كتاب التحويل المعرفي - فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود

Mohammed1983

فيصل بن عبدهللا


٢


‏)اقْ‏ رَأ بِاسْ‏ مِ‏ رَبِّكَ‏ الذِي

خَلَقَ‏ . خَلَقَ‏ اإلنسَ‏ انَ‏ مِ‏ نْ‏

عَ‏ لَق.‏ اقرَأ وَ‏ رَبُّكَ‏ الْ‏ ‏َكْرَمُ‏ .

الَّذِي عَ‏ لَّمَ‏ بِالْ‏ قَ‏ لَمِ‏ . عَ‏ لَّمَ‏

اإلْ‏ نسَ‏ انَ‏ مَ‏ ا لَمْ‏ يَعْ‏ لَمْ‏ )

صدق هلل العظيم


هذا الكتاب

‏“المجتمع المعريف”‏ تعبير بات شائعاً‏ اليوم يف العالم،‏ لكونه استراتيجياً‏

يف مخططات معظم الحكومات والهيئات القيادية يف العالم،‏ كما هو

الحال يف المملكة حيث بدأ التفكير بشأنه قبل أكثر من عقد من الزمن،‏

وتكلل ذلك بإطاق ‏“استراتيجية المعرفة”‏ عى يد المغفور له بإذن الله

خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يف عام ‎٢٠١٣‎م.‏

وها هو ‏“التحوّل المعريف”‏ عنوان كتاب يتضمن فصوالً‏ من ذكريات

سمو األمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود.‏

وهذا الكتاب ليس سيرة ذاتية وفق المفهوم التقليدي للسير الذاتية،‏

وال هو تسجيل كامل لكل ما شهدته المملكة،‏ وتشهده اليوم،‏ من جهود

يف سبيل التحول إىل مجتمع معريف،‏ بل هو وقفة رجل يتأمل فيما حاول

إنجازه وما أنجزه،‏ وما يسعى إلنجازه،‏ بعدما تقلد مسؤوليات عديدة،‏

كان وال يزال يرى أن رسالته فيها هي قبل كل شيء تطوير الكفاءات

البشرية وتعزيز قدرات شباب الوطن،‏ تلك هي االستراتيجية التي كان

سموه أحد روّاد التفكير فيها وصياغتها بالمعنى الدقيق للكلمة.‏

وبدالً‏ من التوسع يف التفاصيل التي هي يف غاية األهمية والتنوع،‏

ومن باب االستفادة مما باتت تتيحه التقنيات الحديثة،‏ قرر سموه

اختصار النص المكتوب حتى أقصى حدٍ‏ ممكن،‏ واعتماد تقنية ‏“كيو.‏

آر.”،‏ إلحالة القارئ إىل ما يكمّل النص المكتوب ويوضحه ويدعمه،‏ يف

رحلة بين أفام الفيديو والكتب والوثائق المختلفة.‏

إنها تقنية جديدة يف عالم النشر،‏ وكونها غير شائعة حتى اآلن يجب

أن ال يثنينا عن اإلقدام عليها.‏ أليس االنفتاح عى التقنيات الحديثة

واإلقدام بجرأة عى االستفادة منها أحد أعمدة التحوّل المعريف؟


تمهيد

سألني أصغر أبنائي سلمان وأنا اتأمل وأجمع أفكاري مستعيداً‏ تجارب

أيامي عى مرآة واقعي الذي أعيشه اليوم:‏ ‏“ماذا تكتب يا أبي؟”.‏

فأجبته:”أكتب بعض الذكريات حول ما قمت أو حاولت القيام به،‏ آماً‏

أن يعينني ذلك عى المزيد من العطاء،‏ وعى المساهمة ولو بالتفكير

والكتابة بما أود أن أقدمه خدمة لوطني ومواطنيه”.‏

خمس مراحل من حياتي صاغتها مشيئة الله وتقديره،‏ كانت توجهني

دائماً‏ صوب مسيرة المعرفة،‏ منذ البدايات كان الفضل فيها بعد الله

لألسرة والبيت ثم للمعلم يف صياغة رسالة الزمتني عى مَ‏ رّ‏ األيام.‏

فمراحل الدراسة هي األساس إذا وفق الله اإلنسان بالبيئة المحفّ‏ زة

والموجّ‏ ه القادر عى تفعيل مكامن الرغبة يف التعلم وتطوير الذات.‏

وبين التعليم األوّيل الذي تُغرس فيه البذور لتنمو،‏ ثم تزهر يف المراحل

األوىل من التعليم الجامعي،‏ ومراحل التخصص حيث تثمر وتنضج

القدرات بالبحث والتطوير،‏ تتكوّن شخصية اإلنسان واهتماماته ودوره

يف الحياة.‏

وإذا قدر الله وتكوّنت شخصية اإلنسان بما يؤهله لبدء مرحلة العطاء

اعتماداً‏ عى ما تراكم عنده من علم ومعرفة،‏ فهنا يلعب الحظ دوره

إذا توافق مع رغباته،‏ وهنا تكمن معادلة النجاح إذا استغلها اإلنسان

ليعطي ويبدع يف مجال مسؤولياته.‏

كانت بداياتي متضاربة مع واقع المرحلة التي عدت فيها إىل أرض

الوطن يف نهاية السبعينيات من القرن الميادي الماضي،‏ الفترة التي

كانت تشهد بداية بناء الثروات وانشغال الناس بالمؤسسات وجمع


الوكاالت والتطاحن يف غابات األعمال.‏ فقد كانت معظم األهداف يف

الكم وليست يف الكيف.‏ وكان انخراطي يف مجال األعمال عى خلفية

توجهاتي وأولوياتها التي بنيت عى تقديم مشاريع ذات نوعية ونظرة

استراتيجية بعيدة المدى ال تتماشى مع سرعة الكسب وعرض السوق

الناشئة.‏ ثم كان أن اختارني المغفور له ‏-بإذن الله-‏ الملك عبدالله بن

عبدالعزيز للعمل الحكومي،‏ فكان السبب يف تحول تجربتي من األعمال

الحرة إىل تجربة أبعد ما تكون عن الكسب السريع والنجاح يف بناء

الثروة الشخصية،‏ لتصبح عماً‏ عى االستثمار يف بناء اإلنسان وفق

قناعتي بأن خدمة الوطن والعطاء من دون انتظار مكاسب شخصية،‏

هي أسمى الغايات وأفلحها.‏

فالبناء والتنمية واالستثمار المستدام يف ثروة الوطن

األغى واألسمى،‏ أال وهي إنسانها ممثاً‏ يف شبابها

ومستقبل أجيالها،‏ هو الهدف الذي أرجو من الموىل أن

تكون مسيرتي يف خدمة بادي قد أثّرت ولو بالقليل،‏

مقابل الكثير مما أُعطيت من مكان ومكانة.‏ فتسخير

اإلمكانيات يف تشجيع وتحفيز رأس المال البشري عى

المساهمة الفعّ‏ الة والمؤثرة يف تكوين مجتمع يهدف

إىل المعرفة،‏ ويعتمد اقتصاداً‏ قائماً‏ عى المعرفة،‏ هو

ما نحتاجه لتطوير قدراتنا وإمكاناتنا وإبداعاتنا.‏ وإدارة

مواردنا وإرادة إنساننا هما سبيلنا إىل تحقيق النجاح

والفاح بإذن الموىل وتوفيقه.‏

فيصل بن عبدالله

الرياض - رجب ‎١٤٣٩‎ه


التحول المعريف | الفصل الثاني

8

الفصل األول

على الطريق إلى

المسؤوليات الرسمية


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

9

توكلت عى هلل وعقدت العزم يف صيف ٢٠١٥ م عى

كتابة هذه السطور آماً‏ أن يجد قرّاؤها إضافة إيجابية

يف مسيرة البناء والتنمية واالستثمار المستدام يف ثروة

الوطن األغى واألسمى،‏ أال وهي إنسانها ممثاً‏ يف شبابها

ومستقبل أجيالها.‏

فكما هو حال الكثيرين من محبي هذه األرض الطيبة

ومقدّ‏ ري مكانة هذه الباد المؤمنين بمسؤولياتنا الكبيرة

وإمكاناتنا الضخمة،‏ ساقني انشغايل واهتمامي بالوطن

والمواطن إىل تحمل رسالتنا العظيمة يف هذا الزمان ومن

هذا المكان،‏ لينطلق نور العلم والمعرفة ونكون جزءاً‏ من

إشعاعه عى هذا العالم.‏

قم بمسح QR Code للمزيد

٣

كان التعلم والتعليم هاجساً‏ عشته قبل تحمل مسؤوليته،‏ وكان

حلماً‏ قبل أن تحققه ‏”استراتيجية المعرفة”‏ التي كانت مدخي اىل

عالم رأيت فيه أن ليس هناك من خيار سوى إحياء رسالة ‏“اقرأ”.‏

فقد سبق يل يف السبعينيات من القرن الميادي الماضي،‏ أن كتبت

مقدمة ألول محاولة حقيقية لرسم الخطى إىل المستقبل،‏ يف ورقة

ناقشتها يف جامعة ‏”ستانفورد”‏ حول الخطة الخمسية الثانية ، ٣

وذلك بعد تجربتي يف ‏”مركز األبحاث والتنمية الصناعية”.‏ وكان

عمي كمتدرب يف هذا المركز التابع لوزارة التجارة والصناعة يف

المملكة،‏ الخطوة األوىل يف االتجاه الصحيح؛ كونه تجربة ميدانية

تزامنت مع بدايات بناء االستراتيجيات،‏ وتضمنت التعلم من

تجارب أرقى مراكز األبحاث.‏ فقد كان معهد ستانفورد لألبحاث

institute“ ”Stanford research يف پالو آلتو بوالية كاليفورنيا

هو المسؤول عن وضع خطة التنمية الخمسية الثانية للمملكة.‏

وكان هذا المعهد من أرقى المعاهد آنذاك باعتماده عى التقنيات

الحديثة يف المصنّفات المعلوماتية ويف بناء االستراتيجيات.‏ وكنا


التحول المعريف | الفصل األول

10

يف المركز مسؤولين عن الشق الصناعي،‏ إذ كانت مهمتنا كمتدربين

يف جمع المعلومات الميدانية عن المصانع.‏ كما أن التجربة األهم

يف المركز كانت يف التعرف عى نخبة من العقول السعودية

التي كانت تقود دفته،‏ والتعلم منها.‏ وال أنسى قول أحد الخبراء

عندما رأى تضارب المعلومات:‏ ‏“إن كل خطة سليمة تعتمد عى

المعلومة الدقيقة”.‏ فعى الرغم من أن قدرات المعهد كبيرة،‏ إال

أن المعلومة الدقيقة لم تكن متوافرة.‏ ومعروف أن المعلومة

الصحيحة تُنتج الخطة الصحيحة والعكس صحيح.‏ فالتقنية

الحديثة تُبنى وفق نوعية المدخات،‏ والنتائج تعتمد عى صحتها.‏

يف تلك المرحلة،‏ وخال تجربتي يف مراكز األبحاث،‏ كانت يل محاوالت

شعرية ، نشرت بعضها يف جريدة الجزيرة،‏ وتستعيدها ذاكرتي اليوم

يف هذه الكلمات التي تهمس بما كانت عليه نظرتي لألمور آنذاك:‏

ياخوي خايف من التيار

يجري ويجرف معانينا

ونعيش دنيا بدون خَ‏ يار

غصب ونضيع مبادينا

حنا بدينا بهم زوار

يساعدوا يف ترقينا

واليوم يف ديارنا خطار

حنا وهم يف مبانينا

واستخدمت يف الديار أحرار

عيت تفرط بماضينا

ما باعت أقيامها بدوالر

والهي رضت عن تخلينا

والله يتمم وهو الستار

ما قد كتب صاير فينا


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

11

٤

تشكلت أسس نظرتي إىل األمور يف تلك المرحلة.‏ فقد بدأت

دراستي الجامعية يف مجال الهندسة المعمارية،‏ ثم تحول اهتمامي

إىل الهندسة الصناعية،‏ بعدما تعرفت عى إدارة األعمال يف مراحل

البكالوريوس.‏ وتتمثل أهمية تلك المرحلة يف نوعية االختيار

والتدرج إىل مراحل البحث واالكتشاف.‏ فعندما اطلعت عى مراكز

األبحاث الجادة وتعرفت عى بعضها،‏ جذبتني إليها،‏ وساعدتني

عى تكوين أفكاري وبنائها من خال المشاركة فيها.‏ ومن مراكز

األبحاث هذه،‏ أذكر ‏”معهد هوفر”،‏ ومركز أبحاث ‏”بكتل”‏ بجامعة

ستانفورد حيث ساقني قدري فيها إىل االهتمام بمفهوم مجاميع

التفكير ودورها يف البحث والتحقيق من خال العصف الذهني

والتحليل المنهجي،‏ ومن هنا كانت البداية الحقيقية لتشكيل

توجهي واهتمامي.‏

ففي سبعينيات القرن الماضي،‏ بدأت عاقاتي بمراكز األبحاث

ومجاميع العصف الذهني واالهتمام بالمتغيرات العالمية انطاقاً‏

من ‏”نادي روما”‏ Rome“ ”Club of الذي مكّنتني اجتماعاتي

بمسؤوليه من التعرف عى رسالته واهتمامه بالبيئة والمتغيرات

التكنولوجية وتطورها واستعماالتها وتأثيرها عى مستقبل اإلنسان،‏

خصوصا مفهوم النمو المطّ‏ رد growth“ .“The exponential ومن

أهم الكتب المعبّرة عن رسالة ‏“نادي روما”‏ آنذاك،‏ أذكر كتاباً‏ شدّني

بشكل خاص هو point“ ”Mankind at a turning ‏“اإلنسانية عى

منعطف مهم".‏ ٤

إضافة إىل”نادي روما”،‏ كانت يل تجربة أخرى مع مركز أبحاث مرموق

تابع لشركة ‏”بل إند هاول“‏ Hawell” “Bell and يف مينيابوليس-‏

مينسوتا،‏ وكان له دور كبير يف تكوين نظرتي إىل المستقبل.‏


التحول المعريف | الفصل األول

12

غير أن مركز العصف الذهني التابع للحكومة البريطانية قد

يكون أهم المراكز التي تعرفت عليها،‏ وكان ذلك يف عامي ٧٥ ٧٦

من خال صديق عزيز هو السيد جوناثان إيتكنز الذي كان مقرباً‏

من رئيسة الوزراء آنذاك السيدة مارجريت تاتشر،‏ وقد لعب هذا

المركز يف الحقيقة دوراً‏ كبيراً‏ يف نجاح سياسات بريطانيا آنذاك

وخصوصاً‏ االقتصادية منها.‏

تأسس هذا المركز يف عهد حكومة السيد إدوارد هيث،‏ وكانت

الغاية منه إيجاد مجموعة للتفكير تساعد رئيس الحكومة يف

التعرف عى خطط الوزارات ومشاريعها وربطها بالخطة العامة

المستقبلية للدولة.‏

قابلت السيد كينيث پيريل المسؤول عن المركز المتميز بتركيبة

الفتة للنظر.‏ فإدارته تتكون من مجموعة وزراء ومستشارين

واختصاصيين يف مجاالت متعددة منها االقتصادية والسياسية

واالجتماعية والبيئية.‏ والميزة األساسية لهذه التركيبة هي يف

تعدد التخصصات والتوجهات وترابطها and( Inter - disciplinary

.)Multi-disciplinary

لكن المجموعة اإلدارية ليست المكوّن األهم يف هذا المركز،‏ بل ما

يسمى ب ‏”المطبخ”‏ kitchen” ،“the حيث ‏“تُحضّر الوجبات”‏ وتوزَن

البهارات وتضاف النكهات إىل أن تنتهي الطبخة بطعم متوازن

مغذٍ‏ ومفيد،‏ يُشبع التطلعات إىل المستقبل،‏ ويضمن ترسيخ قواعد

الخطط بالتنسيق فيما بينها ومتابعة تفعيلها وتقييمها.‏ وكان من

المهم التعرف عى المطبخ الذي يتم اختيار عناصره بعناية خاصة

وبمواصفات معينة.‏ فمن كل وزارة مهمة يُختار شخص أو اثنان وفق

أهمية الوزارة،‏ ويكون االختيار من طبقة اإلدارة الوسطى،‏ ومن


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

13

بين الذين يتمتعون بخبرات وتجارب يف إدارات مختلفة،‏ ولديهم

المعرفة التامة بما يدور يف تلك الوزارة،‏ ويتميّزون كذلك يف عملهم

ومعرفتهم وقدراتهم.‏ وتتم إعارة هؤالء للمركز لمدة سنتين تقريباً.‏

وهنا يكمن التميّز؛ إذ ان هذه المجموعة هي التي تدرس وتحلل،‏

لتخرج بوصفة ممكنة تحاكي ما يدور عى أرض الواقع.‏

ال أنسى حماسي لما لمسته يف تلك المجموعة وأهميتها.‏ وقد رفعت

هذه الفكرة إىل مقام الملك خالد بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-‏ يف عام

٧٧-٧٨ م.‏ وأذكر أنني كتبت خطاباً،‏ وقدمته إىل مقامه الكريم يف

الطائف،‏ يف ذلك اليوم الذي ركبت السيارة معه ومع عمي المرحوم

األمير سعد بن محمد،‏ وكان يف طريقه إىل”الدكة“،‏ وهي استراحة

كان يجلس فيها بعد العصر.‏ ويف الطريق،‏ شرحت له ما يف الخطاب،‏

وأنه من األهمية بمكان أن يكون لدينا مركز ينسّ‏ ق بين خطط عمل

الوزارات،‏ وأذكر بساطة كلمته ‏-يرحمه الله-‏ وهو يقول:‏ ‏“يا ولدي،‏

والله إنك صادق.‏ فمنذ أن سكنت بيتي يف المعذر وهم يحفرون

ويدفنون،‏ يوم للماء ويوم للكهرباء ويوم للتلفون...”‏ وعندما ذكرت

له ‏-يرحمه الله-،‏ الحاجة إىل بناء مركز عى نسق ما رأيت يقوم

بالعصف الذهني وإيجاد الحلول وبناء االستراتيجيات كمجموعة

تفكير،‏ التفت إيلَّ‏ وهو يقول:‏ ‏“يعني حنا ما نفكر...‏ بس يا ولدي

يمكن معك حق،‏ لكن ما حصل هو أن الله رزقنا بهذه الثروة وأنت

تقول خلنا نفكر يف العشر والعشرين السنة القادمة،‏ ولكن الناس

تقول خلنا نسوي الي ما سويناه يف العشر والعشرين سنة الماضية

بعد أن منّ‏ الله علينا بهذه الثروة”.‏ وهنا أتذكر فلسفته وطيبته

وصدقه عندما قال يل وهو يلتفت إيل وأنا يف المقعد الخلفي،‏ مؤشراً‏

بيديه الطاهرتين ‏-رحمه الله رحمة واسعة-:‏ ‏“يا ولدي العالم فاتح

ثمه يأخذ فليساتنا ويعطينا حديد وإسمنت”.‏ فكان ذلك مثاالً‏

للحكمة والصدق يف وصف ما كان يحصل فعاً‏ آنذاك.‏


التحول المعريف | الفصل األول

14

كانت األولوية لتأسيس البنية التحتية،‏ أما تنمية الكوادر البشرية

وتدريبها فقد كانت يف مرتبة أدنى ولم تكن باألهمية نفسها.‏ وتتأكد

حقيقة هذا الواقع من خال تجربة عمل الكوريين يف المملكة.‏ فعندما

زارهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله ‏-يرحمه الله-،‏ يف إطار

