مجلة رسائل الشعر - العدد 6

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد السادس، السنة الثانية ، نيسان 2016

(ملف خاص بالشاعرة إيميلي ديكنسون)
www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

ّ

َ

-1

بالغة املتغير ماسلوبي:‏

ونااقااصااد بااا"بااالغااة املااتااغااياار ماساالااوبااي"‏ بااالغااة املااتااغااياار

ماساالاااوباااي الااا اااشااكاااياالااي الااافااانااي الاااذي ياااغاااياار سااايااارورة

مانساااق الشااعااريااة بااأنساااق جاادياادة غااياار مااتااوقااعااة،‏

ترفع شاعارياة مانسااق السااباقاة،‏ وتادلال عالاى روناقاهاا

الااافاااناااي الاااجااادياااد،‏ وتاااماااايااازهاااا ماسااالاااوباااي،‏ وبصااامااا اااهاااا

إلابداعية.‏

وبمنظورناا،‏ فالن املاتاغايار ماسالاوباي حاقاياقاة إباداعاياة

ي اااعِ‏ اااياااهاااا املااابااادع ذاتاااه فاااي عااامااالاااياااة الاااخااالاااق الشاااعاااريا

فاالشااعار ال ياا،اسااج قصاايادتاه عالاى مانااوال واحااد،‏ أو

طريقة متواترة،‏ وإذا ما فعل ذلك أ،باحات شاعارياتاه

ماااط اااردة،‏ وأسااالاااوباااه ماااتاااواتاااراً‏ ، وهاااذا ياااناااافاااي حاااقاااياااقاااة

الشاااعااارياااة،‏ وياااناااافاااي الاااحاااقاااياااقاااة إلاباااداعاااياااة باااأكااامااالاااهاااا

فالشعر ابنُ‏ التغاير والاختاالف،‏ ساواء أكا ن ذلاك فاي

أسلوبه،‏ أم في طريقة تفكيره،‏ أم في إبداعها وهذا ماا

‏،رح به الشااعار املابادع نازياه أباو عافاش باقاولاه:‏ ‏"أناا

أرى الشااعار الاحاقاياقاي هاو الشااعار املاتاغايار الاذي ال

ياركان لاالاساكااون والاثاابااتا فااهاو ماتااغايار باتاغاايار مايااام،‏

وتااتااابااع الاالااحااظااات...‏ لااعاالاااه يصاال إلااى رؤيااا جااديااادة،‏

)03(

ومفهوم جديد"‏ .

وإنّ‏ الوعي إلاباداعاي يادلاناا عالاى أن املاتاغايار ماسالاوباي

يااادخااال فاااي ‏،ااالاااب الاااعااامااالاااياااة إلاباااداعاااياااة ذاتاااهاااا باااكااال

محفزاتهاا،‏ ومافارزاتاهاا،‏ وماؤثاراتاهاا الاوجاودياة.‏ واملابادع

الااذي ال يااتااطااور،‏ وال يااتااغااياار،‏ وال ياانااوّع فااي أسااالااياابااه،‏

ساايااظاال إبااداعاه فااي حااياا ضااياق،‏ أو حاادود ضاايااقاة ال

يتجاوزها.‏

وهذا يعني أن املتغير ماسلوبي هو شارط مان شاروط

إلابااداع،‏ وال ياامااكااان لاا بااداع أن يسااامااو،‏ أو يسااطااار

إبداعه ماسلوبية والطارائاق الاجاديادة الاتاي تاخاول لاه

أن يسطر إبداعه،‏ ويارتاقاي باه فانايااً‏ ، إال باكاثاافاة هاذا

املتغير ماسلوبي،‏ واملحفز البالغيا وفاي هاذا الصادد

يااطااالاااعااانااا الااافااانااان الااا ااشاااكاااياالاااي ‏)دياااالكااروا(‏ باااماااقاااولااة

إباااداعاااياااة ‏،اااائاااباااة هاااي:‏ ‏"إن الشااا ااايء الاااوحاااياااد الاااذي

أعتباره،‏ باالا،اساباة لاي،‏ أكاثار حاقاياقاة هاو هاذا الساراب

الذي أبتدعه لالاوحااتاي املصاورة،‏ أماا الابااقاي فاماا هاو

)51(

إال رمال تتحرك"‏ .

وهااااذا الااااقااااول ياااادلاااانااااا عاااالااااى أن لاااا بااااداع طااااقااااوسااااه

ً

الاختالفية،‏ وأطيافه إلايحائاياةا فاماا قاد يابادو ساراباا

لاالاامااتاالااقااي فااي الاالااوحااة،‏ فاالن لااه دالالتااه ومااؤثااراتااه فااي

الذات الفنية املبدعة.‏ وهذا القول يدلل على الشعار

إلابااداعااي الااحااقاايااقاايا فاااألطااياااف إلايااحااائاايااة املسااتااتِ‏ اارة

خالاف مانسااق الالاغاوياة،‏ وماتاغاياراتاهاا ماسالاوباياة أبالاغ

وأشااادّ‏ تاااحااافااايااا ا ً فاااي إثاااارة الشاااعااارياااة مااان املاااتاااغااايااارات

الشااائااعااة ناافااسااهاااا وهااذا هااو الشاا ااي الااذي ال ياامااكاان

إنكاره في الحقيقة إلابداعية.‏

وفاي تاقاديارناا،‏ كاماا ياكاون املاتاغايار ماسالاوباي فااعاالً‏ فاي

تحفي القصيدة،‏ يكاون عاناصاراً‏ مسااعادا ً فاي تاحارياك

الصاااورة،‏ وتاااخااالاااياااق إلاياااقااااع الااافاااناااي الاااكااااشاااف عااان

ااراكااهااا

ماانااحااناايااات الااقااصااياادة،‏ ً وباااعااثااا لااخااصااوباا ااهااا وحَ‏

الافانايا كاماا فاي املاقاطاع الشاعاري الاتاالاي لاعاباد الاعازياز

| 89 رسائل الشعر - العدد السادس - نيسان 6102

More magazines by this user
Similar magazines