07.03.2021 Views

التربية المهنية -ضغوط العمل وكيفية التعامل معها-

  • No tags were found...

You also want an ePaper? Increase the reach of your titles

YUMPU automatically turns print PDFs into web optimized ePapers that Google loves.

اململكة العربية السعودية

وزارة التعلمي

ادارة التعلمي ابملنطقة الرشقية

الثانوية اخلامسة ابدلمام نظام مقررات

ضغوط العمل وكيفية التعامل معها

إعداد الطالبة:‏ شهد محمد عل ي الخميس

بإشر اف المعلمة:‏ عزيزة الحمود


الفهرس

المقدمة...................................................................................................‏‎1‎

تعريف ضغوط العمل..................................................................................‏‎2‎

أنواع ضغوط العمل.................................................................................‏‎3,2‎

عوامل ظهور ضغوط العمل.......................................................................‏‎3,4‎

أسباب الشعور بضغط العمل......................................................................‏‎5,6‎

سلبيات ضغوط العمل.............................................................................‏‎7,8‎

إيجابيات ضغوط العمل...............................................................................‏‎8‎

كيفية التعامل مع ضغوط العمل...........................................‏‎9,10,11,12,13,14‎

الخاتمة..................................................................................................‏‎15‎


املقدمة

فكان االنسان ي ر البشي منذ فجر التاري خ،‏ البدائ يسىع

العمل دون شك من المفاهيم المتأصلة لدى العرق

لجمع الغذاء والماء وامتالك المسكن اآلمن الداف وشيئا فشيئا بدأ اإلنسان باكتشاف العالم من حوله

وفهمه وتوظيف صغائر وكبائر االشياء والمواد لخدمته وتسهيل الحياة امامه حتى أصبح العمل جزءا ال

ّ خت مكانة العمل ف

وأهميته ي

يتجزأ من حياة اإلنسان الطبي ي ىع،‏ ومع ظهور الدين ي اإلسالم الحنيف ترس

مت أساسا ض وريا وهو اتخاذ السبل السليمة والشر يفة ي ف العمل

ىّ‏

حفظ كرامة اإلنسان ورفعة شأنه كما

وكسب الرزق عل الدوام.‏ وحتى هذا الزمان العمل الزال وسيدوم حجر األساس الذي يشيد به اإلنسان

البناء الذي يثبت إمكاناته وقدراته ويعزز ثقته بذاته ورضاه عن نفسه،‏ ويؤصل دوره ف ي مجتمعه ووطنه.‏

عرصنا هذا يتمي بوفرة وتنوع وعمق األعمال والوظائف فيه،‏ والتقدم الهائل والتطور الشي ع أوجبا إطالق

مسىم ‏"عرص الشعة"‏ عل هذا العهد غي المسبوق،‏ رغم أنه قد يعجز اإلنسان قديما عن تخيل ما نحن

فيه من النعيم الذي يمأله التسهيالت والخدمات اللحظية،‏ إال أن هذا واقعنا الذي نحمد هللا عليه ي ف

ي ال يختلف عليها أحد،‏ فقد جلب هذا التطور

كل األوقات.‏ برصف النظر عن اإليجابيات الالمتناهية التى

ي باتت تواجه اإلنسان المعاض ي ف كل يوم من حياته،‏ فبات

معه سلسلة من المشاكل والتعقيدات التى

المي ايدين بنحو صادم،‏ وذلك نتيجة

ى

عهدنا هذا رغم تميه بالشعة يتصف بالقلق والتوتر واالضطراب

ي يرجونها،‏

حاجة االفراد منذ نعومة أظافرهم إىل العمل والتفكي بالمستقبل لضمان تحقيق المي لة التى

ومن ثم ض ورة تكيفهم مع التغي ات الشيعة والمفاجئة ي ف عالم العمل وتخصصاته،‏ وال يتوقف األمر

هناك!‏ فتلك المشاعر قد تنمو وتتحور لتكوين ضغوط عمل وإجهادات وظيفية يصعب عل العديد

التعامل معها وتخطيها أو االستفادة منها بطريقة إيجابية،‏ ي وف حال تدهور التعامل معها ر أكي ستظهر آثار

هذه الضغوط عل السلوك الوظي ي ف وتد ي ئ رضا الفرد عن أدائه ي العمل . فما هو ضغط العمل؟ وما

أسبابه؟ وكيف نتعامل معها؟ جميعها أسئلة سأتطرق لها ي ف هذا البحث،‏ بل ر وأكي .

1


تعريف ضغوط العمل

قبل تعريف ضغوط العمل يجب المعرفة أن ضغوط العمل مشكلة تواجه الجميع،‏ فكافة األعمال

واألشغال مهما زادت درجة جسامتها أو قلت تحتاج إىل المكافحة والصير ، حيث إن تعريف ضغوط

ي تصيب الفرد أثناء عمله"،‏ ومن تعريف ضغوط

العمل يشمل:‏ ‏"هو المجهودات الجسدية والذهنية التى

ي توجه العامل ي ف منطقة العمل بشكلٍ‏ يفوق قدرته"،‏ وهناك العديد من

العمل بأنها:‏ ‏"المشكالت التى

المسببات لهذا الضغط أبرزها القلق والتوتر والعصبية والخوف من الفشل،‏ ويعتير الحرص عل العمل