رحلته حول العالم عام ‎١٩٩٨‎م وكان آنذاك وليا للعهد،‏ لفت نظره

الكوريون إىل أن أهم ما قدمته المملكة إليهم يف أيام الطفرة لم

يكن بناء شركاتهم وتشغيلها وزيادة ثرواتهم المادية،‏ ولكنه كان بناء

إنسانهم عندما راح يعمل ويجرب ويكتسب الخبرة يف المملكة،‏ ويعود

إىل بلده بصنعة تسمح له بتطوير تخصصه وإكمال دراسته،‏ وهذا

بيت القصيد.‏

قبل تسلمي عمي الرسمي الحكومي،‏ كان تطوعي يف تأسيس

االتحاد السعودي أللعاب الفروسية والسهام يف أواخر الثمانينيات من

القرن الميادي الماضي أول مسؤولية أتحملها تجاه الوطن،‏ وكان ذلك

بتوجيه من فارسنا األول الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏

عاشق ومحب الحصان العربي هذا المخلوق النبيل.‏ فقد تقدم إليه

وقتذاك شاب سعودي طالباً‏ المشاركة باسم المملكة العربية السعودية

يف أولمبياد برشلونة عام ‎١٩٩٢‎م،‏ فعهد إيلّ‏ بالقيام بهذه المهمة،‏

وتقديم ما مكّنني منه الموىل مع مجموعة من الزماء للتأكيد عى

قدرة اإلنسان السعودي إذا ما هُ‏ يِّئَت له الفرص والمناخ المناسب ليبدع

وينتج،‏ وذلك بتطوير قدراته بناءً‏ عى استراتيجية واضحة مدعومة

بخطة عمل واقعية،‏ تمكّنه من تحقيق األهداف المتوخاة منه.‏

وهنا كان التحدي األول يف بناء أساس يمثل الوطن ويبرهن عى قدرة

اإلنسان السعودي وتمكّنه.‏ بالبحث والحديث مع المختصين تبيّنت يل

آنذاك معادلة النجاح يف هذا المضمار.‏ فالفارس هو األساس وهو الخيار

األول؛ إذ ان الموهبة هي الدليل والمؤشر،‏ وتمثل ما يعادل -٤٠ ٣٥ ٪

من مسيرة النجاح بعد اكتشافها وتطويرها ودعمها وتدريبها.‏ ويأتي

بعدها اختيار الخيل المناسبة للفارس وفق مستوى المنافسة،‏ وهذا

ما يمثل نحو‎٤٠‎ -٥٠ ٪ . وهناك عوامل التفاهم والحظ والحضور


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

15

التي تمثل نحو -٢٠ ١٥ ‏٪.‏ وكل ذلك يحتاج إىل اختصاصيين عى أعى

المستويات يف االختيار والتدريب والتخطيط للوصول إىل تحقيق

معادلة التفوق والنجاح.‏

الفروسية ليست رياضة فحسب،‏ إنما هي رسالة،‏ خصوصاً‏ بالنسبة لنا

نحن أهل الجزيرة العربية وأصحاب الخيل العربية األصيلة.‏ ومن هذا

المنطلق،‏ أقدمت عى تلك التجربة بدعم شبابنا الذين أثبتوا نجاحهم

وتحقيقهم المراكز األوىل،‏ فكانت رياضة الفروسية السعودية يف زمن

قياسي”رياضة الذهب.“‏

يف عام ‎١٩٩٤‎م،‏ حضرت بطولة ألعاب الفروسية العالمية الثانية

التي أقيمت يف الهاي بهولندا،‏ بصفتي ممثل المجموعة السابعة

يف االتحاد الدويل للفروسية.‏ وكانت تلك تجربة مهمة،‏ حيث التقيت

بملكة هولندا بياتريس،‏ وهي عاشقة ومحبة ومزاولة للفروسية،‏ كما

تعرفت عى عائلتها.‏ ويف سباق التحمل لمسافة ١٦٠ كم الذي أقيم

يف اليوم األخير من البطولة،‏ دعتني الملكة إىل أن أجلس بجانبها

لنشاهد سوية نهاية السباق الذي بدأ صباحاً.‏ وعندما بدأت الخيول

تصل إىل خط النهاية،‏ كان المذيع يعلّق بقوله إن هذا حصان عربي

ويمتطيه فارس يمثل فرنسا،‏ وهذا أيضاً‏ حصان عربي يمتطيه فارس

من إسبانيا...‏ وهكذا كانت معظم الخيول األوىل عربية األصل،‏ ولم

يكن هناك فارس عربي واحد،‏ فكان أن التفتت إيلّ‏ الملكة وقالت:‏

‏“هذه خيولكم فأين خيالتكم ؟”،‏ وكأنها غرست خنجراً‏ من التحدي يف

صدري.‏ فقلت ‏:“يا جالة الملكة،‏ إن عمر اتحادنا أربع سنوات فقط،‏

ولكني أعدك أنك سترين فرساننا عى ظهور خيولنا يف مقدمة

الفرسان”.‏ والحمد لله أن فرساننا أعادوا أمجاد فروسيتنا عى ظهور

جيادنا،‏ وقد حققنا بعدها بسنوات بطولة العالم يف التحمل.‏ ولكننا،‏

ولألسف لم نستمر يف هذه الفئة من السباقات،‏ غير أن األخوة يف

اإلمارات أكملوا الطريق واستمروا يحصدون بطوالت سباقات التحمل

يف جميع المحافل عى مستوى العالم.‏


التحول المعريف | الفصل األول

16

6 ٥

6

يف مقالة بعنوان ‏”الطريق اىل الذهب“‏ ٥ التي كتبتها ونشرتها

يف جريدة عكاظ بتاريخ ٢٢ ربيع األول ‎١٤١٨‎ه )٢٧ يوليو ‎١٩٩٧‎م(،‏

قلت إن ‏”سنة‎١٤١٠‎ه،‏ كانت المولد والخطوة األوىل عى الطريق...‏

فالفروسية أساس يلتصق بهذه األرض ويحمل أسمى المعاني

وأنبلها...‏ فهي رياضة غرست جذورها يف تاريخ اإلنسانية...‏ ولها

الدور الكبير يف نشر معاني اإلسام السامية متمثلة يف الفتوحات

اإلسامية وتأثيرها عى الحضارة اإلنسانية من خال نشرها لهذه

الدعوة والعقيدة...‏ معتمدة بعد الله عى قدرة هذا المخلوق الكريم...‏

الذي كرّمه الموىل سبحانه وتعاىل يف كتابه العزيز...‏ نجد أنفسنا

ممثلين من خال رياضة الفروسية يف عالمنا اإلسامي والعربي يف

هذه األيام،‏ بمشاركة الفرسان السعوديين يف دورة األلعاب األولمبية

بمدينة أتانتا بالواليات المتحدة األمريكية...‏ خصوصاً‏ وأنها

أول مشاركة لنا،‏ واألولمبياد تحتفل بمرور مائة عام عى

األولمبياد الحديثة...‏ فمشاركة المملكة بحد ذاتها

إنجاز كبير مقارنة بعمر االتحاد منذ إشهاره...‏ وهي

الخطوة األوىل عى الطريق إلحياء هذه الرياضة

ونشرها عى المستويين العربي واإلسامي.‏ إن

مشاركة المملكة يف هذه األولمبياد بكل صدق

وتجرد من أي عواطف هي مشاركة غير مكتملة،‏

وتكاد تكون ضعيفة عندما نقارن أنفسنا بالدول

المشاركة...‏ فنحن الدولة الوحيدة التي تشارك عى

خيول مستأجرة”.‏

اذاً،‏ المشاركة بمنتخب للفروسية ليست إنجازاً‏ فقط،‏ ولكنها

إعجاز يثبت توفيق الله وتكريمه لهذا الوطن.‏ ومن خال هذه

الرياضة العريقة،‏ وبالروح العالية التي ينعم بها فرسان اإلسام

والسام،‏ دليل و أكبر إثبات لمن لديه ذرة من المواطنة ويتعمق

يف هذا الحدث،‏ إن دعم هذا االتحاد الفتي واجب عى جميع

شعار فروسية ١٩٩٦


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

17

١٠

٩

٨

٧

المستويات لينمو ويشتد ساعده،‏ وليتمكن بخطى

ثابتة ومدروسة من أن يقفز فوق حواجز الزمن،‏

ويتمكن من إعادة تاريخنا العظيم والسير يف

‏“الطريق إىل الذهب“.‏ ٧

١٠

كان االهتمام بالشق الثقايف مهم لرسالة

فروسيتنا.‏ إذ صغنا مفهومها يف مرجع مهم

هو كتاب ‏“فروسية”‏ . ٨ فبعد النتائج المشرفة

وحصولنا عى الميدالية البرونزية يف دورة األلعاب

األولمبية بسيدني عام‎٢٠٠٠‎ م ، ٩ وبعد مواجهة مع واقع أوضاع

االتحاد مقارنة باإلنجازات التي حققها الفرسان وعدم قدرتي عى

تحقيق ما كنت مؤمناً‏ أنهم يستحقونه،‏ قررت تسليم الزمام

والترجل عن صهوة اتحاد الفروسية،‏ ولكني لم أترك فروسيتي.‏

ففي عام ‎٢٠٠٩‎م لبينا نداء آخر وتحدياً‏ جديداً‏ لخدمة الوطن

وتمكين شبابه بعد نتائج أولمبياد ‎٢٠٠٨‎م،‏ حيث تقدمنا كمجموعة

بمفهوم عالمي يدعم رسالة االتحاد وعالمية الفروسية السعودية،‏

لكن بشخصية اعتبارية حرة تحت اسم ‏“صندوق الفروسية”.‏ ١٠

شعار صندوق الفروسية


التحول المعريف | الفصل األول

18

١٣ ١٢ ١١

دمعة ملك

١١

حمل الصندوق مسؤوليات كبيرة لتحقيق النتائج يف وقت قصير.‏

فبفضل الله ثم بالدعم والثقة يف إمكانات اإلدارة وقدرات الفارس

السعودي،‏ تحقق يف ثاث سنوات أكثر مما كنّا نحلم به عى

المستوى الرياضي والثقايف واالجتماعي.‏ فقد حقق الصندوق

الميدالية الفضية يف بطولة العالم أللعاب الفروسية عام ‎٢٠١٠‎م

بكنتاكي،‏ والميدالية البرونزية يف أول أولمبياد للشباب عام ‎٢٠١٠‎م

بسنغافورة عى يد فارسة سعودية،‏ وأخيراً‏ الميدالية البرونزية للفرق

يف أولمبياد لندن ‎٢٠١٢‎م.‏ وصاحب اإلنجازَ‏ الرياضي معرضا الفروسية

بكنتاكي ولندن تزامناً‏ مع بطولة العالم واألولمبياد التي أقيمت

لتوصيل رسالة الفروسية السعودية األصيلة إىل العالمية.‏ ١٣ ١٢

وال أنسى يف هذا المقام إنجازاً‏ ثقافياً‏ واجتماعياً‏ حققناه بعد

استثمار الجهد والوقت والمال إليصال رسالة فروسيتنا إىل العالمية،‏

أال وهي مسرحية ‏”آخر الفرسان“،‏ تلك المسرحية العالمية التي استثمر


عىل الطريق إىل المسؤوليات الرسمية

19

١٧ ١٦

١٥ ١٤

فيها صندوق الفروسية بدعم من محبيها،‏ وأقيمت تحت رعاية ملك

إسبانيا خوان كارلوس،‏ وافتتحتها الملكة صوفيا يف مدريد ‎٢٠١٤‎م.‏ ١4

تحكي هذه المسرحية قصة اإلمام فيصل بن تركي وعباس باشا،‏

والحب لهذا المخلوق الفريد الذي جمع ما بينهما،‏ ونبع منه

المخطوط التاريخي العظيم ‏”مخطوط عباس باشا”‏ الذي هو أول

تدوين ألصول الخيل العربية 15 وال أنسى هنا روح ‏”طراد”‏ التي جسدها

شاعرنا المبدع األمير بدر بن عبدالمحسن ببصمتة،‏ مستشفاً‏ المعاني

السامية من صحرائنا العربية وربطها بالحضارة الغربية.‏ فكل هذا

حققناه عى أرض الواقع.‏ ولكن،‏ لسوء الحظ،‏ أخفقنا بعدما وصلنا

ولم نكمل لنبني عى ثراء االستدامة،‏ بسبب توقف دعم صندوق

الفروسية وعدم تمكننا من الحصول عى دعم من القطاع الخاص.‏

أضف إىل كل ذلك تجربة أعتز وأفتخر بها وبمن ساعد عى تحقيق

أهدافها من الزماء واألصدقاء السعوديين وغيرهم.‏ وهنا أشير

بفخر واعتزاز إىل أن المسيرة ما زالت مستمرة عى المستوى العالمي

من خال بطولة ‏“فروسية“‏ لكأس األمم التي تتبناها الفروسية

السعودية،‏ وأتمنى من الله أن تستمر لتحفر اسمها بحوافر أكبر

مشاركة عالمية منذ بدء البطولة وألكثر من مائة عام ١٦ كما أني

لطالما تمنيت أن يكون هناك مركز تأهيي وتدريبي وتطويري

مشترك بين الحكومة والقطاع الخاص،‏ يعمل بمفهوم استثماري.‏

وقد حددنا الموقع يف منطقة ‏“الثمامة”‏ بالرياض ليكون منتجعاً‏

تقام فيه جميع رياضات الفروسية،‏ وأنجزنا الدراسات األولية مع

هيئة تطوير مدينة الرياض مشكورة.‏ ١٧


التحول المعريف | الفصل الثاني

20

الفصل الثاني

في الحرس الوطني


الحرس الوطني

21

‏“الحياة قارب تبحر به.‏ فبيدك تمسك بدفته لتختار

اتجاهك يميناً‏ أو يساراً،‏ ولكن ليس بيدك ان تُ‏ بحر بعكس

اتجاه التيار.‏ فما كتب لك هو الطريق الصحيح.”‏

كانت بدايات عمي الحكومي يف التسعينيات من القرن الميادي

الماضي،‏ عندما حمّلني خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن

عبدالعزيز آل سعود ‏-يرحمه الله-،‏ وكان آنذاك ولياً‏ للعهد ورئيسا

للحرس الوطني،‏ مسؤولية وشرف االنتماء إىل هذه المؤسسة

العسكرية الحضارية التعليمية الثقافية.‏ وبدأ إيماني وثقتي يف أن

قدر اإلنسان هو ما يسيّره من خال تجارب عاشها وتعلمها،‏ ليختار

طريقه يف العطاء والمساهمة فيه بقدر ما يمكّنه الموىل عز وجل،‏

وليرسم مامح رسالته ويعمل بها بإيمان وثقة.‏ وكانت رحلة عمي يف

الحرس الوطني مدخاً‏ لتفعيل اهتماماتي بناءً‏ عى خلفية دراساتي،‏

والبداية التطبيقية أو عى األقل محاوالت االستفادة من الفرص

المتاحة واإلمكانات المتوافرة للنهوض بإنسان الوطن الغايل.‏

منذ البدايات كان تركيزي يف الحرس الوطني عى التدريب أوالً‏

وثانياً‏ وثالثاً.‏ فعندما زرت مرافق التدريب ألول مرة،‏ أيقنت أن

منسوبي هذا الجهاز الكبير تحت مظلة قائده وباني نهضته

المغفور له ‏-بإذن الله-‏ الملك عبدالله بن عبدالعزيز يستحقون

أفضل وأكثر مما كان قائماً‏ آنذاك.‏ وبالفعل،‏ فقد تحقق بفضل

الله ثم بعزيمة الرجال المخلصين المشروع األول،‏ وهو بناء مركز

حديث للتدريب ليرتقي بقدرات منسوبي الجهاز.‏ وقد أُنجز هذا المركز

وفق تصميم حديث،‏ وتم تزويده بالتجهيزات المناسبة والازمة

القادرة عى حمل الرسالة،‏ لنصل إىل األهداف التي نتطلع إليها

يف بناء اإلنسان المتمكن من القيام بدوره العسكري واإلنساني.‏


التحول المعريف | الفصل الثاني

22

مجسم العلم

واالٕيمان والعمل

١٨


الحرس الوطني

23

١٩

كان شرفاً‏ كبيراً‏ للمركز أن افتتحه خادم الحرمين الشريفين الملك

عبدالله بن عبد العزيز رئيس الحرس الوطني حين كان ولياً‏

للعهد بحضور سمو أمير منطقة مكة المكرمة األمير عبدالمجيد

بن عبدالعزيز-‏ يرحمهما الله-‏ واألمراء والوزراء والمسؤولين.‏

وتضمن العرض الذي قُدم للمقام الكريم نظرة مستقبلية تركز

عى مكافحة الشغب واستخدام الخيل والفرسان وتطويرهم،‏

وكذلك الوسائل المتطورة بما فيها طائرات الهيليكوبتر لسرعة

التنقل وقدراتها العملياتية.‏ ١٩ وها هو الحلم يتحقق اآلن بعد

ما يقارب العشرين سنة.‏ وإضافة إىل ذلك،‏ كان هذا المركز النواة

األوىل لتطبيق نوعية من التعليم من خال برنامج التدريب المهني

العسكري الذي بدأناه يف القطاع الغربي وكان نقطة التواصل

والمحرك األساس الزميل اللواء محمد أبو ساق،‏ فبرنامج التدريب

المهني العسكري محاولة أولية نبعت من مقترح منسوبي الحرس

الوطني بالقطاع الغربي،‏ وبُنيت فكرته عى ما اطلعنا عليه

من التجربة الكورية التي تعاملنا معها يف الثمانينيات.‏ فعندما

غزت الشركات الكورية المملكة آنذاك،‏ كان معظم عمالها من

العسكريين.‏ إذ تقتضي التجربة الكورية أن يتدرب الشباب عسكرياً‏

لعدة أشهر كجزء من خدمة العلم التي تمتد إىل سنتين.‏ ثم يخيّر

الشاب بين إكمال فترة تدريبه بالعمل مع الشركات الكورية يف

المملكة والحصول عى راتب إضايف أوالبقاء يف كوريا.‏ فالمهم يف

الموضوع هو تدريب الشباب عى مختلف أنواع العمل الميداني يف

مجال البناء،‏ ومتابعتهم وتقييم إبداعهم خال اكتسابهم للصنعة،‏

ليعودوا بعد ذلك إىل إكمال دراستهم الجامعية.‏ وهو برنامج مثايل

الكتساب الخبرات وااللتزام وتطوير الذات.‏ وكما قال الكوريون

لنا عندما زرناهم مع الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏

يف عام ‎١٩٩٨‎م.‏

‏“أعطيتم شبابنا أكبر فرصة،‏ وكنتم مجال تدريب

لهم،‏ فعادوا إلينا بصنعة،‏ وصاحب الصنعة ال يبور”.‏


التحول المعريف | الفصل الثاني

24

كانت أهداف التدريب المهني العسكري نابعة من الحاجة إىل

تطوير القدرات وتوفير الفرص للشباب للحصول عى عمل،‏ إذ كان

الكثيرون منهم يتدافعون عى أبواب دخول الكليات العسكرية لما

تمثله من ضمانات لمستقبلهم الوظيفي.‏ فوضعنا تصوراً‏ يقضي

بتدريب نحو ثاثين ألف شاب من الحرس الوطني ووزارة الدفاع

ووزارة الداخلية لمدة سنة،‏ وقبول الجميع مهما كان معدل نجاحهم

يف الثانوية العامة،‏ فهدف البرنامج هو احتواء الشباب واختيار

األفضل بعد تجربتهم لدخول الكليات العسكرية،‏ عى أن يصار إىل

التعرف بعد سنة عى النخبة التي تعطى األولوية لدخول الكليات

العسكرية،‏ والمستوى الثاني يبتعث لاحتياجات التقنية العسكرية،‏

وما بعدهم يوجه إىل الكليات التقنية المحلية،‏ والباقون إىل

سوق العمل،‏ بعد أن يكون الجميع قد اكتسبوا من هذا البرنامج

أهم ما فيه،‏ أال وهو االنضباط بعد سنة من العسكرية.‏ ولكن

- لسوء الحظ-‏ لم تطبق الفكرة باألسلوب الذي خطط لها لتتحقق

األهداف،‏ وأرجو من الله أن يعاد تقييمها وتطويرها.‏

قبل أن أختتم الحديث عن التدريب،‏ أود أن أشير إىل خطوة مكّنني

منها مؤسس الحرس الوطني الحديث الملك عبدالله بن عبدالعزيز

‏-يرحمه الله-‏ يف عام ‎١٩٩٨‎م،‏ عندما قمت بزيارتي إىل مقر

‏”مايكرو سوفت“‏ يف مدينة سياتل بوالية واشنطن لمقابلة السيد

بيل غيتس،‏ ومناقشته يف سبل التعاون بالنسبة لبرامج األنظمة

المستخدمة يف النظام الحكومي ومطابقتها مع متطلبات منظمة

التجارة العالمية.‏ فقد وجّ‏ هني ‏-يرحمه الله-‏ إىل سؤال السيد غيتس

عن موضوعين:‏ األول يتعلق بما يسمى ”Y2k“ وهو ما يتحدث

عنه من تأثير عى أنظمة الكومبيوتر والبرمجة بحلول عام‎٢٠٠٠‎م.‏

والثاني هو الدور الذي سيساعد فيه هذا الجهاز عى تمكين المرأة

السعودية من استخدام الكومبيوتر من بيتها إضافة إىل عملها،‏

ويوفر لها مصدر دخل إضايف.‏ وقد تحمس السيد غيتس لهذا

الموضوع،‏ ووعد بإرسال مسؤولين من مايكروسوفت لمناقشة


الحرس الوطني

25

هذه المسائل مع الجهات المسؤولة يف الحكومة السعودية بأسرع

وقت ممكن.‏ وأذكر طرفة حصلت قبل وداعي له،‏ عندما قدمت

له هدية هي عبارة عن مجسم منمنم لسيف سعودي صنع يف

مكة المكرمة يستخدم لفتح الرسائل الورقية.‏ غير أني وأنا أقدم

الهدية التي أعتز بأنها من صناعة مكة المكرمة،‏ تنبهت إىل أنها

هدية غير مناسبة إلنسان يقود ثورة المعلومات والتحول إىل

التعامل الرقمي ليتخلص من استعمال الورق.‏ فاعتذرت منه قائاً:‏

‏“يبدو أنني أحضرت الهدية الخطأ”،‏ فرد قائاً:‏ ‏“بالعكس،‏ سأحتفظ

بها لكي أفتح بها األشياء األهم”.‏ بعد ذلك بأسابيع قليلة،‏ أرسل

غيتس مجموعة من قيادت الشركة وعى رأسها المسؤول األول

عن أوربا والشرق األوسط،‏ وتشرف الوفد بمقابلة الملك يف مقر

الحرس الوطني،‏ كما قابل العديد من الوزراء ورجال األعمال،‏ ورفع

مقترحاً‏ للتعاون إىل المقام الكريم بتاريخ ‎١٩٩٨/٥/١١‎م،‏ ويهدف

هذا المقترح إىل:‏

‎1.1‎تطوير االهتمام والتوعية بأهمية استعمال البرامج األصلية

وحماية حقوق الملكية الفكرية.‏

‎2.2‎تقديم الحلول العملية للمنشآت الحكومية لانتقال إىل بيئة

البرامج األصلية.‏

‎3.3‎تقديم المساندة الفنية واالستشارية والتدريب للمنشآت الحكومية.‏

‎4.4‎توفير البيئة المناسبة لجذب رؤوس األموال لاستثمار يف مجال

صناعة البرمجيات والمعلومات وباألخص البرمجيات العربية.‏

‎5.5‎توفير البيئة المناسبة المساندة لتأهيل المملكة يف التفاوض

مع الهيئات العالمية المعنية بمنظمة التجارة العالمية.‏

‎6.6‎مواكبة االتجاه العلمي يف تحول المجتمع السعودي إىل مجتمع

المعلوماتية أسوة بركب الدول المتقدمة علمياً‏ وتقنياً.‏


التحول المعريف | الفصل الثاني

26

٢٠

واشتمل العرض الفني عى ثمانية جوانب متكاملة هي:‏ تعبئة

فريق المشروع،‏ وإنشاء مركز المساندة تحت إشراف مدينة الملك

عبدالعزيز للعلوم والتقنية،‏ والمسح الميداني لحصر األجهزة

والبرامج بالمنشآت الحكومية،‏ وتوفير البرامج،‏ المساندة الفنية

واالستشارية،‏ التدريب،‏ المساندة للجهات التعليمية،‏ وبرنامج البحث

العلمي.‏ وتشكلت لجان،‏ ثم توسعت وتوسعت إىل أن انتهت من

دون أن تنهي شيئاً.‏

أذكر أيضاً‏ من تلك الفترة،‏ أن الملك عبدالله ‏-يرحمه الله-‏ عندما

استقبل السيد غيتس يف مزرعته بالجنادرية بعد سنوات،‏ سأله

بصراحته المعهودة:‏

‏”سيد غيتس ما الذي جعل منك ما أنت عليه اآلن؟“‏

فأجابه الرجل من دون تردد:‏ ‏“شيئان.‏ أوالً:‏ كان

هناك شيء كبير وجعلت منه شيئاً‏ صغيراً‏ ومتوفراً.‏

وثانياً:‏ كان هناك شيء غالٍ‏ وعملت عى أن أجعله

غير مكلف ويف متناول الجميع”.‏

كانت تجربتي يف الحرس الوطني تجربة عمر،‏ أثرت وساهمت

يف تطوير الذات،‏ ومكنتني من التعرف عى رجال يعتز اإلنسان

بصداقاتهم والعمل معهم لسمو أخاقهم وشيمهم ووالئهم لدينهم

ومليكهم ووطنهم.‏ وهنا ال بد من ذكر قصة زميل تعلمت منه

وأحسست بالقرب منه؛ ألنه يمثل رجل الحرس الوطني بناءً‏

وتركيباً،‏ هو اللواء متعب بن طافور ‏-يرحمه الله-.‏ ٢٠

‏“أرنب الرحيل“‏ هو عنوان بداية هذا الرجل العصامي.‏ فقد كان

يف السابعة عشرة من عمره تقريباً‏ وال يحسن القراءة والكتابة

عندما تقدم لانتساب إىل الحرس الوطني.‏ ولما لم يُقبل،‏ تقدم

من الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-‏ عندما عيّن رئيساً‏


الحرس الوطني

27

للحرس الوطني،‏ واعترض طريقه قائاً:‏ ‏“يا سيدي،‏ أنا أصبحت

كأرنب الرحيل كلما طرقت باباً‏ نفجوني“،‏ أي انه كان يُطرد من

الجهات المسؤولة،‏ فأمر سمو الرئيس بقبوله بعدما سمعه يقول:‏

‏“سيدي أود أن أتعلم وأن يكون يل دخل أصرف منه عى والدتي.‏

والحرس الوطني هو ما سيحقق أمنياتي ويمكّنني”.‏ وأخبرني

هذا الصديق أنه قضى سنوات يف خيمة يتعلم الكتابة عى ضوء

فانوس،‏ ويستعمل مكحلة والدته للكتابة إىل أن أكمل دراسته وهو

عى رأس العمل،‏ والتحق بالكلية العسكرية،‏ ومن ثم بدورة أركان

يف الواليات المتحدة األمريكية.‏

فهكذا يتم بناء اإلنسان:‏ بمنحه الثقة ومساعدته عى تطوير

نفسه وخدمة وطنه إىل أن يتقاعد.‏ وهذا ما كان يف أساس بناء

الحرس الوطني وتطويره يف القطاع الغربي،‏ وخصوصاً‏ يف مركز

التدريب،‏ وكذلك يف تأسيس القوات الخاصة ومكافحة الشغب يف

الطائف.‏ وهنا ال بد من ذكر دور اللواء متعب بن طافور وعدد من

الزماء يف وضع تصور تطويري وواقعي خال عملنا عى محاكاة

الواقع والحاجة،‏ واتصالنا بدولة جنوب أفريقيا بحكم تجربتها

المتطورة يف مكافحة الشغب؛ إذ تتعامل أجهزتها األمنية مع

فئات من الناس مماثلة للغالبية التي نواجهها يف موسم الحج،‏

الذين يمثلون األكثرية التي تتعامل معها جنوب أفريقيا،‏ وهذا

ما سيساعدنا عى فهم من تواجههم قواتنا الخاصة،‏ وسيدعم

جهوزيتنا وفهمنا للتعامل مع األحداث التي قد تواجهنا.‏ وال أنسى

مقولته:‏ ‏“أشغل العسكري وشغّله قبل أن يشغلك”.‏ كذلك،‏ لن أنسى

تكرم الملك عبد الله عندما افتتح مركز التدريب،‏ بمنحه وساماً‏ بعد

تقاعده إثر إصابته بجلطة دماغية وهو عى الكرسي المتحرك،‏ وهو

يداعبه ويذكره ‏“بأرنب الرحيل”.‏ هذا هو الحرس الوطني،‏ وهذا

مؤسس الحرس الوطني الحديث عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله

