Kitabu'l Hakaik fi't-Tevhid

ilimvecihad

كتاب احلقائق يف التوحيد

كتاب احلقائق يف التوحيد

تأليف فضيلة الشيخ

علي بن خضري اخلضري

عفى هللا عنه وعن والديه وأهله ومشاخيه وطالبه ومجيع املسلمني

القصيم بريدة

قدم له فضيلة الشيخ العالمة محود بن عقالء الشعييب

رمحه هللا تعاىل

)1(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

بسم هللا الرمحن الرحيم

تقدمي مساحة

الوالد العالمة الشيخ محود بن عقالء الشعييب:‏

احلمد هلل رب العاملني والصالة والسال على أفرأل اياءيامل واملرنلني اءينا لمد وعلى

آله وصحءه أمجعني،‏ وبعد:‏

ف ا التأليف والتدرير والشرا ت حتو التوحيد والعقيدة من أهم ايمور و أع مها،‏

يا هاا العلم هو من أفض العلو اات تعاىل ‏)فااعلم نهاه ل الاه ل هللا غاراتنبر لا ه

والنيما ت هاا العصر الاف افتدب فيه الهربة وحلر فيه اجله بالتوحيد والعقيدة ال من

رحم هللا،‏ فنشرها اها واالهتما بالق من أع م القرب واجلهاد،‏ النيما ت هاا ال من

الاف بدأاا اسمع فيه الدعواب والصيحاب من هنا ومن هنال ت الت هيد ت حتو التوحيد

والعقيدة النيما ت حتو اعما العالمة الشيخ لمد بن عءد الوهاب رمحه هللا وت حتو

ورنائ أئمة الدعوة املءارحة.‏

)

ولقد اطلعم على مللفاب فضيلة الشيخ علف بن ض ا ض اللال ة ت جمات

التوحيد وهى حتاب اجلمع والت ريد ت فرا حتاب التوحيد اجل مل ايوت،‏ وحتاب احلقائ ت

التوحيد ‏،وحتاب التوويت والتتماب على حشف الشءهاب،‏ فو دفا حتو مفيدة واافعة ت

باهبا.‏

فنسأت هللا تعاىل أا يلتو لا القءوت والتوفي ، حما أح واانا املسلمني على

االهتما بالتوحيد والعقيدة تعلما وعمال ودعوة ففف لق الفض الع يم والنصر املءني،‏

اسأت هللا أا ينصر دينه ويرفع رآية التوحيد واجلهاد وأا خيات أعدامل هاا الدين اه وىل لق

والقادر عليه،‏ وصلى هللا ونلم على اءينا لمد وعلى آله وصحءه أمجعني.‏

نماله فضيلة الشيخ العالمة

محود بن عقالء الشعييب

اخلتم

)2(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

ه ة خمتصرة عن حياة املؤلف العلمية:‏

بسم هللا الرمحن الرحيم

االنم ‏:علف بن ض بن فهد ا ض ولد عا 1331

ه ت الرياض.‏

خترج من حلية أصوت الدين جبامعة اعما بالقصيم عا 1143

مشاخيه غطل ه للعلم:‏

ه

بدأ طلءه للعلم ت فءابه منا أا حاا ت مرحلة الدرانة اللااوية و أوت بدايته حاام ت

درانة القرآا تالوة وعويدا على يد فضيلة الشيخ عءد الركوأل احلناوف رمحه هللا وأنلنه

فسيت ناته

ومن أوائ من طلو عليهم العلم أيضا اء د وله للللية فضيلة الشيخ علف بن عءد

هللا اجلرداا،‏ وفضيلة الشيخ القاوف لمد بن مهي ك ‏)وحاا من حءار القضاة وام الشيخ

لمد بن براهيم(‏ رمحهم هللا وأنلنهم فسيت ناته.‏

غممن تتلم على نيديهم نيضا غري ما ر ق من العلماء:‏

‎1‎ مساحة الوالد العالمة الشيخ محود بن عقالء الشعييب وفقه هللا وحف ه ورعا،‏ ‏،و ا،‏

هللا ا عن اعنال واملسلمني،‏ درس عليه ت التوحيد والعقيدة ون ها من الفنوا اي ر

وال ي ات ىل اها ت الدرانة عليه والتعلم.‏

‎5‎ فضيلة الشيخ حممااد باان ااااو امل صااو

أربع ننواب من عا ‎1141‎ه ىل أوائ عا

واحلدي والنحو.‏

رمحه هللا وأنلنه فسيت ناته درس عليه

1113 ه ت التوحيد والفقه والفرائ

‎6‎ فضيلة الشيخ حمماد بان اااو الع يمان رمحه هللا وأنلنه فسيت ناته ‏،درس عليه

أربع ننواب من عا ه ىل عا ه ت الفقه.‏

1143

1144

‎3‎ فضيلة الشيخ ع ااد هللا باان حممااد باان ع ااد هللا

درس عليه ت الفقه.‏

حساان وفقه هللا وحف ه ورعا،،‏

)3(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

‎8‎ فضيلة الشيخ ال اهد حممااد باان رااليمان العلااي

ال هد لوحيع،‏ والورك يمحد بن حنء ) رحم هللا اجلميع.‏

، ارأ عليه ت حتو ال هد ‏)حتاب

‎1‎ حما أاه أ نامل درانته ت الللية درس على جمموعة من العلمامل اي المل وفقهم هللا

وأعاهنم وحف هم ورعاهم،‏ ورحم من ماب منهم.‏

د غره العلمية:‏

وله حلقاب ودروس علمية يقو بتدريسها ت التوحيد والعقيدة والفقه،‏ وحاام أوت

درونه العلمية ت املسا د عا ه ت الفقه ومصطلت احلدي وحاا عدد الطالب ال

يت اوز ا مسة ‏،ومنها انتمر ت التدرير والتعليم ىل واتنا احلاور،‏ ودرونه العلمية يومية

ونالءا ما تلوا بعد صالة الف ر ‏،وبعد صالة العشامل وتتلما على يديه العديد من طالبة

العلم ت الدا وا ارج خترج منهم اضاة ودحاترة ومدرنني ودعاة وطلءة علم،‏ ولعله أا

يأيت وام منانو ا فامل هللا لاحر أمسائهم.‏

مؤلباته غكت ه:‏

1145

أنلو مللفاته ماحراب متداولة بني طالبه ون هم ت التوحيد والفقه،‏ ومن حتءه

املطءوعة،‏ هاا اللتاب الاف بني أيدينا حتاب احلقائ ت التوحيد،‏ وحتاب اجلمع والت ريد ت

فرا حتاب التوحيد ‏،وحتاب التوويت والتتماب على حشف الشءهاب،‏ وحتاب ا لف فيه

اعمجاك من ايحلا الفقهية.‏

اسأت هللا ع و

أا يوفقه وحيف ه ويءارل فيه ويهفر له ولوالديه وأهله.‏

وأا حيف ويوف مشاخيه ايحيامل وأا يهفر ويرحم ملشاخيه ايمواب.‏

وأا ينصر اعنال واملسلمني وأا يع اجلهاد واجملاهدين وأا خيات أعدامل هاا الدين.‏

وصلى هللا على اءينا لمد وعلى آله وصحءه أمجعني.‏

كت ه نحد طالب الشيخ

)1(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

.

بسم هللا الرمحن الرحيم

املقدمة

احلمد هللا رب العاملني والصالة والسال على أفرأل اياءيامل واملرنلني اءينا لمد وعلى

آله وصحءه أمجعني وبعد،‏

فهاا حتاب يسر هللا مجعه يدور حوت حقيقة اعنال والشرل واللفر وي ر احر فيه أمسامل

الدين وأحلامه والفرم بينهما وا تماعهما وافيااهما وحقيقة ايا احل ة و حقيقة املسائ

ال اهرة وا فية والفرم بينهما وايصوت والشرائع وما يتعل بالق بأدلتها من اللتاب والسنة

واعمجاك وعند احلا ة ااحر أاوات بع العلمامل ملا فيها من الفائدة حسو اطالعنا وما

حتصّ‏ لنا مع التقص ، وأحلر ا طأ اليو هو عد التفري بني لق،‏

اات ابن تيمية رمحه هللا ‏)غقد فرق هللا بن ما ق ل الررالة غما بعدها يف نمسااء غنحااام

غمجااب بي هااا يف نمساااء غنحاااام الفتاو 33/24، واات ‏)غمعرفااة حاادغد ا مساااء غا ااة

لريما حدغد ما نهز هللا على روله

34

واات ابن رير رمحه هللا ت تفس نورة ايعراأل عند آية ( وهاا من أبني الداللة

على طأ اوت من زعم أا هللا ال يعاب أحدا على معصية رحءها أو واللة اعتقدها ال أا

يأتيها بعد علم منه بصواب و هها ف حءها عنادا منه لربه يا لق لو حاا حالق يلن

بني فري الضاللة الاف و وهو حيسو أاه هاد وفري الد فرم غقاااد فاارق هللا بااان

نمسائهما غنحاامهما يف ه ه اهية اه

12

واات الشيخ عءد اللطيف رمحه هللا ت منهاج التأنير ‏)وحم هلق بسءو

اصور العلم وعد معرفة احلدود غاحلقااائق من أمة وحم واع بالق من نل وريو ونمة

ملات لق اعنال والشرل اقيضاا ال يتمعاا وال يرتفعاا واجله باحلقيقتني أو أحد ا

أواع حل ا من الناس بالشرل وعءادة الصاحلني لعد معرفة احلقاائق وتصورها ) اه وااله والد،‏

عءد الرمحن ت رنالة أص دين اعنال ( ف ا من فع الشرل فقد ترل التوحيد ف هنما

وداا ال يتمعاا(.‏

واات الشيخ عءد هللا ابا بطني ‏)وعا يتعني االعتنامل به معرفة حدود ما أا ت هللا على

رنوله يا هللا نءحااه من ال يعرأل حدود ما أا ت هللا على رنوله فقات تعاىل ‏)ا عاراب

نشد كبرا غهباقا غن د نل يعلموا حدغد ما نهز هللا على روله ) رنالة االاتصار.‏

)5(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

غها ا الاتاااب مشاتمل علااى عشارة نقسااام كال قساام لاه نبااواب غ نحياهاا فصااو يف

ا باواب الوويلاة من باب التسهي والتءسي ، وعدد أبوابه بابا،‏ واد يسر هللا أا مات

أبواب اللتاب لير باملنت القص وال بالشرا الطوي و اا بني لق،‏ وأاصد باحلقيقة ماهيّة

الشفمل وحنهه وايص فيه.‏

61

ومن أراد

ط ب ه ا الاتاب

يريد و ه هللا فال ماهب عندف بشرطني :

1- أا يلتو على نالأل الطءعة اليت طءعها ‏)واف هلل تعاىل(.‏

-2

أا يعرض علفّ‏ النس ة اء طءعها من أ مطابقتها على النس ة ايصلية

للتأحد من عد ال يادة أو النقن،‏ ف ا تعار لق فال مااع من مطابقة ما ي ر راد طءعه على

النس ة ايصلية بشهادة بع طلءة العلم املو واني ويلوا عددهم ا نني بأمسائهم الصرحية

ت آ ر اللتاب بعءارة ‏)طابقه على أصله فالا وفالا(،‏ وهللا الادف ىل نءي الرفاد،‏ حما

أح اي وة اللرا ىل أ ا اللتاب من أماحنه املو واة.‏

اسأت هللا التيس واععااة وأا يتمم املقصود نءحااه وتعاىل وصلى هللا على اءينا لمد

وعلى آله وصحءه ونلّم.‏

حتءه:‏

علي بن خضري اخلضري

القصيم بريدة

ا تم بتوايعه

)6(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم ا غ

كتاب حقيقة اإلرالم غالشرك

‎1‎ باب حقيقة اإلرالم

اات هللا تعاىل ‏)فإن حا وك فقل نرلمت غ هي هلل غمن ات عن(‏ اهية.‏

واات تعاىل ‏)بلى من نرلم غ هه هلل غهو حمسن فله ن ره ع اد باه غل خاول علايهم

غل هم حيزهون(.‏

و اات تعاىل ‏)غماان نحساان دي ااا مماان نراالم غ هااه هلل غهااو حمساان غات ااب ملاة بااراهيم

ح يبا(‏ اهية.‏

وت احلدي ‏)بين اعنال على مخر فهادة أا ال اله ال هللا ) احلدي متف عليه من

حدي عمر روى هللا عنه.‏

فصل

واات تعاىل ‏)فاعلم نهه ل له ل هللا ) ورو مسلم رمحه هللا من حدي

هللا عنه ‏)من ماب وهو يعلم أاه ال له ال هللا د اجلنة(.‏

علماا روى

واات تعاىل ‏)قولوا م ا باهلل غما نهاز لي اا(‏ اهية وت احلدي ( أرمرب أا أراات الناس

حي يقولوا ال له ال هللا وأا لمدا رنوت هللا و اا الصالة و يتامل الحاة..(‏ احلدي ، متف

عليه من حدي أيب هريرة روى هللا عنه.‏

واات تعاىل ( منااا املؤم ااون الاا ين م ااوا باااهلل غ رااوله يرتااابوا(‏ وت احلدي ‏)ال

يلقى هللا هبما فال فيهما ال د اجلنة(‏ روا،‏ مسلم من حدي أيب هريرة روى هللا عنه.‏

واات تعاىل ‏)غهللا يشااهد ن امل ااافقن لاااا بون ) وت احلدي ‏)من ماب وهو يشهد

أا ال له ال هللا صاداا من الءه د اجلنة(‏ روا،‏ أمحد من حدي معا روى هللا عنه.‏

)3(

منرب التوحيد واجلهاد


ا‎2‎

كتاب احلقائق يف التوحيد

واات تعاىل ‏)غماان ال ااا ماان يتداا ماان دغن هللا نهاادادا حي ااونم ك اا هللا غالاا ين

م وا نشدغا ح ا هلل(‏ وت احلدي ( الث من حن فيه و د هبن حالوة اعناا أا يلوا هللا

ورنوله أحو ليه عا نوا ا ‏(احلدي متف عليه من حدي أار روى هللا عنه،‏

واات تعاىل ( نم كاهوا ا قيال مام ل لاه ل هللا يساتا غن(‏ وت احلدي ‏)ال يد

اجلنة من حاا ت الءه ملقات رة من حرب ) روا،‏ مسلم من حدي ابن مسعود روى هللا عنه.‏

واات تعاىل ‏)فاادعوا هللا خملصان لاه الادين(‏ وت احلدي ( ف ا هللا حر على النار من

اات ال له ال هللا يءتهف بالق و ه هللا(‏ متف عليه من حدي عتءاا روى هللا عنه.‏

واات تعاىل ‏)فمان يابار بالوااغون غياؤمن بااهلل فقاد ارتمسا باالعرغة الاو قى(‏ وت

احلدي ‏)من اات ال له ال هللا وحفر نا ي ر عءد من دوا هللا حر ماله ودمه(‏ روا،‏ مسلم من

حدي أيب مالق ايف عف عن أبيه.‏

فصل

اات ابن ح رمحه هللا ‏)واات رائر نهل اإلرالم ح من اعتقد بقلءه اعتقادا اليشق

فيه واات بلسااه ال له ال هللا وأا لمدا رنوت هللا وأا ح ما امل به ح وبر من ح

دين نو دين لمد صلى هللا عليه ونلم ف اه مسلم ملمن لير عليه ن لق(‏ الفص

.35/1

واات الشيخ نليماا بن عءد هللا بن لمد بن عءد الوهاب رمحه هللا ( ا النط هبا

من ن معرفة معناها وال عم نقتضاها من الت ا التوحيد وترل الشرل واللفر بالطانوب

ف ا لق ن اافع باإلمجاع ت حتابه التيس

.

واات الشيخ عءد هللا ابا بطني رمحه هللا ‏)واد ت اهرب دالئ

ا ‏ُمة على افياط اع ال لألعمات واياوات(.‏

الاتااب غالسا ة غ مجااع

واات الشيخ عءد الرمحن بن حسن بن لمد بن عءد الوهاب رمحه هللا ‏)نمجاب العلمااء

رلبا غخلبا من الص ابة غالتابعن غا ئمة غمجيب نهل الس ة أا املرمل ال يلوا مسلما ال

بالت رد من الشرل ايحرب والرباملة منه ) ( الدرر

.) 516 -515/11

باب حقيقة الشرل

)8(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

اات تعاىل ‏)غنن املساااا د هلل فاااال تااادعو ماااب هللا نحااادا ) واات تعاىل ‏)غقاااا هللا ل

تتد غا من ا ن منا هاو لاه غاحاد فإياار فاا ه ون ) واات تعاىل ‏)يع ادغه ل يشاركون

يب شيئا(.‏

واات تعاىل ‏)نم مم شركاء شرعوا مم من الدين ما ياذ ن باه هللا واات تعاىل ‏)ن تار

ىل الا ين يزعماون ننام م اوا زاا نهاز ليا غماا نهاز مان ق لا يريادغن نن يت ااكموا

ىل الواغون غقد نمرغا نن يابرغا به .

