والخإزس بين

الؼِساء.‏

ً

واحدا

و يِد ؤحمد ػىقي

‏)‏‎1932-1868‎م(‏

مً‏ ػِساء الِسبيت الريً‏ بسشوا في هرا

َ

ؤن جخ٘ي ػىٛياجه لخٜٙ‏

َ

افيدان،‏ وحظْ‏ بُ‏ ٣

‏،بافلمىض،‏ ‏ُل ‏ُدد ‏ٓير ‏ٛليل مً‏ الٜاثد التي

‏ُازق بها بِمَ‏ الؼِساء الِباطيين وألاهدلظيين

ال٘واحل.‏

(

و"افِازكت"‏

مِىاها ؤن يىٌِ‏ م الؼاُس

‏ٛيدة يٜلد ‏ٗيها ‏ٛيدة ؤخسي لؼاُس آخسَ‏ ‏ُل

مظخىي الىشن والٜاٗيت والسوي،‏ ‏ُل ؤن يىٜلَ‏ ها

. ومً‏ ذل‎٣‎‏،‏ مثالً‏ ، ‏ٛيدة حظان

ً مىكىُا و‎١ٗ‎ساً‏

بً‏ زابذ ألاهازي ‏)ث‎54‎ه(‏ اف٘خخحت بٜىله:‏ ‏)بن

ً

الرواثبَ‏ مً‏ ِٗ هْ‏ سٍ‏ وبخْ‏ ىَ‏ هم...(‏ التي ‏ٛالها مِازكا

‏ُيييت الصبسٛان بً‏ بدز،‏ ػاُس بجي جميم،‏ التي ؤولها:‏

هحً‏ ال‎١‎‏ِ‏ سامُ‏ ، ‏ٗال حيٌّ‏ يُ‏ َِ د

البازودي ‏)‏‎1904-1838‎م(‏ افُظْ‏ تَ‏ هَ‏

‏)ٟم ‏ٓادز الؼِساء مً‏ متردّ‏ م...(‏

ّ لىا ...(، وٛيدة

ل َّ ت بافولّ‏

: حي

التي ‏ُازق بها

مِلٜت ‏ُىترة بً‏ ػداد

الِبْ‏ سخي التي ؤوّ‏ ُ لها : ‏)هل ‏ٓادز

الؼِازء مً‏ متردّ‏ م...(.‏

"

َ

ومً‏ الىىؾ الؼِسيت التي ‎٠‎اهذ مىكىَ‏

مِازكاث ‏ٟثيرة ‏ٛيدةُ‏ ‏ُلي الخ ُ ُ‏ سي الٜيرواوي

الؼهيرة التي جبخدت بٜىله ‏)يا ليلُ‏ الَّ‏ بُّ‏ متى

م

‏...؟(.‏ وهي ٌ ‏ٛيد ؤػهس مً‏ هاز ‏ُل َُ لَ‏

َ ٓ دُ‏ هُ‏

،)1("

