HA Printcopy Brochure Pages 30Apr17

husniabukrayem

Husni Abukrayem Beyond Brochure 2017

الفلسفة والرسالة

ما بعد … رهان التأسيس للرشد الجمالي الرصين

نعيش في منطقة شرق المتوسط لحظة تاريخية داهمة،‏ تحمل

النقيضين : األمل واالنهيار.‏ كالهما مرشحان لالنتصار شرط

خفوت اآلخر وإضعافه .

الوعي العام في منطقتنا مثقل بكافة الظواهر الكفيلة بشطبنا من

دائرة الفعل والتأثير : سلبية اجتماعية،‏ هزات اقتصادية وسياسية،‏

سيادة ثقافة االستهالك واالستالب،‏ غياب المنظومات

األخالقية،‏ وطغيان المصالح الفردية والفساد.‏

إذن حاضنة اجتماعية للفكر تنذر بتبدد آفاق اإلنتاج واإلبداع

والمنافسة في عالم بات وقوده االبتكار واالختراعات التكنولوجية

المتناسلة بسرعة جنونية.‏

أمام هذا القتام يصبح طبيعيا أن تصاب المجتمعات بوباء

السوداوية وعدوى الفوضى،‏ تاركة الفرد نهبا لإلحباط واالكتئاب

ومن ثم االنكفاء إلى العالم السفلي.‏

اآلن بالذات،‏ يصبح الحراك اإليجابي تحدي حياة وضمانات

مستقبل.‏ وال محرك - كما علمنا التاريخ مرارا - يمتلك مخزونا

هائال من الطاقة اإليجابية قادرة على قلب المعادلة كالفن،‏ بما

هو منبع الجمال وحارس الحلم البشري.‏

هنا في هذا الجزء األرضي نرقب ما يدهش البصر من منجزات

إبداعية آدمية،‏ إلى جانب ما يفجع البصيرة من ارتكابات همجية،‏

وهو ما يطرح السؤال الممض:‏ إلى أين تمضي بنا حركة التاريخ

وأين نصطف.‏

في معرض ‏“ما بعد”‏ إعالن موقف و بحث محموم عن الرؤية

الجامعة لجماليات اليقين وآليات التقاط إمكانات اإلبداع،‏ ومكامن

االنجاز واإلبهار.‏

عندما يمتلك الفن التشكيلي أدوات اإلبهار يصبح قادرا على

الفعل والتأثير وإعادة إنتاج التفاؤل ؛ شرط التغيير لألجمل.‏

رسالة ‏“ما بعد”‏ تحمل عنوانين معا:‏

أوال : الحرية المدروسة :

لم تشهد الساحة التشكيلية في منطقتنا ذلك التطور الطبيعي

المتناسل بين المدارس الفنية كذلك الذي في أوروبا.‏ بل بقيت

مقصورة على بضع تجارب متأثرة بالمدارس الغريبة النابعة من

غير هذه األرض.‏ ومع أن التشكيل لغة عالمية،‏ إال أنه يحمل جينات

اجتماعية خصوصية ال بد لها من أن تترك بصمتها على الخريطة

الفنية العالمية.‏ ال يطمح ‏“ما بعد”‏ في بلورة مدرسة تشكيلية

محددة،‏ بما أن العولمة ألغت الحدود والقيود،‏ بل هو دعوة لجعل

الحرية التشكيلية مدرسة بحد ذاتها متحللة من القيود االجتماعية

وقيود الواجبات السياسية،‏ عل أجياال جديدة من الفنانين تلتقط

اللحظة واألداة لتكريس قيم الجمال في منظوماتنا التربوية

واالجتماعية،‏ لنطمئن لحظوظ والدة أجيال متزنة حسياً.‏

ثانيا : سلطة الفن :