وعن عءد هللا بن مسعود روى هللا عنه مرفوعا ‏)أف الااو أع م!‏ اات:‏ أا عع هلل

ادا وهو لقق(‏ متف عليه،‏ وعن أيب بلر روى هللا عنه النا يا رنوت هللا وه الشرل ال

ما ع ر ءد من دوا هللا أو دعف مع هللا(‏ روا،‏ أبو يعلى وفيه وعف،‏ ورو الء ارف معلقا واات

ابن عءاس حءان حفيه مل املشرل الاف عءد مع هللا لا ن ، حمل العطشاا الاف ين ر

ىل ياله ت املامل من بعيد وهو يريد أا يتناوله وال يقدر اه.‏

فصل

اق القاوف عياض ت الشفامل ت فص ما هو من املقاالب حفر ‏)على أا ح مقالة

افم الوحدااية أو صرحم بعءادة أحد ن هللا أو مع هللا فهف حفر بإمجاع املسلمن(.‏

223

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ت تاريخ د اات ا الشرل عءادة ن

هللا والابت والنار له ودعاك،‏ اات غل نعلم نحدا من نهل العلم خيتلف يف ل ‏)بتصرأل(.‏

واات الشيخ نحام بن عءد الرمحن رمحه هللا ‏)دعامل أه القءور ونلالم واالنتها ة

هبم يت ااافع فيهااا املساالمون ب هف جممااب على أهنا من الشرل امللفر ) ‏)رنالة تلف

املعني(.‏

وفيها اات ‏)حيف ير ع النهف عن تلف املسلمني متناوال ملن يدعو الصاحلني

ويستهي هبم مع هللا ويصرأل لم من العءاداب ما ال يستح ال هللا وهاا باط بنصو

اللتاب والسنة و مجاع ايمة(.‏

وفيها اات ‏)دعامل القءور ونلالم واالنتها ة هبم ليسم من هاا الءاب غ يت اافع فيهاا

املسالمون بال جمماب على أهنا من الشرل امللفر حما حلا،‏ فيخ اعنال ابن تيمية افسه

و عله عا ال الأل بالتلف به(.‏

)1(

منرب التوحيد واجلهاد


ا‎4‎

كتاب احلقائق يف التوحيد

( 113

واق الشيخ نليماا ت التيس مجااع املبسارين على أا الطاعة ت حتلي

ما حر هللا أو حترم ما أح هللا أاه عءادة لم وفرل طاعة(‏ واق أيضا اإلمجاااع على أاه

البد من اللفر بالطانوب ت صحة التوحيد(.‏

‎3‎ا

باب اعنال والشرل وداا ال يتمعاا

اات تعاىل ‏)فما ا بعد احلق ل الضال ) واات تعاىل ( ها هادي اه السا يل ماا شااكرا غ

مااا كبااو ا(‏ واات تعاىل ‏)هااو الاا ر خلقااام فماا ام كااافر غماا ام مااؤمن(،‏ واات ابن تيمية

رمحه هللا ‏)ولاا حاا ح من يعءد هللا فال بد أا يلوا عابدا له ، يعءد ن ، فيلوا مشرحا

ولير ت بين آد قسام الاب بال ماا موحاد نغ مشارك أو من ل هاا هباا حاملءدلني من

أه املل والنصار ومن أفءههم من الضالت املنتسءني ىل اعنال ) الفتاو

.281،282/11

واات الشيخ عءد الرمحن ت فرحه يص اعنال وااعدته وعءد اللطيف ت املنهاج

12، ااال ‏)من فع الشرل فقد ترل التوحيد فإنمااا ناادان ل تمعااان غهقيضااان ل

تمعان غل يرتبعان(.‏

باب انم الشرل من باب أمسامل ايفعات املامومة

اات تعاىل ‏)غلااول نن تصااي هم مصااي ة زااا قاادمت نيااديهم فيقولااوا ب ااا لااول ن راالت

لي ا رول(‏ وت احلدي املتف عليه عن حايفة اات)يا رنوت هللا اا حنا ت اهلية وفر

ف املاا هللا هباا ا ) وت احلدي عن عمرو بن عءسة السلمف اات ‏)حنم وأاا ت

اجلاهلية أظن الناس على واللة وأهنم ليسوا على فئ وهم يعءدوا ايو اا(‏ روا،‏ مسلم.‏

واات ابن تيمية ‏)غاجلمهاااو مااان السااالف غاخللاااف على أا ما حااوا فيه اء جمفمل

الرنوت من الشرل واجلاهلية حاا نييا اءيحا وحاا فرا للن ال يستحقوا العااب ال بعد

جمفمل الرنوت ولاا حاا للناس ت الشرل وال لم واللاب والفواححن وذو لق ال ة

أاوات:‏

اي ا اءحها معلو بالعق وأهنم يستحقوا العااب على لق ت اه رة و ا

يأفم الرنوت حما يقوله املعت لة،‏ واي الاءت والحسن والفر فيهما اء ا طاب..‏ حما

تقوله ايفعرية ومن وافقهم

)14(

منرب التوحيد واجلهاد


ا‎5‎

كتاب احلقائق يف التوحيد

واي ا لق نئ وفر واءيت اء جمفمل الرنوت للن العقوبة اا تستح ن فمل

الرنوت وعلى هاا عاماة السالف غنك ار املسالمن غعلياه ياد الاتااب غالسا ة ف ا فيهما

بياا أا ما عليه اللفار هو فر واءيت ونئ اء الرن و ا حااوا ال يستحقوا العقوبة ال

وااله اما أيضا ابن القيم ت

والفتا بالرن ) الفتاو

املدارج

38،33/24

633.636/11

234.231.214./1

باب احل ة ت بطالا الشرل

اات تعاىل ‏)نارب لاام ما ال مان نهبساام هال لاام مماا ملاات ن ااهام مان شاركاء

فيماا فق ااكم فااذهتم فياه راواء فااافونم كديباتام نهبساام كاا ل هبصال ا ياان لقااوم

يعقلون (.

واات تعاىل ‏)نيشركون مال خيلق شيئا غهم خيلقون

دغهه ل لاون من قومري .

) واات

تعاىل ‏)غال ين تادعون مان

واات تعاىل ‏)غ نخااا بااا مااان بااا دم مااان أهاااو هم ياااتهم غنشاااهدهم علاااى

نهبسهم الست بربام قالوا بلى شهدها(‏ و اات تعاىل ‏)فذقم غ ه للادين ح يباا فوارن

هللا اليت فور ال ا عليها(.‏

وعن أيب هريرة مرفوعا ‏)ما من مولود ال يولد على الفطرة فأبوا،‏ يهودااه أو ينصرااه أو

ن سااه(‏ اات أبو هريرة فطرة هللا اليت فطر الناس عليها(روا،‏ الء ارف ومسلم.‏ وفرسر

باعنال وهو اوت أيب هريرة وعلرمة واحلسن والضحال وجماهد واتادة والء ارف وابن تيمية

وابن القيم وابن حل ، اات ابن تيمية ‏)واه ار املنقولة عن السلف التدت ال على هاا القوت

أهنم ولدوا على الفطرة(‏ درمل التعارض.‏

وت حدي عمرو بن عءسه اات ‏)حنم وأاا ت اجلاهلية أظن أا الناس على

واللة وأهنم ليسوا على فئ وهم يعءدوا ايو اا ) روا،‏ مسلم،‏ وت الس ة اصة

احلنفامل،‏ واات ابن القيم ت تعليقه على آية امليلام ‏)وهاا يقتضف أا افر العق الاف

به يعرفوا التوحيد ح ة ت بواالن الشرل ال حيتا وا ت لق ىل رنوت ، وهاا الينا

ا ‏)غمااا ك ااا معا بن حااس ه عااب راول(‏ واات فلوا لق فاحشة و ا وبهيا نن لة

حوا الشرل فرحا ‏،فهو فرل ت افسه اء النهف وبعد،‏ فمن اات ا الفاحشة والقءائت

واه ا اا صارب حالق بعد النهف فهو نن لة من يقوت الشرل اا صار فرحا بعد

النهف ولير فرحا اء لق ومعلو أا هاا ملابرة صرحية للعق والفطرة(‏ مدارج

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


ا‎6‎

كتاب احلقائق يف التوحيد

234.231.214/1

واات فيه ( ا اءت عءادة ن هللا تعاىل مستقر ت

الساللني

العقوت والفطر،‏ والسمع اءّه العقوت وأرفدها ىل معرفة ما أودك فيها من اءت لق(.‏

216/2

واات الالللائف ت فرا السنة باب نيام ما يدت من حتاب هللا ع

و وما روف عن رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم على أا و وب معرفة هللا تعاىل

وصفاته بالسمع ال بالعق اات وحالق و وب معرفة الرن بالسمع ‏،و اات وهاا

م ه نهل الس ة غاجلماعة(‏ اه.‏

باب معرفة اءت الشرل وال ىن وال لم وا مر واللاب

وذوها بالفطرة والعق

اات تعاىل ‏)غ ا فعلوا فاحشة قالوا غ دها عليها باؤها(.‏

واصة الن افف مع الصحابة اات له عفر روى هللا عنه ‏)أيها امللق حنا اوما أه

اهلية اعءد ايصنا واأح امليتة واأيت الفواححن وارسفمل اجلوار(‏ روا،‏ ابن نة ت

صحيحه،‏ وت احلدي الصحيت ‏)مخر من الفطرة ت حرها(‏ واات ابن تيمية ‏)ف ا هللا

مساهم اء الرنالة ظاملني وطانني ومفسدين وها،‏ أمسامل ايفعات والا اا يلوا ت

ايفعات السيية القءيحة فدت لق على أا ايفعات تلوا اءيحة مامومة اء جمفمل الرنوت

ليهم ال يستحقوا العااب ال بعد تياا الرنوت ليهم لقوله ‏)غماا ك اا معا بن حاس ه عاب

رول(‏ الفتاو 38.33/24.

غقا ابان القايم يف تعليقاه علاى ياة املي ااق ‏)غها ا يقتضاي نن هبال العقال الا ر باه

يعرفون التوحيد حجة يف بطالا الشرك ل حيتا ون يف ل ىل رو غها ا لي اا قا

‏)وما حنا معابني حي اءع رنوال(‏ غقااا فاااون لاا فاحشااة غ لااا غبنيااا ز زلااة كااون

الشاارك شااركا فهااو شاارك يف هبسااه ق اال ال هااي غبعااده فماان قااا ن الباحشااة غالق ااائ

غا ااام منااا اااا ن كاا ل بعااد ال هااي فهااو ز زلااة ماان يقااو الشاارك منااا اااا شااركا بعااد

ال هااي غلاايل شااركا ق اال لاا غمعلااوم نن هاا ا ماااابرة ااارحية للعقاال غالبواارة ماادا

السالان 232.234.242/1

واات فيه ( ا اءت عءادة ن هللا تعاىل مستقر ت العقوت والفطر،‏ والسمع اءّه العقوت

وأرفدها ىل معرفة ما أودك فيها من اءت لق(‏ وت الس ة حر من يشرب ا مر ت

اجلاهلية وفيها اصة حلف الفضوت.‏

)12(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

‎3‎

باب مي ابتدامل حدوث الشرل ت ها،‏ ايمة!‏

والرافضة هم الاين أحد وا الشرل ت ها،‏ ايمة،‏ فهم أوت من أحدث الشرل ت زمن

علف بن أيب طالو روى هللا عنه فأحراهم بالنار،‏ وهم أوت من أحدث الشرل ت النءوة بعد

حرب املرتدين فادعى امل تار بن أيب عءيد اللقفف النءوة وافياحه فيها،‏ ت أحد وا الشرل

ت ايمسامل والصفاب حي فءهوا هللا خبلقه ف ر م منهم طائفة املشءهة.‏

ت فيما بعد أحد وا الشرل ت ايلوهية عن طري القرامطة ت بع الءالد رفعوا لوامل

الشرل ت عصرهم اات الشيخ لمد بن عءد الوهاب عن القرامطة ( هنم أظهروا فرائع

اعنال و اامة اجلمعة واجلماعة واصءوا القضاة واملفتني للن نأهااارغا الشااارك غخمالباااة

الشريعة فذمجب نهل العلم على أهنم حفار(‏ صتصرا من الس ة له،‏ وحاا بين بويه اات عءد

الرمحن بن حسن:‏ ‏)أما اعحلاد ت التوحيد العملف،‏ توحيد القصد والطلو فالق واع ملا

صار لءين بويه الديلمف ت املشرم دولة فأظهروا الهلو ت أه الءيم وبنوا املشهد ب عمهم

أاه ارب أم امللمنني علف بن أيب طالو روى هللا عنه وبنوا على ارب احلسني ون ، من اءور

آت الءيم وعءدوهم بأاواك العءادة وتءعهم على لق بنوا عءيد القداا )

الدرر‎188،111/1‎ ط دار اعفتامل،‏ واقله عن ابن تيمية.‏

واات ابن تيمية ‏)أوت من ووع ها،‏ ايحادي ت السفر ل يارة املشاهد اليت على

القءور أه الءدك من الرواف وذوهم ) ت الرد على اال نائف هبامحن تل ين الرد

على الءلرف،‏ واات أيضا ‏)و أما احل اج ىل القءور واملت اوا لا أو ااا ومسا د وأعيادا

هلالمل يلن على عهد الصحابة والتابعني وتابعيهم منهم طائفة تعرأل وال حاا ت

اعنال ارب وال مشهد حيل ليه ب ها،‏ اا ظهر بعد القروا اللال ة(‏ الرد على اال نائف

141 هبامحن تل ين الرد على الءلرف ‏،ط الدار العلمية.‏

13

واات الشيخ عءد اللطيف بن عءد الرمحن ( ا االعتقاد ت ايمواب اا حدث بعد

موب ايما أمحد ومن ت طءقته من أه احلدي والفقهامل واملفسرين(.‏

واات الشيخ لمد ت تاريخ د 324 ت رنالته ىل السويدف اات ( ا أوت من

أد الشرل ت ها،‏ ايمة هم الرافضة امللعواة الاين يدعوا عليا ون ، ويطلءوا منهم

اضامل احلا اب وتفريل اللرباب(‏ واات ت حتاب التوحيد ت مسائ باب ما امل من

التهلي فيمن عءد هللا عند ارب ر صاح اات:‏ وبسءو الرافضة حدث الشرل وعءادة

القءور وهم أوت من بىن عليها املسا د اه.‏

)13(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

15

واات الشيخ عءد الرمحن بن حسن ت ارة عيوا املوحدين ‏)واد عمم الءلو

باجله بعد القروا اللال ة ملا واع الهلو ت اءور أه الءيم ون هم وبنيم عليها املسا د

وبنيم لا املشاهد فاتسع ايمر وع مم الفتنة ت الشرل املنات للتوحيد ملا حدث الهلو ت

ايمواب،‏ وتع يمهم بالعءادة(.‏

13

15

واات ابن نحماا ت حشف الشءهتني ‏)أما مسألة توحيد هللا و ال

العءادة له فلم ينازك ت و وهبا أحد من أه اعنال غل نهاال ا هااواء وال ن هم،‏ وهف

معلومة من الدين بالضرورة ‏(،وااله اءله في ه عءد اللطيف ت املنهاج 141، واات ابن

تيمية ت الرد على اال نائف ا حل ا من الناس د لوا ت اعنال من التتار ون هم

وعندهم أصنا لم من لءد ون ، وهم يتقربوا ليها ويع موهنا غل يعلماون أا لق لر

ت دين اعنال ويتقربوا ىل النار أيضا وال يعلموا أا لق لر فلل من أاواك الشرل

اد خيفى على بع من دخل يف اإلرالم وال يعلم أاه فرل فهاا وات وعمله الاف أفرل

فيه باط للن ال يستح العقوبة حي تقو عليه احل ة(،‏ ت التتار أوت من أحدث فرل

التشريع فيما مسر ى اليان ‏،و أه الءادية والقءائ فيما ي ر سمى بالعاداب والسلو .

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم ال اين

كتاب حقيقة نمساء الدين غنحاامه

8

ا باب املقصود بأمسامل الدين

املراد بأمسامل الدين مل مسلم ومشرل وملمن وحافر ومناف وفان وعاصف وملحد

ومءتدك ووات وصطئ وجمتهد ومقلد و اه ويهودف واصراف وجمونف وطانف ومفسد

وحا ب وأملات لق.‏

واات ابن تيمية ‏)اد فرم هللا بني ما اء الرنالة وما بعدها ت أمسامل وأحلا ومجع

بينهما ت أمسامل وأحلا ) الفتاو الفتاو

.168/12

33/24

9

واات أيضا ( ا انم مسلم ويهودف واصراف وذو لق من أمسامل الدين هو حلم

يتعل بنفسه العتقاد،‏ و رادته واوله وعمله-‏ ىل أا اات ‏-ح حلم عل بأمسامل الدين من

نال و ناا وحفر وردة وفود وتنصر اا يلءم ملن اتصف بالصفاب املو ءة لالق وحوا

الر من املشرحني أو من أه اللتاب هو من هاا الءاب(‏ الفتاو 226/35.

واات أيضا ‏)اعلم أا مسائ التلف والتفسي هف من مسائ ايمسامل وايحلا اليت

يتعل هبا الوعد والوعيد ت الدار اه رة وتتعل هبا املواالة واملعاداة والقت والعصمة ون

لق ت الدايا و حر أا د وت اجلنة والتحرم للنار من ايحلا الللية(‏ الفتاو

.168/12

ا باب املقصود بأحلا الدين

اات تعاىل ( منااا املؤم ااون خااوة(‏ واات تعاىل ‏)غاملؤم ااون غاملؤم ااان بعضااهم نغلياااء

بعا ) واات تعاىل ‏)غالا ين كبارغا بعضاهم نغليااء بعا ) وأملات لق،‏ ويقصد بايحلا

‏:مل املناححة واملوار ة وا ءة واملواالة والنصرة واملعاداة والرباملة و ارار واليته والصالة لفه

وعليه وتضلي من حفر،‏ ومساحنته والدعامل له أو عليه ونءه ولعنه واجل ية والصهار والقت

والقتات والتعايو والنار والعقوبة وح اسائهم أو عدمه وح بائحهم أو عدمه والدفن ت

أف املقابر وأملات لق.‏

)15(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

و اات ابن تيمية ( ا االنم الواحد ي ر نفى ويلءم سسو ايحلا املتعلقة به فال يو

ا ءم أو افى ت حلم أا يلوا حالق ت نائر ايحلا غها ا يف كاالم العارب غراائر

ا ‏ُماام ‏)الفتاو 118-111/3، واات أيضا ‏)اعناا واللفر ا من ايحلا اليت تلءم

بالرنالة،‏ وبايدلة الشرعية ني بني امللمن واللافر ال ن رد الداللة العقلية(‏ الفتاو

328/3، ورا ع الفص 112/3(.

ا 12

باب ا تالأل أحلا ايمسامل ومدلولا حسو املواوع

اات تعاىل ‏)يااااا نيهااااا الاااا ين م ااااوا نطيعااااوا هللا غ رااااوله(‏ مع اوله ‏)غالاااا ين م ااااوا

غعملواالصاحلان نغلئ نا اب اجل ة .

واات تعاىل ‏)فاها وا ما طاب لاام مان ال سااء(‏ مع اوله ‏)حاس تا ا فغ اا غاريه(،‏

واصة نعد بن أيب واا روى هللا عنه مع عءد بن زمعة روى هللا عنه ت الصحيحني اات

لما الرنوت صلى هللا عليه ونلم ‏)هو لق يا عءد بن زمعة الولد للفرا وللعاهر احل ر

واحت م منه يانودة(‏ اات ابن تيمية ‏)فتءني أا االنم الواحد ي ر نفى ت حلم وي ر لءم ت

حلم فهو أخ ت امل اث ولير أخ ت ا رمية(‏ الفتاو 121/3.

واات أيضا ( ا االنم الواحد ي ر نفى ويلءم سسو ايحلا املتعلقة به فال يو ا

ءم أوافى ت حلم أا يلوا حالق ت نائر ايحلا غهاا ا يف كاااالم العاارب غراااائر

ا ‏ُمااام الفتاو واات عءد اللطيف ت املنهاج ‏)فيمن ي ن ويعتقد أا

حال أه العلم وتقييدهم بقيا احل ة وبلوا الدعوة ينفف انم اللفر والشرل والف ور

وذو لق من ايفعات واياوات اليت مساها الشارك بتلق ايمسامل واات ا عد ايا احل ة ال

يه ايمسامل الشرعية ب ي ر سمى ما مسا،‏ الشارك حفرا أو فرحا أو فسقا بامسه الشرعف وال

ينفيه عنه و ا يعااو فاعلها ا تقم عليه احل ة وفرم بني حوا الااو حفرا وبني

تلف فاعله(.‏

316

111/3

)16(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم اللال

كتاب ا مساء اليت ليل ما ا ت اط بقيام احلجة

غتُولق على من فعلها غلو تقم عليه احلجة

باب 11

اات ابن تيمية ‏)ف ا هللا مساهم اء الرنالة ظاملني وطانني ومفسدين وها،‏ أمسامل

ايفعات والا اا يلوا ت ايفعات السيية القءيحة فدت لق على أا ايفعات تلوا اءيحة

مامومة اء جمفمل الرنوت ليهم ال يستحقوا العااب ال بعد تياا الرنوت ليهم لقوله ‏)غماا

ك ا مع بن حس ه عب رول(‏ الفتاو 38.33/24.

