39 عربي-compressed

q8da43827

األخصائية النفسية/ضياء الرشيد:‏

- أفضل مراحل التشخيص..‏ التشخيص املبكر.‏

- برنامج كوبس العربي يتألف من ثمانية اختبارات.‏

مجلة شهرية تصدر مؤقتً‏ ا بصورة دورية عن اجلمعية الكويتية للدسلكسيا ( العدد - 39 سبتمبر ) 2016

االضطرابات

واملشكالت النفسية

لألطفال

تعريفها - مدى انتشارها - تشخيصها - عالجها

اللعب يحقق للطفل توازنه النفسي

تطوير مهارات التصور في عملية التهجئة

دراسة علمية:‏ القرآن الكرمي عالج فعّ‏ ال لكل األمراض النفسية



محتويات العدد

3

رئيس التحرير:‏ أ.محمد يوسف القطامي

اإلفتتاحية

4

نائب رئيس التحرير:‏ د.‏ أحمد عبد الرحمن الشيحة

تطوير مهارات التصور في عملية التهجئة

5

مدير التحرير:‏ سالم خالد الشرهان

كيفية التعرف على من لديه صعوبات تعلم

7

سكرتير التحرير:‏ محمد كمال زميتر

قضية العدد

19

املستشار التربوي:‏ د.‏ أسامة الدعاس

القرآن الكرمي عالج فعّ‏ ال لكل األمراض النفسية

20

املستشار القانوني:‏ أ.‏ حمد فيصل الفهد

املؤمتر السنوي للقراءة ومحو األمية والتعليم

21

التدقيق اللغوي:‏ عبد احلميد املطراوي

سؤال وجواب

22

مقابلة األخصائية النفسية

26

اللعب والنمو التطوري للطفل

27

اللعب يحقق للطفل توازنه النفسي

كيف نتعامل مع اضطرابات النوم عند أطفالنا؟ 28

30

اضطراب فرط النشاط ونقص االنتباه ADHD

العمرية - قطعة - 4 شارع العمرية - بلوك رقم - 4 صندوق بريد - 766 الفروانية الرمز البريدي - 81018 الكويت

هاتف : 24758657 ( 24758514 / 24757984 / 24757986 / 24758574 / 24758658 / 965 + ) - فاكس : 24757908 + 965

www.q8da.com/facebook kuwait_dyslexia @Kuwait_Dyslexia

info@q8da.com / contact@q8da.com

www.q8da.com / www.q8-db.com

اآلراء املنشورة من قبل أي مؤلف يف هذه املجلة تعبر عن اآلراء الشخصية ملؤلفها فقط،‏ وال تعبر بالضرورة عن آراء اجلمعية الكويتية

للدسلكسيا واجلمعية ال تعتمد أيّ‏ ‏ًا من الكتب أو األساليب أو املنظمات التي قد تعلن يف مجلتها أو على موقعها اإللكتروني.‏

حقوق امللكية الفكرية حملتويات هذه املجلة محفوظة للجمعية الكويتية للدسلسكيا © 2016


2

ساهم أنت

ومن حتب

مشروع

مشروع تشاركي لرعاية

األطفال املعاقني وذوي صعوبات التعلم

استقطاع

شهري

30

د.ك

للتواصل واالستفسار-اخلط الساخن:‏ 94975919


3

اجلمعية الكويتية للدسلكسيا؛ حيث حتدثت عن أهمية التشخيص

املبكر حلاالت االضطرابات النفسية والتي قد ينتج عنها مشاكل

متعددة منها عُ‏ سر القراءة ‏)الدسلكسيا(،‏ وضرورة التشخيص من

قِ‏ بَلِ‏ أخصائي نفسي،‏ وذكرت لنا كيف تتم عملية التشخيص حلاالت

الدسلكسيا.‏

ا ال فتتا حية

تُ‏ عَ‏ دُّ‏ االضطرابات النفسية من أكبر الصعوبات واملعوقات

اجلسمية والنفسية واالجتماعية،‏ التي تقف يف طريق

حتقيق الطفل حلاجاته ومتطلباته.‏

ولهذا حرصنا يف هذا العدد أن جنعل قضية العدد حول االضطرابات

واالنفعاالت النفسية للطفل؛ من حيث تعريفها وتصنيفها يف مرحلة

الطفولة،‏ وكيفية التعرف عليها،‏ ومدى انتشارها بن األطفال؛ ومن

ثَمَّ‏ وضع بعض احللول وطرق العاج.‏

كما نقرأ محتوى املقابلة اخلاصة مع األخصائية النفسية يف

كما ذكرت لنا بعض البرامج واخلطط العاجية التي تُطبِّقها

اجلمعية الكويتية للدسلكسيا.‏ ويف طيّات هذا العدد نقرأ عن

كيفية التعامل مع اضطرابات النوم عند األطفال واضطرابات فرط

النشاط ونقص االنتباه،‏ وكيف أن اللعب املبرمج واملمنهج يُسهم يف

تنمية قدرات الطفل الذهنية والبدنية؛ فاللعب يحقق للطفل توازنه

النفسي حيث يؤكد الباحثون واملتخصصون يف تربية وصحة الطفل

النفسية أن اللعب يُعَدُّ‏ من الوسائل التي تساعد على تطور الطفل،‏

ومنوه السليم،‏ وتكوين شخصيته املتميزة.‏

فنرجو من اهلل العلي القدير أن يجد القارئ الكرمي يف هذا العدد

من املجلة ما يُفيده،‏ ويُقدِّ‏ م له حلوالً‏ وعاجً‏ اً‏ لبعض من املشكات

التي تواجهنا يف حياتنا اليومية.‏

كما يسرنا متابعتكم لنا،‏ وتقدمي آرائكم ومقترحاتكم عبر موقع

املجلة على شبكة اإلنترنت وبريدها اإللكتروني.‏

رئيس مجلس اإلدارة - رئيس التحرير

أ.محمد يوسف القطامي


4

تطوير مهارات

التصور في

عملية التهجئة

ً خاصّ‏

تعتبر الذاكرة البصرية أحد أكثر العوامل ارتباطً‏ ا بالقدرة على التهجئة،‏ والتي تعني القدرة على التصور أو التخيل أو

القدرة على تخيل تسلسل احلروف يف الكلمة.‏ فاألطفال الذين يعانون من صعوبات شديدة يف التهجئة والقراءة يواجهون

صعوبات بالغة يف تذكر شكل الكلمة،‏ وباستخدام التمرين والتدريب يتمكّ‏ ن هؤالء األطفال من حتسن تذكرهم للكلمات.‏

• أما بالنسبة لألطفال الذين يعانون من صعوبات شديدة يف التهجئة،‏ فقد استُ‏ خدمت معهم اإلجراءات العالجية التالية

بشكل واضح:‏

1- اكتب كلمة غير معروفة للطفل على اللوح أو على ورقة،‏ ومن ثَمّ‏ الفظها.‏

2- اطلب من الطفل أن ينظر إليها ويسميها.‏

3- اطلب منه أن يتتبع أحرف الكلمة ويرسمها يف الهواء بينما هو ينظر إليها.‏ اسمح للطفل أن يسمي كل حرف من حروفها ‏"ويسمح هذا

اإلجراء للطفل تصور الكلمة بشكل أكثر دقة".‏

4- امسح الكلمة أو قم بتغطيتها،‏ واطلب منه أن يرسمها يف الهواء ويقرأها يف نفس الوقت.‏

5- أعد اخلطوة الثالثة إذا كان ذلك ضروريّ‏ ‏ًا.‏

6- اجعل الطفل يتتبع الكلمة ويرسمها يف الهواء ويلفظها يف نفس الوقت،‏ إلى احلد الذي يشعر فيه الطفل بأنه قادر على تذكرها بشكل

صحيح.‏

7- اطلب من الطفل أن يكتب الكلمة من الذاكرة وينطق بها ‏"أعد هذا اإلجراء عند الضرورة".‏

8- درس كلمة أخرى بنفس الطريقة.‏

9- اطلب من الطفل أن يرسم الكلمة األولى يف الهواء،‏ ومن ثَمّ‏ يكتبها من الذاكرة.‏

10- إذا فشل فأعد اخلطوات من 2 إلى 7.

11- عندما يكون الطفل قد تعلم تهجئة الكلمة األولى وكلمة أخرى من الذاكرة،‏ اكتب الكلمة يف الدفتر اخلاص بتقدم الطفل،‏ ويعتبر هذا

الدفتر سجلّ‏ ً ا بالطفل وكذلك برنامجً‏ ا للمراجعة,‏ وميكن استخدامه أيضً‏ ا لتسجيل عدد الكلمات التي تعلمها الطفل كل يوم.‏

12- استخدم الكلمات املتعلَّمة يف اجلمل والواجبات املدرسية،‏ حيثما كان ذلك ممكنًا.‏


5

كيفية التعرف

على من لديه

صعوبات تعلم

اختلف العلماء يف حتديد تعريف لصعوبات التعلم؛ وذلك

لصعوبة حتديد هؤالء التالميذ الذين يعانون صعوبات

يف التعلم،‏ وكذلك لصعوبة اكتشاف هؤالء التالميذ على

الرغم من وجودهم بكثرة يف كثير من املدارس،‏ فهم حقًّ‏ ا

فئة محيرة من التالميذ؛ ألنها تعاني تباينً‏ ا شديدً‏ ا بن

املستوى الفعلي ‏)التعليمي(‏ واملستوى املتوقع املأمول

الوصول إليه،‏ فنجد أن هذا التلميذ من املفترض حسب

قدراته ونسبة ذكائه التي قد تكون متوسطة أو فوق

املتوسطة أن يصل إلى الصف الرابع أو اخلامس االبتدائي،‏

يف حن أنه لم يصل إلى هذا املستوى.‏

فمن هو الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم؟

هو طفل ال يعاني إعاقة عقلية أو حسية ‏)سمعية أو بصرية(‏ أو حرمانًا

ثقافيّ‏ ‏ًا أو بيئيّ‏ ‏ًا أو اضطرابًا انفعاليّ‏ ‏ًا،‏ بل هو طفل يعاني اضطرابًا يف

العمليات العقلية أو النفسية األساسية التي تشمل االنتباه واإلدراك

وتكوين املفهوم والتذكر وحل املشكلة،‏ يظهر صداه يف عدم القدرة

على تعلم القراءة والكتابة واحلساب وما يترتب عليه سواء يف املدرسة

االبتدائية،‏ أو فيما بعد من قصور يف تعلم املواد الدراسية املختلفة؛

لذلك ياحظ اآلباء واملعلمون أن هذا الطفل ال يصل إلى نفس

املستوى التعليمي الذي يصل إليه زماؤه من نفس السن،‏ على الرغم

مما لديه من قدرات عقلية ونسبة ذكاء متوسطة أو فوق متوسطة.‏

أنواع صعوبات التعلم:‏

‎1‎ صعوبات تعلم منائية:‏ وهي تتعلق بنمو القدرات العقلية

والعمليات املسئولة عن التوافق الدراسي للطالب وتوافقه الشخصي

واالجتماعي واملهني،‏ وتشمل صعوبات ‏)االنتباه اإلدراك التفكير

التذكر حل املشكلة(.‏ ومن املاحظ أن االنتباه هو أولى خطوات

التعلم وبدونه ال يحدث اإلدراك وما يتبعه من عمليات عقلية

مؤداها يف النهاية التعلم،‏ وما يترتب على االضطراب يف إحدى تلك

العمليات من انخفاض مستوى التلميذ يف املواد الدراسية املرتبطة

بالقراءة والكتابة وغيرها.‏

‎2‎ صعوبات تعلم أكادميية:‏ وهي تشمل صعوبات القراءة والكتابة واحلساب،‏

وهي نتيجة ومحصّ‏ لة لصعوبات التعلم النمائية،‏ أو أن عدم قدرة التلميذ

على تعلم تلك املواد يؤثر على اكتسابه التعلم يف املراحل التالية:‏

- محكات التعرف على صعوبات التعلم:‏

هناك خمسة محكات ميكن بها حتديد صعوبات التعلم والتعرف

عليها،‏ وهي:‏

‎1‎ محك التباعد:‏ ويقصد به تباعد املستوى التحصيلي للطالب يف

مادة عن املستوى املتوقع منه حسب حالته،‏ وله مظهران:‏

أ-‏ التفاوت بن القدرات العقلية للطالب واملستوى التحصيلي.‏


6

ب-‏ تفاوت مظاهر النمو التحصيلي للطالب يف املقررات،‏ أو املواد الدراسية.‏

فقد يكون متفوقً‏ ا يف الرياضيات عاديّ‏ ‏ًا يف اللغات ويعاني صعوبات

تعلم يف العلوم أو الدراسات االجتماعية،‏ وقد يكون التفاوت يف

التحصيل بن أجزاء مقرر دراسي واحد؛ ففي اللغة العربية مثاً‏ :