في تاريخنا العربي مثال ساطع لمدى قوة التعبير اإلبداعي؛ قبل

أكثر من ألف عام تمكن الشاعر أبو الطيب المتنبي من تأسيس

سلطة للشعر،‏ وصلت قوة تأثيرها لتحدي السلطة السياسية

وبقيت حبيسة القليل من الدراسات وانقطع البناء عليها.‏

في التاريخ العالمي،‏ ومع اقتراب الحرب في أوروبا،‏ تصادم الفنان

التشكيلي سلفادور دالي مع أعضاء الحركة السريالية،‏ فقرروا طرده

من المجموعة بناء على قرار محاكمة عقدت عام ١٩٣٤، حين رفض

اتخاذ موقف ضد المقاتل اإلسباني فرانسيسكو فرانكو،‏ بينما

قام كلّ‏ من لويس بونويل وبيكاسو وميرو بذلك.‏

وعليه فإن التأسيس لتجمع تشكيلي يستند إلى األطر القائمة وال

يعد نقيضها تماما،‏ بات مهمة عاجلة،‏ وعلى أسس جديدة:‏

مكان اللقاء والتجمع هو اللوحة،‏ التي تجمع التشكيليين داخل

إطارها،‏ لتصبح المراسم الفردية والمؤسسية بؤر تالقي وتالقح

تجارب.‏

المعارض الفردية والجماعية هي ورش عمل ال عرض لوحات

فقط ، يخصص جزء منها للوحات مشتركة تختلف فيها األلوان

والتقنيات ، في إطار وحدة موضوعية قوامها حرية التعبير

والتكنيك .

تنفرز من هذه التجارب سمات تشكيلية مشتركة عامة،‏ تمهد

لحوار على ‏“الكانفاه”‏ مع السمات األخرى.‏

إدماج األطر التشكيلية القائمة في هذا الحراك والحوار.‏

هنا،‏ في جلعد ترتسم مالمح سلطة الفن التشكيلي المغيبة.‏

في ‏“ما بعد”‏ تتمازج أدوات التعبير لتصبح منصة صوت وبقعة ضوء

ومساحة خط،‏ من خاللها نعلن حضورنا في عالم اليوم والغد،‏ ونرسم

مالمح انحيازنا للعمل اإلبداعي وعشقنا للبحث في عناصر تكوينه،‏ وكذا

شغفنا في تطوير أدواته القادرة على إطالقه مشهدا فنيا هو خليط من

التوازن المعرفي والحسي.‏

هو تحد ليس بالهين لجموع التشكيليين،‏ للتفوق على الواقع المعيق

لغربلة المعاني اللغوية التسعة والثالثين لكلمة تكوين،‏ واصطفاء ما

يحتاجه إنساننا المشوش التكوين.‏ لكل ذي حلم قاموس يخلو من

كلمة مستحيل،‏ وكذا قاموس التكوين الذي نطمح بهذا المعرض إلى

أن يخلو إال من معنى الصياغة،‏ أو باألحرى إعادة الصياغة،‏ لمكونات

الوجدان وأولويات الذهن،‏ فتعلو قيم اإلبداع المنثورة في الوجود حولنا.‏

في ‏“ما بعد”‏ تشويش فج للمعاني الراكدة،‏ والنمطيات الفكرية الجامدة،‏

بل لما اعتادت العين عليه والذائقة.‏ ذات اللوحة تحمل لونها المخالف

السمها،‏ وفكرتها النقيضة للتوقعات منها.‏ البقعة اللونية تزاحم فضاءها،‏

والخط يتسلل إلى غير المتوقع.‏ يهيج الغباش المائي حين تقطعه الحدة

الرفيعة..‏ يشتبكان ليتعانقا ثم يمضي كل منهما إلى فضاءاته.‏

اللوحة ، هنا تزدحم تماما وتضيق أكثر بما تريد ، فينفتح اإلطار علي كل االحتماالت.‏

“ ما بعد “ .. رهان التأسيس لما يأتي من قوى التنوير الحاملة لنسغ

اإلبداع في التكوين ، وإعادة الجمال المشوش إلى رشده الرصين .


The Exhibition Philosophy

“Beyond” ... the pledge of foundation

In the Middle East we live in raiding times that hold two

counterparts: Hope and collapse. Both are nominated for victory,

if the other dwindles and weakens.

The public awareness in our region is burdened by all sorts of

phenomena that are capable of removing us from the area of

action and influence: social negativity, economical and political

tremors, predominance of the culture of consumption and

intellectual theft, the absence of moral codes, and the prevalence

of self interest and corruption.

Therefore the social incubator of thought warns us about the

dissipation of the horizons of productivity, creativity and competition

in a world fueled by innovation and the insanely rapid sequence of

technological inventions. Facing this darkness it becomes all but

natural that societies get infected with the plague of melancholy

and chaos, rendering individuals ripe for disappointment,

depression and eventual retroversion to the underworld.

Now more than ever, positive movement becomes a life challenge

and a future insurance. As history have taught us repeatedly,

there isn’t any engine which can store as much of an impressive

amount of positive energy that’s capable of reversing the

equation like art, the source of beauty and the dream watcher.

Here on the ground we watch man made creative achievements

amazes the sight, even theappalling sights of barbaric acts,

which proposes the compelling question: where will the motion of

history lead us, and where do we land.