316

ا 12

واات عءد اللطيف ت املنهاج ‏)فيمن ي ن ويعتقد أا حال أه العلم

وتقييدهم بقيا احل ة وبلوا الدعوة ي بااي اراام الاباار غالشاارك غالبجااو غ ااو لاا من

ايفعات واياوات اليت مساها الشارك بتلق ايمسامل واات ا عد ايا احل ة ل يناري ا مسااء

الشرعية ب ي ر سمى ما مسا،‏ الشارك حفرا أو فرحا أو فسقا بامسه الشرعف وال ينفيه عنه و ا

يعااو فاعلها ا تقم عليه احل ة وفرم بني حوا الااو حفرا وبني تلف فاعله(.‏

باب حلوم انم الشرل ملن تلءّر به وافف اعنال عنه ولو اء ايا احل ة،‏

فليف ا حاا بعدها!‏

‏)أملات أه الفياب واجلاه واملتأوت وامل طئ وزمن نلءة اجله والة العلم،‏ أما املعااد

واملعرض مع التملن فيضاأل لم مع لق انم اللفر ‏)لقيا احل ة(‏ املتعل بالتعايو

والقت والقتات وما يتءعه حما نوأل يأيت ا فامل هللا(.‏

اات تعاىل ‏)ماكان لل يب غال ين م وا نن يستنبرغا للمشركن ) واات تعاىل ‏)غكا ل

فياان لا ااري ماان املشااركن قتاال نغلدهاام شااركاؤهم فسماهم مشرحني اء جمفمل الرنالة،‏

واات تعاىل ‏)غ ن نحد من املشركن ارتجا ك فذ ره حاس يسامب كاالم هللا(‏ فسما،‏ مشرحا

اء مساك احل ة ، واات تعاىل ( ياان الا ين كبارغا مان نهال الاتااب غاملشاركن م باان

حس تذتيهم ال ي ة فسماهم مشرحني اء الءينة ، واات تعاىل ‏)فلماا اااهم ىل الا ا هام

يشااركون(‏ و اات تعاىل ( نغ تقولااوا منااا نشاارك باؤهااا ماان ق اال واات تعاىل عن مشرحف

العرب ( ن هي ل نمساءٌ‏ مسيتموها نهتم غ باؤكم ما نهز هللا هبا من رلوان .

)13(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واات تعاىل عن مشرحف العرب ‏)فاال تا يف مرياة مماا يع اد هاؤلء ماا يع ادغن ل كماا

يع ااد باااؤهم ماان ق ااال فسمى آباملهم عابدين له هللا اء ايا احل ة عليهم وأحل

يونف عليه الصالة والسال انم الشرل للفار مصر وهم أه فية فقات ‏)يااااااح

الساااجن نن بااااب متبرقاااون خاااري نم هللا الواحاااد القهاااا ماااا تع ااادغن مااان دغهاااه ل نمسااااء

مسيتموها نهتم غ بااؤكم(‏ واات تعاىل ‏)غاادها ماا كاهات تع اد مان دغن هللا ناا كاهات مان

قوم كافرين(‏ واد اات اء لق ‏)غ اداا غقومهاا يساجدغن للشامل مان دغن هللا(‏ واات

تعاىل ‏)كان ال ا نمة غاحدة ف عب هللا ال ين م شرين غم ين(.‏

فل الرن الاين أرنلهم هللا ىل أاوامهم حااوا خياطءوا أاوامهم على أهنم مشرحوا

اء بعلتهم وطلءوا منهم ترل الشرل و فراد هللا بالعءادة وهاا بدللاة القار ن غدللاة السا ة

غاإلمجااع،‏ وعن اينود بن نريع روى هللا عنه مرفوعا ‏)أربعة نتحنوا يو القيامة ‏،فاحر

ايصم وايمح والر ور ماب ت فية(‏ احلدي حر طراه ابن القيم ت أحلا أه

الامة وبعدما نااها اات يشد بعضها بعضا واد صحت احلفا بعضها،‏ حما

صحت الءيهقف وعءد احل ون ا حدي اينود وأيب هريرة واد رواها أئمة اعنال

ودواوها ت حتءهم(.‏

654/2

وحدي عدف بن حاع روى هللا عنه الاف فيه ‏)اختاوا أحءارهم ورهءاهنم أربابا من

دوا هللا(‏ اات الشيخ أبا بطني تعليقا على هاا احلدي ( مهم هللا ومساهم مشرحني مع

حوهنم يعلموا أا فعلهم هاا عءادة لم فلاام يُعاا غا باجلهاال(‏ الدرر

واد ءم أا مشرحف العرب يقولوا ت تلءيتهم ‏)لءيق الفريق لق ال فريلا هو لق لله

وما ملق(.‏

فصل

.)311.313/14

واات ابن نحماا ت حشف الشءهتني واد تقد نن عامة الابا غاملشركن من عهاد

هاااو ىل غقت اااا هااا ا هلاااوا غتاااذغلوا غنهااال احللاااو غال ااااد كاااابن عاااريب غابااان الباااا

غالتلمساااين غغااريهم ماان الصااوفية تااذغلوا غع اااد الق ااو غاملشااركون الاا ين هاام حماال ال اازاع

تاااذغلوا-‏ ىل أا اات-‏ والنصار تذغلااات(‏ وااله اءله الشيخ عءد اللطيف ت املنهاج

.262

واات الشيخ نحام بن عءد الرمحن:‏ ‏)ب ا أه الفية الاين تءلههم الرنالة

والقرآا وماتوا على اجلاهلية ال يسموا مسلمني باإلمجاع وال يستهفر لم و اا ا تلف أه

العلم ت تعايءهم ت اه رة(.‏

)18(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واات عءد هللا وحسني أبنامل الشيخ لمد بن عءد الوهاب ‏)من ماب من أه الشرل

اء بلوا ها،‏ الدعوة فالاف حيلم عليه أاه ا حاا معروفا ببعال الشارك ويدين به وماب

على لق فهاا ظاهر،‏ أاه ماب على اللفر فال يُادعى لاه غل يُضا ى لاه غل يُتصادق ع اه

وأما حقيقة أمر،‏ ف ىل هللا تعاىل ف ا اامم عليه احل ة ت حياته وعااد فهاا حافر ت ال اهر

والءاطن و ا تقم عليه احل ة فأمر،‏ ىل هللا تعاىل(‏ الدرر 112/14، واات أبنامل الشيخ

لمد بن عءد الوهاب ومحد بن ااصر آت معمر ( ا حاا يعم باللفر والشرل جلهلاه نغ

عااااادم مااااان ي هاااااه الذلم بلفر،‏ حي تقو عليه احل ة وللن ل اااااام بذهاااااه مسااااالم

‏)الدرر‎136/14‎‏(.‏

واق اي وين عءد اللطيف و نحام ابين عءد الرمحن وابن نحماا اقلوا عن ابن

القيم اإلمجااااع على أا أصحاب الفياب ومن تءلهه الدعوة أا حال النوعني ل حياااام

بإرالمهم وال يد لوا ت مسمى املسلمني حس ع د من يابر بعضاهم وأما الشرل فهو

يصدم عليهم وامسه يتناولم وأف نال يءقى مع منااضة أصله وااعدته اللرب فهادة أال

له ال هللا(.‏

واات عءد الرمحن بن حسن ‏)الاف عليه فيخ اعنال غ خواهاااه مااان نهااال السااا ة

غاجلماعة من الار الشرل ايحرب الوااع ت زماهنم و حرهم ايدلة من اللتاب والسنة على

حفر من فع هاا الشرل أو اعتقد،(‏ فتاو ايئمة الن دية 155/3، واات ‏)غالعلمااااء

محهم هللا تعاىل نللوا منهل االنتقامة و حروا باب حلم املرتد و يق أحد منهم أاه ا

اات حفرا أو فع حفرا وهو ال يعلم أاه يضاد الشهادتني أاه ال يلفر جبهله واد بني هللا ت

حتابه أا بع املشرحني هاا مقلادغن فلم يرفع عنهم عقاب هللا جبهلهامحما اات تعاىل

‏)غمن ال ا من ااد يف هللا بناري علام غيت اب كال شايوان مرياد - ىل قولاه-‏ ىل عا اب

السعري الدرر

.131،138/11

واات الشيخ ابا بطني ‏)واد كاار العلماااء من أه ح ماهو أفيامل حل ة النلن

حصرها من اياوات وايفعات واالعتقاداب أاه يلفر صاحءها و يقيدوا لق باملعااد

فاملدعف أا مرتلو اللفر متأوال أو جمتهدا أو صطيا أو مقلدا أو اهال معاور صالف

لللتاب والسنة غاإلمجاع بال فق(‏ رنالة االاتصار.‏

واات أيضا ‏)تقد حال ابن عقي ت مه بلفر الاين وصفهم باجلهال فيما ارتلءو،‏

من الهلو ت القءور اقله عنه ابن القيم مستحسنا له(‏ الدرر ورا ع مصءاا

ال ال

311،313/14

.333.338

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واات ابن تيمية ‏)ارم الشرك ي ت ق ل الررالة هه يشرك بربه غيعد به

) الفتاو

.38/24

اات الشيخ ابا بطني ت تعليقه على حال البن تيمية اات فقد ‏)أف ابن تيمية(‏ ت

مواوع حل ة تلف من فع ما حر،‏ من أاواك الشرل غحاى مجاع املسلمني على لق و

يستلين اجلاه وذو،،‏ فمن ن الوعيد باملعااد فق وأ رج اجلاه واملتأوت واملقلد فقد

فام هللا ورنوله غخر عن ر يل املؤم ن.‏ والفقهامل يصدّروا باب حلم املرتد نن أفرل

باهلل و يقيدوا لق باملعااد وهاا أمر واوت وهلل احلمد(‏ اه رنالة االاتصار.‏

315

غقااا الشاايخ ع ااد اللويااف يف امل هااا ‏)غنمااا دعاااء الصاااحلن غالرااتنا ة

هباام غقصاادهم يف امللمااان غالشاادائد فهاا ا ال ينازك مسلم يف ر ااه نغ احلااام بذهااه ماان

الشاارك ا كاا غتقاادم عاان الشاايخ ( باان تيميااة نن فاعلااه يسااتتاب فااإن تاااب غ ل قتاال

غقد أمجع العلماء غاملبسرغن غنهل اللنة غالتا يخ على تسمية العارب ق ال ال ع اة زشاركي

العرب مسألة:‏ نما هبي اإلرالم عن من تل ل بالشرك فألنما ندان ل تمعان.‏

ا 13

باب أحلر فرل العاملني نءءه اجله والتأوي ال العناد

اات تعاىل ( لا الادين القايم غلاان نك ار ال اا ل يعلماون ) اات ابن حل ولالق

حاا أحلرهم مشرحني واات تعاىل ‏)غلقااد ناال قاا لهم نك اار ا غلاان غلقااد ن راال ا فاايهم

غماا يت اب

يعيده - ىل نن قا م ين ) واات تعاىل ‏)هل من شركائام من ي دن اخللق نك رهم ل أ ا(.‏

-

و تم هللا ت نورة الشعرامل اصة مونى و براهيم و اوا وهود وصاح ولوط وفعيو

عليهم الصالة والسال بعد هالل أاوامهم بقوله ‏)غماا كاان نك ارهم ماؤم ن(‏ ورو مسلم

عن أيب هريرة مرفوعا ‏)من دعا ىل واللة حاا عليه من اعت مل آ ا من اتءعه ال ينقن

لق من آ امهم فييا(‏ اات عءد اللطيف ‏)اقال عن ابن القيم ت املقلدة وهاا يدت على أا

حفر من اتءعهم اا هو جمرد اتءاعهم وتقليدهم ت حر التفصي ت لق(‏ املنهاج

.221

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ‏)مع أا أحلر اللفار واملنافقني يفهموا ح ة هللا

مع ايامها عليهم حما اات تعاىل ‏)نم سا نن نك ارهم يسامعون نغ يعقلاون(‏ اهية تاريخ

د 114.

)24(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

13

واات ابن نحماا ت حشف الشءهتني ‏)أما مسألة توحيد هللا و ال العءادة

له فلم ينازك ت و وهبا أحد من أه اعنال وال أه ايهوامل وال ن هم،‏ وهف معلومة

من الدين بالضرورة(،‏ واقلها أيضا في ه عءد اللطيف ت املنهاج 141.

واات ابن نحماا اقال عن في ه عءد اللطيف ت منهاج التأنير ‏)عامة 262

اللفار واملشرحني من عهد اوا ىل واتنا هاا هلوا وتأولوا وأه احللوت واالحتاد حابن عريب

وابن الفارض والتلمساف ون هم من الصوفية تأولوا وعءاد القءور واملشرحوا الاين هم ل

الن اك تأولوا-‏ ىل أا اات-‏ والنصار تأولم(.‏

واات الشيخ ابا بطني ‏)غنمجاب املسالمون على حفر من يلفر اليهود والنصار أو

يشق ت حفرهم وذن اتيقن أا أحلرهم هات(‏ رنالة االاتصار.‏


11 باب حلوق ارم الشرك ملن غقب فيه ا تهادا نغ أ ا نغ حس اها نهه مهتد

15

اات تعاىل ‏)فريقا هدى غفريقا حق عليهم الضااللة نام افا غا الشاياطن نغليااء مان

دغن هللا غحيس ون ننام مهتادغن(‏ واات تعاىل ‏)قال هال ه ائام با خسارين نعماال الا ين

ناال رااعيهم يف احلياااة الاادهيا غهاام غحيساا ون نناام حيساا ون ااا عا(‏ و اات تعاىل ‏)غ ناام

ليصدغنم عان السا يل غحيسا ون ننام مهتادغن واات تعاىل ‏)غ اوهٌ‏ يومئا خاشاعة عاملاة

هاا ة تصلى ها ا حامية(.‏

ونء اق اإلمجاع فيمن ظن صحة اءوة مسيلمة س ة أا النم صلف هللا عليه ونلم

أفرحه ت النءوة،‏ وفيه ظن النصار ، واات ابن تيمية ( ءم ت اللتاب والسنة غاإلمجااع أا

من بلهته رنالة النم صلى هللا عليه ونلم فلم يلمن به فهو حافر ال يقء منه االعتاار

باال تهاد ل هور أدلة الرنالة وأعال النءوة(‏ الفتاو 116/12.

واات الشيخ عءد هللا بن لمد بن عءد الوهاب ‏)اإلمجاااع منعقد على أا من بلهته

دعوة الرنوت صلى هللا عليه ونلم فلم يلمن فهو حافر وال يقء منه االعتاار باال تهاد

ل هور أدلة الرنالة وأعال النءوة ) الدرر‎213/14‎‏(.‏

باب ما ا ُ رى عليه من ا حاام ا كان مشركا غ تقم عليه احلجة

اات تعاىل ‏)ماكاااان لل ااايب غالااا ين م ااوا نن يساااتنبرغا للمشااركن(‏ واات تعاىل ‏)غل

ت ا وا املشركان حس يؤمن اهية واات تعاىل ‏)غماك ا معا بن حاس ه عاب راول واات

)21(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

تعاىل ‏)غلول نن تصاي هم مصاي ة زاا قادمت نياديهم فيقولاوا ب اا لاول ن رالت لي اا راول

ف ت اب ياتا مان ق ال نن ها غ ازى واات عءد هللا وحسني أبنامل الشيخ لمد بن عءد

الوهاب ‏)من ماب من أه الشرل اء بلوا ها،‏ الدعوة فالاف حيلم عليه أاه ا حاا

معروفا بفع الشرل ويدين به وماب على لق فهاا ظاهر،‏ أاه ماب على اللفر فاال يُادعى

لاه غل يُضا ى لاه غل يُتصادق ع اه وأما حقيقة أمر،‏ ف ىل هللا تعاىل ف ا اامم عليه احل ة

ت حياته وعااد فهاا حافر ت ال اهر والءاطن و ا تقم عليه احل ة فأمر،‏ ىل هللا تعاىل

وأما ر ه غلع ه فال يوز(‏ الدرر

.112/14

16

واات الشيخ نحام بن عءد الرمحن ‏)ب ا أه الفية الاين تءلههم الرنالة

والقرآا وماتوا على اجلاهلية ال يسموا مسلمني باإلمجاع غل يستنبر مم و اا ا تلف أه

العلم ت تعايءهم ت اه رة(‏ رنالة تلف املعني،‏ ‏)فال ير ر عليه ح أحلا اللفار اا

أحلا دوا أحلا (.

ا باب الفية

اات تعاىل ‏)يا نهل الاتاب قد اءكم رول ا ي ن لام على فرتة من الررل(،‏ اات

ابن رير على فية من الرن ‏)أف ااقطاك(‏ من الرن وحدي ابن عءاس ت الء ارف ت

او اوا عليه الصالة والسال اات حي ا هلق أوليق وتنسّخ العلم ع ر ءدب،‏ وحلدي

حايفة مرفوعا ‏)يدرس اعنال حما يدرس وفف اللوب حي ال يدر ما صيا وال اسق

وال صداة(‏ احلدي صححه احلاحم و روا،‏ ابن ما ة وزاد وال صالة،‏ واات ابن تيمية ‏)ف ا

وعف العلم والقدرة صار الوام وام فية ت لق(‏ الفتاو .

واات أيضا)من تءلهه دعوة رنوت ليه حالصه واجملنوا وامليم ت الفية ا ضة فهاا

نتحن ت اه رة حما املب بالق اه ار ‏(الفتاو 133/11.

واات أيضا ‏)واد رويم آ ار متعددة ت أا من تءلهه الرنالة ت الدايا ف اه يءع

ليه رنوت يو القيامة ت عرصاب القيامة(‏ الفتاو واات أيضا ‏)للن اد ختفى

آ ار الرنالة ت بع ايملنة وايزمنة حي ال يعرفوا ما امل به الرنوت صلى هللا عليه

ونلم ما ال يعرفوا اللف و ما أا يعرفوا اللف و ال يعرفوا املعىن فحينيا يص وا ت

اهلية(‏ الفتاو 343/13.

348/13

)22(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

ا 11

واات أيضا ‏)اات مالق بن أار:‏ ا ا العلم ظهر اجلفامل و ا الم اه ار ظهرب

ايهوامل ولاا فءهم الفنت بقطع اللي امل لم ولاا اات أمحد ت طءته:‏ احلمد هلل الاف

ع ت ح زماا فية بقايا من أه العلم ) الفتاو 348/13.

واات أبنامل الشيخ لمد بن عءد الوهاب ومحد بن ااصر وعءد الع ي احلصني االوا

( حر أه العلم أا أصحاب الفياب نتحنوا يو القيامة ت العراصاب و يعلوا حلمهم

حلم اللفار وال حلم ايبرار(‏ الدرر‎133/14‎‏،‏ والرنائ واملسائ 536/5.

واات ابا بطني ‏)أما حلم من ماب ت زماا الفياب ومن تءلهه دعوة رنوت ف ا هللا

نءحااه أعلم هبم وانم الفية ال خيتن بأرمة دوا أرمة اات أمحد ت طءته على ال ااداة

واجلهمية:‏ احلمد هلل الاف ع ت ح زماا فية من الرن بقايا من أه العلم،‏ وي ر رو

هاا اللف عن عمر روى هللا عنه(.‏

واات ابن القيم ( واد وافقه عليه أئمة الدعوة واقلو،‏ ت حتءهم ) واد عله أصال من

ايصوت اات ا ايا احل ة ‏)أف اليت ينءين عليه التلف والقت والقتات وذوها(‏ خيتلف

با تالأل ايزمنة وايملنة وايف ا فقد تقو ح ة هللا على اللفار ت زمن دوا زمن

وت بقعة وااحية دوا أ ر حما أهنا تقو على ف ن دوا آ ر ما لعد عقله و ي ،

حالصه واجملنوا و ما لعد فهمه للواه يفهم ا طاب و حيضر ترمجاا له فهاا نن لة

ايصم الاف ال يسمع فييا ويتملن من التفهم وهو أحد ايربعة الاين يدلوا على هللا

باحل ة يو القيامة حما ت حدي اينود وأيب هريرة ون هم(‏ الطءقاب،‏ واد نمجب أئمة

الدعوة على أا زمن ظهور الشيخ لمد بن عءد الوهاب حاا زمن فية وأا زمن ظهور

الشيخ ابن تيمية زمن فية ونلءة ه .