طسث بها السٟبان،‏ ‏ٗخلٜ٘ها الؼِساء الِسب ػسٛا

وٓسبا

. ظَ‏ ها وه َ َ٘

يُ‏ حا‎٠‎ىن وظَ‏ ‏ٜها يٜاعي،‏ وملمىاها،‏

ومما طاُد ‏ُل طَ‏ يْروزَة هره الٜيدة

وذيىُها زٛت وَ‏ ظيبها،‏ وبػساٛت مِاهيها،‏ وُروبت

ؤل٘اًها،‏ وزوُت مىطيٜاها ‏)مً‏ السَ‏ بَ‏ ب(.‏ ولِل هرا

ما حِل افُوْسبين ْ وافُي ؼِ‏ ديً‏ يحخلىىن هره

ً

الٜيدة،‏ ويحخ٘لىن بها،‏ ويىٓىن لها ؤلخاها

حميلت؛ مً‏ ؤػهسها ذل‎٣‎ اللخً‏

ِ ملخ ًٌ مسي ‏ٛديم في ؤمت ‏"الدجاش".‏

ً

)99 بيخا(‏

الري ؿآه لها

‏ُل بىيخين ؤو

جٜىم الٜيدة

ُ

وحْ‏ دجين دالليخين ‏ٟبيرجين؛ ؤوالهما البييت الٔصليت

التي حظخىي ‏ُل ألابياث الثالزت والِؼسيً‏ ألاول ،

________________________________

*

ناقد وباحث من المغرب.‏

70 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

ّ

ٌ

ؤما ألابياث افخبٜيت

76(

ً

بيخا(‏ ‏ٗهي مخىؿت فدْ‏ ح

ألامير ؤبي ‏ُبد السحمً‏ دمحم بً‏ هاهس؛ ؿاحب

‏"مسْطيت"،‏ وج‎١‎خى٘ها ؤبياث مً‏ ال٘خس والاُخداد

بالراث.‏

ويٌهس ؤن مىاطبت هره الٜيدة ؤو

الباُث ‏ُل هٌمها هى ؤن وػايت بلٔذ بل ألامير

افر‎٠‎ىز/‏ افمدوح جتهم الخسي بؼخْ‏ مه بياه في

مجالظه ومُ‏ ىخدَ‏ ياجه،‏ وٛد ‎٠‎ان الؼاُس ّ بذاٞ‏

ً

مىخِ‏ با لإلٛساء والخدزيع في ؤحد مظاحد

‏"مسطيت".‏

ولرل‎٣‎ هٌم السحل هره الٜيدة مً‏

ؤحل ج٘ىيد جل‎٣‎ التهم ودَ‏ حْ‏ لها وبزباث بساءجه.‏

وبالىٌس بل ػهسة الٜيدة هره،‏

وطيسوز ها مؼسٛا ومٔسباً‏ ، وٟ‏ رة مِازكا ها،‏ ‏ٜٗد

‏ُمد بِم الباحثين بل

الاُخىاء بها،‏ وحمْ‏ ّ

مِازكا ها جل‎٣‎‏،‏ ووؼسها في ‏ٟخيباث ؤو في ‏ٟخب

خاؿت.‏

ومنها ‏ٟخاب

‏"يا ليلُ‏ البُّ‏ ومِازكا ها"‏

للباحثين دمحم افسشوقي والجيالوي ابً‏ الخاج يححى،‏

الري هسوم ها هىا جٜديم ‏ٛساءة طسيِت له مسٟ‏

‏ُل كسبٍ‏ مً‏ هىؿه ب٘ت خاؿتٍ‏

يّٜ‏ هرا ال‎١‎خاب في

ِ صيً‏

.

191

ؿ٘حت مً‏ الِٜ‏ وّْ‏

افخىطى،‏ ويلم مٜدمت ‏ُامت جىاو‎٤‎ ‏ٗيها الباحثان

مىكىَ‏ الٜيدة وؤهميتها واهدؼازها ومىاطبتها

وهحى ذل‎٣‎ مً‏ ألامىز.‏ وبِد افٜدمت،‏ ؤزبذ ؿاحبا

ال‎١‎خاب هفَّ‏ الٜيدة ‎٠‎امال،‏ وملبىها بالؼ‎٢‎ل

الخام،‏ ومُ‏ سَْٗ‏ ً ‏ٜا ببِم حاالث الهامؼيت الؼازحت

لبِم اف٘سداث اللٔىيت ِ واف٘ظّ‏ سة لبِم ألاطامي

وألاُالم.‏ زم ‏ُسكا،‏ ‏ُٜبَ‏ ذل‎٣‎‏،‏ ما حمِاه مً‏

مِازكاثٍ‏

الٜديمت منها

لهره الٜيدة

93(

مِازكت(‏

‏)ٟمِازكت ابً‏ ألابّ‏ از البليسخي(‏

طىاء

ؤو

الخديثت وافِاؿسة ‏)ٟمِازكتيْ‏ ؤبي الٜاطم الؼابي

والادٚ‏ الِلىيجي الخىوسخي(.‏ وبِمُ‏ هره

افِازكاث مً‏ هٌْ‏ م ػِساء مُ‏ ّ ‏ٜلين ‎٠‎البؼير الِسيبي،‏

و خس مً‏ بوؼاء ػِساء مُ‏ ١ ‏ِريً‏ ‎٠‎إحمد ػىقي.‏

وبِم هره الٜاثد


افِازكاث مً‏ هٌم

ػِساء مٔمىزيً‏ ‏ٟخلس الوخاجي الِساقي،‏ و

خس

مً‏ بوؼاء ػِساء مؼهىزيً‏ ‎٠‎إمير الؼِساء ػىقي.‏

وافالحَ‏ ٍ ؤن ؤٟ‏ ر هره افِازكاث لؼِساء/‏

ّ

مِازِكين،‏ وؤن حٍ‏ الؼىاُس افِازِكاث منها

/

‏ٛليل؛ ‏ٟمِازكت ؤميىت ‏ُباض ‏)مس(،‏ وشييب ‏ُبد

الظالم

.

‏)مس(،‏ وُاج‎١‎ت السصزجي

‏)الِساٚ(؛

ِ محٜٜت ديىان الِباض بً‏ ألاحىٙ‏ الِبايخي،‏ وهى

‏ٟما ؤن هره افِازكاث

ػاُس َ ٓ ص‎٤ِ‎ مِسوٌٖ‏

جخ٘اوث ‏ٗيما بينها هىال وِٛ‏ َ‏ ساً‏ ؛ ‏ٗمنها ما هى هىيل

ً

‏)ٟمِازكت ؤحمد خيري الىاِٛت في بيخا(،‏ ومنها

77

ما هى مخىطى الوى‎٤‎ ‏)ٟمِازكت ؤحمد ػىقي

ً

الىاِٛت في 28 بيخا(،‏ ومنها ما هى ‏ٛير ‏)ٟمِازكت

دمحم الىاًس التي هي

-

في الخٜيٜت-‏

مٜوىُت ال

‏ٛيدة؛ لىٛىُها في زالزت ؤبياث ‏ٜٗى(.‏ وبن حميّ‏

مِازكاث ال‎١‎خاب مىىؾٌ‏ ‏ُل ؤصخابها،‏

باطخثىاء الثالر ألاخيرة في ال‎١‎خاب التي لم يَ‏ ىُ‏ فَّ‏

71 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


َ

َ

َ

ْ

َ

ُ

َ

"