“Beyond” art exhebition is a statement of position and a

passionate search for the collective vision of the beauty of

certainty, mechanisms of creative capture and the reservoirs of

accomplishments and amazement.

When the fine arts acquire the tools of amazement it becomes

capable of action, influence and the reproduction of hope; given

change is beauty oriented.

The message of “Beyond” carries two collective headlines:

Firstly, the thoughtful freedom:

The fine arts field in our region never witnessed the natural

evolutionary sequence between the art schools as in Europe.

It even became limited to several experiences which were

influenced by the western schools which are foreign to this land.

Even though fine art is a universal language, it carries socially

specialized genetics that surely will leave its imprint on the artistic

global map.

“Beyond” doesn’t hope to crystallize a specific fine arts school,

as globalization has removed all borders and restrains, so it’s an

invitation to make the fine arts school free of political duties and

social shackles, with the hope that new generations of artists

will capture the moment and the tools to devote the values of

beauty in our educational and social system, so that we may

rest assured about the birth of sensually balanced generations.

Secondly, the power of art:

There’s a shining example of the strength of creative expression

in our Arabian history; more than a thousand years ago the poet Abu

Al Tayib Al Mutanabi was able to establish a powerful authority for

poetry, which strength has rivaled the political authority, but it remained

shelved but few studies on which further construction was halted.

In global history, and when the war was approaching Europe,

the fine arts artist Salvador Dali clashed with the members of

the Surrealist movement, so they decided to expel him from the

group based on a court order in 1934, when he refused to take a

stance against the Spanish fighter Francisco Franco, even though

Luis Bunuel, Picasso and Miro did.

Hence, founding a fine arts collective that relies on the established

frames and doesn’t contradict them at all, became an urgent

need based on new foundations:

The rendezvous and meeting place is the painting, which gathers

the artists inside its frames, making individual and establishment

ateliers a hub for meets & exchange of experiences.

Individual and group galleries are not only a display of paintings

but workshops as well, allocating a section for collaborative

paintings that harbor various colors and technicalities, in the

frame of thematic unity based on free speech & technique.

General fine arts features come out of these experiences,

which paves the way for dialogue on the “Canvas” alongside

the other features.

Combining the fine arts established frames in this movement &

discussion.

Here, through “Beyond” the ambiguous features of the fine arts’

authority become apparent.

In “Beyond” the tools of expression blend to become a voice

platform, a spotlight and a font space, through which we

announce our presence in the world of today and tomorrow, and

we show our bias towards creative work and our love for the

search for its elements, and our passion to evolve its tools that

are capable of unleashing an artistic scene striking a balance

between knowledge and feel.

It’s not an easy challenge for the fine arts community, to overcome

the hindering reality of bringing the thirty nine linguistic meanings

of the word Creation into fruition, and to select whatever the

disarrayed human needs to create. Every dreamer’s dictionary

lacks the word Impossible, as does Creation’s which we hope in

this exhibition to not be deficient of framing, or rather reframing

of the components of existence and priorities of the mind, raising

the values of creation which are spread all around us.

In “Beyond” there’s a strong disruption of stagnating meanings,

rigid thinking patterns and that which the eyes are used to see.

The painting carries colors that contradict its own name, and its

theme defies all expectations. The color spot contests the space,

and the lines sneak up to the unknown. The watery blur erupts

when cut by the sharp tip... as they tussle and then hug again

they go their separate ways, each to its own space.

The painting, here it gets totally crowded and shrinks around

what you want, opening up the frame to all possibilities.

“Beyond”… The pledge of foundation bringing the powers of

enlightenment to spark ingenuity in creation, and bring back the

muddled beauty to its calm rational.


التقنية

تقنية األلوان المائية من أقدم التقنيات التي اكتشفها االنسان،‏

عن طريق مزج األصباغ الطبيعية بالماء وبالصمغ العربي،‏

مزجاً‏ بدائياً‏ في محاولة لمحاكاة المؤثرات البصرية الطبيعية،‏

في العصور البدائية،‏ وخصوصاً‏ على جدران الكهوف،‏ تال ذلك

استخدام المصريين القدماء تقنية األلوان المائية على القبور

و ورق البردى،‏ كما استخدمت على نطاق واسع في فنون

شعوب الشرق األوسط القديمة وشعوب الشرق األدنى،‏ الذين

استخدموها بتقنية عالية في انتاج أعمال فنية ذات طابع تطبيقي

والى حد ما تشكيلي.‏

إال أن التطور األكثر جذباً‏ لالنتباه حدث في القرن التاسع عشر حين

استخدمت على نطاق واسع من فنانين كثر لعمل تخطيطات

سريعة ودراسات صغيرة يراد تحويلها الى أعمال فنية ذات صفة

استراتيجية أكثر،‏ ومن هؤالء الفنانين على سبيل المثال االنجليزي

وليام تيرنر ( Turner ) و كان قد استعملها قبله االلماني ( )Durer

في القرن الخامس عشر و الهولندي رامبرانت ( Rembrandt )

