Views
3 months ago

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم

٤٤- النعمة الكبرى على العالم في مولد سيد ولد آدم هذا الكتاب (النعمة الكبرى) يذكر لنا الثواب الجزيل لقراءة المولد الشريف للنبي صلى الله عليه و سلم و تاريخ المولد كما انه يبطل ادعاء المنكرين ثواب مدح النبي عليه السلام مثل ابن التيمية و غيره من اهل البدع و كرر طبع هذا الكتاب الآن بعد طبعه لدى المكتبة الحقيقة عن طريق اوفست في عام ١٣٩٧ هـ.

و ع ن َأن هو

و ع ن َأن هو ن‏ِبييِّ‏ ا ْلب ‏ِهيِّ‏ نو ر - ٨ - هو شِفيِعي يا مولا َ ي ‏ِم ن ال ش م َأن َط ق الن خ َل ‏ِب َف * ‏ِس يا مولا َ ي ضِلِه يا مولا َ ي َق د ر َقى َف و ق ال س ماِء يا مولا َ ي نب ع ا ْل ماُء ‏ِم ن َأن ُفه َا ْق نى خ ده َك َكفِِّه يا مولا َ ي سي َكا ْل و ر ‏ِد ْا َلا ش ع ره َأ د ع جِ‏ ضي ق َف مه س مه َأبي عن َكبو ت وا ر ‏ِس زاد َفا ز ض ب ‏ِن وسل َّم ‏(أ َنا َأ و ُل النا ‏ِس َأن ي ح ست صتوا وأ َنا م حِينِئ ‏ٍذ ‏ِبي ‏ِدي وأ َنا َأ ش ع ج ض م َغ دا ‏ِم ن نا ‏ِر * خ * * * ‏ٍف يا مولا َ ي ح س ْل * ب ر صه ا ْل َق ‏ِويا ا ْلب ‏ِريا و َله و جه م ‏ِضيا وارت َقى سبعا عِليا وس َقى ا ْل ح وا ‏ِج وا ْل جي ب م ‏ِر يا مولا َ ي * وا ْلعيو ُن ْا ‏َلأ * س يا مولا َ ي صِغ ير يا مولا َ ي * شِ‎به * منع م يا مولا َ ي ش و ‏ِخي م يا مولا َ ي ش وِقي ‏ِل حِبيِبي يا مولا َ ي م ن ع ن َأ ماِل شِفع ه م ْك ر م ‏ٍك ص ش ا ْل ح ميا َأن و ‏ِريا حِليا ْك شِ‎به َلي ‏ٍل َأ عت ‏ِميا خات ‏ٍم شِ‎به ‏ِف ضه َأ ح * * ص َّلى عل َيهِ‏ يا مولا َ ي حاِبِه * ج معا يا مولا َ ي مِ‏ ن و َك وا ‏ِني ا ْل ه بِالرِّ‏ * رضِي االلهُ‏ عنه أ َنه ق َا َل:‏ خ رو جا إِذ َا بِع ُثوا وأ َنا َقاِئ د ه م إِذ َا حِب آ د م و َل ‏ِد سوا وأ َنا مبشِّ‏ ر ه م عل َى ربِّي،‏ ي ُطو ف م ْكنون ٌ َأ و ُل ؤ ُلؤ من ُثور‏)‏ صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّم ‏(إِلى َيومِ‏ ج ع َف ‏ِريا ج ‏ِريا ُك ُفو ‏ِر ا ْل جا ‏ِهِليا ضا وا ْل ج ر جنِتيا َكيا عل َى ر ْغ ‏ِم الراِف ‏ِضيا ق َال َ رسول ُ االلهِ‏ صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ إِذ َا و َف دوا وأ َنا خ إِذ َا َأِي ع َل ي َأ ْل ا ْلب ع سوا،‏ ا ْل ف ‏ِث والن َك رام ُة خاِد ‏ٍم شوِر)‏ * إِذ َا ‏ِطيب ه م وا ْل م َفاِتي ح َك َأن ه م وع ن بيض جبي ‏ِر ب ‏ِن م ْطعم رضِي االلهُ‏ عنه أ َنه ق َا َل:‏ ق َال َ رسول ُ االلهِ‏ صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّ م:‏ ‏(ليِ‏ َأ س ماءٌ‏ أ َنا م ح مد وأ َنا َأ ح النا س ش ر وأ َنا ا ْل ما ‏ِحي ال َّذِي يم حو ا ‏ُالله مد * * عل َى َق دِمي ون‏ِب ي الت وبِة ونِب ي الر ح مِة).‏ ب وا ْلعاِق ب وأ َنا ا ْلعاِق ُك ْف ر * ا ْل ‏ِبي ل َيس ب ع ده وأ َنا ا ْل ي * نِب ال َّذِي حا ‏ِش ر وأ َنا ا ْل م َق َّفى