قد يكون طلق اللسان يف القراءة جيدً‏ ا يف التعبير،‏ ولكنه يعاني

صعوبات يف استيعاب دروس النحو أو حفظ النصوص األدبية.‏

‎2‎ محك االستبعاد:‏ حيث يستبعد عند التشخيص وحتديد فئة

صعوبات التعلم احلاالت اآلتية:‏ ‏)التخلف العقلي اإلعاقات احلسية

املكفوفون ضعاف البصر الصم ضعاف السمع ذوو االضطرابات

االنفعالية الشديدة مثل:‏ االندفاعية والنشاط الزائد حاالت نقص

فرص التعلم أو احلرمان الثقايف(.‏

‎3‎ محك التربية اخلاصة:‏ ويرتبط باحملك السابق ومفاده:‏ أن ذوي

صعوبات التعلم ال تصلح لهم طرق التدريس املتبعة مع التاميذ

العادين،‏ فضاً‏ عن عدم صاحية الطرق املتبعة مع املعاقن،‏

وإمنا يتعن توفير لون من التربية اخلاصة من حيث ‏)التشخيص

والتصنيف والتعليم(‏ يختلف عن الفئات السابقة.‏

‎4‎ محك املشكات املرتبطة بالنضوج:‏ حيث جند معدالت النمو

تختلف من طفل آلخر؛ مما يؤدي إلى صعوبة تهيئته لعمليات

التعلم،‏ فما هو معروف أن األطفال الذكور يتقدم منوهم مبعدل

أبطأ من اإلناث؛ مما يجعلهم يف حوالي اخلامسة أو السادسة غير

مستعدين أو مهيئن من الناحية اإلدراكية لتعلم التمييز بن

احلروف الهجائية قراءة وكتابة مما يعوق تعلمهم اللغة،‏ ومن ثم

يتعن تقدمي برامج تربوية تصحح قصور النمو الذي يعوق عمليات

التعلم،‏ سواء كان هذا القصور يرجع لعوامل وراثية أو تكوينية أو

بيئية،‏ ومن ثم يعكس هذا احملك الفروق الفردية بن اجلنسن يف

القدرة على التحصيل.‏

‎5‎ محك العامات الفيورولوجية:‏ حيث ميكن االستدالل على

صعوبات التعلم من خال التلف العضوي البسيط يف املخ،‏ الذي

ميكن فحصه من خال رسام املخ الكهربائي،‏ وينعكس االضطراب

البسيط يف وظائف املخ Dysfunction( )Minimal يف

االضطرابات اإلدراكية ‏)البصري والسمعي واملكاني،‏ النشاط الزائد

واالضطرابات العقلية،‏ صعوبة األداء الوظيفي(.‏

ومن اجلدير بالذكر أن االضطرابات يف وظائف املخ تنعكس سلبيّ‏ ‏ًا

على العمليات العقلية؛ مما يعوق اكتساب اخلبرات التربوية

وتطبيقها واالستفادة منها،‏ بل يؤدي إلى قصور يف النمو االنفعالي

واالجتماعي ومنو الشخصية العامة.‏


7

‏»قضية العدد«‏

ا ال ضطر ا با ت

والمشكالت

النفسية لألطفال

تعريفها - مدى انتشارها

تشخيصها - عالجها


8

‏»قضية العدد«‏

تعريف االضطرابات

والمشكالت

النفسية لألطفال

مثلما تعدد تعريف كلمة مشكلة أو اضطراب،‏ تعدد أيضً‏ ا تعريف

اضطرابات ومشكات الطفولة؛ فقد عرّفها أحمد عزت راجح بأنها

‏"حالة انفعالية مؤملة تنشأ عن اإلحباط املوصول بدافع،‏ أو أكثر من

الدوافع القوية لدى الفرد".‏

أو أن املشكات النفسية هي:‏ تلك الصعوبات يف عاقات الفرد بغيره أو

باآلخرين من حوله أو يف إدراكه للعالم من حوله أو يف اجتاهاته نحو

ذاته،‏ أو أنها:‏ املواقف واملسائل احلرجة التي تواجه الفرد فتتطلب منه

ً حاّ‏ ، وتضعف من كفاءته وإنتاجه وتكيفه مع نفسه ومع اآلخرين.‏

وقد عرّفها دليل تشخيص األمراض النفسية للجمعية املصرية

للطب النفسي بأنها:‏ مجموعة من االضطرابات التي حتدث يف

مرحلة الطفولة وتتخذ شكلً‏ ً مستمرّا مقاومً‏ ا للعاج،‏ وتفوق تلك

التفاعات العابرة أو املوقفية التي ال تصل إلى درجة العصاب أو

الذهان أو اضطرابات الشخصية.‏

وبناء على ما سبق ميكن تعريف االضطرابات النفسية لألطفال

بأنها:‏ تلك الصعوبات واملعوِّقات اجلسمية والنفسية واالجتماعية

التي تقف يف طريق حتقيق الطفل حلاجاته ومتطلباته،‏ وتعوقه عن

التغلب على حتديات وصراعات مرحلة الطفولة،‏ ومن ثَمّ‏ جتعله

غير متكيف مع بيئته وغير متوافق مع اآلخرين سواء يف املنزل أو

يف الصحبة ويف املدرسة؛ مما يؤدي إلى انعزاله عن املجتمع ومن ثم

حاجته إلى الرعاية والتوجيه والعاج.‏

ولكن متى نقول:‏ إن هذا الطفل أو ذاك يعاني من مشكلة أو اضطراب

نفسي معن؟

هناك عدة حقائق ترتبط بتحديد مشكالت واضطرابات

الطفولة،‏ منها:‏

1- السلوك الذي يعتبر عاديّ‏ ‏ًا يف سنّ‏ مبكرة يصبح من عامات سوء

التوافق،‏ إذا الزم الطفل عندما يكبر.‏

2- أن أعراضً‏ ا معينة كالتبول الاإرادي واملخاوف النوعية أقل حدوثً‏ ا عند

كبار األطفال،‏ على العكس من أعراض ضعف االنتباه وأحام اليقظة.‏

ومن ثَمّ‏ هناك عدة معايير للطفل املضطرب أو املشكل،‏ وهي كما يلي:‏

أ-‏ عدم النضج االنفعالي،‏ وتظهر عاماته يف عدم االتزان وعدم

تناسب انفعاالته مع املوقف وعدم استقرارها نحو األشخاص

واألحداث وموضوعات البيئة اخلارجية.‏

ب-‏ عدم النضج االجتماعي،‏ والذي يبدو يف عدم القدرة على إقامة

عاقات صداقة ومودة مع أقران سنه،‏ وال يكون قادرًا على إقامة عاقات

صحيحة مع والديه وإخوته،‏ ويتسم بعواطف من الكراهية إزاء اآلخرين.‏

ج-‏ عدم قدرة الطفل على التغلب على مشكاته،‏ واالستغراق

يف املشكلة دون العمل على حلها حتى يصل إلى نقطة االنهيار.‏

د-‏ عدم القدرة على ضبط الذات وحتمل املسئولية والتهرب منها كلما

تقدم يف العمر،‏ كما يتميز بعدم الثقة يف النفس واالنسحاب من املواقف.‏

ه-‏ عدم ماءمة السلوك مع عمره ومستوى نضجه،‏ حيث إن الطفل

املشكل لديه من األفكار واملشاعر والتصرفات التي تكون غير مناسبة

وتعكس مدركاته،‏ وقد يسيء تفسير املواقف من حوله.‏ ويجب علينا

أن نكون واعن حلقيقة أن الفرق بن الطفل السوي والطفل املشكل

أو املضطرب هو فرق يف الدرجة وليس يف نوع االضطراب؛ فكثير

من األطفال يشعرون باخلوف عند رؤية شيء ما ولكن هذا اخلوف

يزول تدريجيّ‏ ‏ًا بزوال سبب اخلوف،‏ وال يعوقهم هذا اخلوف عن أداء

واجباتهم،‏ أما لدى الطفل املشكل فيؤدي به اخلوف إلى عزلته

وإعاقته عن أداء واجباته.‏

3- أن أعراضً‏ ا انفعالية معينة تعتبر أمرً‏ ا عاديّ‏ ‏ًا بالنسبة لصغار

األطفال دون اخلامسة،‏ ولكنها تعتبر من عامات اضطراب القيم إذا

ظهرت عند األطفال الكبار.‏

4- أن بعض األعراض ترجع إلى أسباب أو مواقف صعبة تزول بزوال هذه

األسباب أو املواقف املؤقتة،‏ وسرعان ما يعود الطفل إلى التوافق العادي.‏

ومن هنا ميكننا القول بأنه إذا أظهر الطفل سلوكً‏ ا معينًا وانخرط فيه

بشكل مبالغ،‏ وترتب على ذلك السلوك إعاقة الطفل عن أداء واجباته

املطلوبة منه،‏ ومن ثَمّ‏ نال على ذلك عقوبات رادعة من أفراد أسرته أو من

مدرسيه أو من املجتمع ككل ولم ميكنه التخلص من ذلك السلوك...‏

هنا نصف هذا الطفل بأن لديه مشكلة أو اضطرابًا نفسيّ‏ ‏ًا معينًا.‏


9

‏»قضية العدد«‏

مدى انتشار

ا ال ضطر ا با ت

النفسية

عند األطفال

حجم االضطرابات النفسية عند األطفال:‏

اختلف الباحثون حول حتديد نسبة املشكات واالضطرابات

التي يعاني منها األطفال،‏ وانقسموا إلى فريقن:‏

- فريق ذهب إلى أن نسبة انتشار اضطرابات األطفال عادية ً جدّ‏ ا

وليست مرتفعة،‏ حيث يستندون إلى أن زيادة التقدم العلمي يف

ميادين الصحة النفسية واالجتماعية وخدمات الطب النفسي

لألطفال ساعد يف التعرف على كثير من املشكات التي يعاني

منها األطفال،‏ والتي لم تكن معروفة من قبل.‏ هذا باإلضافة إلى

زيادة حرص اآلباء على فهم طبيعة مشكات واضطرابات األبناء

من الناحية النفسية والتعرف على أساليب مواجهتها؛ مما قلّل

من حجم املشكات النفسية التي يعاني منها األطفال.‏ هذا فضاً‏

عن حتسن وتطور وسائل وأساليب العاجات الطبية والنفسية

والسلوكية،‏ مما حدا باآلباء إلى إرسال أبنائهم دون خوف أو حرج

إلى العيادات واملراكز املتخصصة؛ لعاج مشكات األطفال.‏

- أما الفريق الثاني من العلماء فهم على العكس يرون أن هناك

تزايدً‏ ا ملحوظً‏ ا يف نسبة انتشار اضطرابات ومشكات الطفولة؛

نظرً‏ ا لتعقد املدنية احلديثة وظروف احلياة املعقدة،‏ ولكثرة األسباب

التي تؤدي إلى حدوث االضطرابات لدى األطفال.‏

ولكن يف النهاية ميكن القول بأن كا الفريقن على حق؛ حيث

إنه نظرً‏ ا لضغوط احلياة وصراعاتها يعاني الطفل من اضطرابات

ومشكات لم تكن موجودة من قبل ‏)مثال ذلك:‏ إدمان الكمبيوتر

واإلنترنت(،‏ كما أن حجم هذه املشكات يزداد يومً‏ ا بعد يوم؛ نظرً‏ ا

ألن كل ذلك يؤثر على عاقة الطفل بوالديه وباملجتمع من حوله

مما يزيد اضطرابه.‏ وهنا تظهر احلاجة البالغة للطب النفسي

للطفل والتوجيه واإلرشاد؛ ألنه لو استطعنا حتسن عاقة الطفل

باملجتمع،‏ واعتنينا بالرعاية النفسية السوية أثناء الطفولة لنشأ

عندنا جيل خالٍ‏ من العصاب والذهان واضطراب الشخصية.‏

ولكن مع كل هذه األهمية لتشخيص اضطرابات الطفولة،‏ إال أن

هناك ثمة صعوبات تواجهنا عند فحص الطفل إكلينيكيّ‏ ‏ًا بالطرق

املعروفة خاصة باحملادثة،‏ حيث يقاوم أي محاولة للتعرف عليه،‏

ويعترض على تدخل الناس يف عامله اخلاص،‏ ومن ثَمّ‏ يكون على

الطبيب استعمال طرق أخرى غير احملادثة للوصول إلى بعض

املعرفة لصراعات الطفل،‏ ومنها مشاهدته وماحظته أثناء تأمله

واستغراقه يف أنواع اللعب املختلفة.‏ هذا باإلضافة إلى عدم

نضج شخصية الطفل،‏ حيث إنه ما زال يف طور النمو النفسى

واالجتماعي؛ مما يجعلنا نعتمد على تقارير الكبار يف تشخيص

اضطرابات الطفولة مثل:‏ تقارير الوالدين أو املدرسن أو األصدقاء

أو األخصائي النفسي أو االجتماعي.‏


10

‏»قضية العدد«‏

تصنيفات االضطرابات

والمشكالت التي

حتدث في مرحلة

الطفولة

التصنيف التشخيصي لالضطرابات النفسية لألطفال:‏

لكي يتم تشخيص اضطرابات الطفولة ال بد من

وجود قائمة متفق عليها بأسماء االضطرابات

واملشكالت التي ميثل كل منها مرضً‏ ا،‏ ومن أهم

التصنيفات يف مجال الطب النفسي ما يلي:‏

1- التصنيف الدولي:‏

ولم تشتمل أي قائمة من القوائم اخلاصة بهذا التصنيف على فصل

خاص باالضطرابات أو األمراض العقلية،‏ حتى عام ‎1948‎م حيث

صدرت القائمة السادسة من هذا التصنيف ،)6-ICD( واشتملت ألول

مرة على فصل خاص باألمراض العقلية،‏ ثم صدرت القائمة السابعة

عام ‏)‏‎1955‎م(‏ ولم تضف جديدً‏ ا،‏ ثم القائمة الثامنة عام ‏)‏‎1965‎م(‏

متضمنة الوصف اإلكلينيكي والتشخيص الفارق والعاج لاضطرابات

العقلية،‏ ثم القائمة التاسعة عام ‏)‏‎1979‎م(‏ مشتملة على إضافات

وحتسينات منها:‏ إضافة اضطرابات األطفال النفسية واضطرابات

النمو،‏ ثم القائمة العاشرة عام ‏)‏‎1992‎م(‏ بواسطة منظمة الصحة

العاملية مشتملة أيضً‏ ا على حتسينات كثيرة،‏ وتتميز عن القائمة

السابقة بوجود قسم خاص باألمراض النفسية يف الطفولة واملراهقة.‏

2- التصنيف األمريكي:‏

حيث وضعت أساسه اجلمعية األمريكية للطب النفسي يف عام

‎1917‎م،‏ ثم أدخل على هذا التصنيف عدة تعديات يف عام ‎1944‎م

وعام ‎1954‎م،‏ ثم ظهر الدليل الثاني للجمعية األمريكية

للطب النفسي عام ‎1968‎م،‏ ثم اإلصدار الثالث للدليل اإلحصائي

التشخيصي لاضطرابات النفسية والعقلية DSM III عام

‎1980‎م،‏ ثم ظهر الدليل اإلحصائي والتشخيصي الثالث املعدل

)R )DSM-III. عام ‎1987‎م،‏ وحتى اآلن ظهر الدليل اإلحصائي

والتشخيصي الرابع DSM IV عام ‎1994‎م.‏

3- التصنيف املصري:‏

واعتمد هذا التصنيف الذي ظهر عام ‏)‏‎1979‎م(‏ على تلك التصنيفات

التي جاءت سواء يف التصنيف الدولي الصادر عام ‎1968‎م،‏ أو يف

التصنيف األمريكي الثاني الصادر يف نفس العام؛ ولكن يتميز

التصنيف األمريكي عن غيره من التصنيفات بوجود فصل مستقل

عن االضطرابات النفسية التي تظهر ألول مرة يف الطفولة،‏ مشتمل

على احملكات التشخيصية لكل منها على حدة،‏ أو اضطراب معن

متفق عليه بن اإلخصائين وفق مكحات معروفة،‏ وبدون مثل هذه

التصنيفات تصبح عملية التشخيص شكلً‏ با موضوع.‏

وهناك العديد من التصنيفات لاضطرابات واملشكات التي حتدث

يف مرحلة الطفولة،‏ فمثاً‏ : جاء تصنيف أحمد عكاشة لألعراض

اإلكلينيكية يف الطفولة؛ سواء كانت ‏)أ(‏ اضطرابات سلوكية أو

‏)ب(‏ اضطرابات عصابية أو ‏)ج(‏ اضطرابات ذهانية وظيفية أو ‏)د(‏

اضطرابات ذهانية عضوية،‏ على النحو التالي:‏

1- اضطرابات سلوكية:‏

وهذه تتضمن عدة فئات فرعية من:‏ اضطرابات النوم،‏ اضطرابات

الطعام،‏ اضطرابات التبول والتبرز،‏ اضطرابات الكام،‏ اضطرابات

احلركة،‏ اضطرابات اجلنس،‏ واالضطرابات االجتماعية.‏

2- اضطرابات عصابية:‏

وهي تتضمن:‏ القلق النفسي،‏ الهستيريا،‏ الوسواس القهري،‏

واالكتئاب العصابي.‏

3- اضطرابات ذهانية وظيفية:‏

وتشتمل على االضطرابات التالية:‏

أ-‏ االضطرابات الوجدانية يف الطفل،‏ ومنها:‏

االكتئاب املصحوب باخلوف،‏ االكتئاب املنفرد،‏ االكتئاب املصحوب

بالتبول الليلي الاإرادي،‏ واالكتئاب الهوسي.‏

ب-‏ فصام الطفولة:‏ وتشتمل على:‏

1- ذهان الطفولة املتأخرة.‏

2- ذهان الطفولة املتوسطة.‏

3- ذهان الطفولة املبكرة.‏

4- اضطرابات ذهانية عضوية:‏

وهي تلك األعراض الذهانية التي يستجيب بها األطفال

لألمراض اجلسمية والتي تتراوح بن:‏ هذيان حاد،‏ وحتت

احلاد،‏ واضطرابات ذاكرة،‏ ونوبات مرح واكتئاب واختاط

عقلي،‏ ويصحب ذلك حساسية مفرطة وتهيج عصبي،‏ وأحيانًا

ما يحدث ذلك من ارتفاع درجة حرارة اجلسم،‏ وبالطبع

تعتمد االستجابة الذهانية على درجة االستعداد البيولوجي.‏

ولكن رغم اتساع هذا التصنيف لعدد كبير من االضطرابات،‏ إال

أنه لم يشتمل على العديد من االضطرابات األخرى التي متيز

مرحلة الطفولة؛ مثل:‏ اضطرابات وصعوبات التعلم والتخلف أو

الضعف العقلي،‏ واضطرابات السلوك مثل:‏ فرط احلركة وتشتت

االنتباه واجلنوح والكذب والسرقة وغيرها،‏ وأيضً‏ ا اضطرابات اللوازم

واالضطرابات النمائية وغيرها.‏


11

وقد جاء الدليل التشخيصي واإلحصائي لاضطرابات النفسية

والعقلية الصادر عن اجلمعية األمريكية للطب النفسي يف تعديله

الرابع الصادر عام ‏)‏‎1994‎م(،‏ وأورد لنا املشكات واالضطرابات التي

تصيب الطفل والصبي أو املراهق،‏ وهي االضطرابات التالية:‏

أوالً‏ : التخلُّف العقلي:‏ ويشتمل على األنواع التالية:‏

تخلف عقلي بسيط أو ضعيف،‏ تخلف عقلي متوسط،‏ تخلف عقلي

شديد،‏ وتخلف عقلي بالغ الشدة أو جسيم.‏

ثانيًا:‏ اضطرابات التعلم:‏ وتتضمن االضطرابات التالية:‏

اضطراب القراءة والكتابة،‏ اضطراب القدرة احلسابية،‏ اضطراب التعبير

الكتابي،‏ واضطرابات التعلم التي لم يسبق تصنيفها يف فئات أخرى.‏

ثالثً‏ ا:‏ اضطراب املهارات احلركية:‏

وهذا يشتمل على اضطراب واحد فقط،‏ أال وهو اضطراب التآزر النمائي.‏

رابعً‏ ا:‏ اضطرابات التواصل:‏

وهي تشتمل على عدة اضطرابات فرعية،‏ هي:‏ اضطراب التعبير

اللغوي،‏ االضطراب االستقبالي املختلط اللغوي التعبيرى،‏

االضطراب الصوتي،‏ التأتأة أو اللجلجة،‏ وأيضً‏ ا تتضمن اضطرابات

التواصل التي لم يسبق تصنيفها يف مكان آخر.‏

خامسً‏ ا:‏ االضطرابات النمائية السائدة:‏

وتتضمن اضطراب الذاتوية أو التوحدية ‏)األوتيزم(،‏ اضطراب ريت

،RETT اضطراب عدم التكامل النمائي يف الطفولة،‏ اضطراب

أسبرجر،‏ باإلضافة إلى االضطرابات النمائية غير احملددة أو النوعية.‏

سادسً‏ ا:‏ اضطرابات قصور االنتباه والسلوك التدميري:‏

وتشتمل على:‏ قصور االنتباه املصحوب بالنشاط الزائد أو فرط

احلركة والنشاط،‏ واضطراب التصرف أو اجلناح،‏ واضطراب التحدي

واملعارضة اجلريئة،‏ واضطراب السلوك املمزق أو املنحرف.‏

سابعً‏ ا:‏ اضطرابات التغذية وتناول الطعام يف املهد أو الطفولة املبكرة:‏

وتتضمن:‏ فقدان الشهية،‏ الشره العصابي،‏ النهم لألطعمة غير

املألوفة ‏)البيكا )Pica مثل:‏ األوراق والطن،‏ اضطراب اجترار

الطعام،‏ واضطرابات التغذية يف املهد والطفولة املبكرة غير احملددة.‏

ثامنًا:‏ اضطرابات اللزمات:‏

ويندرج حتت هذه الفئة من االضطرابات:‏ اضطراب توريت ،Tourett

االضطراب احلركي املزمن،‏ اضطراب الازمات العابرة املتكررة

احلدوث دوريّ‏ ‏ًا،‏ واضطراب الازمات غير احملددة.‏

تاسعً‏ ا:‏ اضطرابات اإلخراج:‏

وتشتمل على:‏ اضطراب اإلخراج الاإرادي باإلمساك أو بتدفق

اإلخراج بغزارة،‏ سلس البول أو الغائط،‏ والتبول الاإرادي الذي ال

يرجع إلى أسباب طبية عامة.‏

عاشرً‏ ا:‏ اضطرابات أخري يف املهد أو الطفولة واملراهقة:‏

وتشتمل على عدة اضطرابات مثل:‏ اضطراب قلق االنفصال

والذي يصنف يف الطفولة املبكرة،‏ الصمت االختياري أو التحولية

االختيارية،‏ اضطراب التعلق التفاعلي يف الطفولة املبكرة واملهد،‏

اضطراب احلركة وعدم االستقرار املصحوب بإيذاء الذات،‏ باإلضافة

إلى اضطرابات املهد والطفولة املبكرة أو املراهقة غير احملددة والتي

لم تصنف يف فئات أخرى.‏

وهكذا فإن التصنيف الرابع لاضطرابات العقلية والنفسية

للجمعية األمريكية للطب النفسي DSM IV قد اشتمل على

العديد من االضطرابات واملشكات النفسية التي يعاني منها

األطفال،‏ والتي لم يشتمل عليها غيره من التصنيفات األخرى،‏

األمر الذي يجعلنا نأخذ يف عرضنا لهذه االضطرابات واملشكات

باحملكات التشخيصية التي وضعها لكل اضطراب.‏

النماذج النظرية املفسرة لاضطرابات النفسية لدى األطفال:‏

قد ينشأ اضطراب أو خلل األداء النفسي لدى الطفل نتيجة مرض

أو خلل يف اجلهاز العصبي،‏ أو نتيجة لظروف اجتماعية بيئية

سيئة وخبرات تعلم خاطئ كما يدعي السلوكيون،‏ وبالطبع فقد

تكون كل العوامل السابقة متداخلة متشابكة بحيث ينشأ عنها ما

يطلق عليه السلوك املضطرب أو الاسوي لدى الطفل.‏ وهناك عدة

مناذج رئيسية متثل معظم التوجهات النظرية التي تفسر السلوك

واضطراباته،‏ هي كما يلي:‏

1- النموذج الفسيولوجي ‏)الطبي(.‏

2- النموذج السيكودينامي.‏

3- النموذج السلوكي.‏

4- النموذج الثقايف االجتماعي.‏

5- النموذج اإلنساني.‏


12

‏»قضية العدد«‏

كيفية تشخيص

ا ضطر ا با ت

االنتباه والتركيز

ميكن تشخيص اضطرابات االنتباه والتركيز بناء على مقاييس

التشخيص املختلفة،‏ وأهمها:‏ التشخيص العاجي الذي يرتكز إلى

جمع املعلومات من الطالب نفسه وأهله والقريبن منه.‏ ومن خال

إجراء مقابات ‏-وأحيانًا مراقبة الطالب-‏ يقوم مختص التشخيص

بجمع املعلومات التي تتعلق بسلوكيات الطالب،‏ والصعوبات التي

متيز اضطرابات االنتباه والتركيز لديه.‏

وال تتيح املقابلة إجراء اختبار مباشر لقدرة الطالب على االنتباه

والتركيز،‏ وإمنا تركز على السلوكيات الناجمة عن ذلك ‏)مثاً‏ :