والقلق من األشياء المطلوبة لنجاح اإلنسان،‏ ولكن يجب أن ال يزيدا عن الحد الطبي ي ىع.‏

أنواع ضغوط العمل

ّ ُ ويتمي ٌّ كل منها بمواصفات ّ خاصة به،‏ وأسلوب للتعامل معه،‏ وفيما

توجد أنواع مُ‏ ِّ تعددة لضغوط العمل،‏

يأئ معلومات عن ّ أهم أنواع ضغوط العمل؛ وفقاً‏ لمعايي م

ي ى

ُ عيَّنة:‏

1

ٌ طبيعة ّ خاص ٌ ة به،‏ فتأثي ات ضغوط العمل

/ ضغوط العمل بناءً‏ عل ّ الرصر ّ والرص ورة:‏ ّ ألي ضغط عملٍ‏

‏ّا ً لهذا المعيار ت َ ‏ُقسم

ً، بل من المُ‏ مكن أن يكون بعضها ض وري

تختلف ولكن ليست كلّها ضار

اآلئ :

ضغوط العمل إىل ي ى

ً، ووفقا

ّ ة

الضغوط الحميدة والرص وريّة:‏ ي ه ضغوط تحتاجها بيئة العمل؛ إذ تحتاج العديد من أنواع

‏ُطبّقه المدير عل ّ الموظفت ؛ للمحافظة عل دافعيّتهم لتنفيذ ّ كافة

األعمال إىل الضّ‏ غط الذي ي

مُ‏ تطلّبات العمل.‏

‏ّر تأثيا

الضّ‏ غوط غي الحميدة ّ والضارة:‏ ي ه ضغوط تؤث

ً سلبيّا

ً عل ّ الموظفت ، وتنتج عنها

مجموعة من األض ار،‏ مثل:‏ العُ‏ زوف عن تنفيذ العمل،‏ والشُّ‏ عور بالقلق واالكتئاب.‏

-

-

/ 2 ضغوط العمل بناءً‏ عل مرحلة الضّ‏ غط:‏ ي ه مرور الضّ‏ غوط بمجموعةٍ‏ من المراحل المُ‏ تَتالية؛ حتىّ‏

ّ تؤدي إىل ظهور أعراضه

ي

تصل إىل مرحلة االكتمال وظهور آثارها؛ حيث تبدأ من مرحلة نشأة الضّ‏ غط التى

وتأئ بعدها مرحلة نضوج

‏ُسيطر عل ّ الموظفت ، ي ى

ي ت

األوليّة،‏ ومن ّ ثم ينتقل إىل مرحلة ّ نمو ّ الضغط التى

ي يكون فيها ّ الضغط ر أكي من ُ ق درة ّ الموظفت عل مقاومته،‏ ويصل مرحلة االنكماش لينت يه

الضّ‏ غط التى

ف ي مرحلة االنتهاء.‏

2


-

-

-

-

/3

4

ضغوط العمل بناءً‏ عل شمول الض ّ غط:‏ ي ه

ي :

ى

‏ّوع إىل اآلئ

‏ُقس َ م ضغوط العمل ف ي هذا الن

المؤثّرة عل المُ‏ نشأة،‏ وت

النّظر إىل الض ّ غط نظرة ً فوقيّة ً تتناسب مع حجم أبعاده

‏ّر عل ّ كافة اهتمامات ّ الموظفت ، والعوامل ّ الخاصة بالمُ‏ نشأة؛

الضّ‏ غط ّ الشامل:‏ هو ّ الضغط المُ‏ ؤث

حيث تكون االستجابة له نوعاً‏ من أنواع ال ‏ُم َ جازفة الخطي ة.‏

الضّ‏ غط الفر ي عّ‏ : هو الضّ‏ غط المُ‏ رتبط بمصالح فئة ُ معيَّنة من فئات ّ الموظفت داخل المُ‏ ّ ؤسسة،‏

فتصطدم مصالحهم مع مصالح غي هم وأهدافهم.‏

/ ضغوط العمل وفقاً‏ لشِ‏ ّ دة ّ الضغط وعنفه:‏ ً بناء عل ّ شدة الضّ‏ غط تُقسم الضّ‏

ُ ت

-

5

ي :

ى

غوط إىل اآلئ

‏ّصل مع بيئة المُ‏ نشأة،‏ وت ّ ‏ُعد طويلة األجل ومرتبطةً‏

ضغوط شديدة العُ‏ نف:‏ ي ه ضغوط هيكليّة تت

مع ى اسياتيجيّات المُ‏ نشأة،‏ مثل ى اسياتيجيّات:‏ االستمرار،‏ ُّ والتوسع،‏ ّ والنمو .