-

الباحثان بساحت وبدٛت-‏ ‏ُل هاًِ‏ ميها؛ بحيث

ؿَ‏ دَّ‏ زا بحداها بخِبير مِازكتٌ‏ لبِلهم"،‏ والثاهيت

" بٜىلهما

مِازكتٌ‏ لؼاُسٍ‏ مجهى‎٤‎ في افدح"‏

، وِٗال

الصخيء ه٘ظَ‏ ه مّ‏ افِازكت الثالثت التي خخما بها

‏ٟخابهما.‏

وفي افالَّ‏ ٙ

- ‏ٟرل‎٣‎ -

زالزت ػِساء

مِازكين ل‎٢‎ل واحدٍ‏ منهم مِازكخان؛ هم الخىوسخي

الواهس الٜاز،‏ والِساٛيان دمحم مهدي البير

والؼيل مهدي ألاُسجي.‏

وييخمي ُٟ خاب هره افِازكاث بل ‏ُؼ َ سة

ؤٛواز بطالميت،‏ ؤٟ‏ رها مؼسٛيت.‏

بحيث ‎٠‎ان

هيب الِساٛيين منها بحدي وؤزبِين مِازكت،‏

والخىوظيين ‏ُؼس مِازكاث،‏ واللبىاهيين زماهاً‏ ،

والظىزيين خمظاً‏ ‏ٜٗى،‏ وحىي ال‎١‎خاب مِازكخين

لؼاُسيً‏ مً‏ بالد ‏ٗازض ‏)بيسان(‏ وؤخسَيَ‏ يْ‏ ن لؼاُسيً‏

جسٟيَ‏ يْ‏ ن،‏ وجلمً‏ ال‎١‎خاب ه٘ظُ‏ ه مِازكت وحيدة

ألازدن واليمً‏ والظىدان بن ؤٟ‏ ر هره

ّ

لؼِساء

-

.

الىىؾ افُِازِكت - ‏ٟما هى بادٍ‏ للِيان مً‏ هٌْ‏ م

ػِساء ‏ُساٛيين ‏ٛدامى ومُ‏ حْ‏ َ دزين،‏ وبن حٍ‏

افٔازبيين منها ‏ٛليل ‏ُل

الٜيدة افِازَكت مٔازبي

السٓم مً‏ ؤن ؿاحب

‏)مً‏ الٜيروان(،‏ وبن

ؿاحبي افالَّ‏ ٙ افَِجي بالٜساءة اٛخسا ‏ُل

الخىوظيين دون طىائهم ‏ٗيما يخف افُِازِكين

ؤن

ْ

افٔازبيين!‏ وما يُ‏ هِ‏ مُّ‏ ىا في هرا افٜا‎٤‎ افخىاكّ‏

هٜٙ،‏ جحديداً‏ ، ‏ُىد مِازكاث افٔازبيين لٜيدة

‏"يا ليل البّ‏ ".