في القرن السابع عشر.‏

إال ان االستخدام الواسع لتقنيات األلوان المائية جاء في نهايات

القرن التاسع عشر و القرن العشرين حيث استخدمت على نطاق

واسع في الساحة الفنية العالمية و بتقنيات متعددة ومركبة،‏

وشكلت وسيطاً‏ مدهشاً‏ النتاج اعمال ذات قيمة فنية عالية.‏

من هذه التقنيات تقنية المائي الرطب ( aquarell )wet on wet .

‏“ما بعد”‏ :

تم استخدام تقنية األلوان المائية الرطبة في انتاج أعمال معرض

‏“ما بعد”،‏ بأكثر من أسلوب.‏ جاءت أساليب المعالجة المختلفة

لخدمة الفكرة والموضوع المطروح ، األمر الذي قاد الى إدخال

عناصر ومواد مساعدة،‏ لم ترق الى حدود اعتبار التقنية وسيطا

متعددا،‏ بل بقيت ضمن حدود استخدام التقنية الرطبة.‏

من هذه المواد مادة السكر،‏ التي أدخلت بحذر إلعطاء بعض

التاثيرات الضرورية لتبرير الفكرة ولخلق جو ينسجم معها،‏ كما

في االعمال : ( غياب ، Obscurity ،) ( عبور ، Crossing ،) ( بريق

،) Brawler ، شجاعة ( ،) Precipitation ، هطول ( ،) Glitter ،

‏)مخاض ، Travail ،) ( رفض ، Denial ،) ( ثبات ، ،)Constancy

( هلع ، Panic ،) ( انبعاث ، Revival ) (، سياج ، Fence ،)

