مجلة رسائل الشعر - العدد 6

ramizak

مجلة رسائل الشعر، مجلة فصلية تعنى بالشعر.
العدد السادس، السنة الثانية ، نيسان 2016

(ملف خاص بالشاعرة إيميلي ديكنسون)
www.poetryletters.com
رئيس التحرير: د.رامي زكريا

ْ

الااارؤياااوي لااالاااقاااصااايااادةا وهاااي الاااتاااماااظاااهااارات الااالاااغاااوياااة

املاااباااتاااكااارة الاااتاااي تشااا اااي بااازخاااماااهاااا الاااداللاااي،‏ وناااباااضاااهاااا

الشعوريا وهي التمظهرات التالية:‏ ‏)الولاوع املاعافان(‏

، و)السارة الاباائساة(،‏ و)الضاحاكاة الاياابساة(.‏ إن كال

متغير أسلوبي يمثل قفازة ناوعاياة فاي حايا الا اشاكايال،‏

إن عاالااى مسااتااوى إلاحساااس والشااعااور الاادافااق،‏ أو

على مستوى الرؤيا وإنتااج الاداللاةا وهاذا يادلاناا عالاى

أن الشاعر يعيش حالة من الاقالاق،‏ والاتاوتار،‏ والاولاع

الزائد باألنثى إلى درجة كبيرة،‏ وهذا الاولاع سارعاان ماا

غاام عالاى قالاب الشااعار بااالغاتاراب ومامااناي وماوهاام

الكثيرة الالمتحققةا حي

أدرك الشاعر

-

-

في الاناهااياة

أن لفظة ‏"أحبك"،‏ التي نطق هاا املاحاباوباة،‏ لام تاكان

ساااوى هااالاااوساااة مااان هااالاااوسااااتاااه الاااكاااثااايااارة،‏ وأحاااالماااه

الالمتحققةا ورؤياه الكاذبة.‏

وهذا يدلنا على أن املتغير ماسالاوباي هاو الارّ‏ وز الافاناي

لاالااكااثااياار ماان الاا ااشااكاايااالت أو الااتاامااظااهاارات الاالااغااويااة

البليغة التي تصيب مرماها الفني باانصاهاارهاا فاي حايا

الااارؤياااا،‏ أو الاااداللاااة الاااباااؤرياااة الاااتاااي تاااتاااماااركاااز عااالاااياااهاااا

القصيدة.‏

وماان الشااعااراء ماان يااعااتاامااد الااقاالااقاالااة فااي إلاساانااادات

الفعلية لصوغ متغيراته ماسلوبية الابالاياغاة،‏ وتاأجاياض

مضاامااونااهااا الااداللاايا كاامااا فااي املااقااطااع الشااعااري الااتااالااي

لشوقي بزيع:‏

"

رافعاً‏ أسئلتي كالرمح في وجه عذاباتي

تداجيني طواحينٌ‏ من الفوض ى

وتدعوني سماواتٌ‏ بال أيْ‏ دٍ‏

لكي أعرج من أقبيةِ‏ الشكِ‏

إلى قبةِ‏ أفالكي

فأهت ُ كأني زورقٌ‏

يمخرهُ‏ املسُّ‏

)58(

ويغشاهُ‏ الظالمُ‏ " .

هاااناااا يضاااعاااناااا الشااااعااار أماااام جااامااالاااة مااان املاااتاااغااايااارات

ماسلوبية التي يتضمنها الفعل من انزالق لاغاوي ياثايار

الصااورة،‏ وياارتااقااي بصااياارورة مانساااق عاالااى املسااتااوى

الاااداللاااي،‏ وإن عاااالاااى املساااتااااوى الااااجااامااااالااايا فاااالاااافاااعاااال

‏"تداجيني"‏ يحمل من إلاحساس والاتاوق الاعااطافاي ماا

ياادل عااالاااى لاااهااافاااة وولاااع لااادى الشااااعااار إلاااى الاناااعاااتااااق

والخال

من عاذابااتاه الاوجاودياة إلاى أفاالك الارؤياا،‏

والااتااأماال،‏ والااتااحاالاايااق الااوجااوديا فااكاال سااؤال ياامااثاال

رؤيا،‏ وكل رؤيا تمثل ‏،رخة وجودية في حيا الاتاأمال،‏

والتوق،‏ والانعتاق الوجوديا ولهذا جاءت املتغيارات

ماسلوبية التالية:‏ ‏)تداجيني طواحينٌ‏ مان الافاوضا اى -

أعاارجُ‏ ماان أقااباايااة الشااك(‏ فاااعاالااة فااي الاارؤيااا،‏ وإبااراز

مالاماحاهاا الاغاتااراباي الصاادما ماماا ياادلال عالااى شاعارياة

املااتااغااياارات ماسااالااوباايااة فاااي كشااف رغااباااة الشاااعاار فاااي

الانعتاق والتحليق الوجودي.‏

وما نستطيع الخلو إليه هو:‏

ً

إن املتغيرات ماسالاوباياة تاتافااوت درجاة إثاارتاهااا تاباعاا

| 91 رسائل الشعر - العدد السادس - نيسان 6102

More magazines by this user
Similar magazines