أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

تربية للتحريروالعمق ولا ريب.‏ وفي الحالة التي يستطيع الناس فيها رؤية الحقيقة بسببتعقيدها وكثافتها وعدم القدرة على تبنيها فإن أفضل سبل البحث هوالتجريد ولا يعني ذلك أن يتحول التجسيد إلى صورة مجردة بل يعني أنيتعاون اجملسد مع اجملرد في منهج جدلي لتكوين الرؤية اطلوبة وهذهالحركة الجدلية في الفكر تتجلى في أبهى صورها عندما ينتقل الإنسانفي جدله من اجملرد إلى المحسوس أي ح يرتقي من الجزئي إلى الكليوالعودة مرة أخرى إلى الأجزاء أو عنى ا^خر ح يحاول أن يتب نفسهمن خلال اعقول واضعا في اعتباره أن الفعل موقف مقحم عليه من أناسا^خرين فهذا انهج يؤدي في النهاية إلى سيادة انهج التجريدي القائمعلى نقد المحسوس الذي توقف عن أن يكون كثيفا وغامضا وغير نافذ إلىالرؤية الشاملة (٤٨) .ا^ليات التربية التحريرية:‏ومثلما وجدنا القاهرين يستندون إلى وسائل وا^ليات بعينها لصياغةالإنسان اقهور فإنه من الجوهري للقائم بأمر التربية كعملية لتحريرالإنسان أن يستندوا إلى وسائل وا^ليات مغايرة سواء من حيث طبيعتهاوفلسفتها أو أهدافها من ذلك:‏١ التعاون:‏ إذا كنا قد رأينا في نظرية تعليم اقهورين ‏(العمل اللاحواري)‏أن الامتلاك أو الغزو بصفتهما حجر الأساس في تلك النظرية يتضمنانوجود فاعل وهو الغازي ومفعول به وهو اغزو وهو الذي يحوله هذا الغازيإلى مجرد شيء فعكس هذا نجده في نظرية العمل الحواري أو التربيةللتحرير ذلك أن الفاعل يلتقون جميعا في علاقة تعاونية من أجل تطويرالعالم.‏ وإذا كان ‏(الأنا)‏ اللاحوارية تحول ‏(الأنت)‏ إلى مجرد شيء فإن‏(الأنا)‏ الحوارية كما يقول ‏(مارتن بوبر)‏ تدرك أن ‏(الأنت)‏ قد أدركت واقعهاوأن المحتم أن تدخل مع ‏(الأنا)‏ في علاقة جدلية من أجل تغيير العالم.‏وهكذا فلا تحتمل نظرية العمل الحواري وجود جماعة يقتصر دورها علىالسيطرة وتستخدم في ذلك حقا غير شرعي في الامتلاك كما لا تحتملوجود ا^خرين يقتصر دورهم على الانقهار وإا تتضمن هذه النظرية أناسالهم هدف واحد يسيرون إليه هو تطوير العالم بعد ييزه وإذا لم يستطع187

More magazines by this user
Similar magazines