أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

gulfkids.com

أضغط على الرابط التالي - PDF - أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

فلسفة التربية البراجماتيةإلى أقصاه فيقرر أن الباطل إذا كان وسيلة ناجعة لحفظ الحياة كان خيرامن الحقيقة فبطلان الرأي لا نع قبوله مادام عاملا من عوامل بقاءالفرد وحفظ النوع فلرب أكذوبة أو أسطورة تدفع الحياة إلى الأمام اتعجز عنه الحقيقة اجملردة العارية (٧٩) .ثم هناك فارق أساسي ب نظرة ‏(جيمس)‏ الدينية ونظرة أتقياءالناس فجيمس يعنى بالدين كظاهرة إنسانية ولكنه يبدي اهتماما ضئيلاباوضوعات التي يتأملها الدين.‏ وهو يريد للناس أن يكونوا سعداء فإذاكان الاعتقاد في الله يجعلهم سعداء فهذا الاعتقاد ‏(صادق)‏ وهذا بقدرما نزعة للخير فقط وليس فلسفة.‏ ويغدو فلسفة ح يقال إذا كانالاعتقاد يجعل الناس سعداء فهو ‏«صادق»‏ وليس هذا مقنعا للإنسانالذين يرغب في موضوع يعبده فهو لا يعنيه أن يقول:‏ ‏«إذا ا^منت باللهفسأكون سعيدا»‏ وإا يعنيه أن يقول:‏ ‏«إنني أومن بالله ومن ثم فأنا سعيد»‏لأن الله عنده كائن حقيقي واقعي وليس مجرد فكرة إنسانية لها ا^ثارخيرة (٨٠) .وسوف نضرب صفحا عن الإشارة إلى نقد البراجماتية كما عبر عنهاكل من بيرس وديوي لسبب‏:‏أولهما لأن رأي بيرس لم يكن إلا مبدأ منطقيا لا نظن أن الرأي كنأن يختلف حوله ولم يتطرق إلى الإدلاء با^راء في قضايا الفلسفة اعروفة.‏ثانيهما:‏ أن ديوي في ظل مبدئه نفسه كن أن يناقش من خلال ا^رائهوتطبيقاته التربوية حيث قصد بالتربية أن تكون معملا لاختبار مدى صحةا^رائه الفلسفية أو خطئها وهو ما نتركه للصفحات القادمة حيث إنه دونبيرس وجيمس وهو فيلسوف التربية البراجماتية الأكبر.‏الإيقاع المتسارع للتغير:‏لقد نظر البعض إلى بعض اجملتمعات على أنها جامدة غير متغيرةولكن الأمر نسبي على أية حال فالتغير يحدث في جميع اجملتمعات علىحد سواء ولكنه يختلف في سرعته وفي عمقه وفي اتساعه (٨١) ولقد كانتاجملتمعات القدة تعيش على ط واحد مستقر نقلته عبر الأجيال اخملتلفةدون تغيير يذكر واستمر ما تحت الشمس ثابتا لا يعتريه التغير وسارت71

More magazines by this user
Similar magazines