وجاء استخدام هذه المادة أقل في باقي االعمال إلحداث تاثير

ليس جذرياً‏ و إنما مساعداً،‏ لعملية رش الماء برفق فوق بعض

المساحات الرطبة إلحداث األثر األهم.‏

في التقنيات الرطبة المستعملة على اختالف أسلوب المعالجة

تم ترطيب الورق،‏ وتم استخدام أنواع مختلفة من الورق فرضتها

طبيعة العمل والتأثير المرجو منها : ورق اآلرش‎٣٠‎غم )Arches(

و فابريانو‎٦٠٠‎غم)‏Fabriano‏(،‏ و ترشون‎٢٠٠‎ غم)‏Tarshoon‏(‏ روسي

المنشأ.‏ و توزيع المجموعات اللونية بطريقة تعتمد أساساً‏ على

رصد نسب الرطوبة للتحكم بمدى انتشار وتمازج و تفاعل اللون

وبشكل دقيق،‏ فال مجال للخطأ التقني في هذه الحالة،‏ األمر

الذي يفضي الى تغيير موضوع العمل واخراجه من الحالة التي

تمت برمجتها مسبقاً،‏ حيث يتم تتبع نسب الرطوبة وتحديد

ضربات الفرشاة لطبيعة المساحة المراد تنفيذها وترتيب أولويات

التفصيل داخل العمل لضمان رحلة مريحة بإنسجام عال داخل

أجواء العمل األمر الذي يؤدي الى جذب عين المتلقي.‏

في بعض األعمال كان التكثيف ضرورياً،‏ وفي بعضها اإلختزال،‏

وفي كلتا الحالتين،‏ الهدف هو موضوع اللوحة وما يتطلبه على

الصعيد التقني،‏ من الناحية األخرى يغيب ويظهر العنصر المرئي

أيضاً‏ حسب ما تتطلبه الفكرة والحالة المراد ايصالها للمتلقي،‏

مع إبقاء حالة من اإلبهام وتجنب المباشرة في الطرح البصري

احتراماً‏ لعين وذهنية المتلقي،‏ وذلك لضمان حالة تخاطب حر مع

العمل ، ثم اختيار تقنية المائي الرطب بسبب مالئمتها لطبيعة

المواضيع المعالجة،‏ التي يغلب عليها الطابع العاطفي،‏ فهذه

التقنية تضمن تمازجاً‏ وتداخالً‏ مريحاً‏ بصرياً‏ حتى وإن جاءت حالة

التباين في العالقة اللونية أو الدرجة اللونية أحياناً‏ وهي قليلة في

بعض األعمال،‏ بينما غلب على معظم األعمال حالة االنسجام

اللوني قليل التباين واالنتقال السلس ما بين الدافئ والبارد

بتنوعاته اللونية،‏ والفاتح والمعتم على صعيد الدرجة اللونية.‏

كل عمل من أعمال المعرض كان له استقاللية على صعيد

المعالجة التقنية،‏ بعض األعمال جاء التنفيذ التقني فيها متقارباً.‏

وبعضها كان مستقالً‏ تماماً‏ دون الخروج على وحدة الطرح البصري

في المعرض بشكل عام،‏ حيث أن هناك ما يكفي من القواسم

المشتركة حسية وتقنية تضمن االبقاء على هذا النوع من التداخل

الذي يضمن وحدة العمل وعلى سهولة التعرف على هوية الفنان

وأسلوبه في معالجة مواضيعه المختلفة.‏

بقي هنا أن ننوه الى أن هذا النوع من التقنيات يحتاج الى خبرة

طويلة ومهاراة عالية وتخطيط محكم قبل الدخول الى

معترك العمل فمخاطر خسارة العمل واردة في أي مرحلة

من مراحل تنفيذه.‏


The Technique

Watercoloring is one of the oldest techniques discovered

by man. Performed by mixing natural dyes with water and

Arabian glue, in the primitive ages, in an effort to mimic

natural visual scenery, especially on cave walls. Followed by

its use by the ancient Egyptians on catacombs and papyrus

papers, and its widespread use in the arts of ancient Middle

Eastern and South Eastern people, who used it on a highly

technical level to create artworks of applied nature, and

sometimes plastic arts too.

However the most eye-catching development in

watercoloring happened in the nineteenth century, as

it has been used in a wide scale for sketches and minor

studies meant to be turned into more strategic artworks by

many artists. Some examples of such artists are (William

Turner), implemented even before that by the German artist

(Durer) in the fifteenth century, and by (Rembrandt) in the

seventeenth century.

Despite that, usage of watercoloring techniques on a wider

scale happened in the late nineteenth century and the twentieth

century, for it has been used in the global artistic arena in

various compound techniques, which created and amazing

medium for the production of works of high artistic value.

One of these techniques is the (wet on wet aquarell).

In “Beyond”:

The wet on wet aquarell technique has been utilized in the

production of artworks for the gallery (Beyond) in many

different styles. The different treatment styles served the

notion of the proposed topic, which lead to the inclusion

of supporting elements and materials that stayed true to

the boundaries of the wet on wet technique.

Some of these materials is sugar, which has been

carefully included to provide some effects necessary for

the justification of the idea and the creation of a suitable

atmosphere, as shown in the following works:

‏,(بريق (Glitter, ‏,(عبور (Crossing, ‏,(غياب (Obscurity,

‏,(ثبات (Constancy, ‏,(هلع (Panic, ‏,(هطول (Precipitation,

‏(سياج (Fence, ‏,(انبعاث (Revival, ‏,(رفض (Denial,

Usage of sugar for the rest of the works was aimed to be

supportive rather than a radical factor, as gently spraying

water over some of the wet surfaces provided the most

critical effects.

In the wet techniques used the paper has been moisturized

despite the treatment method. Different types of paper

where used imposed by the nature of the work and the

desired effect, some of which are: 30 gram (Arches)

paper, 600 grams (Fabriano) and Russian made 200

grams (Tarshoon).

The distribution of the color groups was done in a way

which relies on the detection of moisture levels to control

the limits of spreading, mixing and color reactions in an

accurate manner. As there’s no room for technical errors in

this situation, which may lead to changing the work’s topic,

derailing it of the previously programmed state, so moisture

levels are calculated and brush strokes are limited to the

nature of the area being done, prioritizing details within the

artwork to ensure a pleasant journey of high coherence with

the atmosphere of the artwork which captures the eye of the

beholder.

In some of the works condensation was necessary, and in

others reduction was, but in both cases the aim was the

painting’s topic and what it demanded on the technical level.

In another perspective it disappears and shows the visual

element as well, based on the thought and status aimed

for the beholder, while still maintaining a state of ambiguity

avoiding directness in visual representation out of respect

to the beholder’s eye and intellect, to assure a state of free

conversation with the artwork.