بواسع رحمته-.‏


التحول المعريف | الفصل الثاني

28

إضافة إىل ما تقدم،‏ بلورنا دراسة رفعت إىل رئاسة الحرس الوطني

تخص تطوير أفواجه،‏ وهم شبّان وأحفاد من كوّن جيش التوحيد

يف مسيرة الملك الموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن ‏-يرحمه الله رحمة

واسعة-‏ مختصرها تطوير قدرات شباب األفواج وتحويلهم إىل جيش

احتياطي،‏ يتدرب كل منهم لمدة شهر سنوياً‏ ويقوم بدور حراسات

لمدة شهر،‏ ثم يعود إىل مدينته أو قريته لعشرة أشهر ليعمل يف

أي عمل يختاره،‏ حيث يصله نصف راتبه إىل بنكه يف مقر سكنه

لألشهر العشرة،‏ ويستلم كامل المبلغ أثناء مداومته رسمياً.‏ إذ أوضح

االستبيان يف الدراسة التي قام بها الفوج األول بقيادة نائبه

الزميل الدكتور عبدالعزيز بن عبّود أن هناك قبوالً‏ ومكاسب كثيرة

وتوفيراً‏ كبيراً،‏ منها أن باإلمكان تكوين ستة أو سبعة أفواج

إضافية من التوفير ‏)يتكون كل منها من ألف شخص(،‏ لتستوعب

الشباب وتدريبهم وتثبيتهم يف مناطقهم خصوصاً‏ التي توجد

فيها آثار لحمايتها وإيجاد فرص عمل لهم يف المستقبل السياحي

وتطوير مناطقهم.‏

إن بناء اإلنسان هو المحور الرئيس يف طرحي،‏ وأيضاً‏ يف مسيرتي

وأنا أخدم ديني ووطني ومليكي حاماً‏ األمانة التي حُ‏ مّلت إياها.‏

خصوصاً‏ عندما عَظُ‏ مت هذه المسؤولية بتكليفي بدور أمني يف

حماية مقدساتنا اإلسامية يف مكة المكرمة والمدينة المنوّرة،‏ وهو

شرف كبير ألي مواطن.‏

وذات يوم شعرت بعظم المسؤولية كما لم أشعر سابقاً،‏ وكان ذلك

عندما عُيّن المرحوم صاحب السمو الملكي األمير عبدالمجيد بن

عبدالعزيز أميراً‏ عى منطقة مكة المكرمة،‏ عام‎١٤٢٠‎ ه‎٢٠٠٠‎‏/م.‏

وانتقل من المدينة المنوّرة ودخل مكة محرماً،‏ وكنت المسؤول

األول يف استقباله أمام الحرم المكي الشريف.‏ فطلب إيلّ‏ بحكم

مسؤوليتي وكياً‏ للحرس الوطني يف القطاع الغربي،‏ أن أذهب إىل


الحرس الوطني

29

شعار الصخره

وتوحيد الجزيرة

٢١


التحول المعريف | الفصل الثاني

30

المدينة المنورة يف اليوم التايل لكي أكون عى رأس مستقبي

صاحب السمو الملكي األمير مقرن بن عبدالعزيز وهو يتسلم إمارة

المدينة المنورة.‏ فغمرني شعور وطني واعتزاز باالنتماء،‏ طغت

عليه روح إيمانية سامية وشرف الوالء لقيادة ائتمنتني عى حمل

رسالتها ومكنتني منها.‏

ساعد عمي يف الحرس الوطني أكثر فأكثر يف تطوير قدراتي عى

المساهمة يف بناء اإلنسان واالستثمار فيه،‏ حيث التربة الخصبة

وأساسها التعليم يف مدارس الحرس الوطني.‏ ومن خال تجربتي مع

البرنامج النموذجي الذي كان يطبق يف الروضة النموذجية تحت

نظام ‏“المونتسوري”،‏ أدركت أهمية المراحل األوىل من التعليم

ودورها األساسي والفعّال يف البناء بواسطة برامج االعتماد عى

الذات وتطوير القدرات.‏ وبمتابعتي عن قرب لهذه التجربة،‏ تأكدت

من أن المراحل األولية هي أساس النجاح،‏ يدلّ‏ عى ذلك أن خريجي

هذه الروضة بعد أن ينتظموا يف المراحل الاحقة،‏ يكونون يف

مستوى أعى بكثير من أقرانهم بقدراتهم وتمكّنهم وتفوقهم.‏

وثمة تجربة بدأت يف مركز التدريب الستقطاب الطلبة المتميزين

من مراحل التعليم الثانوي يف مدارس جدة لمدة شهر يف العطلة

الصيفية،‏ وتدريبهم وفق برنامج عسكري صباحي عى االلتزام

والضبط والربط،‏ ثم تقديم برامج متنوعة تعليمية وتقنية

ورياضية،‏ واالهتمام بصحتهم ونفسياتهم من قبل مختصين،‏ حتى

يكون البرنامج مجدياً‏ يف تحفيزهم وتحضيرهم لمراحل التعليم

المستقبلية،‏ وكان لهذه التجربة أثر كبير عى الطلبة الملتحقين

بها.‏ وهنا أيقنّا من أن إقامة مدرسة عسكرية ثانوية داخلية قد

يكون لها أكبر األثر يف بناء قدرات أبنائنا وتكوين مستقبلهم.‏


الحرس الوطني

31

٢٢

قبل أن أترك الحرس الوطني ورسالته،‏ وكذلك رسالتي التي ساعدني

وجودي يف هذه المؤسسة عى تحقيق بعض أهم أهدافها وهو

تطوير قدرات شباب الوطن،‏ رفعت إىل الملك عبدالله ‏-يرحمه

الله-‏ وكان رئيساً‏ للحرس الوطني طلباً‏ من األخ محمد عبد اللطيف

جميل لبناء مركز للتدريب يقوم به القطاع الخاص،‏ وكان ذلك بعد

رحلتنا يف المعية السامية إىل اليابان.‏ ولما تأخر إعطاء األرض

إلقامة المركز عليها،‏ أمر ‏-يرحمه الله-‏ بإعطاء المركز جزءاً‏ من أرض

الحرس الوطني ليقام عليها بجانب مستشفى الملك خالد للحرس

الوطني عى طريق مكة المكرمة.‏ وأهم ما تضمنه هذا القرار

هو بداية شراكة القطاع الخاص وتشجيعه للمساهمة يف تنمية

اإلنسان والتأسيس الصحيح للبناء الدائم.‏

من األدوار التي كان الحرس الوطني سباقاً‏ يف تأديتها عى صعيد

المشاركة مع القطاع الخاص،‏ أذكر الندوة،‏ وورشة العمل التي

أقامها القطاع الغربي يف عام ‎١٤٢١‎ه،‏ وكانت األوىل من نوعها

يف المملكة،‏ حول مفهوم البناء والتشغيل والتحويل ،(BOT) وكان

ذلك لطرح ‏“مشروع الشرائع”‏ لتمليك منسوبي الحرس،‏ واستثمار

أراضيه بتطويرها مع القطاع الخاص.‏ حيث وزعت األرض التي

كانت تخنق امتداد تطور المدينة إىل ثاثة أقسام،‏ قسم تجاري

بمردود،‏ والباقي يطور ويملَّك للمواطن ٢٢ وكان الهدف هو تمليك

منسوبي الحرس والمواطن وطرح االستثمار بهذا المفهوم لرجال

األعمال،‏ وتطبيقه عى باقي الجهات العسكرية واألمنية التي

تمتلك أراضي كبيرة وغير مستغلة لسد فجوة اإلسكان وتحريك

مشاركة القطاع الخاص واالستثمار.‏


التحول المعريف | الفصل الثاني

32

٢٣

ومن مكارم الحرس الوطني وقيادته عيّ،‏ تمكيني من التعرف

عى هذا الوطن الغايل وإنسانه.‏ فقد بدأت رحاتي يف رحاب

جزيرة العرب منذ عام ‎١٩٨٢‎م عندما تبنيت عماً‏ فنياً‏ وثقافياً‏

أعتز به وبنتاجه وهو ‏”معرض التوحيد”،‏ الذي يحتوي عى

أكثر من ست وخمسين لوحة فنية تحاكي األماكن األثرية

يف المملكة العربية السعودية.‏ فقد قمت بجوالت مع مبدعها

الفنان األمريكي جيرهارت ليبمان لمدة تقارب العشر سنوات،‏

واكتملت بتوثيقها بعدسة المصور البرازيي الشهير اُمبيرتو

دا سلفييرا.‏ ثم عرضت يف بيت نصيف التاريخي بقلب جدة،‏

وافتتحها المرحوم-‏ بإذن الله-‏ األمير ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة

مكة المكرمة عام ‎١٩٩٩‎م بمناسبة االحتفال بالذكرى المئوية

لدخول الملك عبدالعزيز الرياض.‏ ٢٣

مكّنني الحرس الوطني من إكمال هذه المسيرة وتوثيقها يف رحات

أخرى بدأت عندما أمرني قائده ورئيسه الملك عبدالله-‏ طيب

الله ثراه-‏ بالقيام بأول رحلة توثيقية مع مجموعة من علماء

اآلثار ورجال األعمال ورجال الحرس الوطني لتقصي الحقائق،‏ بعد

صدور الكتاب المغرض Exodus” “The Gold of ‏“ذهب النزوح”،‏

الذي يتحدث عن ‏“جبل اللوز”‏ ورحلة الشتات لسيدنا موسى عليه

السام.‏ فانطلقنا يف رحات طافت بنا كمجموعة من األصدقاء

ومحبي هذه األرض وثراها مناطق المملكة المختلفة،‏ من شمالها

إىل جنوبها ومن غربها إىل شرقها ثم إىل وسطها،‏ للتعرف عى

ثرواتها بدءاً‏ بإنسانها وتركيبتها السكانية وطبيعتها وبيئتها

وآثارها وعاداتها وتقاليدها.‏ وقد أثرت معرفتنا بوطننا وإنسانه،‏

ولمسنا عن قرب أن وطننا أكبر وأعظم وأثرى مما كان الكثير

منا يتخيل.‏


الحرس الوطني

33

٢٥

24

ونتيجة هذه الرحات التي استغرقت عدة سنوات وطافت

بنا يف ربوع الوطن الحبيب،‏ وتم توثيقها بالصوت والصورة،‏

مكّنني الموىل من المساهمة يف أول مؤتمر عندما أشهرت

هيئة السياحة واآلثار وبالتعاون مع مكتبة الملك عبدالعزيز

العامة،‏ بتقديم محاضرة بعنوان ‏”المملكة يف عيون المحبين”.‏ ٢٤

قبل أن أرحل عن الحرس الوطني ال بد يل من أن أؤكد اعتزازي كأحد

منسوبيه وكمواطن بما تقوم به هذه المؤسسة من دور حضاري

وثقايف من خال مهرجان الجنادرية،‏ ولما طالب الكثير من أهايل

المنطقة الغربية بأن يقام لهذا المهرجان تواصل وعروض يف

المنطقة،‏ تقدمت باسم منسوبي القطاع الغربي إىل مقام الرئاسة

بمقترح تساهم فيه المنطقة الغربية بحكم موقعها وما مُ‏ كّنا منه

من دور يف خدمة حجاج بيت الله وزوار األماكن المقدسة؛ بإقامة

مركز يخدم رسالة المهرجان وأهدافه خاصة الثقافية منها،‏ من خال

استخدام بعض مباني الرئاسة الحديثة التي لم تكتمل،‏ كالمكتبة

واألرض المجاورة لها،‏ لتكون مركزاً‏ للفكر والحوار يغذي رسالة

الشق الثقايف من المهرجان.‏ وجاء هذا التصور بحكم الموقع يف

جدة وبالقرب من األماكن المقدسة وألن الله يدعو عباده من جميع

أصقاع العالم لزيارة هذه المقدسات،‏ فهذا سيمكننا من استقطاب

المفكرين والعلماء للتحاور والتشاور يف ما يتعلق بالموضوع الذي

يطرحه المهرجان،‏ وكان أملنا أن تثري هذه اإلضافة المواضيع

التي تطرح،‏ لتمحّ‏ ص وتعطى الوقت الكايف،‏ لتعم الفائدة المرجوة

منها.‏ وبمرور الوقت ومع حسن وكرم الضيافة التي يعرف بها

الحرس الوطني،‏ سيصبح هذا المقر مقصداً‏ للفكر والمفكرين ومركزاً‏

للثقافة والمثقفين.‏ ٢٥


التحول المعريف | الفصل الثالث

34

الفصل الثالث

في الرئاسة

العامة لالستخبارات


يف الرئاسة العامة لالستخبارات

35

ساقني القدر إىل المرحلة الثانية من خدمتي لبادي

يف مؤسسة حساسة ومهمة،‏ أال وهي الرئاسة العامة

لاستخبارات.‏ وكان ذلك عام ‎2004‎م،‏ حين التحقت بهذه

المؤسسة مساعداً‏ لرئيس االستخبارات آنذاك صاحب السمو

الملكي األمير نواف بن عبدالعزيز ‏-يرحمه هلل-‏ بواسع

رحمته وغفرانه.‏ وكانت أوىل المهام التي استأذنت القيام

بها بعد تعريف عى ما يدور يف الرئاسة،‏ هي البدء ببناء

استراتيجية الرئاسة.‏ وكانت تلك رحلة مهمة تعرفت فيها

عن ق رب عى الزماء وعى ما يدور يف اإلدارات المختلفة.‏

فقد شكلنا فريق عمل استشاري من خارج الرئاسة مدعّماً‏ بمجموعة

من منسوبي الرئاسة.‏ وبدأنا العمل بأسلوب علمي وبمنهجية

واضحة عى تحديد األهداف والوصول إىل الهيكلة المناسبة

لتحقيقها.‏ وتعلمت الكثير من هذه التجربة عى أرض الواقع.‏ ومن

أهم األمور التي تعاملت معها كان بناء الثقة يف الفريق،‏ إذ كانت

حساسية التعامل يف جهاز استخباراتي وسرية المعلومات من أبرز

العوائق.‏ ولكننا بحمد الله تغلبنا عى هذا العائق،‏ ونجحنا إىل

حد ما يف توسيع دائرة القناعة in) (buy- داخلياً.‏ فعندما أنهت

اإلدارات استراتيجياتها بناءً‏ عى االستراتيجية العامة ووصلنا إىل

االحتياجات والمخرجات لكل إدارة،‏ اتخذنا خطوة سباقة تمثلت يف

عقد ورش عمل مع بعض اإلدارات ومنسوبيها،‏ ودعوة العديد من

المتخصصين واألساتذة الجامعيين وبعض المسؤولين رجاالً‏ ونساءً،‏

سواء أكانوا من جهات تعليمية أم حكومية أو خاصة،‏ ليشاركوا

باالطاع واإلدالء بآرائهم.‏ وقد بنت هذه المبادرة الثقة بين الجميع،‏

خصوصا يف صفوف من هم خارج الرئاسة،‏ وأحسوا أن الجهاز

منهم ولهم.‏ ولم يكن الكثير ليصدق أننا سنصل إىل هذه المرحلة


التحول المعريف | الفصل الثالث

36

المميزة.‏ كذلك كانت هناك رغبة يف إعادة الهيكلة لتتماشى مع

المتطلبات الحديثة،‏ وأدى معهد اإلدارة العامة دوراً‏ مهماً‏ عى هذا

الصعيد،‏ إذ الزمنا وشارك يف مرحلة البناء االستراتيجي،‏ للوصول

إىل الهيكلة المناسبة لتخدم األهداف وتحقق النتائج المرجوة من

الدور المهم للجهاز.‏

وهنا أود أن أنوه بإدارة ذات أهمية كبيرة يف جهاز مثل

االستخبارات،‏ وفيها نوعية مميزة من الزماء تقبلوا التحديث

والتطوير وبدأوا يف تكوين قلب نابض يضخ الحياة المعلوماتية

يف أعضاء الجهاز،‏ لتمكين المحللين من الحصول عى المعلومة

األمنية الصحيحة والصادقة الازمة التخاذ القرار المناسب يف

الوقت المناسب وبالسرعة المناسبة.‏

وال تفوتني هنا استعادة طرح مقارنة أجريتها بين ) 3 C) يف الجهات

العسكرية و)م ) ٣ يف جهاز االستخبارات.‏ فلكي تكسب الحرب يجب أن

تكون السيطرة والتحكم عى أعى مستوى من الدقة واالحترافية.‏

إذ ان المعلومات هي كما يقول المثل الشعبي”عى ظهر من يشيل“‏

أي كثيرة،‏ وشبهتها يف حديثي بالبحيرة التي تصب فيها أنهر

وينابيع تغذيها وتمألها بالمياه.‏ وصنفت البحيرة ‏)بالميم األوىل

م (، ١ وهي الكم الهائل من المعلومات المتاحة التي يجب أن

تتوافر وتُجمع،‏ من دون إغفال أي منها مهما كانت صغيرة وغير

ذات أهمية يف وقت ما.‏ ومن ثم يأتي تحليل المعلومة كخطوة

مهمة نحتاجها.‏ فعى سبيل المثال،‏ هل أريد أن أستعمل هذه

البحيرة كبحيرة ترفيه أم أقيم عليها مصانع لتحلية المياه أم

مزرعة أسماك،‏ وتطوير صناعة تعود بالفائدة االقتصادية من خال

استغالها االستغال األمثل.‏ وهنا يأتي دور تطوير المعلومة من

هذه البحيرة،‏ وهو ما أسميته ‏)الميم الثانية م‎٢‎‏(،‏ التي تنقلنا

إىل المعرفة وهي الخطوة الثانية لدورة االستخبارات لتحديد

المهمة والدور الذي تلعبه المعلومة،‏ والبدء يف التحليل للوصول


يف الرئاسة العامة لالستخبارات

37

٢٦

٢٦

إىل تحديد المهمة ومعرفة العوامل المحيطة بها،‏ وإيجاد الحلول

وفق الخيارات المتاحة،‏ ورفعها إىل صاحب القرار للوصول إىل

‏(الميم الثالثة م ) ٣ وهي المنفعة التي يبني عليها صاحب القرار

لتأدية المهمة المناطة بالجهاز وخدمة أهدافه وغاياته.‏ كما أتذكر

الرقم ٦٣٦٣، وكان يذكرني به دائماً‏ سيدي صاحب السمو الملكي

األمير مقرن بن عبدالعزيز عندما كنت أعمل تحت قيادته،‏ وهو

الرقم الذي توصلنا إليه يف االستراتيجية للعدد الفعي الذي

تحتاجه االستخبارات العامة لتقوم بمهمتها،‏ وكان عدد منسوبيها

آنذاك أكثر من ضعف ذلك.‏

أذكر أنه يف األسبوع األول من عمي يف االستخبارات،‏ حضر

إىل مكتبي أحد الخبراء الذين كانت لهم عاقة طيبة

وطويلة مع جهاز االستخبارات السعودي.‏ وكنت مهتماً‏

باالستفادة والتعلم من تجارب سنوات عمله يف المجال

االستخباراتي.‏ فطرحت عليه سؤاالً‏ مفاده ‏“ما هي

االستخبارات؟ هل هي ما نراه؟ وهل يمثل العميل‎٠٠٧‎

نمطاً‏ حقيقياً‏ يف هذا العالم؟”‏ وال أنسى نظرته إيلّ‏ وهو

يقول بابتسامة غامضة وحزينة:‏ ‏“لم تعد االستخبارات كما

عهدناها.‏ كان هناك احترام للمعلومة والتعامل معها.‏ فقد كنا

نجلس مع عميل عدو نتشارك شرب القهوة،‏ وكان التحدي هو كيف

نستطيع أن نستخلص منه المعلومة،‏ أو كيف نتوصل إىل عامات

نبدأ بها االستطاع،‏ وربما تكون أول الخيط،‏ لنتفادى بها كوارث

قد يكون ضحيتها اإلنسان.‏ أما اآلن،‏ فأنت تتعامل مع إنسان

يمثل كارثة،‏ كأولئك الذين باعوا حياتهم بأحزمة ناسفة عى سبيل

المثال.‏ وهنا يختلف الدور والطرح،‏ فالمسؤولية أصعب وأكثر

تعقيداً.‏ إذ يجب أن تبدأ المهمة من األساس،‏ من الذي زرع هذا

التفكير؟ وما هي األسباب وراءه؟ وهنا نجد االختاف بين الماضي

والحاضر يف دور االستخبارات".‏

مجسم ٥٠ االستخبارات


التحول المعريف | الفصل الثالث

38

ال أنسى التعاون الكبير الذي لقيته من األخوة يف جهاز االستخبارات

الباكستاني.‏ ففي إحدى زياراتي التي قمت بها إىل باكستان يف

عامي - ٢٠٠٥ ‎٢٠٠٦‎م،‏ والتي كانت دائما مميزة بما كنا نلقاه

من تفهم ودعم منقطع النظير،‏ طلبت منهم تحضير ملف كامل

عن تعاملهم مع اإلرهاب،‏ خصوصاً‏ ما يتعلق منه بالحدود وأمنها

والتسلل من أفغانستان.‏ وكانت الحاجة إىل االطاع عى هذا الشأن

بالذات مبنية عى التوقعات بما يمكن أن تؤول إليه أمور بدأت

مامحها تتضح يف عمليات إرهابية يف العراق،‏ وسوف نواجه

تسللها عبر حدودنا كما واجهتها باكستان.‏

وال يفوتني هنا أن أذكر اقتراح مشروع استراتيجي وأمني مستقبي،‏

رفعناه باالشتراك مع اإلخوة العمانيّين إىل مقام المغفور له بإذن

الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز عام‎٢٠٠٥‎ م،‏ ويتعلق بضخ البترول