- ٩ - عِليِّ‏ ب ‏ِن َأ ‏ِبي و ع ن وسل َّم ل َيس بِال َّط ‏ِوي ‏ِل ا ْل م َطاِل ولا َ ‏ِبا ْل َق بِسمِااللهِالرحمنِالرحِيمِ‏ ‏ٍب رضِي االلهُ‏ عنه أ َنه ق َا َل:‏ ك َان َ رسول ُ االلهِ‏ صل ّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ الر ْأ خ م ض ‏ِص ‏ِير س ربِة إِذ َا م شى ت َك َّف َأ ت َك ُّفئ ًا َف َك َأن ما ين حط ُّ صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّم ول َيس فيِ‏ ر ْأ ‏ِسِه و‏ِل حيِتِه ال َّل و ‏ِن ْا ‏َلأن النا ‏ِس هابه وسل َّم ‏ِف و ش ع ره َأ د ع صا ‏ِف إِلى َ َأن ج ا ْلعينيِْ‏ ‏ِن َأ ه د ُأ ُذنيِه ‏ِس ‏ِم ن ‏ِع وك َان َ فيِ‏ و ج ‏ِهِه ب ْا ‏َلأ ش َفا ‏ِر وبي ن ص د را و َأ ص د ق النا ‏ِس َل ه ج ًة ي ُقو ُل حبه َأ م ع ‏ِر َف ًة خا َل َطه وم ن و َأ ْلين ه م نا ‏ِعته ت واللِّ‏ صب ش رو َن د ‏ِوير َكِت َفيهِ‏ خات م ع ‏ِري َك ًة ل َم َأ ر و َأ َقب َله خ م ض حيِة ب،‏ ل َم َأ ر ش ع ر ًة ض َأبي بي م ا ْل َقب َله ضاَء * وع ن * عل َيهِ‏ وسل َّم ي شي ًئا ‏ِلغ خ و ع ن َأن عاِئ ‏ِص ‏ٍس ف ش ر َك راِدي ‏ِس ب ولا َ ب ع ده وك َان َ َأ ز ح ‏ِبا ْل النب وِة وهو خات م النِبيِّ‏ ع ْك رم ه م ولا َ ب ع ده ‏ِش ير ًة،‏ م ن ‏ِم ْث َله رآه َط ‏ِوي َل ‏ِم ْث َله م رِة َا ْق ين َأ ه ر نى ج و د ب دا ه ًة صل َّى االلهُ‏ عل َي‏ِه ش َة رضِي االلهُ‏ عنها و ع ن َأِبي ها أ َنها ق َال َ ت ك َان َ رسول ُ االلهِ‏ صل َّى ا ‏ُالله ن ع َله وي رضِي االلهُ‏ عنه ‏ِخي ُط َث وبه * ما ي ع م ُل َأ َك وي ع م ُل فيِ‏ بيِتِه أ َن َّ النبِي صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّم ح د ُك م فيِ‏ بيِتِه.‏ * ومِ‏ ما ا خت ‏ٍد * آدم و ج ‏ِمي ع ا ْل م خ ُلو َقا ‏ِت جاِئعا وي مِ‏ ن الص ص ‏ِبِه صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّم ‏ِم ن ا ْل َف ضاِئ ‏ِل وا ْل جِلِه * خِل ُقوا ‏ِلأَ‏ صِب ح َطا ‏ِع ما ي ْطِع مه ربه وي سِقيِه ‏ِم ن ا ْل ك َان َ لا َ ي د َك راما ‏ِت ‏ِخ ر مِنها َأ َّن ومِنها أ َنه صل َّى االلهُ‏ عل َيهِ‏ وسل َّم ك َان َ ي‏ِبي ت جنِة * َاماِمِه * َغا ص خ ‏ِر وي رى فيِ‏ ال َّلي ‏ِل * ت َق دماه فِيِه والظ ُّ ْل مِة وك َان َ ي رى ‏ِم ن ما ي رى َك خ ْلِفِه َك ما ي رى فيِ‏ الن ها ‏ِر وال ض وِء وك َان َ إِذ َا م شى ‏ِفي َل َق ‏ِد ا ختا ره وا ص َط َفاه ربه * وك َان َ رِي ح َق ْلبه * ي رى ل َه ‏ِظ ٌّل فيِ‏ ش م ُث حي معه يا ربِّ‏ ع رِقِه سا ر ي م شو َن صلِّ‏ يا َا ه َل ن ج ‏ِدي َق د ب َأ ْطي ‏ٍس ولا َ فيِ‏ َق َظ ف خ ْل ‏ِم ن داِئ م و سلِّ‏ م عل َى ا ْل م ‏ِري ‏ِح ا ْل ‏ِم س م ‏ٍر * ولا َ ي َق ع عل َى ‏ِثياِبِه ‏ِج ه ‏ِرِه.‏ ومِنها أ َنه ي صل ُّوا عل َيهِ‏ وسلِّموا تسلِيما َك ر م * ما ز م زم ا ْل عيناه ت تنام و َكان ‏ِك ول َم ي َق ع ل َه ‏ِظ ٌّل عل َى ْا ‏َلأ ر ولا َ ينام و َلا ‏ِض ُذبا ب َقط ُّ و‏ِإ َّن ال ْملا َئِك َ َة ت ‏ِس ير ب ع َلينا َأ ْن ن صلِّ‏ ي ون سلِّ‏ م ع َليِه.‏ حاِدي وما ت رن م فيِ‏ َلي ‏ٍل َا ْظ َل م َطا َل ب ع ‏ِدي و ج د و ج ‏ِدي * ُك َّل ما ي ح دو ا ْل حاِد ا ْل م ‏ِجدِّ‏ ن ح و ا ْل م َك ر م

