Views
2 weeks ago

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم هذا الكتاب (النعمة الكبرى) يذكر لنا الثواب الجزيل لقراءة المولد الشريف للنبي صلى الله عليه و سلم و تاريخ المولد كما انه يبطل ادعاء المنكرين ثواب مدح النبي عليه السلام مثل ابن التيمية و غيره من اهل البدع و كرر طبع هذا الكتاب الآن بعد طبعه لدى المكتبة الحقيقة عن طريق اوفست في عام ١٣٩٧ هـ.

قائل ذلك - ٧٦

قائل ذلك - ٧٦ - هذا ما اردنا عرضه عليكم ورجونا كل خير وبركة لديكم افيدونا الجواب ولكم جزيل الثواب من الملك الوهاب والصلاة والسلام على الهادي للصواب والآل والاصحاب وههنا قد تم السؤال.‏ الجواب:‏ اقول مستعينا باالله الغفور ومصليا ومسلما على سيدنا ومولانا محمد الشفيع يوم البعث والنشور وعلى آله واصحابه ومن تبعهم باحسان الى ممر الدهور في الرد على الوهابي الهندي المذكور ان القيام عند ذكر وضعه صلى االله تعالى عليه وسلم قد استحسنه العلماء الاعلام ائمة دين الاسلام واجمعوا على استحبابه في االس الميلادية اهل السنة والجماعة في الحرمين الشريفين زادهما االله تعظيما وتكريما وتشريفا وكذا في سائر البلاد الاسلامية وقد ورد في الاثر وثبت في الخبر ‏(ان ما رآه المؤمنون حسنا فهو عند االله حسن)‏ وكما لا خلاف في ان المراد من المؤمنين في الحديث المذكور هم المؤمنون الكاملون في الايمان واليقين لا الجهال والعوام من المسلمين فكذا لا شك ان العلماء الذين استحسنوا القيام كانوا من العلماء العاملين الكاملين في الدين واليقين فثبت من هذا ان القيام امر مستحسن ومحمود من مستحسنات العلماء الصالحين وما قال به الوهابي المنكر للقيام كل ذلك قول باطل ومردود فان قيل قد خالف الجمهور في ذلك شرذمة قليلة من علماء اهل السنة والجماعة فقالوا ان القيام لا اصل له وليسوا من الوهابية الخارجة عن الجماعة قلت ان النبى صلى االله تعالى عليه وسلم امرنا باتباع الاكثر الاعظم وقال ‏(اتبعوا السواد الاعظم)‏ فاخذنا بقول الجمهور واتبعناه على ان قولهم لا اصل له معناه انه من مستحسنات العلماء لا اصل لاستحبابه الشرعي فان داعى القيام المذكور سماع قدومه صلى االله تعالى عليه وسلم او هو تمثل روحانيته صلى االله تعالى عليه وسلم او علمه بحضور ما في الس وبنى الاحكام الشرعية على الظواهر وليس التمثل والحضور من هذا القبيل وذكر القدوم ليس كالقدوم لكن القيام على هذا الوجه من

- ٧٧ - اقامة امر الباطن مقام الظاهر وذلك في الشرع موجود هذا اذا قلنا ان القيام تعظيمي وان قلنا ان القيام سروري فلاستحبابه اصل اصيل في الشرع والقول بانه لا اصل له مما لا يصغى اليه بالجملة فنحن اما اولنا قول من خالفهم او تركناه وقد نص العلماء ان ما اعتاده الناس وصار متعارفا بينهم لا سيما في الحرمين الشريفين من القيام عند ذكر الولادة الشريفة النبوية في قراءة كيفية مولد الذات المصطفوية صلى االله تعالى عليه وسلم وشرف ومجد وعظم فهو بدعة حسنة لانه داخل تحت قواعد الشرع واصوله فانه صلى االله تعالى عليه وسلم قام له الصحابة تعظيما وقام صلى االله عليه وسلم في حالة السرور قد فصل ذلك العلامة النووي في رسالته في القيام فانظر ثمة وليس فيه مخالفة للسنة ولا مفسدة واجمعوا على ذلك جمهور العلماء الفضلاء النبلاء فما قيل انه بدعة مذمومة مكروهة فهو باطل بل كل ما كان داخلا تحت قواعد الشرع فهو حسن مقبول قال العلامة ابن حجر المكي في الفتح المبين تحت حديث ‏(من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد‏)‏ مما ينافيه ولا يشهد له شيء من قواعد وادلة فهو رد اى مردود واما ما لا ينافي ذلك بان شهد له شيء من ادلة الشرع وقواعده فليس برد على فاعله بل هو مقبول منه انتهى وقال ايضا تحت حديث ‏(اياكم ومحدثات الامور)‏ ان المراد بالمحدث الذي هو بدعة ضلالة ما ليس له اصل في الشرع وانما الحامل عليه مجرد الشهوة او الازدراء فهذا باطل قطعا بخلاف محدث له اصل في الشرع اما بحمل النظير على النظير او لغير ذلك فانه حسن انتهى وقال العلامة ابن الاثير في النهاية البدعة بدعتان بدعة هدى وبدعة ضلال فما كان في خلاف ما امر االله به ورسوله صلى االله عليه وسلم فهو في حيز الذم والانكار وما كان واقعا تحت عموم ما ندب االله تعالى اليه وحض عليه او رسوله صلى االله عليه وسلم فهو في حيز المدح وقال القاضي عياض كل ما احدث بعد النبي صلى االله عليه وسلم فهو بدعة والبدعة فعل ما لا سبق اليه فما وافق اصلا من السنة يقاس عليه فهو محمود وما خالف اصول السنن فهو ضلالة ومنه قوله عليه الصلاة

حُراس الشريعة - شعبان 1434
الثانى - مارس 2017
2017العدد الأول - فبراير
مجلة Two Wheelers - أول مجلة موتوسيكلات مصرية
٤٩- الصواعق المحرقة في الردّ على أهل البدع والزندقة
١٢- المنقذ من الضلال ويليه إلجام العوام
٨- الحديقة الندية شرح الطريقة المحمدية
٢٥- الدرر السنية في الردّ على الوهابية
٢٣- خلاصة الكلام في أمراء البلد الحرام لزيني دحلان
٤١- الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية
٥٤- طريق النجاة ويليه المكتوبات المنتخبة لمحمد معصوم
٤٣- إثبات النبوة ويليه الدولة المكية بالمادة الغيبية
٤٢- حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين
٢٨- المستند المعتمد بناء نجاة الأبد
٥١- نور الإسلام تأليف الشيخ عبد الكريم المدرس البغدادي
٢٧- كتاب الإنصاف ويليه عقد الجيد
٣٠- كتاب الأَيْمَان
١٦- خلاصة التحقيق في بيان حكم التقليد والتلفيق
١٣- المنتخبات من المكتوبات للإمام الرّباني
٥٠- الحقائق الإسلامية في الرد على المزاعم الوهابية
٣١- الفقه على المذاهب الأربعة ١
١٠- فتاوى الحرمين
٧- نخبة اللآلي لشرح بدء الأمالي
٦٣- مختصر تذكرة القرطبي للإستاذ عبد الوهاب الشعراني
٣٥- البريقة شرح الطريقة ١
٢١- الفجر الصادق في الرد على منكري التوسل...
١٩- فتنة الوهابية والصواعق الالهية
٤٠- مفاتيح الجنان شرح شرعة الإسلام
٥٩- المعلومات النافعة لأحمد جودت باشا
١١- هدية المهديين