مجلة رسائل الشعر - العدد 6

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد السادس، السنة الثانية ، نيسان 2016

(ملف خاص بالشاعرة إيميلي ديكنسون)
www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

الاااناااهاااائاااياااة

القصيدة

-

أو الاااقااارار الاااناااهاااائاااي الاااذي تاااقاااف عااالاااياااه

- بو،فها املاحارّض الاجاماالاي الاكااشاف عان

رؤيا الشاعر العميقة،‏ وإحساسه الجمالي في تحقياق

إثارة القصيدة،‏ وتفعيل مركز ثقلاهاا الاجاماالاي.‏ وباقادر

مااا ياافااالااا الشاااعاار الااقااارئ بااقاافاالااتااه فاانااياااً‏ ، تااحااقااق

مباتاغااهاا الافاناي فاي الاسا اثاارة والاتاأثايار وإلادهااشا إذ

إن القارئ أكثار ماا ياعالاق فاي ذهاناه الاوقاع الانافاسا اي أو

الجمالي الاذي خالافاتاه الاقاصايادة فاي نافاساه مان أثار ،

ساااواء أكااا ن ذلاااك عااالاااى املساااتاااوى الاااداللاااي أم عااالاااى

املستوى ماسالاوباي أم عالاى املساتاوى الافاناي.‏ وأكاثار ماا

يارساف فاي ذهان الاقاارئ الاقافالاة الاناصاياة املاركازة الاتاي

تشااد أوا،ااار الاااقاااصااايااادة،‏ وتشااكااال خاااالااا،اااة الااارؤياااة

النصية،‏ و،فوتها ماخيرة.‏ ونشير إلى أننا تاطارقاناا إلاى

هاذه الاخاا،اياة ماسالاوباياة فاي دراساات سااباقاة تاحات

مسمى ‏"جماالاياة الاخاواتايام الاناصاياة"،‏ وذهاباناا إلاى أن

الكثير من شعراء الحداثة يلجؤون إلاى هاذه الاتاقاناياة

لتكثيف رؤيا القصيدة،‏ وتوجاياه مادلاولاهاا الاناصا اي"‏

(

)05

.

وقااد أدرك الااكااثااياار ماان الشااعااراء إلااى أهااماايااة الااقاافاالااة

الاانااصاايااة املااحااكاامااة فااي تااخاالاايااق شااعااريااة الااقااصااياادة،‏

والارتاااقااااء باااأساااهاااماااهاااا الاااجاااماااالاااياااةا ذلاااك أن الاااقااافااالاااة

الختامية املوفقة تترك مادهاا الاداللاي وإلاياحاائاي فاتارة

طاويالاة مان الازمان،‏ ناظااراً‏ إلاى ماا تااخالافاه ماان تاكاثايااف

داللي،‏ أو ‏،ورة خالبة تاتارك أثارهاا أو لاذتاهاا فاي نافاس

املتلقي.‏ وللتدليل على ذلك،‏ نأخذ الاقافالاة املاقاطاعاياة

التالاياة،‏ مان قصايادة ‏"اعاتاذار غايار ماتاأخار"،‏ لشاوقاي

بغدادياوفيها يقول

:

"

فهل فاتَ‏ ُ ماوان على اعتذاري

أم إنّ‏ في ‏،لبِ‏ الحكايةِ‏

أن أضلَّ‏ وأهتدي

فأرى الهزيمة في انتظاري

وأرى انتصاري في انكساري

...........................

هي فوق إدراكي،‏ بلى...‏

لكنني من دون أن أدري

شريكٌ‏ في الجوار

وأنا الذي أضع التفا،يل الصغيرة

والجميلة

من كتاب الانتصار"‏

. )08(

هنا،‏ نلمس شعرية الاقافالاة الاناصاياة فاي الاداللاة عالاى

مااوقااف الشاااعاار،‏ والااكااشااف عاان بااالغااة الاقااتااضاااء

الاتااقافااوي املا،ااساجاام ووقاعَ‏ الاحااالااة الااعااطاافااياة،‏ وهااذا

الارتكاز الجمالاي مافااده الانساجاام أو الاتافلاف الاقاائام

أسالاوبايااً‏ عالاى الاتانااغام الاتاقافاوي املاماوساق املااثال فاي

تكرار القاوافاي،‏ وتاناغاياماهاا عابار الصادى الصاوتاي لايااء

املتكلم ‏)اعتذاري = انتظاري = اناكاسااري(،‏ وتاالحاماهاا

مااع قااافاايااتااي ‏)الااحااوار=‏ الانااتااظااار(ا وهااذا ياادلاال عاالااى

| 85 رسائل الشعر - العدد السادس - نيسان 6102

More magazines by this user
Similar magazines