Views
4 months ago

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم هذا الكتاب (النعمة الكبرى) يذكر لنا الثواب الجزيل لقراءة المولد الشريف للنبي صلى الله عليه و سلم و تاريخ المولد كما انه يبطل ادعاء المنكرين ثواب مدح النبي عليه السلام مثل ابن التيمية و غيره من اهل البدع و كرر طبع هذا الكتاب الآن بعد طبعه لدى المكتبة الحقيقة عن طريق اوفست في عام ١٣٩٧ هـ.

- ١٦٤ - ورزق

- ١٦٤ - ورزق اهله من الثمرات وجعل اماما من ذريته يقيم الصلاة * اِل َيك‏)‏ يا محمد ‏(ا َنِ‏ اتبِع مِل َّة َ اِبرهِيم حنِيف ًا وما ك َان َ مِن ال ْمشرِكِ‏ ين وقال تعالى ‏(ث ُم ا َوح‏ْنآ (١٢٣ النحل:‏ * امره االله تعالى ان يتبع ملة ابيه ابراهيم فكانت ملته شرعا من االله وليس فوق هذا في اثبات ملة ابراهيم وبقائها الى بعثة سيدنا محمد صلى االله عليه وسلم نص فان سيدنا محمدا صلى االله عليه وسلم كان في ملة ابراهيم قبل بعثته فلما بعث منها بعث ا من حيث كوا شرعا له وقال تعالى ‏(ربِّ‏ اجعل ْنِي مقِيم الصل َوةِ‏ ومِن ذ ُريتِي ربنا وتق َب ْل * دعآءِ‏ قوله تعالى ٤٠) ابراهيم:‏ [١] اخرج ابن المنذر في تفسيره بسند صحيح عن ابن جرير في ‏(ربِّ‏ اجعل ْنِي مقِيم الصل َوةِ‏ ومِن ذ ُريتِي)‏ عليه السلام ناس على الفطرة يعبدون االله تعالى * قال فلن يزال من ذرية ابراهيم وقال تعالى ‏(وما جعل َ عل َيك ُم فِي الدِّينِ‏ مِن حرجٍ‏ مِل َّة َ ا َبِيك ُم اِبرهِيم هو سميك ُم ال ْمسلِمِين مِن ق َبل ُ وفِي هذ َا لِيك ُو َن الرسول ُ شهِيدا عل َيك ُم وتك ُونوا شه دآءَ‏ عل َى النا ‏ِس وقال تعالى ٧٨) الحج:‏ * وجهك لِلدينِ‏ ال ْق َيمِ‏ مِن ق َبلِ‏ ا َن ْ يا ْتِ‏ ي يوم لا َمرد ل َه مِن االلهِ‏ يومئِذٍ‏ يصدعو َن * (٤٣ وقال تعالى ‏(وااللهُ‏ خل َق َك ُم مِن ترابٍ‏ (١١ فاطر:‏ * ‏(ف َا َقِم الروم:‏ اي آدم وهم كانوا في صلبه ثم ّ من نطفة اي من آدم عليه السلام ونطف بنيه ثم ّ جعلكم ازواجا من ذكر وانثى التوالد والتناسل وامتداد النوع الانساني وما تحمل من انثى من نطفة ذكر ولا تضع حملها الا ّ بعلمه واذنه * فالخالق الحكيم الذي يضع الاشياء في مواضعها ويجري الامور على سبلها او مسالكها الذي خلق اولا روح محمد صلى االله عليه وسلم وجعله اصلا وابا لجميع الارواح وقدر في الازل ظهور الحق والدين به وكونه مظهر كلياته وبه تحصل المعرفة الربانية والعبادة الالهية التي قصدت من بقعة الامكان وانزل القرآن الذي يتضمن الجمع بين صورة العبودية والتحقق الكلي بالعبودية المحضة على قلبه لا يخلق محمدا من نطفة مشرك ابدا ولا يجعل الزوجية بين مشرك ومشركة ليكون هو نتيجة عنهما ولا يريد ان تحمل مشركة من نطفة مشرك محمدا صلى االله ١ ) ( ابن المنذر محمد الشافعي توفي سنة ٣١٨ ه.‏ [٩٣٠ م.]‏