Furthermore, selecting the wet watercoloring technique due

to its suitability for the topics being treated, which are mostly

of emotional consistency, as this technique guarantees a

visually comforting blend even if there’s contrast between the

color relation and the color degree sometimes, even though

scarce in some of the works, low contrast color coherence

and smooth transitions between warm and cold color

variations or bright and dark in regards to color saturation

was the case for most the works.

Every artwork in the gallery was independent in regards to

technical treatment; in some works the technical application

was similar. In others it was completely independent while

never overstepping the visual representational unit in the

gallery in general, as there are enough common technicalities

and feel which ensures this type of overlap that guarantees

the unity of the work and facilitates the recognition of the

artist’s identity and his style in treating the various topics.

All that remains is to notify that these sorts of technicalities

require vast experience, high skills and impeccable planning

prior to tackling the task, as the risks of losing the artwork at

any stage of the process are very real.


Beyond ...

A strange wall… an intimate mural gone feverish with what follows,

T h e wa l l of a c h i l d h o o d h o m e i n h a b i te d by a fo r e i g n s h a d ow

a child carrying his amazement and his sack in preparedness for the

masculinity of the exiled camp.

The wall of alienation frees the visual scene, gathering the babbles

of i n f a n c y, t h e wo r r i e s of t h e b r ot h e r s a n d t h e n i g h t l y i l l u s i o n s

of adolescence.

The wall of daytime embraces weeping colours, and the beginnings

of amazement form from the chalk pieces provided by UNRWA.

As the wall of life decays, the lines of the painting brightly convey

a concern transcending what is even more remote.

The wall of dreams balances the painting to turn it into a life mural

that yet aspires to the unlikely.

The wall of the painting departs from its reality, with impressionism

bestialised, opening to eternity.

And now, Husni Abu Krayem, above and Beyond....

ما بعد ...

جدار غريب .. فجدارية حميمة محمومة بما بعد،‏

جدار بيت الطفولة يحتله ظل غريب،‏ يحمل الطفل ذهوله وبقجته

لتحتله رجولة المخيم المنفى.‏

جدار الغربة يحرر المشهد البصري،‏ يلملم لعثمات الطفولة،‏ همّ‏

إخوته..‏ ووهم الفتوة ليال،‏

جدار النهار يحتضن بكاءه اللوني،‏ وبما تيسر من طباشير وكالة غوث

الالجئين ترتسم تباشير الدهشة.‏

جدار العمر يتهرأ فتحثّ‏ اللوحة خطوطها إلى ألق القلق بما هو أبعد،‏

جدار الحلم يرمم لوحته جدارية عمر لما يزل يتوق إلى المستبعد،‏

جدار اللوحة يتجرد من واقعيته،‏ تتوحش انطباعيته،‏ فينفتح األمد..‏

اآلن،‏ حسني أبو كريّ‏ م .. إلى ما بعد...‏


من هو

حسني أبو كريّ‏ م

Who is

Husni Abukrayem

د.‏ حسني أبو كريّ‏ م يشغل حاليا منصب عميد كلية الفنون والتصميم

في جامعة الزرقاء األردنية.‏ حاصل على درجة الدكتوراه في النقد للفنون

التشكيلية والتطبيقية،‏ وقبلها على درجة الماجستير في الفنون الجميلة

‏)غرافيك(‏ من أكاديمية الفنون الجميلة في طشقند-‏ أوزبكستان.‏

عشرات المعارض الشخصية والمشاركات العربية والدولية،‏ امتدت

طيلة فترة ما قبل الدراسة ولغاية اللحظة.‏ حرص من خالل المعارض

الشخصية على التدرج واالرتقاء بالذائقة الفنية لدى الجمهور،‏ لترسيخ

الفن التشكيلي ثقافة عامة بعيدا عن نخبوية المتلقي.‏

منذ بداياته االحترافية عمد الى اتباع نموذج أكاديمي متفرد عبر ورش

للتلمذة التشكيلية ورصد تطور الحالة اوال بأول حيث أسس محترف

ستوديو ١١” في العام ‎٢٠٠٤‎م،‏ والذي كان منصة انطالق ثلة من

الفنانين المتميزين.‏ ويأتي ‏“ستوديو ١١” حاضنة ‏“ثورته ‏“األكاديمية

امتدادا للتجربة االولى منذ‎1987‎م التي حملت اسم المرسم تيمنا

بمرسمه الشخصي في غرفة صغيرة في المخيم حيث بدأ كل شيء.‏

Selfportrait1999 Oil on Canvas 60X85cm

Current Dean of the Arts and Design Faculty, Al Zarqaa University of

Jordan. He holds a Phd degree in Criticism of Fine and Applied Arts, and

a Masters degree in Fine Arts (Graphics) from the Academy of Fine Arts,

Tashkent-Uzbekistan.