‏ّصلة مع سياسات المُ‏ نشأة؛ ممّ‏ ا ّ يؤدي إىل تعزيز تحكُّ‏ مها

ضغوط ّ متوسطة ُ العنف:‏ ي ه ضغوط م

‏ّر عل ّ الموظفت لمُ‏ ّ دة ّ متوسطة األجل.‏

ي ف العمل،‏ وتنتج عنها تأثي ات مُ‏ تداخلة تؤث

ضغوط هادئة:‏ ه ي ضغوط متّصلة مع ظروف يوميّة المُ‏ نشأة اليوميّة،‏ وتظهر نتيجة ً للعمليات

‏ّوع من

‏ُعد ّ هذا الن

اليوميّة،‏ وعالقات الموظ ّ فت مع المديرين والز ُّ مالء ف ي العمل،‏ وي

األجل.‏

الضغوط قصي

‏ّر عل ٍّ كل من

‏ُؤث

/ ضغوط العمل بناءً‏ عل المُ‏ ِّ تغيات ُّ والتغيات:‏ ي ه ضغوط شديدة الخطورة،‏ وت

ّ الموظفت ُ والع مَ‏ الء،‏ ومن األمثلة عليها:‏ تغيي نظام العمل ي ف المُ‏ نشأة

عوامل ظهور ضغوط العمل

.

-

/1

تظهر ضغوط العمل ف ي المنشآت؛ نتيجةً‏ العتمادها عل

ّ عدة عوام وه :

تأثي ل أساسيّة،‏ ي

ي :

ى

‏ّر الموظ ّ فت داخل المُ‏ نشأة،‏ وتشمل اآلئ

العوامل البيئيّة:‏ ه ي عوامل تؤثّر عل م ُ عد ّ ل توت

‏ّة بزيادة ُّ التضخم أو الكساد

‏ُصاب البيئة االقتصادي

عدم ثبوت الحالة االقتصاديّة:‏ من الممكن أن ت

معت ؛ ممّ‏ ا ّ يؤدي إىل التأثي ب ف ارتفاع األسعار

ّ

شكلٍ‏ سلتر ي ٍّ عل األفراد،‏ ويظهر هذا التأثي ي

ي ف بلد

بشكلٍ‏ عامّ‏ ؛ ً وخصوصا أسعار المواد التموينيّة،‏ وعدم توفي ِّ السلع الرئيسيّة؛ ممّ‏ ا يؤثّر عل دخل

األفراد ويجعلهم يشعرون بالقلق والتوتُّر.‏

3


ّ

ّ

التطو ّ ر التكنولوجر ي ّ المُ‏ تسارِع:‏ هو تأثي تقنيات الحاسوب عل

شعور األفراد بالعديد من

األعمال المتنو ّ عة؛ ممّ‏ ا يؤد ّ ي إىل

‏ّقنيات.‏

الضّ‏ غوط ف ي حال عدم قدرتهم عل استخدام هذه الت

التّغيي ات االجتماعيّة:‏ ي ه ظواهر جديدة ظهرت ي ف المجتمعات،‏ تختلف عن التقاليد والقيم

المُ‏ َ تعارف عليها،‏ وينتج عنها ظهور مشكلة ي ف مجتمع ّ تُعزز شعور األفراد ّ بالضغوط.‏

ٍ م ٍ ُ عت ، ف

-

-

ّ ياس

-

-

-

/2

/3

هما:‏

-

-

ي تؤدّ‏ ي إىل حدوث ضغوط العمل؛ لذلك اهتمّ‏ ت

العوامل التنظيميّة:‏ ي ه من العوامل المهمّ‏ ة التى

بعض األبحاث المُ‏ تخصّ‏ صة ّ بالسلوك التنظي ي ىمّ‏ لهذه العوامل؛ بسبب االختالف الظاهر ي ف ضغوط العمل

ات المُ‏ طبَّقة ي ف تنظيم العمل،‏ والمناخ التنظي ي وفقاً‏ ّ لعدة أسبابٍ‏ ، مثل:‏ الس ىمّ‏ ، وحجم

بت المنشآت،‏

المُ‏ نشأة،‏ وتوجد ٌ مصادر عديدة لهذا النّوع من العوامل،‏ ومنها:‏

‏َّبات

مُ‏ تطل

‏ّع ضغوط العمل مع تنوّع متطلّباته،‏ كما تختلف أسباب الضّ‏ غط وفقاً‏

العمل:‏ تتنو

يّات كلّ‏ موظف ي وبناءً‏ عل طبيعة المسؤوليّات،‏ وحجم صالح ف العمل.‏

الختالف الوظائف،‏

‏ُساهم

نوعيّة العالقات ي ف بيئة العمل:‏ هو تحقيق التّفاعل بت الموظفت ي ف بيئة العمل؛ حيث ت

العالقات ال تربط بينهم ي ى تي ف المنشأة بتوفي حاجاتهم االجتماعيّة،‏ ولكن قد تؤدّ‏ ي إىل ظهور

ضغوط العمل ي ف حال كانت العالقات ً سيّئة ؛ ممّ‏ ا قد ينتج عنها شعورهم بالعُ‏ زلة.‏

‏َّخذ القرارات

‏ُت

ي تؤدّ‏ ي إىل حدوث ضغوط العمل،‏ فعندما ت

الهيكل التنظي ي ىمّ‏ : هو من العوامل التى

‏ّة ف ي الف ُ رص المُ‏ تاحة

‏ّصال داخل المنشأة،‏ وقل

بدرجةٍ‏ مرتفعة من المركزيّة،‏ ويرافقها ضعف ف ي االت

ّ للنمو ، عندها يشعر الموظف بضغطٍ‏ نف ي ٍ سٍّ‏ كبي .

