أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفة التربية البراجماتيةأن يغمض عينيه عن هذا التيار الفكري الذي لم يكد يتفجر ينبوعه على يد‏(تشارلز بيرس)‏ ١٨٣٩ ١٩١٤ حتى أخذت روافده تتدفق في سرعةوغزارة فأخصبت مختلف اطارح من دنيا الفكر والثقافة إذا كانت دراسةهذا التيار الفكري أمرا لازما على اثقف العام فهي ألزم للدارس اتخصصفي التربية لأن اذهب البراجماتي ب اتجاهات الفلسفة التربوية اعاصرةليس واحدا منها وكفى بل هو ركيزة رئيسية تلتف حول أطرافها وأركانهادراسات تربوية كثيرة وتطبيقات مختلفة.‏ظهرت هذه الفكرة إبان القرن التاسع عشر كرد فعل وجات الفلسفةاثالية التي كانت تطغى على الفكر الأمريكي والتي جاءت إليه من أوروباوعلى وجه التحديد من أانيا فقد أعجبت اثالية الأانية كما ظهرتعلى يد ‏(كانط)‏ و(هيجل)‏ نفرا من الشعراء والكتاب الذين أخذوا ينقلونهذه اثالية تلخيصا وتعليقا في شعرهم ونثرهم وكان ‏(إمرسن)‏ من أبرزهؤلاء.‏ وعلى الرغم من أن هذه اوجة اثالية تصدى لها فلاسفة تجريبيونبذلوا جهدا علميا فإنها عادت إلى الظهور مرة أخرى في أواخر القرنالتاسع عشر أقوى ا كانت وما كان ذلك ليكون إلا لأن الذين تشيعوا لهاهذه ارة لم يكونوا من الكتاب والشعراء إا كانوا من اتخصص فيالدراسات الفلسفية من أساتذة الجامعات الذين غذوها بالحجة انطقيةوالاستدلال العقلي والحجاج اللفظي.‏ وكان من أبرز هؤلاء الأساتذة الذينعملوا على إشاعة هذه الفلسفة اثالية ‏(جوزيا رويس)‏ الذي كان أستاذاللفلسفة في جامعة هارفارد (١٤) .وكان من استحيل أن يظل التفكير الفلسفي على اندفاعه نحو التطرففي اثالية واجملتمع الذي وجدت هذه الفلسفة على أرضه بهذه الصورةالتي ذكرناها بل كان يستحيل أن يظل التيار اثالي على قوته وعالم العصرالحاضر كان وج كله بسيل منهمر من الإنتاج العلمي الغزير ومن ثم كانلابد أن يحدث رد فعل عكسي يرمي إلى الأخذ بانهج العلمي لا يقتصرالأمر في ذلك على أن طائفة من النتائج العلمية قد انتهى إليها أمرالعلماءوما أدت إليه تلك ابادىء من تغير في أوضاع الحياة بل كان الأهم من هذاوذاك أن ازداد اعتماد الناس على العلم والعلماء في حل مشكلاتهم علىاختلاف ضروبها وازداد بالتالي إقبال الناس على الدراسة العلمية وما45

More magazines by this user
Similar magazines