في ال‎١‎خاب ‏ُؼسُ‏ مِازكاثٍ‏ لدظِت ػِساء

مٔازبيين ‎٠‎لهم مً‏ الٜوس الخىوسخي،‏ وزبما يِصي

ذل‎٣‎ بل ‎٠‎ىن الباحثين جىوظييْ‏ ن ‏)ؤو ؤحدهما ‏ُل

ألاٛلّ‏ ‏(؛ وبرل‎٣‎ يم‎١‎ىىا الٜى‎٤‎ بن الِامل الري

جحَ‏ ‎١‎م َّ في اخخياز هره افِازكاث بؼ‎٢‎ل ‏ٟبير

-

-

ذاحي ال مىكىعي،‏ الطيما بذا ‏ُلمىا ؤن زمت ػِساء

مٔازبت مثال ‏ٛد ‏ُازكىا ‏ٛيدة الخسي،‏

وؤطخحلس هىا دمحم ‏ُلي السباوي الري ‏ُازق

الٜيدة افخٜدمت بٜيدة ؤخساةٍ‏ ، مما حاء ‏ٗيها:)‏

2( ‏)مً‏ السبب(‏

خىزِ‏ متى غ رُ‏ ه

‏ًا لُْ‏ لَ‏ الب َ ل دِ‏ املَىْ‏

أكُ‏ امُ‏ الظاعتِ‏ مَ‏ ىْ‏ عِ‏ د

ُ ؟

َ تْ‏

ُ ه ُ ؟

ه لُّ‏ البُ‏ لدان كدِ‏ اهتفض

ث ‏ُرَثْ‏ عُ‏ ىَّ‏ ُ د هُ‏

ّ إال بلدي هَ‏

ولخىكيي ألامس ؤٟ‏ ر،‏ ؤٛٙ‏ ‏ُىد ‎٠‎ل

مِازكت مٔازبيت/‏

الىحى حي:‏

*

جىوظيت ‏ُل حِ‏ دَ‏ ةٍ‏ ، وذل‎٣‎ ‏ُل

مِازكت ؤبي الٜاطم الؼابي:‏

‏"ؿ٘حت مً‏ ‏ٟخاب الدمىَ"،‏ وهي جّٜ‏ في

‏ُىىاا ُ ها

30 بيخاً‏ ،

‏ٓير مُ‏ َ‏ سََُّ‏ ت افولّ،‏ وٗيها مسْ‏ خت زوماوظيت

واضخت،‏ ؤوّ‏ لُ‏ ها:)‏‎3‎‏(‏

72 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ْ

ْ

ّ

ّ

ُ

َ

َ

ُ

َ

َ

ُ

*

‏ْسَب َ ه

غىّ‏ اه ألامْ‏ عُ‏ وأط

*

وشجاه َ الُىم فما غَ‏ ُ د هُ‏

مِازكت البؼير الِسيبي:‏

ُ ُ دَّ‏ ها حظِتُ‏

ؤبياث،‏ مسَُّت افولّ،‏ مدازُها حى‎٤‎ يىم الِلم.‏

:)4( وؤولها

ُ سدّ‏ ده

‏ًىمٌ‏ طىظلّ‏ ه

وآخس ؤبيا ها هى:)‏‎5‎‏(‏

أبدا،‏ والدهسُ‏ ‏ًجد

ِ ُ د هُ‏

) ىمُ‏ العلمِ‏ )ً

بٌ‏ فهل ع َ جَ‏

ُ هُ‏

*

ووَ‏ َ ‏ٔم "

ؤولها:)‏‎6‎‏(‏

مِازكت حِ٘س ماحد:‏

، وُد ها ؤحد

ما بالُ‏ الح

وبىىز العِ‏ لم جىكد

‏ُىىاا ُ ها

‏"حبّ‏

‏ُؼسَ‏ بيخاً‏ ، مسُت افولّ،‏

سّده

بّ‏ ُ ٌ شَ‏ ُ

*

فالللبُ‏ تهَ‏ َّ د مَ‏ مَ‏ عْ‏ بَ‏ ُ د هُ‏

مِازكت الادٚ‏ الِلىيجي:‏

مسُت افولّ،‏ جّٜ‏ في 15 بيخاً‏ ، ؤولها:)‏‎7‎‏(‏

َ ٌ ظْ‏ بِ‏ ُكَ‏ الحُ‏ ظْ‏ ُ ً جىَ‏ كدُ‏

هُ‏

ُال كَ‏ مَ‏ شْ‏ َ

ُ وٍثيرُ‏ خَ‏

وهي ‏ٛيدة

هَ‏ دُ‏ هُ‏

مِازكخا الواهس الٜاز:‏

مسَُّتٌ‏ ؛ حظخىي ؤوالهما ‏ُل

زٍَبُ‏ ّ ألاًام طَ‏ ْ طت ‏ًدُ‏ هُ‏

‎٠‎لخاهما

18 بيخاً‏ ، ؤولها:)‏‎8‎‏(‏

وف َ شا في الىىن جمَ‏ سُّدُ‏ هُ‏

وزاهيتُ‏ هما بِىىان ‏"مىلد الهدايت"،‏ ُُ د ها

25 حماليت بيخاً‏ َّ مىشُت بين زالزت مٜاهّ‏ مخبايىت

الوى‎٤‎‏،‏ مولِها:)‏‎9‎‏(‏

مُ‏ ختازُ‏ هللا،‏ محمَّ‏ د ُ هُ‏

*

*

والُىمُ‏ ْ ألاط عَ‏ ُ د مىْ‏ لِ‏ دُ‏ هُ‏

مِازكت ‏ُلي الىي٘س:‏

‏ُبازة ًُ ‏ٛيدة

مسَُّت افولّ،‏ جخإلٙ‏ مً‏ 21 بيخاً‏ ، ؤولها:)‏‎10‎‏(‏

ىانَ‏ ٌُ ظَ‏ ِ هّ‏ ُ د هُ‏

َ ا لجَ‏ ُ فً‏ هَ‏

مَ‏ ْ ً‏ ٌُ ظْ‏ عِ‏ دُ‏ هُ‏ أو ًُ ىْ‏ ُ جد هُ‏

وآخسُ‏ ؤبيا ها يؼبه،‏ جمام افؼابهت،‏ مولّ‏

‏ٛيدة الخُ‏ ُ‏ سي افِازَكت ‏)جىاؾّ‏ مولٝ(.‏

مِازكت محمىد بَ‏ يْرَم الخىوسخي:‏

‏"مىلد دمحم"،‏ وُد ها

22

مسََّ.‏ وؤو‎٤‎ هره الٜيدة هى:)‏‎11‎‏(‏

‏ُىىااها

بيخاً‏ ، وهي ذاث مولّ‏

73 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

َ

ْ

ْ

ً

ِ ُ د هُ‏

*

ْ عدُ‏ مىلدُ‏

الُىمُ‏ ألاط

هُ‏

َ وط ُّ دُ‏

س

مِ‏ ص ُ باح الدّ‏ هْ‏

مِازكت مححي الديً‏ خسيّ‏ ٙ:

مسُت،‏ ِٛ ىامُ‏ ها 25 بيخا,‏ ؤولها:)‏‎12‎‏(‏

لُ‏ ْ لٌ‏ بالظُّ‏ هْ‏ دِ‏ أوابدُ‏ هُ‏

*

كد ذابَ‏ بأه ُ ج مهِ‏ غدُ‏ هُ‏

هُ‏

‏ٛيدة

مِازكت مو٘ى خسيّ‏ ٙ ‏)ث‎1966‎م(:‏ وهي

ً

‏ٛيدة هىيلت بيخا(،‏ مسُت افولّ،‏ ؤولها:)‏

العهْ‏ ُ د ، هَ‏ لمَّ‏ ُ ه جَ‏

د

َّ فالد هْ‏ سُ‏ كدِ‏ اهْ‏ بَ‏ ْ ظطت ‏ًدُ‏ هُ‏

زمت مالحٌت جثير الاهدباه بدد هره

افِازكاث؛ وهي ؤاها ‎٠‎لها مىٌىمت مً‏ ِٛ بل ػِساء

جخسّحىا مً‏ حامِت الصيخىهت،‏ واػخٔل مٌِمُ‏ هم

بظل‎٣‎ الخدزيع.‏ ومِ‏ مّ‏ ا يُ‏ َ ؼ‎١‎س لجامعيْ‏ هره

الىىؾ/‏ افِازكاث ؤاهما ‎٠‎اها يُ‏ دِّ‏ زان ‎٠‎لَّ‏

مِازكت ػِسيت بيبرة مٜخلَ‏ بَ‏ ت ًُ حياة ؿاحبها،‏

وهي هُ‏ بَ‏ ٌ ر جسٟص في الٔالب ‏ُل ذٟس ‏ُام افيالد،‏

-

-

ومظٜى زؤض الؼاُس،‏ وحِليمه،‏ وبِم آزازه،‏

وطىت وٗاجه...‏ بلخ.‏


57(

)13

__________________________________________

مصادر وهوامش:‏

)1(- دمحم المرزوقي والجيالني ابن الحاج يحيى:‏ يا ليل الصب ومعارضاتها،‏ الدار العربية لمكتاب ‏)ليبيا – تونس(،‏ ط

1976، ص‎7‎‏.‏

)2(- د.‏ دمحم عمي الرباوي:‏ أول الغيث،‏ من منشورات مجمة ‏"المشكاة"،‏ وجدة،‏ ط.‏‎1‎‏،‏ 1995، ص‎33‎‏.‏

-)3(

دمحم المرزوقي والجيالني ابن الحاج يحيى:‏ يا ليل الصب ومعارضاتها،‏ ص‎18‎‏.‏

-)5(

)4(- نفسه،‏ ص‎46‎‏.‏

)7(- نفسه،‏ ص‎93‎‏.‏

)11(- نفسه،‏ ص‎121‎‏.‏

نفسه.‏

)8(- نفسه،‏ ص‎94‎‏.‏

)11(- نفسه،‏ ص‎161‎‏.‏

)6(- نفسه،‏ ص‎49‎‏.‏

)9(- نفسه،‏ ص‎96‎‏.‏

)12(- نفسه،‏ ص‎166‎‏.‏

)13(- نفسه،‏ ص‎173‎‏.‏

74 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


75 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


هد أ ا ل حب

/ لويٙ‏ / ياجعٌ‏ ٌ

حتى

لى ؤهه ‏ُىيٙ‏ / هؽٌ‏ ٌ

‏ٗهرا الخب حميلٌ‏

... ‏ٟما النهاز

مقتطف من

‏)كممات

جاك بريفير

)

) 0011 –

0011(

وٟما الوٜع

هرا الخبُ‏

حٜيٜيٌ‏

شاعر فرنسي.‏

ترجمتها عن الفرنسية:‏

نضال نجار

ل

... زديء.‏

/ حميلٌ‏

و...‏ مثيرٌ‏ للؼٜ٘تِ‏

طِيد / بهي ٌ

ٌ

/

مثل ه٘لٍ‏ يسججُٙ‏ خىٗا ً في الٌالم

و...‏ وازٌٝ‏ مً‏ ه٘ظه

مثل زحلٍ‏ هادت في مىخِٙ‏ الليل

هرا الخبُ‏ الري

ؤخاَٖ‏ البِم

أدب عالمي

دَِٗ‏ هم لل‎١‎المِ‏

76 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ً

وشخَّ‏ ب وحىههم

هى الخبُّ‏ الري اهخٌسهاه

ً

هسيدا / حسيحا /

ً

مى٘يا / ميظياً‏ لوافا

هازدهاه

‏ُليه

ً

مىتهيا /

ً

مىبىذا /

.. حسحىاه ..

.. هبرهاه

..

ووظيىاه.‏

.. ه٘يىاه

هرا الخبُّ‏ بإٟملهِ‏

حياً‏ ال يصا‎٤‎

ومليةا ‎٠‎لياً‏ ً

ااهلي ... اهه ل‎٣‎

ذاٞ‏ الري ‎٠‎ان

هى هرا الصخيء الداثم الخجدد

ولم يخٔير

وحٜيٜيٌ‏ ؤيلاً‏

مثل ‏ٓسطتٍ‏

ؤحهصها

ومسججٌٙ‏ ؤيلا ً مثل ‏ُ٘ىزٍ‏

داف ءٌ‏ ومِ٘مٌ‏ بالخيىيتِ‏ مثل اليٙ‏

‏ٟالها

.