السعودي من حقل ‏”الشيبة”‏ إىل صُحار بدولة عمان لتفادي مضيق

هرمز،‏ وكان ذلك بالتنسيق مع اإلخوة الباكستانيّين واالتفاق مع

األصدقاء الصينيين.‏ ويقتضي هذا المشروع مد أنابيب من ميناء

ومدينة جوادر الباكستانية إىل شمال الصين لسد احتياجاتها من

النفط،‏ ولتلتزم عى المدى الطويل بهذا المشروع وحمايته.‏ كما

أنه يحقق أهدافاً‏ استراتيجية بعيدة المدى،‏ ويمكنه أن يمثل

عامة فارقة يف تعزيز العاقات ما بين دول الجزيرة العربية وصوالً‏

إىل باكستان والهند والصين.‏

أذكر هذه التجارب؛ ألنها فتحت أمامي طريقاً‏ سرت عليه بخطوات

يدعمها إيماني بوجوب بناء الوطن بأيادي أبنائه،‏ من خال

تحملهم األمانة وشرف االنتماء،‏ خصوصاً‏ يف بلد مثل المملكة

العربية السعودية،‏ باد الحرمين الشريفين منبع الرسالة ومهد

العروبة والكرامة والشهامة وحاملة لواء اإلسام والسام.‏


يف الرئاسة العامة لالستخبارات

39

٢٧

إن مكوّنات اإلنسان وشخصيته وتجاربه ومحيطه الذي يتحرك فيه

هي أهم العوامل التي تؤسس مسيرته وتبنيها.‏ وهنا أتوقف

عند مرحلة مهمة ساعدني فيها إحساسي بالمسؤولية عى تنفيذ

توجيهات القيادة الكريمة والمساهمة يف تحقيق أهدافها يف خدمة

أمتها.‏ فقد أتاح يل عمي يف الدولة التعرف عى الكثير من الناس

بمختلف مشاربهم ورساالتهم وأهدافهم،‏ وتعلمت منهم.‏ إذ ان عمي

يف الحرس الوطني واالستخبارات العامة شكل مرحلتين مهمتين

عى صعيد تحقيق أحام وآمال فرديّة وشخصية.‏ ولكنه كان أيضاً‏

مجاالً‏ للعمل بشكل مشترك يف خدمة الوطن والمجتمع مع مجموعة

أشخاص تجمعنا الرسالة والتوجهات نفسها،‏ وأساسها بناء القيمة

المضافة والتنمية المستدامة باالستثمار يف الثروة الدائمة وهي

إنسان وطننا الغايل.‏ ويف هذا اإلطار،‏ وبينما كنت أعمل يف رئاسة

االستخبارات وكانت مكاتبنا تقع يف حي خزام بجدة،‏ أذكر مشروعاً‏

أماه عي الزمان والمكان تمت دراسته عام ‎٢٠٠٧‎م مع المرحوم

المهندس عبد العزيز كامل،‏ ورفعناه إىل الملك عبدالله بن عبدالعزيز

يرحمه الله رحمة واسعة-،‏ بدعم من المغفور له األمير عبدالمجيد

بن عبدالعزيز،‏ وعرضناه بإشراف المهندس عادل فقيه الذي كان

آنذاك أميناً‏ لمحافظة جدة،‏ وهو ‏“مشروع حي خزام”‏ المتكامل

حضارياً‏ وثقافياً‏ وإنسانياً‏ واقتصادياً‏ واجتماعياً.‏ ٢٧


التحول المعريف | الفصل الثالث

40

بُنِيَت أسس هذا المشروع عى رسالة عظيمة،‏ أال وهي إحياء

منطقة تاريخية أسسها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه.‏ ففيها

كان أول قصر بناه يف جدة،‏ وهو القصر الذي شهد تأسيس معالم

الدولة السعودية الحديثة.‏ فقد كان سكنه ومقر إدارة الحكم،‏ وعى

مشارفه يتقاطع طريق الميناء وطريق المطار ليشكا بداية

الطريق إىل مكة المكرمة.‏ كما أن هذا القصر كان مكان التقاء

الوفود،‏ وفيه وقِّعت أول اتفاقية للتنقيب عن النفط.‏ واستمر

تطور المنطقة يف عهد المغفور له-‏ بإذن الله-‏ الملك سعود بن

عبدالعزيز،‏ عندما بنى فيها قصره الكبير وحدائقه الغناء وبوابته

التاريخية.‏ ثم هُ‏ جِ‏ رت إىل أن أسس فيها الملك فيصل تغمده الله

بواسع رحمته ‏”البنك اإلسامي للتنمية“،‏ وكان يأمل بذلك أن تكون

منطقة إشعاع حضاري للعالم اإلسامي،‏ بناءً‏ عى ما يذكره الدكتور

الفاضل أحمد محمد عي.‏

وعى هذا األساس،‏ قدمنا المشروع لتكون جدة بوابة الحرمين

الشريفين بكل معنى الكلمة.‏ فأمر الملك عبدالله بأن يقام يف

المنطقة مقر منظمة التعاون اإلسامي”التضامن اإلسامي”،‏

وحظيت هذه الخطوة األوىل بدعم الصديق البرفسور أكمل

الدين إحسان أوغلو األمين العام للمنظمة آنذاك.‏ كما أن قضية

العشوائيات التي كانت قائمة هناك ومعالجتها شدّت اهتمام

الملك بفعل ما عُرف عنه من عمل وسعي يف تحسين نوعية

الحياة االجتماعية للمواطنين.‏

تضمن هذا المشروع إقامة منطقة ثقافية وحضارية وتجارية،‏

أساسها ترميم قصر الملك عبدالعزيز،‏ وتطوير المتحف ليمثل

الحضارات اإلسامية،‏ وكذلك ترميم قصر الملك سعود ليكون

أكاديمية للفنون ولتقام المعارض الفنية فيه.‏ وقضى المشروع

بشق ‏“طريق الحضارات اإلسامية”‏ ليمتد إىل منطقة جدة

التاريخية،‏ وأن تقام يف المنطقة مبانٍ‏ تجارية ومراكز تسويقية


يف الرئاسة العامة لالستخبارات

41

ومراكز مؤتمرات وأماكن ترفيهية،‏ ومن أهم مكوناته ترميم

العشوائيات وتنظيمها عى هذا المسلك ليتمكن األهايل وسكانها

من العودة إىل العيش فيها بالشكل الائق وبتكلفة أقل من

نقلهم،‏ إذ تتوافر يف المنطقة كل البنى التحتية الازمة.‏ إضافة

إىل أن الهدف األساسي من معالجة العشوائيات هو ربطها بعد

تطوير أوضاعها بجدة التاريخية،‏ لخلق الحراك الذي سيحييها بفعل

الطريق الذي يوصلها ببحيرة األربعين ثم الكورنيش.‏

كان أساس هذا المشروع األمل يف إحياء منطقة لها مكانتها يف

تاريخنا الحديث،‏ وكذلك تطوير منطقة أُهملت يف قلب جدة ورفع

مستوى عيش أهاليها.‏ وكما قال المهندس العالمي أليخاندرو

أراڤينا :Alejandro Aravena

‏“إن كل الجهود تتحول إىل أشكال ليست من اإلسمنت

أو الطوب أو الخشب،‏ ولكنها مركبة من الحياة.‏

فلنضع يف وسط التصميم وروحه معنى الحياة”‏

وهذا ما كان وما لم يكن والله المستعان.‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

42

الفصل الرابع

في مجموعة األغر


يف مجموعة األغر

43

٢٨

‏“مجموعة األغر”‏ هي مجموعة غير هادفة للربح،‏ كانت وما زالت

مرتعاً‏ لعقول غرٍّ‏ ميامين من أبناء الوطن،‏ منذ أول اجتماع لستة

أشخاص يف عام ‎١٩٩٥‎م والرفع إىل ويل األمر باستغال الغاز يف

تطوير المنطقة الشمالية الغربية باستثمارات محلية وعالمية،‏

وبمشاركة الدولة والقطاع الخاص يف تأسيس صناعات تمكّن

من الحصول عى تنمية مستدامة وقيمة مضافة وتحقق هدفاً‏

استراتيجياً‏ ببناء مصالح مشتركة مع مستثمري دول العالم.‏

شعار مجموعة األغر

٢٨

كان اختيار المنطقة الشمالية

الغربية معززاً‏ بأهداف تنموية

كبيرة وكثيرة،‏ من أهمها بناء

صناعات تعتمد عى مشتقات

البترول،‏ وكذلك الثروات الموجودة

يف المنطقة الشمالية والشمالية

الغربية،‏ ووجود الغاز كلقيم،‏

وتوافر المياه وسهولة تصنيع

المياه المحاة بالتقنيات الحديثة

ومنها الطاقة الشمسية والرياح

والطاقة الحرارية األرضية.‏ ومن أهم

العوامل أيضاً‏ توطين الخبرات بحكم الموقع،‏ وسهولة الوصول

منه وإليه،‏ وتطوير صناعة السياحة يف تلك المنطقة الحتوائها

عى الكثير من نقاط الجذب السياحي البيئية والصحية وأهمها

األثرية مثل العا وتيماء ومدين،‏ وكذلك أجمل وأنقى سواحل

وجزر لم تُمس بعد ولم تُطوَّر.‏ ووجود الصناعات سوف يساعد

عى ازدهار السياحة يف تلك األنحاء ‏.االستثمار الذي تترابط فيه

المصالح هو ما يحمي ويبني.‏ وكان هذا من القناعات األساسية

يف تطلعاتنا إىل هذه المنطقة،‏ وإىل ما أسميناه ‏”أنابيب السام“‏

‏”الغاز / الماء / والكهرباء“‏ التي تغذي الصناعات القائمة

والمنطقة المجاورة،‏ وتفتح أبواباً‏ عى البحر األبيض المتوسط


التحول المعريف | الفصل الرابع

44

٢٩

للتصدير.‏ وهنا أعرِّج عى مقال نشرته يف صحيفة عكاظ بتاريخ

‎١٩٩٨/٥/٢٦‎م تحت عنوان ‏”تبوك بوابة القرن ‎١٢‎و‎٢٢‎‏“‏ ٢٩ الذي

بدأته بالقول:‏ ال بد من نافذة أو بوابة أو قنطرة إىل المستقبل

المنظور يف حياتنا وما نبنيه ألجيالنا القادمة،‏ وال بد من أن نرى

من خالها موقعنا وتفاعله مع هذا العالم الذي يحيط بنا ونحن

جزء منه،‏ وكيف نتعامل معه بمفاهيمه وأنظمته وقوانينه ...

هذه المنطقة المهمة الغنية واالستراتيجية من وطننا الغايل

هي مستقبل األجيال...‏ فموقعها يحتم علينا النظر اليها ليس

‏”كبوابة الشمال”‏ فقط،‏ ولكن ‏“كبوابة المستقبل“‏ يف القرن

المقبل وما بعده،‏ وهي األمل يف تكوين المفهوم الجديد حتى

يتسنى لنا أن نستثمر يف الوطن والمواطن.‏

تسعى الدولة-‏ أعزها الله-‏ يف أن تطور مفهوم ‏”التخصيص“‏ وتشجع

عى تبنيه وتطبيقه بأسلوب يتماشى مع العولمة وأنظمتها

الجديدة...‏ وهنا يجب التفكير الجدي يف استغال المنطقة من

خال المفاهيم الجديدة كإقامة ‏”منطقة حرة“،‏ وتشجيع مفهوم

جديد للصناعة مبني عى استغال ‏”الغاز“،‏ كذلك التركيبة التي

تحرك رؤوس األموال السعودية الخاصة واالستثمار األجنبي جنباً‏ إىل

جنب،‏ حتى نستعيد األموال السعودية المستثمرة خارجياً‏ ونجلب

المستثمر األجنبي عندما يعامل بالمثل ويجد الميزات التي تحظى

بها هذه الباد،‏ فنكسب صديقاً‏ دائماً‏ ما دامت مصلحته وفائدته

لدينا...‏ فاالستثمار يف هذا المخزون الهائل والمستقبي واستغاله

لتوطين الوظائف وإتاحة فرص العمل لألجيال القادمة هو ما

نتطلع إليه...‏ كما نتطلع إىل االستثمار يف روائع ما وهبه الله من

جمال الطبيعة يف تلك الشواطئ والواحات وما تحويه وما حولها،‏

لبناء صناعة سياحية عى البحر األحمر،‏ بدءاً‏ من حقل ومروراً‏

بالبدع وضبا والوجه وصوالً‏ إىل أملج حيث تكمن هذه الثروات

الهائلة التي تنتظر من يستغلها ويقدمها لمواطن هذه الباد

ليفيد ويستفيد،‏ إضافة إىل تلك الكنوز التي يتطلع العالم إىل


يف مجموعة األغر

45

اكتشافها والتعرف عليها يف ثرواتنا األثرية التي تعكس حضارات

من آالف السنين من خال روعة البناء والنحت والحفر،‏ عدا ما هو

مطمور ولم ينقب عنه إىل اآلن.‏

٣٠

فهناك صناعات يفوق دخلها معظم الصناعات،‏ ونحن يف أمس

الحاجة الستغالها إلضافة منطلق لمواطني هذه الجزيرة،‏ وبناء

البنية األساسية واستقطاب شريحة خاصة من السياحة الخارجية

التي سيكون مردودها عى السياحة الداخلية كبيراً‏ وعظيماً‏ لما

ستضيفه من مصادر دخل تفوق كل التوقعات.‏ كانت تلك البداية

التي بعثت فينا كمجموعة روح المسؤولية تجاه الوطن وآمال

قيادته الكريمة“...‏

كان ‏“األغر”‏ تجربة وتحوالً‏ إىل أسلوب حياة لنا،‏ نحن من عملنا

وأسسنا وبنينا منهجيته التي نعتز بها ونفخر بتطويرها.‏ كانت

الدراسة األوىل التي بدأت المجموعة بتبنيها عام ‎١٩٩٨-١٩٩٧‎م أوىل

الخطوات يف بناء منهجيتنا.‏ وتمهيداً‏ إلعدادها،‏ دعونا مجموعة من

المختصين عالمياً‏ لاجتماع بهم حتى يساهموا معنا يف وضع التصور

الذي نود أن ندير به ورش العمل،‏ وكذلك ليساهموا بخبراتهم يف

تسهيل األسلوب المناسب لتحليل المعلومات من خال المعطيات

المتوافرة وتدريبنا عى التعامل بخطى مدروسة وأساليب تحليلية

للوصول إىل الهدف المرجو من الدراسة.‏ ٣٠

اجتمعنا كمواطنين مسؤولين وكأصدقاء مهتمين وكسعوديّين

محبين ومؤمنين بمكان ومكانة بادنا.‏ وكان االختيار ألشخاص

من مختلف التخصصات العلمية والمهمات الوظيفية والعملية.‏

وتشكلت مجموعة رائعة بكل معنى الكلمة،‏ ضمت ما بين ٢٥

و ٣٠ شخصاً.‏ واتفقنا جميعاً‏ عى أن تكون أول دراسة نقوم بها

ونقدمها تحاكي ثاثة محاور:‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

46

أوال : تنويع المصادر (Diversification)

ثانيا : الموارد البشرية Resources) (Human

ثالثا : األنظمة الحكومية Regulations) (Government

٣١

بدأنا اجتماعاتنا بعزلة يف نهاية األسبوع،‏ تضمنت ورش عمل

تحليلية بمشاركة الجميع وبإدارة مختصين لضبط التوجهات

التحليلية بأسلوب متطور ومميز أساسه اجتماع الرأي للوصول

إىل التوافق،‏ حتى ولو كان بمعدالت مختلفة ولكن بالتوجه ذاته.‏

كان األسلوب مهماً‏ جداً،‏ فقد عرّفنا المختصون عى مداخل مهمة

ومتخصصة للوصول اىل األهداف التي ترمي إليها الدراسة حتى

تكون واقعية وقابلة للتنفيذ وتحقيق الفائدة المرجوة منها.‏

أُلحقت هذه الدراسة بأخرى منقحة للمحاور نفسها،‏ ورفعت إىل

المقام الكريم عام ‎٢٠٠٠-١٩٩٩‎م ويف اعتقادنا أن الكثير مما تطرقت

إليه الدراسة كان ذا فائدة،‏ وأن هناك مؤسسات وإدارات تشكلت

بناءً‏ عى مصداقية تلك الدراسة،‏ والحاجة إىل إيجاد تطبيقات لتلك

الحلول التي تطرقت إليها الدراسة لتواكب متطلبات التطور وبناء

مستقبل منتج ومبدع.‏

بتاريخ ‎2000/5/21‎م،‏ كتبت مقاالً‏ آخر يف صحيفة عكاظ ٣١ تحت

عنوان ‏“عبدالله وسلطان رسالتان إىل المستقبل”،‏ قلت فيه:‏ ‏“إن

الرؤى والمفاهيم التي سطرتها اإلرادة السياسية يف مراسيمها

وقراراتها إليجاد وإنشاء هذه الهيئات والمجالس تحيي أماً‏ يمليه

الواقع والحاجة إىل التعايش مع هذا العالم الذي يحيط بِنَا والذي

أصبحنا جزءاً‏ ال يتجزأ منه،‏ ويجب أن نواجهه ونلعب الدور الذي

كتب لهذه الباد منذ أكثر من ١٤٠٠ سنة،‏ حين اختارها الموىل

لتحمل رسالته إىل اإلنسانية جمعاء ومكّنها من أن تكون منار

إشعاع بما حمّلها من مسؤوليات وجعلها أمة وسطاً‏ ومركز توازن

لشعوب وقبائل”...‏


يف مجموعة األغر

47

كتبت يف المقال نفسه:‏ ‏“فلنؤسس ألجيالنا القادمة مصادر دخل

متنوعة،‏ بخلق المناخ المناسب الستقطاب االستثمار ورؤوس

األموال السعودية أو األجنبية وتوظيفها،‏ سواء يف إيجاد قيمة

مضافة إىل ثرواتنا الطبيعية وخلق فرص جديدة،‏ أو يف استغال

إمكانات كبيرة تزخر بها هذه الباد التي تملك من المقومات

السياحية الهائلة الكثير الكثير:‏ األثرية منها أو البيئية وكذلك

الدينية والطبيعية...‏

إن الموقع الذي تنعم به هذه الباد يجعل منها خياراً‏ مميزاً،‏

إذ انها تربط الشرق بالغرب وكذلك بإفريقيا قارة المستقبل

اإلنساني.‏ وهي مركز متوسط يشد نظر المستثمر إليه من خال

المنظومات العالمية الجديدة،‏ سواء المنظمات العالمية كمنظمة

التجارة العالمية أوالتحالفات العالمية يف الشركات العماقة التي

أصبحت سمة العولمة أساساً‏ يف بقائها وانتشارها وتطورها.‏

ولموقع بادنا أهمية يف تاريخ اإلنسانية،‏ إذ انها مهد حضارات

عديدة منذ بدء الخليقة،‏ وخصوصاً‏ حضارتنا اإلسامية.‏ كما أن

الثروات الطبيعية التي تحويها أرض هذه الجزيرة سواء أكانت

من البترول أم الغاز أو المعادن المختلفة تتيح إمكانات كبيرة يف

استغالها لبناء روافد أساسية لجلب االستثمار المجدي يف عالم

اليوم بضوابطه ومصالحه االقتصادية والصناعية والتجارية،‏

إضافة إىل الثروات التي تعتبر أساساً‏ مهماً‏ يف تطوير صناعة

السياحة.‏ فالموقع والثروات الطبيعية من أهم عوامل نجاح أي

تخطيط مستقبي لجلب االستثمار.‏ ولكن أسلوب االستغال ووضع

االستراتيجيات وسن األنظمة والقوانين التي تحكمها وتفعّلها،‏

هو العامل المكمل والرئيس الازم لجني الثمار بما يعود بالفائدة

عى بناء وضمان المستقبل بمشيئة الله وقدرته”.‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

48

بعد فترة زمنية معينة عى الدراسات األوىل التي قامت بها

‏”مجموعة األغر“،‏ والتي لم تُحدد لها جهة حكومية تتوىل التنسيق

والمتابعة والتقييم،‏ كان هذا الثاثي أساس أهم دراسة قامت بها

المجموعة لتبني بها أسلوب حياة وتوجه أمة إىل تحقيق التطلعات

المستقبلية ألجيالها...‏

كانت ‏“استراتيجية المعرفة”‏ لبناء اقتصاد قائم عى المعرفة،‏ فخر

منجزات مجموعة األغر وتشريفها من المقام السامي الكريم بالقيام

بها.‏ وتضمنت هذه االستراتيجية خمسة عناوين رئيسة،‏ هي:‏

‎١‎التعليم ١.