الصعوبة يف استكمال املهمات(؛ ولذلك يكون االختبار التشخيصي

يف بعض احلاالت مصحوبًا باختبار تفكيري - تنفيذي،‏ يتم خاله

فحص أداء الطالب عندما يقوم بتنفيذ مهمة تتطلب توفر قدرات

االنتباه والتركيز.‏

إن اضطرابات االنتباه والتركيز هي اضطرابات عصبية؛ ولذلك فإنه

يسمح فقط الختصاصي نفسي أو مختص باألعصاب بتشخيص

هذه االضطرابات.‏ وميكن لإلخصائين النفسين الذين يُجرُ‏ ون

التشخيص التعليمي أو التشخيص التعليمي - النفسي متييز

احلاالت التي تقتضي تنفيذ اختبار تشخيصي معن للكشف عن

اضطرابات التركيز واالنتباه،‏ دون القيام بتشخيصه بشكل رسمي.‏

التشخيص:‏

التشخيص الرسمي لعُ‏ سر القراءة هو الذي يُدلي به طبيب محترف

مؤهل،‏ مثل:‏ إخصائي األمراض العصبية،‏ إخصائي الطب العصبي

النفسي،‏ طبيب أطفال تنموي،‏ أو إخصائي علم النفس التربوي،‏

واملعلمن املؤهلن املتخصصن يف عُ‏ سر القراءة.‏ ويشمل التقييم

عمومً‏ ا اختبار القدرة على القراءة مع قياس املهارات األساسية

مثل:‏ اختبارات تسمية سريعة لتقييم ذاكرة املدى القصير ومهارات

التسلسل،‏ والقراءة "nonword" لتقييم مهارات الترميز الصوتي.‏

ويتضمن التقييم عادة ‏-أيضً‏ ا-‏ إجراء اختبار الذكاء إلنشاء ملف

به نقاط قوة وضعف التعلم،‏ يف حن اتضح أن مثل هذه االختبارات

‏"املتناقضة"‏ بن معدل الذكاء ومستوى القراءة معيبة.‏ وغالبًا ما

تشمل االختبارات اختبارًا متعدد التخصصات؛ الستبعاد األسباب

األخرى احملتملة لصعوبات القراءة مثل:‏ ضعف اإلدراك،‏ أو ألسباب

مادية مثل:‏ مشاكل يف الرؤية أو السمع.‏

قام al" "Leppänen PH et بالتحقيق فيما إذا كان األطفال

الذين يولدون ألسر لديها تاريخ مع مرض عُ‏ سر القراءة يواجهون

مخاطر مرتفعة لإلصابة به؛ حيث درسوا رضعً‏ ا بعمر 6 أشهر مع

‏-أو دون-‏ التعرض ملخاطر عالية من عُ‏ سر القراءة العائلي وقياس

االختافات يف التنشيط الكهربائي يف الدماغ الناجم عن التغيرات

يف الهيكل الزمني ألصوات التحدث،‏ وهي سمة تلقينية حاسمة يف

الكام.‏ وقد اختلف األطفال املعرضون للخطر عن الرضع حتت

الرقابة يف كل من قدرتهم على االستجابة األولية لألصوات،‏ ويف

استجابات كشف التغير الذي يعتمد على سياق التحفيز.‏

وهذا يدل على أن األطفال املعرضن للخطر بسبب اخللفية العائلية

ملشاكل القراءة ‏-يقومون بعملية تلقن سمعي زمني ألصوات التحدث

بشكل مختلف،‏ عن األطفال الرضع دون خطر من هذا القبيل حتى

قبل أن يتعلموا الكام،‏ وأن حاالت عُ‏ سر القراءة العائلية قد تساعد

يف التشخيص.‏

وتشير أبحاث عُ‏ سر القراءة مؤخرً‏ ا باستخدام التشخيص التصويري

لألعصاب إلى أنه يومً‏ ا ما رمبا سيكون من املمكن حتديد األطفال

الذين يعانون من عُ‏ سر القراءة قبل أن يتعلموا القراءة،‏ أما حاليًا

فصعوبة الوصول إلى التشخيص التصويري لألعصاب يجعله

طريقة غير عملية لتشخيص عُ‏ سر القراءة،‏ ومع ذلك فهناك أدوات

اختبار ميكن استخدامها لتقييم املظاهر احملددة لهذه االختافات

العصبية احليوية.‏ وتقوم هذه األدوات بتقييم دقيق أو اعتراف

بطاقة كلمة،‏ كلمة واحدة حقيقية وطاقة القراءة واملعاجلة

الصوتية،‏ وبالنسبة للطلبة األكبر سنّ‏ ‏ًا:‏ عيوب الهجاء،‏ والكفاءة

اللغوية العامة.‏ وتعتبر أدوات مسح؛ حيث ميكن استخدامها لتحديد

األطفال املعرضن خلطر عُ‏ سر القراءة منذ عمر 6 سنوات.‏

ففي اململكة املتحدة،‏ يتم التعرف على األعراض من دراسة أمناط

عبر العديد من املاحظات الطبية لألطفال املصابن،‏ بقيادة الباحث

توماس ريتشارد مايلز لتطوير اختبار باجنور دسلكسيا التشخيصي.‏

ويقوم اخلاف املوجود يف أبحاث عُ‏ سر القراءة على ما إذا كان عسر

القراءة اضطرابًا،‏ أو ما إذا كان يعكس ببساطة الفروق الفردية بن

مختلف القراء.‏


13

احلاالت التي حتدث غالبً‏ ا مع عُ‏ سر القراءة:‏

كثيرً‏ ا ما حتدث احلاالت التالية مع عُ‏ سر القراءة يف نفس

الفرد املصاب،‏ ومن غير الواضح ما إذا كانت هذه احلاالت

تشارك نفس األسباب العصبية املرتبطة بعُ‏ سر القراءة:‏

- عُ‏ سر الكتابة:‏ هو اضطراب يتجلى يف املقام األول خال الكتابة

أو الطباعة،‏ رغم أنه يف بعض احلاالت قد يؤثر أيضً‏ ا على التنسيق

بن اليد والعن يف العمليات املوجهة بهذا االجتاه أو التسلسل

كربط العقد أو تنفيذ مهمة متكررة.‏ ويتميز عُ‏ سر الكتابة عن خلل

األداء بأن الشخص قد يكون لديه الكلمة املراد كتابتها أو اخلطوات

السليمة واضحة يف ذهنه،‏ ولكنه ينفذ التسلسل بترتيب خاطئ.‏

- خلل احلساب:‏ هو حالة عصبية متيزت مبشكلة مع أساسيات

التعلم،‏ وواحدة أو أكثر من املهارات احلسابية األساسية.‏ وغالبًا ما

ميكن للمصابن بهذه احلالة أن يفهموا مفاهيم رياضية معقدة

ً جدّ‏ ا،‏ ولكن يجدون صعوبات يف صياغة املعادالت وحتى يف عمليات

اجلمع والطرح األساسية.‏

- خلل األداء التنموي:‏ هو حالة عصبية تتميز بصعوبة ملحوظة

يف تنفيذ املهام الروتينية التي تنطوي على التوازن والتنسيق

احلركي،‏ وبصعوبة يف استخدام أصوات التحدث ومشاكل يف ذاكرة

املدى القصير.‏

- ضعف اللغة احملدد:‏ هو اضطراب لغة تنموي،‏ والذي ميكن أن

يؤثر على كُ‏ لٍّ‏ من اللغة التعبيرية واحلسية.‏ ويعرف اضطراب اللغة

احملدد بأنه اضطراب لغة ‏"محض"،‏ مبعنى:‏ أنه ال عاقة له أو أنه

ناجم عن االضطرابات التنموية األخرى،‏ أو فقدان السمع أو إصابات

الدماغ املكتسبة.‏

وقد قامت دراسة جلامعتي ماستريخت واوتريخت بفحص إدراك

التحدث وإنتاج التحدث يف أطفال هولندين عمرهم 3 أعوام،‏ لديهم

خطر عائلي لتطور عُ‏ سر القراءة،‏ حيث مت مقارنة أدائهم يف تصنيف

أصوات التحدث وإنتاجهم من الكلمات بأطفال من نفس السن

يعانون من ضعف اللغة احملدد،‏ وقد كانت نتائج املعرضن للخطر

ومجموعة املصابن متماثلة إلى حد كبير.‏

كما كشف حتليل البيانات الفردية أن ً كلّ‏ من املجموعات الواردة

تضمنت مجموعات فرعية لديهم ‏)أداء جيد - أداء ضعيف(،‏ ويبدو

أن علم األصوات املعبرة مرتبط بوجود عجز يف إدراك التحدث.‏

وتشير النتائج إلى أن ً كلّ‏ من عُ‏ سر القراءة وضعف اللغة احملدد

ميكن تفسيرهما بنموذج متعدد املخاطر؛ حيث يشمل عمليات

معرفية فضاً‏ عن العوامل الوراثية.‏


14

‏»قضية العدد«‏

عالج االضطرابات

االنفعالية والسلوكية

باملوسيقى،‏ واللعب،‏

والرسم،‏ والسيكودراما

العالج باملوسيقى:‏

يستخدم العاج باملوسيقى إلجناز أو إمتام هدف عاجي؛ من أجل

إحياء أو جتديد أو صيانة وحتصن الصحة النفسية واجلسدية،‏

فمن خال املوسيقى التطبيقية يتم تعديل أو تغيير سلوك التكيفي

معن،‏ واستبداله بسلوكيات مرغوب فيها أو تكيفية.‏ كما أن املوسيقى

تعتبر وسطً‏ ا فعّ‏ االً‏ ؛ وذلك ألن جميع الناس تقريبًا يتجاوبون معها

بإيجابية,‏ على األقل لبعض األنواع منها.‏

وتعتبر املوسيقى ‏-كما يشير عادل عبد اهلل ‏)‏‎2005‎م(-‏ الفن الوحيد

الذي ميكن أن يحسه أو يشعر به األطفال املعوّقون عقليّ‏ ‏ًا واألطفال

التوحديون؛ ألنها تتضمن يف ذاتها عاماً‏ طبيعيّ‏ ‏ًا صِ‏ رْفً‏ ا أشبه بالتيار

الكهربائي،‏ من شأنه أن يؤثر على األعصاب بغض النظر عن مستوى

النمو ونسبة الذكاء،‏ وهو األمر الذي يجعل املعوقن عقليّ‏ ‏ًا يُقبِ‏ لون

على املوسيقى أكثر من أي أنشطة أخرى،‏ فضاً‏ عن أن الطفل

التوحدي مييل بطبعه إلى املوسيقى وينجذب إليها.‏

وجديرٌ‏ بالذكر أن العاج باملوسيقى يستخدم مع األطفال املعوقن

عقليّ‏ ‏ًا عامة،‏ والطفل التوحدي على وجه اخلصوص.‏

والعاج باملوسيقى يحقق واحدً‏ ا،‏ أو أكثر من األهداف التالية:‏

1- إكساب الطفل العديد من املهارات املختلفة؛ كاملهارات املعرفية,‏

السلوكية,‏ اجلسمية,‏ االنفعالية,‏ واملهارات االجتماعية,‏

والعمل على تنميتها وتطويرها.‏

2- تيسير حدوث وتنمية التواصل من جانب الطفل,‏ وتنمية مهاراته

احلسية احلركية.‏

3- تقدمي العديد من اخلدمات املباشرة واالستشارات للطفل

واحمليطن به،‏ وذلك يف ضوء احتياجات هذا الطفل.‏

4- مساعدة معلّم التربية اخلاصة على حتقيق أهدافه،‏ وذلك

بتوفير بعض األساليب االنفعالية لدمج وإدخال املوسيقى يف املناهج

التعليمية التي تُقدَّ‏ م ألولئك األطفال.‏

5- إثارة انتباه الطفل وزيادة دافعيته؛ للمشاركة بصورة أكبر يف

جوانب أخرى من املوقف التعليمي الذي يوجد فيه الطفل.‏

6- استخدام العديد من إستراتيجيات التدخل املختلفة خال العاج

باملوسيقى؛ وذلك لتشجيع الطفل على االشتراك يف األنشطة التعليمية

املتعددة،‏ مما يكون من شأنه أن يجعل بيئة التعلم أقل تقييدً‏ ا له.‏

- ونظرً‏ ا لقصور التواصل اللفظي من جانب هؤالء األطفال،‏ فإن

املوسيقى قد تعمل على توصيل األحاسيس واملشاعر لهم؛ نظرً‏ ا لكونها

ال تعتمد على الكام،‏ ويعتبر أفضل اختيار موسيقي للطفل املعوق

عقليّ‏ ‏ًا اللحن والنص البسيطان مع مقدار معن من التكرار،‏ فضاً‏

عن اتفاق ذلك مع ميوله واهتماماته التي عادةً‏ ما تكون بسيطة.‏

ويف هذا اإلطار يقوم املعالج يف واقع األمر خال جلسات العاج

باملوسيقى بتحديد مهمة معينة،‏ ترتبط بأحد أهداف خطة التعليم

الفردية احملددة للطفل؛ كأن يعمل على عَ‏ دّ‏ األرقام من 10-1 مثاً‏ ,

أو يتعلم احلروف الهجائية,‏ أو يتّبع تعليمات معينة تتألف من

خطوتن,‏ أو يأخذ دوره يف نشاط معن أو مهمة معينة,‏ أو يقدم

وصفً‏ ا معينًا لشيء ما؛ على أن يتم تقدمي ذلك يف أغنية معينة يقوم

الطفل بترديدها,‏ أو من خال إشارات إيقاعية معينة حيث يتمثّل

الهدف من اجللسة يف استغال املوسيقى كوسيلة مساعدة يتم عن

طريقها تعديل سلوك الطفل,‏ ثم تقلّ‏ املوسيقى تدريجيّ‏ ‏ًا بعد ذلك

حتى تنتهي متامً‏ ا مع حدوث التعديل الازم للسلوك،‏ وهو األمر

الذي ميكن أن ينتقل بعد ذلك إلى مواقف أخرى غير موسيقية.‏

كما أن العاج باملوسيقى يدعّ‏ م رغبة الطفل يف التواصل،‏ وحتدث

هناك عاقة تواصل بن صوت موسيقي معن وسلوك الطفل؛

فقد يدرك الطفل األصوات املنغمة بشكل أيسر من األلفاظ

العادية،‏ وهو األمر الذي ينمّ‏ ي بعض املهارات االجتماعية لديه.‏

كما أن إدراك الطفل للموسيقى والعاقة بن املوسيقى

وبن حركاته املختلفة قد تعمل على إثارة التواصل لديه،‏

وتعمل على حدوثه من جانبه على أثر تنمية مهاراته تلك.‏

ومع بداية قيام الطفل بالتواصل ‏-سواء اللفظي أو غير اللفظي-‏

وصدور استجاباته املختلفة التي تعكس مثل هذا األمر،‏ يصبح

بإمكاننا أن نستخدم املوسيقى لتشجيعه على إصدار الكام

والتلفظ,‏ ويرى البعض من هذا املنطلق أن قيام الطفل بالعزف

مستخدما آالت النفخ قد يساوي تعلمه إصدار األصوات والتلفظ.‏

كما أنها تعمل من جانب آخر على تقوية وعيه،‏

واستخدامه الوظيفي للشفتن واللسان والفكن واألسنان.‏

ومن جهة أخرى فقد اتضح أن استخدام األمناط املنغمة وامللحنة

من التركيب اللفظية يعمل على بقاء الطفل منتبهً‏ ا ملا يحدث من

أصوات،‏ أي:‏ إنه يزيد انتباهه للكلمات املنطوقة فضاً‏ عن فهمه لها.‏


15

- ويعمل العاج باملوسيقى على تنمية املهارات اللغوية لهؤالء

األطفال,‏ ويساعد يف منو اللغة والكام لديهم من خال:‏

1- تدريب الطفل على القيام بالعزف على آالت النفخ املختلفة,‏

والقيام بتقليد التمرينات احلركية الشفوية املتنوعة،‏ التي ميكن

تقدميها له لتقوية الوعي بالشفتن واللسان والفكن واألسنان,‏

واستخدامها بشكل وظيفي.‏

