مجلة رسائل الشعر - العدد 6

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد السادس، السنة الثانية ، نيسان 2016

(ملف خاص بالشاعرة إيميلي ديكنسون)
www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

ّ

ً

الاااناااقااااد الاااذيااان ذهاااباااوا هاااذا املاااذهاااب فاااي تاااعاااريااافاااهااام

‏)ماسلوبَ‏

) ‏)أحمد الشايب(ا إذ يقاول:‏ ‏"ماسالاوب هاو

العنصر اللفظي،‏ أو الصورة اللافاظاياة الاتاي ياعابار باهاا

عان املاعاناى،‏ أو ناظام الاكاالم،‏ وتاألايافاه ألداء مافاكاار،‏

وعرض الاخاياال،‏ أو هاو الاعاباارات الالافاظاياة املا،اساقاة

)5(

ألداء املعاني"‏ .

"

وتبعاً‏ لهذا التصور،‏ يعاد ماسالاوب خاا،اياة جاوهارياة

فاااي إلاباااداع،‏ أو هاااو الساااماااة الاااالااا،اااقاااة الاااتاااي تاااالزم

إلابااااداع دوماااااً‏ ، وال غاااانااااى أليااااة لااااغااااة شااااعااااريااااة عاااان

خصاو،ااياة ماا تسااماهاا أو تامااياا هاا عاان بااقااي ماجااناااس

مادبيةا وهذا يعني أن املعيار في الحكام عالاى شاعارياة

أي منتض أدبي ماثل في ماسلوب وشعرية البناء.‏

وبااماانااظااورنااا:‏ إن ماساالااوب الااجاامااالااي يسااتاادعااي الاارؤيااة

الجماليةا وبهذا املعنى ال ياكاون ماسالاوب جاماالايااً‏ إال

إذا كاا ناات الاارؤيااة جاامااالاايااة أو مااكااثاافااة رؤيااوياااً‏ بشااكاال

جمالي.‏ يقول الشاعر دمحم عالء الدين عبد املولى:‏

إن أي لااغااة شااعاار عاالاايااهااا أال تصااف الااعااالاام و،اافااا

ظااهاريااً‏ ، وأال تاعاياد وقاائاعاه باحارفايا اهاا حاتاى ال تصاباح

لاغااة بساايااطااة تانااقاال مااعاالااومااات وأشااخااا،اااً‏ فااحااسااب،‏

وتاحادّ‏ ث عاماا جارى.‏ هاذه لاياسات مان املاهاام الاخاالادة

لالاشاعاار،‏ والشاعار يابادّ‏ ل شاكال الااواقاع

..

ياحاارّفاه عاان

ثاباتاه،‏ وياخالاخال اساتاقاراره،‏ ياوحاي باه وباماا باعاده.‏ أماا

أن يعكسه كما هو،‏ من زاوية الناظار الاحاسا اي فاقاط،‏

فساوف تابارز لاغاة تاقاريارياة عامالاياة يا،اتافاع باهاا الاقاارئ

انتفاعاً‏ ىنيا ً ا يتلقاها بلدراك العاقال،ال باوجاج الاروح،‏

وال باامااسااتااقاابااالت جاامااالاايااة وجااداناايااة تااقاالااق،‏ وتااوتاار،‏

وترتعش مع اللغة التي نراها في الكثير مان الاناصاو

)8(

إلابداعية الخالدة أو املؤثرة"‏ .

وبهذا الحس إلابداعي ينقلنا املبدع عالء الديان عاباد

املولى إلى ذروة ماا نارماي إلاياه،‏ وهاو أن إثاارة ماسالاوب

ال تاااتاااحاااقاااق باااال تاااوجاااج الااارؤياااا،‏ وخصاااو،اااياااة ماداة

الشعريةا فاالشااعار - عابار أدواتاه الشاعارياة املاباتاكارة

يااتااا اااباااع وياااتاااعاااقااب الااالاااغاااة فاااي تااركاااياااباااتاااهااا الاااتاااعااابااايااارياااة،‏

وأنساااجااا اااهاااا الاااتاااصاااويااارياااة،‏ وماااعاااطااايااااتاااهاااا ماسااالاااوباااياااةا

لاياكاشااف مان خااللاهاا عان شااعارياتاه،‏ ومادى ساماوقاه

الاافاانااي عااماا سااواه ماان الشااعااراء بااخااصااو،ااياة ماداة،‏

وجاامااالاايااة ماساالااوب ماان حااياا

والتكامل الفني.‏

الااعااماق،‏ وإلاحساااس،‏

وبتقديرنا:‏ إن بداعاة ماسالاوب ال تاتاحاقاق باال ماثايارهاا

الاااجاااوهاااري،‏ وهاااو ‏)الاااخاااياااال الااافاااناااي(‏ الاااذي يساااتاااولاااد

ال،ساق الاتاصاوياري الاجاذاب،‏ الاذي ياكاساب الصاورة

الافااتاانااان،‏ وعاامااق إلايااحاااء والااتااأثااياار،‏ وهااذا يااعاانااي أن

ماسلوب الجمالاي هاو الاذي يساتارعاي الاحاس الاجاماالاي

ً

لدى تلاقاياها ماماا يادلاناا عالاى أن الشااعار املابادع حاقاا

هاو الااذي يااناامااز فااي أساالااوباه جااماالااياااً‏ ا مااحااقاقااا ً ماتااعااة

نصاااياااة مااان باااداعاااة أسااالاااوباااه،‏ أو الاااطااارياااقاااة الااافاااناااياااة

املاابااتااكااارة الااتاااي أهاالااتاااه لااتاااحااقااياااق ذلااك عاااباار تاااخاالااياااق

ماساالاااوب الاالاااغاااوي الاااجاااذاب الاااذي يااقاااود إلااى ساااحااار

إلابااداع،‏ ومااتااعااة مااجاااذباااتااه ماساالااوباايااةا ووفااقاااً‏ لااهااذا

التصور يقول الشاعر الفلسطيني ‏،الح هواري:‏

| 81 رسائل الشعر - العدد السادس - نيسان 6102

More magazines by this user
Similar magazines