أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفات تربوية معاصرةيقومون بتدريسها.‏واعلمون يقومون أثناء تنفيذ انهج وفي نهايته بتقو التلاميذ فهل لاتعدو مسألة التقو عملية ‏(امتحان)‏ نتأكد عن طريقها من مدى علم التلاميذا قد حصلوه لنحكم عليهم بالنجاح أو الفشل أم أنها عملية تتصل جملالعملية التربوية للقيام بعملية تغذية مراجعة نعيد فيها النظر في كل الأطرافبناء على نتاج التقو‏?‏ إن هذا أمر يتعلق أيضا بالغايات...‏ بالفلسفة.‏واعلمون هم ‏«وكلاء اجملتمع»‏ إن صح هذا التعبير ‏«ينشئون»‏ التلاميذصغارا حتى يتهيأوا للانخراط في اجملتمع كبارا وأمر مثل هذا يقتضيكذلك وعيا بفلسفة اجملتمع وبالاتجاهات واقومات الأساسية كثقافةوبنية القيم فيه.‏ ولا يعتبر ولي الأمر بعيدا عن هذا.‏فأيا كان عمله وأيا كان تخصصه إلا أنه مشارك أساسي في العمليةالتربوية فهو الأب أو الأم في أغلب الأحوال وهو الراعي من حيث التغذيةوالرعاية الجسدية والنفسية وهو انفق ماليا...‏ إلخ وهو بحكم كل هذا لاكن أن يسير في طريق معاكس لهذا الذي يسير عليه اعلمون ومصممواناهج ومديرو التعليم وبالتالي فنحن وإن كنا لا نزعم ضرورة دراستهلفلسفة التربية إا نحن نؤكد ضرورة ‏«إامه»‏ و«تفهمه»‏ لبعض الخطوطالعامة حتى كن له أن يعمل في تناسق وانسجام مع كافة الأطراف اسؤولةعن تربية أبنائه.‏فإذا جئنا إلى بعض الأطراف الأخرى خارج نطاق العمل التربوي فسوفنجد أمامنا فئات ثلاثا أساسية.‏ هناك السياسيون خاصة من هم في موقع اسؤولية فغني عن البيانأن التربوي في مواقع اسؤولية إا ينفذون ‏(سياسة عامة)‏ و(فلسفةرئيسية للمجتمع)‏ هذه السياسة العامة بالذات لا يضعونها هم وإاتضعها ‏(القيادة السياسية).‏ وإذا كان التربويون ملزم بالوعي جيدا بهذهالسياسة العامة فلا يقل عن ذلك أهمية وعي السياسي بفلسفة التعليمحتى يستطيعوا أن يكلفوا مسؤولي التربية هام بعينها وحتى يستطيعوا أنيحاسبوا ويقيموا.‏بل إن السياسي هم الذين يحددون ‏(كم)‏ الإنفاق الكلي على التعليم28

More magazines by this user
Similar magazines