2- مترينات التلفظ ‏)الغناء؛ سواء احلروف ساكنة أو متحركة,‏ فردية

أو جماعية مختلطة,‏ وضبط النفس(.‏

3- الكلمات املنغمة التي تساعد على اكتساب وصدور اللغة التعبيرية.‏

4- الكلمات واجلمل املنغمة،‏ والقيام بتكملتها يساعد يف احلد من

التردد املرضي للكام.‏

كما أن العاج باملوسيقى يعمل على تشجيع الطفل للتحدث

واستخدام اللغة واملفردات،‏ وهذا يساعده على التواصل اللفظي؛ كما

أن اشتراك الطفل يف الغناء يُسهِ‏ م يف إكسابه العديد من املفردات

اللغوية,‏ وبالتالي يساعده على نطق العبارات واجلمل,‏ ثم اجلمل

األطول منها وهكذا.‏

واستخدام األغاني ذات الكلمات البسيطة,‏ والعبارات املكررة ميكن لها

أن تُسهم يف تطور لغة الطفل بصورة جيدة.‏

وحينما يتم اجلمع بن األغنية واملثيرات اللمسية والبصرية،‏ أي:‏

حينما يكون الطفل هو الذي يعزف وينظر إلى اآللة ويغني؛ فإن

ذلك يكون من شأنه أن يسهل من اكتسابه للغة بشكل أكبر.‏

وعلى هذا األساس ميكن اكتساب الطفل للمعلومات املختلفة,‏

والكلمات املختلفة من خال التنغيم والغناء بها،‏ مثل:‏ هل تأكل

التفاحة؟ نعم,‏ نعم أو هل تأكل القلم؟ ال,‏ ال أو هذه دمية,‏ الدمية

تقفز,‏ ويف هذه احلالة األخيرة يتعلم الطفل االسم والفعل,‏ ويتم

تغيير الفعل باستمرار كي نعلمه ماذا نريد أن نفعل.‏

وعندما نكفّ‏ عن استخدام املوسيقى ميكن أن يظل الطفل على

استخدامه لتلك املعلومات والكلمات،‏ وهو األمر الذي يكون من

شأنه أن يصبح الطفل قادرًا على استخدام مثل هذه الكلمات يف

محادثات أخرى خارج نطاق مثل هذا التوقف التعليمي.‏

العالج بالرسم:‏

يعدّ‏ الرسم عماً‏ فنيّ‏ ‏ًا تعبيريّ‏ ‏ًا يقوم به الطفل،‏ وهو بديل عن اللغة

املنطوقة وشكل من أشكال التواصل غير اللفظي.‏

كذلك له وظيفة التنفيس االنفعالي؛ حيث متثل الرسوم انعكاسً‏ ا

حلقيقة مشاعرهم نحو أنفسهم واآلخرين،‏ ومن ثَمّ‏ كانت الرسوم

وسيلة ممتازة لفهم العوامل النفسية وراء السلوك املشكّ‏ ل.‏

وقد أثبتت الدراسات النفسية التحليلية لألطفال،‏ أننا نستطيع

من خال الرسم احلرّ‏ الذي يقوم به الطفل أن نصل إلى اجلزء

غير املفهوم من سلوكه ومشاعره,‏ أو إلى أمور الشعورية غير ظاهرة,‏

والتعرف بالتالي على مشكاته وما يعانيه.‏ وكذلك التعرف على

ميوله واجتاهاته ومدى اهتمامه مبوضوعات معينة يف البيئة التي

يعيش فيها,‏ وعاقته باآلخرين سواء باألسرة أو األصدقاء أو الكبار.‏

وعلى هذا يكون الرسم أداة مناسبة إلقامة احلوار وحتقيق

التواصل مع كل األشخاص على حد سواء,‏ حتى أولئك الذين ال

يجيدون الرسم؛ لذا يوصي بعض علماء النفس باستخدام الرسم

مع األطفال املتأخرين دراسيّ‏ ‏ًا والذين يعانون من سوء التوافق

االجتماعي واالنفعالي ومع من لديهم مشكات سلوكية,‏ إضافة إلى

ذوي االحتياجات اخلاصة الذين هم يف حاجة أكبر للتعبير الفني

من األطفال غير املعاقن,‏ خاصة ممن لديهم مشكات لغوية؛ ومن

ثَمّ‏ ميكن أن يكون الرسم أداة قيّمة لفهم حاالتهم,‏ وليس مضيعة

للوقت واجلهد كما يعتقد البعض ما دام هذا الرسم موجّ‏ هً‏ ا وليس

عشوائيّ‏ ‏ًا؛ حيث يتم إمعان النظر يف رسومات األطفال وفحواها،‏

ونسألهم عنها،‏ ونتفحّ‏ ص األلوان التي يستخدمونها واخلطوط من

حيث الدقة والعمق,‏ وطبيعة الرسومات التي مييلون لها ومعنى كل

رسمة بالنسبة لهم.‏

وقد تكون املعلومات عن استخدام وحتليل هذه الرسوم أداة هامة

لألخصائين واملرشدين النفسين باملدارس لفهم مشكات الطاب؛

كالقلق من االمتحانات واملشاعر جتاه املعلمن واملدرسة,‏ والدافعية نحو

التعلم واملشكات السرية،‏ والعاقة مع الزماء,‏ وامليول املهنية,‏ وغير ذلك.‏


16

ويف هذا الصدد يؤكد العلماء على ضرورة استخدام الفن يف عاج

األطفال ذوي االضطرابات السلوكية واالنفعالية,‏ حيث ميكن لنشاط

الفن أن يهيئ هؤالء األطفال للعاج،‏ علمً‏ ا أن هذا النوع من العاج

ال يحتاج إلى مهارة من الطفل الذي يرسم,‏ بل إن اخلطوط

العفوية والعشوائية قد يكون لها دالالت أفضل من الرسومات الفنية

الدقيقة أو التي ينقلها الطفل عن املناظر الطبيعية أمامه.‏

وقد قامت كارين ماكوفر Machover( )Karen بدراسة مستفيضة

حول رسوم األطفال،‏ واكتشفت حينما كانت تقوم بتطبيق اختبار

رسم الرجل جلوادانف )Goodenough( أن أطفال عديدين ذوي

نسب ذكاء عادية كانوا يعبرون أو يسقطون يف رسوماتهم اجتاهات

مختلفة متامً‏ ا؛ مما دفعها ألن تُطوِّر رسم الرجل جلعله أداة إسقاطية

أكثر نفعً‏ ا،‏ وقد استعانت ماكوفر عند وضعها لإلطار النظري

ألدواتها اإلسقاطية هذه بنظرية شلدر )Schilder( لصورة اجلسم

ومفاهيم رمزية الدوافع الاشعورية,‏ وهذان املفهومان يؤكدان أن لكل

سلوك يقوم به الفرد ‏-أيّ‏ ‏ًا كان نوعه-‏ داللته ودوافعه السيكولوجية

الشعورية والاشعورية.‏

وترى ماكوفر يف تفسيرها للرسم أنه عندما يحاول الفرد أن يرسم

صورة شخص ما فإنه يرسم صورة لنفسه,‏ وهذا متصل بصورة

فطرية بالدوافع واحلوافز والصراعات املوجودة لديه,‏ وتؤكد علمً‏ ا

أنه يف تفسير هذا االختبار يجب أخذ مناذج السمات يف الرسوم

بعن االعتبار عندما تفسر.‏ هذا وقد اهتمت ماكوفر بدراسة املعاني

الرمزية لتفاصيل رسم الشخص,‏ واعتمدت هذه املعاني يف معظمها

على أسس وفرضيات مستمدة من التحليل النفسي.‏

وميكن تلخيص الفوائد الناجمة عن استخدام الرسم مع

األطفال فيما يلي:‏

- التعبير عن احلاجات والرغبات والدوافع التي ال يستطيع األطفال

التلفظ بها شفهيّ‏ ‏ًا.‏

- البحث عن الصراعات الدفينة يف الشخصية.‏

- التعرف على املشكات السلوكية واالنفعالية التي يعاني منها الطفل.‏

- التعرف على شبكة العاقات االجتماعية التي يعيش يف ظِ‏ لّها

الطفل,‏ واألشخاص املؤثرين يف حياته.‏

- التعرف على مدى عاقة الطفل بأشخاص معينن،‏ ومدى املشاعر

اإليجابية أو السلبية التي يكنّها نحوهم.‏

- تفريغ طاقات الطفل يف أمور إيجابية مثمرة.‏

- التعرف على األلوان وعاقتها بالطبيعة واحلياة االجتماعية

احمليطة,‏ ودالالت استخدام األطفال لها يف رسومات الطفل.‏

- تنمية احلس اجلمالي والذوق الفني عند الطفل.‏

- تنمية روح اخليال عند الطفل.‏

- تفريغ الشحنات االنفعالية السلبية؛ كالغضب والعدوان واخلوف.‏

- وسيلة للتعبير والتواصل مع اآلخرين عند األطفال االنطوائين.‏

- التعرف على احلالة التي يعيشها الطفل أثناء الرسم؛ كاخلوف

والغضب والقلق.‏

- قياس التطورات العاجية التي وصل إليها الطفل بعد إخضاعه للعاج.‏

- التعرف على جوانب القوة والضعف املوجودة عند الطفل.‏

العالج باللعب:‏

يعرف العاج باللعب بأنه أسلوب عاجي ملساعدة الطفل الذي ميرّ‏

بصعوبات انفعالية أو صدمة,‏ وهو يستخدم بفاعلية مع األطفال

الذين مروا بصعوبات عائلية مثل حاالت الطاق,‏ واإلساءة,‏ والعدوان.‏

والعالج باللعب مجموعة من التكنيكات التي يتمكن الطفل من

خالها أن يشعر باحلرية الكاملة يف التعبير عن ذاته بصورة كافية

وبأسلوبه اخلاص كطفل,‏ حتى يتمكن يف نهاية األمر من حتقيق

اإلحساس باألمن والفاعلية واجلدارة من خال االستبصار االنفعالي.‏

إن الهدف من العاج باللعب هو إزالة األلم االنفعالي الناجت عن

اإلساءة من خال األدوات التعبيرية واخليالية املختلفة,‏ إضافة

إلى أنه يساعد الطفل على التعبير الذاتي,‏ كما أنه يجعل الطفل

يستحضر انفعاالته املخيفة ويواجهها.‏

واستخدمت طريقة العاج باللعب كطريقة فعّ‏ الة للعاج النفسي

بالنسبة لألطفال الذين يعانون من بعض املخاوف والتوترات

النفسية,‏ واستخدم فرويد اللعب طريقة يف العاج النفسي ألول

مرة مع ابن صديق له كان يخاف من اخليول؛ إذ قام الطفل هانز

بتمثيل دور احلصان يف ألعابه التلقائية ملرات متعددة،‏ وبعد ذلك

تخلص من مخاوفه من اخليول التي أصبحت مألوفة له,‏ وقد

استخدمت مياني كلن Melanie Klein اللعب التلقائي بدياً‏

عن التداعي احلر الذي كان فرويد قد استخدمه يف عاج الكبار.‏

لقد افترضت مياني أن ما يقوم به الطفل يف اللعب احلر يرمز إلى

الرغبات واملخاوف والصراعات غير الشعورية،‏ وهو ما يتطلب من

الطبيب النفسي إقامة عاقة خاصة بالطفل فيمثل دور الشخص

العادي،‏ بينما يقوم الطفل بتوضيح عدد من األدوار التي تعبر عن

عاقاته احلقيقية مع الناس أو شعوره نحوهم.‏

ومن اجلدير بالذكر أن العاج الفردي الذي يتم اختياره عند

التعامل مع األطفال الصغار العدوانين ‏-إمنا يتمثل يف العاج

باللعب،‏ ويف مثل هذه احلالة غالبًا ما يكون العاج باللعب هو

العاج املفضل؛ ألن الطفل الصغير غالبًا ما يكون غير قادر على

االستفادة من منط العاج التقليدي وهو العاج بالكام،‏ أو يكون

غير راغب يف االستفادة منه.‏

أيضا فإننا عادةً‏ ما ننظر إلى اللعب على أنه الطريق إلى الشعور الطفل.‏

ومن جانب آخر فإن اللعب يعتبر يف الواقع هو الوسيلة التي يقوم


17

الطفل من خالها بالتعبير عن خياالته,‏ وهو األمر الذي يكشف

للمعالج حال حدوثه عن دوافع الطفل ورغباته وصراعاته الاشعورية.‏

والهدف من العاج باللعب يتمثل يف إطاق سراح األمور اجلنسية،‏

وأيضً‏ ا تلك التي تتعلق بالكره والغيرة عن طريق اللعب.‏

وخال مضمار العاج يحل سلوك اللعب املناسب محل العدوان

االندفاعي وغير املناسب,‏ وهو ما يسمح بدوره بحدوث النمو العادي

وإعادة استبدال احلافزات العدوانية بالتفكير واخليال وإعادة التوجيه.‏

وتعد الوسيلة التي يتم مبقتضاها مثل هذا التغير هي االنتقال

،Transference التي تعد مبثابة عملية سيكولوجية يحدد فيها

الطفل يف البداية الهو اخلاص به وذلك مع املعالج,‏ ثم يكتسب

البصيرة مع مرور الوقت ويطوّر األنا األعلى من تلقاء نفسه.‏

وتصمم بيئة اللعب حسب اهتمامات الطفل وخبراته وقدرته على

التعلم,‏ وقد يتحسن مستوى االنتباه وتقلّ‏ املظاهر السلوكية غير

املقبولة لدى األطفال الذين يعانون من قصور االنتباه املصحوب

بالنشاط الزائد؛ حينما نوفر لهؤالء األطفال ألعابًا وأنشطة جديدة

وغريبة وغير مألوفة،‏ وهذا يؤكد ما جاء به ‏)بافلوف(‏ يف العشرينات

من القرن املاضي عندما وصف أن الفرد يُعير انتباهه واستجاباته إلى

املثيرات الغريبة يف البيئة احمليطة به,‏ وتلك االستجابة االنعكاسية

جتعل الفرد يركز انتباهه إلى التحديات,‏ ويزيد من فاعلية القدرات

العقلية ويتمكن من تكوين معرفة جديدة.‏

ومن خال اللعب ينغمس األطفال يف نشاط معريف نابع من ذواتهم،‏

وحيث إن استخدام ألعاب مصممة أو منتقاة وبشيء من التوجيه من

قبل املعلم،‏ فمن املمكن أن تكون ذات أثر فعال يف خفض النشاط الزائد

لدى األطفال,‏ كما أن األنشطة واأللعاب احلرة خارج الغرف الصفية

كاملشي يف مناطق طبيعية واأللعاب الكروية ذات فائدة كبيرة يف تنشيط

الدماغ وزيادة قدرته على االنتباه والتركيز على املهمات والهدوء

,)1998,Barkley( وهذا ما أشارت إليه الدراسة التي أجراها ميشال

)Michael( يف جامعة نيويورك على األطفال ممن لديهم اضطراب

ضعف االنتباه املصحوب بالنشاط الزائد؛ حيث طلب من األطفال

الركض ملدة عشرين دقيقة ضمن جلسات عاجية منظمة ولعدة أيام

ثم زيادة مدة ركضهم ألربعن دقيقة،‏ وتبن حتسن مستوى االنتباه

وخفض سلوكيات النشاط الزائد لديهم،‏ وذلك باستخدام مقاييس

تقدير السلوك واملاحظة.‏

كما أشار شو ,Chu( 2003( إلى أن األلعاب الرياضية ذات فائدة

على اجلهاز الدوراني؛ إذ تزيد من فاعلية السياالت العصبية وإفراز