العوامل الشخصيّة:‏ ي ه مصادر ضغوط العمل الناتجة عن ّ الموظف بصفته الذاتيّة،‏ وت َ ‏ُقسم قسمت ،

الضغوط المُ‏ تعلّقة بظروف حياة ّ الموظف:‏ ّ تُعد هذه ّ الضغوط عوامل ً شخصيّة ً خارجيّة ، مثل:‏

ّ تؤدي إىل شعور ّ الموظف باالنفعال.‏

ي

‏ّة التى

المُ‏ عاناة من المشكالت األُشي

الضّ‏ غوط الداخليّة الخا ه العوامل الداخليّة ّ للموظف،‏ وتعتمد عل طبيعة

صّ‏ ة ّ بالموظف:‏ ي

شخصيّته وطريقة تفكي ه،‏ مثل:‏ طموحه نحو تحقيق هدف م

ُ عت .

4


أسباب الشعور بضغط العمل

1/ صعوبة العمل ‏:تسبب صعوبة العمل شعور الفرد بعدم االتزان.‏ وترجع صعوبته إما لعدم معرفة الفرد

لجوانبه،‏ أو لعدم فهمه لهذه الجوانب.‏ ويلعب ر المشف ونظام اإلدارة دور مهم ي ف هذا المجال.‏ فعدم

وجود بطاقات وصف يقوم ر المشف باطالع األفراد عليها،‏ وعدم ر شحه لها يعظم من شعور الفرد بصعوبة

العمل.‏ وقد ترجع صعوبة العمل أحياناً‏ إىل أن كمية العمل أكير من نطاق الوقت الخاص باألداء،‏ أو أك ري

من القدرات المتاحة للفرد.‏

2/ مشاكل الخضوع للسلطة ‏:تتمي المنظمات بوجود هيكل متدرج من السلطة الرسمية،‏ فكل رئيس

يمارس نفوذه وسلطته عل مرؤوسيه.‏ ويختلف المرؤوسون ي ف قبولهم لنفوذ وسلطة الرؤساء.‏ وعادة ما

يطلب من المرؤوست االمتثال لسلطة الرؤساء.‏ وهذا ما يؤدي إىل الشعور بالتوتر لدى البعض.‏

3/ عدم توافق شخصية الفرد مع متطلبات التنظيم:‏ تميل المنظمات كبي ة الحجم أن تأخذ الشكل

البي ي وقراط المتقيد بلوحة وإجراءات رسمية،‏ والمعتمدة عل نظم إشر اف متشددة،‏ والمرتكز عل

فف الحسبان االعتبارات الشخصية،‏ ويتعارض ذلك عادة مع رغبة

سياسات رشيدة وموضوعية ال تأخذ ي ى

ويلف ذلك التعارض ضغوطاً‏ نفسية عل

العاملت ي ف الترصف بحرية ومع حاجتهم للنمو وتأكيد الذات.‏ ى

العاملت.‏

4/ التنافس عل الموارد ‏:ينظر دائماً‏ إىل الموارد عل أنها نادرة أو محددة وتتنافس األقسام واإلدارات

واألفراد ي ف الحصول عل أكير قدر من اهذه الموارد.‏ ويتطلب ذلك اللجوء إىل المساومة والمناورة

والمقايضة،‏ ي وه أمور قد تؤدي إىل الشعور بالضغط النف ي س.‏

5/ ضاع األدوار:‏ يلعب الفرد عدة أدوار،‏ أي أنه يقوم بمحاولة مقابلة التوقيعات المختلفة لألطراف

األخرى منها.‏ وأحياناً‏ تكون هذه األدوار ‏)أو التوقعات(‏ متعارضة.‏ فطلبات وتوقعات الرؤساء المختلفت

يلي م بمعايي الجماعة،‏

ى

لمرؤوس واحد قد تكون متعارضة،‏ ولو اضفت إىل هذا رغبة المرؤوس ي ف أن

ويلف

ى

ورغبته ي ف تحقيق طموحاته الشخصية،‏ فإن األمر يزداد ً تعقيدا

األفراد.‏

5

هذا مزيدا ً من الضغط النفس ي عل


6/ عدم وضوح العمل واألدوار ي ‏:ويعت هذا عدم تأكد الفرد من شكل واختصاصات عمله،‏ ويندرج هذا

إىل عدم تأكد الفرد من توقعات اآلخرين عنه فيما يجب أن يؤديه أو الترصفات الواجب أن يسلكها.‏

ويؤدي هذا األمر إىل شعور الفرد بعدم سيطرته عل عمله مما يزيد من الشعور بالضغط النف ي س.‏

7/ اختالل ظروف العمل المادية:‏ إن اختالل ظروف العمل المادية من إضاءة،‏ وحرارة،‏ ورطوبة،‏

وضوضاء،‏ وترتيب مكان العمل،‏ وغي ها من الظروف يمكن أن يؤدي إىل شعور الفرد بعدم مناسبة العمل

وظروفه،‏ ويؤدي هذا بالطبع إىل زيادة الشعور بالتوتر والضغوط النفسية.‏

8/ اختالل العالقات الشخصية ‏:يتطلب أداء العمل ض ورة إقامة عديد من العالقات الشخصية،‏ إال أن

أطراف هذه العالقات قد يسيئون استغاللها،‏ مما يؤدي باألمر إىل تمي هذه العالقات بالعدوانية،‏ أو

الرصاعات،‏ أو وجود مناورات سياسية ترهق أحد أطراف العالقة.‏ كما قد تؤدي بعض العالقات إىل اإلساءة

إىل الحرية الشخصية أو عدم الحفاظ عل شية المعلومات الشخصية.‏ وقد يزيد حجم العالقات

الشخصية بدرجة عالية إىل الحد الذي يمثل إثارة عالية ال يمكن تحملها،‏ وقد تقل هذه العالقات بدرجة

كبي ة إىل الحد الذي يمثل انفصال ى واغياب من قبل الفرد .

