الحكاية_الجزء الأول

albusaia
  • No tags were found...

اجلزء ال ول : مقدمة .

وتبدأ احلاكية

"

قصة غياب "

" مالحظة : لك احلقائق واملعلوميات التوارخية يف قصة يه من وقع اخليال وليست حبقيقية ".

، ولكنين

! . .

قد ينكر البعض منمك عيل هذة الفقرة ل نين لست من ال شخاص اذلبن يريكزون عىل املبالغات ال أ جد يل

أ ي مقدمة أ فضل من هذه ، فشكرًا للك خشص أ رسل يل رسا ‏ًةل سائالً‏ عن رواية جديدة يقرأ ها يف أ قل من عرش دقائق مث

يكتب يف مواقع التواصل عن عبارة مل يس تصغها ، وشكرًا لمك خشص حبث عن سبب غيايب دون أ ن يصل ل ي نتيجة ، وشك ‏ٌر

خاصٌ‏ للشخصني الذلين دخال مدونيت لقراءة مذكرايت القدمية ، وال شكر لغريمك ...!

ما كنت أ نوي الكتابة عن قصة اختفايئ ، وال رسد أ ي حقيقة عن غيايب عن الساحة ، ولكنين اش تقت للكتابة

وكشف الغمي عن السنة اليت غبت فهيا ، وعىل لك فا ن فقدمتوين بعد كتابيت هذه فس تعلمون أ ين س تجدونين !

_______________________________

" يف

، ومع

اجلريدة ، وبعد أ ن

بعد أ ن نرش مقال " وجوهٌ‏ جديدة يف امللتقى الثامن عرش للمثقفني لها أ سلوهبا اخلاص ذكري ذكرت بأ ن املنظمة

كتب عن خشصييت اجلديدة عىل امللتقى وما أ اثرته من تسائالت عن كونية هذا املثقف اجلديد بدأ يبحث عهنا ، ال أ ظن بأ ن كرثة وقت الفراغ هو السبب ال سايس ولكن الفضول قاتل صاحبه ، فبعد

رسية ا ال أ ن الكثري من امللتقى طرق الباب عيل من قبل خشصني غريبني مل أ رهام من قبل ، ذا بدةل سوداء من ماركة

أ س بوعني ونظارة بوليس ية سوداء ، هيئهتام اجلسمية تدالن عىل أ هنام من أ حد مراكز اهلابرات ولكن ليسا من الرشطة طبعًا .

فتحت الباب مث بدأ ت انلادثة :

"suit supply"

" صباح اخلري ! ."

"

-

-

-

-

أ سعد هللا أ وقاتك س يدي ، مث رفعا اشارة مل أ ر مثلها من قبل مع عبارة " املباحثات للمنظامت والرسية " ، هل

لنا ابدلخول مخلس دقائق ؟"‏ .

طبعا ابلتأ كيد " ، مث فتحت الباب هلام .

غرقة اللكوس عىل الميني مبارشة ، أ تفضالن العصري عىل املاء ؟

شكرًا للطفك ، وصلتنا بعض املعلومات الرسية عن ارتباطك بأ حد املنظامت الرسية اليت قامت من فرتة تتجاوز

ثالث مئة س نة قد يكون املوضوع مضحاك بعض اليشء ولكنين أ عرتف كل أ ن املركز قىض ال س بوعني لكهيام

يبحث عن أ ي معلومة تدهل ابملنظمة ، مث أ مكل وهو خيرج ورقة من جيبه ، " وهذه أ وامر عليا تطلب منك

امليء معنا س يدي ، وأ متىن أ ال جتربان عىل اس تعامل القوة

."

. "

"

،

" نعم . . .

"

"

أ خذت الورقة من يده مع أ نين مل أ كن متيقننا مباهية النص املوجود اذلي س يجربين عىل اخلروج معهم ، قرأ ت بداية

الالكم مث تظاهرت ابلقرأ ءة حىت رصفت نظري ا ىل التوقيع واخلمت مصدقة فسأ لت وأ ان أ عيد الورقة :" وا ن رفضت ؟

."

، تبدو

1


-

-

-

يؤسفين القول أ نك س تجربان عىل اس تعامل القوة س يدي

مصت قليال وهنضت من ماكين فأ دخل أ حدمه يده يف جيبه فقلت ‏:"هل يل مباكملة رسيعة قبل أ ن نذهب ؟"‏

نظر ا ىل صاحبه مث أ جاب " ابلطبع " ، مث أ خرج يده من جيبه

.