الدوبامن،‏ وبالتالي قد يجلس أطفال اضطراب )ADHD( لساعات

طويلة غارقن يف متعة األلعاب التي ميارسونها؛ ولذلك فهم يخضعون

أنفسهم جللسات تدريبية على إطالة فترة اجللوس والهدوء وزيادة

مستوى االنتباه لديهم الناجتة عن دوافع داخلية نابعة من اللعب,‏

إضافة إلى أن سلوكياتهم تكون مشابهة لسلوك األطفال العادين

وخاصة عندما يُوعَ‏ دون مبكافآت مادية.‏

وقد أشارت دراسة مديلتون وكارتلج Cartellge( )Middleton &

إلى أنه متت اإلفادة من اللعب لتكوين سلوكيات اجتماعية مرغوب

فيها وخفض السلوك االندفاعي والعدواني,‏ كما أدى اللعب إلى زيادة

احلصيلة اللغوية وزيادة قدرة الطفل على حل املشكات,‏ وذلك من

خال تعرضه ملواقف معينة تتطلب إيجاد احللول لها,‏ كما متيزت

احللول املترتبة على اللعب باالبتكار نتيجة العتماد الطفل على

نشاطه الذاتي وجتربته أثناء اللعب,‏ واعتماده على مبادئ احملاكمة

العقلية واحملاولة واخلطأ.‏

العالج بالسيكودراما:‏

كلمة السيكودراما مركّبة من كلمة Psychee الروح وكلمة Drama

الفعل،‏ وهي تعني حرفيّ‏ ‏ًا ‏"الدراما النفسية".‏ والسيكودراما شكل من

أشكال املعاجلة النفسية من خال التقنيات املسرحية واستخدام

املسرح كوسيلة تربوية,‏ وأول من استخدم هذه التسمية هو الطبيب

النفسي الروماني مورينو Moreno الذي وضع أُسس استخدام املسرح

يف العاج النفسي يف كتابه ‏)حول السيكودراما(.‏


18

فالسيكودراما هي طريقة يف العاج النفسي طوّرها مورينو؛ حيث يتم

استخدام التكنيكات الدرامية,‏ والتي يقوم فيها الفرد بتمثيل أدوار قد

تتعلق باملاضي أو احلاضر أو مواقف حياتية مستقبلية متوقعة؛ يف محاولة

للحصول على فهم أكثر عمقً‏ ا ‏)استبصار(‏ وحتقيق التفريغ ‏)التنفيس(.‏

والسيكودراما طريقة إسقاطية مفيدة يف دراسة الشخصية والعاج

النفسي,‏ وتتطلب من الفرد أن يلعب دورًا يحدد له يف موقف معن على

نحو تلقائي,‏ وقد تتضمن الدراما شخصن أو أكثر,‏ وهي تتناول موقفً‏ ا

ذا مغزى وأهمية يف حياة شخص أو أكثر من املشتركن يف التمثيل,‏ وقد

يلعب دورًا إما أن ميثل نفسه أو شخصية أخرى وهو مندمج معها.‏

وتعد السيكودراما طريقة عاج حية ونشطة وفعالة,‏ وذلك عن طريق

التعامل مع املاضي أو مع املشكات التوقعية كما لو كان الصراع يحدث

اآلن,‏ فاملشاعر شديدة القوة يتم إخراجها على شكل منوذجي,‏ وقد

صُ‏ مّ‏ مت هذه العملية بحيث تكون خبرة انفعالية سليمة,‏ وبعد حدوث

مستوى كبير من االستبصار يحدث التفريج.‏ فمع حترر تلك املشاكل

مثل اليأس واحلزن واإلثم؛ فإن كل املشاركن يف السيكودراما مبا يف

ذلك جمهور املشاهدين ‏-يحققون مستوً‏ ى جديدً‏ ا من الفهم للموقف

املشكل ‏)الصراعي(.‏

إذًا:‏ هناك عملية تفريغ متكاملة يف العاج بالسيكودراما؛ ألنه يتم

تشجيع الفرد من خال أن يتوحد مع مواقف ومشكات اآلخرين,‏ وبهذه

الطريقة يجد األشخاص الذين كانوا يرون أنفسهم يف مواقف سابقة

غير قادرين على الفرار من العزلة االنفعالية،‏ يرون أنفسهم من خال

العاج بالسيكودراما كجزء من العاقة القائمة مع املمثلن اآلخرين

املشتركن معهم يف العمل الدرامي,‏ ومن ثم يحدث تعلم للسلوك

‏)الفعل(؛ الن القوة املبالغ فيها مع اآلخرين تصبح قوة معدلة للسلوك,‏

وذلك حن متثل املواقف املتعددة واملتباينة التي حتيط بالصعوبة.‏

وخال مرحلة التمثيل السيكودرامي يتم استخدام بعض التكنيكات،‏

نذكر مها على سبيل املثال ال احلصر:‏

• تكرار البروفة السلوكية:‏ وهي أحد أشكال لعب الدور الذي أصبح

مقبوالً‏ على نطاق واسع يف مجال التدريب على التوكيدية ويف

تعلم املهارات االجتماعية,‏ فاألدوار التي مت جتسيدها ميكن أن يعاد

متثيلها مرة أخرى,‏ وإعطاء التغذية الراجعة والتعليم والتدريب,‏

واالقتداء بالنموذج...‏ وإعادة التمثيل على نحو متكرر,‏ متامً‏ ا مثل

بروفات احلفات املوسيقية أو الدرامية.‏

• العمل مع مكونات نفسية مختلفة لنفس املريض,‏ وهذه املكونات

يتم إدخالها يف حوار مع البعض اآلخر,‏ وحتى ميكن اختزال

االضطراب والفوضى فإن املعالج يقوم بتوجيه كل دور كي يتحدث

دون قطع الكام,‏ هذا التكنيك مبقدوره أن يحول التناقض الوجداني

وكبح العواطف وتعطيلها إلى منوذج موثوق به للتعبير عن الذات.‏

• طريقة احلديث على انفراد:‏ حيث يتحدث العميل أمام جمهور

املشاهدين دون أن يسمعه اآلخرون املوجودون على املسرح,‏ وهذه

الطريقة تساعد العميل على أن يستجلب مشاعره وأفكاره إلى حافة

الوعي وإلى اخلارج.‏

• فنية مفاجأة النفس:‏ أي مفاجأة البطل نفسه على املسرح يف

سياق األداء السيكودرامي،‏ وفيها يؤدي العميل دوره يف املشهد

الدرامي الذي قد يكون السير يف الطريق إلى بيته عائدً‏ ا من عمله.‏

• فنية قلب الدور:‏ حيث يقترح فيه املعالج على املريض أن يتخيل

ما يجب أن يكون يف الدور لدى اآلخر ذي الشأن,‏ ثم يساعد املريض

على نحو مشجع ألداء مهمته,‏ والهدف يكون تشجيع الفهم على

مستوى أكثر نضجً‏ ا.‏

فالسيكودراما هي احد أهم األشكال العاجية فعالية؛ ملا تتمخض

عنه من حترير للمشاعر املعاقة,‏ وملا ينتج عنها من استبصار وفهم

أكثر عمقً‏ ا للذات؛ مما يؤدي يف النهاية إلى إحداث تغيرات سلوكية

إنشائية ‏)بنائية(‏ نسعى إلى حتقيقها.‏

املصادر:‏

- املشكات النفسية وعاجها،‏ بطرس حافظ بطرس.‏

- االضطرابات السلوكية واالنفعالية،‏ مصطفى املعايطة,‏ وخليل القمش.‏

- فعالية العاج باملوسيقى لألطفال التوحدين يف حتسن مستوى

منوهم اللغوي,‏ عادل عبد اهلل محمد,‏ إيهاب عاطف عزت،‏ دراسة

منشورة على املوقع اإللكتروني www.gulfkids.com

- أثر أسلوبي اللعب والتعزيز الرمزي يف حتسن االنتباه وخفض

النشاط الزائد لدى عينة أردنية من طلبة صعوبات التعلم امللتحقن

بغرف املصادر,‏ رسالة دكتوراه,‏ نعيم علي العتوم.‏

- فاعلية العاج باللعب والتدريب التوكيدي يف خفض القلق

وخفض التعرض لإلساءة وحتسن الكفاءة الذاتية املدركة لدى

األطفال املساء إليهم,‏ يوسف موسى مقدادي،‏ رسالة دكتوراه.‏

- دراسة جتريبية خلفض مستوى القلق لدى أطفال املرحلة االبتدائية

باستخدام الرسم,‏ رسالة دكتوراه,‏ مدحت الطاف أبو العا.‏

- استخدام السيكودراما يف عاج بعض املشكات النفسية ألطفال

سن ما قبل املدرسة,‏ عزة عبد اجلواد عزازي.‏


19

دراسة علمية:‏

القرآن الكرمي

عالج فعّ‏ ال لكل

األمراض النفسية

أكدت دراسة علمية أن اإلميان باهلل ‏-عز وجل-‏ واحملافظة

على الصالة،‏ وأداء الزكاة والصدقات،‏ وصوم رمضان،‏ والعمرة

واحلج،‏ وقراءة القرآن الكرمي ‏-عالج فعال لكل األمراض

النفسية التي قد تصيب اإلنسان.‏

وأوضحت دراسة أجرتها الطالبة ‏"شاهيناز حسن مليباري"‏ حتت

عنوان ‏"الوقاية والعاج من األمراض النفسية يف ضوء السنة

النبوية"،‏ وحصلت بها على درجة املاجستير من جامعة ‏"أم القرى"‏ -

أن أبرز األمراض النفسية هي:‏ القلق،‏ واالكتئاب،‏ والوسواس القهري،‏

والصدع،‏ واخلوف من املرض،‏ واألرق،‏ واألمراض النفسجسمية.‏

وأكدت الدراسة أن اإلميان باهلل ‏-عز وجل-‏ هو أول وسيلة لتحقيق

الوقاية والعاج من املرض النفسي؛ فأول وسيلة تؤمن لإلنسان أعلى

مستوى من الصحة النفسية هي حتقيقه الكامل للتوحيد ومعنى

الشهادتن،‏ وابتعاده عن كل أبواب الشرك واجتنابه البدع واخلرافات.‏

فاإلميان باهلل إذا ما بُثّ‏ يف نفس اإلنسان منذ الصغر؛ فإنه يعزز ثقته

بنفسه ومينحه الثبات،‏ ويحميه من احليرة والتخبط،‏ ويكسبه مناعة

ووقاية من اإلصابة باألمراض النفسية،‏ قال تعالى:‏ ‏}الَّذِ‏ ينَ‏ آمَنُوا وَلَمْ‏

يَلْبِ‏ سُ‏ وا إِ‏ ميَانَهُ‏ مْ‏ بِ‏ ظُ‏ لْمٍ‏ أُولَئِ‏ كَ‏ لَهُ‏ مُ‏ األْ‏ ‏َمْ‏ نُ‏ وَهُ‏ مْ‏ مُ‏ هْ‏ تَدُ‏ ونَ{‏ ‏]األنعام : 82[.

وأكدت الدراسة أن احملافظة على أداء الصاة خمس مرات ‏-مع

التسبيح والدعاء وذكر اهلل بعد الفراغ منها-‏ متدّ‏ نا بأحسن نظام

للتدريب على حالة االسترخاء والهدوء النفسي؛ مما يُسهم يف

التخلص من القلق والتوتر العصبي،‏ التي متتد وتستمر مع املسلم

إلى ما بعد الصاة فترة من الوقت،‏ وقد يواجه ‏-وهو يف حالة

االسترخاء-‏ بعض األمور أو املواقف املثيرة للمرض،‏ أو العرض

النفسي،‏ أو قد يتذكرها،‏ وتكرار تعرض الفرد لهذه املواقف وهو يف

حالة استرخاء وهدوء نفسي عقب الصلوات يؤدي إلى ‏"االنطفاء"‏

التدريجي للقلق والتوتر؛ وبذلك يتخلص من القلق الذي كانت

تثيره هذه األمور أو املواقف،‏ وكان عليه الصاة والسام يقول ل

‏"بال بن رباح"‏ ‏-رضي اهلل عنه-:‏ ‏))يا بال،‏ أقم الصاة أرحنا بها((.‏

ويعد الوضوء وسيلة مماثلة للوسائل التي يستخدمها أطباء العاج

النفسي يف عاج مرضاهم باملاء؛ فغسل األعضاء بشكل مستمر

يُسهم يف التخفيف من حِ‏ دّ‏ ة التوتر والتقليل من وطاة األحزان

والهموم؛ فجسم اإلنسان تنتشر يف أجزائه شُ‏ عَيرات عصبية تتأثر

بكل ما يتلقاه العقل واجلسد من انفعاالت،‏ وتعريض هذه الشعيرات

للماء يؤدي لبرودها وتهدئتها،‏ وحرص املسلم على إطالة غُ‏ رّته وعلى

أن يظل طاهرً‏ ا طوال اليوم يساعد على بقائه هادئًا مطمئنًا؛ فعن

‏"نعيم بن عبد اهلل"‏ أنه رأى ‏"أبا هريرة"‏ يتوضأ؛ فغسل وجهه ويديه

حتى كاد يبلغ املنكبن،‏ ثم غسل رجليه حتى رفع إلى الساقن،‏ ثم

قال:‏ سمعت رسول اهلل ‏-صلى اهلل عليه وسلم-‏ يقول:‏ ‏))إن أمتي

يأتون يوم القيامة غُ‏ ً رّا مُ‏ حَ‏ جَّ‏ لن من أثر الوضوء؛ فمن استطاع

منكم أن يطيل غرته فليفعل((.‏

وبيَّنت الدراسة أن لقيام الليل شأنًا عظيمً‏ ا يف تفريج الهموم وتبديد

األحزان،‏ وذلك يف أوقات األسحار وساعة نزول اهلل تعالى إلى السماء

الدنيا؛ حيث يستفيق املسلم من فراشه ليقف مصليًا مناجيًا هلل

يبثه شكواه،‏ وينفّ‏ س عن هموم أثقلت صدره وأرّقت مضجعه،‏ ويسأله

اللطف والشفاء من كل داء،‏ فعن ‏"جابر"‏ ‏-رضي اهلل عنه-‏ قال:‏

سمعت رسول اهلل ‏-صلى اهلل عليه وسلم-‏ يقول:‏ ‏))إن يف الليل لساعة

ال يوافقها رجل مسلم يسأل اهلل خيرً‏ ا من أمر الدنيا واآلخرة إال

أعطاه إياه،‏ وذلك كل ليلة((.‏

وشدّ‏ دت الدراسة على أهمية التوجه إلى اهلل تعالى بالدعاء،‏ فالدعاء

نوع من التنفيس والتعبير عما جتيش به النفس ويعتمل يف الفؤاد؛

فالداعي يبث أحزانه خلالقه ‏}قَالَ‏ إمنَّ‏ ‏َا أَشْ‏ كُ‏ و بَثِّي وحُ‏ زْنِ‏ ي إلَى اهللَّ‏ ِ {.


20

األخبار العاملية

املؤمتر السنوي للقراءة

ومحو األمية والتعليم

برعاية املؤسسة الدولية للتنمية

سيتم عقد املؤمتر السنوي للقراءة ومحو األمية والتعليم

برعاية املؤسسة الدولية للتنمية،‏ واملؤمتر السنوي السابع

والستن للمتخصصن،‏ واملؤمتر السنوي اخلامس للعائالت،‏

وذلك يف املقر التالي:‏ املاريوت - مركز أورالندو العاملي

بفلوريدا،‏ وذلك خالل الفترة من 26 إلى 29 أكتوبر ‎2016‎م.‏

وسيحضر املؤمتر السنوي للمؤسسة الدولية للتنمية

أكثر من 2000 شخص من املعلمن والتربوين واإلدارين

واملتخصصن يف القراءة،‏ والباحثن وأعضاء هيئة التدريس

باجلامعات،‏ وعلماء النفس واألطباء وأخصائيي التخاطب

وأولياء األمور،‏ وستهتم رئاسة الوزراء مبؤمتر التطوير

اخلاص بالتعليم ومحو األمية والقراءة بشكل خاص.‏

وسيحضر املؤمتر مختصون من جميع أنحاء العالم،‏

وسيتبادلون احلديث حول أساليب البحث والتدريس

القائمة على األدلة مع املعلمن املتخصصن؛ للوصول

ألفضل النتائج من املمارسات الفعلية داخل الفصول

ا لتعليمية .