‎٢‎التدريب ٢.

‎٣‎االستثمار ٣. ‏”رأس المال الجريء“‏

‎٤‎االستقطاب ٤. ‏”العقول الممكنة للتطوير واإلبداع.“‏

‎٥‎التقنية ٥. والبحث والتطوير ...

فهذه المكوّنات الخمسة هي أساس استراتيجية المعرفة وبناء

االقتصاد القائم عى المعرفة.‏ وبعد التوجيه الكريم،‏ استعانت

‏“مجموعة األغر”‏ ببعض مراكز األبحاث والمختصين الماليزيّين

بتوصية من البنك اإلسامي للتنمية،‏ ولكون ماليزيا دولة

إسامية قبل كل شيء،‏ تبنت أسلوباً‏ مميزاً‏ يف االستثمار يف اإلنسان

وتطوير قدراته المعرفيّة،‏ ليصبح منتجاً‏ وفعّاالً‏ يف مسيرة البناء

والتقدم والتطوير.‏


يف مجموعة األغر

49

٣٤

٣٣

٣٢

هنا أتذكر ربطنا لحلقة التصور بمقاصد الشريعة الغراء ‏“الدين-‏

والعقل - والمال - والنفس – والنسل”.‏ ٣٢ حتى أن أحد المستشارين

الماليزيّين قدم تصوراً‏ مبنياً‏ عى تكرار حرف ‏“آي”‏ باإلنكليزية

ست مرات I’s” “six ، وهو مستقى من الحرف األول من المفردات

الست:‏ االستثمار ،)Investment( اإلبداع ،)Innovation( البنى

التحتية ،)Infrastructure( المعلومات ،)Information( المؤسسات

،)Institutions( الحوافز .)Incentives( وهنا أضفنا كمجموعة،‏

القيمة السابعة “I ”The seventh هي اإلسام .“Islam”

تجربتنا كمجموعة يف بناء االستراتيجيات كانت تنبع من حاجاتنا

وقيمنا وبيئتنا،‏ يصوغها اهتمام مجموعة من المواطنين المختصين

رجاالً‏ ونساءً‏ وشباناً‏ وفتيات بمختلف مشاربهم وتخصّصاتهم

وانتماءاتهم ومناطقهم،‏ يجمعهم حب الوطن واإليمان بالحاجة

إىل تأسيس مجتمع يهدف إىل المعرفة ويبني اقتصاداً‏ معرفياً‏

ليبقى ويدوم.‏ اجتمعنا أكثر من ثاثمائة شخص يف ثاث ورش

عمل،‏ استمرت كل واحدة منها ثاثة أيام.‏ وكانت البداية يف ‏“درة

العروس“‏ بجدة حيث ضمت الورشة األوىل مئة شخص من مناطق

مكة المكرمة والمدينة المنورة وجازان ونجران وعسير والباحة .

والثانية كانت يف مدينة الجبيل التابعة للهيئة الملكية للجبيل

وينبع،‏ وضمت العدد نفسه من المشاركين من المنطقة الشرقية

والشمالية وتبوك والجوف.‏ أما الورشة األخيرة والتي جمعت فيها

المعلومات وعرضت وحللت ثم بنيت عى ضوئها االستراتيجية

المعرفية فكانت بالحي الدبلوماسي يف الرياض،‏ وجمعت ممثي

منطقة الرياض وحائل والقصيم.‏ ٣٣

كانت ‏“استراتيجية المعرفة”‏ ٣٤ أهم دراسة قامت بها ‏“مجموعة

األغر”‏ حتى اآلن ألسباب كثيرة،‏ أبرزها أنها جمعت توجهات الدراسات

السابقة كما ذكرت تحت إطار واحد ربطها بالمعرفة.‏ وهنا تفادينا

التصادم مع جهات حكومية مختلفة بتوجهات ومصالح متنوعة،‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

50

٣٥

وكذلك أكدت لنا نجاح منهجية األغر،‏ من خال توافق هذا الكم

الكبير من المواطنين الذين اجتمعوا تطوعاً‏ بالرغم من مهامهم

كوزراء ورجال ونساء أعمال ومتخصصين ومسؤولين،‏ وتأكيدهم

عى الحاجة اىل االستثمار يف البناء المعريف وتوجيه الجهود صوبه.‏

فالدولة استثمرت يف التعليم العام ‏“برنامج الملك عبد الله لتطوير

التعليم”،‏ وكذلك يف التعليم الجامعي ‏“الجامعات واالبتعاث وآخرها

جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية،‏ واالتصاالت”‏ ببرامجها

٣٥ مجسم حمامة المعرفة


يف مجموعة األغر

51

المختلفة وكذلك مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية،‏ ويف

التدريب التقني والمهني،‏ وغير ذلك الكثير من البرامج يف وزارات

مختلفة،‏ تصب كلها يف البناء المعريف وتكوين المجتمع المعريف

لتأسيس اقتصاد يقوم عى المعرفة.‏ فالنتيجة المرجوة كانت وال

تزال أن تكون جميع االستثمارات والتوجه الحكومي تحت مظلة

كيان يهتم ‏“بالتنسيق والمتابعة والتقييم”،‏ لجميع القطاعات

التي تعنى بالمعرفة وتطويرها.‏

رفعنا االستراتيجية إىل مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله

‏-يرحمه الله-،‏ وكان لقاؤنا يف مزرعته بالجنادرية يف عام ٢٠٠٨ م.‏

وتمثلت اللجنة التوجيهية بالدكتور أحمد محمد عي وعبد الله

زينل وفيصل بن معمر والدكتور محمد الصبان وأنا،‏ إضافة إىل

األخوين عادل الشريف وفهد أبو النصر.‏

وعند اطاعه عى االستراتيجية،‏ قال الملك:‏ ‏”إذا كنتم ثاثمائة

تؤمنون بهذا،‏ فنحن بحاجة إىل ثاثون ألف يعملون ويؤمنون

بما تؤمنون به.‏ وكذلك إذا كان المطلوب أن نقفز لنلحق بالركب

فأتمنى أن نحلق لنحقق ذلك.‏ أما هذه االستراتيجية فانتبهوا أال

يستلمها وزير واحد ويبقيها لديه”.‏ وهنا سمعنا الرسالة السامية

الكريمة حين قال:‏ ‏”لقد سئمنا من التنظير،‏ ما نود أن نراه اليوم

هو تفعيل هذه األفكار وتطبيقها عى أرض الواقع.‏ أريد تنفيذ

األفكار المطروحة وفق تجارب عملية واقعية يف دول طبقت هذه

النظريات”.‏ وهنا عملنا لمدة سنة عى اختيار مجموعة من الزماء

والزميات الذين شكلوا مجموعات لدراسة الجوانب المختلفة من

االستراتيجية ‏“التعليم والتدريب واالستقطاب واالستثمار والتقنية

والبحث والتطوير”،‏ وانطلقوا يف رحات عمل إىل دول تميّزت يف

هذه المجاالت.‏ وبدأت الجوالت بفنلندا وأيرلندا وكوريا الجنوبية

وعدد من الدول األخرى،‏ التي استعنّا بمراكز األبحاث فيها حتى

نحقق مطلب قائدنا لتفعيل هذا االستراتيجية.‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

52

٣٧ ٣٦

أمر الملك بتحويل هذه المجموعة إىل هيئة الخبراء.‏ وحقق األخوة

يف الهيئة خطوة مميزة وعماً‏ مشكوراً‏ باالجتماع مع ممثي

الجهات الحكومية المعنية للوصول إىل توحيد الجهود تحت مظلة

استراتيجية المعرفة،‏ بهدف تحقيق القيمة المضافة والتنمية

المستدامة لمستقبل أجيالنا.‏

كانت البداية الحقيقية لدوران عجلة التطور واستغال ثرواتنا

وتنويع مصادر دخلنا يف سبعينيات القرن الماضي،‏ من خال

استثماراتنا يف الجبيل وينبع.‏ فعى الرغم من المقاومة العالمية،‏

تمكّنا-‏ بفضل من الله وتمكينه-‏ من تحويل ثرواتنا البترولية

والحصول عى القيمة المضافة والتنمية المستدامة،‏ باالستثمار يف

الصناعات البتروكيميائية والمشتقات البترولية التي كانت تصنّع

خارجياً‏ وتعاد إلينا.‏ فالبترول من دون شك هو ثروتنا،‏ ولكنه ثروة

ناضبة،‏ كما أن صناعته تقوم عى رأس المال ومجال التوظيف

فيها تخصصي وقليل نسبة إىل الصناعات المعرفيّة.‏

أصررنا كمجموعة عى محاوالت اإلقناع بضرورة االستثمار يف وقتنا

الحاضر كما نجحنا يف الماضي باستغال ثروتنا البترولية لاستثمار

يف ثروتنا الدائمة وهي اإلنسان،‏ خصوصاً‏ يف عصر المعلومات

وهو مشاع للجميع.‏ فقدمنا مبرراتنا للمجلس االقتصادي األعى،‏

وكان استقباله لنا مقدراً‏ من الجميع.‏ وعرضنا عليه االستراتيجية

والتطلعات للتوجيه باستكمال الخطوات الازمة لتفعيلها.‏ ووجهت

اللجنة بأن تحال االستراتيجية إىل وزارة االقتصاد والتخطيط.‏

وهناك حفظت لسنوات،‏ إىل أن وصل التوجيه السامي عام ‎٢٠١٣‎م

إىل وزارة االقتصاد والتخطيط بالعمل عى وضع خطة تنفيذية

لتفعيل االستراتيجية،‏ التي دُعي لدراستها المعهد الكوري ،“KDI”

وشاركنا كمجموعة معهم يف ورشة عمل تبنتها ‏”مجموعة األغر“‏ يف

جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.‏ وكانت ‏“مجموعة األغر”‏ قد

أقامت سابقاً‏ أول مؤتمر لاقتصاد المعريف ٣٦ يف المنطقة بمدينة

جدة عام ‎٢٠٠٨‎م ، ومعرض “١٠٠١ ألف اختراع واختراع”.‏ ٣٧


يف مجموعة األغر

53

عى ضوء ما كانت ‏“مجموعة األغر”‏ قد قدمته عن االقتصاد

المعريف،‏ دُعيْتُ‏ عام ‎٢٠٠٩‎م إىل تقديم ورقة باسم المجموعة

يف منتدى المعرفة الدويل ‏“نور”،‏ الذي نظمته الهيئة العامة

لاستثمار بالتعاون مع مدينة المعرفة االقتصادية بالمدينة المنورة،‏

وشاركت فيه نخبة من الحضور عى المستويين المحي والدويل،‏

لنضع نصب أعيننا ضرورة التعاون والمشاركة يف سبيل التحول إىل

مجتمع معريف.‏ وجاء يف الورقة التي أعددتها وشاركت بها:‏

‏“هلل نور السموات واألرض...‏ انطاقاً‏ من مكانة

المملكة العربية السعودية يف العالمين العربي

واإلسامي،‏ بتشريفها وتكريمها باحتضان الحرمين

الشريفين وخدمتهما،‏ وصوالً‏ إىل موقعها الجغرايف

المتميز ودورها السياسي المؤثر والفاعل يف صياغة

مستقبل المنطقة،‏ تواصل المملكة دفع عجلة

التطور االقتصادي والتقني يف مجال التدريب

والتعليم،‏ إضافة إىل االستثمار يف رأس المال الجريء

واستقطاب رؤوس األموال البشرية والمادية ودعم

مراكز البحث والتطوير،‏ لنتمكن من التقدم نحو

مجتمع المعرفة الذي أصبح ضرورة ال مفر منها

للحاق بركب الدول التي سبقتنا يف هذا المضمار.‏

إن العالم يشهد تطورات تقنية ومعرفية متاحقة،‏ بدأت يف تغيير

النظام العالمي الجديد.‏ إذ أصبحت القدرة التنافسية للدول تعتمد

عى مدى فاعليتها يف توظيف رأس المال البشري كعنصر رئيس

يف اإلنتاج وتحويله إىل عنصر مبدع يبتكر ويعزز المزايا التنافسية.‏

وقد حان الوقت لاستثمار يف الثروة الدائمة،‏ بعد أن نجحنا يف

استثمار الثروة الناضبة،‏ ليستفيد اإلنسان والمجتمع من طاقاته،‏

فيعيد من جديد تنمية ذاته وفقاً‏ لمفهوم ‏”التنمية المستدامة

‏“التي تستند إىل االستثمار الفاعل والقوي يف القدرات البشرية.‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

54

اإلنسان هو ‏”الغاية وهو الوسيلة”.‏ وهنا،‏ وانطاقاً‏ من هذه المدن

االقتصادية والمعرفية التي تتحقق يف عهد خادم الحرمين الشريفين

الملك عبدالله بن عبدالعزيز،‏ ال يسع المملكة العربية السعودية أن

تخطو بتثاقل وبطء يف تطوير مجتمعاتها واقتصادياتها معرفياً،‏

بل عليها أن تسارع إىل القفز لتحقيق ذلك،‏ نظراً‏ لتزايد اتساع

الفجوة بينها وبين باقي الدول التي سبقتها يف هذا المجال من

جهة،‏ ولتكون محفزاً‏ ونموذجاً‏ تحتذي به جميع دول المنطقة

من جهة أخرى،‏ فالنهوض باألمة نحو مجتمع معريف شرط أساسي

للحفاظ عى كيان األمة العربية واإلسامية وتحقيق تماسكها

وصيانة مصالحها وأهدافها المشتركة.‏ وخير دليل عى ذلك استثمار

حكومة خادم الحرمين الشريفين يف التدريب بأكثر من ثاثة عشر

بليون ريال،‏ ويف التعليم بما يقارب التسعة بايين ريال،‏ وكذلك

يف االتصاالت بما يزيد عى أربعة ونصف بليون ريال،‏ وأكثر من

ثمانية بايين ريال يف البحث والتطوير بمدينة الملك عبدالعزيز

للعلوم والتقنية.‏ وال يفوتنا يف هذا المحفل ذكر مشروع ‏“األمل”‏

الذي تجسده جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يف ثُوَ‏ ل...‏

من واقع اإلحساس بالمسؤولية تجاه أبناء الحاضر وأجيال

المستقبل والوطن والمواطن،‏ وبمباركة كريمة من خادم الحرمين

الشريفين،‏ قامت ‏“مجموعة األغر”‏ كمؤسسة غير حكومية وغير

ربحية وبالتعاون مع البنك اإلسامي للتنمية،‏ بإعداد دراسة شاملة

لتحوّل المملكة العربية السعودية إىل مجتمع معريف ... واستطلعت

أبرز التجارب العالمية التي استطاعت أن تحقق لدولها خال

السنوات األخيرة تطورات مذهلة يف مجال االقتصاد والتقنية.‏ إذ

تمت دراسة تجارب دول،‏ مثل:‏ ماليزيا وكوريا وأيرلندا وفنلندا،‏ وتم

تعزيز هذه الدراسة بقيام وفد من ‏”مجموعة األغر“‏ بزيارة كل من

أيرلندا وفنلندا؛ وقد وجدت أن السبب يف تطورهما العلمي والتقني

هو المعرفة...‏


يف مجموعة األغر

55

إننا نواجه العديد من التحديات من أجل التحول إىل مجتمع معريف،‏

من أهمها عدم االستغال األمثل للموارد البشرية والطبيعية

والتوجه العالمي لتسريع تطوير تقنيات مصادر الطاقة البديلة،‏

وصوالً‏ إىل ظهور قوى عظمى جديدة يف الجانب االقتصادي.‏ وإذا

ما استمرت دولنا يف اتباع النهج التقليدي اقتصادياً‏ واجتماعياً،‏

فإن ذلك سيؤدي إىل تهميش دورنا يف ظل إعادة صياغة

النظام العالمي الجديد.‏ ومن هنا يبرز دوركم كمثقفين ومفكرين

ومسؤولين يف المساهمة بالخروج من األزمات المالية للدول،‏ ويف

دفع عجلة االقتصاد المعريف وتحقيق نقلة نوعية تقفز باألمة

اإلسامية إىل العالم األول دفعة واحدة عى مطية االرتقاء بالعلم

والمعرفة،‏ لنكون يف طليعة الدول المتقدمة علمياً‏ وثقافياً‏

وتقنياً‏ ومعرفياً...‏

وأخيراً‏ وليس آخراً،‏ إن أردنا تحديد أهم ركيزتين لبناء مجتمع

المعرفة،‏ لوجدنا أن الركيزة األوىل هي الوعي المعريف،‏ وأما الثانية

فهي التعاون والعمل بروح الفريق،‏ ألن مجتمع المعرفة نفسه ظهر

نتيجة تضافر العديد من العناصر،‏ منها وفرة المعلومات وما نجم

عنها من اعتماد متزايد عى التقنية وتوظيف المعلومة لخدمة

المجتمع اقتصادياً‏ وسياسياً‏ وثقافياً‏ وثورة تكنولوجيا المعلومات

واالتصاالت،‏ ما سمح ببناء اقتصاد المعرفة وإحداث تغييرات

بنيوية عميقة يف جميع مناحي الحياة.‏ ومن هنا،‏ فإن ‏“مجموعة

األغر”،‏ بوصفها مجموعة مستقلة تعنى بالفكر االستراتيجي

وتهتم بالمسائل والشؤون االقتصادية واالجتماعية والثقافية

محلياً‏ ودولياً،‏ تتطلع إىل التعاون المثمر والمساهمة بخبراتها مع

المنظمات المحلية والدولية يف إطار تعزيز العاقات والتعاون بين

الدول المعنية،‏ يف سبيل النهوض بالقدرات المعرفية وفتح آفاق

جديدة يمكن من خالها الوصول إىل أفضل ما قدمه الفكر العالمي

من تطور يف شتى المجاالت العلمية والتقنية والثقافية...‏


التحول المعريف | الفصل الرابع

56

بعد تقديمي لهذه األفكار طلب مني السيد أنور إبراهيم أن نتحدث

معاً‏ ورحبت به.‏ فهو من صنّاع التطور الماليزي ويمثل بلداً‏ نفخر به

كمسلمين،‏ ونعتز برؤية هذه النقلة الحضارية والتقنية والعلمية

يف بلد إسامي شقيق.‏ فماليزيا هي بالنسبة إلينا كمسلمين نسمة

أمل بالمستقبل.‏ ومما قاله يل السيد إبراهيم وهو يهز برأسه:‏ ‏“الله

أعلم بالضمائر.‏ ولكن ما يهم اآلن هو ما أحس وأشعر به بوجودي

هنا ويف هذه الرحاب الطاهرة ويف هذه المناسبة.‏ فدعني أصدقك

القول إن كل ما قمنا به وما بنيناه وأسسناه يف ماليزيا ليس كاماً‏

لينهض باألمة.‏ فالمقومات لنهضتنا كأمة لن تتحقق إال بما نحن

بصدده اآلن ويف هذا المكان.‏ فالدعوة إىل بناء مدينة للمعرفة يف

المدينة المنورة هي رسالة الكمال لنشر دعوتنا للنهوض بأمتنا.‏

فمن هنا انطلقت رسالة الحق.‏ وليس هناك من هو أحق منكم

للقيام بهذه الدعوة.‏ وصدِّقني،‏ بإشارة منكم ومن هذا المكان،‏

سترون عقول العالم اإلسامي تتسابق لتحظى بشرف الخدمة

والعمل تحت رايتكم لخدمة اإلسام والمسلمين،‏ وإحداث النقلة

التي نحن أحوج ما نكون إليها الستعادة مكانتنا يف هذا العالم

الذي نعيشه اليوم”.‏

كانت ‏”لمجموعة األغر”‏ مبادرات عديدة أخرى،‏ من أبرزها“‏ مشروع

الشميسي”‏ تحت شعار ‏“ارتباط باألصل واتصال بالعصر”.‏ وتعود

خلفية هذا المشروع إىل التسعينيات من القرن الميادي الماضي،‏

عندما شارَكْتُ‏ المغفور له بإذن الله األمير ماجد بن عبدالعزيز يف

افتتاح معرض الحرمين بمكة المكرمة.‏ وعلم به يف تلك الليلة

الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏ فقال:‏ ‏“إذا كان هذا

المعرض يتحدث عن مقتنيات الحرمين،‏ فيجب أن يكون مكانه

عى حدود الحرم يف منطقة الشميسي ليراه المسلم وغير المسلم،‏

وعليه أن يكون أكبر متحف إسامي”.‏ ولكن وضع الدراسة لم

يتم إال لمناسبة اختيار مكة المكرمة عاصمة للثقافة اإلسامية،‏

وقدمها المرحوم األمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز إىل المقام السامي.‏


يف مجموعة األغر

57

وتضمنت الدراسة إنشاء أربع قرى هي ٣٨

٣٨

‎١‎قرية ١. الحاج الثقافية

‎٢‎قرية ٢. الحاضنات العلمية

‎٣‎قرية ٣. الشباب الرياضية

‎٤‎قرية ٤. التجارة البينية،‏ ميناء الليث،‏ منطقة حرة للتجارة

اإلسامية،‏ ‏(إضافة إىل مدينة صناعية(‏ ‏“صنع يف مكة“،‏ وأكبر

حقل للطاقة الشمسية يغذي المنطقة.‏

وما زال األغر وما زالت مبادراته والدراسات التي يقوم بها

بالمنهجية نفسها التي أساسها قناعتنا كمشاركين من أبناء الوطن

بالحاجة إىل تقديم ما يمكن لدعم االستثمار يف الثروة الدائمة وهي

شبابنا،‏ وخصوصاً‏ بناء مجتمع مبني عى المعرفة.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٥٨

الفصل الخامس

في وزارة التربية والتعليم


يف وزارة التربية والتعليم

٥٩

لوحة اقرأ ٣٩

كان المنعطف األكبر يف حياتي حينما تحملت مسؤولية المشاركة

مباشرة يف بناء مستقبل الجيل الصاعد،‏ من خال التشرف بخدمتي

يف وزارة التربية والتعليم.‏ ففي عام ‎٢٠٠٩‎م ، استدعاني خادم

الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏

وأمرني باختياره هذا لِما يراه من حاجة إىل تطوير التعليم ليخدم

أهداف رسالتنا السامية،‏ وألن األمل يف بناء المستقبل هو يف الله

ثم يف”وزارة الوطن”‏ فالتعليم هو أساس كل تطور،‏ وهو الضامن

األساسي للبناء القويم وهو الثروة المستدامة والمتجددة،‏ وصناعة

اإلنسان الصالح القادر المتمكن وصياغته تبدأ يف المدرسة.‏ وال

أنسى قوله يل ‏-يرحمه الله-‏ :

‏“هذه أمانة،‏ وهي من ذمتي يف ذمتك“.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٦٠