  • Page 2 and 3: Baskıhlâs Gazetecilik A.. 29 Ekim
  • Page 4 and 5: - ٤ - * النعمةالكبرى
  • Page 6 and 7: النبِيِّ‏ صل َّى ا
  • Page 10 and 11: سيِّ‏ د ا ْل خ ْل ‏
  • Page 12 and 13: - ١٢ - ف َق َال َ يا ُ
  • Page 14 and 15: عِ‎باِدِه ‏ِر ع خت
  • Page 16 and 17: بي ن ا ْل ماِء والطِ
  • Page 18 and 19: يا َأ ح م د ا ْل م خ
  • Page 20 and 21: َال س آمِ‎ن ُة الس
  • Page 22 and 23: َف َأ ع َل ن ‏ِب ْا
  • Page 24 and 25: َل ه م ُا د وسل َّم
  • Page 26 and 27: ق َال َت أ َنا سا ر
  • Page 28 and 29: ح م د ‏ِاللهِ‏ َا
  • Page 30 and 31: - ٣٠ - في قراءة مولد
  • Page 32 and 33: الذي ورد لي من الفا
  • Page 34 and 35: علي روحي فأرد عليه
  • Page 36 and 37: - ٣٦ - ذكرها فلنراجع
  • Page 38 and 39: - ٣٨ - جارحة كما هو م
  • Page 40 and 41: - ٤٠ - بفعل مجوس الهن
  • Page 42 and 43: في - ٤٢ - تنقيصا واها
  • Page 44 and 45: - ٤٤ - باهل البيت كل
  • Page 46 and 47: - ٤٦ - الاهانة والتن
  • Page 48 and 49: - ٤٨ - وقد ورد مرفوعا
  • Page 50 and 51: - ٥٠ - تقريظ مفتي الم
  • Page 52 and 53: - ٥٢ - الوهابية من ال
  • Page 54 and 55: - ٥٤ - تحرير مولانا ا
  • Page 56 and 57: - ٥٦ - قد تكلم في بيا
  • Page 58 and 59:

    - ٥٨ - بشرت ا جميع ال

  • Page 60 and 61:

    - ٦٠ - وسلم فلا شك في

  • Page 62 and 63:

    - ٦٢ - والعشرين المت

  • Page 64 and 65:

    - ٦٤ - لانه صلى االله

  • Page 66 and 67:

    - ٦٦ - لا فلا انتهى و

  • Page 68 and 69:

    - ٦٨ - فتوى مفتي بيرو

  • Page 70 and 71:

    - ٧٠ - وسلم فهذا من ف

  • Page 72 and 73:

    - ٧٢ - احمد هجوا مليح

  • Page 74 and 75:

    الا عن يمينه)‏ - ٧٤ -

  • Page 76 and 77:

    قائل ذلك - ٧٦ - هذا

  • Page 78 and 79:

    والسلام ‏(كل بدعة ض

  • Page 80 and 81:

    - ٨٠ - المحمودة وقد و

  • Page 82 and 83:

    - ٨٢ - * تأويله بان ا

  • Page 84 and 85:

    - ٨٤ - البخاري عن عاي

  • Page 86 and 87:

    - ٨٦ - حضور روحه الشر

  • Page 88 and 89:

    - ٨٨ - قالوا لا فجئت

  • Page 90 and 91:

    مِ‏ ن ر سو ‏ٍل * الج

  • Page 92 and 93:

    المكي في شرح - ٩٢ - ا

  • Page 94 and 95:

    - ٩٤ - ا الخليل والكل

  • Page 96 and 97:

    والشكر ففي النشر في

  • Page 98 and 99:

    - ٩٨ - واما قول الوها

  • Page 100 and 101:

    - ١٠٠ - وضع آمنة له

  • Page 102 and 103:

    - ١٠٢ - الشريف حرر في

  • Page 104 and 105:

    - ١٠٤ - الشريف في بعض

  • Page 106 and 107:

    - ١٠٦ - الوقوف على عل

  • Page 108 and 109:

    - ١٠٨ - ‏(المسلمون و

  • Page 110 and 111:

    - ١١٠ - أن درء المفا

  • Page 112 and 113:

    - ١١٢ - وبالمعجزات ا

  • Page 114 and 115:

    - ١١٤ - ،(٨١ ووقع لاب

  • Page 116 and 117:

    - ١١٦ - يعلمها إلا ّ

  • Page 118 and 119:

    للمؤذن ونحوه في قو

  • Page 120 and 121:

    - ١٢٠ - بسم االله الر

  • Page 122 and 123:

    ذلك ابن الملك المظف

  • Page 124 and 125:

    فصلين والتفرقة بين

  • Page 126 and 127:

    - ١٢٦ - أنه قال المح

  • Page 128 and 129:

    - ١٢٨ - يخص الاوقات ا

  • Page 130 and 131:

    وقد سئل شيخ الاسلا

  • Page 132 and 133:

    - ١٣٢ - نبذة من كتاب

  • Page 134 and 135:

    - ١٣٤ - أذكر مقدمة ف

  • Page 136 and 137:

    - ١٣٦ - والبرهان ابر

  • Page 138 and 139:

    - ١٣٨ - الاصوات الحس

  • Page 140 and 141:

    - ١٤٠ - الانبياء علي

  • Page 142 and 143:

    - ١٤٢ - وكان ذلك وقت

  • Page 144 and 145:

    - ١٤٤ - عن ابي امامة

  • Page 146 and 147:

    - ١٤٦ - مولده الكبير

  • Page 148 and 149:

    - ١٤٨ - في اول درجة م

  • Page 150 and 151:

    - ١٥٠ - تعالى ان الجم

  • Page 152 and 153:

    - ١٥٢ - الاسراء افضل

  • Page 154 and 155:

    تكذيبا بنبوته صلى ا

  • Page 156 and 157:

    - ١٥٦ - ويجوز ان تكون

  • Page 158 and 159:

    - ١٥٨ - وسلم في بنته

  • Page 160 and 161:

    - ١٦٠ - العبودية وال

  • Page 162 and 163:

    ا(‏ - ١٦٢ - الحكيم ال

  • Page 164 and 165:

    - ١٦٤ - ورزق اهله من

  • Page 166 and 167:

    ابراهيم عليه السلا

  • Page 168 and 169:

    التخليص - ١٦٨ - * واع

  • Page 170 and 171:

    - ١٧٠ - خيرهما فاخرج

  • Page 172 and 173:

    - ١٧٢ - فيهم كافر لان

  • Page 174 and 175:

    - ١٧٤ - لروحه صلى اال

  • Page 176 and 177:

    اثني عشر ماتت امه -

  • Page 178 and 179:

    - ١٧٨ - النصارى الذي

  • Page 180 and 181:

    - ١٨٠ - على من عليه د

  • Page 182 and 183:

    ك َان َ لِلنبِىِّ‏

  • Page 184 and 185:

    - ١٨٤ - فيهم منهم فقب

  • Page 186 and 187:

    ص*‏ - ١٨٦ - : الصورة ا

  • Page 188 and 189:

    ىصل - ١٨٨ - الرسول وا

  • Page 190 and 191:

    - ١٩٠ - وما كانوا معذ

  • Page 192 and 193:

    لنفسه شريعة ولا الج

  • Page 194 and 195:

    - ١٩٤ - الاعتبار ما ا

  • Page 196 and 197:

    يعطِيك ربك ف َترضى -

  • Page 198 and 199:

    - ١٩٨ - ورباب بن البز

  • Page 200 and 201:

    - ٢٠٠ - االله اليهم ي

  • Page 202 and 203:

    االله الذي دل على ن

  • Page 204 and 205:

    - ٢٠٤ - الذين كانوا م

  • Page 206 and 207:

    - ٢٠٦ - الاصول في مسا

  • Page 208 and 209:

    يوحى - ٢٠٨ - (٤-٣ النج

  • Page 210 and 211:

    - ٢١٠ - السلام وكان ي

  • Page 212 and 213:

    - ٢١٢ - بالصورة الطب

  • Page 214 and 215:

    - ٢١٤ - وكل رسول ممن

  • Page 216 and 217:

    - ٢١٦ - عنهم وذا الاع

  • Page 218 and 219:

    ليته خصني برؤية وج

  • Page 220 and 221:

    - ٢٢٠ - حجر الهيتمي و

  • Page 222 and 223:

    بدعه مع اني - ٢٢٢ - ن

  • Page 224 and 225:

    - ٢٢٤ - الامام السبك

  • Page 226 and 227:

    - ٢٢٦ - كفاك يا نفس م

  • Page 228 and 229:

    ‏(والناس في غنية عن

  • Page 230 and 231:

    جاء ايئ له سعيا وه

  • Page 232 and 233:

    - ٢٣٢ - عليه حجة االل

  • Page 234 and 235:

    - ٢٣٤ - فاذا كان صبيح

  • Page 236 and 237:

    - ٢٣٦ - الملوك الامج

  • Page 238 and 239:

    اظهار للشكر نفسه - ٢

  • Page 240 and 241:

    - ٢٤٠ - جميل وهو من ب

  • Page 242 and 243:

    - ٢٤٢ - مؤلف رساله ه

  • Page 244 and 245:

    - ٢٤٤ - [١] اطراف واكن

  • Page 246 and 247:

    - ٢٤٦ - البريلوي بيع

  • Page 248 and 249:

    - ٢٤٨ - حضرت شاه احمد

  • Page 250 and 251:

    االله ‏(ا َلآ اِن

  • Page 252 and 253:

    - ٢٥٢ - المخلوق فيه ا

  • Page 254 and 255:

    - ٢٥٤ - وتغييرحروف ق

  • Page 256 and 257:

    - ٢٥٦ - من نار الجهل

  • Page 258 and 259:

    لىعا بشرتني بولادة

  • Page 260 and 261:

    محمدا وان افضل البش

  • Page 262 and 263:

    - ٢٦٢ - مولاهم فبدت ل

  • Page 264 and 265:

