مجلة رسائل الشعر - العدد 6

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد السادس، السنة الثانية ، نيسان 2016

(ملف خاص بالشاعرة إيميلي ديكنسون)
www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

َ

َ

شاااعاارات الااقاارن الااتاااسااع عشاار،‏ حااياا

كاا ن ياا،ااتااظاار

ماناهان قاراءة الشاعار ال كاتااباتاه،‏ وإن كاتاباناه،‏ فاعالاياهام

‏،ياغته بطريقة ماحاددة.‏ كا نات تصاناع ماجاازاتاهاا مان

املصاااطااالاااحااااات الاااعاااالاااامااايااااة،‏ ومادوات

الصااااناااااعاااايااااة،‏ وكاااال مااااا هااااو عصااااري

ىناااذاك.‏ بااال وتاااجااااوزت ذلاااك عااانااادماااا

طااااارحااااات أسااااائااااالاااااة أسااااااساااااياااااة حاااااول

إلاياااااامااااااان والااااااخاااااالااااااق رغاااااام الاااااابااااااياااااائااااااة

الااكااثااولاايااكاايااة املااحاافااظاة الااتااي نشااأت

بها.‏ وهي تقول في قصيدة أخرى:‏

العقلُ‏ على س كّ‏ ته

يسيرُ‏ مُ‏ نتظما

آمنا - -

إذا سككككمككككحككككت

- -

ْ

لكككككككككن

بالجنوح

- -

سيكونُ‏ م ن ماسهل

- -

لككككهُ‏ يككككومككككا

إعادة سيول الفيضان ثانية ملسارها-‏

بعدَ‏ أنْ‏ تشقَّ‏ التاللَ‏

-

- -

وتصنعَ‏ دروبا جديدة - -

وتُ‏ وقف عنفات نا َ القديمة

- -

يُ‏ نظر أحياناً‏ إلى ديك،سون على أنها ناقاياضُ‏ والات

واياتاماان

قصيدة ‏”أُقمي يف الإماكن“‏ خبط يد اإميييل

ديكنسون.‏ مقتنيات جامعة هارفرد*‏

1892) Whitman(1819- . Walt واياتاماان

الراديكالي الصادم مقابل إيميلي اللطيفة الهادئة.‏

ويااااااتاااااامااااااان الااااااقااااااادم ماااااان الاااااافااااااقاااااار،‏

واملاااااااااتاااااااااحااااااااادث بااااااااااسااااااااام الااااااااافاااااااااقاااااااااراء

واملااااهاااامااااشااااياااان،‏ مااااقاااااباااال ديااااكاااا،ااااسااااون

املنعزلة عن الناس.‏

املشاااااااااتااااااااارك بااااااااايااااااااان واياااااااااتاااااااااماااااااااان

وديك،سون هو الدعوة إلى الاتاجارياب

فااي الااكااتااابااة والااخااروج عاان املااألااوف.‏

لكن من الجلي أن واياتاماان كاتاب كاي

يُ‏ اقارأ،‏ باعاكاس دياكا،اساون الاتاي ‏)كاماا

يروى(‏ رغبت بحرق جاماياع أشاعاارهاا

قاااابااااال وفااااااتاااااهااااا.‏ فاااااناااااحاااان هااااانااااا أماااااام

فلسفتين:‏ ديك،سوناياة ماناغالاقاة عالاى نافاساهاا،‏ ماقاابال

واياااتاااماااناااياااة مااانااافاااتاااحاااة تااادعاااوك أن تااادخااال فاااي عااالااام

الاااقاااصااايااادة،‏ وتصاااباااح أنااات شااااعااارهاااا.‏ ورغااام أناااناااا ال

نساااتاااطاااياااع تاااعااامااايااام هاااذا عاالاااى كااال الشاااعاار ماماارياااكاااي

املعا،ر،‏ إال أن املدرستايان فارضاتاا رد أي ناص كاتاب

في الفتارة الاالحاقاة إلاى عاناا،ار مان تالاك الافالاسافاتايان.‏

وكما أشرت سابقاً‏ ، فلن ديك،اساون أن الاقاصايادة ال

تمنح مفاتيحها إال ملن يجهد في التفكر وقراءة ما بايان

الساااطااااور،‏ فاااهااااي لااااياااساااات مااان أنصااااار الاااوضااااوح فااااي

الشاعار،‏ كااماا هااو الااحااال عااناد وايااتاماان الااذي ياكااتااب

| 73 رسائل الشعر - العدد السادس - نيسان 6102

More magazines by this user
Similar magazines