وعى الرغم من عظم المسؤولية،‏ لم أتردد يف قبول هذا الحمل

الثقيل،‏ وكان أول ما دار يف ذهني هو رسالة ‏“إقرأ”‏ التي أمر

بها الموىل عزّ‏ وعا،‏ كمدخل للبقاء والتطور والمعرفة والتعلم

وإعمار األرض.‏

بدأتُ‏ تلك الرحلة التي ما زِلْتُ‏ مبحراً‏ فيها،‏ وأتطلع إىل نتائج ٤٠

استثمارنا يف مخرجاتها وتأثيرها عى مستقبل أجيالنا.‏ وكان أول ما

عقدت العزم عى القيام به بعد التعرف عى تركيبة الوزارة يف

األشهر األوىل،‏ هو البدء يف وضع خطة استراتيجية وتصور مستقبي

للوزارة حتى نتمكن من تحقيق آمالنا كمواطنين يف مستقبل أبنائنا

وبناتنا،‏ ونحقق تطلعات ويل األمر الذي حمل وحمّلنا هذه األمانة.‏

أذكر أول مكالمة هاتفية تلقيتها يف اليوم الثاني من التعيين،‏

وكانت من مقام كريم لطالما كان مهتماً‏ وموجهاً‏ وراعياً.‏ فقد

اتصل بي سيدي ووالدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان

بن عبدالعزيز أعزه الموىل ورعاه ، ٤٠ من خارج المملكة،‏ وهو الذي

يشرفني دائماً‏ ممازحاً‏ بمقولة ‏“المربّي والمعلم الكبير”،‏ وكان ذلك

إثر خبر صغير نُشر يف الصحافة يف اليوم األول بعد التعيين،‏ ومفاده

أن وزير التربية والتعليم سوف يغير األرقام إىل األرقام العربية

Numeral” .“Arabic وتساءل-‏ يحفظه الله-عن صحة الخبر الذي

كان مجرد إشاعة.‏ ويف هذا ما يعبر عن اهتمامه الدائم ومتابعته

لكل ما يعني الوطن والمواطن مهما كان،‏ وهو كعادته-‏ يحفظه

الله-‏ متابع لألمور بدقة ال تخطر عى بال.‏

زاد من ثقل المسؤولية تطلعات المواطنين إىل هذه الوزارة.‏

وأذكر أن الكلمة السائدة بين المهنئين بعيد التعيين كانت ‏“الله

يعينك”.‏ ومن دون شك،‏ ال شيء إال بعون الله وتقديره،‏ ولكن نبرة

الكلمة وحركتها كانت مليئة باأللم والتشاؤم،‏ وكأن الجميع كانوا

قد فقدوا األمل.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٦١

من هذا المنطلق بدأ التحدي يف مواجهة الوقائع عى األرض.‏ فقد

كنت عى يقين من أن األساس بعد التعرف عى الوزارة هو بناء

استراتيجية واضحة وقابلة للتنفيذ،‏ تخدم األهداف المستقبلية.‏

كما كان من الضروري عقد ورش عمل يشارك فيها المختصون

يف مجال التعليم من داخل الوزارة وخارجها،‏ إىل جانب جهات

مختلفة ذات تخصّصات متنوعة،‏ حتى نستطيع الوصول إىل بناء

االستراتيجية التي نأمل بها.‏

عقدت يف األشهر األربعة األوىل ورشة عمل بمساعدة ‏”شركة ماكنزي

االستشارية”‏ و”مجموعة األغر“،‏ اختير لها ما يقارب المئة مشارك.‏

وكانت نتيجتها التوصل إىل التوجهات المستقبلية التي أسست

عليها االستراتيجية،‏ وهي األعمدة األربعة:‏

‎١‎شركة ١. التطوير الحكومية القابضة،‏ لتكون أساس بناء المجتمع

المعريف ومقوماته،‏ وتمكين الوزارة من آليات االستثمار

والمشاركة مع القطاع الخاص يف بناء األروقة المعرفية،‏

بحيث تقوم الوزارة بدورها األساسي ‏”التربية والتعليم“،‏

وتلزّم المسؤوليات األخرى لجهات مختصة،‏ من خال

تأسيس شركات تحت مظلة ‏“تطوير الحكومية القابضة”.‏

‎٢‎اعتماد ٢. الامركزية،‏ وتوحيد إدارة التعليم وتقليصها وإعطاؤها

الصاحيات حتى تتمكن من القيام بدورها.‏ فالمدرسة هي

الوزارة،‏ ومنها تبدأ المسؤولية وفيها تنتهي.‏

‎٣‎إيجاد ٣. هيئة معنية بالتقييم والتقويم تكون حيادية

ومستقلة،‏ لتتمكن من تقييم القطاع الخاص والحكومي

بوضع معايير تبنى عليها مسؤولياتها.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٦٢

‎٤‎اعتبار ٤. رياض األطفال أساساً‏ يف التعليم،‏ حتى نمكّن ما يقارب

من ‎٥٠‎‏٪من األطفال ‏(مقارنة ب ٪ ٦٫٧ آنذاك(‏ من االلتحاق

بهذه المرحلة المهمة.‏ وكذلك تعزيز دور القطاع الخاص يف

المشاركة واالستثمار يف هذا الجانب،‏ األمر الذي سيساعدنا

عى استيعاب وتوظيف أكبر عدد من مخرجات التعليم بعد

االستثمار يف تحضيرهم وتطويرهم.‏

وبناء عى هذه األعمدة األربعة،‏ بدأنا التخطيط لتحقيق أهدافها

واتخاذ الخطوات الازمة لمتطلبات تنفيذها.‏ وكان من أكبر

صعوبات هذه المرحلة،‏ إقناع المسؤولين من داخل الوزارة وخارجها،‏

بأهمية الحصول عى التشريعات الازمة والممكّنة لتأطير مسيرة

التطوير الحقيقي والمستدام.‏ وجِّ‏ هت وزارات وتشكلت لجان وزارية

وعُمِّ‏ دت جهات معنية وعقدت اجتماعات عى مختلف المستويات

واتخذت قرارات،‏ وبدأت مسيرة سنوات وعسى أن نتمكن من تطوير

وتحديث مسيرة سنين.‏

ال أنسى أول خطاب اتفقنا عليه أنا والزماء نورة الفايز وفيصل

المعمر وخالد السبتي،‏ ورفعته إىل المقام الكريم.‏ فقد حرصت عى

أن يطلع الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏ عى هذا

الخطاب مني شخصياً،‏ لكي أوضح أساس توجهاتنا المستقبلية،‏

وهو تفعيل ‏“تأسيس شركة تطوير الحكومية القابضة”‏ وما

يندرج تحتها من شركات،‏ كمفهوم مستقبي عمي يخدم تطلعاتنا

يف مسيرة التطوير والتحديث لضمان االستدامة وإعطاء القيمة

المضافة لاستثمار يف مستقبل أجيالنا القادمة.‏

ولضيق الوقت بسبب سفره إىل قطر ثم إىل لندن الجتماع قمة

العشرين،‏ كنت كل يوم أسأله ‏-يرحمه الله-‏ إن كان لديه متسع من

الوقت الطاعه عى محتوى الرسالة،‏ إىل أن كان ذلك اليوم عندما

كنت يف انتظاره يف الفندق قبل سفره،‏ وكان متعباً‏ بعد اجتماعات


يف وزارة التربية والتعليم

٦٣

القمة.‏ غير أنه طلب إيلّ‏ أن أنتظر،‏ ثم استدعاني إىل مشاركته

الطعام وكنا نحن االثنين فقط.‏ فشكرته وقلت له إن طعامي هو

يف قبوله أن أقرأ عليه الخطاب وأشرح لمقامه الكريم كيف سأؤدي

األمانة التي حمّلني إياها أمام الله ثم المواطنين.‏

كان أبرز ما يف الخطاب هو التطلع إىل أمر مقامه الكريم بتكوين

لجنة وزارية من وزارة التعليم العايل ووزارة المالية ووزارة البترول

وأرامكو السعودية ووزارة التربية والتعليم للرفع بالتشريعات الازمة

التي ستمكّن من تنفيذ التوصيات بتأسيس هذه الشركات،‏ لتقوم

بمهامها يف المشاركة يف بناء المجتمع المعريف من خال دعم

االستثمار يف االقتصاد المعريف،‏ وتحقيق التنافسية والمساءلة

والحوكمة،‏ للوصول إىل األهداف المرجوة من االستثمار يف صناعة

التعليم وبناء الرواق االستثماري المعريف المنشود.‏

راحت العجلة تدور بالسرعة الحكومية المعتادة،‏ وكنا نحاول دائماً‏

تسريع دورانها ألن الهدف هو تفعيل هذه التوجهات المستقبلية

بآليات وتشريعات تحقق رسالتنا.‏ فأساس برنامج الملك عبدالله

لتطوير التعليم هو يف تحديث المناهج،‏ والنشاط الاصفي وتطوير

البنية التحتية الناعمة والصلبة األساسية والمكملة،‏ وكذلك

التدريب والتأهيل وتفعيل استخدام التقنيات وتطبيقها.‏ وليتم

تفعيل هذا البرنامج بشكل يحقق أهدافه،‏ كان ال بد من تسريع

تطبيقاته.‏ وهذا ما دعانا إىل طلب تأسيس تلك الشركات التي

ستدار من قبل متخصصين يف مجاالتها باحترافية عالية وتنافسية

تؤدي إىل رفع الكفاءة والحوكمة والمساءلة،‏ وهذا ما يحرر الوزارة

من أعمال ليست يف صلب مسؤولياتها.‏ وبالتايل،‏ يسمح لها بالتفرغ

لمسؤولياتها الرئيسة يف التربية والتعليم.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٦٤

نشيد إروها سيدي

٤١

كانت مرحلة مهمة استعنّا فيها بالعديد من الخبرات من الداخل

والخارج،‏ وخصوصاً‏ من أرامكو السعودية يف مجال اإلدارة بحكم أنها

انتهت يف حينه من تأسيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية،‏

وذلك بهدف رفع خرّيجي التعليم العام إىل المستويات التي تؤهلهم

لالتحاق بمثل هذا الصرح.‏ وهنا يجب أن أؤكد بحمد الله وفضله

أن التعاون بين برنامج تطوير التعليم ومؤسسة موهبة أثبت

نجاحه،‏ وبدأ يغذي الوطن بالعقول من خال المنتج الذي يقدمه

لجامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية .(KAUST)


يف وزارة التربية والتعليم

٦٥

٤٢

ومن الذكريات العزيزة عى نفسي واحدة تعود إىل يوم حضوري

احتفال الجامعة بعودة أول دفعة من مبتعثيها.‏ كان ذلك يف

شهر رمضان المبارك،‏ ويف رحاب الجامعة،‏ عندما جلس بجانبي أحد

الخريجين وقال يل:‏ ‏“ال تتخيل كم أنا فخور بما أُنجِ‏ ز وما أنجَ‏ زت!‏

فعسى أن تسمع قصتي ألن وزارة التربية والتعليم أساسها”.‏ ولما

أصغيت إليه باهتمام قال:‏ ‏“أنا من الطلبة الذين التحقوا ببرنامج

موهبة وتطوير يف مدرستي.‏ وبعد تخرجي،‏ أخبروني أن جامعة

الملك عبدالله ستبتعثني إلكمال البكالوريوس يف إحدى الجامعات

األمريكية.‏ وهنا قررت أن أذهب إىل ‏”ثُ‏ وَ‏ ل“‏ حيث تقع الجامعة التي

ستبتعثني لكي أزورها.‏ وصلنا إىل المنطقة،‏ ورأينا مباني وطرقاً‏

أوصلتنا إىل أحد األبنية الحديثة الكبرى وسألنا هل هنا الجامعة؟

فأخبرونا أنها مدينة الملك عبدالله االقتصادية وأن الجامعة خلفنا.‏

عدنا نبحث عن جامعتنا ولم نجد إال خطوطاً‏ ملوّنة يف الصحراء

وحفراً‏ متنوعة.‏ ٤٢ وعى مسافة بعيدة،‏ رأينا مجموعة من المباني

الجاهزة فاتجهنا إليها وسألنا أين جامعة الملك عبدالله؟ فسألنا

المهندس من أنتم؟ أخبرته أنني مبتعث من الجامعة إىل أمريكا

وأود أن أرى جامعتي.‏ فقال:‏

‏“يا بني هذه جامعتك كما تراها،‏ أرض يف الصحراء،‏

وستكتمل بإذن هلل قريباً.‏ لكن المبنى ليس األهم،‏

إنما أنت من سيبني المستقبل،‏ فأنتم شباب الوطن

ستصنعون المستقبل بعودتكم واستغال ما سيتاح

لكم من أرقى اإلمكانات لتخدموا رسالتنا بالمساهمة

يف مستقبل اإلنسانية”.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٦٦

بوستر جامعة

الملك عبدالله

٤٣

وهنا رأيت دمعة يف عينه وهو يكمل قائاً:‏ ‏“ها أنا أعود اليوم

بعد أن تخرجت يف هندسة المواد Engineering“ ”Material من

أرقى الجامعات األمريكية ‏“إم أي تي”‏ ”MIT“ وأتذكر ما سمعته

من ذلك المهندس وأرى مبنى الجامعة يُنجز يف وقت قياسي،‏ وعى

أعى مستوى يضاهي ما تعاملنا معه يف الجامعات األمريكية وربما

يتفوق عليه،‏ من مختبرات ومعامل وأنظمة تقنية من أحدث

ما توصل إليه العلم . ووددت أن أشكر جهتين هما وزارة التربية

والتعليم التي مكنتنا من األساس،‏ وقيادة الوطن لما أسسته من

صرح أكاديمي وبحثي يُعتبر إنجازه يف ثاث سنوات إعجازاً”.‏ وأنهى

الخريج الشاب حديثه وهو يمسح دموعه فرحاً‏ واعتزازاً،‏ بقوله:‏

‏“نعم أنا فخور بانتمائي إىل هذا الوطن،‏ وكل ما

أتمناه هو أن نحقق ما هو مأمول منا،‏ لنعطي ولو

القليل مقابل ما قدم لنا”.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٦٧

٤٤

كانت الجودة يف التعليم رسالة أول مؤتمر تقوم به الوزارة،‏ وكان

لألخوات منسوبات وزارة التعليم دور كبير يف إنجاحه.‏ وها هي

المملكة تحتضن بإذن الله أول مركز إقليمي للجودة بالتعاون

مع اليونسكو،‏ نتيجة الجهود الكبيرة التي جعلت من الجودة يف

التعليم اإلطار الذي يشمل برامج تحقق معادالت النجاح يف بناء

مستقبل أجيالنا .

وضِ‏ عَت برامج كثيرة وعديدة لاهتمام بالمعلم وتحفيزه وتطويره

باإلمكانات المتاحة رغم العوائق النظامية.‏ وكان هناك استشعار

للتحدي المستقبي بنوعية المعلم،‏ فمهنة التعليم ليست وظيفة

فحسب،‏ لكنها رسالة وأمانة وإيمان بالمسؤولية عن بناء المستقبل

وتأهيل األجيال قبل كل شيء.‏ فكان هناك تخطيط لبرامج تحقق

تلك األهداف وتعمل عى رفعها للجهات المعنية،‏ لتتمكن الوزارة

من القيام بمسؤولياتها أمام أهم ركن يف بنائها أال وهو المعلم،‏

وتحسين مكانته واالرتقاء بمسؤوليته.‏ فجودة المنتج هي أساس،‏

ومن أهم ما يرسخها هو اإليمان الصادق بالمسؤولية تجاه الوطن

والعطاء بروح المواطنه الحقة.‏ وقد تشرفت بطرح منظورنا يف

التعليم للمواطنه بكلمتي بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات

اإلسامية ‏-تغمده الموىل بواسع رحمته-.‏ ٤٤

كان برنامج رتب المعلمين من أهم البرامج،‏ وكذلك برنامج التقاعد

المبكر.‏ ولإليضاح،‏ فإن نحو ٦٠٪ يف المئة من موظفي الدولة

المدنيين هم يف وزارة التربية والتعليم،‏ وكذلك ٨٠٪ من مخصصات

الوزارة تصرف عى الباب األول،‏ أي رواتب موظفيها،‏ وهذه من

أصعب المعادالت التي واجهتنا والزماء لكي نحقق الجودة و نرشّ‏ د

التكلفة.‏ وبدا لنا احتمال تحقيق فوائد كبيرة اذا تم تطبيق

البرامج والمقترحات المرفوعة.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٦٨

٤٥

كما سعت الوزارة إىل تعزيز مشاركة المرأة،‏ وتأهيل وتسهيل

وصولها للمناصب القيادية بناء عى المساواة يف القدرة والكفاءة

مع أقرانها من الرجال،‏ ومع تعيين سيدة يف منصب النائب لشؤون

تعليم البنات األستاذة نورة الفايز كأول سيدة لمثل هذا الموقع

الهام،‏ فقد تم تنفيذ وتصميم عدة برامج تأهيلية منها ‏”برنامج

السعودية أكسفورد للقيادات التربوية“‏ ومشروع اختيار القيادات

التربوية،‏ وهي التي ساهمت يف تعيين أول وكيلة للتعليم يف وزارة

التربية والتعليم،‏ وخمس وأربعين مساعدة عى مستوى المناطق

والمحافظات التعليمية،‏ وترقية عدد من القيادات النسائية

لمراتب عليا.‏

البنى التحتية الناعمة والصلبة األساسية والمكملة شكلت تحديات

عديدة استوجبت القيام بمهام كبيرة وكثيرة،‏ أبرزها المناهج

وتطويرها،‏ خصوصاً‏ بالنسبة للغة العربية والعلوم والرياضيات.‏

وكذلك االهتمام بالمواد الدينية واالجتماعية.‏ ولكن تبدت حاجة

إىل تحرير األساليب،‏ وكذلك استخدام التقنيات الحديثة يف توصيل

شبكة اإلنترنت لجميع المدارس،‏ وبناء البيئة الحديثة المطوّرة

التي تمكّن الطالب من التأسيس الصحيح لحوافزه واهتماماته

المستقبلية.‏ فكان التركيز عى التقنيات التي باتت من ضرورات

تأهيل الطالب وتمكينه من تحقيق القيمة المضافة إىل دراسته.‏

كانت لدى الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-تغمده الموىل بواسع

رحمته-،‏ أحام كثيرة وكبيرة،‏ ووزارة التربية والتعليم جزء

من هذه األحام.‏ فكان شرف لنا يف الوزارة أن نشارك يف مهرجانه

وأن يتفضل ‏-يرحمه الله-‏ بافتتاح مبنى معرض الوزارة أثناء

افتتاحه مهرجان الجنادرية الخامس والعشرين.‏ ولتلك المناسبة

ربطنا ثاثة أسس للتعليم يف ‏“حلم ملك”‏ ، ٤٥ بالجمع ما بين

مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة واإلبداع ‏“موهبة”،‏

وبرنامج الملك عبدالله لتطوير التعليم ‏“تطوير”،‏ وجامعة الملك

عبدالله للعلوم والتقنية ‏“كاوست”.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٦٩

٤٦

قبل أن أترك ‏“حلم ملك”،‏ كان يل شرف المساهمة مع الزميل

الدكتور خالد السبتي الذي كانت له اليد الطوىل يف تحديث

وتطوير برنامج وأهداف مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة

واإلبداع ‏“موهبة“،‏ خصوصاً‏ بعد تعيينه يف وزارة التربية والتعليم،‏

والتأكيد عى التعاون للربط بين برامج موهبة والوزارة،‏ وتفعيل

دور بناتنا الطالبات بتطوير قدراتهن ومساواة فرص المشاركة

بينهن وبين زمائهن،‏ وهنا ال أنسى العمل السريع والكبير لرفع

مستوى المشاركة العالمية.‏ إذ كنا قبل ذلك يف آخر القائمة،‏

ولكن-‏ بفضل الله - والعمل عى جلب أفضل القدرات التدريبية

من دول متخصصة أثبتت مكانتها ‏،مثل:‏ رومانيا وهنقاريا،‏

وتمكينها من كل المتطلبات،‏ رفعنا المستوى خال سنتين إىل

مراكز متقدمة جداً‏ مقارنة بالماضي.‏ وال أنسى العمل المؤسسي

والروح التي غُرست بالعمل الجماعي،‏ وما بلورته ‏“استراتيجية

رعاية الموهبة واإلبداع ودعم االبتكار وخطة تنفيذها”‏ التي حازت

تقديراً‏ واعترافاً‏ عالميَين.‏ ٤٦

بتاريخ ‎1434/8/10‎ه،‏ رفعنا إىل مقام خادم الحرمين الشريفين الملك

عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه الله-،‏ مقترحاً‏ بإنشاء مدينة تعليمية

تربوية باسم ‏“دار القلم”،‏ تتخذ من ‏“اقرأ”‏ شعاراً‏ للتوجه نحو القرآن

الكريم حفظاً‏ وتاوة بالقراءات المتعددة،‏ وتهتم بالحرف العربي

خطاً‏ وفناً‏ عبر أنواع الخطوط المختلفة،‏ وباللغة العربية تعبيراً‏

وأداء من خال تنمية الحوار والتفكير،‏ وذلك الستثمار ملكات

اإلنسان ‏“السمع والبصر والفؤاد”‏ للتنمية المعرفية والذهنية لدى

الجيل الناشئ.‏ كما تضمن المقترح أن يتم يف هذه المدينة الدمج

بين استثمار كل عناصر التراث التقليدية يف التدريس،‏ والطرق

التعليمية الحديثة،‏ باسخدام وسائلها المتميزة.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٧٠