ويتيح هذا املؤمتر فرصة التواصل مع أشخاص من صُ‏ نّ‏ اع

القرار يف هذا الشأن واملؤهلن تأهيالً‏ كامالً‏ للتعامل مع

عسر القراءة وصعوبات التعلم خالل آالف األنظمة

والبيئات التعليمية،‏ وكذلك شراء الكتب والبرامج واملواد

التعليمية متعددة الوسائط.‏

ومت وضع الهاشتاج اخلاص باملؤمتر Dyslexiacon# ؛

ملتابعة أي مستجدات أو أخبار أو مناقشات خاصة باملؤمتر.‏

كما تطالب رابطة الدسلكسيا بالبقاء على تواصل مستمر

من خالل مواقع التواصل االجتماعي؛ ملعرفة أي مستجدات

خاصة باملؤمتر،‏ قد تشمل عروضً‏ ا أو خصومات وهدايا

وأشياء أخرى كثيرة.‏


21

سؤال

وج واب

وردنا سؤال يقول:‏

هل الدسلكسيا مرتبطة بالذكاء؟

وللجواب نقول:‏

القراءة نشاط متعلم يتطلب املرور مبراحل مختلفة للوصول إلى

شكله النهائي،‏ غير أن هناك عوامل عديدة قد تقف دون الوصول

إلى هذا الهدف أثناء مراحل منو نشاط القراءة أو بعد وصوله إلى

املرحلة النهائية؛ نتيجة إصابة عصبية،‏ إال أن اضطرابات القراءة

املاحظة يف املراحل األولى من التعلم تعتبر األخطر حدة؛ ملا

قد ينتج عنها من آثار وخيمة تتمثل يف الفشل الدراسي،‏ الذي

يعتبر من أكبر املشكات التي نعاني منها يف حياتنا املعاصرة.‏

ولعل اضطراب عسر القراءة ‏-الذي يعدّ‏ من اضطرابات اللغة

املكتوبة-‏ هو االضطراب األكثر شيوعً‏ ا واألخطر آثارًا على مستقبل

القارئ املتعلم بصفة عامة وعلى حتصيله الدراسي بصفة خاصة؛

ألنه ميكن اعتبار القراءة مبثابة بوابة الكتساب جميع املعارف

املدرسية األخرى،‏ ويف حالة ظهور مشاكل على مستوى هذه األخيرة

يتوجب علينا التكفل باألطفال الذين يعانون من مثل هذه املشاكل؛

ولكي تقوم بهذه املهمة ال بد من كشف أسرار هذا االضطراب،‏ وأن

تبن أهم العوامل احملددة للتمكن من وضع تصور حقيقي وواضح له.‏

فالطفل الذي يعاني من صعوبات يف تعلم القراءة ال ترجع أسبابه إلى

نقص يف الذكاء أو مشاكل يف الوسط االجتماعي املدرسي،‏ وإمنا يعود

ذلك إلى عجز على مستوى اكتساب امليكانيزمات األساسية للقراءة.‏

لذلك أجريت بحوث عديدة يف هذا امليدان بغية إيجاد حلول من

شأنها أن حتد من الصعوبات التي هي عائق لدى األطفال يف عملية

اكتساب القراءة،‏ وكذلك إيجاد منهجية للمعلمن تكون فعالة عند

استعمالها أثناء التدريس والتخفيف من قلق اآلباء على أبنائهم

من التحصيل الدراسي السلبي.‏

ونظرً‏ ا الرتباط القراءة مبستوى التحصيل الدراسي؛ حيث من

خاله نتمكن من معرفة مستوى التلميذ الدراسي وإمكانياته

التحصيلية،‏ كذلك يتم معرفة املستوى احملدد من اإلجناز والكفاءة

واألداء يف العمل املدرسي واألكادميي،‏ ووجود مشاكل عند التلميذ

يؤثر بشكل مباشر على مدى حتصيله الدراسي،‏ خاصة إذا كان

املشكل هو صعوبات يف القراءة وعدم التعرف على الكلمات،‏ هذا وقد

ازداد عدد األفراد الذين يعانون من عسر القراءة بدرجة أثارت انتباه

الباحثن واخلبراء نظرً‏ ا خلطورة هذا االضطراب.‏

ولهذا ذهب العديد منهم إلى إجراء دراسات لكي تساعدهم على

معرفة تأثير عسر القراءة على مستوى التحصيل للتلميذ؛ حيث

جند دراسة محمد النيلي وآخرين عام ‎1979‎م،‏ كشفت عن وجود

تاميذ يواجهون صعوبات يف تعلم هذه املادة,‏ أما دراسة علي

تعوينات عام ‎1982‎م والتي كانت حتت عنوان:‏ ‏"التأخر يف القراءة

والتأخر الدراسي"؛ فتوصل من خالها إلى أن صعوبات القراءة التي

يعاني منها تاميذ الطور الثالث تنتشر يف السنة السابعة.‏

وكشفت دراسة أنور محمد الشرقاوي عام ‎1983‎م التي أجراها على

عينة كويتية من املعلمن واملعلمات يف املرحلة االبتدائية؛ ملعرفة

العوامل املرتبطة بصعوبات التعلم لدى التاميذ،‏ والتي توصلت

إلى انخفاض الثقة عند التاميذ،‏ والعاقة بن املعلم والتلميذ.‏

أما هيلز عام ‎1983‎م،‏ فاعتبر عسر القراءة اضطرابًا له تأثيرات

خطيرة على النمو األكادميي واالنفعالي لعدد كبير من األطفال.‏

إن أكثر ما مييز الذين يعانون من الدسلكسيا هو عدم تعادل قدراتهم

يف القراءة والكتابة مع قدراتهم العقلية،‏ وهذا ما لُوحظ من بعض

املعلمن مع تاميذهم؛ حيث وجدوا أن ذكاءهم يفوق املستوى الذي

وُ‏ جدوا عليه يف عملهم الكتابي.‏

ومما يؤكد هذا أن من املشاهير كانوا يعانون من الدسلكسيا..‏

وهذه قائمة باملشاهير والعلماء تثبت أن هذه الفئة ليسوا

أغبياء:‏

- أديسون مخترع املصباح الكهربائي وامليكرفون والفونوغراف.‏

- أينشتاين صاحب النظرية النسبية.‏

- دافنشي فنان ومهندس معماري وعالم إيطالي.‏

- ويلسون رئيس أمريكي وقت احلرب العاملية األولى.‏

- بيل مخترع الهاتف.‏ - والت ديزني مخترع ألعاب ديزني.‏

- تشرشل رئيس وزراء بريطانيا.‏ - أندرسون مؤلف دمناركي.‏

- باتون قائد اجليش األمريكي يف أوروبا يف احلرب العاملية الثانية.‏

- كوشنج جرّاح دماغ أمريكي وكاتب مشهور.‏

وهناك العديد من رجال األعمال واملفكرين يف مجتمعاتنا العربية،‏

كان منهم من ال يستطيع القراءة وال الكتابة.‏


22

مقابلة األخصائية النفسية

أ/‏ ضياء يوسف الرشيد

األخصائية النفسية - اجلمعية الكويتية للدسلكسيا

- يف البداية من هم الطلبة الذين لديهم بطء يف

التعلم،‏ والطلبة ذوو صعوبات التعلم؟

هم طلبة أسوياء يف مظهرهم ويف استجاباتهم وقدراتهم االجتماعية

وسلوكياتهم وشخصيتهم طبيعية،‏ لكن تنحصر مشكلتهم يف التعليم

والتحصيل الدراسي.‏

- فيما يتعلق بجانب التحصيل الدراسي هل هناك

فرق بن طالب صعوبات التعلم،‏ وبن من يعاني

من البطء يف التعلم أو التأخر الدراسي؟

مما ال شك فيه يوجد فرق بن من يعاني من صعوبات التعلم وبن

من يعاني بطء التعلم أو التأخر الدراسي؛ فالطالب الذي يعاني من

صعوبات التعلم منخفض يف املواد التي حتتوي على مهارات التعلم

األساسية مثل ‏)الرياضيات – القراءة – اإلماء(،‏ بينما الطالب

الذي يعاني من بطء يف التعلم منخفض يف جميع املواد بشكل عام

باإلضافة إلى عدم القدرة على االستيعاب.والتحصيل الدراسي.‏

- نريد أن يعرف القارئ الكرمي سبب تدنِّ‏ ي

التحصيل الدراسي ملن يعاني من صعوبات التعلم،‏

أو يعاني من بطء التعلم أو التأخر الدراسي.‏

الذين يعانون من صعوبات التعلم عمومً‏ اً‏ يرجع ذلك الضطرابات

يف العملية الذهنية ك ‏)االنتباه – الذاكرة – التركيز – اإلدراك(.‏

أما الذين يعانون من بطء التعلم فهو راجع النخفاض معامل

الذكاء،‏ أي:‏ إن الذكاء هو السبب الرئيسي يف تدني التحصيل العلمي.‏

بينما من يعاني من التأخر الدراسي فالسبب يعود لإلهمال وعدم

وجود دافعية للتعلم،‏ أو أن من يعاني منه تعرّض ملشاكل صحية

سواء عند الوالدة أو بعد الوالدة.‏

- خالل حديثكم عن سبب تدني التحصيل العلمي

ذكرمت ما يتعلق مبعامل الذكاء،‏ فهل صعوبات

التعلم مرتبطة بالذكاء ‏)القدرة العقلية(؟

كما قلنا،‏ فإن السبب يف الذين يعانون من صعوبات يف التعلم هو

اضطرابات يف العملية الذهنية؛ مبعنى أنهم طاب عاديون،‏ بل قد

يرتفع معامل الذكاء لديهم من 90 درجة فما فوق،‏ فالعائق ليس

الذكاء.‏

هذا بخاف من يعاني من بطء التعلم فنسبة الذكاء لديهم حدية،‏

ويتفاوت معامل الذكاء لديهم بن – 70 84 درجة.‏ أما الذين يعانون

من التأخر الدراسي فذكاؤهم عادي يف الغالب،‏ ومعامل الذكاء لديهم

90 درجة فما فوق،‏ ولكن املشاكل البيئية هي السبب يف هذا التأخر.‏

- هل هناك تعريف أو مصطلح علمي لصعوبات

التعلم؟

صعوبات التعلم مصطلح عام يصف مجموعة من التاميذ يف

الفصل الدراسي العادي،‏ يظهرون انخفاضً‏ ا يف التحصيل الدراسي

عن زمائهم العادين مع أنهم يتمتعون بذكاء متوسط وفوق

متوسط،‏ إال أنهم يظهرون صعوبة يف بعض العمليات املتصلة

بالتعلم؛ كالفهم أو التفكير أو اإلدراك أو االنتباه أو القراءة أو الكتابة

أو التهجئة أو إجراء العمليات احلسابية.‏


23

- صعوبات التعلم مختلفة ومتعددة،‏ نود لو

حتدثيننا عن أنواعها.‏

أنواع صعوبات التعلم ما يلي:‏

• صعوبات منائية:‏

- أولية ‏)االنتباه – اإلدراك – التذكير(‏ - ثانوية ‏)التفكير – اللغة(.‏

وبالتالي ينتج عن صعوبات التعلم النمائية صعوبات

أكادميية،‏ وهي أنواع:‏

• صعوبات أكادميية:‏

- عسر القراءة - عسر الكتابة - عسر التهجئة - عسر احلساب

- بعد أن عرفنا أن الذكاء ليس السبب يف صعوبة

التعلم وأن هناك أسبابً‏ ا أخري،‏ فنود أن نتعرف

عليها.‏

نستطيع القول بأن أهم أسباب صعوبات التعلم راجعة لعيوب يف منو

املخ،‏ أو ألسباب وراثية،‏ أو ملشاكل أثناء عملية الوالدة ‏)عسر الوالدة(،‏

أو ملشاكل بعد الوالدة.‏

- من صعوبات التعلم عسر القراءة أو ما يسمى ب

‏)الدسلكسيا(،‏ نود أن نتعرف على نبذة مختصرة

عن الدسلكسيا.‏

بات من املعروف أن سبب عسر القراءة هو االختاف يف تركيبة املخ

الذي يتعامل مع حتليل اللغة،‏ ويؤثر بالتالي على املهارات املطلوبة

للتعلم؛ سواء يف القراءة أو الكتابة أو اإلماء أو األرقام.‏

وهناك معلومات أساسية عن الدسلكسيا نذكر منها:‏

- أنه ال عاقة بن الذكاء والدسلكسيا،‏ فعلى العكس هناك نسب

عالية من الذكاء عند بعض من يعانون من الدسلكسيا.‏

- الدسلكسيا نتيجة الختاف خلقي يف املخ وقد يكون معظمها

نتيجة للتوارث يف العائلة،‏ وتظهر الدسلكسيا عند األوالد أكثر منها

لدى البنات.‏

يحتاج من يعانون من عسر القراءة أن يكشف عليهم أخصائيون

نفسانيون متخصصون؛ لتقييم كل حالة على حدة ثم وضع احلل

املائم لها.‏

ذكرت أنه ال بد من أخصائي نفسي يقوم

بالتشخيص،‏ فكيف تتم عملية التشخيص

حلاالت الدسلكسيا؟

الهدف من التشخيص هو حتديد املشكلة ومعرفة أسبابها واخلروج

منها بخطة عاجية مائمة؛ مما يساعد يف التدخل السريع للعاج.‏

ويتم التشخيص من خال عدة خطوات وهي:‏

1- مقابلة ولي األمر بهدف االستفسار عن مشكلة احلالة،‏ وجمع

املعلومات عن احلالة من خال استمارة تقدم إلى ولي األمر.‏

2- تشخيص احلالة باستخدام وسائل املقاييس واالختبارات

النفسية املقننة على البيئة،‏ وغيرها من الوسائل املتاحة بقصد

حتديد املشكلة ومعرفة أسبابها واخلروج بخطة عاجية مائمة.‏

وهناك عدة اختبارات تعتمد عليها اجلمعية الكويتية للدسلكسيا

لتحديد حاالت الدسلكسيا،‏ والتي منها ما يلي:‏

- اختبار كوبس للكشف عن الدسلكسيا - اختبار جونيور للمرحلة

املتوسطة - اختبارات إدراكية؛ سمعية وبصرية.‏

- اختبارات يف اللغة العربية والرياضيات - اختبارات وكسلر الكويت

للذكاء - اختبار ستفانفود بيتيه الكويت للذكاء.‏

- اختبار املصفوفات غير اللغوي للذكاء - اختبار ‏)توني -2( غير

اللغوي للذكاء.‏

3- حتليل وتفسير نتائج االختبارات،‏ ومناقشة هذه النتائج مع

املختص يف هذا املجال لوضع خطة عاجية.‏

4- مقابلة ولي األمر وشرح وضع احلالة بناء على تفسير هذه

النتائج،‏ وتقدمي التوصيات واإلرشادات.‏

5- وضع خطة عاجية لعاج هذا القصور لدى احلالة،‏ حسب رغبة

ولي أمر الطالب باللغة العربية أو باللغة اإلجنليزية.‏


24

للجمعية الكويتية للدسلكسيا خطط وبرامج

عالجية حلاالت الدسلكسيا،‏ فهل باإلمكان ذكر

أهم هذه البرامج؟

نحن يف اجلمعية الكويتية للدسلكسيا لدينا عدة برامج عاجية

نستخدمها حسب النتائج التي ظهرت للمختصن عبر االختبارات،‏

ومن أهم هذه البرامج:‏

1- برنامج حرويف األولى للغة العربية.‏

2- برنامج السندباد لتقوية الذاكرة.‏

3- برنامج التدخل العاجي لتعزيز وتقوية الوعي الصوتي.‏

4- برنامج ألفا العربي لتعزيز وتقوية العاج الصوتي.‏

5- عدة برامج عاجية للغة اإلجنليزية.التعليم والتحصيل الدراسي.‏

ذكرمت لنا أن اجلمعية الكويتية للدسلكسيا تطبق

برنامج كوبس العربي لتحديد حاالت الدسلكسيا

‏"عسر القراءة"،‏ فما هي مزايا برنامج كوبس؟

1- بإمكان أي شخص يتدرب على هذا البرنامج تدريبًا مكثفً‏ ا

ويلم مبظاهر الدسلكسيا يف املراحل العمرية تطبيقه،‏ على عكس

االختبارات التقليدية التي حتتاج إلى متخصصن يف هذا املجال.‏

