أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

خاةللتحفظ ولكن الأمر أيضا يستوجب الإشارة إلى أن تلك اقولة التي أحإليها هذا الاتجاه بأن البنية اجملتمعية الكلية هي المحددة وهي الحاكمةسيرة العمل التربوي أحيانا ما تضع افكر أمام طريق مسدود فماذاهو فاعل ومقاليد سياسة اجملتمع واقتصاده ليست في يد أحد من علماءالتربية?كيف له أن يأمل إذن في إصلاح وتطوير?‏ إن اربى هنا يشعر بأنه‏(فأر)‏ مطالب بأن يعلق الجرس ليس في رقبة القط فقط واا بتغييرالقط ليجيء قط ا^خر يخلو من نزعة أكل الفئران!‏ولقد دفع هذا بعض الباحث في الا^ونة الأخيرة إلى التركيز علىمجالات صغيرة بدلا من اجملتمع الكبير...‏ ‏(الفصل)‏ ‏(ادرسة)‏ و(جماعةالنشاط)...‏ وهكذا مؤكدين أننا بذلك نكون في مجال تحت سيطرة إرادتناالذاتية التربوية وهو توجه لا بأس به شريطة أن يكون بديلا عن التوجهالأول.‏وأخيرا فإن لنا أن نردد تلك الحكمة الشهيرة التي تقول:‏ ما لا يؤخذكله لا يترك كله!‏ فنحن ن يؤمنون بأن أحدا لا لك الحقيقة الإنسانيةكلها ومثل الباحث والعلماء مثل تلك اجملموعة من الناس العميان الذينأشار إليهم أبو حيان التوحيدي التفوا حول فيل دون أن يعرفوا ذلك وطلبمن كل واحد منهم أن يصف ما أمامه!‏ وا ذلك جاءت أوصافهم مختلفةومتباينة اما ونستطيع أن نقول إن كلا منهم كان صادقا من حيث الزاويةالتي وقف عندها لكنه إن زعم وحده الصادق خرج من دائرة الصدق وإنزعم أن وصفه هو الوصف الشامل الكامل خرج من دائرة الصدق!.‏إن كثيرين ينعتون موقفنا هذا وما مامثله بأنه موقف من يريد أن يريحنفسه فيركن إلى التوفيق وكأنه يقول:‏ ‏«كلهم كويس‏»‏ أو ‏«كلهم زين»!‏ونحن ندهش حقا من ذلك الاستخفاف الذي نلمسه أحيانا من هذاالذي يسمونه ‏(توفيقا)‏ إنه ليس توفيقا باعنى الشائع اعروف ب أطرافمتنافرة تريد التقارب والتوافق بأن يتنازل كل طرف عن جزء من موقفهوإا نرى من وجهة نظرنا أنه من السذاجة الاستمرار على تلك النظرةالأحادية الجانب التي لا ترى في الظاهرة الإنسانية إلا الجانب الذي نقفناحيته فهذه الظاهرة على درجة من التعقيد لايفيد معها إلا هذا النظرالتكاملي الذي يرى تعددا في زوايا الرؤية يكمل كل منها الأخرى لنصل إلى227

More magazines by this user
Similar magazines