9/ األحداث الشخصية ‏:ويتعرض الفرد من آن آلخر األحداث ي ف حياته الشخصية تمثل مقدارا من اإلثارة

والضغط ي النفس ، ولقد وجدت البحوث أن فقد الزوج أو الزوجة تمثل أعل األحداث من حيث الضغط

ي النفس يليها أحداث الطالق،‏ واإلصابة أ المرض الخطي ، واإلحالة إىل التقاعد،‏ والزواج،‏ والحمل،‏ والتغيي

ي ف المسؤولية الوظيفية،‏ والمشاكل مع الرئيس،‏ واإلجازات واألعياد.‏ إن هذه األحداث بما تسببه من توتر

ينتقل تأثي ها إىل العمل فتسبب شعور الفرد بضغوط العمل.‏

10/ سوء التنظيم الفردي:‏ قد تنبع المشكلة من الفرد نفسه إذا كان سيئا ف ي تنظيم جدول أعماله وغي

مدركا ألولوياته ي ف عمله،‏ أو كثي االنشغال ي ف أمور ال تتعلق ي ف العمل.‏ فحسن فهم الموظف لدوره ي ف

ي كانت

المنشأة وتنظيمه مسؤوليات عمله وعدم تركها ى تياكم عمدا يزي ح الكثي من المشاكل والضغوط التى

ستحصل مستقبال.‏

6


سلبيات ضغوط العمل

ي ف حال تربصت ضغوط العمل من الموظف فهي بال شك ستؤدي إىل أثار سلبية واضحة عل الفرد ي ف

صعيدي حياته المهنية والشخصية وتتمثل هذه االثار ي ف :

1/ االثار السلبية عل الصحة الجسدية:‏

اإلصابة باضطرابات التغذية،‏ فمن الممكن أن يتجاهل الفرد وجباته اليومية بهدف الي ى كي عل

ي عليه أو يقع ف ي حالة ش ر ه تدفعه لتناول كميات كبي ة من األطعمة وبالذات غي الصحية

المهام التى

لك ي يقلل من توتره وقلقه تجاه موعد تسليم مش ر وع ما،‏ أو ليفرغ طاقته السلبية ف ي اإلفراط

باألكل.‏

اإلصابة باألرق،‏ وذلك ر لكية التفكي ي ف الواجبات والمهام المكلف بها باإلضافة إىل التوتر والقلق

الذين يمر بهما.‏

-

-

اإلصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وسكر الدم.‏

اللجوء إىل العادات السيئة كالتدخت وتناول المهدئات واإلفراط ي ف المنبهات.‏

اإلصابة بنوبات الهلع نتيجة التوتر والقلق المفرطت .

جرش االسنان أو حثهم كأسلوب لتهدئة الذات،‏ وهذه العادة ترص باألسنان كثي ا عل

البعيد.‏

توتر وتشنج العضالت واالالم الظهر والرقبة.‏

المدى

-

-

-

-

-

2/ االثار السلبية عل الصحة النفسية:‏

انخفاض معدل الي ى كي واالنتباه ف ي حال حدوث األرق المستمر والتوتر والقلق.‏

فقدان الطموح وقلة النشاط والتحفز للعمل وقتل اإلبداع لدى الفرد.‏

حصول اضطرابات نفسية كالغضب وقلة الصير أو االكتئاب.‏

االستياء والضيق الدائم عند الذهاب إىل مكان العمل.‏

-

-

-

-

7


/3

االثار السلبية عل األداء الوظيف ي :

انخفاض األداء وضعف اإلنتاجية،‏ وذلك لعدم القدرة عل االرتياح ف ي العمل والشعور بالقلق

والتوتر الدائمت .

تدهور العالقة مع الزمالء،‏

تفاهم فيما بينهم.‏

في ى اكم العمل وكي ر ته قد يولد مشاعر نفور وكره بت الموظفت وعدم

ي ال تحل مشكلة

ظهور الالمباالة وعدم الرضا عن مكان العمل وعدم االنتماء والوالء للمنشأة التى

الضغط الوظيف ي الناشئة من مكان العمل نفسه.‏

ي قد تؤدي إىل ترك الوظيفة.‏

زيادة التغيب عن العمل والتى

بدء ظهور رفض للتعليمات واألوامر القادمة من اإلدارة،‏ وذلك ف ي حال كان الهيكل التنظي ي ىم

لمكان العمل سبب وقوع الضغط عل كاهل الموظفت .