وعدد هؤالء املختصن قليل؛ مما يترتب عليه االنتظار لفترات

طويلة حتى يتحدد موعد إلجراء االختبارات،‏ وبالتالي ال يشجع

على التدخل السريع والوقاية من املشكلة.‏

2- هذا البرنامج مت إعداده كليّ‏ ‏ًاً‏ باستخدام الكمبيوتر على شكل

ألعاب مثيرة وممتعة تعطي الطفل حافزً‏ ا يف االستمرار يف العمل

دون مَلَل،‏ وتسهّ‏ ل دقة اإلجابة بدالً‏ من جو االختبار التقليدي الذي

يؤثر على استجابة الطفل.‏

3- يستغرق برنامج كوبس وقتً‏ ا أقل بكثير من وقت االختبارات

التقليدية التي حتتاج من ساعتن إلى أربع ساعات؛ مما ينتج عنه

ملل املفحوص وتعب الفاحص.‏

4- تكلفة هذا البرنامج أقل بكثير من االختبارات التقليدية،‏ وميكن

استخدامه لفترات طويلة كما ميكن تطويره.‏

5- يقلِّل من أخطاء العامل البشري عند إجراء االختبار،‏ ويوفر

الدقة يف حساب اإلجابات.‏

6- من املستحب تطبيق هذا البرنامج على األطفال يف مرحلة

الرياض،‏ يف سن أربع أو خمس سنوات؛ مما يساعد على الكشف

املبكر عن الدسلكسيا والتدخل السريع للعاج.‏

7- برنامج كوبس العربي مت إعداده وتقنينه لألعمار من 4 سنوات

إلى 8 سنوات و‎11‎ شهرً‏ اً.‏


25

برنامج كوبس العربي هو عبارة عن برنامج مت

إعداده كليًّ‏ اً‏ باستخدام الكمبيوتر ويستطيع

أي شخص أن يتدرب عليه بعكس االختبارات

التقليدية،‏ فمِ‏ مّ‏ يتكون ويتألف هذا البرنامج؟

يتألف برنامج كوبس من ثمانية اختبارات،‏ وتقسم هذه

االختبارات إلى قسمن:‏

• اختبارات بصرية:‏

1- أصدقاء زويد:‏ يقيس الذاكرة التتابعية البصرية/‏ الشفهية ‏)األلوان(.‏

2- صندوق األلعاب:‏ يقيس الذاكرة الترابطية البصرية/‏ الشفهية

‏)الشكل واللون(.‏

3- األرانب:‏ يقيس الذاكرة التتابعية البصرية/‏ املكانية ‏)وضع

مكاني/‏ زماني(.‏

4- حروف زويد:‏ يقيس الذاكرة التتابعية البصرية/‏ الشفهية ‏)الرموز(.‏

• اختبارات سمعية ولغوية:‏

1- أسماء حروف زويد:‏ يقيس الذاكرة الترابطية السمعية/‏ البصرية

‏)األسماء والرموز(.‏

2- املتشابهات:‏ يقيس اإلدراك الصوتي ‏)القوايف،‏ اجلناس االستهالي(.‏

3- السباقات:‏ يقيس الذاكرة التتابعية السمعية ‏)األسماء(.‏

4- ووك:‏ يقيس التمييز السمعي.‏

كما مت إضافة اختبارات إضافية لبرنامج كوبس؛ لكنها ال

تدخل يف تفسير النتائج،‏ وهذه االختبارات:‏

أ.‏ اختبار التدريب على الفأرة:‏ والغاية من هذا االختبار التأكد من

قدرة الطفل على استخدام الفأرة،‏ ويطبق فقط على األطفال الذين

لم يسبق لهم استخدام الفأرة.‏

ب.‏ اختبار املهرج:‏ والغاية من هذا االختبار هو التأكد من قدرة

الطفل على معرفة ومتييز األلوان.‏

هناك من يتساءل عن الوقت املناسب للتشخيص،‏

وهل له مرحلة واحدة أو باإلمكان التشخيص يف

مراحل أخرى؟

من املعلوم أن أفضل مراحل التشخيص هو التشخيص املبكر،‏ وهذا

التشخيص املبكر يبدأ من مرحلة الروضة السنة الثانية قبل أن

ينتقل التاميذ إلى مرحلة دراسية جديدة وهي أولى ابتدائي.‏

ونحن لدينا مجموعة من االختبارات القياسية لهذه املرحلة،‏

نستطيع من خالها معرفة من ميكن أن يكون لديه دسلكسيا يف

املراحل التعليمية القادمة.‏

كما نحب أن نضيف أنه باإلمكان التشخيص يف مرحلة املراهقة،‏

إذا كان هناك استعداد عند من يعاني من الدسلكسيا أو وُ‏ جد لديه

صعوبة يف القراءة أن يخضع للتشخيص ومن ثَمّ‏ العاج.‏ وميكن

التشخيص tn عند األشخاص البالغن،‏ فقد يكون لديهم عسر

قراءة ورمبا لم يعرفوا أنهم مصابون بالدسلكسيا إال عند االلتحاق

باجلامعة أو يف مراحل متأخرة،‏ وبالتالي يستطيع أن يخضع

للتشخيص ووضع خطة عاجية مائمة حلالة الشخص املصاب.‏

هل باإلمكان أن نعرف مراحل تطبيق برنامج

كوبس العربي؟

يطبق برنامج كوبس العربي على الطفل بصورة فردية

بواسطة احلاسب اآللي،‏ على مرحلتن:‏

أ.‏ مرحلة الفرز:‏ ويتم فيها تطبيق االختبارات التالية:‏

1- أصدقاء زويد.‏ 2- املتشابهات.‏ 3- السباقات.‏

ب.‏ مرحلة التشخيص:‏ ويتم فيها تطبيق االختبارات املتبقية:‏

1- صندوق األلعاب.‏ 2- األرانب.‏ 3- حروف زويد.‏

4- أسماء حروف زويد.‏ 5- ووك.‏


26

اللعب والنمو

التطوري للطفل

‏"تعتبر اللعبة جزءً‏ ا مهمًّ‏ ا من عالم األطفال,‏ والطفل ذو

احلاجات اخلاصة هو األكثر احتياجً‏ ا إلى لعبة تنمّ‏ ي

قدراته الذهنية والبدنية,‏ فهذا الطفل قد حترمه ظروفه

من ممارسة األعمال البدنية التي ميارسها أقرانه؛ لذلك علينا أن

نختار له اللعبة التي تناسبه حتى ال يشعر بأي نقص عن أقرانه"‏

د/‏ إلياس الكفوري.‏

وليس جديدً‏ ا القول بأن لعب األطفال الطريق األمثل

للتفكير الصحيح،‏ وسامة البدن والعقل،‏ والثقة بالنفس,‏

ومواجهة مصاعب احلياة يف املستقبل.‏ وهو أيضً‏ ا من املتع

األساسية,‏ فاألطفال احملرومون من اللعب هم يف احلقيقة

أطفال با طفولة؛ هذا ما يؤكده علماء النفس والتربية.‏

لذلك يذكر البروفيسور روسيل بيت ‏-رئيس قسم علم التمارين بجامعة

كاروالينا-‏ أن تغير أمناط احلياة يف العصر احلديث جعل األطفال

محرومن بشكل كبير من ممارسة اللعب واللهو كما ينبغي,‏ فأطفال

اليوم ‏)العاديون وذوو احلاجات اخلاصة(‏ أصبحوا ال ميشون بالقدر

الكايف،‏ أو يركبون الدراجة عند الذهاب إلى مدارسهم ‏)أي:‏ األطفال

القادرون(‏ كما لم يعد لديهم الوقت الكايف للعب،‏ على الرغم من

تأكيد اخلبراء على ضرورة أن يظل األطفال يف نشاط مستمر.‏

ومما يزيد حِ‏ دّ‏ ة هذه املشكلة أيضً‏ ا انشغال اآلباء مبمارسة

األعمال اخلاصة بهم,‏ كما أن خروج املرأة للعمل قلّل إلى حد كبير

من الوقت الذي تقضيه مع أطفالها,‏ وأصبح الوقت املخصص

لذلك يقتصر على قضاء احتياجات البيت الرئيسية وأداء الواجبات

املدرسية,‏ ولم يعد هناك أي وقت ملمارسة اللعب مع األطفال.‏

ألعاب الفيديو:‏

هل تساعد ألعاب الفيديو والكمبيوتر,‏ وبقية األلعاب التكنولوجية

األخرى على النمو العقلي واجلسدي للطفل بشكل سليم؟

أظهرت دراسة ميدانية حديثة أُجريت يف الواليات املتحدة أن مثل

تلك األلعاب املغرية للطفل تقلّل نشاطهم البدني إلى أقل درجة

ممكنة,‏ وتزيد خمولهم وكسلهم.‏

أمّ‏ ا النتيجة املترتبة على ذلك والتي كشفت عنها الدراسة,‏ فهي:‏

- زيادة وزن األطفال الذين تتراوح أعمارهم بن 6 و 17 سنة,‏ ومثل هؤالء

األطفال يكونون عرضة لإلصابة باألمراض املصاحبة للسمنة كأمراض

القلب والسكري,‏ واملشكات الصحية واالجتماعية األخرى.‏

ويعد التربويون اللعبة التي ال حتقق شروط النمو بجوانبه املختلفة

لعبة غير صحية وال سليمة؛ ألن الطفل كي يحقق جتربة احلياة

بكل معانيها من خال اللعب ال بد أن حتقق اللعبة له النمو يف

كل اجلوانب الروحية،‏ واخللقية،‏ والنفسية,‏ واالجتماعية،‏ واجلسمية

احلركية،‏ والعقلية.‏

وتنصح الدكتورة بوالليفاين - العاملة النفسية بجامعة ميامي

- اآلباء أن يتركوا أطفالهم ميارسون اللعب التلقائي؛ فهذه

النوعية من اللعب جتعل األطفال ينفّ‏ سون عن طاقاتهم الكامنة

بصورة صحيحة وسليمة وسريعة.‏

إن عقل الطفل يعمل مع اللعب,‏ ويحدث ذلك بشكل غير

ملحوظ مثلما يحدث يف األفعال غير اإلرادية التي ال تقع

حتت سيطرة التفكير,‏ فالعودة إلى التلقائية لنمو العقل ‏-من

اللعب-‏ أمر ضروري،‏ سِ‏ يّما يف املراحل األولى لنمو الطفل.‏

ومن الفوائد األساسية للعب األطفال أيضا أنه يعدّ‏ الطفل للتعامل

مع الظروف املفاجئة والطارئة سواء يف احلاضر أو املستقبل,‏ كما

أنه يجعل الطفل مسئوالً‏ عن نفسه أثناء اللعب وال يحتاج ملراقبة

اآلخرين,‏ وهذا األمر ينطوي على آثار مهمه تتعلق بالنمو النفسي

للطفل من النواحي الوجدانية,‏ واالجتماعية,‏ والنفسية.‏

ويقول الدكتور جان بياجيه ‏-اختصاصي علم نفس النمو

السويسري-:‏ ‏)إن اللعب يؤدي دورًا ال غنى عنه يف تطور الطفل بدنيّ‏ ‏ًا،‏

واجتماعيّ‏ ‏ًا،‏ وعاطفيّ‏ ‏ًا،‏ وأخاقيّ‏ ‏ًا،‏ وإدراكيّ‏ ‏ًا,‏ ويجعل ذلك الطفل يعيش

حياة نفسية سعيدة ومستقرة(.‏

كما يعدّ‏ معظم التربوين والنفسين تشجيع الطفل على اللعب

جزءً‏ ا ال يتجزأ من الطب الوقائي؛ وبالتالي فاللعب هو حق أساسي

لكل طفل مهما تكون الظروف،‏ فذلك هو بداية ملزيد من املساواة

التي ال تكتمل إال بتهيئة فرصة اللعب للطفل.‏


27

اللعب يحقق للطفل توازنه النفسي

يؤكد الباحثون واملختصون يف تربية وصحة الطفل

النفسية أن اللعب يعدّ‏ من الوسائل التي تساعد على

تطور الطفل،‏ ومنوه السليم،‏ وتكوين شخصيته املتميزة.‏

ولهذا فإنه من واجب الوالدين والقائمن على تربية ورعاية الطفل

عدم إغفال هذا اجلانب املهم؛ ألن الطفل بحاجة إلى أن يعبّر عن

ذاته من خال اللعب،‏ وأن يطوّر مهاراته ويكتشف اجلديد من حوله

بهذه الوسيلة.‏

وجتدر اإلشارة إلى أن لعب األم مع طفلها يؤثر بشكل كبير يف

تكوينه النفسي والتربوي،‏ ومن هنا تأتي مسئولية األم جتاه

أطفالها أكبر من مجرد إطعامهم وتلبية حاجياتهم املادية.‏

ويف هذا الصدد تقول االختصاصية النفسية جناء عسيري:‏ أثبتت

األبحاث التربوية أن فوائد اللعب يف حياة الطفل تتجلى يف أن اللعب

يشكّ‏ ل له طريقته اخلاصة التي متكنه وتساعده على اكتشاف العالم

والناس الذين يُحيطون به،‏ واكتشاف عدة أشياء يف نفسه،‏ وفرصة

لألم الكتشاف مجموعة من األمور عن قدراته،‏ وال تتوقف فوائده عند

هذا احلد؛ فهو وسيلة ناجعة ً جدّ‏ ا لتحقيق توازنه اجلسمي والنفسي.‏

ومن الضروري لألم محاولة مداعبة الطفل واللعب معه كلما أُتيحت

الفرصة لذلك وكذلك محاولة إيجاد وقت للعب معه بكل طريقة

ممكنة،‏ سواء بتجسيد اللعب يف الفناء أو ببعض احلركات أو حتى

عن طريق ألعاب القماش؛ ملا لذلك من أثر يف تطوره اجلسماني

واالجتماعي ومنحه األمان والثقة؛ وبالتالي إثراء مقدرة اللغة عنده،‏

وهذا يتحقق بفضل الطاقة واملرح املنزلي،‏ وتؤكد جناء حق

الطفل يف اللعب مع والدته مهما بلغت درجة انشغالها يف األعمال

والواجبات املنزلية.‏

اللعب يصقل املواهب:‏

إذ فائدة اللعب تكمن يف الفائدة من طبيعة الوقت الذي تقضيه األم

مع طفلها،‏ وليس يف املدة الطويلة التي مير خالها اللعب،‏ واألفضل

مشاركة الطفل إحدى عشرة دقيقة يف اللعب بحماس وحيوية بدالً‏

من نصف ساعة،‏ يكون تركيز األم من خالها على الواجبات املتبقية

عليها واملطلوب منها أداؤها.‏

والطفل دائمً‏ ا يحب معرفة مكان تواجد األم ويحب مشاركتها يف

كل ما تقوم به،‏ وميكن لألم تعويد الطفل على مساعدتها يف تنظيف

وترتيب حجرة يف املنزل ومحاولة جعله قريبًا منها؛ فذلك يُوجِ‏ د

السعادة يف نفسه وهذا ما أثبتته األبحاث التربوية احلديثة من أن

األم تشكّ‏ ل أفضل لعبة بالنسبة للطفل،‏ وذلك خال فترة تطوره

ومنوه التدريجي.‏ فاللعب معه،‏ وجعله يساهم مع األم يف األعمال

املنزلية،‏ وإعطاؤه الثقة يف نفسه وقدراته ضروري ً جدّ‏ ا لصقل مواهبه

ومنوه بشكل صحيح وسليم.‏

مشاركة األبوين :

وجتدر اإلشارة إلى أن الدراسات العديدة قد أثبتت أن

اآلباء يخصصون أكثر من 85 دقيقة يوميّ‏ ‏ًا يف املعدل العادي مع

كل طفل مقابل دقيقة واحدة كان يقضيها اآلباء مع أطفالهم يف

السبعينات،‏ وتتوقع الدراسات أن يصل الوقت الذي ميضيه اآلباء

واألمهات مع أطفالهم إلى 100 دقيقة بحلول عام ‎2010‎م.‏

ولقد أكدت جميع دراسات علماء االجتماع على أهمية مشاركة

األب واألم يف تربية األطفال،‏ وذلك مبدّ‏ هم بالكثير من الثقة

والتوازن من الناحية النفسية،‏ وذلك من خال احلديث واللعب

والقراءة ومساعدتهم يف أداء واجباتهم املنزلية؛ ألن ذلك من حق

األبناء على آبائهم وأمهاتهم لكي يستطيع الطفل أن يتواصل مع

مجتمعه؛ وذلك لشعوره بحنان والديه وعاقتهما الوطيدة به.‏

لهذا كله ينبغي على األبوين والقائمن على رعاية الطفل تأمن

احتياجات األطفال اجلسدية والتربوية والنفسية،‏ واحلرص على

السماح لهم باللعب بحرية،‏ ومشاركتهم ألعابهم واللعب معهم؛ من

أجل حتقيق التوازن املطلوب يف صحتهم اجلسدية والنفسية .