باب من فَعَ‏ فِعْ‏ املشرحني ايصليني أو اليهود أو النصار ون هم من مل

اللفر أرحل هبم

اات تعاىل ‏)غنن نقم غ ه للدين ح يبا غلتاوهن من املشركن(‏ واات تعاىل ‏)غدغا

لو تابرغن كما كبرغا فتاوهون رواء واات تعاىل ‏)غل تاوهوا كال ين قالوا مسع ا غهم

ل يسمعون واات تعاىل)غمن يتومم م ام فإهه م هم(،‏ وعن ابن عمر مرفوعا ‏)من تشءه

بقو فهو منهم(‏ روا،‏ أبو داود،‏ وعن أيب نعيد مرفوعا ‏)لتتءعن ننن من حاا اءللم فاحر

اليهود والنصار ) متف عليه،‏ واات ابن تيمية فيمن ع اهياب النازلة اصة ملن ا لم

بسءءه وال يشم النوك أو امللات فقات ‏)فال يقوت مسلم أا آية ال هار يد فيها ال

)23(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

أوس بن الصامم وآية اللعاا يد فيها ال عاصم بن عدف وأا اللفار يد

فيه ال حفار اريحن وذو لق عا ال يقوله مسلم وال عاا ) الفتاو

.118 /16

واات أبا بطني ‏)أما اوت من يقوت أا اهياب اليت ا لم سلم املشرحني ايولني فال

تتناوت من فع فعلهم فهاا حفر ع يم ، اات ويل منه أا احلدود املاحورة ت القرآا والسنة

يااس حااوا وااقرووا!‏ فال حير د ال اف اليو وال تقطع يد السارم وبط حلم القرآا ) الدرر

118./14

ا 18

باب حلوم انم اللفر الاف نعىن الشرل ولو اء ايا احل ة

ا 19

اات تعاىل ‏)غادها ما كاهت تع د من دغن هللا نا كاهت مان قاوم كاافرين(‏ واد اات

اء لق ‏)غ داا غقومها يسجدغن للشمل من دغن هللا(.‏

واات تعاىل ‏)ماكان للمشركن نن يعمرغا مسا د هللا شاهدين علاى نهبساهم باالابر

) واات تعاىل ( منااا ال سااا فيااادة يف الاباار يضاال بااه الاا ين كباارغا حيلوهااه عامااا غحيرموهااه

عاما(‏ واات تعاىل ‏)غمن يدع ماب هللا ماا خار لبرهاان لاه باه فإمناا حساابه ع اد باه هاه ل

يبل الاافرغن .

واات تعاىل ‏)لااه دعااوة احلااق غالاا ين ياادعون ماان دغهااه ل يسااتجي ون ماام بشاايء ل

ك ار كبيه ىل املاء لي لغ فاه غما هو ب النه غما دعاء الاافرين ل يف نال (.

واات الشيخ عءد اللطيف ت املنهاج ( 324( اات:‏ وحيف ال حيلم الشي اا ( ابن

تيمية وابن القيم(‏ على أحد باللفر أو الشرل واد حلم به هللا ورنوله غكافاة نهال العلام(،‏

واات الشيخ نحام ت حتابه تلف املعني ر ‏)دعامل أه القءور ونلالم واالنتها ة هبم من

هاا الءاب غ يت افع فيها املسلمون بل هي جممب على نناا مان الشارك املابار كماا حاااه

شيخ اإلرالم ابن تيميه غ علها مما ل خالل يف التابري فيه .

غاات عءد هللا و براهيم أبنا عءد اللطيف وابن نحماا ‏)وأما دعامل الصاحلني واالنتها ة

هبم واصدهم ت امللماب والشدائد فهاا ل ي ااافع مساالم ت حترنه واحللم بأاه من الشرل

ايحرب فلير ت تلف هم وتلف اجلهمية اوالا(‏ فتاو ايئمة الن دية 66/3.

باب انم الردة اليت نءءها الشرل لير لا ارتءاط باحل ة حما نء ت انم

اللفر

)21(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

22

وعن ابن عءاس مرفوعا ‏)من بدت دينه فااتلو،(‏ روا،‏ الء ارف،‏ وعن وباا مرفوعا

‏)التقو الساعة حي تلح اءائ من أميت باملشرحني وحي تعءد اءائ من أرميت ايو اا(‏ روا،‏

أبو داود وصححه احلاحم،‏ واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ‏)ت الدرر 118/8( ملا حر

املرتدين وفراهم اات منهم من حاب النم صلى هللا عليه ونلم غ عاوا ىل ع اادة ا غ اان

ومنهم من أار بنءوة مسيلمة ظنا أا النم صلى هللا عليه ونلم نشركه يف ال وة يا مسيلمة

أاا فهود زور فهدوا له بالق فصداهم حل من الناس ومع هاا نمجااب العلمامل أهنم

مرتدوا ولو هلوا لق ومن فق ت ردفم فهو حافر(.‏

وأيضا مجاك الفقهامل ت باب املرتد ا حاام ردته بالشرل أهنم حير لم عليهم بالق

ولو هلوا.‏

ا باب حلوم انم االفيامل ولو اء ايا احل ة

اات تعاىل ‏)اع ادغا هللا ماالام مان لاه غاريه ن نهاتم ل مبارتغن(‏ اات ابن تيمية بعد

ها،‏ اهية ‏)ف علهم مفيين اء أا حيلم سلم خيالفواه للوهنم علوا مع هللا لا آ ر(‏

الفتاو 38/24.

واات تعاىل ‏)غكااا ل فيااان لا اااري مااان املشاااركن قتااال نغلدهااام شاااركاؤهم لاااريدغهم

غليل سااوا علايهم ديا هم غلااو شاااء هللا مااا فعلااوه فاا هم غمااا يباارتغن(‏ واات تعاىل ‏)غقااالوا

ه ه نهعام غحرث حجار ل يوعمهاا ل مان هشااء بازعمهم غنهعاام حرمات أهو هاا غنهعاام

ل يااا كرغن ارااام هللا عليهاااا افااارتاء علياااه رااايجزيهم زاااا كااااهوا يبااارتغن فسماهم مفيين

بفعلهم هاا الاف فعلو،‏ اء الرنالة.‏

ا 21

باب حلوم انم الهفلة وافف الداية ولو اء ايا احل ة

22

اات تعاىل ‏)لت اا قومااا مااا نهاا باااؤهم فهاام غااافلون(‏ فسمى آباملهم نافلني اء

الرنالة،‏ واات تعاىل ‏)لت اا قوماااا مااا نتاااهم مااان هاا ير ماان ق لاا لعلهااام يهتاادغن(‏ افى

االهتدامل عن آبائهم وهم أه فية.‏

ا باب حلوم انم الطهياا وال لم والعلو وانم املفسدين ولو اء احل ة

اات تعاىل ‏)ا ه ىل فرعون هه طنى(.‏

واات تعاىل ( هادى ب مورى نن ائت القوم الظاملن(.‏

)25(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

-

واات تعاىل ( ن فرعون عال يف ا -

ىل نن قا

هه كان من املبسدين(.‏

اات ابن تيمية ‏)فسما،‏ طانيا وظاملا ومفسدا اء جمفمل مونى عليه الصالة والسال

ليهم(‏ الفتاو 24/.33

ا 23

باب حلوم انم الضالت ولو اء ايا احل ة

اات تعاىل ‏)هاو الا ر بعاب يف ا ‏ُميان راول ما هم ىل نن قاا غ ن كااهوا مان ق ال

لبااي نااال م اان واات تعاىل ‏)غا كاارغه كمااا هااداكم غ ن ك ااتم ماان ق لااه ملاان الضااالن

‏(واات تعاىل ( نام نلباوا بااءهم ناالن فهام علاى اا هم يهرعاون فسماهم والني اء

الرنالة اات تعاىل ‏)قااا لقااد ك اتم نهااتم غ باااؤكم يف نااال م اان(‏ واات تعاىل ‏)غغ اادك

نااال فهاادى(‏ واات تعاىل عن مونى عليه الصالة والسال ‏)قااا فعلتهااا ا غنهااا ماان

الضالن .

وعن عءد هللا بن زيد روى هللا عنه مرفوعا ت اصة وفيها ‏)أ أ دحم والال

فهداحم هللا يب ) متف عليه ، فسماهم والني اء جمييه ليهم ‏،و اات عمرو بن عءسة

‏)حنم وأاا ت اجلاهلية أظن الناس على واللة(‏ روا،‏ مسلم.‏

ا 24

باب حلوم انم الفاحشة ولو اء ايا احل ة

اات تعاىل ‏)غ ا فعلوا فاحشة قالوا غ دها عليها باءها(.‏

واات تعاىل ‏)نتذتون الباحشة ما ر قام هبا من نحد من العاملن(.‏

اات ابن تيمية ‏)فدت على أهنا حاام فاحشة عندهم اء أا ينهاهم ولاا اات)‏ أ الم

لتأتوا الر ات وتقطعوا السءي وتأتوا ت ااديلم املنلر(‏ وهاا طاب ملن يعرفوا اءت ما

يفعلوا وللن أاارهم بالعااب ) الفتاو 684/11.

ا 25

باب حلوم انم املقم اء الءعلة واء ايا احل ة

26

وعن عياض بن محار روى هللا عنه مرفوعا ( ا هللا ا ر ىل أه ايرض فمقتهم

عرهبم وع مهم ال بقايا من أه اللتاب(‏ روا،‏ مسلم.‏

ا باب حلوم انم اجلاهلية ولو اء ايا احل ة

)26(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

.)

اات تعاىل ‏)غل تاا ن تاا اجلاهليااة ا غىل ) فسمى ما اء الرنالة اهلية أوىل ،

واات تعاىل ‏)نف ام اجلاهلية ي نون ) واات تعاىل ‏)ماا ك ات تاد ر ماا الاتااب غل اإل اان

وعن نعيد بن ء عن ابن عءاس اات : ا نرل أا تعلم ه العرب فاارأ مافوم

اللال ني ومائة من نورة اياعا ‏)قد خسر ال ين قتلوا نغلدهم ىل اوله-‏ قد نلوا غماا

كاهوا مهتدين روا،‏ الء ارف.‏

-

اات عمرو بن عءسة ‏)حنم وأاا ت اجلاهلية أظن الناس على واللة وأهنم ليسوا على

فئ وهم يعءدوا ايو اا(‏ روا،‏ مسلم،‏ ف ن فيهم الضاللة ومساهم ت اهلية واد صدم

ظنه،‏ واات ابن تيمية ‏)انم اجله واجلاهلية يقات اهلية و هال اء جمفمل الرنوت وأما

التعايو فال ) الفتاو

.38 /24

ا 21

باب حلوم انم الءدعة واعحلاد واالذراأل وا اطئ ولو اء ايا احل ة

ا 28

اات تعاىل ‏)غ ه اهيااة ابتاادعوها مااا كت اهااا علاايهم(‏ واات تعاىل ( ن فرعااون غهامااان

غ ودمهااا كاااهوا خاااطئن وفيه طأ النصراف،‏ وت حتاب التوحيد البن مندة اات باب

حر الدلي على أا اجملتهد امل طئ ت معرفة هللا ع ووحدااية حاملعااد اات تعاىل صربا

عن واللتهم ومعاادفم ‏)قل هل ه ئام با خسرين نعمال ال ين نال راعيهم يف احليااة

الدهيا غهم حيس ون ننم حيس ون ا عا .

واات تعاىل ( ن الاا ين يل اادغن يف يات ااا ل خيبااون علي ااا واات تعاىل ‏)فااادعوه هبااا

غ غا ال ين يل دغن يف نمسائاه . واات تعاىل ‏)غمان ال اا مان يع اد هللا علاى حارل فاإن

ناابه خري اطمذن به غ ن ناابته فت ة اهقل على غ هه .

باب طالم انم اليهودية والنصرااية واجملونية وذوها من املل ولو على من ال

يعق احل ة

اات تعاىل (

ه ن ت هم يضلوا ع ادك غل يلدغا ل فا را كبا ا(.‏

وعن أيب هريرة مرفوعا ‏)ما من مولود ال يولد على الفطرة فأبوا،‏ يهودااه أو

ينصرااه أو ن سااه(‏ احلدي متف عليه وزاد مسلم ويشرحااه،‏ وت احلدي ‏)أا

الرنوت صلى هللا عليه ونلم ني عن رارف املشرحني فقات هم منهم(‏ متف عليه

)23(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

29

من حدي الصعو،‏ وت الس ة أا أطفات اليهود واملشرحني ايصليني حااوا ي ر سءوا

حه هم.‏

ا باب من ه املعىن ت اياوات ن الصرحية ال ه أهنا تلفر،‏ وال ا فع

الشرل و ه أاه يلفر

اات تعاىل ‏)غليل عليام ا فيما نخوذمت به غلان ما تعمدن قلوبام(.‏

واات تعاىل ‏)ل يؤاخ كم هللا باللنو يف ن اهام غلان يؤاخ كم زا عقدمت ا ان(.‏

واات تعاىل ( ب ا ل تؤاخ ها ن هسي ا نغ نخوذها .

وعن ابن عءاس مرفوعا ( ا هللا عاوز عن أميت ا طأ والنسياا ) صححه ابن حءاا

واحلاحم،‏ وعند مسلم من حدي أار ت اصة الر الاف أ طأ من فدة الفرا اات ابن

تيمية ‏)واد نء اللساا به ما اصد القلو حما يقوت الداعف من الفرا اللهم أام

عءدف..‏ اللالَ‏ ) ت تل ين الرد على الءلرف 211.

152

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ت تاريخ د املسألة الرابعة ا اط

بللمة اللفر و يعلم معناها صريت واوت أاه يلوا اط نا ال يعرأل معنا،‏ وأما حواه أاه

ال يعرأل أهنا تلفر،‏ فيلفف فيه اوله ‏)ل تعت غا قد كبرمت بعد اهام(‏ فهم يعتاروا للنم

صلى هللا عليه ونلم ظااني أهنا ال تلفر اه.‏

واات املفسروا باملعىن عند اوله ‏)لتقولوا اع ا غقولوا اهظرها(‏ واوله ( غامسب غري

مسمب غ اع ا ليا بذلس تهم ) حاا يأيت ااس من اليهود فيقولوا راعنا مسعق حي االا ااس

من املسلمني،‏ اات ابن تيمية ( حاا املسلموا خير اطءوا الرنوت نل لق ااصدين به ا

حي هنروا عن التللم بلال حيتم االنته امل وي ر و ه واات ا ها،‏ اللف ة تت اطو هبا العرب

ال تقصد نءا اه صتصرا من الصار 214، وت تل ين الرد على الءلرف

.313

واات عءد اللطيف ‏)واد ارر الفقهامل وأه العلم ت باب الردة ون ها أا ايلفا

الصرحية يرف حلمها وما تقتضيه و ا زعم املتللم هبا أاه اصد ما خيالف ظاهرها وهاا

صريت ت حالمهم يعرفه ح عارس(‏ املنهاج 131.

واات الشيخ عءد الرمحن بن حسن ‏)غالعلماء محهم هللا تعاىل نللوا منهل االنتقامة

و حروا باب حلم املرتد و يق أحد منهم أاه ا اات حفرا أو فع حفرا وهو ال يعلم أاه

يضاد الشهادتني أاه ال يلفر جبهله(.‏

)28(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واات ابن القيم ت بع اجلهات عن تقم عليه احل ة ( و ما لعد فهمه للواه

يفهم ا طاب و حيضر ترمجاا له فهاا نن لة ايصم الاف ال يسمع فييا ويتملن من

التفهم(‏ طءقاب املللفني،‏ و حر الءهويت ت حشاأل القناك 131/6 ت باب املرتد فيمن نو

التوراة ا اصد ا رفة فال فئ عليه و ا اصد ا ملن لة من عند هللا فهاا ي ر قت وال تقء توبته،‏

واات أيضا فيمن لعن دين اليهود ف ا اصد الاف هم عليه ياه نر وبدت فال فئ عليه

‏)صتصرا(.‏

)21(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم الرابع

كتاب ا مساء املرت وة باحلجة

غاليت لتاون ل بعد قيام احلجة

ا باب 32

واات عءد اللطيف ت املنهاج 316: فيمن ي ن ويعتقد أا حال أه العلم

وتقييدهم بقيا احل ة وبلوا الدعوة ينفف انم اللفر والشرل والف ور وذو لق من

ايفعات واياوات اليت مساها الشارك بتلق ايمسامل واات:‏ ا عد ايا احل ة ال يه ايمسامل

الشرعية ب ي ر سمى ما مسا،‏ الشارك حفرا أو فرحا أو فسقا بامسه الشرعف وال ينفيه عنه و ا

يعااو فاعلها ا تقم عليه احل ة وفرم بني حوا الااو حفرا وبني تلف فاعله(.‏

ا 31

باب انم حفر التعايو والقت والقتات وذو،‏ ال يلوا ال بعد احل ة

اات تعاىل ‏)غماك ا مع بن حس ه عب رول(.‏

واات تعاىل ‏)غمن يابر باإل ان فقد ح عمله غهو يف ا خرة من اخلاررين

واات تعاىل ‏)فلما اءهم ما عرفوا كبرغا به فلع ة هللا على الاافرين .

.)

واات ابن تيمية ملا تللم عن أه الءدك حا وارج وذوهم ‏)ال يلفر العلمامل من انتح

فييا من ا رماب لقرب عهد،‏ باعنال أو لنشأته بءادية بعيدة ف ا حلم اللفر ال يلوا

ال بعد بلوا الرنالة ‏(الفتاو ، واات ( اللفر املعاب عليه ال يلوا ال بعد

الرنالة ) الفتاو واات أيضا)اللفر بعد ايا احل ة مو و للعااب واء لق

ينقن النعمة وال ي يد(‏ الفتاو 251/16، واات أبا بطني ت الدرر )14 /368( اات ا

اوت الشيخ تقف الدين ( ا التلف والقت مواوأل على بلوا احل ة(‏

541/28

38/2

واات عءد الرمحن بن حسن ‏)وال ريو أا اللفر ينات اعناا ويءطله وحيء ايعمات

باللتاب والسنة و مجاك املسلمني(‏ الدرر 131،1384/11.

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ت الدرر‎146/1‎ ملا اق حال ابن تيمية ت مسألة

تلف املسلم املعني ا أفرل بعد بلوا احل ة واات ل هعلم عن غاحد من العلماء خالفا

يف ه ه املسذلة.‏

)34(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

ا 32

باب انم التلايو ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل ‏)بل ك بوا زا حيُ‏ يووا بعلمه(‏ واات تعاىل ‏)نك بتم بآيايت غ يووا هبا

علما(‏ واات تعاىل ( فمن نألم ممن ك ب على هللا غك ب بالصدق اءه(‏ واات تعاىل

( ها نُغحي لي ا نن الع اب على من ك ب غتوىل اات ابن تيمية:‏ فيما امل عن فرعوا (

فلاب وعصى ) اات حاا هاا بعد جمفمل الرنوت ليه اه الفتاو

.38/24

ا 33

باب انم اجلحود ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل ‏)غ دغا هبا غارتيق تها نهبسهم ألما غعلوا(‏ واات تعاىل ‏)فإنم ل

يا بوه غلان الظاملن بآيان هللا دغن . واات تعاىل ‏)غما د بآيات ا ل

الاافرغن(.‏

ا 34

باب انم الطاعة واملعصية ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل ‏)غنطيعوا هللا غ نطيعوا الررو فإن توليتم فإمنا على رول ا ال الغ امل ن(‏

واات تعاىل عن فرعوا ملا امل،‏ الرنوت ‏)فا ب غعصى(‏ واات تعاىل ‏)غتل عاد دغا

بآيان هبم غعصوا رله اات ابن تيمية ‏)والتويل عن الطاعة ال يلوا ال بعد الرنوت(‏

الفتاو 38/24، وفيها عنه ( ا تلايو وعصياا فرعوا بعد جمفمل الرنوت ليه(،‏ واات

تعاىل)يومئ يود ال ين كبرغا غعصوا الررو لو تسوى هبم ا غل ياتمون هللا

حدي ا واات تعاىل ‏)قا هو يب ننم عصوين(.‏

ا 35

باب انم التويل ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل عن املنافقني ( يتوىل فريق م هم غهم معرنون(‏ واات تعاىل ‏)قل نطيعوا

هللا غالررو فإن تولوا فإن هللا ل حي الاافرين(‏ واات تعاىل ‏)فإن تولوا فقد نبلنتام ما

ن رلت به ليام واات تعاىل ‏)فال ادق غلالى غلان ك ب غتوىل(،‏ اات ابن تيمية

‏)والتويل عن الطاعة ال يلوا ال بعد الرنوت(‏ الفتاو

.38/24

36

ا باب انم اععراض ال يلوا ال بعد ايا احل ة

)31(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

اات تعاىل ‏)فإن نعرنوا فقل نه تام ااعقة م ل ااعقة عاد غلود ) واات تعاىل

‏)فإن نعرنوا فما ن رل اك عليهم حبيظا واات تعاىل)فذعرنوا فذ رل ا عليهم ريل

العرم(.‏

ا 31

باب انم اعبامل واالنتلءار ال يلوا ال بعد ايا احل ة

38

اات تعاىل ‏)فسجدغا ل بليل نيب غارتا غكان من الاافرين(‏ واات تعاىل ‏)غ عل

مم ن ال ل ي فيه فذىب الظاملون ل كبو ا واات تعاىل ‏)غلقد ن ي اه يات ا كلها فا ب

غنىب(‏ واات تعاىل ‏)يرنوهام بذفواههم غتذىب قلوهبم غنك رهم فارقون ) واات تعاىل ‏)غ ا

قيل مم ل له ل هللا يستا غن .