Dr Abu Krayem has actively participated in arts exhibitions on both the

pan-Arab and international levels, in addition to his personal ones that

stretch over time and place, from his pre-graduate years up to present.

Throughout these participations, he was keen on enhancing and upgrading

his audiences’ artistic taste and good receptive appreciation, and to

establish formative arts as a popular culture, away from the concept of

the elite.

Right from the early days of his professional career, he worked on fulfilling his

own project of a unique academic model through organizing fine arts teaching

workshops and observing at first its evolution. It was to this end that he

launched and maintained the “Studio-11” workshop and center in 2004 from

which a highly-distinguished group of plastic arts masters and educators have

graduated. By the term of this center comes the incubator as an extension to its

academic revolution in 1987 by the name of the “AL-Marsam” as an indication

to his old small personal studio in the camp, which appeared all from there.


الباحث عن الجمال في المحال

هو عصف مشحون بالشجن والغموض في آن واحد،‏

مبدع عالمه األسطوري يشكله كما يشاء من عبق

الماضي وسحر ما سيأتي.‏

كأنه موسيقار النغمة اللهفة...‏ تتسلل إلى أنامله

فتعزف الخامات البسيطة نشيد لون مدوزن.‏ أو هو

ما يشاء كثيرا:‏ ثائرا على القولبة وقوالبها.‏

قوي كسيمفونية أرّ‏ قت مؤلفها وأنهكت ذائقة

التواقين إلى نشيد وطن يسكن الطفولة العصية.‏

شفيف أيضا كالوجد الموحد على خط المدى،‏ وخيط

الشعور الخارج عن طوره .. ومن اإلطار.‏

طاقة فنية فذة ال تترك مجاال لخلل تكويني أو

تردد أدائي،‏ رغم رقة ودقة وشفافية هذا الوسيط

‏)األكوار يل(.‏

هو عالم في إطار من الوجد،‏ تنبثق منه سيول هادرة

من شجون شحبت وتوارت بفعل واقع،‏ فعاودت

محاولة البعث من جديد متجددة متعددة النضارة.‏

جميل كثائر نبيل،‏ إن امتشق فرشاته في مرسمه،‏

ستشهد سحرا ينهض من ركام المعاناة إلى منجم

الحلم،‏ يترجم الناظر بصدق يدهشه،‏ ويرسم ترنيمة

الحياة.‏

حسني أبو كريم هذا الصادق الهادئ الصاخب في

بحثه عن الجمال بقوة االستشعار وقدرته على ترويض

وحشة العالم،‏ لنتمكّ‏ ن قليال من الحياة بامتالء.‏

صديقي المكين.‏

كيف لحزوز الزمن في كفيك كل هذا األلم واألمل؟!‏

تحية لك من قلب رجل مسكون بإضاءات فرعونية،‏

رسمت تاريخا أطلق توقه للحياة من ضفاف النيل

لتعانق معجزة األرجوان الكنعاني على شواطئ

المتوسط.‏

أ.د.‏ سيد قنديل

األستاذ الدكتور في كلية الفنون الجميلة

جامعة حلوان - جمهورية مصر العربية

A gust of concurrent melancholy and obscurity, who has

innovatively and genuinely created his own legendary

world, combining together the fragrance of yesterday

and the magic of tomorrow.

Is he the musician of the tune of grief that inspires his

fingers to transform simple melodies into a magically-tuned

colour anthem, or is he simply the rebel that recognises

no tunes or tuning except his own?

He is as strong as a symphony that has perplexed

its composer and exhausted the taste of those

who aspire to a homeland anthem that dwells in his

rebellious childhood, as transparent as the passion

that unites all on the horizon, and the feeling that has

denied its senses and departed from the captivity of its

surrounding environment.

A unique artistic talent that leaves no room for infrequent

formative errors or performance hesitation, despite the

fineness, elegance and transparency of this medium

and sensation. He is a world contained within a frame

of passion, which continuously sends out roaring

torrential streams of melancholy that have once lost

their colours under the burdens of reality, but have

now been born anew, fresh, vivid and vigorous.

