أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفات تربوية معاصرةالأيديولوجية).‏وفي هذا الإطار نجد بيرديو وباسرون بريان في مفهوم الثقافة واعاييرالتي تقوم عليها الحلقة اركزية التي يتم بواسطتها الانحياز الاجتماعيللمدرسة لصالح الفئات البورجوازية اثقفة وهذه الوظيفة الاجتماعيةللثقافة ادرسية جزء لا يتجزأ من دورها في معاودة إنتاج التوازن الاجتماعيالقائم والأيديولوجية السائدة (٨٥) . وفي رأيهما أن الثقافة ادرسية ليستبالثقافة الأم لأي الطبقات الاجتماعية وإا هي أقرب ما تكون إلى الثقافةالخاصة بالبورجوازية وأبعد ما تكون عن الثقافة الشعبية وفي ذلك يقولان:‏‏«إن الأسرة تنقل إلى أبنائها سواء بطرق مباشرة أو غير مباشرة نوعا منرأس اال الثقافي ومن التراث الإثني وهما يشكلان أخيرا نظاما من القيمالضمنية استبطنة بشكل عميق والتي تساهم في تحديد اواقف اخملتلفةمن رأس اال الثقافي الذي تشترطه ادرسة.‏ إن هذا التراث الثقافي الذييختلف في مظهريه بحسب الطبقات الاجتماعية هو اسؤول عن اللامساواةالقائمة ب الأولاد تجاه الاختبار ادرسي..‏ويرى بورديو وباسرون أن التشديد الخاص الذي تبديه الثقافة ادرسيةالرأسمالية على أهمية التعبير اللغوي اللفظي والإنشائي على حسابالأاط اعرفية الأخرى ‏(وبشكل عام مجمل اعايير اعرفية التي يزالثقافة ادرسية شكلا ومضمونا كالذوق والأسلوب والجمال)‏ هي التيتسمح للفئات البورجوازية اثقفة بأن تعيد إنتاج نفسها باستمرار عن طريقالتعليم وفي ذلك يقول بورديو:‏ ‏«إن نظام التعليم ينحو إلى إعطاء الأفضليةالإضافية لأبناء الأوساط ايسورة لأن نظام القيم الضمنية التي يفترضهاوينقلها والتراث التربوي الذي يشترطه ويستمر في تكريسه حتى مضمونالثقافة وشكلها الذي يبثها ويفرضها هي أكثر ما تكون التصاقا بالقيموالتقاليد والثقافة السائدة لدى الطبقات ايسورة...»‏إن هذا ما جعل بعض الباحث ينبه إلى خطورة ما أسماه ‏(بالأهدافالضمنية)‏ التعليم ذلك أن التعليم إذا كانت له أهداف معلنة يهتدى بهافهناك أخرى خفية توجه كثيرين من بينهم ا^لاف اعلم وأهداف التعليماسطورة في دستور اطبوعة في تشريعات حدودها واضحة ومعاهايسهل التعرف عليها إلا أن مكامن الخطورة في أهداف ضمنية يصعب. (٨٧). (٨٦)156

More magazines by this user
Similar magazines