واات تعاىل ‏)غ ا تتلى عليه يات ا غىل مستا ا كذن يسمعها(‏ واات تعاىل ‏)قيل

ادخلوا نبواب ه م خالدين فيها ف ئل م وى املتا ين وني أمحد واحلميدف عمن

أار بالصالة والحاة والصو واحلل و يفع من لق فييا حي نوب ااال لق اللفر

الصراا و الأل حتاب هللا وننة رنوله غعلماء املسلمن،‏ واات احلميدف ت أصوت السنة

‏)الس ة ع دها اا اللفر ت ترل ا مر اليت اات رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم بين اعنال

على مخر فهادة أا ال اله ال هللا وأا لمدا رنوت هللا و اا الصالة و يتامل الحاة وصو

رمضاا وحل الءيم(‏ اه.‏

ا باب ه النفام له ارتءاط باحل ة!‏

وت نورة الءقرة حر تعاىل ت أولا آياب ت صفة ناداب وحربامل املنافقني ت حر

مقلديهم الصم الءلم العمف بعد لق،‏ واات تعاىل ( ا اءك امل افقون قالوا هشهد ه

لررو هللا غهللا يعلم ه لرروله غهللا يشهد ن امل افقن لاا بون واات تعاىل ‏)غلان

امل افقن ل يبقهون(.‏

واات تعاىل ‏)غلان امل افقن ل يعلمون ) واات تعاىل ‏)غقالوا ب ا ها نطع ا رادت ا

غك اءها فذنلوها الس يال اات ابن نحماا ت حشف الشءهتني اقال عن

ابن القيم من حتاب ا تماك اجليو اعنالمية ، واقله ابن القيم عن في ه ابن تيمية أا

املنافقني اوعاا:‏

65-61

-1

من أبصر ت عمى وأار ت أالر وهلالمل ركوس أه النفام وأئمتهم.‏

)32(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

2- وعفامل الءصائر املقلدة ايتءاك نن لة اياعا والءهائم.‏

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ‏)مع أا أحلر اللفار واملنافقني يفهموا ح ة هللا

مع ايامها عليهم حما اات تعاىل ‏)نم سا نن نك ارهم يسامعون نغ يعقلاون(‏ اهية تاريخ

د 221، وتفصي النفام حسو أاواعه وحسو اتءاعه.‏

ا 39

باب الصالة لف من اامم عليه احل ة

اات تعاىل ‏)غل تز غاف ة غف نخرى(‏ واات تعاىل ‏)كل هبل زا كس ت هي ة(.‏

وعن أيب هريرة ت أئمة اجلور فقات ‏)يصلوا للم ف ا أصابوا فللم و ا أ طلوا فللم

وعليهم(‏ روا،‏ الء ارف،‏ واات الء ارف:‏ باب مامة املفتوا واملءتدك واات احلسن ص وعليه

بدعته،‏ واات الشوحاف رمحه هللا ت فرا املنتقى ‏)اد ءم مجااع أه العصر ايوت من بقية

الصحابة ومن معهم من التابعني مجاعااا فعليا وال يءعد أا يلوا اوليا على الصالة لف

اجلائرين(،‏ واق ابن نحماا عن في ه عءد اللطيف مقررا له ‏)اق اتفام أه العلم على

تلف اجلهمية واتفااهم أيضا على أا الصالة التصت لف حافر همف،‏ ت ااال واد يفرم

بني من اامم عليه احل ة اليت يلفر تارحها وبني من الفعور له بالق وهاا القوت ني ليه

فيخ اعنال ت املسائ اليت اد خيفى دليلها على بع الناس ) حشف الشءهتني

13-66-65-21-24، ت ااس على اجلهمية فقات واد يفعله امللمن مع ن هم من

املرتدين ا حاا لم فوحة ودولة والنصو ت لق معروفة مشهورة.‏

ا 42

باب فسام أه القءلة وحلوم ايمسامل وايحلا

لم

اات تعاىل ت القا أل ‏)غل تق لااااوا ماااام شااااهادة نباااادا غنغلئاااا هاااام البارااااقون(‏ وت

الء ارف عن عمر ت اصة عءد هللا امللقو محارا فلما ر لد ت الشرب اات ر من القو

اللهم العنه،‏ فقات رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم ‏)ال تلعنو،‏ فوهللا ما علمم ال اه حيو هللا

ورنوله(،‏ وعند مسلم من حدي ابر أا الرنوت صلى هللا عليه ونلم مرّ‏ عليه محار اد

ونم فقات ‏)لعن هللا الاف ومسه(،‏ ود ر الا على الرنوت صلى هللا عليه ونلم فأنضءا،‏

‏)فلعنهما ونءهما(‏ روا،‏ مسلم من حدي عائشة،‏ ولعن الرنوت صلى هللا عليه ونلم افرا

واد هناهم فسءقو،‏ ىل الءير روا،‏ مسلم من حدي أيب الطفي ، وت احلدي اصة ماع

والهامدية وامل ومية،‏ وعمر مع حاطو روى هللا عن اجلميع.‏

)33(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم اخلامل

كتاب ا حاام اليت ل تاون ل بعد قيام احلجة

ا 41

باب التعايو ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل ‏)غماك ا مع بن حس ه عب رول واات تعاىل ‏)غماكان ب مهل القرى

حس ي عب يف نمها رول يتلوا عليهم يات ا واات تعاىل ‏)غلو نها نهلا اهم بع اب من

ق له لقالوا ب ا لول ن رلت لي ا رول ف ت ب يات من ق ل نن ه غ زى ) واات تعاىل

( ها نغحي لي ا نن الع اب على من ك ب غتوىل ) واات تعاىل ‏)ف غقوا الع اب زا ك تم

تابرغن(‏ واات تعاىل ‏)ريصي ال ين ن رموا انا ع د هللا غع اب شديد زا كاهوا

ارغن(‏ واات تعاىل ‏)نكبرمت بعد اهام ف غقوا الع اب زا ك تم تابرغن .

واد واع اعمجاك على أا اامة احلدود على من علمه،‏ اات ابن تيمية ‏)من يعلم

حترم ا مر حير د باتفام املسلمني ) الفتاو اات القاوف عياض ‏)وحالق

نمجب املسلموا على تلف ح من انتح القت أو فرب ا مر أو ال اا عا حرمه هللا بعد

علمه بتحرنه(.‏

225

/11

ا 42

باب القت والقتات ال يلوا ال بعد ايا احل ة

اات تعاىل ‏)فقاتلوا نئمة الابر نم ل ن ان مم(‏ واات تعاىل ‏)يا نيها ال ين م وا

قاتلوا ال ين يلوهام من الابا واات تعاىل ‏)قاتلوا ال ين ل يؤم ون باهلل غل باليوم

ا خر(‏ واات تعاىل ‏)ملعوهن ني ما قبوا نُخ غا غقتّلوا تقتيال(‏ وعند مسلم من حدي

بريدة روى هللا عنه وفيه ‏)و ا لقيم عدول من املشرحني فادعهم ىل الث صات(‏

احلدي ، اات اليماف ت باب الدعوة اء القتات:‏ واات أمحد ال أعرأل اليو أحدا ي ر دعى،‏

واقله ابن ادامة ت املهين،‏ واات أبا بطني ت الدرر ( /368( اات ا اوت الشيخ تقف

الدين ( ا التابري غالقتل موقول على بلوغ احلجة .

14

13

باب نحاام ا خرة ل تاون ل بعد قيام احلجة

اات تعاىل ‏)كلّما نُلقى فيهاا فاو راذمم خزهتهاا ن ياذتام ها ير قاالوا بلاى قاد اءهاا

ها ير فاا ب ا(‏ واات تعاىل ‏)غقاا مام خزهتهاا ن ياذتام رال ما ام يتلاون علايام ياان

بام غي غهام لقاء يومام ه ا قالوا بلى .

)31(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

وعن اينود بن نريع روى هللا عنه مرفوعا ‏)أربعة نتحنوا يو القيامة ‏،فاحر ايصم

وايمح والر ور ماب ت فية(‏ احلدي حر طراه ابن القيم ت أحلا أه الامة

وبعدما نااها اات يشد بعضها بعضا واد صحت احلفا بعضها،‏ حما صحت

الءيهقف وعءد احل ون ا حدي اينود وأيب هريرة واد رواها أئمة اعنال ودواوها ت

حتءهم(.‏

654/2

ا 44

باب االنتتابة تلوا بعد حلوم االنم

وعن ابن عءاس مرفوعا ‏)من بدت دينه فقتلو،(‏ روا،‏ الء ارف،‏ واات الشيخ ابا بطني ت

الدرر 142/14 مجياااب العلمااااء ت حتو الفقه االوا:‏ فمن ارتد عن اعنال ات بعاااد

الرتتابة ف اموا بردته ق ل احلام بارتتابته فالرتتابة بعد احلام بالردة غالراتتابة

منااا تاااون ملعاان وياحروا ت هاا الءاب حلم من حد و وب واحدة من العءاداب

ا مر أو انتح فييا من ا رماب حا مر وا ن ير وذو لق أو فق فيه يلفر ا حاا

ملله ال يهله و يقولوا لق ت الشرل وذو،‏ عا حراا بعضه ب أطلقوا حفر،‏ و يقيدو،‏

باجله وال فراوا بني املعني ون ، غكمااا كرهااا نن الرااتتابة منااا تاااون ملعاان ، اات ابن

فرحوا ت حتابه تءصرة احللا ت باب حلم الردة اات:‏ اات املتيطف غنمجب نهل العلام فيما

علمم أا املسلم ا ارتد أاه يستتاب ال ا ف ا تاب و ال ات اه.‏

وني أبنامل الشيخ لمد بن عءد الوهاب ومحد بن ااصر ه يستتاب من تللم

بللمة الشرل فقالوا الاف عليه أحلر أه العلم أا املرتد يستتاب ف ا تاب و ال ات وعند

بعضهم أا املرتد يقت من ن انتتابة(‏ الدرر

.135 /14

45

ا باب الفرم بني احل ة واالنتتابة و القت

وعن ابن مسعود مرفوعا ‏)ال حي د امر مسلم ال ب حد الث و حر منها التارل

لدينه املفارم لل ماعة(،‏ وعن علماا مرفوعا ‏)ال حي د امر مسلم ال ب حد الث

و حر منها ر حفر بعد نالمه(‏ روا،‏ الضيامل ت امل تارة وابن اجلارود ت املنتقى،‏

وعن الربامل أا رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم عقد له راية وبعله ىل ر الت امرأة

أبيه أا اورب عنقه و ا ماله(‏ روا،‏ أبو داود والنسائف والدارمف والءيهقف وابن اجلارود ت

صحيحه،ةوت الس ة اصة املرتدين زمن أيب بلر،‏ اق القاوف عياض ت الشفامل وابن تيمية

ت الصار اعمجاك على أا ناب الرنوت صلى هللا عليه ونلم ير قت من ن انتتابة.‏

)35(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واق القرطم عن ابن العريب ت املنافقني أا النم يستتءهم وال اق لق أحد وال

يقوت أحد أا االنتتابة وا ءة(‏ واات ابن تيمية ( وأما من أالر حترم ففمل من

ا رماب املتواترة حا مر وامليتة والفواححن أو فق فااه يستتاب ويعرأل التحرم فاا تاب

و ال ات ) الفتاو

11/1

46

41

.218/28

ا باب حيف تلوا االنتتابة

ت التمهيد عن مالق اات يستتاب القدرية حما يستتاب املرتد اات ابن اانم حيف

يستتابوا!‏ اات يقات لم اترحوا ما أاتم عليه فاا فعلوا و ال اتلوا(‏ 155/14.

ا باب اعصرار ن االنتتابة

اات تعاىل ( ن الاا ين م ااوا كباارغا م ااوا كباارغا افدادغا كباارا يااان هللا

لينبر مم غل ليهديهم ر يال(،‏ وفيها اصة ابن مسعود روى هللا عنه مع ابن النّواحة،‏

وأمجع الفقهامل على أا من أصر بعد احل ة أاه يستتاب ف ا تاب و ال ات ، واات ابن

ادامة ت املهين ( ا يتو ات ملا ادمنا حر،‏ وهو اوت عامة الفقهامل(‏ 18/1، واات ابن

تيمية:‏ فيمن اات اوت حفر بعدما عَاَر اجلاه فقات ‏)حي يتءني له أاوات أه العلم ودالئ

اللتاب والسنة فاا أصر بعد لق على مشااة الرنوت من بعد ما تءني له الد واتءاك ن

نءي امللمنني ف اه يستتاب فاا تاب و ال ات ) الفتاو

.135/33

)36(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

48

(

القسم الساد

كتاب حقيقة احلجة غما يتعلق هبا

ا باب احل ة ت املسائ ال اهرة العلم والءالا

وو ود دعوة اائمة والو ود ت ملاا العلم والتملن

اات تعاىل ‏)غ ن نحد من املشركن ارتجا ك فذ ره حس يسمب كاالم هللا(‏ واات تعاىل

يان ال ين كبرغا من نهل الاتاب غاملشركن م بان حس تذتيهم ال ي ة راو مان هللا

يتلاوا اا با موهارة فيهاا كتا قيماة واات ابن تيمية:‏ ا القرآا ح ة على من بلهه...‏

فل من بلهه القرآا من اسف و ين فقد أاار،‏ الرنوت صلى هللا عليه ونلم(‏ الفتاو

واات:‏ على اوله تعاىل ‏)ال تسمعوا لاا القرآا والهوا فيه(‏ واحل ة اامم بو اود

الررااو امل لااغ ومتااا هم من االنتماك والتدبر ال بنفر االنتماك ففف اللفار من عنو

مساك القرآا وا تار ن ،، الفتاو واات ‏)ح ة هللا برنله اامم بااالتمان ماان

العلم فلير من فرط ح ة هللا علم املدعوين هبا ولاا يلن عراض اللفار عن انتماك

القرآا وتدبر،‏ مااع من ايا ح ة هللا عليهم(‏ حتاب الرد على املنطقيني 113 ت املقا

اللال ، واات أيضا:‏ لير من فرط تءليي الرنالة أا يص ىل ح مللف ت العا ب

الشرط أا يتملن املللفوا من وصوت لق ليهم ت ا فرطوا فلم يسعوا ت وصوله ليهم

مع قيام فاعله زا عليه حاا التفري منهم ال منه(‏ ( بتصرأل ) الفتاو

.)125/28

166/16

111/16

واات الشيخ عءد اللطيف ‏)تعريف أه العلم لل هات نءاف اعنال وأصوت اعناا

والنصو القطعية واملسائ اعمجاعية ح ة عند أه العلم تقو هبا احل ة وتيتو عليها

ايحلا ، أحلا الردة ون ها والرنوت صلى هللا عليه ونلم أمر بالتءليي عنه ومن الاف يءلي

وينق اصو اللتاب والسنة ن أه العلم ور ة الرن ! ف ا حاام ح ة هللا التقو هبم

وب يااانم أا هاا من عند هللا وهاا حال رنوت هللا فال ح ة بالوحيني النق والتعريف

يتواف على أه العلم حما أا بياا املعاف يتواف عليهم حما اات علف روى هللا عنه ت

حدي حمي بن زياد بلى لن ختلو ايرض من اائم هلل س ه حف ال تءط ح ل هللا،‏

وباجلملة فاحل ة ت ح زماا وملاا اا تقو بأه العلم ور ة الرن ) مصءاا ال ال

.121،123

واات أيضا ‏)وأف عا وأف فقيه افيط ت ايا احل ة والءياا معرفة علم امل اطو

باحل .. و اا يشيط فهم املراد للمتللم واملقصود من ا طاب ال أاه ح وهاا هو املستفاد

من اصو اللتاب والسنة وحال أه العلم(‏ مصءاا ال ال

.123.122

)33(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

49

ا باب الفرم بني ايا احل ة وفهم احل ة

اات تعاىل ‏)اقاارتب لل ااا حساااهبم غهاام يف غبلااة معرنااون مااا يااذتيهم ماان كاار ماان

هبام حمادث ل اراتمعوه غهام يلع اون لهياة قلاوهبم(‏ واات تعاىل ‏)نم سا نن نك ارهم

يسمعون نغ يعقلون ن هم ل كا هعام واات تعاىل ‏)غم ل ال ين كبرغا كم ال الا ر ي عاق

زااا ل يساامب ل دعاااء غهااداء ااام بااام عمااي فهاام ل يعقلااون تعاىل ‏)غنُغحااي ىل

ه ا القر ن ‏ُها كم باه غمان بلاغ(‏ واات تعاىل ( غ ن نحاد مان املشاركن اراتجا ك فاذ ره

حس يسمب كالم هللا(.‏

) واات

وعن عءد هللا بن عمرو مرفوعا ‏)بلهو عين ولو آية(‏ روا،‏ الء ارف،‏ وت حدي عوأل بن

مالق مرفوعا ‏)نأت ر حيف يرفع العلم واد ءم ت اللتاب ووعته القلوب فقات رنوت

هللا صلى هللا عليه ونلم ا حنم يحسءق من أفقه أه املدينة ت حر واللة اليهود

والنصار على مات أيديهم من حتاب هللا ) صححه احلاحم و روا،‏ ابن ما ة واات اليلمف

ت اجملمع روا،‏ الطرباف و نناد،‏ حسن،‏ ورو ابن رير بسند،‏ عن ابن عءاس

ولمد بن حعو وابن زيد واتادة وا تار،‏ ابن حل : ‏)من بلهه هاا القرآا فهو له ااير(.‏

241/1

فصل

اات الشيخ عءد هللا بن لمد بن عءد الوهاب ‏)اإلمجاع منعقد على أا من بلهته دعوة

الرنوت صلى هللا عليه ونلم فلم يلمن فهو حافر وال يقء منه االعتاار باال تهاد ل هور

أدلة الرنالة وأعال النءوة(‏ الدرر‎213/14‎ واات الشيخ محد بن ااصر ‏)اد نمجاب العلمااء أا

من بلهته دعوة الرنوت صلى هللا عليه ونلم أا احل ة عليه اائمة(‏ الدرر

.32/11

52

11

واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ‏)مع أا أحلر اللفار واملنافقني يفهموا ح ة هللا

مع ايامها عليهم حما اات تعاىل ‏)نم سااا نن نك ااارهم يسااامعون نغ يعقلاااون(‏ اهية ت

ورب أمللة يااس اامم عليهم احل ة للن يفهموها مل : ا وارج،‏ والاين اعتقدوا ت

علف بن أيب طالو روى هللا عنه،‏ ونالة القدرية،‏ ( تاريخ د 114(. وأئمة الدعوة

الن دية جممعوا على التفري بني ايا احل ة وفهم احل ة ت املسائ ال اهرة،‏ حما ت

رنائ الشيخ لمد بن عءد الوهاب،‏ والدرر السنية ومنهاج التقدير لعءد اللطيف،‏ وحشف

الشءهتني ىل

.16

ا باب ت أف فئ يلوا التعريف

)38(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

اات نحام بن عءد الرمحن ‏)حال نئماة الادين أا ايص عند تلف من أفرل باهلل

ف اه ي ر ستتاب ف ا تاب و ال ات ل يااا كرغن التعرياااف يف مساااائل ا ااااو اا ياحروا

التعريف ت املسائ ا فية اليت اد خيفى دليلها على بع املسلمني حمسائ اازك فيها بع

أه الءدك حالقدرية واملر ية أو ت مسالة فية(‏ رنالة تلف املعني،‏ غنمجاااب عليه أئمة

الدعوة الن دية وهو ا تيار ابن تيمية وابن القيم ون هم،‏ وباعمجاك يلوا التعريف لللال ة

ت مسائ التلف اء التلف .