عليه وسلم الذي هو رحمة الوجود حكمته ولا تحجير عليه - ١٦٥ - * ومفتاح خزائن الكرم والجود لانه يخالف * ولا مجبر له على ذلك حاشا لانه مستخرج من حضرة الالوهية على الصورة الجمعية الاسمائية ولان وجوده صلى االله عليه وسلم قصدا خاصا الله تعالى لاظهار احكام ربوبيته * حال سائر الكمل من الاولياء والرسل فافهم وانتشار رأفته ورحمته على بريته * * بخلاف فاذا كان خلق الانسان من نطفة وجعل الزوجية بين الزوجين امرا مخصوصا باالله تعالى وكان حمل الانثى ووضعها حملها بعلمه تعالى واذنه فما خلق محمدا صلى االله عليه وسلم الا ّ من اطهر بقعة * واصفاها واشرف لمعة وانورها واسناها اشرف الاصول واكرمها وامجدها * * وسقوطها في رحم امه الا ّ في اعدل الاوقات واسعدها * وما جعل الزوجية بين ابويه الا ّ في وما قدر الجمعية بينهما وانفصال النطفة من ابيه وما رباه في رحمها التي هي اطهر الارحام الا ّ باحسن التربية واطيب الاغذية التي تقتضيه طهارة ذاته ونزاهتها * وما وضعته الا ّ في وقت سعيد ايضا يعلمه الحق موافقا لكماله وقدره له على مقتضى علمه برئ * ‏(مِ‏ الزخرف:‏ الزخرف:‏ وقال تعالى ما ت عب دو َن)‏ ‏(واِذ ْ ق َال َ اِبرهِيم لا َبِيهِ‏ وق َومِهِ‏ اِننِي برآءٌ‏ اي من الآلهة التي تعبدوا (٢٦ الزخرف:‏ * (٢٧ الصراط المستقيم والطريق القويم * أي ‏(اِلا َّ ال َّذِي ف َط َرنِي ف َاِنه سيهدِينِ‏ * ‏(وجعل َها ك َلِمة ً باقِية ً فِي عقِبِهِ‏ * (٢٨ اي وجعل ابراهيم كملة التوحيد باقية اي اراد بقاءها في ذريته او وجعل ابراهيم كلمة قوله ‏(ربنا واجعل ْنا مسلِمينِ‏ ل َك ومِن ذ ُريتِنا ا ُمة ً مسلِمة ً ل َك البقرة:‏ * (١٢٨ باقية اي طلب ا منا بقاء ملته في ذريته ودوامها الى مجئ الرسول منهم فاستجبت دعاءه فجعلتها باقية في ذريته متصلة ببعث الرسول فيهم منهم فاضاف الجعل الى ابراهيم لاستدعائه بقاءها في ذريته وكونه سببا لبقائها فيهم او فطلب ابراهيم منا بقاءها فجعلتها كلمة باقية * منهم دائمة في ذريته الى مجئ الرسول فيهم واخرج عبد بن حميد في تفسيره بسنده عن ابن عباس رضي االله عنهما في قوله تعالى ‏(وجعل َها ك َلِمة ً باقِية ً فِي عقِبِهِ)‏ قال شهادة ان لا اله الا ّ االله باقية في عقب

حُراس الشريعة - شعبان 1434
2017العدد الأول - فبراير
مجلة Two Wheelers - أول مجلة موتوسيكلات مصرية
الثانى - مارس 2017
٤٩- الصواعق المحرقة في الردّ على أهل البدع والزندقة
١٢- المنقذ من الضلال ويليه إلجام العوام
٨- الحديقة الندية شرح الطريقة المحمدية
٢٥- الدرر السنية في الردّ على الوهابية
٢٣- خلاصة الكلام في أمراء البلد الحرام لزيني دحلان
٥٤- طريق النجاة ويليه المكتوبات المنتخبة لمحمد معصوم
٤١- الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية
٤٣- إثبات النبوة ويليه الدولة المكية بالمادة الغيبية
٤٢- حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين
٥١- نور الإسلام تأليف الشيخ عبد الكريم المدرس البغدادي
٢٧- كتاب الإنصاف ويليه عقد الجيد
١٦- خلاصة التحقيق في بيان حكم التقليد والتلفيق
٢٨- المستند المعتمد بناء نجاة الأبد
٥٠- الحقائق الإسلامية في الرد على المزاعم الوهابية
٣٠- كتاب الأَيْمَان
١٠- فتاوى الحرمين
١٣- المنتخبات من المكتوبات للإمام الرّباني
٣١- الفقه على المذاهب الأربعة ١
٦٣- مختصر تذكرة القرطبي للإستاذ عبد الوهاب الشعراني
٣٥- البريقة شرح الطريقة ١
١٩- فتنة الوهابية والصواعق الالهية
٧- نخبة اللآلي لشرح بدء الأمالي
٢١- الفجر الصادق في الرد على منكري التوسل...
٥٩- المعلومات النافعة لأحمد جودت باشا
٣٩- مفتاح الفلاح ويليه خطبة عيد الفطر
١١- هدية المهديين