٤٧

تم اختيار المدينة المنورة منطلقاً‏ لهذا المشروع،‏ إذ منها

نُشرت رسالة اإلسام يف كافة أنحاء المعمورة،‏ وقد وجه الملك

عبدالله ‏-يرحمه الله-‏ بأن تكون مدينة تعليمية،‏ بحيث تصبح

مصدر إشعاع تتجه برسالتها إىل العالم،‏ وأن يكون من أهدافها

استقطاب بناتنا وأبنائنا من جميع أنحاء المملكة،‏ وتمكين

المتميّزين منهم من االلتحاق بجامعة الملك عبدالله للعلوم

والتقنية والجامعات الكبرى.‏

والمأمول أن تضم هذه المدينة مدارس نموذجية لمراحل التعليم

العام ذات مناهج متميزة وجودة تعليمية عالية،‏ ويتوىل التدريس

فيها نخبة من معلمينا األكفاء يتم اختيارهم بعناية.‏ ونظراً‏ للدور

الرائد تاريخياً‏ وتعليمياً‏ لمدرسة طيبة الثانوية يف المدينة المنورة

التي تعد أبرز المدارس الثانوية،‏ فإنها ستكون جزءاً‏ من هذا

المشروع،‏ وسيتم تحويلها إىل مدرسة نموذجية.‏ ٤٧

طلبنا تخصيص أرض مساحتها مليون متر مربع يف المدينة المنورة

ليُقام عليها المشروع،‏ كوقف لمدينة ‏”دار القلم“‏ وأن تكون قريبة

من محطة القطار الجديدة.‏ وسيتم بالتعاون مع القطاع الخاص

استثمار جزء من األرض،‏ عى أن يعود ريعه عى هذا الصرح العلمي

ويمثل وقفاً‏ للمشروع.‏ وستتم إقامة المباني الدراسية عى عدة

مراحل،‏ عى أمل أن تصل خال السنوات التالية إىل أقصى طاقتها،‏

وذلك باستيعاب عشرة آالف طالب.‏ كما يتم تأمين السكن يف

المراحل النهائية داخل هذا الحرم العلمي.‏ وكنا عى ثقة يف أن

هذا المشروع سيكون نموذجاً‏ يحتذى به للمقتدرين والمحبين لفعل

الخير.‏ إذ قال صلّى الله عليه وسلم:‏ ‏”إذا مات ابن آدم انقطع

عمله إال من ثاث:‏ صدقة جارية،‏ أو علم يُ‏ نتَفَ‏ ع به،‏ أو ولد

صالح يدعو له”.‏

يف عام ١٤٣٤ ه / ‎٢٠١٣‎م،‏ كانت المدينة المنورة ‏“عاصمة الثقافة

اإلسامية”،‏ ووجدتها فرصة لإلعان عن تبني هذا المشروع ليكون


يف وزارة التربية والتعليم

٧١

٤٨

هدية كبرى تقدم للتعليم العام والعاصمة اإلسامية األوىل يف

هذه المناسبة،‏ وهو مشروع سينفع الناس ويمكث يف األرض إىل أن

يشاء الله.‏ وتبلور آنذاك مفهوم جديد يوثق الشراكة الدائمة بين

شركات تطوير والقطاع الخاص والشريك اإلداري األجنبي.‏ وكذلك

البدء بأسلوب جديد يف التعليم مبني عى أربع مراحل تعليمية،‏

مدة كلٍ‏ منها أربع سنوات”‏‎٤x٤x٤x٤‎‏“‏ ويتسم هذا النظام بالتركيز

عى الصفوف األولية من عمر سنتين إىل خمس سنوات ومن ست

سنوات إىل تسع سنوات،‏ وتوكل العملية التعليمية خال هاتين

المرحلتين إىل المعلمات،‏ وتستخدم فيها اللغة العربية الفصحى.‏

ومن عشر سنوات إىل ثاث عشرة سنة تكون هناك عناية خاصة

بتكوين الشخصية،‏ فهو سن التحول المهم.‏ ومن أربع عشرة سنة

إىل سبع عشرة سنة يتم التركيز عى متطلبات سوق العمل ويُعتمد

عى الدراسات الميدانية وصقل الشخصية.‏

من أهم النجاحات التي حققتها الوزارة إنشاء برامج يف إدارة

المعلومات يف فترة زمنية قصيرة.‏ فكان األساس إيصال شبكة

اإلنترنت إىل جميع المدارس يف مختلف مناطق المملكة،‏ وكذلك

بناء البرامج لتسهيل استعمالها وتمكين الطالب والعائلة من

االستفادة من التقنيات،‏ ومنها برنامج ‏”نور”‏ الذي يُعد شبكة

للتواصل اإللكتروني والقاعدة لبناء التعليم عن بعد.‏ وتفخر الوزارة

بأنه أكبر برنامج يف الشرق األوسط،‏ وربما يف العالم من حيث عدد

المستخدمين.‏ وقد فاز يف فترة قصيرة بجوائز عالمية بفضل الله

ثم بجهود القائمين عليه.‏ كما كانت هناك أيضاً‏ برامج كثيرة

وكبيرة يف إدارة موارد الوزارة المالية واإلدارية مثل ‏“فارس”‏ وغيره

من البرامج التي هدفت إىل تسهيل وصول المعلومة،‏ وإتاحتها

بأسهل السبل لنتمكن من إيجاد البيئة الصحيحة للبناء المستقبي.‏

كانت قناعتنا يف الوزارة أن البناء المستقبي يجب أن يعتمد عى

التنافسية،‏ وأذكر هنا كلمة عبرت فيها عن توجهات الوزارة

بهذا الخصوص.‏ ٤٨


التحول المعريف | الفصل الخامس

٧٢

٤٩

إن ما ذكرته من أمثلة عما قامت به الوزارة لتحقق أهدافها

وبرامجها كان الخطوات األوىل لبناء القاعدة الصلبة والازمة

للتطوير.‏ وهنا يجب أن أؤكد أن تركيزنا عى اإلستراتيجيات وبناء

األسس واألطر،‏ كان أكثر من عملنا عى التغيير اآلني والمجتزأ الذي

ال يخدم األهداف إن لم يكن هناك البناء المؤسساتي الثابت ليقام

عليه التغيير والتطوير المستدام.‏ فالطريق طويل،‏ ولن تظهر

نتائج التطوير يف سنوات قليلة،‏ ولكنها ستكون مؤثرة ونافعة

إذا ما فعّلنا تلك االستراتيجيات وتأكدنا من طبيعة البرامج التي

خُ‏ طِّ‏ ط لها يف األسس كاستراتيجية التعليم واستراتيجية المشاركات

الحكومية مع القطاع الخاص والرياضة المدرسية ٤٩ واالستراتيجيات

األخرى،‏ وااللتزام بتنفيذها مهما اختلفت قيادة الوزارة وإدارتها.‏

أشير هنا إىل أن للوزارة فضاً‏ كبيراً‏ عيّ‏ بأن أقابل الكثير وأستفيد

من تجارب اآلخرين،‏ خصوصا ممن لهم تأثير عى مستقبل األجيال.‏

ففي يوم من األيام،‏ وأنا يف وزارة التربية والتعليم طلب إيلّ‏ أحد

األخوة أن أحدد وقتاً‏ الستقبال السيد إريك شميت رئيس غوغل

يف منزيل،‏ ألنه سيكون يف الرياض لفترة قصيرة وبسبب وجود

ابنته معه.‏ فرحبت بهما يف البيت أو يف الوزارة حيثما يريدان.‏

والتقيته هو وابنته وحضرت اللقاء ابنتي سما والدكتور خالد

السبتي واإلبن عبد الرحمن طرابزوني.‏ كنت أعلم أنه يود التعرف

عى توجهاتنا يف التعليم،‏ فبدأت أشرح له أننا حضارة تمتد إىل

أكثر من سبعة اآلف سنة حيث كانت طرق التجارة،‏ طريق الحرير

من الشرق،‏ وطريق الفيلكس العربي من الغرب.‏ وكان لهذه الطرق

تأثيرها عى الحضارة والثقافة يف الجزيرة العربية.‏ كما أن الموىل

عز وجل،‏ كرّم أرضنا بهذه الرسالة العظيمة قبل ألف وأربعمئة

سنة،‏ وحمّلنا مسؤولية رسالتها إىل العالمين.‏ ورأينا تأثيرها

عى الحضارة الغربية يف القرون الوسطى وعى تطور الحضارة

اإلنسانية وتطور العلوم ودورها يف تأسيس الثورة الصناعية.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٧٣

وأضفت:‏ ‏“ثم وهبنا الله هذه الثروة من باطن األرض والتي نقلت

صحراءنا بعد سنين من النسيان إىل قلب العالم المعاصر،‏ وخصوصاً‏

يف السبعينيات من القرن الميادي الماضي،‏ عندما واجهنا العالم

بقوة اقتصاد النفط.‏ وبدأنا باستثمار ثرواتنا يف بناء صناعاتنا

المعتمدة عى النفط،‏ لنرى مشروع الهيئة الملكية يف الجبيل

وينبع يضاهي أكبر المجمعات العالمية يف صناعة البتروكيميائيات

ويعيد دورنا يف تطوير قدراتنا واالستثمار يف إنساننا لبناء الثروة

الدائمة”.‏ وختمت هذا الجانب من الحديث بالقول:‏

‏“وها نحن اليوم نعيش الحقبة الرابعة يف عصر ثورة

المعلومات التي عايشنا بداياتها منذ السبعينيّات

ونحن نتعلم قريباً‏ من وادي السيلكون يف كاليفورنيا،‏

فالمعلومة أصبحت مشاعة يف عالم مفتوح.‏ وواجبنا

اليوم هو االستثمار يف عالم المعرفة،)وهو العالم

الذي يقود صناعته رجال مثل السيد إريك شميت

رئيس غوغل(.‏ فخيارنا هو رسالتنا،‏ رسالة ‏”اقرأ“،‏

وهو االستثمار الدائم يف األجيال المقبلة،‏ وهذا ما

نطمح إليه من استغال التقنيات الحديثة ومواكبة

مسيرة التطور العالمية“.‏

التفت السيد شميت إيل وقال مداعباً:‏ ‏“كان بودّي أن تبقى ابنتي

هنا لترى المستقبل،‏ ولكن ما زالت لديكم صعوبات بالنسبة للمرأة،‏

غير أنها ستبقى قريبة.‏ فليس لديكم ثاثون عاماً،‏ بل ثاثة أعوام

لكي تبدأوا التغيير والتأثير وتبنوا استراتيجياتكم.‏ كما أن لديكم

ثاثة عوامل أساسية هي التي ستحقق لكم النجاح يف بناء الثروة

المستدامة.‏ فأوالً-‏ لديكم الثروة وهي الُممَ‏ كِّنة،‏ ولكن يجب أن تدار

وتُستغل باألسلوب الصحيح.‏ ثانياً-‏ تمتلكون الموقع االستراتيجي

hub“ ”The أو المحور الذي يربط مكامن االستثمار المستقبي يف

إفريقيا وآسيا.‏ وثالثاً-‏ إن أهم ثروة لديكم هي شبابكم الذين


التحول المعريف | الفصل الخامس

٧٤

يمثلون ما يقارب الستين بالمئة من عدد السكان،‏ فهم الثروة

الدائمة التي ستؤثر عى العالم إذا مُ‏ كّنت وأُهِ‏ لَ ت وأعطيت ساح

العلم.‏ فأنت تحمل مسؤولية،‏ ليس أمام وطنك فحسب،‏ بل أنت

مؤتمن عى المساهمة اإليجابية يف مستقبل اإلنسانية.“‏ هذا ما

يراه أحد المؤثرين يف عالمنا التقني اليوم،‏ وهو ما يجب أن نؤمن

به،‏ ونعمل بموجبه لتمكين أبنائنا وبناتنا اليوم من أن يكونوا

مؤثرين ومؤدين لرسالتهم التي يتطلع إليها العالم.‏

ويف حفل التكريم الذي شرّفني به صاحب السمو الملكي األمير

خالد الفيصل عندما توىل وزارة التربية والتعليم،‏ وجمعني يف

برنامج ‏“لقاء”‏ مع الزماء يف إدارات التعليم بالمناطق واألخوة

واألخوات يف جهاز الوزارة،‏ ذكرت يف كلمة وداعي للزماء والزميات

ثاث أساسيات لتحقيق رسالتنا التي هدفها الطالب،‏ وهي:‏ المعلم،‏

والبنى التحتية الناعمة والصلبة األساسية والمكملة،‏ والعائلة.‏

فبالتأمل العميق يف واقع حال منظومة التعليم،‏ ترسخت قناعتي

بأن ما تعانيه هو نتيجة قرارات اتخذت يف بداية مسيرة التعليم

الحديث وتعميمه عى جميع مناطق المملكة.‏ فمن دون أي شك،‏

كان قرار نشر التعليم وإتاحة الفرص لجميع مناطق المملكة بافتتاح

مدارس يف المدن والقرى والهجر،‏ وحتى تمكين أهل البادية الرحل

من الحصول عى التعليم،‏ خطوة كبيرة تحسب لمؤسسي التعليم،‏

وعى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز

‏-طيب الله ثراه-،‏ وهو المؤسس الحقيقي للتعليم الحديث

بالمملكة العربية السعودية.‏ وبالرغم مما نراه اليوم من مشاكل

تواجه التعليم،‏ إال أن لنشر التعليم مذّاك إيجابياته ودوره يف بناء

الحراك االقتصادي وتطوير عجلة النمو،‏ خصوصا يف القرى والهجر.‏

فالمعلم والمدرسة كانا أساس التحول،‏ وهما أساس المشكلة اآلن.‏

وهنا تقع المسؤولية عى عدم التخطيط السليم بعدما توافرت

اإلمكانات المادية،‏ فلم تكن هناك وقاية ومواجهة حقيقية،‏ بل

حلول آنية وعاج وقتي أدى إىل تدني مخرجات التعليم.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٧٥

فكما ذكرت،‏ كان للتعليم دور كبير يف الحركة االقتصادية ونمو

الهجر والقرى،‏ من خال استئجار المدارس وتأمين احتياجات الطاب

واستقدام المعلمين وحاجتهم إىل السكن وغيره.‏ ويف مواجهة عامل

مهم مرتبط ببيئتنا وعاداتنا وتقاليدنا ويتعلق بأخواتنا المعلمات،‏

وقد عشنا ونعيش مآسي فقدان الكثير منهن يف حوادث الطرق

بسبب عدم وجود أماكن لسكنهن بالقرب من مدارسهن يف الهجر

والقرى،‏ إذ ان الكثيرات منهن يفضلن العيش مع عوائلهن يف

المدن،‏ كان هناك برنامج لبناء مجمعات وتأمين وسائل نقل بين

الهجر،‏ وتأمين مساكن للمعلمين والمعلمات يف المدارس ‏“كما هو

الحال يف بعض مدارس الباحة والقويعية”‏ وعسى أن يطور هذا

التدبير لتفادي هذه الحوادث والكوارث التي تفقدنا أعز العناصر

المؤثرة يف صياغة مستقبل أبنائنا.‏

لقد أوجد التعليم حراكاً‏ وتفاعاً‏ للنمو والتطوير بالرغم من بعض

المآخذ عليه.‏ أما المشاكل التي تراكمت فتعود إىل عدم التخطيط

الطويل األمد ليتماشى مع انتشار التعليم.‏ فاالعتماد عى المباني

المستأجرة وعدم مشاركة أهايل الهجر والقرى يف االستثمار لتطوير

النوعية وتشجيعهم عليه،‏ وكذلك األعداد الكبيرة من المعلمين

الذين يحتاجهم قطاع التعليم ما شكل ضغطاً‏ أدى إىل القبول

بمستويات ضعيفة،‏ هو ما تواجهه منظومة التعليم اليوم.‏

لكن هذا ال يعفينا من البحث عن الحلول.‏ فليس هناك من مستحيل

يف هذا المجال،‏ خاصة وأن األمل كبير يف برنامج الملك عبدالله

لتطوير التعليم واألسس الحديثة التي بني عليها،‏ والشراكة مع

القطاع الخاص والشريك األجنبي،‏ إضافة إىل مشاركة المواطن

ليصبح جزءاً‏ فعاالً‏ من عملية التطوير والتغيير.‏ فاإلدارة باتت

تمتلك المعرفة،‏ ولديها ‏-أيضاً-‏ الخطط االستراتيجية الستغال

الدعم الكبير من الميزانية واالستفادة منه يف تنفيذ برامج

واستراتيجيات التطوير التي يؤمل منها أن تنقلنا إىل العالم األول.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٧٦

كتاب مسيرة

التعليم العام

٥٠

أما العائلة،‏ هذا العنصر البالغ األهمية يف عملية البناء واألساس

يف التربية،‏ فليست من ضمن مسؤوليات الوزارة مباشرة،‏ ولكن

الوزارة تتحمل مسؤولية التخطيط لدورها واستقطابها وتفعيلها

يف البناء المعريف.‏ إذ ان أوىل الخطوات هي التعرف عى العائلة،‏

وذلك بتطوير برامج تنبع من دور المدرسة يف ربط طابها

وعائاتهم بالتواصل معها،‏ خاصة اآلن بعدما عززت التقنيات

الحديثة وسائل التعريف والتقريب بين العائلة والمدرسة ‏“برنامج

نور”،‏ ووسائل التواصل االجتماعي،‏ وبرامج النشاطات الرياضية

والصحية والترفيهية والمعرفية،‏ وكذلك برامج التوجيه الديني

واالجتماعي بأسلوب حديث ومنفتح،‏ ليتماشى مع تفكير الجيل

الجديد والمؤثرات االجتماعية وفق مفهوم ‏“االرتباط باألصل

واالتصال بالعصر”.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٧٧

ويف اإلطار نفسه،‏ يندرج الدور المحوري ‏“ألندية مدارس األحياء”‏

التي قامت عى أساس فتح أبوابها لجميع النشاطات واستقطاب

األب واألم واالبن والبنت من الساعة الرابعة عصراً‏ وحتى التاسعة

مساءً.‏ ويف تقديري أن هذه األندية هي من أجدى البرامج التي

ستعيد ثقة العائلة بالمدرسة،‏ وستشكل مجاالً‏ لجمع المدرسة

والطالب وعائلته.‏ وهنا ال بد يل من التوقف أمام ما دفعنا إىل

تطوير فكرة ‏“أندية مدارس األحياء”.‏

بعد مرور أشهر قليلة عى التحاقي بالوزارة،‏ دُعينا إىل االجتماع

بلجنة مكافحة المخدرات،‏ وكان ذلك يف شهر رمضان المبارك،‏

يف مكتب وزير الداخلية صاحب السمو الملكي األمير نايف بن

عبدالعزيز ‏-طيب الله ثراه-.‏ وهناك عرضت علينا األرقام المخيفة

للكم الكبير من المخدرات الذي تُستهدف به بادنا وشبابنا.‏ وكان

‏-يرحمه الله-،‏ منفعاً‏ ومتحمساً‏ إليجاد حلول للشباب بإشغالهم بما

هو نافع ومفيد،‏ ودرء شر هذا المرض الخبيث عنهم.‏ فوجه حديثه

إيل وإىل سمو األخ األمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية

الشباب آنذاك،‏ قائا:‏

‏“يا إخوان عليكم مسؤولية كبيرة وأمانة عظيمة

للقيام بواجبكم تجاه فلذات أكبادنا،‏ فأنتم

المسؤولون عنهم أمام هلل قبل كل شيء وأمام ما

حملكم ويل األمر من مسؤوليات.‏ أنا أطلب منكم

اليوم العمل عى مواجهة هذه اآلفة،‏ وسوف أقف

معكم وأدعمكم بكل ما تحتاجونه من ماعب وأندية

ومقرات،‏ لتؤوي شبابنا وتشغلهم بما هو نافع

ومفيد،‏ وتبعدهم عن هذا الوباء الذي يستهدفنا”‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٧٨

سمعنا توجيهاته الكريمة وصدق رسالته ‏-يرحمه الله-،‏ وبدأت

أفكر يف الحلول.‏ وتذكرت تجربة حضرت افتتاحها منذ سنوات،‏ وهي

حديقة أقيمت يف حي من أحياء جدة بمساهمة مشكوره من أهايل

الحي.‏ كانت تلك الحديقة،‏ كما الكثير من حدائقنا العامة،‏ مهملة

ومنسية.‏ فتبرع األهايل إلحيائها بشكل جذاب،‏ وتزويدها بماعب

وصاالت وبرامج تجمع الشباب وتشغلهم بما هو مفيد ونافع يشارك

فيه أبناء الحي،‏ بعدما كانت موطن فساد ومرتعاً‏ للمخدرات.‏

عدت يف االجتماع الثاني وعرضت عى مقامه الكريم فكرة الحديقة،‏

وبدأت حديثي قائاً:‏ ‏“إن هلل ال يغير ما بقوم حتى يغيروا ما

بأنفسهم”،‏ وشرحت فكرتي القائلة:‏ إن التغيير الصحيح يبدأ من

الحي.‏ فمهما بني من مقرات وأندية يف مناطق بعيدة،‏ فإنها لن

تكون ذات فائدة كأندية األحياء.‏ ثم طلبت من اللجنة أن تطلع

عى مشروع الحديقة تلك،‏ ليطبق يف األحياء وتستغل الحدائق

بمشاركة األهايل لتعم الفائدة.‏

من هذا المنطلق،‏ طلبت من الزماء يف الوزارة أن يقوموا بزيارة

الحديقة ودراسة تأثيرها عى المدارس المحيطة.‏ وكانت النتيجة

باهرة.‏ وهذا ما دفعنا إىل تبني مفهوم أندية مدارس األحياء،‏

وأن تقوم الوزارة باختيار مدرسة بنين ومدرسة بنات يف كل حي،‏

ونطورها باالحتياجات الازمة لتكون أندية تساعد عى جذب

الشباب،‏ ومفتوحة أمام اآلباء واألمهات وأهايل الحي ليمارسوا فيها

برامج رياضية وتعليمية وترفيهية تربط المنزل بالمدرسة والحي.‏

األمر الذي يعيد الثقة يف دور المدرسة ويشكل بيئة جاذبة تحمي

شبابنا وتخدمهم بما هو مفيد ونافع.‏

كان من اهتمامات الوزارة وتمشياً‏ مع توجهاتها المستقبلية ربط

التعليم بالترفيه،‏ وتطوير مفهوم التفاعل بين الطالب والمادة

وإيجاد البيئة الجاذبة.‏ فكانت الخطوة التي تبنتها ‏”تطوير“‏ دعوة

مجموعة من القطاع الخاص إضافة إىل مسؤويل الوزارة،‏ للبدء يف

طرح تصور ‏“المراكز العلمية“‏ التي عوّلنا عليها كثيراً‏ لتكون نقلة


يف وزارة التربية والتعليم

٧٩

عامة رسل السام ٥١

٥١

مستقبلية لربط المنهج بالتجربة.‏ فكان وضع أول حجر أساس يف

حائل بعد دراسات مستفيضة يف التصاميم المعمارية،‏ وتصاميم

المحتوى لتكون أساس النقلة المستقبلية للتعليم.‏ وهناك مبادرة

أخرى أعتز بها وتعنى بذوي االحتياجات الخاصة الذين،‏ بكل أسف،‏

لم يُعطوا االهتمام الذي يستحقونه والواجب علينا تجاههم.‏ فقد

طوّرنا أكبر مركز متخصص عى أعى مستوى لتشخيص الحاالت

والتوجيه العلمي والطبي وتطوير القدرات للعناية باحتياجات هذه

الفئة الغالية علينا.‏ وأطلقنا عليه اسم ‏”مركز األمير سلطان”‏ بعد

استئذانه ‏-يرحمه الله-.‏

كما كان هناك مخطط

بالتنسيق مع وزارة الصحة

إلقامة مستشفى متطور

لألطفال ذوي االحتياجات

الخاصة،‏ قرب مستشفى

األمير محمد بن عبدالعزيز

شمال الرياض،‏ لتكون

المنطقة بأكملها مجهزة

بسكن ومكاتب ومقرات للجمعيات التي تعنى بهذه الفئة،‏ إضافة

إىل أندية وعيادات ومراكز تسوق ومنتزهات مجهزة وموجهة لخدمة

ذوي االحتياجات الخاصة.‏

ولن أختتم الحديث عن تشريف بالعمل يف وزارة التربية والتعليم

من دون التطرق إىل أول مشاركة محلية أقوم بها كمسؤول،‏ وكانت

يف ثاني أيام دوامي الرسمي يف الوزارة مع أبنائنا الطلبة وممثي

الكشافة العالمية،‏ لتطبيق البرنامج التطوعي للحفاظ عى البيئة

يف روضة الخفس خارج مدينة الرياض.‏ كما أن أول مهمة خارجية

أمثل الوزارة فيها،‏ كانت يف مدينة بوسطن بالواليات المتحدة

األمريكية الجتماع الكشافة العالمي وتقديم دعم المملكة للحركة

الكشفية التطوعية العالمية من خال منحة خادم الحرمين


التحول المعريف | الفصل الخامس

٨٠

٥٢

الشريفين لبرنامج ‏“هدية السام“.‏ وقد تحول هذا الدعم إىل أكبر

برنامج تطوعي عندما تبناه الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‏-يرحمه