ا 51

باب املقصود من التعريف اامة احل ة

واات تعاىل ( راال م شارين غم ا ين لائال يااون لل اا علاى هللا حجاة بعاد الررال(،‏

وعن امله ة بن فعءة مرفوعا ( ال أحد أحو ليه العار من هللا من أ لق بع هللا

املرنلني مءشرين ومنارين(‏ متف عليه،‏ وزاد مسلم من حدي ابن مسعود من أ لق

أا ت اللتاب،‏ وفيه اصة ادامة وحاطو روى هللا عنهما،‏ واات ابن تيمية ‏)اتباق ا ئماة على

أا من اشأ بءادية بعيدة عن أه العلم واعناا وحاا حدي العهد باعنال فأالر فييا

من ها،‏ ايحلا ال اهرة املتواترة ف اه ال حيلم بلفر،‏ حي يعرأل ما امل به الرنوت(‏

الفتاو 143، واات ابن تيمية ‏)فيمن انتح لرما اات : من انتح لق حافر مرتد

يستتاب،‏ و ا حاا اهال بالتحرم عرأل لق حي تقو عليه احل ة ف ا هاا من ا رماب

اجملمع عليها(‏ الفتاو واات ابن ادامة ت املهين ‏)وحالق ح اه ت

انتحالت لر نلن أا يهله ال حيلم بلفر،‏ حي ي ر عرّأل لق وت وت عنه الشءهة ويستحله

بعد لق ) ، واات ابن تيمية ( ال يلفر العلمامل من انتح فييا من ا رماب لقرب

عهد،‏ باعنال أو لنشأته بءادية بعيدة ف ا حلم اللفر ال يلوا ال بعد بلوا الرنالة )

الفتاو 541/28، واات ‏)اللفر املعاب عليه ال يلوا ال بعد الرنالة ) الفتاو

.38/2

131 /31

52

22/1

/11

ا باب ا بلهم الدعوة مشوهة

اات تعاىل ‏)كاا ل مااا نتااى الاا ين ماان قاا لهم ماان رااو ل قااالوا راااحر نغ جم ااون

نتوااوا به بل هم قوم طاغون(‏ واات تعاىل ‏)غك ل عل ا لال هيب عدغا شياطن اإلهال

غاجلن يوحي بعضهم ىل بع فخرل القاو غارغ ا واات تعاىل ‏)غلاو علام هللا فايهم خاريا

مسعهم غلو نمسعهم لتولوا غهام معرناون(،‏ وعند أمحد من حدي ابر ‏)حي ا الر

لي رج من اليمن أو من مضر فيأتيه اومه فيقولوا حار نال اريحن ال يفتنق(،‏ واات

الشيخ عءد اللطيف ‏)و ا بلي النصراف ما امل به الرنوت صلى هللا عليه ونلم و ينقد ل نه

أاه رنوت ايرميني فق فهو حافر و ا يتءني له الصواب ت افر ايمر حالق ح من

)31(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

بلهته دعوة الرنوت بلونا يعرأل فيه املراد واملقصود فرد لق لشءهة أو ذوها فهو حافر و ا

التءر عليه ايمر وهاا لخالل فيه(مصءاا ال ال

.326

ا 53

باب من أن نن قيام احلجة يف املسائل الظاهرة هو ال قاش غاحلوا اخلا

وعن الربامل أا رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم عقد له راية وبعله ىل ر الت امرأة

أبيه أا اورب عنقه و ا ماله ) روا،‏ أبو داود والنسائف والدارمف والءيهقف وابن اجلارود ت

صحيحه،‏ وعن أيب مونى مرفوعا ‏)مل ما بعلين هللا ع و من الد والعلم حمل ني

أصاب أروا فاحر منها ايعاا ال سق مامل وال تنءم حأل وهو مل من يرفع بالق رأنا

و يقء هد هللا الاف أرنلم به(‏ متف عليه واعمجاك منعقد على أا أه الفياب

مشرحوا مع أاه حيص لم ال اقا عا وال ا ،

واات الشيخ نحام ‏)وهلاا عد اجلواب من نئماة الادين ت لق ايص عند تلف

من أفرل باهلل ف اه يستتاب ف ا تاب و ال ات ل ي كرغن التعريف يف مسائل ا او .

اات صاحو املهين ت حتاب الحاة فيمن أالر و وهبا ‏)و ا حاا مسلما اافيا بءالد

اعنال بني أه العلم فهو مرتد عرف عليه أحلا املرتدين(‏ واات ابن أيب عمر ت الشرا

اللء فيمن حد الصالة ( و ا حاا عن ال يه لق حالنافئ بني املسلمني ت

ايمصار ي ر قء منه ادعامل اجله وحلم بلفر،‏ يا أدلة الو وب ظاهرة(‏ ‏)ونء انتلنامل

اللال ة(.‏

)14(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم السابب

كتاب املسائل الظاهرة غاخلبية

‎54‎ا باب املقصود هبما والفرم بينهما

اات الشافعف رمحه هللا ‏)العلم علماا:‏ علم عاماة ال يسع بالها ن مهلوب على عقله

هله مل الصلواب ا مر وأا هلل على الناس صو فهر رمضاا وحل الءيم ا

انتطاعو،‏ وزحاة ت أموالم وأاه حر عليهم ال اا والقت والسراة وا مر وما حاا ت معىن ها ا

ممااا كلااف الع اااد أا يعقلو،‏ ويعلمو،‏ ويعطو،‏ من أافسهم وأموالم وأا يلفوا عنه ما حر

عليهم منه وهاا الصنف حله من العلم مو ود اصا ت حتاب هللا مو ودا عامااا ع ااد نهاال

اإلرالم ي قله عوامهم عمن مضى من عوامهم حيلواه عن رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم

وال يتنازعوا ت حلايته وال و وبه عليهم غها ا العلام الا ر ل اان فياه النلا مان اخلا

غالتذغيل غل وف فيه الت افع الرنالة

351،353

واات ابن تيمية ملا تللم ت مج من مقاالب الطوائف وتقسيمهم لألصوت والفروك

وترتيو الت طية والتصويو والتلف عليها فقات ‏)احل أا اجللي ‏)أف ال اهر املتواتر(‏ من

ح واحد من الصنفني ‏)أف العلمية أو العملية(‏ مسائ أصوت،‏ والداي مسائ فروك فالعلم

بالوا ءاب حمءاف اعنال ا مر وحترم ا رماب ال اهرة املتواترة حالعلم بأا هللا على ح

فئ ادير وبل فئ عليم وأاه مسيع بص وأا القرآا حال هللا وذو لق من القضايا

ال اهرة املتواترة،‏ ولاا من حد تلق ايحلا العلمية اجملمع عليها حفر حما أا من حد

ها،حفر(،‏ واات أيضا)‏ ا مسائ الدم ت ايصوت ال يلاد يتف عليها طائفة لو حاا

حالق ملا تنازك ت بعضها السلف من الصحابة والتابعني(‏ الفتاو 53،56/6.

واات ‏)اتبق ا ئمة على أا من اشأ بءادية بعيدة عن أه العلم واعناا وحاا حدي

العهد باعنال فأالر فييا من ها،‏ ايحلا ال اهرة املتواترة ف اه ال حيلم بلفر،‏ حي

يعرأل ما امل به الرنوت(‏ الفتاو 143، واات ( ا اعناا بو وب الوا ءاب ال اهرة

املتواترة وحترم ا رماب ال اهرة املتواترة هو من أع م أصوت اعناا واواعد الدين واجلاحد لا

حافر بالتبااااق مع أا اجملتهد ت بعضها لير بلافر بالتبااااق مع طيه(‏ الفتاو

/12

/11

.116

وحلى اتباااااق الصاااا ابة غا ئمااااة أا من حد و وب الوا ءاب ال اهرة املتواترة

حالصالة والصيا واحلل أو حد حترم ا رماب ال اهرة املتواترة حالفواححن و حد ح

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

بع املءاحاب ال اهرة املتواترة حاللحم فهو حافر مرتد يستتاب ف ا تاب و ال ات و ا

أومر لق حاا زاديقا منافقا(‏ الفتاو

.145/11

واات الشيخ لمد ‏)ابن تيمية ال يعار ت املسائ ال اهرة ) الدرر‎145/1‎‏،‏ واات عءد

اللطيف اات ابن تيمية ( ا من بلهته احل ة ت أرصوت الدين وأصر وعااد يلفر باإلمجاااع

و اا ي ر تواف فيمن تقم عليه احل ة و يءلهه الدلي ‏(املنهاج 221، واق ابا بطني من

حال ابن تيمية ( ا ايمور ال اهرة اليت يعلم ا اصة والعامة من املسلمني أهنا من دين

اعنال مل ايمر بعءادة هللا وحد،‏ الفريق له ومل معاداة اليهود والنصار واملشرحني

ومل حترم الفواححن والربا وا مر وامليسر وذو لق فيلفر مطلقا(‏ مل صا من الدرر

واق عن ابن تيمية ‏)ما ظهر أمر ، وحاا من دعائم الدين من اي ءار

وايوامر ف اه ال يعار ) الدرر 388/14، واات عءد اللطيف ت املنهاج ( ا ابن

تيمية ت املسائ ال اهرة اجللية أو ما ي ر علم من الدين بالضرورة فهاا ال يتواف ت حفر اائله

أما املسائ اليت اد خيفى دليلها حمسائ القدر واعر امل وذو لق عا االه أه ايهوامل فهنا

ال يلفر ال بعد ايا احل ة(.‏

141

333-332/14

واات أيضا ‏)ومعلو أا من حفر املسلمني مل الفة رأيه وهوا،‏ حا وارج والرافضة أو حفر

من أ طأ ت املسائ اال تهادية أصوال أو فروعا فهاا وذو،‏ مءتدك وات صالف ملا عليه

أئمة الد ومشايخ الدين ) املنهاج 18، واق القاوف عياض ت الشفامل عن القاوف

أيب بلر اات ( ا مسائ الوعد والوعيد والركية وامل لوم و ل ايفعات من الداائ (.

55

باب مواهب قيام احلجة يف املسائل الظاهرة

حر ابن القيم منها عد التميي حالصه أو اجلنوا أو الصمم أو عد الفهم للواه

يفهم ا طاب و حيضر ترمجاا فهاا نن لة ايصم(‏ الطءقاب،‏ واات ابن تيمية ‏)من تءلهه

الدعوة حالصه واجملنوا ومن ماب ت فية،‏ ف هنم نتحنوا ت اه رة(‏ الفتاو

.133/11

وحدي العهد و من اشأ ت بادية ، اات ابن تيمية ت حدي العهد وصاحو الءادية

‏)ال يلفر العلمامل من انتح فييا من ا رماب لقرب عهد،‏ باعنال أو لنشأته بءادية

بعيدة ف ا حلم اللفر ال يلوا ال بعد بلوا الرنالة ) الفتاو 541/28، واات ‏)اللفر

املعاب عليه ال يلوا ال بعد الرنالة(‏ الفتاو

.38/2

أو بالد حفر اات ابن ح ‏)من تءلهه وا ءاب الدين ف اه معاور وال مالمة عليه واد

حاا عفر بن أيب طالو وأصحابه روى هللا عنهم بأرض احلءشة ورنوت هللا صلى هللا عليه

)12(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

56

ونلم باملدينة والقرآا ين ت والشرائع تشرك فال يءلي ىل عفر وأصحابه أصال الاقطاك

الطري مجلة من املدينة ىل أرض احلءشة وبقوا حالق نم ننني فما ورهم لق ت دينهم

فييا عملوا با ر وترحوا املفروض ‏(الفص 64/1، واات أيضا ‏)وما حراا ي ر ءط اوت من

اات من ا وارج ا ت حني بع النم صلى هللا عليه ونلم يل من ت أااصف ايرض

اعناا به ومعرفة فرائعه ف ا ماتوا ت تلق احلات ما توا حفارا اات ويءط هاا اوت هللا ع

و ‏)ال يللف هللا افسا ال ونعها لا ما حسءم وعليها ما احتسءم(‏ ولير ت ونع أحد

علم الهيو اه الفص 61/1.

ا باب موااع ايا احل ة ت املسائ ا فية

اات تعاىل ( من الررو زا نهز ليه من به غاملؤم ون-‏ ىل نن قاا - ل يالاف هللا

هبسا ل غرعها ماا ماا كسا ت غعليهاا ماا اكتسا ت ب اا ل تؤاخا ها ن هساي ا نغ نخوذهاا(‏

اهية،‏ وعن ابن عءاس مرفوعا ( ا هللا عاوز عن أميت ا طأ والنسياا(‏ صححه ابن حءاا

واحلاحم،‏ وعن عمرو بن العا مرفوعا ( ا حلم احلاحم فا تهد ت أصاب فله أ راا و ا

حلم فا تهد ت أ طأ فله أ ر(‏ متف عليه،‏ واات ابن تيمية ‏)أه السنة واجلماعة يقولوا

مادت عليه اللتاب والسنة غاإلمجااع وهو أا املاؤمن يستح وعد هللا وفضله واللواب على

حسناته ويستح العقاب على نيياته(‏ الفتاو

.16/11

واات عءد هللا و براهيم أبنامل الشيخ عءد اللطيف وابن نحماا ‏)مسألة تلف املعني

مسألة معروفة ا اات اوال يلوا القوت به حفرا فيقات من اات هباا القوت فهو حافر للن

الش ن املعني ا اات لق ال حيلم بلفر،‏ حي تقا عليه احل ة اليت يلفر تارحها وهاا

ت املسائ ا فية اليت اد خيفى دليلها على بع الناس حما ت مسائ القدر واعر امل وذو

لق عا االه أه ايهوامل ف ا بع أاوالم تتضمن أمورا حفرية من رد اللتاب والسنة

املتواترة فيلوا القوت املتضمن لرد بع النصو حفرا وال حيلم على اائله باللفر الحتمات

و ود مااع كاجلهااال غعااادم العلااام بااا ق الااا نغ بدللتاااه ف ا الشرائع ال تل ال بعد

بلونها حر لق فيخ اعنال ابن تيمية ت حل منحتءه(‏ الدرر

عن أبيهم عءد اللطيف حما ت املنهاج

،133،132 /14 واقلو،‏

.141

غم ها عدم فهم احلجة غعدم املعاهدة واات أبا بطني ت الدرر )14 /368( اات ا

اوت الشيخ تقف الدين ( ا التابري غالقتل موقول على بلاوغ احلجاة يدت من حالمه على

أا هاين ايمرين و ا التلف والقت ليسا مواوفني على فهام احلجاة مطلقا ب على بلونها

ففهمها ففمل وبلونها ففمل آ ر،‏ فلو حاا هاا احللم مواوفا على فهم احل ة الفر

)13(

منرب التوحيد واجلهاد


‎2‎

كتاب احلقائق يف التوحيد

واقت ال من علمنا أاه معااد اصة،‏ وهاا بنيّ‏ الءطالا ب آ ر حالمه رمحه هللا يدت على

أاه يعترب فهام احلجاة ت ايمور اليت ختفى على حل من الناس ولير فيها منااضة للتوحيد

والرنالة حاجله بءع الصفاب،‏ أما ايمور اليت هف منااضة للتوحيد واعناا بالرنالة فقد

صرا رمحه هللا ت مواوع حل ة بلفر أصحاهبا واتلهم بعد االنتتابة و يعارهم باجله (،

وقااا ا ااد:‏ و الصحيت أا ح بدعة حفراا فيها الداعية ف اا افس املقلد فيها حمن

يقوت خبل القرآا أو أا علم هللا صلوم أو أا أمسامل،‏ صلواة أو أاه ال ي ر ر ت اه رة أو

يسو الصحابة تدينا أو أا اعناا جمرد اعتقاد وما أفءه لق ، فمن حاا عاملا بشفمل من

ها،‏ الءدك يدعو ليه ويناظر عليه فهو للو بابره ها نمحاد علاى لا يف مواناب،.‏ اه

واد حر الشيخ ابا بطني ا الأل بني هاين القولني ت الدرر واالاتصار،‏ والصحيت اجلمع

بينهما على حسو ا تالأل ال مااني ، وابن تيمية ت أوت رنالته التسعينية ملا اااحن بع

علمامل أه ايهوامل والءدك ت واته وظهر له عنادهم اات لم ورفع صوته واات:‏ ( يا زااداة

ويا حفار ويا مرتدين ) را ع حشف الشءهتني 32، وت الرد على الءلرف اات لءع

علمائهم واضافم ( وأاتم عندف هات ال تلفروا أو ذو،‏ اه(.‏ واملعااد اسماا:‏

‎1‎ معااد صريت.‏

فءيه باملعااد وهو من حاام فءهته ن نائهة،‏ وال ح من الن ر.‏

ا باب ايا احل 51

ة على من حاا عائشا بني املسلمني ت املسائ ال اهرة

51

اات تعاىل ‏)فارذلوا نهل ال كر ن ك تم ل تعلماون(،‏ وعن أيب مونى مرفوعا ‏)مل ما

بعلين هللا ع و من الد والعلم حمل ني أصاب أروا فاحر منها ايعاا ال سق

مامل وال تنءم حأل وهو مل من يرفع بالق رأنا و يقء هد هللا الاف أرنلم به(‏

متف عليه.‏

اات ابن تيمية ت فرا العمدة ‏)اات فيمن حد و وب الصالة جبه أاه

ي ر عرّأل ححدي العهد ومن اشأ ت بادية هف م نة اجله و ا عااد حفر واات ا هاا أص

مطرد ت مءاف اعنال ا مسة وت مجيع ايحلا ال اهرة اجملمع عليها،‏ وأما النافئ ت

ديار اعنال عن ي ر علم أاه اد بلهته ها،‏ ايحلا فال ي ر قء اوله أاه يعلم لق(‏ بتصرأل.‏

اات صاحو املهين ت حتاب الحاة فيمن أالر و وهبا ‏)و ا حاا مسلما اافيا بءالد

اعنال بني أه العلم فهو مرتد عرف عليه أحلا املرتدين ) واات ابن أيب عمر ت الشرا

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

اللء فيمن حد الصالة ( و ا حاا عن ال يه لق حالنافئ بني املسلمني ت

ايمصار ي ر قء منه ادعامل اجله وحلم بلفر،‏ يا أدلة الو وب ظاهرة ) 4

)15(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم اللامن

كتاب التبريق بن ال وع غالعن غبن القو غالقائل غالبعل غالباعل

هل هو عام يف كل املسائل غيفكل باب

نغ خا يف مسائل دغن مسائل غيف باب دغن باب؟

‎58‎ا باب

وت حدي وفد بين املنتف ‏)ما أتيم عليه من ارب ارفف أو عامرف مشرل فق أرنلين

ليق لمد فأبشر نا يسلول عر على و هق وبطنق ت النار(‏ روا،‏ عءد هللا بن أمحد وابن

أيب عاصم ومجَ‏ م ع حرهم ابن القيم ت زاد املعاد واات حدي حء لي روا،‏ أه السنة

وتلقو،‏ بالقءوت،‏ وروا،‏ احلاحم وصححه،‏ وعن أار أا ر ال اات يا رنوت هللا أين أيب!‏ اات