...

يم‎١‎ىىا الرهاب والِىدة

يم‎١‎ىىا ؤن هيسخى ومً‏ زم وِىد للىىم

وظديٍٜ‏

وِاوي ..

ووِىد ؤيلاً‏ للىىم

هحلم بافىثِ‏

وؼيل ..

هىٍٛ‏ البخ‎٣‎ والابدظام و...‏ هخجدد

حبىا يبٜى هىاٞ‏

حاميٌ‏ ‏ٟحانٍ‏

حيّ‏ ‎٠‎السٓبتِ‏

وحصخيُّ‏ ‎٠‎الراٟسةِ‏

ؤحمٌٝ‏ ‎٠‎الىدمِ‏

لويٌٙ‏ ‎٠‎الرٟسي

77 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

بازدٌ‏ ‎٠‎السخامِ‏

حميلٌ‏ ‎٠‎النهازِ‏

ً

هؽٌ‏ ‏ٟو٘لٍ‏ يىٌس بليىا مبدظما

يُ‏ حد ُ ىا دون ؤن يٜى‎٤‎ ػيةاً‏

ال جخحسٞ‏

ً

ال جسحل بِيدا

هحً‏ الِؼّ‏ اٚ‏ لً‏ هيظاٞ‏

‏ٗال جيظاها

ِ ز

وؤها ، مسججٌٙ‏ ، ؤطمُّ‏ ...

ُ

ؤؿسخ

ؤؿسخُ‏ مً‏ ؤحل‎٣‎

ؤؿسخُ‏ مً‏ ؤحلي

ؤزحىٞ‏

هحً‏ الريًَ‏ ليع لىا ‏ُل ألازق ‏ٓيرٞ‏

... ال جترٟىا

ً

هسحِؽ بسدا

وؤبِد مً‏ ذل‎٣‎ ب‎١‎ثير

ليع مهماً‏ ؤيً‏

‏ٜٗى ؤُوىا الحٜاً‏ بػازة َ حياةٍ‏

مً‏ ؤحل‎٣‎ / مً‏ ؤحلي / مً‏ ؤحل املخبين

ومً‏ ؤحل الريً‏ ال ؤُسٗهم

ابٝ‏ هىاٞ‏

هىاٞ‏

حيثما ؤهذ ‏ٗيما مطخى ‏ٟىذ ؤهذ هىاٞ‏

في ٍ زًٟ‏ مً‏ الٔابتِ‏

‏ٓابت الراٟسة

ً

هٌهسُ‏ ‏ٗجإة

مدّ‏ لىا يدٞ‏

وؤهٜرها.‏


ابٝ‏ هىاٞ‏

78 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


79 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


قصن دة الرث اح

٤َْ ‏ِج لمْ‏ جَ‏ ص زُبَّ‏ مَ‏ ا

ل‎١‎م ألازق

حَ‏ ظ‎١‎‏ً‏ ُ ؿُ‏ ىز ها ال٘‏ َ ل‎١‎يت

ل‎١‎‏ًَّ‏ ػَ‏ يةاً‏

‏ُل طوحها ‏ٛدْ‏ ج‎١‎ظَّ‏ سْ‏

.

زُبَّ‏ مَ‏ ا ‏ًل بظخانُ‏ ؿي‎٣٘‎

ؤبْ‏ يمَ‏ في الِىاؿِٙ‏

ل‎١‎‏ًَّ‏ بْ‏ َ سٚ‏ الِىاؿِٙ‏

خلَٙ‏ طياح‎٣‎‏َ‏ ؤحْ‏ مسْ‏

.

زُبَّ‏ مَ‏ ا ‎٠‎ان َ هٜظُ‏ ، ٣ هازاً‏ مُ‏ جىطِ‏ يَّ‏ تً‏

دمحم الفيتوري

)2115 - 1936(

شاعر سوداني،‏ درس في

مصر وعمل في الصحافة

والسمك الدبموماسي.‏ يعتبر

من رواد الشعر العربي

الحديث.‏

في ػخاءِ‏ الىِاضِ‏ الري ال يُ‏ َ٘ ظَّ‏ سْ‏

زُبَّ‏ ما ُٟ ى ْ ذ َ ؤ َ ؿٔس

ممَّ‏ ا زَؤَ‏ ث ْ ‏ٗي‎٣‎ َ جل‎٣‎ الىبىءاث

مختارات

ؤَ‏ و ‏ٟىذَ‏ ؤْٟ‏ بَرْ‏

.

‏ٓير ؤه‎٣‎ ج َ جهل ؤَ‏ هَّ‏ ٣ ػَ‏ اهِ‏ دُ‏ َُ ْ‏ سٍ‏ ‏ُخيْٝ‏

80 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

وؤن هَ‏ ياشِٞ‏ َ مِ‏ ً ْ بؼسٍ‏ جخحد َّ ي الظماء

وؤنّ‏ مَ‏ دَ‏ ازَ‏

الىجىم حٔيّرْ‏

!!