    هادي الانام وقبلة ا

  • Page 266 and 267:

    يستفيد - ٢٦٦ - من علم

  • Page 268 and 269:

    ينوب - ٢٦٨ - قلبه الز

  • Page 270 and 271:

    - ٢٧٠ - كما ينكشف في

  • Page 272 and 273:

    ففي - ٢٧٢ - بمرض اليم

  • Page 274 and 275:

    - ٢٧٤ - كيدهم ومكرهم

  • Page 276 and 277:

    - ٢٧٦ - وبرأس سلسلة

  • Page 278 and 279:

    - ٢٧٨ - ‏(المناقب ال

  • Page 280 and 281:

    - ٢٨٠ - ولكنها بعيدة

  • Page 282 and 283:

    - ٢٨٢ - * * مزده اى دل

  • Page 284 and 285:

    - ٢٨٤ - بسم االله الر

  • Page 286 and 287:

    - ٢٨٦ - اختلف في اسلا

  • Page 288 and 289:

    - ٢٨٨ - أن التخفيف ب

  • Page 290 and 291:

    - ٢٩٠ - القسم لايثار

  • Page 292 and 293:

    - ٢٩٢ - نسخة بنا وبه

  • Page 294 and 295:

    كذل فيه الخير لا خل

  • Page 296 and 297:

    - ٢٩٦ - بالخير وكان ا

  • Page 298 and 299:

    َأ(‏ الإحتفال با

  • Page 300 and 301:

    وما في القرآن البت

  • Page 302 and 303:

    - ٣٠٢ - أبغضهم فببغ

  • Page 304 and 305:

    ب«‏ - ٣٠٤ - در ‏(جذب

  • Page 306 and 307:

    - ٣٠٦ - هذا اليوم يوم

  • Page 308 and 309:

    قال:‏ - ٣٠٨ - حدثني س

  • Page 310 and 311:

    - ٣١٠ - وقيل فيه من ا

  • Page 312 and 313:

    - ٣١٢ - وفي شرح المسم

  • Page 314 and 315:

    الشيخ الحاج أبي بك

  • Page 316 and 317:

    - ٣١٦ - الموضوع الفه

حُراس الشريعة - شعبان 1434
الثانى - مارس 2017
مجلة Two Wheelers - أول مجلة موتوسيكلات مصرية
2017العدد الأول - فبراير
٤٩- الصواعق المحرقة في الردّ على أهل البدع والزندقة
١٢- المنقذ من الضلال ويليه إلجام العوام
٨- الحديقة الندية شرح الطريقة المحمدية
٢٥- الدرر السنية في الردّ على الوهابية
٢٣- خلاصة الكلام في أمراء البلد الحرام لزيني دحلان
٤١- الأنوار المحمدية من المواهب اللدنية
٥٤- طريق النجاة ويليه المكتوبات المنتخبة لمحمد معصوم
٤٣- إثبات النبوة ويليه الدولة المكية بالمادة الغيبية
٤٢- حجة الله على العالمين في معجزات سيد المرسلين
٥١- نور الإسلام تأليف الشيخ عبد الكريم المدرس البغدادي
٢٧- كتاب الإنصاف ويليه عقد الجيد
٢٨- المستند المعتمد بناء نجاة الأبد
١٦- خلاصة التحقيق في بيان حكم التقليد والتلفيق
٥٠- الحقائق الإسلامية في الرد على المزاعم الوهابية
٣٠- كتاب الأَيْمَان
١٣- المنتخبات من المكتوبات للإمام الرّباني
١٠- فتاوى الحرمين
٣١- الفقه على المذاهب الأربعة ١
٧- نخبة اللآلي لشرح بدء الأمالي
٦٣- مختصر تذكرة القرطبي للإستاذ عبد الوهاب الشعراني
٣٥- البريقة شرح الطريقة ١
٢١- الفجر الصادق في الرد على منكري التوسل...
١٩- فتنة الوهابية والصواعق الالهية
٥٩- المعلومات النافعة لأحمد جودت باشا
١١- هدية المهديين
٤٠- مفاتيح الجنان شرح شرعة الإسلام