اتخاذ قرارات خاطئة وغي حكيمة تبعا لضيق الوقت والحاجة إىل شعة التنفيذ.‏

-

-

-

-

-

-

/4

االثار السلبية عل العالقات االجتماعية:‏

ي قد تؤدي إىل زيادة ساعات العمل أو

العزلة الطويلة عن أفراد العائلة نتيجة ضغوط العمل التى

الحاجة إىل أدائها عل انفراد.‏

سوء التعامل وقلة الص ري والعصبية مع افراد األشة واألصدقاء أثناء أداء العمل أو حتى بعد نهاية

فية الدوام.‏

ى

التقصي ي ف حق األشة وا القارب واألصدقاء خالل ى فية ضغط العمل.‏

-

-

-

إجيابيات ضغوط العمل

إذا قام الفرد باستغالل ضغوط العمل عل النحو الصحيح فسيعود ذلك عليه بمنافع كثي ة،‏ فليس

بالرص ورة أن نأخذ مصطلح ضغط العمل بالنحو السلتر ي دائما،‏ فنظرة الفرد للموقف أمامه تغي ردة فعله

كليا،‏ ي فف حال تمكن الفرد من إخضاع الضغوط ليستفيد منها سيحصل عل منافع منها:‏

القدرة عل التكيف والمرونة والنمو ي ف العمل.‏

الذائ والقدرة عل فهم الذات وحدودها وإمكاناتها

التطور ي ى

إمكانية إجراء أعمال متعددة التخصصات واكتساب إعجاب صاحب العمل.‏

-

-

-

8


كيفية التعامل مع ضغوط العمل

/1

تحديد مصادر الضغوط

ً ا :

أول خطوة ي ف طريق التعامل مع ضغط العمل ي ه تحديد مصادره،‏ هذه المصادر قد تكون آتية

من بيئة العمل أو الزمالء أو من طبيعة العمل نفسه،‏ وقد تكون مؤقتة،‏ وقد تكون دائمة.‏ فيما ي ي ل

قائمة ر بأكي مصادر ضغط العمل شيوع

األجر المنخفض

أعباء عمل مفرطة.‏

الوظيفة محدودة األفق وال توفر لك فرصً‏ ا للنمو والتقدم.‏

ال تحب عملك،‏ أو تجده ّ ممّل ودون مستواك .

نقص الدعم االجتما ي ع.‏

آراؤك ال َّ تُقدر،‏ وليست لك ّ أي مساهمة ي ف اتخاذ القرارات المتعلقة بالعمل.‏

متطلبات متعارضة أو توقعات غي واضحة.‏

الخوف من الطرد

ساعات عمل إضافية بسبب تشي ح الموظفت

ضغط متواصل لتقديم مستويات مثل طوال الوقت!‏

‏ّة

اإلدارة التفصيلية،‏ وعدم َ إعطائك ّ أي مساحة للعمل ُ بحري

مرور الش ر كة بتغيي ات جذرية

2/ ضع الحدود

ّ حدد لمن حولك ما ف العمل.‏ ضع حدودً‏ ا

هو مقبول وما هو غي مقبول عندما يتعلق األمر بالعالقات ي

واضحة حتى ال يتطفل اآلخرون عل وقتك أو مساحتك الخاصة.‏ ووضع الحدود ال ّ يهم اآلخرين

ي تضعها لنفسك،‏ فف ي عالم اليوم المتشابك والمتواصل

وحسب،‏ بل إنّ‏ أهم الحدود ه ي تلك التى

24/24، أصبحت الحدود بت الحياة المهنية والشخصية ضبابيّة.‏

9


/3

ي ف الليل

فإذا كان رئيسك ي ف العمل وزمالؤك يتواصلون معك بخصوص العمل طوال اليوم،‏ وربما حتى

ي وف العطل،‏ فقد يشكل ذلك ً ضغطا دائمً‏ ا عليك،‏ وستشعر ّ بأن العمل يالحقك أينما ذهبت.‏ من المهم

أن تكون واضحً‏ ا بخصوص حدود العمل،‏ وأن تفصل بشكل واضح بت حياتك الشخصية والمهنيّة.‏

ابحث عن الدعم لدى العائلة واألصدقاء

ً

أحيانا كل ما تحتاج إليه لتخفيف الضغط هو مشاركة ما تشعر به مع شخص قريب منك.‏ فوجود

شبكة قوية من األصدقاء وأفراد األشة الداعمت أمر مهم للغاية لمواجهة الضغط والتوتر ف ي جميع

مجاالت حياتك.‏ إنّ‏ التحدث عمّ‏ ا تمرّ‏ منه والحصول عل الدعم والتعاطف ‏-خاصة وجهاً‏ لوجه-‏ يمكن

أن يكون وسيلة فعالة لمواجهة ضغط العمل واستعادة هدوئك.‏ الهدف هنا ليس أن يحلّ‏ الشخص

اآلخر مشكلتك،‏ بل أن يستمع إليك وحسب.‏

/4

عن

/5

ممارسة الرياضة

الرياضة وكل النشاطات ال ى تي ترفع معدل ض بات القلب وتجعلك تعرق،‏ مثل الركض والم ر سي

والرياضات الجماعية،‏ ي ه وسيلة فعالة لتحست مزاجك،‏ وشحن طاقتك،‏ وزيادة تركي ك،‏ ى واسيخاء

العقل والجسم.‏ وكذلك لتهدئة أعصابك وتخفيف الضغط عنك.‏ خاصة مع ى فيات الجلوس

الطويلة أمام الحاسوب.‏ لذا،‏ حاول أن تجعل ممارسة الرياضة جزءً‏ ا من روتينك ي اليوم ، وي ّ ‏ُفضل أال تقل