الله-،‏ وملك السويد كارل چوستاڤ الرئيس الفخري للصندوق

الكشفي العالمي،‏ ليحمل إسم ‏”رسل السام”،‏ وقد تحقق ذلك

بفضل الله وتقديره،‏ عندما حضر ملك السويد ومجموعة الكشافة

العالمية التجمع العالمي بمدينة الملك عبدالله االقتصادية،‏ وتم

تدشين البرنامج يف حفل كبير أقيم يف إستاد جامعة الملك عبدالله

للعلوم والتقنية.‏ ٥٢

تعود قصة هذا البرنامج إىل اليوم الذي حضرت فيه ‏”الجامبوري

الكشفي”‏ يف السويد،‏ حيث تشرفت بدعوة ملك السويد لتناول

طعام الغداء معه يف قصره الصيفي.‏ وقدمت له هدية خادم

الحرمين الشريفين وهي مجسم ساعة مكة المكرمة.‏ وهناك أخبرته

أننا توصلنا إىل اختيار اسم ‏”رسل السام“‏ عى ضوء رسالة الملك

عبدالله للكشافة،‏ عندما زاره وفد من الكشافة العالمية يف عام

‎٢٠٠٣‎م بعد أحداث سبتمبر،‏ وقال لهم ‏-يرحمه الله-:‏ ‏“إن هذا

العالم يمر بمرحلة مؤلمة وسيئة لإلنسانية،‏ ولكن األمل يف الله

ثم فيكم أيها الشباب بما تقومون به من عمل إنساني تطوعي،‏

فأنتم رسل السام”.‏ وقد تناولنا القهوة،‏ أنا والملك والملكة مع

مجموعة من شباب الكشافة.‏ وسأل أحد الحضور كشافاً‏ سويدياً:‏

ماذا يعني للكشافة برنامج ‏”رسل السام”‏ فأجاب من دون تردد

لقد أعطانا سبباً‏ ودافعاً‏ cause” .“Gave us a وهنا أحسست أنه-‏

بفضل الله-‏ ثم بحسن النية وصدقها،‏ سوف نقدم برنامجاً‏ عالمياً‏

موثراً‏ يف مسيرة العمل التطوعي العالم.‏ وبالفعل فالكثير من

الكشافة يقولون اليوم:‏ إنه منذ أن بدأت الحركة الكشفية عى يد

السيد بادن پاول لم يقدم برنامج للحركة الكشفية يعكس رسالتها

ويؤصل مبادئها كما قدمه برنامج ‏”رسل السام”.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٨١

٥٤

٥٣

كنت أرجو أن يرى النور مشروع تحوّل الكشافة السعودية إىل

مؤسسة مجتمع مدني لها صفتها االعتبارية،‏ وهو مشروع رفع إىل

المقام السامي.‏ وكذلك المقترح الذي قُ‏ دِ‏ م يف وزارة التربية والتعليم

بشأن األرض التي تملكها الكشافة السعودية بمكة المكرمة،‏ لتكون

وقفاً‏ يُستثمر بشكل مستدام كما خططنا لها بناءً‏ عى الدور الكبير

الذي تؤديه يف خدمة المعتمرين والحجيج،‏ وبشكل يطوّر دور ‏”رسل

السام“‏ بدعوة أعداد كبيرة من كشافة العالم اإلسامي والعربي

للمشاركة يف هذه المناسبات العظيمة،‏ للتعرف عى االستثمار

الكبير يف المشاعر المقدسة الذي تقوم به الدولة أعزها الله.‏ فهكذا

يتعرف شباب أمتنا عن قرب عى الدور الجبّار الذي يؤدى خدمة

لوجه الله،‏ ويعودون إىل بلدانهم حاملين معهم هذه التجربة كرسالة

سام لبلدانهم وأقرانهم،‏ ويف هذا ما يعزز دور العمل التطوعي وينشر

القيم السامية التي تحث عليها إنسانيتنا.‏ ٥٣

إضافة إىل ذلك،‏ كنت أرجو أن يقام مركز تدريب عالمي للعمل

التطوعي يف مدينة الملك عبدالله االقتصادية،‏ ليدرب الشباب

ويؤهلهم للتعامل مع الكوارث واإلغاثة بأنواعها وفق مفهوم

‏“القوي األمين”.‏

يف ختام هذا الجانب،‏ ال بد من ذكر إنجاز خطوة مهمة وممكّنة

لدور المرأة يف الحركة الكشفية،‏ إذ أصبح للمرشدات دورهن الخاص

الذي شجعته الوزارة،‏ فبدأن خطواتهن األوىل يف المشاركة بالعمل

التطوعي الكشفي.‏ وكانت االنطاقة يف موسم الحج بمشاعر عرفة

حيث شاركن مشاركة حقيقية يف خدمة حجّ‏ اج بيت الله الحرام.‏ ٥٤

كان للتعليم دور كبير يف تأسيس الروابط المتينة بين دول مجلس

التعاون الخليجي العربية،‏ وربما نستطيع القول هنا ما ال يعلمه

الكثير،‏ إن مكتب التربية العربي لدول الخليج الذي تأسس عام

‎١٩٧٥‎م،‏ كان النواة األوىل لمجلس التعاون لدول الخليج العربية


التحول المعريف | الفصل الخامس

٨٢

٥٦ ٥٥

الذي تأسس عام ‎١٩٨١‎م،‏ وهذه قصة طويلة سمعتها من المرحوم

الدكتور عبدالعزيز الخويطر.‏ ما يهمني ذكره هو ما لمسته وما

كنت أرجو ان نبني عليه،‏ حيث كانت تطغى علينا روح التعاون

النقية والنظرة المستقبلية المتفائلة ألبنائنا وبناتنا،‏ وجَ‏ مَ‏ عَتْنا

ووَ‏ حّ‏ دتنا تحت رسالة المكتب.‏ فكانت االجتماعات الدورية والمعارض

المشتركة تحمل رسالة جعلتنا كمسؤولين عن التعليم ومستقبل

األجيال نشعر أن المصير وطريق النجاح هو واحد بالنسبة لنا

جميعاً‏ يجمعه هذا التجمع.‏

فما كان لنا يف وزارة التربية والتعليم إالّ‏ أن نسعى بدعم هذه المسيرة

المباركة،‏ ونؤكد عى نجاح هذه التجربة بمقترح يعزز استمراريتها

ويمكّنها من الثبات وإكمال دورها األساسي.‏ فتبنّى ممثلو المملكة

العربية السعودية،‏ حيث المقر الدائم للمكتب وحيث بدأت

المسيرة،‏ مقترح بناء استراتيجية تجمع وتوحِّ‏ د األهداف وتضمن

االستدامة والبقاء لرسالتنا باالستثمار الحقيقي يف مستقبل أجيالنا.‏

فكان ذلك من أهم اإلنجازات التي نعتز ونفخر بها،‏ وندعو الموىل

أن يعين الزماء يف مكتب التربية العربي لدول الخليج عى إكمال

هذه المسيرة بتكاتف الجميع وتوحيد رسالتنا كخليجيّين.‏ ٥٥

وودّعت التعليم باقتراحي لجائزة ‏“األسرة المعرفية“‏ ٥٦ ؛ ألن وزارة

التربية والتعليم هي الجهة التي يؤمل منها ربط الطالب وعائلته

بالمدرسة،‏ والتعرف عليهم ومساعدتهم يف بناء المجتمع المعريف.‏

وأستعيد هنا تعريف األسرة المعرفية،‏ وهو تعريف عالمي جديد

نبع يف المراحل األوىل من مبادرة ‏“مجموعة األغر”‏ لدراسة األسرة

المعرفية،‏ والذي يقول بضرورة:‏ ‏”اكتساب وجلب المعرفة والتعامل


يف وزارة التربية والتعليم

٨٣

معها لكل ما يتعلق باألسرة،‏ والمهارات وتربية األبناء لمواجهة

تغيرات العصر وتهيئتهم للعمل يف مجتمع المعرفة ومشاركة

اآلخرين التجارب الناجحة”.‏ وربما كان هذا هو التعريف األقرب

لألسرة المعرفية.‏

وثمة رسالة عزّت عى نفسي،‏ سطرتها ورفعتها إىل من هو أعز من ٥٨ ٥٧

نفسي،‏ راجياً‏ أن أكون قد عبّرت فيها بكل تجرد وإخاص ما لمسته

يدور يف كواليس القرار،‏ وشرحت فيها موقفي من تلك األمانة التي

حملتها لخدمة الوطن والمواطن.‏ و كان ذلك إثر تعثر وتوقف

بعض الرؤى التي تجشمنا عناء وضعها يف مسيرة التعليم.‏ ٥٧

تركت الوزارة ولم أترك أحامي وآمايل يف وطن حباه الله بمكارم

كثيرة أهمها إنسانه،‏ الذي يبدأ بناؤه طفاً‏ بالتعليم وتكوين

إيمانه ومفاهيمه وقدراته.‏ تركت ولم أترك مسؤولية خدمة

وطني وإنسانه بتحمل مسؤوليات كبيرة لم ولن أتخى عنها،‏ وال

عما تعلمته وتفهمته وقدّرته من حاجة ماسة للمساهمة والدعم

والتفاني يف ما يخدم أجيالنا المستقبلية،‏ لتحمل رسالة ‏”إقرأ”‏

ولنؤسس لمجتمع مبدع ومبتكر ومنتج،‏ يبنى عى المعرفة تدعمه

مقاصد الشريعة الغرّاء.‏

ودّعت الوزارة عندما تفضل صاحب السمو الملكي األمير خالد

الفيصل وكرمني بجمع األخوة واألخوات يف الوزارة من جميع

مناطق التعليم من خال برنامج ‏“لقاء”،‏ وقدم يل باسمهم مجسم

إقرأ ٥٨ وسمح يل بكلمتي الوداعية التي قلت فيها:‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٨٤

‏“سعيد وممتن أن كرّمني سمو األمير بهذا اللقاء مع من

شرفت بزمالتهم خدمة للوطن والمواطن بتوجيه من

ويل األمر لحمل رسالة ‏“إقرأ”‏ واالستثمار يف مستقبل

أجيالنا يف بناء مجتمع معريف مبدع ومنتج،‏ يؤسس

لتنمية مستدامة تحملنا إىل عالم سموه األول.‏

لقد كانت التوجهات المستقبلية أساس مسيرة

السنوات الخمس التي حملنا فيها األمانة،‏ فمشروع

الملك عبدهلل لتطوير التعليم وشركات ‏)تطوير)‏

ودورها الكبير المأمول،‏ وتوحيد إدارات التربية

والتعليم وتعزيز الامركزية،‏ وتأسيس هيئة تقويم

التعليم،‏ ومبادرة رياض األطفال وتعزيز مشاركة

القطاع الخاص كانت األهداف وأساس البنى التحتية

لعام ‎١٤٤٤‎ه.‏

فالعمل الجماعي المؤسسي بروح الفريق الواحد نتج

عنه بناء استراتيجية تطوير التعليم،‏ ومشروع نظام

التعليم العام،‏ والئحة الوظائف التعليمية شاملة

رتب المعلمين،‏ والجهد الكبير إلنهاء الهيكل الجديد

للوزارة،‏ وقد توّ‏ ج بإقرار المقام السامي التنظيم

من خال التشكيات المدرسية،‏ وكذلك المعايير

والمؤشرات لتحْ‏ مِ‏ ل مسؤوليتها هيئة تقويم التعليم،‏

وجهد سيبقى ليذكر ويشكر لكم.‏

اليوم يبحر بكم ربان المستقبل ورجل الساعة

وأمير الفكر الذي جعل النهوض بإنسان هذا الوطن

والوصول به إىل أعى المستويات أهم أهدافه ليتسلم

دفة هذه الوزارة ويواجه ثاثية المعلم والبنى


يف وزارة التربية والتعليم

٨٥

التحتية الناعمة والصلبة واألسرة،‏ وهي مسؤولية

الماضي والحاضر والمستقبل يف تكوين وصياغة وبناء

ما نطمح إليه جميعاً،‏ وطناً‏ ومواطناً،‏ لنراه يتحقق

من خال جودة تعليمنا يف تطوير قدرات ومفاهيم

ووعي أبنائنا وبناتنا.‏

وبعد أن اختار قائد مسيرتنا المعرفية سيدي خادم

الحرمين الشريفين سموكم لتحمل أمانة المسؤولية

واستكمال المسيرة،‏ أؤكد لسموكم وللزماء والزميات

بإيمان صادق أن المستقبل يحتاج إىل كل فرد قادر

عى المساهمة بالعطاء واإلضافة اإليجابية لتحقيق

أهداف الوطن المستقبلية،‏ وتمكين أجيالنا من

االرتقاء إىل المكان والمكانه التي نستحقها.‏ ومن

هذا المنطلق،‏ اسمحوا يل يا سمو األمير أن أتقدم

لوزارتكم الموقرة وللزماء والزميات بالشكر والعرفان

وبكل محبة وإكبار،‏ لما لمسته وأحسَ‏ سْ‏ ته طوال

فترة زمالتنا،‏ وأن أساهم باسم ‏”مجوعة األغر”‏ بتبني

جائزة ‏”األسرة المعرفية“‏ التي تقدم من خال أندية

مدارس األحياء،‏ عسى أن تساهم بربط ه ذه األندية

باألسرة من خال توثيق رسالة البناء التكامي

للمجتمع المعريف.‏

وفق هلل الجميع لخدمة وطننا الغايل ومواطنيه الكرام،‏

وحفظ لنا قائد مسيرتنا وسمو ويل عهده ونائبه الثاني،‏

وأعان سموكم عى حمل األمانه وتوصيل الرسالة”.‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٨٦

بعد رحلة طويلة مع المسؤولية وتحمّلها بما يوصل رسالة ويل

األمر واألمانة التي حمّلنا إياها كمواطنين لخدمة الوطن،‏ عدت

مواطناً‏ يأمل يف أن يعمل بما يرضي الله ثم ضميره،‏ وأن يساهم

بما بناه من تجارب يف مواصلة السير عى طريق سلكه لسنين

طويلة،‏ كان خالها يحلم ويأمل ويخطط ألن يرى وطنه وإنسانه

يرتقيان إىل المكانة التي هما أهل لها،‏ المكانة التي شعّت منها

رسالة أخاقية رحمة للعالمين.‏

إن رسالة اليوم هي رسالة بناء وإعمار،‏ رسالة عدل وأخوة واستقرار،‏

رسالة حرية اختيار واستثمار.‏ وبالتفكير يف قول الكاتب ‏“ت ‏.س.‏

إليوت”:‏ ‏“لن نتوقف عن االستكشاف،‏ وكلما استكشفنا سنعود إىل

حيث بدأنا،‏ ونرى المكان للمرة األوىل“،‏ فإني اليوم أرى المكان من

زاوية أخرى لها أبعادها المختلفة،‏ ولكنها تؤثر عى اإلنسان والمكان

نفسيهما.‏ إنه الوطن،‏ ومن يؤسسه هو المواطن.‏ فالمواطن الصالح

المنتج القادر المتمكّن والمؤمن بوطنيته وانتمائه هو أساس

التنمية.‏ فالثروات والمكتسبات والمقدرات لن تدوم ولن تؤثر إذا لم

تستغل االستغال الصحيح واألمثل،‏ وتدار بمفاهيم حديثة تجعل

من القيمة المضافة أهم عوامل التنمية المستدامة.‏

أشير هنا إىل أمل عشته لسنوات،‏ طغت عليه ثقتي يف الله قبل

كل شيء ثم يف إنسان هذا الوطن الغايل،‏ وخصوصاً‏ يف شبابه

وتطلعاته المستقبلية.‏ فبناء عى ما نراه يتحقق بخطوات سريعة

تتجسد يف هذه المشاريع العماقة لتنويع مصادر دخلنا وإيجاد

فرص عمل لشبابنا لتأسيس قواعد تنمية مستدامة،‏ أرى كما

كنت دائماً‏ أن التعليم هو العمود الفقري للتأسيس القويم والبناء

المتين.‏ فمنذ أن تشرفت بالعمل يف التعليم،‏ وأنا مؤمن بأن الثروة

الدائمة هي الثروة القائمة عى االستثمار يف العلم والتعلم لتنمية

الثروة البشرية كأساس لاستدامه،‏ ألنها هي ما سيحدد نجاح أو

فشل خططنا واستثماراتنا المستقبلية.‏


يف وزارة التربية والتعليم

٨٧

٦٠ ٥٩

ففي موضوع لم ينشر “٢٫٥٪ من التوفير للتفكير “ ٥٩ عبّرت عن

أحامي وثقتي يف قدرتنا عى أن نستعيد تاريخ نهضتنا ودورنا يف

إثراء الحضارة اإلنسانية كما ساهمت سابقاً‏ حضارتنا اإلسامية،‏

انطاقاً‏ من هذه األرض التي انطلقت منها رسالة الخالق لجميع

الخلق.‏ فالمكان والزمان يخوِّالننا تحقيق استثماراتنا المستقبلية

وإنجاحها،‏ وقيادة عالمنا العربي واإلسامي باالستثمار يف شبابه،‏

وتمكينهم للنهوض بأمتهم انطاقاً‏ من هذه األرض ومن

طيبة الطيبة.‏

هذه آمال وتجارب نبعت من إيمان صادق،‏ وعمل مخلص أمين

لوجه الله تعاىل قبل كل شيء،‏ ثم لويل األمر لخدمة رسالة هذه

األرض الطيبة الطاهرة وإنسانها الكريم.‏ فهناك ما تحقق وما

لم يتحقق،‏ وما تمكّنا منه وما لم نتمكن.‏ ولكن هذا ال يعني

أن علينا أن نتوقف عن االستمرار يف المحاولة ثم المحاولة لبناء

ما قدر لنا وما نحن أقدر عى تحقيقه،‏ بنية صادقة وثقة بالله

ثم بقدرة شبابنا وأجيالنا القادمة،‏ متمسكين برسالة رب العالمين

ومتكلين عليها وعى أمانة حملها وإيصالها إىل العالمين.‏

أنهي هذه الجولة عى المراحل الرئيسة من حياتي العملية

بمقالة كتبتها يف جريدة ‏“عكاظ“‏ بتاريخ ١٩٩٨/٩/٢٤ م بعنوان

‏“يوم الوطن يوم عبد العزيز”،‏ ٦٠ وقلت فيها:‏ عبدالعزيز هو روح

من هذه الصحراء عاشت معه وعاش معها،‏ ولوّنته بصفائها وصدق

معانيها وعكس ذلك قوله:‏ ‏“عشت خمساً‏ وعشرين سنة يف البراري،‏

وتحملت وقاسيت وأصابنى من ضربات السيوف ما جعل الحياة

يف نظري ال تساوي شيئاً‏ أمام إعاء كلمة الحق…”‏ ‏“أنا ترعرعت

يف البادية فا أعرف آداب الكام وتزويقه و تنميقه،‏ ولكني أعرف

الحقيقة عارية من كل زيف…”‏ مؤمن بقوله:‏ ‏“اإلنسان يقوم عى

ثاث فضائل:‏ الدين والمروءة والشرف،‏ وإذا ذهبت واحدة من هذه

سلبته معنى اإلنسانية“.‏ ويقول عبدالعزيز يف اإلنسان الذي يريده

قواماً‏ لهذه الدولة:‏


التحول المعريف | الفصل الخامس

٨٨

لوحة الملك عبدالعزيز

‏)كتاب التوحيد(‏ 61


يف وزارة التربية والتعليم

٨٩

62

‏“أريد رجاالً‏ يعملون بصدق وعلم وإخاص،‏ حتى

إذا أشكل عيّ‏ أمر من األمور،‏ رجعت إليهم يف حله

وعملت بمشورتهم،‏ فتكون ذمتي سالمة ويتحملون

المسؤولية.‏ وأريد الصراحة يف القول.‏ ثاثة أكرههم

وال أقبلهم:‏ رجل كذاب يكذب عي متعمداً،‏ ورجل ذو

هوى،‏ ورجل متملق.‏ هؤالء أبغض الناس عندي”.‏

رحم الله المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمة واسعة وجزاه عن

الباد والعباد عظيم الجزاء.‏

فأنا كمواطن أرى أن من واجبي وبعد هذه المراحل التي سيّرها

قدري،‏ أن أقدّم مستعينا بتجاربي ما أؤمن به،‏ وأرى أنه عامل

مساعد يف نجاح مسيرة الوطن برؤيته الجديدة،‏ من زاوية تتسم

باألمل والتفاؤل بأن الوطن بخير ٦٢ فما نراه يتحقق عى أرض

الواقع هو حراك وخطوات جادة وسريعة يف التحول والتطوير

والتغيير لمواكبة العصر عى ضوء المتغيرات التي تحيط بنا.‏ فلزام

علينا أن نأخذ زمام المبادرة لاستثمار يف الثروة الدائمة،‏ وتسخير

اإلمكانات يف تشجيع رأس المال البشري عى المساهمة الفعالة

والمؤثرة يف تكوين مجتمع مبني عى المعرفة وهادف إليها،‏

ويعتمد اقتصاداً‏ قائماً‏ عى المعرفة،‏ متصاً‏ بأصله ومتواصاً‏ مع

عصره.‏ إنها إدارة،‏ وإذا اجتمعت اإلرادة واإلدارة تحقق النجاح والفاح

بإذن الموىل وتوفيقه.‏


٩٠

التحول المعريف | الفصل الخامس

Similar magazines