أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

افهوملأن هذا احتمال قد يكون بعيدا في بعض الأحوال لكن ما لابد منه هو أنيعرف كل طرف اعنى الدقيق ا يقوله هو أو يقوله الطرف الا^خر.‏ وبعض الناس قد لا يحفلون سألة تحديد الهدف مقدما ا قديوقعهم في التخبط ويهدر كثيرا من الوقت والجهد بلا نتيجة ملموسة معأننا نعلم جيدا أن إحدى سمات الإنسان ككائن حي أنه قد وهب القدرةعلى تحديد الهدف وتصوره وتغييره واختيار الوسائل اناسبة وفقا لتغيرالظروف والأحوال والإمكانات اتوافرة.‏ونحن لا ننكر أنه في كافة اجملالات هناك تأكيد على ضرورة تحديدالهدف ولكننا نشير هنا إلى أن هذه اسألة بالنسبة لفلسفة التربية ‏(عملأساسي)‏ ومهمة رئيسة من مهامها.‏ ولا شك أن الحرص الدائم على تحديدالأهداف من شأنه أن يع الإنسان على تحديد اسار والإمكانات اطلوبةووسائل التنفيذ بل والتوقيتات اللازمة وكل هذا يؤدي من غير شك إلىالاقتصاد في الإنفاق اادي والإنفاق الإنساني.‏ والقدرة على تحديد الهدف تع غالبا الإنسان على الاختيار القيميوذلك الاختيار الذي قد يصيب الإنسان أحيانا بالتردد وقد يصل إلىدرجة التوقف:‏ هل يقدم هذه القيمة أم تلك?‏ وما حساب الخسائر والأرباح?‏ وكل ما سبق يساعد إلى حد كبير على إزالة مظاهر وصور التناقضالتي قد تفقد الحياة الثقافية صحتها وتبلبل العقول والخواطر وتبذر بذورالصراع والف‏.‏وبعد هذه الوقفة الطويلة نسبيا أمام ضرورة وأهمية دراسة فلسفةالتربية نجد عددا من القضايا التي تحتاج لا نقول إلى ‏(حسم)‏ وإا إلىعرض وجهة نظرنا منها:‏من أين نبدأ فلسفة التربية?‏ ذلك أن هناك بعضا يرى أن البداية تكونيذهب بعض ا^خر بينما والخبرات التربوية وتحليل اشكلات ناقشةإلى ضرورة أن نلجأ إلى اسائل واشكلات الفلسفية ثم نبحث عن دلالاتهاوتطبيقاتها التربوية.‏والسبيل الأول هو الأقرب إلى الواقعية وإلى إقدار فلسفة التربية علىأن تكون قوة تغيير مجتمعي لا مجرد رياضة عقلية في مسائل تربوية.‏لكن هذا لا ينبغي أن يعني بالضرورة التغافل عن تلك النظرات والجهود31

More magazines by this user
Similar magazines