ت النار فلما افف دعا،‏ فقات ا أيب وأبال ت النار(‏ روا،‏ مسلم،‏ وعن الربامل أا رنوت هللا

صلى هللا عليه ونلم عقد له راية وبعله ىل ر الت امرأة أبيه أا اورب عنقه و ا ماله(‏

روا،‏ أبو داود والنسائف والدارمف والءيهقف وابن اجلارود ت صحيحه،‏ وت الس ة اصة املرتدين

زمن أيب بلر،‏ واات الشيخ لمد بن عءد الوهاب ت رنالة له ‏)بعدما حر من حفر،‏ السلف

اات:‏ وا حر حالمه ت اعاناك وفرحه ‏)أف منصور الءهويت ) ت الردة حيف حروا أاواعا حل ة

مو ودة عندحم ت اات منصور ‏)واد عمم الءلو ت ها،‏ الفرم وأفسدوا حل ا من عقائد

أه التوحيد اسأت هللا العفو والعافية ) هاا لف ه سروفه ت حر ات الواحد منهم وحلم

ماله ه اات واحد من هلالمل مان الصاا ابة ىل فمان م صااو ن هاؤلء ياباار نهااواعهم ل

نعياااانم(‏ ‏)الدرر‎61/14‎‏(‏ ‏)والطوائف اليت حرها هف أه االحتاد و أه احللوت ونالة

الصوفية والرافضة والقرامطة والءاطنية(.‏

142–

واات الشيخ أبا بطني ت الدرر‎141/14‎ ‏)اقوت ت تلف املعني ظاهر اهياب

وايحادي غكااالم مجهااو العلماااء تدت على حفر من أفرل باهلل فعءد معه ن ، غ تباارق

ا دلاة بان املعان غغاريه اات تعاىل:‏ ( ن هللا ل ينباار نن يشارك باه(‏ واات تعاىل ‏)فاااقتلوا

املشااركن حيااب غ اادمتوهم(‏ وهاا عااام ت ح واحد من املشرحني(،‏ واات أيضا ت الدرر

العلماااء يقولوا:‏ فمن ارتد عن اعنال ات بعد االنتتابة،فحلموا بردته اء

احللم بانتتابته ، فاالنتتابة بعد احللم بالردة واالنتتابة اا تلوا ملعني وياحروا ت هاا

الءاب حلم من حد و وب واحدة من العءاداب ا مر أو انتح فييا من ا رماب

حا مر وا ن ير وذو لق أو فق فيه يلفر ا حاا ملله ل هلااه غ يقولااوا لاا يف

142/14

)16(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

الشرك غ وه عا حراا بعضه ب أطلقوا حفر،‏ و يقيدو،‏ باجله

غكما كرها نن الرتتابة منا تاون ملعن.‏

غل فرقاوا بان املعان غغاريه

59

واات عءد هللا و براهيم أبنامل الشيخ عءد اللطيف وابن نحماا مسألة تلف املعني

مسألة معروفة ا اات اوال يلوا به حفرا فيقات من اات هباا القوت فهو حافر للن الش ن

املعني ا اات لق ال حيلم بلفر،‏ حي تقا عليه احل ة اليت يلفر تارحها غها ا يف املساائل

اخلبية اليت قد خيبى دليلها على بع ال ا حما ت مسائ القدر واعر امل وذو لق عا

االه أه ايهوامل ف ا بع أاوالم تتضمن أمورا حفرية من رد اللتاب والسنة املتواترة فيلوا

القوت املتضمن لرد بع النصو حفرا وال حيلم على اائله باللفر الحتمات و ود مااع

حاجله وعد العلم بنقن النن أو بداللته ف ا الشرائع ال تل ال بعد بلونها حر لق

فيخ اعنال ابن تيمية ت حل من حتءه(‏ الدرر 133،132/14.

و حر نحام ت أوت رنالة تلف املعني أا التفري بني القوت والقائ والفع والفاع

ت الشرل ايحرب بدعة،‏ فقات ( وعند التحق ال يلفروا املشرل ال بالعمو وفيما بينهم

يتورعوا عن لق ت دبم باااادعتهم وفءهتهم حي را م على من هو من وا

اع واا(.‏

ا باب تالز ال اهر والءاطن ت املسائ ال اهرة

اات هللا تعاىل ‏)ل جتد قوما يؤم ون باهلل غاليوم ا خار ياو دغن مان حااد هللا غ راوله(‏

واات تعاىل ‏)غلو كاهوا يؤم ون باهلل غال يب غما نهز ليه ما اف غهم نغلياء(‏ واات تعاىل ( ن

ال ين ل يؤم ون با خرة ليسمون املالئاة تسمية ا ه ى واات تعاىل ( مناا يبارتر الاا ب

الا ين ل يؤم اون بآياان هللا(‏ واات تعاىل ‏)فالا ين ل يؤم اون باا خرة قلاوهبم م اارة غهاام

مستا غن(‏ وعن النعماا مرفوعا ‏)أال و ا ت اجلسد مضهة ا صلحم صلت اجلسد حله(‏

متف عليه،‏ وني اافع عمن يقوت اقر بالصالة وال اصلف وأا ا مر حرا واشرهبا وأا

الاا ايمهاب حرا وافعله فقات اافع من فع هاا فهو حافر(.‏

واات ابن تيمية ت فرحه حلدي اا ايعمات بالنياب ‏)فال اهر والءاطن متالزماا ال

يلوا ال اهر مستقيما ال مع انتقامة الءاطن و ا انتقا الءاطن فال بد أا يستقيم ال اهر(‏

الفتاو

.232.233 /18

)13(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

واات ‏)و ا من نو هللا أو رنوله حفر أاهرا غباط اا نوامل حاا الساب يعتقد أا لق

لر أو حاا مستحال أو حاا اهال عن اعتقاد،‏ هاا ا ماا ه البقهاااء غرااائر نهاال الساا ة

القائلني بأا اعناا اوت وعم ) الصار

.512

واات ابن يم احلنفف ( ا من تللم بللمة اللفر هازال أو العءا حفر عند الاال وال

عربة باعتقاد،(‏ الءحر الرائ 131/5، واات عءد هللا وحسني أبنامل الشيخ لمد بن عءد

الوهاب ‏)من ماب من أه الشرل اء بلوا ها،‏ الدعوة فالاف حيلم عليه أاه ا حاا

معروفا بفع الشرل ويدين به وماب على لق فهاا ظاهر،‏ أاه ماب على اللفر فال ي ر دعى

له وال ير ضحى له وال ي ر تصدم عنه وأما حقيقة أمر،‏ ف ىل هللا تعاىل ف ا اامم عليه احل ة ت

حياته وعااد فهاا حافر ت الظاااهر غال اااطن و ا تقم عليه احل ة فأمر،‏ ىل هللا تعاىل )

ماااان كباااار ماااان بعااااد اهااااه ل ماااان نُكااااره غقل ااااه موماااائن

الدرر

باإل ان(،‏ وعند مسلم من حدي أار ت اصة الر الاف أ طأ من فدة الفرا اات ابن

تيمية ‏)واد نء اللساا به ما اصد القلو حما يقوت الداعف من الفرا اللهم أام

عءدف..‏ اللالَ‏ ) ت تل ين الرد على الءلرف 211.

112/14، واات تعاىل (

62

ا باب اللال ة ه يلحقهم انم الشرل أو اللفر

ا تلءسوا بشرل هال!‏

‏)وهم حدي عهد بلفر ‏،ومن عا واشأ ت بادية،‏ ومن عا واشأ ت بالد اللفر

فأما انم الشرل واللفر الاف نعىن الشرل فيلحقهم،‏ وأما حفر التعايو والقت والقتات وذو

لق فال حي تقو احل ة عليهم حما مرّ‏ ت أبواب نابقة(،‏ اات تعاىل ‏)ماكان لل ايب غالا ين

م وا نن يستنبرغا للمشركن(‏ واات تعاىل ‏)غماك ا مع بن حس ه عاب راول(،‏ ونء اق

اإلمجاااع فيمن اشأ ت بادية بعيدة أو ت بالد حفر ، أو حدي عهد من حال ابن تيمية

وابن ح رمحهما هللا.‏

61

ا باب املشرل الاف يسء له نال صحيت ه

ايصلف!‏

له حلم املرتد أو اللافر

واات اوا ت دعائه ( ه ن تا هم يضالوا ع اادك غل يلادغا ل فاا را كباا ا(‏ واات

تعاىل ‏)غالاا ر خ ااب ل خياار ل هااادا(،‏ وعن أيب هريرة مرفوعا ( ما من مولود ال يولد

على الفطرة فأبوا،‏ يهودااه أو ينصرااه أو ن سااه(‏ احلدي متف عليه وزاد مسلم ويشرحااه،‏

وت احلدي ( أا الرنوت صلى هللا عليه ونلم ني عن رارف املشرحني فقات هم منهم )

متف عليه من حدي الصعو،‏ واد نمجب العلمامل أا املرتد هو املسلم الاف نء له نال

ت ارتد عنه.‏

)18(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم التارب

كتاب ا او

ا باب 62

اات تعاىل ( مااان الرراااو زاااا نهااز لياااه مااان باااه غاملؤم اااون - ىل نن قاااا - ب اااا ل

تؤاخاااا ها ن هسااااي ا نغ نخوذهااااا وعن ابن عءاس مرفوعا ( ا هللا عاوز عن أميت ا طأ

والنسياا ) صححه ابن حءاا واحلاحم،‏ وعن عمرو بن العا مرفوعا ( ا حلم احلاحم

فا تهد ت أصاب فله أ راا و ا حلم فا تهد ت أ طأ فله أ ر ) متف عليه،‏ واات ابن

تيمية عن ا طأ املهفور ت اال تهاد ت اوعف املساائل اخل ياة غالعلمياة كمان اعتقاد اون

شاا لدللاة ياة نغ حاديب ت ورب أمللة على لق:‏ م هاا الصحابة الاين نألوا الرنوت

صلى هللا عليه ونلم ه ار ربنا يو القيامة!‏ فلم يلواوا يعلموا،‏ ما يهنم تءلههم

ايحادي أو ظنوا أاه حاب ونل ، وم ال ما امل عن بع السلف ‏)جماهد،‏ وأيب صاح(‏

أا هللا الي ر ر لقوله ( ىل هبااا هاااأرة ‏(تنت ر واب رهبا،‏ وم اال من اعتقد أا هللا ال يع و

‏)حما اعتقد،‏ فريت ‏(يا الع و يلوا من ه السءو وهللا من ، عن اجله ، أو اعتقاد

أا بع اهياب ليسم من القرآا يهنا تلءم عند،‏ حما أالر عمر على هشا بن

احللم،‏ وم ل الار طائفة من السلف وا لف أا هللا يريد املعاصف العتقادهم أا معنا،‏ أا

هللا حيو لق ويروا،‏ ويأمر به.‏

أو اعتقد أا عليا أفض الصحابة العتقاد،‏ صحة حدي الط أو اعتقد أا امليم ال

يعاب بءلامل احلف العتقاد،‏ أا اوله ‏)غل تاااز غاف ة غف نخااارى ) يدت على لقحما

اعتقد،‏ طائفة من السلف وا لف،‏ أو اعتقد أا من ر للعدو أو نضو لءع املنافقني

أاه مناف حما حص لعمر وأنيد بن حض اه بتصرأل الفتاو 33-31/24.

اات ابابطني ت اقله عن ابن تيمية ت الدرر‎368/14‎ ( ا حالمه رمحه هللا يدت على

أاه يعترب فهام احلجاة ت ايمور اليت ختفى على حل من الناس ولير فيها منااضة للتوحيد

والرنالة حاجله بءع الصفاب(.‏

واات عءد هللا و براهيم أبنامل الشيخ عءد اللطيف وابن نحماا مسألة تلف املعني

مسألة معروفة ا اات اوال يلوا به حفرا فيقات من اات هباا القوت فهو حافر للن الش ن

املعني ا اات لق ال حيلم بلفر،‏ حي تقا عليه احل ة اليت يلفر تارحها وهاا ت املسائ

ا فية اليت اد خيفى دليلها على بع الناس حما ت مساائل القاد غاإل ااء غ او لا مماا

)11(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

قاله نهل ا هواء ف ا بع أاوالم تتضمن أمورا حفرية من رد اللتاب والسنة املتواترة فيلوا

القوت املتضمن لرد بع النصو حفرا و ال حيلم على اائله باللفر الحتمات و ود مااع

حاجله وعد العلم بنقن النن أو بداللته ف ا الشرائع ال تل ال بعد بلونها حر لق

فيخ اعنال ابن تيمية ت حل من حتءه ) الدرر 133،132/14.

واات عءد اللطيف اات ابن تيمية ( ا من بلهته احل ة ت نُااو الادين وأصر وعااد

يلفر باعمجاك و اا ي ر تواف فيمن تقم عليه احل ة و يءلهه الدلي ‏(املنهاج

.2214

واات عءد اللطيف ‏)ومعلو أا من حفر املسلمني مل الفة رأيه وهوا،‏ حا وارج والرافضة

أو حفر من أ طأ ت املساائل ال تهادياة نااول نغ فرغعاا فهاا وذو،‏ مءتدك وات صالف

ملا عليه أئمة الد ومشايخ الدين(‏ املنهاج

.18

باب من ه بع ا 63

الصفاب وايمسامل هلل تعاىل

وعن أيب هريرة مرفوعا ( ت الر الاف اات يهله ا أاا مم فحراو،(‏ متف عليه ،

اات:‏ ابن عءد الرب رمحه هللا ت التعلي على هاا احلدي ( اه ه بع الصفاب واات

من ه بع الصفاب وآمن بسائرها يلن جبه الءع حافرا يا اللفر من عااد

المن ه ، وهاا اوت املتقدمني من العلمامل ومن نلق نءيلهم من املتأ رين(‏ التمهيد

12/18، واات ا بع الصحابة و حر أمساملهم نألوا الرنوت صلى هللا عليه ونلم

مستفهمني عن القدر فلم يلواوا بسلالم عن لق حافرين ولو حاا ال يسعهم هله

لعلمهاام لااا ماااب الشااهادتن وأ ا،‏ ت حني نالمهم ) التمهيد صتصرا،‏

واات ابن تيمية ‏)ت اوت طائفة من أه اللال ا الصفاب اللابتة بالعق هف اليت يو

اعارار هبا ويلفر تارحها خبالأل ما ءم بالسمع ف اه تارة ينفواه وتارة يتأولواه أو يفووواه

وتارة يلءتواه ، للن يعلوا اعناا واللفر متعلقا بالصاابان العقليااة فهاا ال أص له عن

نلف ايمة وأئمتها اعناا واللفر ا من ايحلا اليت تلءم بالرنالة،‏ وبايدلة الشرعية

ني بني امللمن واللافر ال ن رد الداللة العقلية(‏ الفتاو 328/3.

16.13/18

اات ابابطني ت اقله عن ابن تيمية ت الدرر‎368/14‎ ا حالمه رمحه هللا يدت على أاه

يعترب فهاام احلجااة يف ا مااو الاايت فبااى علااى ك ااري ماان ال ااا ولير فيها منااضة للتوحيد

والرنالة كاجلهل بءع الصفاب.‏

‎64‎ا

باب ال يلفر أه الءدك امللت مني للتوحيد والوحدااية التارحني للشرل والتعطي ت

املسائ ا فية ا يلابوا أو يعاادوا

)54(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

وت الء ارف عن عمر ت اصة عءد هللا امللقو محارا فلما ر لد ت الشرب اات ر

من القو اللهم العنه،‏ فقات رنوت هللا صلى هللا عليه ونلم ‏)ال تلعنو،‏ فوهللا ما علمم ال اه

حيو هللا ورنوله(،‏ واد نمجب السالف على عد تلف مر ية الفقهامل،‏ وت زمن علف روى

هللا عنه نمجعااوا على عد تلف ا وارج،‏ ونمجااب السلف على تلف ا ملعطلة من اجلهمية

والقدرية املنلرين لعلم هللا تعاىل وأه احللوت واالحتاد،‏ واات الشيخ عءد الطيف ت منهاج

213( بعدما تللم عن ااعدة ابن تيمية ت مسألة تلف أه ايهوامل والءدك

و حر التفصي فيهم اات:‏ فتءني هباا مراد الشيخ ‏)ابن تيمية(‏ وأاه ت طوائاف خمصوااة وأا

اجلهمياة ن دا لني وحالق املشاركن غنهال الاتااب يد لوا ت ها،‏ القاعدة ف اه م اب

حلاق املدوا هب ه ا ا ال مب م اي ته مم يف عامة ناو اإل اان غها ا هاو قول اا بعي اه

فإهه ا بقيت معه ناو اإل اان غ يقاب م اه شارك نكا و اا واع ت اوك من الءدك فهاا

ال الفر،‏ وال جر ه من امللة وهاا الءياا ينفعق فيما يأيت من التشءيه بأا الشيخ ال يلفر

امل طئ واجملتهد وأاه ت مسائ صصوصة اه.‏

التأنير (

واق القاوف عياض ت الشفامل ‏)عن القاوف أيب بلر أا مسائ الوعد والوعيد والركية

وامل لوم و ل ايفعات وبقامل ايعراض والتولد وأفءاهه من الداائ فاملنع من حفار

املتأولني أووت لير اجله بشفمل منها ه باهلل تعاىل وال أمجع املسلموا على حفار

من ه فييا منها اه واات ابن تيمية ملا تللم عن بع املءتدعة ‏)عن املشايخ من أه

العلم الاين لم لساا صدم و ا واع ت حال بعضهم ما هو طأ منلر فذااال اإل ااان

باااهلل غ رااوله ا حاا ابتا نفر يحدهم طأ،‏ الاف أ طأ،‏ بعد ا تهاد،‏ ) الصفدية

واات فيمن حفر كااال مءتدك ( ا املتأوت الاف اصد متابعة الرنوت صلى هللا عليه

ونلم ال يلفر وال يفس ا ا تهد فأ طأ وهاا مشهور عند الناس ت املسائ العملية غنماا

مساائل العقائاد فلل من الناس كبارغا املدوئان فيها وهاا القوت ال يعرأل عن الصا ابة

غالتاابعن وال يعرأل عن أحد من أئمة املسلمني و اا هو ت ايص من أاوات أه الءدك )

منهاج السنة

/1

.64/3

65

265

واات احلاف ابن ح ر رمحه هللا ت الفتت ‎1‎‏/حتاب اعناا بعد حدي أمرب أا أاات

الناس اات ‏)ويل ا من احلدي ترل تلف أه الءدك املقرين بالتوحيد امللت مني للشرائع(،‏

ونء حال ت باب املوااع ت املسائ ا فية.‏

ا باب ه تَلح ايمسامل وايحلا ت ال الب والطوا للمعتَربين!‏ وما ا يلح !

)51(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

اات تعاىل ( مااان الرراااو زاااا نهااز لياااه مااان باااه غاملؤم اااون - ىل نن قاااا ب اااا ل -

تؤاخ ها ن هسي ا نغ نخوذها واات تعاىل ‏)غاتل عليهم ه ذ ال ر تي اه يات ا فاهسلخ م ها

فذت عااه الشاايوان فاااان ماان الناااغين غلااو شاائ ا لرفع اااه هبااا غلا ااه نخلااد ىل ا غات ااب

هواه .

