مرض شوغرن حملة عالمية للتحسيس بالمرض طوال شهر ابريل - Campagne mondiale de sensibilisation au Gougerot-Sjögren

Moussayer


مرض شوغرن من بين أمراض المناعة الذاتية
مرض شوغرن مرض مناعي ذاتي ينتج عن التهاب في الغدد الدمعية و اللعابية و من الممكن أن يؤثر على غدد أخرى خارجية الإفراز على صعيد الجلد و المعدة و البنكرياس و على أعضاء أخرى من أهمها المفاصل و الكبد و الرئتين و الكلي و الجهاز العصبي مع إمكانية حدوث سرطانات الغدد اللمفاوية لدى حوالي 8% من مصابي مرض شوغرن و في فترة الحمل ٬ يمكن للأجسام المضادة الخاصة بالمرض أن تخترق المشيمة مخلفة أضرارا في قلب الجنين.


علامات مختلفة و أحداث محتملة ذات عواقب خطيرة
يعطي جفاف العيون، احمرار و إزعاج كبير ويصعب على المريض فتح عينه تلقائيا عند الاستيقاظ في بعض الأحيان، مع إمكانية انتفاخ الغدة الدمعية و تقرح القرنية. نقص اللعاب يودي إلى صعوبة في المضغ و البلع مع ألام في الفم تزعج المريض في نومه مع مخاطرة اكبر لإصابة الفم بالفطريات و تسوس الأسنان. يسبب مرض شوغرن كدالك العياء المفرط و برودة الأطراف المعروفة بظاهرة رينود، وخلل في خلايا الدم مع ظهور قلة الصفيحات ، وتضخم الطحال والغدد اللمفاوية و ألام و التهاب في المفاصل و العضلات.
يمكن أن يطال الجفاف الأغشية المخاطية الأخرى و الجلد مع حكة و ظهور طفح جلدي و سعال عند جفاف الحنجرة و القصبات الهوائية، وعسر البلع أتناء جفاف البلعوم.و حكة عند جفاف المهبل لدى النساء المصابات.
جفاف الفم و العيون ليس حكرا على مرض شوغرن ويمكن أن ينتج مع التقدم في السن و عن بعض الأدوية، و كدالك إثر المعالجة بالإشعاع على مستوى الرأس و العنق و إثر أمراض أخرى مثل التهاب الكبد الوبائي و فقدان المناعة المكتسبة.

Association marocaine des maladies auto-immunes et systémiques

الجمعية المغربية ألمراض المناعة الذاتية والجهازية

Moroccan Autoimmune and Systemic Diseases Association

مرض شوغرن

حملة عالمية للتحسيس بالمرض

طوال شهر ابريل

Maladie de Gougerot-Sjögren : campagne mondiale de

sensibilisation

بمناسبة الحملة العالمٌة لمرض شوغرن Sjogren) (maladie de

التً‏ تنظمها الشبكة

العالمٌة لمرض شوغرن "، شبكة شوغرن الدولٌة ‏)إٌسن("،‏ تنضم الجمعٌة المغربٌة ألمراض

المناعة الذاتٌة والجهازٌة ‏)أماٌٌس(‏ إلى المجتمع الدولً‏ من اجل التحسٌسبهذا المرض الذي

‏ٌتمٌز بجفاف الفم و العٌون و ‏ٌصٌب

℅0.5

من الناس خصوصا النساء.‏

مرض شوغرن

من بين أمراض المناعة الذاتية

مرض شوغرن مرض مناعً‏ ذاتً‏ ‏ٌنتج عن التهاب فً‏ الغدد الدمعٌة و اللعابٌة و من الممكن

أن ‏ٌؤثر على غدد أخرى خارجٌة اإلفراز على صعٌد الجلد و المعدة و البنكرٌاس و على أعضاء

أخرى من أهمها المفاصل و الكبد و الرئتٌن و الكلً‏ و الجهاز العصبً‏ مع إمكانٌة حدوث

سرطانات الغدد اللمفاوٌة لدى حوالً‏ %8 من مصابً‏ مرض شوغرن و فً‏ فترة الحمل

لألجسام المضادة الخاصة بالمرض أن تخترق المشٌمة مخلفة أضرارا فً‏ للب الجنٌن.‏

٬ ‏ٌمكن

1


عالمات مختلفة و أحداث محتملة ذات عواقب خطيرة

‏ٌعطً‏ جفاف العٌون،‏ احمرار و إزعاج كبٌر وٌصعب على المرٌض فتح عٌنه تلمائٌا عند

االستٌماظ فً‏ بعض األحٌان،‏ مع إمكانٌة انتفاخ الغدة الدمعٌة و تمرح المرنٌة.‏ نمص اللعاب ‏ٌودي

إلى صعوبة فً‏ المضغ و البلع مع أالم فً‏ الفم تزعج المرٌض فً‏ نومه مع مخاطرة اكبر

إلصابة الفم بالفطرٌات و تسوس األسنان.‏ ‏ٌسبب مرض شوغرن كدالن العٌاء المفرط و برودة