هَ‏ ا َٛ دْ‏ اهو٘إثْ‏ ػسٗاثُ‏ ِ الظّ‏ ىين

ِ

افؼِ‏ َِّ تُ‏ ِ بالسّ‏ ْ خ سِ‏ واللُّ‏ اْ‏ لا ألاَشليّ‏

َ ؤَ‏ طْ‏ دَ‏ ٤َ ‏ْٛ‏ سُ‏

و

و‎٠‎إنَّ‏ يَ‏ ً دا َ ض ْ س مَ‏ ً ت َ و سَ‏ َ جذ

ؤُ‏ ‏ٜٗا ً مِ‏ ً ْ ػسايينها

افالث‎١‎ت افيؼِ‏ ديًَ‏ طَ‏ خاثِ‏ سِهُ‏

و

َّ ل َ ِْ د !...

َ َ ل مْ‏ حؼخِل ٟ

َٗ إ َ يَّ‏ ت ُ مُ‏

ُ سة الث ْ جُ‏ ب

‏َةٍ‏ في يَ‏ د َ يْ‏ ٣

ْ جِ‏ ص

و َ يَّ‏ ت َ ؤ ُ ُ َ اؿَ‏ ٘ َ تٍ‏ في ا َ هَ‏ ازِْٞ‏

ِ بوي زؤيذ

له ىنَ‏ ُ طُ‏ ُٜ

الري ‎٠‎انَ‏ في بُ‏ خازِطْ‏ ذ

‏ٟما لىْ‏ بُ‏ سْجُ‏ بي٘ل في ذاث يَ‏ ىْ‏ مٍ‏

َ

‏ٟما لىْ‏ هغ

َ هْ‏ سُ‏

ِ الظّ‏ ين ا

في ال٘لَ‏ اءِ‏ الظَّ‏ دِ‏ يميّ‏

‏ٗىْ‏ َٚ حىاثىِ‏ بازيعْ‏

هَ‏ ا ٛ

َ ذ الل

ْ ‏ُظخحِ‏ يلتُ‏

َ ْ د َ جداخل ُّ ٔ َ ت ُ اف

في حَ‏ َ د ٤ِ الؼمْ‏ عِ‏ َ والٌ‏ ‏ُّلمَ‏ اثِ‏

‎٠‎إنَّ‏ ؤؿابَّ‏

مِ‏ ًْ ذَ‏ هبٍ‏ جَ‏ خَ‏ لَ‏ مَّ‏ عُ‏

‏ُبر زٜىبِ‏ الخلازيعِ‏

بيَٜ‏ اُ‏ َ هَ‏ ا

جَ‏ لِ‏ ُ ١ م ال‎٢‎اثِ‏ ى َ اث ُ التي جخلىََّ‏ ُ في ؿَ‏ مِ‏ ت َ ها

لم حُ‏ ٔ َ ادِ‏ زُ‏ بَ‏ ‎٢‎ازا َ ها في الَّ‏ بَ‏ احِ‏

‎٠‎ان َ حَ‏ سِيُٝ‏

له الري

مَ‏ اث َ في بُ‏ ىخَ‏ ازِطْ‏ ذَ‏ َُ ‏ٌيماً‏

َ و ‎٠‎انَ‏ السَّمادُ‏ َُ ٌِ يماً‏

َ طَ‏ ا‎٤‎‏َ‏ دَ‏ مٌ‏ بَ‏ ازدٌ‏

و

و َ ؤُ‏ وؿِ‏ دَ‏ بَ‏ ابْ‏

َ و وُ‏ زِبَ‏ بَ‏ ابْ‏

في التُّرَابْ‏

و َ ل‎١‎‏ً‏ َّ ز َ مَّ‏ ت َ في بىخازِطْ‏ ذ بالدي ؤه َ ا

81 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


ّ

)