أ خرجت الهاتف من جييب مث أ جريت اتصاالً‏ رسي ‏ًعا ال يتجاوز النصف دقيقة ، أ و ابل حرى لنقل رساةل صوتية فمل

جيبين املقصود ، مث أ هنيت الرساةل بعبارة " قد أ غيب عن البيت ل س بوعن تقريبا فال تنس منتدى فزيايئيات املذكرات يف

الساعة ال‎63‎ " مث أ غلقت الهاتف ، وأ خرجت قلمًا من الطاوةل ودفرت املذكرات وقلت " أ حتاهجام معي " .

،

_______________________________

،

ما اكن خرويج من البيت اكذلي يعرض يف سائر ال فالم واملسلسالت كرجل مكبل اليدين ميسك بيده اليرسى

رجل خمابرات ، مقادا لس يارة جميس سوداء يقف معها رجل ذا بدةل سوداء يلتفت ا ىل اليسار لريى املشاهد السامعة املعلقة

عىل أ ذنه ، وا منا خرجت من البيت ك ي يوم أ خرج مفتاح الباب لقفل الباب وأريم ابملفتاح حتت جرة زرعت هبا جشرة نعناع

للشاي ال خرض وتبعت زائري الذلان تقدماين حنو الس يارة ، حيهنا انتهبت لس يارة الفولكس واجن بيتل اجلديدة عىل الشارع

املركونة أ مام البيت ، فولكس واجن زرقاء ذا جانب أ بيض من طراز ، قد يراها البعض أ حضوكة ا ن رأ ها يف الشارع

ولكنين أ عدها موقنا بأ هنا من أ مجل الس يارات القدمية .

" 249 RCF

1972

" !

.

-

-

" مك

-

-

فتح أ حدهام الباب مث قال : " تفضل ، ركبت أ وال بعدما حفظت رمق الس يارة " ، أ شغل السائق

انلرك مث سمل عىل تكل العجوز اليت ال تفارق النافذة ترى لك ما يدور يف الشارع دون أ ن تتغري أ ي مالمح عىل وهجها ، مث

بدأ ان ابلتحرك .

لوح س يارة حتفظ ؟ " ، سأ لين دون أ ن يدير رأ سة حنوي ، فمل أ جبه ، مث سأ لين مرة اثنية " مك لوح س يا رة

حتفظ اي س يدي ؟ " وهو يدير رأ سه .

س يارتني حىت ال ن ، تكل العجوز اليت سلمت علهيا اكنت تقف أ مام ابب بييت حىت اتصلت ابلرشطة ل ش تيك مهنا

فطلبوا مين رمق اللوح حففظته حان دوري ، " أ وال جيب عيل مع رفة

نظر الكهام لل خر مث أ جاب أ حدمه : " امسي العميل روبرت وهذا العميل داروين ، ميكنك مناداتنا ابسامئنا دون

لفظة العميل " ، مث أ ضاف بعد مصت بس يط : " قد نصل خالل عرش دقائق فاملاكن ليس ببعيد " .

امسيكام ؟ " .

-

اكنت لتكل العبارة املعىن اخلفي ابهناء احلوار حىت الوصول ، وبعد تسع دقائق ابلتحديد أ طفئ حمرك الس يارة مع

عبارة " ها حنن هنا ".

قد ال يصدقين أ حدمك ان قلت أ ن املاكن اذلي وقفنا أ مامه ليس سوى بيت كغريه من البيوت ، وهل عنوان

وصندوق بريد أ يضا ، بيت رصايص علق عىل جانب الباب . ولكنه اكملتاهة من ادلاخل : ما أ ن تتجول يف البيت حىت ال

تدرك مك غرفة دخلت وأ ين أ نت من ال ساس

335

.

2


اكن الطابق ال ريض ك ي بيت عادي ، غرفتان ، مطبخ وغرفة املعيشة هبا أ ريكتان وتلفاز وطاوةل يف املنتصف هبا

علب للمرشوابت الغازية ، انتظرت هبا قليال مث دخل رجل جعوز بعصا يتكئ علهيا .

ا ن قدرت معره فهو يف الامثنني من معره ، قصري القامة بوجه متجعد وشعرات جفن طويةل قد غطت عينيه ، ذا

شعر أ سود أ ظنه يصبغه وشارب قد رتب ، ويرتدي بدةل ال تناسب مقاسه دخل وعصاه تصدر صوًتً‏ مزجعًا ، مث أ خرج

صندوقا من جيب سرتته فارتدى النظارة بعدما رىم ابلصنوق فوق الطاوةل أ مايم .

،

-

" يؤسفين القول بأ نك أ خطأ ت ابمليء ا ىل هنا أ هيا الاكتب ، أ و تفضل بأ ن أ انديك " ابلس يد اخلطاب " ؟"‏ .

* * * * * * * *

اخلطاب

يتبع

البوسعيدي . . .

. . .

3

Similar magazines