‎30‎دقيقة يوميًا.‏

احرص عل العادات الغذائية السليمة

البيي ا والوجبات الشيعة والمثلجات تجعلنا نشعر بالخمول،‏

السكر أو األطعمة المليئة بالدهون،‏ مثل:‏ ى

ي نواجهها،‏ وهذا بدوره يزيد من الضغط علينا.‏ من المهم أن تتجنّب

وتثبّطنا عن مواجهة المشاكل التى

األطعمة المرص ‏ّة وغي الصحية،‏ حاول أن تُلزم نفسك بعادات غذائية سليمة،‏ مثل:‏ األطعمة الغنية

ى اليكي واالنتباه،‏ هذه بعض ينصح بها خير اء

ي

النصائح التى

ي تساعد أدمغتنا عل

بالكربوهيدرات التى

التغذية:‏

أغذية َ يُنصح بها :

10


الكربوهيدرات المعقدة،‏ مثل خير القمح،‏ أو المعكرونة والخرص وات.‏

ي تساعد عل تحست المزاج،‏ مثل:‏ التوت

ي تحتوي عل مضادات األكسدة،‏ والتى

األغذية التى

األزرق والشوكوالتة.‏

• الير وتينات الخالية من الدهن مثل:‏ الدجاج.‏

‏ّبها

أغذية يُن صَ‏ ح بتجن

:

ي تؤدي إىل الخمول.‏

األطعمة الغنية بالدهون،‏ مثل:‏ الجتر واللحوم الحمراء التى

األطعمة الغنية بالكربوهيدرات المكررة أو السكر.‏

ي تتسبّب ي ف األرق.‏

ر مشوبات تحتوي عل الكافيت مثل:‏ القهوة والصودا،‏ التى

/6

احصل عل القدر الكاف ي من النوم

وجد باحثون ي ف كلية الطب بجامعة هارفارد أنّ‏ قلة النوم هو أحد األسباب المُ‏ ساهِ‏ مة ي ف ارتفاع

‏ُوهنك وتضعف قدرتك عل مواجهة تحديات العمل اليومية،‏ وتؤثر سلبًا

الضغط.‏ ذلك أنّ‏ قلة النوم ت

عل مزاجك.‏ فيما يل ي بعض النصائح لمساعدتك عل الحصول عل القدر الكاف ي من النوم:‏

النوم ي أنّ‏ عدد ساعات المثاىل هو بت 7 و

حاول أن تنام ي ثمائ ساعات ي ف اليوم ‏.الخير اء يقولون

9 ساعات يوميًا.‏

الي م بجدول ي زمت للنوم

ى

.

االلي ام بموعد محدد للنوم

ى

اضبط ساعتك البيولوجية عن طريق

واالستيقاظ،‏ فذلك سيساعدك عل الخلود إىل النوم واالستيقاظ منه بشعة ح ى ت بدون منبّه.‏

تجنب النوم ف ي عطلة نهاية األسبوع ‏.بعض الناس ينامون لوقت متأخر أيام العطلة،‏ وهذا

خطأ،‏ ألنه يربك جدول النوم خاصتك.‏

ْ أوقف كل الشاشات قبل ساعة واحدة من الذهاب إىل الشير ‏.سواء أكانت أجهزة تلفاز أو

تُبف أدمغتنا مشغولة،‏ ّ وتصعب علينا

ى

أجهزة كمبيوتر محمولة،‏ أو هاتفك ي الذك ، ي ألنّ‏ الشاشات

النوم.‏

ّ تعود عل أخذ قيلولة ‏.النوم بعد الظهر قد يشحنك ويعيد إليك نشاطك لبقيّة اليوم،‏ لكن ال

تبالغ ف ي ذلك وخذ القسط الذي يعيد إليك نشاطك وحسب.‏

7/ حدد أولوياتك ونظم وقتك

11


إحدى طرق تخفيف ضغط العمل ه ي تنظيم وقتك وتحديد أولوياتك.‏ فذلك يجعلك أقدر عل أداء

المهام الموكلة إليك.‏ وهذه بعض النصائح لمساعدتك عل ذلك:‏

أنسر

ً جدوًل زمنيًا متوازنًا ‏.حاول أن توازن بت حياتك الشخصية واالجتماعية وحياتك المهنية،‏

ي عليك القيام بها،‏ ال ينبىع ي أن ترتجل أو تعمل بشكل

وضع جداول مضبوطة للمهام التى

عشوا ي ئ.‏

غادر إىل العمل مبكرً‏ ا بحوا ي ىل 10

إىل 15

.