األطراف المعروفة بظاهرة رٌنود،‏ وخلل فً‏ خالٌا الدم مع ظهور للة الصفٌحات ، وتضخم

الطحال والغدد اللمفاوٌة و أالم و التهاب فً‏ المفاصل و العضالت.‏

‏ٌمكن أن ‏ٌطال الجفاف األغشٌة المخاطٌة األخرى و الجلد مع حكة و ظهور طفح جلدي و سعال

عند جفاف الحنجرة و المصبات الهوائٌة،‏ وعسر البلع أتناء جفاف البلعوم.و حكة عند جفاف

المهبل لدى النساء المصابات.‏

جفاف الفم و العٌون لٌس حكرا على مرض شوغرن وٌمكن أن ‏ٌنتج مع التمدم فً‏ السن و عن

بعض األدوٌة،‏ و كدالن إثر المعالجة باإلشعاع على مستوى الرأس و العنك و إثر أمراض أخرى

مثل التهاب الكبد الوبائً‏ و فمدان المناعة المكتسبة.‏

عالجات للسيطرة على تداعيات المرض

ال ‏ٌوجد عالج رادٌكالً‏ للمرض لكن ‏ٌمكن السٌطرة على األعراض باستعمال بدائلالدموع مع

تجنب التعرض للرٌح والبخار وأجهزة تكٌٌف الهواء.‏ عند جفاف الفم،‏ ‏ٌمكن رش بدائل اللعاب

داخل الفم.مع المحافظة على صحة الفم نظرا ألن البكتٌرٌا تتكاثر فً‏ الفم عندما ‏ٌمل اللعاب ، مع

تجنب معجون األسنان المبٌض التً‏ ‏ٌزٌد من حدة جفاف الفم.‏ هدا مع أن التهاب بعض األعضاء

‏ٌستدعً‏ اللجوء إلى الكورتٌزون أو مثبطات المناعة.‏ فً‏ الحاالت األكثر خطورة ، ‏ٌتم استخدام

العالجات البٌولوجٌة و هً‏ مجموعة أدوٌة ‏ٌتم إنتاجها باستخدام طرق التكنولوجٌا الحٌوٌة والتً‏

تعتمد على استخدام الكائنات الحٌة ‏)األنسجة والخالٌا وبعض المٌكروبات(.‏

الدكتورة خديجة موسيار Dr MOUSSAYER KHADIJA

Spécialiste en médecine interne et en Gériatrie

رئٌسة ائتالف األمراض النادرة المغرب Présidente de l’Alliance Maladies Rares Maroc

Présidente de l’association marocaine des maladies auto-immunes et systémiques (AMMAIS)

رئٌسة الجمعٌة المغربٌة ألمراض المناعة الذاتٌة و والجهازٌة

Vice-présidente du Groupe de l’Auto-Immunité Marocain (GEAIM)

Chairwoman of the Moroccan Autoimmune and Systemic Diseases Association

International Sjögren’s Network

اختصاصية في الطب الباطني و أمراض الشيخوخة

2


Compagne mondiale de sensibilisation à la maladie de

Gougerot-Sjögren

A l’occasion de la compagne internationale organisée par l’association

internationale de Gougerot-Sjogren « International Sjögren’s Network

(ISN) » tout au long de ce mois d’avril, l’association marocaine des

maladies auto-immunes et systémiques (AMMAIS), également membre de ce

réseau se joint à la communauté internationale pour sensibiliser à cette

maladie qui se caractérise par une sécheresse de la bouche et des yeux

notamment. Elle touche environ 0.2 % de la population, et à 90 % des

femmes.

Une origine auto-immune

Cette affection fait partie des maladies auto-immunes dont la cause

provient d’un dysfonctionnement du système immunitaire : les cellules

spécialisées de ce système comme les lymphocytes, et des substances (les

anticorps) sont en effet censées normalement protéger nos organes, tissus et

cellules des agressions extérieures provenant de différents virus, bactéries,

champignons... Pour des raisons encore non élucidés complètement, ces

éléments se trompent d’ennemi lors d’une maladie auto-immune et se

mettent à attaquer nos propres organes et cellules. Ces anticorps devenus

nos ennemis s’appellent alors « auto-anticorps ».

Des manifestations aux conséquences potentiellement graves

Le Gougerot-Sjögren résulte d’une inflammation des glandes lacrymales et

salivaires ainsi que d’autres glandes de la peau, de l’estomac ou du

pancréas. Elle est susceptible d’affecter d’autres organes comme les

articulations, le foie, les poumons, les reins et le système nerveux. Elle

provoque des atteintes cancéreuses, les lymphomes, dans 8% des cas, ainsi

qu’une possibilité d’altération du cœur du foetus en cas de grossesse.

3

More magazines by this user
Similar magazines