As smart as a noble rebel, but when set on using his

paintbrush in his studio, you will see magic resurrecting

from within debris of sufferings and pains, heading

forward to the mine of dreams while translating his

visions and manifesting in his paintings the hymn of life, in

a sincere and vivid manner and with true craftsmanship

that shocks the viewer.

Hu s n i A b u K r aye m: a fa i thf u l, q u i et g e ntl e m a n w h o

wildly chases his model of beauty , driven by his internal power

of inquisition and his ability to tame the furious loneliness of

our world, making room for us to enjoy life to the full.

My distinguished friend.

How could time leave such horrible marks and wounds

on your hands?!

Please accept sincere greetings from the heart of a man

haunted by pharaonic enlightenments that have painted a

history capable of releasing his eagerness for life from the

banks of the Nile to embrace the miracle of the Canaanite

Purple Lilies on the beaches of the Mediterranean

Prof. Sayed Kandil

Professor of Fine Arts College

Helwan University - Egypt

In a Hopeless quest for Beauty


# Onslaught إنقضاض

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 67X48cm 2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 67X48cm

# Obscurity غياب


# Scarecrow الفزاعة

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 71X55cm

2016 Watercolor on Fabriano600g 70X55cm

# Certitude يقين


# Crossing عبور

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 67X48cm

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 68X47cm

# Glitter بريق


# Precipitation هطول

2011 Watercolor on Arches300g 70X55cm 2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 68X47cm

# Brawler شجاعة


# Haven مالذ

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 85X65cm 2016 Watercolor on Fabriano600g 71X55cm

# Trace أثر


# Urbanize تحضر

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 70X37cm

2016 Watercolor on Fabriano600g 71X55cm

# Flutter رفرفة


# Travail مخاض

2011 Watercolor on Arches300g 66X50cm

2011 Watercolor on Paper“Tarshoon” 95X70cm

# Mist غشاوة


# Constancy ثبات

2011 Watercolor on Arches300g 71X55cm

2011 Watercolor on Paper“Tarshoon” 70X95cm

# Denial رفض


# Stupor ذهول

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 67X48cm

2016 Watercolor on Arches300g 71X54cm

# Exodus نزوح


# Panic هلع

2016 Watercolor on Arches300g 70X54cm

2011 Watercolor on Paper“Tarshoon” 95X70cm

# Ascent صعود


# Vista أفق

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 68X48cm

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 67X48cm

# Illusion وهم


# Revival انبعاث

2017 Watercolor on Arches300g 70X55cm

2011 Watercolor on Arches300g 75X70cm

# Extinction إندثار


# Rise نهوض

2011 Watercolor on Arches300g 66X48cm

# Ambit حدود

2017 Watercolor on Fabriano600g 70X54cm


# Dike خندق

2011 Watercolor on Paper“Tarshoon” 95X70cm 2017 Watercolor on Paper“Tarshoon” 70X51cm

# Fence سياج


# Dawn بزوغ

2016 Watercolor on Paper“Tarshoon” 95X70cm 2016 Watercolor on Fabriano600g 71X54cm

# Beyond ما بعد


Sami Hindiyeh Art Gallery is located in Jalaad

Cultural Center Which positioned on the highlands

behind the Scandinavian Forest, having an

amazing view over both the city of Amman and

the mountains of Al-Salt.

The center aims to provide memorable experience

of arts practiced in many forms to all members

of the public.

The center consists of a museum, multiple

restaurants, bakery, Amphitheatre, Large opened

and roofed seating areas, swimming pool and

minigolf courses.

The Museum holds a part of Sami Hindiyeh’s art

collection, showing over one thousand art pieces

gathered from around the world.

يقع جاليري سامي هندية للفنون في مركز جلعد

الثقافي المتواجد على المرتفعات خلف الغابة

االسكندنافية،‏ مع إطاللة مذهلة على كل من مدينة

عمان وجبال السلط.‏

ويهدف المركز إلى توفير تجربة ال تنسى من الفنون

التي تمارس في أشكال كثيرة لجميع أفراد الجمهور.‏

ويتكون المركز من متحف والعديد من المطاعم

والمخابز والمدرج،‏ فتح كبيرة ومناطق جلوس

مسقوفة،‏ وحمام سباحة ومالعب الغولف الصغيرة.‏

ويمتلك المتحف جزءا من مجموعة سامي هنديه

الفنية،‏ حيث يعرض أكثر من ألف قطعة فنية

تجمع من مختلف أنحاء العالم.‏

www.jalaadart.com

موقع

جاليري

Similar magazines