28

كيف نتعامل

مع اضطرابات

النوم عند

أطفالنا؟

إن اضطرابات النوم عند األطفال رغم شيوعها،‏ إال أنها يف أغلب

األحيان مؤقتة وتتزامن مع تطور الطفل ومراحل منوه املختلفة؛

لذلك يجب أالّ‏ نلقي باالً‏ ونشغل أنفسنا عندما يكون الوضع غير

حادّ‏ وتكون احلالة غير شديدة.‏ لكن هذا ال يعني أن نُهمل اضطراب

النوم عند الطفل،‏ خاصة إذا كان هناك احتماالت بأن يكون السبب

عضويّ‏ ‏ًا؛ خاصة لدى األطفال الرضع.‏ فإذا كان هناك ما يشير إلى

وجود سبب عضوي عند الرضيع؛ خاصة ارتفاع درجة احلرارة،‏ أو إن

كان الطفل يشكو مثاً‏ من أذنيه ويحاول أن يعبث بهما أو بإحداهما،‏

فعندئذ يجب على وجه السرعة مراجعة طبيب األطفال.‏ أما إذا

كان الطفل عدوانيّ‏ ‏ًا جتاه نفسه وجتاه اآلخرين؛ كأن يحاول أن يؤذي

وجهه بأظافره،‏ أو أن يكون عدوانيّ‏ ‏ًا جتاه اآلخرين مثل والدته أو

إخوته،‏ وتكرر هذا الفعل من الطفل مصحوبًا باضطرابات يف النوم؛

فعندئذ يُستحسن عرضه على طبيب نفسي مُ‏ تخصص يف الطب

النفسي لألطفال.‏

ليس بالضرورة أن يتدخل الطبيب يف كل حالة من اضطراب النوم

عند األطفال،‏ خاصة إذا كانت مؤقتة وهناك ظروف تشرح سبب هذا

االضطراب.‏ فقط عند تكرار احلالة،‏ وعندما تُصبح حالة اضطراب

النوم مُ‏ زمنة عند الطفل،‏ فيجب عندئذ تدخل الطبيب،‏ ويف البداية

يُستحسن مراجعة طبيب العائلة أو طبيب األطفال الذي يُراجع

عنده الطفل،‏ ويف حاالت قليلة قد يُحول طبيب العائلة أو طبيب

األطفال الطفل إلى طبيب نفسي متخصص يف طب األطفال

النفسي.‏

الظروف العائلية مثل:‏ الطاق،‏ واخلافات الزوجية،‏ وموت أحد

األقارب أو مرض شخص عزيز على الطفل قريب منه،‏ وكذلك مرض

أحد الوالدين أو اجلدين ‏-قد يؤثر بصورة سلبية على نوم الطفل؛

لذلك يجب أخذ هذه األمور بعن االعتبار،‏ وعدم ترك الطفل دون

رعاية وهو يف مثل هذه الظروف،‏ ومحاولة شرح األمور له إذا كان

يُدرك بعضً‏ ا من هذه األمور.‏ فالطاق مثاً‏ يجب أال يكون األطفال

بسببه ساح أحد الوالدين ضد اآلخر،‏ وال يجب تعريضهم ملشاكل

الطاق وخافاته املؤملة إذا كان الطاق مصحوبًا ببعض املشاكل

املعروفة عند حدوث مثل هذه املشكلة.‏ إنّ‏ كثيرً‏ ا من اآلباء واألمهات

ال يعرفون مدى تأثير الطاق على األطفال،‏ وما يسببه لهم من آالم

نفسية قد تصل إلى االكتئاب،‏ ومن أعراض االكتئاب األولية اضطرابُ‏

النوم عند الطفل.‏ ومما يؤسف له أنه عند حدوث الطاق،‏ وحتت

تأثير الغضب قد يسيء أحد الوالدين التصرف،‏ ويحاول أن يكسب

األطفال إلى جانبه،‏ فيكيل التهم والصفات غير احلميدة للطرف

اآلخر،‏ وهذا يقود إلى تشوش ذهني عند الطفل،‏ فهو ال يعرف كيف

أن أحد والديه سيئ بهذه الدرجة؛ مما يضعه يف مأزق أخاقي،‏

ورمبا يف أزمة نفسية متتد أبعادها إلى املستقبل يف املراهقة وحتى

بعد مرحلة املراهقة...‏ ومما يؤسف له أنه مرت علينا حاالت كان

األطفال يضطرون حتت ضغوط أحد الوالدين للشهادة يف احملكمة

الشرعية ضد الطرف اآلخر؛ وهذا األمر يخلق يف الطفل عدم

األمان،‏ ويجعله يعاني من مشاكل نفسية جمة؛ يف مقدمتها القلقُ‏

والتوتر واالكتئاب الذي ذكرنا أن أحد أعراضه االضطرابات يف النوم.‏

أما وفاة شخص عزيز على الطفل مثل:‏ اجلد أو اجلدة،‏ فعندما يكون

الطفل يف مرحلة ال يدرك ما معنى املوت؛ يُستحسن شرح هذا األمر

له بطريقة تتناسب مع مستواه العقلي؛ فهناك تفاوتٌ‏ يف مفاهيم

األطفال لألمور،‏ حتى وإن كانوا يف سن متقاربة.‏ صدمة املوت قد

تُخيف الطفل وجتعله يتساءل عن اختفاء الشخص العزيز،‏ وإلى

أين ذهب؛ مما قد يجعله يشعر بقلق شديد وخوف من الغموض

الذي يحيط بهذا االختفاء،‏ ويجعله يفكر كثيرً‏ ا عندما يلجأ إلى

فراشه؛ مما قد يتسبب يف اضطراب نومه،‏ وخوفه مثاً‏ من أن ينام

وحيدً‏ ا بعد أن كان معتادًا على هذا األمر،‏ أو أن يطلب أن تترك

اإلضاءة يف غرفته بعد أن كان ينام يف الظام وال يستطيع النوم

والغرفة مضاءة.‏ هذه التغيُّ‏ رات يجب أن يأخذها الوالدان بهدوء،‏ وأن

يتعاما مع املشكلة بجدية،‏ دون اللجوء إلى العنف أو إسكات أسئلة

الطفل وتركها مُ‏ علقّ‏ ةً‏ يف ذهن الطفل دون إجابة.‏

أما موت أحد الوالدين،‏ خاصة الوالدة،‏ فتأثيره بالغ ً جدّ‏ ا على

الطفل،‏ وال يتقبل فكرة وفاتها؛ لذا يجب التعامل مع الطفل الذي

تُوفيت والدته بحساسية،‏ وحبذا لو كان هناك من يقوم يف الفترة

األولى من الوفاة بالتعامل مع الطفل من النساء القريبات منه،‏


29

خاصة اجلدة لألم إذا كانت موجودة أو إحدى اخلاالت،‏ ويجب عدم

املبالغة يف تدليل الطفل وإمنا معاملته برفق ولن،‏ ومحاولة شرح

األمر له بالصورة التي يستطيع فهمها.‏ وخسارة الطفل لوالدته يف

السنوات األولى من حياته عامل رئيس يف خلق مشاكل نفسية عند

أكثر من فقدوا أمهاتهم وهم يف سن صغيرة،‏ خاصة الفتيات؛ حيث

كانت أحد العوامل يف ظهور االكتئاب عند النساء يف مرحلة ما بعد

البلوغ،‏ وذلك يف دراسة شهيرة أُجريت يف منطقة كاميل ويل قرين يف

لندن،‏ أجراها البروفيسور جورج براون،‏ أستاذ علم االجتماع بجامعة

لندن،‏ فكان فقدان الطفلة لوالدتها قبل سن احلادية عشرة واحدً‏ ا

من أهم عوامل ظهور االكتئاب عند النساء الاتي أجرى عليهن

الدراسة.‏

كذلك يجب احترام عادات الطفل عند النوم،‏ فثمة أطفال لهم

عادات خاصة عندما يريدون أن يناموا،‏ هذه العادات يجب احترامها

من قِ‏ بل األهل أو من يشرف على تربية الطفل.‏ ومن األمور الشائعة

أن يُشارك الطفل والديه يف الفراش،‏ حتى سن متأخرة قد تصل إلى

ست سنوات أو أكثر.‏ ويستحسن أن يتم تعويد الطفل على أن ينام مع

إخوته أو يف غرفة منفصلة ابتداء من سن ستة أشهر إلى تسعة أشهر؛

حتى ال يتعلق بهما،‏ وبعد ذلك يعاني صعوبة يف النوم ويضطرب

عند النوم ويحاول اختاق أعذار،‏ مثل:‏ املرض أو اخلوف أو أي عذر

آخر حتى يبقى يشارك والديه يف الفراش،‏ ويجد الوالدان صعوبة

يف إجباره على النوم بعيدً‏ ا عنهما،‏ خاصة إذا كان طفاً‏ وحيدً‏ ا.‏

بالنسبة لألطفال الرضع يجب تنظيم عملية إرضاعهم،‏ وال يُترَك

األمر للطفل متى بكى أو جاع أرضعته والدته؛ ألن هذا يقود إلى

اضطرابات يف النوم بسبب حاجة الطفل للرضاعة وهو نائم؛ لذلك

يجب تنظيم عملية الرضاعة بحيث تكون يف أوقات معلومة،‏ وأن

تعرف الوالدة مواعيد الرضاعة،‏ فا يعاني الطفل من اضطرابات يف

النوم بسبب حاجته إلى الرضاعة.‏ كذلك يجب إعطاء الطفل الوقت

الكايف من النوم،‏ مثل أن ينام وقت القيلولة ملدة ساعتن يوميّ‏ ‏ًا على

األقل؛ ابتداء من سن الثانية أو الثالثة من العمر.‏

واستخدام العاج الدوائي يجب أن يكون يف أضيق احلدود،‏ وهو

أمر غير مستحب يف مرحلة الطفولة؛ لكن إذا احتاج الطفل عاجً‏ ا

الضطرابات النوم،‏ فيجب أن يكون من يصف له ذلك طبيب نفسي

متخصص يف الطب النفسي لألطفال،‏ أو طبيب نفسي لديه خبرة

يف التعامل الدوائي مع األطفال.‏

ويف حالة االضطرابات الشديدة يف النوم عند الرضع،‏ يجب معاجلة

األم أيضً‏ ا مع الرضيع.‏


30

اضطراب فرط

النشاط ونقص

الطفل كثير احلركة وقليل االنتباه

يشكل التعامل مع األطفال املصابن بكثرة احلركة ونقص االنتباه

حتديًا كبيرً‏ ا ألهاليهم وملدرسيهم يف املدرسة،‏ وحتى لطبيب األطفال

وللطفل نفسه أحيانًا.‏ يكون عند االطفال املصابن بهذه احلالة

مشكلة يف عدم قدرتهم على السيطرة على تصرفاتهم،‏ وأخطرُ‏ ما يف

األمر تدهورُ‏ األداء املدرسي لدى هؤالء األطفال؛ بسبب عدم قدرتهم

على التركيز،‏ ال ألنهم غير أذكياء.‏

ما هو الADHD‏(‏ ‏(؟

هذه احلالة ال تعتبر من صعوبات التعلم ولكنها مشكلة سلوكية عند

الطفل،‏ ويكون هؤالء األطفال عادةً‏ مفرطي النشاط واندفاعين

وال يستطيعون التركيز على أمرٍ‏ ما ألكثر من دقائق فقط،‏ ويصاب

من ثاثة إلى خمسة باملائة من طاب املدارس بهذه احلالة

والذكور أكثر إصابة من اإلناث.‏ ويشكل وجود طفل مصاب بهذه

احلالة مشكلة حقيقية أحيانًا لألهل،‏ وحتى الطفل املصاب يدرك

أحيانًا مشكلته ولكنه ال يستطيع السيطرة على تصرفاته،‏ ويجب

على الوالدين معرفة ذلك ومنح الطفل املزيد من احلب واحلنان

والدعم،‏ وعلى األهل كذلك التعاون مع طبيب األطفال واملدرسن

من أجل كيفية التعامل مع الطفل.‏

تساعدك النقاط التالية يف التعرف على ما إذا كان طفلك مصابًا

بهذه احلالة،‏ وإن كان جزء كبير منها ينطبق على حالة طفلك

فيجب عليك استشارة طبيب األطفال.‏

األطفال ما بن سن ثالث إلى خمس سنوات:‏

1. الطفل يف حالة حركة مستمرة،‏ وال يهدأ أبدً‏ ا.‏

2. يجد صعوبة بالغة يف البقاء جالسً‏ ا حتى انتهاء وقت تناول

الطعام.‏

3. يلعب لفترة قصيرة بلعبة،‏ وينتقل بسرعة من عمل إلى آخر.‏

4. يجد صعوبة يف االستجابة للطلبات البسيطة،‏ ويلعب بطريقة

مزعجة أكثر من بقية األطفال.‏

5. ال يتوقف عن الكام ويقاطع اآلخرين.‏

6. يجد صعوبة كبيرة يف انتظار دوره يف أمرٍ‏ ما،‏ ويأخذ األشياء من

بقية األطفال دون اكتراث ملشاعرهم.‏

. 7 يجد صعوبة يف احلفاظ على أصدقائه،‏ ويصفه املدرسون بأنه

صعب التعامل.‏

األطفال ما بن ست إلى اثنتي عشرة سنة:‏

- يتورط هؤالء األطفال عادةً‏ يف أعمال خطيرة،‏ دون أن يبالوا

بالنتائج املترتبة على ذلك.‏

- يكون الطفل يف هذا العمر متملماً‏ كثير التلوي واحلركة وال

يستطيع البقاء يف

مقعده،‏ وميكن أن يخرج من مقعده أثناء الدرس ويتجول يف الصف.‏

- من السهل شدّ‏ انتباهه ألشياء أخرى غير التي يقوم بها.‏

- ال يُنجز ما يُطلَب منه بشكل كامل،‏ ويجد صعوبة يف اتباع

التعليمات املعطاة له.‏

- يلعب بطريقة عدوانية فظّ‏ ة.‏

- يتكلم يف أوقات غير مائمة،‏ ويجيب على األسئلة بسرعة دون

تفكير.‏

- مشوش دائمً‏ ا ويضيع أشياءه الشخصية.‏

- يتردى أداؤه الدراسي،‏ ويكون الطفل غير ناضج اجتماعيّ‏ ‏ًا وأصدقاؤه

قائل وسمعته سيئة،‏ ويصفه مدرسه بأنه غير متكيف أو غارق يف

أحام اليقظة.‏

االنتباه ADHD


31

ما هي أسباب ال ADHD‏((؟

أسباب هذه احلالة غير معروفة متامً‏ ا،‏ وميكن أن يكون أيٌّ‏ مما يلي

سببًا للحالة:‏

1. اضطراب يف املواد الكيماوية التي حتمل الرسائل إلى الدماغ.‏

2. إذا كان أحد الوالدين مصابًا فقد يصاب األبناء.‏

3. قد تترافق احلالة مع مشاكل سلوكية أخرى،‏ وقد ينجم املرض

عن أذية دماغية قدمية.‏

5. بعض الدراسات احلديثة تشير إلى أن قلة النوم عند الطفل على

املدى الطويل قد تكون سببًا يف هذه احلالة،‏ كما هو احلال عند

األطفال املصابن بتضخم اللوزتن.‏

اجلدول التالي يساعد األهل واملدرس على الشك يف إصابة

الطفل،‏ حاول اإلجابة على األسئلة التالية أنت يف املنزل واملدرس يف

املدرسة ‏)جدول لكل منكما(‏ بحيث يتم مقارنة النتائج يف آخر األمر:‏

كثيرا

جدا

إذا كان حاصل جمع اإلجابات يزيد عن 15 لكل على حدة بشكل

منفصل ‏)يتم جمع العامات من خال جمع إجابات األسئلة

بشكل عمودي،‏ ثم وضع بعض األرقام باألحمر كمثال على عامات

طفل ما وهي التي جتمع(،‏ فمن املرجح أن الطفل لديه حالة فرط

نشاط ويجب عرضه على طبيب األطفال أو الطبيب النفسي.‏

معاجلة الADHD

يبقى الطفل إذا لم يُعالَج مصدر قلق للعائلة،‏ ودور األهل يف العاج

يكون بوضع جدول يومي حلياة الطفل يساعده على تنظيم حياته

اليومية،‏ فمثاً‏ : حدد للطفل الوقت الذي يستيقظ فيه ومتى يجب

عليه أن يعود من املدرسة ومتى وقت مشاهدة التلفاز وهكذا،‏ وال

تترك الطفل وحيدً‏ ا يف أماكن يجدها مناسبة ليأخذ فيها حريته

مثل احلدائق العامة.‏ ومن الضروري منح الطفل املكافآت عن

كل مرة يحسن التصرف فيها،‏ إضافة إلى منحه احلب واحلنان

الازمن.‏ ويجب االبتعاد عن العقاب اجلسدي،‏ وأفضل ما تفعله

كأب أو أم عندما يقوم طفلك بتصرف ما هو جتاهل األمر والعودة

ملناقشة األمر معه عندما يهدأ.‏

الطفل املصاب يف املدرسة:‏ يجد الطفل كثير احلركة صعوبة كبيرة

يف التأقلم والتكيف مع قوانن املدرسة،‏ ويجب أن يُشرَح وضع الطفل

للمدرس بحيث يقدم له املساعدة،‏ ويفضل إبقاء الطفل املصاب

ضمن مجموعات صغيرة من الطاب.‏ وتذكّرْ‏ دومً‏ ا أن الطفل املصاب

بكثرة احلركة ونقص االنتباه ليس لديه نقص يف الذكاء،‏ ويستفيد

من الدروس القصيرة أكثر مما يستفيد من الدروس الطويلة.‏ وهناك

الكثير من األمور التي تساعد الطفل على العيش بشكل طبيعي،‏

وأهم ما ميكن لألهل أن يقدموه للطفل مثاً‏ : السماح للطفل

بالقيام بالكثير من التمارين الرياضية،‏ وبهذا يشعر الطفل بأن

قسمً‏ ا من فرط النشاط لديه ميكن أن ميارسه يف الرياضة.‏

0

0

0

0

0

0

0

0

0

1

1

1

1

1

1

1

1

1

2

2

2

2

2

2

2

2

2

3

3

3

3

3

3

3

3

3

كثيرا

ال ‏ًال قلي

التصرف والسلوك عند الطفل

الهياج وعدم االستقرار

يتحرش ببقية أخوته ورفاقه

يبدأ مهمة أو عماً‏ وال يكمله وينتقل لغيره

كثير الشرود ويصعب عليه تركيز انتباهه

يتحرك باستمرار،‏ وال يثبت يف مكانه

يلح على أن يجاب إلى طلبه بسرعة

يبكي بسهولة

يقوم بتغيير مامحه بسرعة من الفرح

إلى احلزن وبالعكس

سريع الغضب وال ميكن التنبؤ بسلوكه


مميزة عروض

وخصومات

هائلة

32

رؤية مجموعة ستبس للحضانات

) عناية - ترفيه - تعليم (

العناية:‏ طفلك يستحق الرعاية خلال غيابك.‏

الترفية:‏ الطريقة المثلى لتكوين طفلك أثناء

انطلاقته اولى.‏

التعليم:‏ منهج تعليمي ثنائي اللغة خاص

بالمجموعة.‏

مجموعة حضانات ستبس جروب ثنائية اللغة

إختيارك المناسب للرعاية والتعليم المبكر بالكويت

äGƒæ°S 4 ‹EG Qƒ¡°T 3 ôªY øe ∫ÉØWC’G πÑ≤à°ùf

á°UÉÿG ájÉYôdG áeóîH õ«ªàf ɪc Ω 1:30 ‹EG ¢U 7 øe πª©dG ó«YGƒe

Smart step smart steps smart stepstep@ smart steps

My steps mysteps mysteps n_mysteps

New step newstep newstepkw1 newstep_kw

Step by Step stepbystep stepbystep n_stepbystep

Steps Academy stepsacademy stepsacademy steps_academy2

وجبات صحية مختارة بعناية

خلال اليوم

Similar magazines