واات تعاىل ( غل تعتدغا ن هللا ل حي املعتدين واات تعاىل ‏)تل نماة قاد خلات ماا

ماا كسا ت غلاام مااا كسا تم غل تساذلون عمااا كااهوا يعملاون(‏ واات تعاىل ‏)قاا فماا بااا

القرغن ا غىل قا علمها ع د يب يف كتااب ل يضال يب غل ي ساى وعن وباا مرفوعا

( اا أ األ على أميت ايئمة املضلني روا،‏ أبو داور واليماف وأمحد وصححه ابن حءاا

واحلاحم،‏ اات ابن تيمية ‏)و يق أحد بتلف اجملتهدين ت املسائ املتنازك عليها و حر

مسائ االنتحالت اليس ا تهادا(‏ الفتاو 111-115/12، واات أيضا ‏)من الف

اللتاب والسنة ف اه يلوا ما حافرا و ما فانقا و ما عاصيا ال أا يلوا ملمنا جمتهدا صطيا

فيلاب على ا تهاد،،‏ أما ا اامم احل ة اللابتة باللتاب والسنة ف الفها ف اه يعااو

سسو لق ما بالقت و ما بدواه(‏ الفتاو 113/1.

وفيها اصة عءد هللا بن أيب السرا روى هللا عنه وحاا يلتو لرنوت هللا صلى هللا عليه

ونلم الوحف ‏)اصته مءسوطة ت الصار 141(، وفيها اصة الر ات بن عنفوة احلنفف

اد على الرنوت صلى هللا عليه ونلم ارأ القرآا ت فهد زورا أا مسيلمة ام أفرحه الرنوت

ت النءوة،‏ وت لق اصة حاطو وادامة بن م عوا مع عمر والصحابة روى هللا عنهم

‏)الدرر‎331/14‎‏(،‏ واصة ابن عءاس روى هللا عنه مع اافع بن ايزرم،‏ ومواف علمامل

السلف الالحقني مع مر ية الفقهامل،‏ والشافعف مع حفن الفرد،‏ واصة أمحد بن حنء مع

ابن أيب دواد ومع حسني اللرابيسف ت مسألة اللف اات الاهم عنه من أوعية العلم ووع

حتابا ت التدلير ‏)ن أعال الءنالمل 281/11(، ومن أ اب ت الفتنة من أه احلدي ،

واصة ابن تيمية مع الرازف وأيب معشر الءل ف والءلرف والءوص ف والصرصرف وابن اعماا)‏

حما ت املنهاج 233-114-241-248( ومع املعتَربين ت زمااه حما ت الرد على

الءلرف وحما ت أوت التسعينية،‏ واصة ابن القيم مع ابن املفيد ‏)حما ت حتاب مفيد

املستفيد(،‏ واصة لمد بن عءد الوهاب مع علمامل زمااه،‏ وأئمة الدعوة مع أه زماهنم أملات

داود بن ر ير وابن منصور و حما ر ني عءد هللا بن لمد عن علمامل القءورية الاين ماتوا

‏)حما ت حشف الشءهتني 81-84-31(.

)52(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم العاشر

كتاب الشرائب

باب الشرائع ال تل ا 66

ال بعد بلوا احل ة

واات تعاىل ( من الررو زا نهز ليه مان باه غاملؤم اون ىل نن قاا ب اا ل تؤاخا ها

ن هساااي ا نغ نخوذهاااا وعن ابن عءاس مرفوعا ( ا هللا عاوز عن أميت ا طأ والنسياا(‏

صححه ابن حءاا واحلاحم ، وعن عمرو بن العا مرفوعا ( ا حلم احلاحم فا تهد ت

أصاب فله أ راا و ا حلم فا تهد ت أ طأ فله أ ر(‏ متف عليه،‏ اات القاوف عياض

‏)وحالق نمجب املسلموا على تلف ح من انتح القت أو فرب ا مر أو ال اا عا حرمه

هللا بعد علمه بتحرنه(.‏

ووااعة ادامة بن م عوا روى هللا عنه مع عمر والصحابة روى هللا عنهم واصة املرأة

اليت هلم حترم ال اا ت عهد عمر وحاام أع مية فعارب ) مصنف عءد الرزام ت باب

ال حد الّ‏ على من علمه 143/3، ‏)وت اصة أ ر عن ر ت الشا ) املصنف

لعءد الرزام

/143 3 ‏)والر الاف زاا بأمة امرأته ملا أحلتها له ) املصنف‎145/3‎‏.‏

اات ابن ح ‏)من تءلهه وا ءاب الدين ف اه معاور وال مالمة عليه واد حاا عفر

بن أيب طالو وأصحابه روى هللا عنهم بأرض احلءشة ورنوت هللا صلى هللا عليه ونلم

باملدينة والقرآا ين ت والشرائع تشرك فال يءلي ىل عفر وأصحابه أصال الاقطاك الطري مجلة

من املدينة ىل أرض احلءشة وبقوا حالق نم ننني فما ورهم لق ت دينهم فييا

عملوا با ر وترحوا املفروض ‏(الفص 64/1.

و حر ابن تيمية ت حتابه رفع املال واائع حل ة عن السلف ت هاا،‏ وله رنالة ت أا

الشرائع ال تل ال بعد بلوا الرناله،‏ ومن فروك ها،‏ املسألة ما حر،‏ ابن مفلت ت الفروك

عنه 383/1 ت ح من ترل وا ءا اء بلوا الشرك وورب لالق أمللة.‏

63

باب هل النورا نغ املصل ة ي ي ان الشرك نغ الابر؟

اات تعاىل ‏)ماان كباار باااهلل ماان بعااد اهااه ل ماان نُكااره غقل ااه موماائن باإل ااان(‏ واات

تعاىل ‏)غالبت ة نك من القتل(‏ واات تعاىل ‏)غالبت ة نشد مان القتال(‏ اات ابن حل ت تفس

ها،‏ اهية:‏ اات أبو العالية وجماهد ونعيد بن ء وعلرمة واحلسن واتادة والضحال والربيع

)53(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

بن أار:‏ الشرل أفد من القت ، واات الشيخ ابن نحماا ‏)الفتنة هف اللفر فلو ااتتلم

الءادية واحلاورة حي ياهءوا للاا أهوا من أا ينصءوا ت ايرض طانوتا حيلم خبالأل

فريعة اعنال (.

واات الشيخ ابن عتي ردا على من ااس االوطرار على اعحرا،‏ ت اللفر اات تعاىل

‏)فمن اوطر ن با وال عاد فال ت عليه ‏(فشرط بعد حصوت الضرر أا ال يلوا املتناوت

بانيا وال عاديا والفرم بني احلالتني ال خيفى واات:‏ وه ت باحة امليتة للمضطر ما يدت

على واز الردة ا تيارا!وه هاا ال حقياس ت وج اي م والءنم ب باحة ت وج احلر اململول

عند وأل العنم وعد الطوت فقد زاد هاا املشءه على اياس الاين االوا ( اا الءيع مل

الربا(،‏ را ع حتاب هدية الطري 151.

واات تعاىل ‏)قال منااا حاارم يب البااواحم مااا أهاار م هااا غمااا بواان غاإل غال نااي بنااري

احلق غنن تشركوا باهلل ماا ي از باه رالواها غنن تقولاوا علاى هللا ماال تعلماون واات تعاىل

‏)فمن انور غري باغ غل عاد فال عليه(.‏

واات ابن تيمية ت الفتاو 136/11) ا الشرل والقوت على هللا به علم والفواححن

ما ظهر منها وما بطن وال لم ال يلوا فيها فئ من املصلحة(‏ واات ( ا ال الدين هلل

والعدت وا و مطلقا ت ح حات وت ح فرك(.‏

133/11

واات ت الفتاو ‏)وما هو لر على ح أحد ت ح حات ال يءاا منه فئ

وهو الفواححن وال لم والشرل والقوت على هللا بال علم(‏ واات ت الفتاو

( ا ا رماب منها ما ي ر قطع بأا الشرك ي ر ءت منه فييا ال لضرورة وال ن ورورة حالشرل

والفواححن والقوت على هللا به علم وال لم ا ، وهف ايربعة املاحورة ت اوله تعاىل ‏)قال

مناا حارم يب الباواحم ماا أهار م هاا غماا بوان غاإل غال ناي بناري احلاق غنن تشاركوا بااهلل

ماااا ي اااز باااه رااالواها غنن تقولاااوا علاااى هللا ماااال تعلماااون فها،‏ ايفيامل لرمة ت مجيع

الشرائع وبتحرنها بع هللا مجيع الرن و ي ر ءت منها فييا ا وال ت حات من ايحوات ولاا

أا لم ت ها،‏ السورة امللية(،‏ واات ت الفتاو ( أما اعاساا ت افسه فال حي

له أا يفع الاف يعلم أاه لر ل نه أاه يعينه على طاعة هللا(.‏

:131-134/11

131/11

وت الس ة أا املسلمني ر ح صِروا ت الشعو الث ننني،‏ وت الس ة اصة ال رة ىل

احلءشة وفيها مساوماب اريحن للنم صلى هللا عليه ونلم ت اصن معروفة ، فلم يفع

الشرل أو اللفر من ا لق.‏

)51(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

‎68‎ا

باب ما امل من الوعيد ت التلف ‏)أو ن ، من أمسامل الوعيد(‏ ظلما أو عدوااا أو

هو أو به ح ‏)حالتنفي ، والتفسي ، واللعن(‏

اات تعاىل ( غل تعتادغا ن هللا ل حيا املعتادين ) واات تعاىل ‏)غلتقاف ماا لايل لا

باه علام ن السامب غال صار غالباؤاد كال نغلئا كاان ع اه مسائول وعن ابن عمر مرفوعا

( ا اات الر ي يه يا حافر فقد بامل به أحد ا ) متف عليه،‏ وعن ابن مسعود مرفوعا

‏)لير امللمن باللعاا وال بالطعاا وال الفاححن الءافمل(‏ صححه ابن حءاا واحلاحم،‏

وعن أيب هريرة مرفوعا ‏)من عاد يل وليا فقد آ اته باحلرب(‏ روا،‏ الء ارف،‏ أما ت ن

لق فقد اات الشيخ عءد اللطيف ت الرنائ واملسائ اات ‏)أما ا حاا امللفر

متاوال صطيا وهو عن يسوا له التأوي فهاا وأملاله عن رفع عنه احلرج ال تهاد،‏ حما ت

اصة حاطو ف ا عمر وصفه بالنفام واد اات تعاىل ( ب اا ل تؤاخا ها ن هساي ا نغ نخواهاا(‏

اهية و ا حاا امللفر يستند ت تلف ، ىل ان وبرهاا من حتاب هللا وننة اءيه صلى هللا

عليه ونلم ورأ حفرا بواحا فهاا وأملاله مصيو مأ ور مطيع هلل،‏ وأما من حفر املسلمني

أه التوحيد أو فتنهم بالقتات أو التعايو فهو فر أصناأل اللفار،‏ ومن أطل لسااه

بالتلف جملرد عداوة أو هو أو مل الفة ماهو فهاا ا طأ الءنيّ‏ والت انر على التلف

والتفسي والتضلي وت احلدي ( ا اات الر ي يه يا حافر فقد بامل به أحد ا(‏ صتصرا.‏

135/3

ا 69

باب ما امل ت تسمية املشرل أو الطانوب مسلما أو موحدا

اات تعاىل ( ملة نبيام براهيم هو مساكم املسلمن من ق ل(‏ اهية،‏ واات تعاىل ‏)غمان

يتعاادى حاادغد هللا فقااد ألاام هبسااه(‏ واات تعاىل ‏)ا عااراب نشااد كباارا غهباقااا غن ااد نل

يعلماوا حادغد ماا نهااز هللا علاى راوله واات ابن تيمية رمحه هللا ‏)ولاا حاا ح من

يعءد هللا فال بد أا يلوا عابدا له ، ‎444‎ولير ت ابن آد قسام الاب بال ماا موحاد نغ

مشارك أو من ل هاا هباا حاملءدلني من أه املل والنصار ومن أفءههم من الضالت

املنتسءني ىل اعنال ‏(الفتاو

.281،282/11

12

واات الشيخ عءد الرمحن ت رنالة أص دين اعنال وابنه عءد اللطيف ت املنهاج

ااال ‏)من فع الشرل فقد ترل التوحيد ف هنما وداا ال يتمعاا واقيضاا ال يتمعاا

وال يرتفعاا(‏ وهم أاواك:‏ من االه هال حلالم أو تأويال أو تقليدا أو التءانا ففيه اوله تعاىل

‏)فماللم ت املنافقني فيتني..(‏ وحال ابن تيمية مع ابن عريب واحلالج ون هم حالقرامطة

وطائفة الشيخ يوار ، را ع الفتاو

وما بعدها،‏ وحال لمد بن عءدالوهاب مع طالبه الاين فلّوا ت

،368-366-361/1 والفتاو -121-146/2

184-338-131

)55(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

تلف الطوانيم ‏)تاريخ د 114( وما حر،‏ ت التتمة مع بع ال ائهني ت حتابه

مفيد املستفيد،‏ اما من االه افااا أو زاداة ففيه حال عءد هللا بن نليماا بن لمد بن

عءدالوهاب ت آ ر حتابه أو عر اعناا،‏ ف اه احلات ي ر عرّأل،‏ ومدعف املااع ي ر فهّم ما

ي ر صرا،‏ والعارأل بءواطنهم ي ر لح هبم.‏

ع املقصود واحلمد هلل رب العاملني،‏ والصالة والسال على اءينا لمد وعلى آله وصحءه

أمجعني.‏

)56(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

البهر

تقدم مساحة العالمة الشيخ محود بن عقالمل الشعيم

اءاة صتصرة عن حياة املللف العلمية

املقدمة ، وفيها حر منهل املللف

القسم ا غ

حتاب حقيقة اعنال والشرل

باب حقيقة اعنال

فص

فص

باب حقيقة الشرل

فص

باب اعنال والشرل وداا ال يتمعاا

باب انم الشرل من باب أمسامل ايفعات املامومة

باب احل ة ت بطالا الشرل

باب معرفة اءت الشرل وال ىن وال لم وا مر واللاب وذوها بالفطرة والعق

باب مي ابتدامل حدوث الشرل ت ها،‏ ايمة !

القسم ال اين

حتاب حقيقة أمسامل الدين وأحلامه

باب املقصود بأمسامل الدين

باب املقصود بأحلا الدين

باب ا تالأل أحلا ايمسامل ومدلولا حسو املواوع

القسم ال الب

حتاب ايمسامل اليت لير لا ارتءاط بقيا احل ة وتطل على من فعلها ولو

تقم عليه احل ة

باب

باب حلوم انم الشرل ملن تلءّر به وافف اعنال عنه ولو اء ايا احل ة ، فليف

ا حاا بعدها !

)53(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

فص

باب أحلر فرل العاملني نءءه اجله والتأوي ال العناد

باب حلوم انم الشرل ملن واع فيه ا تهادا أو ظنا أو حسءااا أاه مهتد

باب ما ا ير ر عليه من ايحلا ا حاا مشرحا و تقم عليه احل ة

باب الفية

باب من فَعَ فِعْ املشرحني ايصليني أو اليهود أو النصار ون هم من مل اللفر

احل هبم

باب حلوم انم اللفر الاف نعىن الشرل ولو اء ايا احل ة

باب انم الردة اليت نءءها الشرل لير لا ارتءاط باحل ة

باب حلوم انم االفيامل ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم الهفلة وافف الداية ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم الطهياا وال لم والعلو وانم املفسدين ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم الضالت ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم الفاحشة ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم املقم اء الءعلة واء ايا احل ة

باب حلوم انم اجلاهلية ولو اء ايا احل ة

باب حلوم انم الءدعة واعحلاد واالذراأل وا اطئ ولو اء ايا احل ة

باب طالم انم اليهودية والنصرااية واجملونية وذوها من املل لو على من ال يعق

احل ة

باب من ه املعىن ت اياوات ن الصرحية ال ه أهنا تلفر وال ا فع الشرل

و ه أاه يلفر

القسم الرابب

حتاب ايمسامل املرتءطة باحل ة واليت ال تلوا ال بعد ايا احل ة

باب

باب انم حفر التعايو والقت والقتات ال يلوا ال بعد احل ة

باب انم التلايو ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب انم اجلحود ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب انم الطاعة واملعصية ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب انم التويل ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب انم اععراض ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب انم اعبامل واالنتلءار ال يلوا ال بعد ايا احل ة

)58(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

باب ه النفام له ارتءاط باحل ة !

باب الصالة لف من اامم عليه احل ة

باب فسام أه القءلة وحلوم ايمسامل وايحلا لم

القسم اخلامل

حتاب ايحلا اليت التلوا ال بعد ايا احل ة

باب التعايو ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب القت والقتات ال يلوا ال بعد ايا احل ة

باب أحلا اه رة ال تلوا ال بعد ايا احل ة

باب االنتتابة تلوا بعد حلوم االنم

باب الفرم بني احل ة واالنتتابة والقت

باب حيف تلوا االنتتابة

باب اعصرار ن االنتتابة

القسم الساد

حتاب حقيقة احل ة وما يتعل هبا

باب احل ة ت املسائ ال اهرة العلم والءالا وو ود دعوة اائمة والو ود ت ملاا

العلم والتملن

باب الفرم بني ايا احل ة وفهم احل ة

فص

باب ت أف فئ يلوا التعريف

باب املقصود من التعريف اامة احل ة

باب ا بلهم الدعوة مشوهة

باب من ظن أا ايا احل ة ت املسائ ال اهرة هو النقا و احلوار ا ا

القسم السابب

حتاب املسائ ال اهرة وا فية

باب املقصود هبما والفرم بينهما

باب موااع ايا احل ة ت املسائ ال اهرة

باب موااع ايا احل ة ت املسائ ا فية

باب ايا احل ة على من حاا عائشا بني املسلمني

)51(

منرب التوحيد واجلهاد


كتاب احلقائق يف التوحيد

القسم ال امن

حتاب التفري بني النوك والعني وبني القوت والقائ والفع والفاع ه هو عا ت ح

املسائ وت ح باب أو ا ت مسائ دوا مسائ وت باب دوا باب

باب

باب تالز ال اهر والءاطن ت املسائ ال اهرة

باب اللال ة ه يلحقهم انم الشرل أو اللفر ا تلءسوا بشرل هال

باب املشرل الاف يسء له نال صحيت ه له حلم املرتد أو اللافر ايصلف

القسم التارب

حتاب ايصوت

باب

باب من ه بع الصفاب وايمسامل هلل تعاىل

باب ال يلفر أه الءدك امللت مني للتوحيد والوحدااية التارحني للشرل ت املسائ ا فية

ا يلابوا أو يعاادوا

باب ه تلح ايمسامل وايحلا ت ال الب والطوا للمعتربين ! وما ا يلح !

القسم العاشر

حتاب الشرائع

باب الشرائع ال تل ال بعد بلوا احل ة

باب ه االوطرار أو املصلحة يءيحاا الشرل أو اللفر !

باب ما امل من الوعيد ت التلف ظلما أو عدوااا أو هو أو به ح

باب ما امل ت تسمية املشرل أو الطانوب مسلما أو موحدا

واحلمد هلل رب العاملني ، وصلى هللا على اءينا لمد وعلى آله وصحءه أمجعني

م التوحيد غاجلهاد

*

*

*

http://www.tawhed.ws

http://www.almaqdese.net

http://www.alsunnah.info

http://www.abu-qatada.com

http://www.mtj.tw

)64(

منرب التوحيد واجلهاد

More magazines by this user