‏َّىآِ‏ يذْ‏

ال جصو‎٤‎‏ُ‏ الو

ؤَ‏ ٛ ْ ىِ‏ َِ ت ٌ حؼسِٞ‏ ُ هللا في خ َ لٜه

‏ٗهي ليظذْ‏ حؼيل

ْ ظَ‏ ذْ‏ جَ‏ مُ‏

ولي

! ىثْ‏

و َ ٛ َ اثمت ُ هي،‏ باطم الٜليَّ‏ ت

و

َ َ ؤ ْ ه ٌِ متِ‏ الس

‏َبِ‏ افِى ْ ب ‏َريَّ‏ ت

ُ و

َ و حَ‏ امِ‏ لتٌ‏ هي ، طِ‏ سَّ‏ السّ‏ ‏ِطَ‏ الت

َ ػَ‏ مْ‏ عَ‏

و

الِدالتْ‏

و َ َٛ ادِ‏ زةٌ‏ هي،‏ جَ‏ مْ‏ سَ‏ خُ‏ زُ‏ وحَ‏ الجما‎٤‎‏ْ‏

َّ

وال حِسٖ‏ الخٝ‏

ؤو حِسٖ‏ الِد‎٤‎

ؤوْ‏ حَ‏ ُ ‏ِسِٖ‏ الاطخٜالت

وفي بىخازطْ‏ ذ بالدي

‏َاثِ‏ نِ‏ ها

‏ْمِ‏ ى َ ت ج‎١‎نِز ُ ال٘‏ َ ٜ ْ سَ‏ خ َ لٙ‏ َ خ َ ص

ؤَ‏ ش

َ طُ‏ ‎٢‎ىنٌ‏ حَ‏

و

سِييْ‏

َ ػبَ‏ احُ‏ مَ‏ ىْ‏

و َ ؤ

ح َ ى مِ‏ ً َ الج ُ ىَ‏

جخلسُّ‏ طيٜااهم في السما‎٤‎‏ْ‏

وجَ‏ يْ‏ بَ‏ عُ‏ زُ‏ مَّ‏

! جِٜ‏ ييْ‏

و َ مَ‏ ج ْ د ٌ مً‏ ال‎١‎برياءِ‏ الرليلت

و َ الْ‏ ‎١‎رِ‏ ب الِسبيّ‏

ِ ال٘ييْ‏

( ‎٠‎إهّ‏ ٣ لمْ‏ جإثِ‏ بالَّ‏ لِ‏ ‎٢‎يْ‏ حُ‏ ؼِِ‏ لَ‏ الىَّ‏ ازَ‏

في حوب الؼَّ‏ ِ سٚ‏ َ و حْ‏ دٞ‏

في حوب ِ الؼسٚ‏ َ و حْ‏ دَ‏

جَ‏ ْ إ حِ‏ ي ..

َ مْ‏ ظُ‏

و َ ػ

‏َيُ‏ خ

َٞ

ٓ َ ازٞ‏

٣ َ ش ُ َ ىهت ’’

ْ سَ‏ جُ‏ ب‎٠‎ليلُ‏

و َ البَ‏ ى َ ٘

(

وال شخيء في ٟ ُ خبِ‏ الَٔ‏ يْ‏ بِ‏ َٓ يرُ‏ َٛ سَازِْٞ‏

ِ بوي ُ زَؤيذ زِحَ‏ االً‏

بَ‏ ى َ ىْ‏ ا مِ‏ ًْ حِ‏ جَ‏ ازة جازِيِ‏ خهِ‏ مْ‏ وهىاً‏

َٗ ىْ‏ َ ٚ حاثِ‏ ى بَ‏ سْلين

82 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


و َ اه ْ ح َ ٘ َ سُ‏ وا ‏ٗيه

َ زَ‏ اءَ‏

زم جَ‏ ىَ‏ ازَ‏ وا ْ و

ِ الظّ‏ ىين

ل‎٢‎يْ‏ ال يُ‏ َ ى ١ّ ِ ع زَايَ‏ َ خ هُ‏ املَجْ‏ دُ‏

ين

ْ

‏ُل ُ ٛ بَ‏ بِ‏ افيِ‏ خّ‏ ِ

‏َزْقِ‏

وٟيالَ‏ َ ج ُ د وزَ‏ ‏ُل ألا

هَ‏ َ اٗ‏ ىزَ‏ ُ ة الدم والياطمين

وفي بُ‏ ىخَ‏ ازِطْ‏ ذ َ التي

طَ‏ ١َ بَ‏ ْ ذ زُ‏ َ وح هَ‏ ا ‏ٗي‎٣‎

‏ْدَ‏ هَ‏ سَثْ‏

و َ اش

في هُ‏ ‏ٜىغ بشازِْٞ‏

في بُ‏ ىخازِطْ‏ ذ َ اهخٌَازِْٞ‏

)!

طماءٌ‏ ج‎٢‎اد ُ حَ‏ ظيل احْ‏ مِ‏ سَازاً‏

يىماً‏

َ ؤيدٌ‏ مُ‏ َٜ ىّ‏ طَ‏ تٌ‏ جَ‏ خَ‏ ‏ِاهَ‏ ُٝ خَ‏ لْ‏ َٙ

و

الٔيىمْ‏

َ آحُ‏ سَّةٌ‏

و

مِ‏ ًْ جُ‏ سابِ‏ الىُّ‏ جُ‏ ىمْ‏

‏ِييُ‏

جَ‏ ‏ٌَل جُ‏ بِ‏ ‏ِرُهَ‏ ا السّ‏

َ لْ‏ َٙ مَ‏ دَ‏ !

خ

ازِْٞ‏


83 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


إصدارات شعرية جديدة

84 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


نرحب باإلصدارات الجديدة في المجال األدبي من كتب ودواوين ودوريات،‏ لمنشر

واإلعالن في المجمة

يرجى إرسال إصداراتكم الجديدة عمى العنوان البريدي:‏

editor@poetryletters.com

صورة الغالف بعدسة المحرر

الرسوم الداخمية لمفنانة خمود ابوحجمة ‏)األردن(‏

85 | 2015 -

رسائل -

الشعر

العدد الثالث

تموز


)2115

مجمة رسائل الشعر-‏

العدد الثالث

‏)تموز

www.poetryletters.com

More magazines by this user
Similar magazines