دقيقة ‏.أن تذهب إىل مقر عملك بهدوء،‏ خي من أن

تذهب مشعً‏ ا خشية أن تتأخر عن العمل.‏

جدوِ‏ ل ى فيات ى االسياحة احرص عل أن تأخذ ى فيات راحة قصي ة بت الفيْنة واألخرى،‏

خصوصً‏ ا إن كان عملك يتطلب تركي ‏ًا كبيًا.‏

حدد األولويات ‏.إن كان هناك الكثي من العمل الذي ي ينبىع لك إنجازه،‏ فرتبه وفق األولويات،‏

ر األكي أهمية،‏ وال تحاو ف يوم واحد،‏ ألنك لن تنجح عل

ي ء ي

ل أن تنجز كل شر

وابدأ باألعمال

األرجح،‏ وقد تجد ي ف النهاية أنّك ضيّعت الوقت عل المهام الثانوية،‏ ولم تنجز ّ أهم األعمال.‏

كما أنّ‏ ر كية العمل تؤدي إىل التشع،‏ والتشع يؤدي إىل ر كية األخطاء،‏ وهذا بدوره سيؤثر سلبًا

عل جودة العمل.‏

/8

تجنب تعدد المهام

ف ي وقت مض كان يُحتف َ ل بتعدد المهام،‏ وكان الخير اء يوصون به،‏ ثم بدأ الناس يدركون أنه عندما

يعملون عل شيئت ي ف الوقت نفسه،‏ فإنّ‏ شعة ودقة العمل تنخفض كثيًا ‏)حاول أن تتحدث عل

الهاتف وتنجز عمليات حسابية ي ف الوقت ذاته ى وسيى بنفسك(.‏ إن كانت هناك الكثي من المهام ال ى تي

تنتظرك،‏ فرتبها بحسب األولويات،‏ وأَنجزها بالتتابع،‏ فذلك سيكون أشع وأسهل بكثي من أن تعمل

عل الكثي منها ف ي الوقت نفسه.‏

/9

أحبّ‏ عملك

لألسف،‏ إيجاد وظيفة األحالم ي ه مجرد حلم بالنسبة للكثي ين،‏ فمعظم الناس يضطرّ‏ ون إىل لعمل ي ف

وظائف ال يحبونها.‏ يُقال:‏ ‏“إن لم تعمل ما تحب ّ ما تعمل”،‏ قد تبدو هذه النصيحة مبتذلة

هت ، ما دمت تعمل فيما يحبّ‏ هللا ورسوله،‏

‏ّها مفيدة ي ف الواقع،‏ ال يوجد عمل مَ‏

وغي واقعية،‏ ولكن

ّ ، فأحِ‏ ب

12


ً. ركز عل جوانب عملك ال ى تي

وتقدم خدمة للمجتمع،‏ ولو كانت صغي ة،‏ فإنّ‏ مجهودك لن يذهب هباء

تستمتع بها،‏ حتى لو كان مجرد الحديث مع زمالئك،‏ أو السي صباحً‏ ا للعمل.‏

10/ ال تبحث عن الكمال

من الجيد أن تلزم نفسك بمعايي عالية،‏ وأن تسىع إلتقان كل ما تفعله،‏ فذلك سيشعرك بالرضا عن

نفسك،‏ والتمي ف ي العمل.‏ من ناحية أخرى،‏ العقلية المثالية يمكن أن تدفعك للتنط ّ ع والهوس،‏ ويمكن

ي ء

أن تؤثر عليك وعل األشخاص من حولك.‏ خاصة ف ي الوظائف الشيعة،‏ فمن المحال أن تنجز كل شر

بشكل مثا ي ىل.‏

العقلية الكمالية ستجعلك تعيش تحت ضغط دائم،‏ حتى عند إنجاز المهام البسيطة.‏ بدًل ً من أن تسىع

إىل إنجاز العمل بشكل كامل ي ومثاىل ، فاألفضل أن تبذل قصارى جهدك،‏ وأن تتقن عملك ما استطعت،‏

ى وسيى أنّ‏ إنتاجيتك وأداءك تحسّ‏ نا،‏ ّ وأن ضغط العمل أصبح

وتضع لنفسك معايي مقبولة وواقعية،‏

أخف عليك.‏

/11

ابتعد عن المشاكل والرصاعات ف ي مقر العمل

/12

إن كانت هناك ضاعات بت زمالئك ي ف العمل،‏ فال تقحم نفسك فيها،‏ فلن تنال إال المشاكل وصداع

‏ّب ً أيضا كل ما من شأنه أن يدخلك ي ف صدام مع اآلخرين،‏ أو يجعلك

الرأس والعداوات المجّ‏ انية.‏ تجن

مكروها ف ي مقر العمل،‏ مثل:‏ النميمة والغيبة والتجسس عل اآلخرين واقتحام خصوصياتهم.‏

تحدث مع زمالئك الذين يعانون من الضغط مثلك

إن كنت تعائ ي من ضغط العمل،‏ فعل األٍ‏ رجح أنك لست الوحيد،‏ وأنّ‏ بعض زمالئك يجدون ما تجد،‏

ويعانون مما ي تعائ . تحدث معهم،‏ سواء ي ف مقر العمل أو خارجه،‏ فذلك سيوفر دعمً‏ ا نفسيًا لك ولهم.‏

يأئ من

تحدثوا عن كيفية تعامل كل منكم مع الضغط،‏ وعن مصادره،‏ فإن وجدتم أنّ‏ ضغط العمل ي ى

مصادر ى مشيكة،‏ فقد يكون من الحكمة أن ّ تتوجهوا إىل صاحب العمل أو مدير فريق العمل ّ وتتحدثوا

معه برصاحة حول األمر إليجاد حلول للمشكلة ومعالجة مصادر ضغط العمل أو تخفيفها.‏

13


13/ كن ضيحا مع صاحب العمل

إن اشتد عليك ضغط العمل،‏ فكن ضيحً‏ ا مع رئيسك ي ف العمل.‏ فمن مصلحته أال تتأثر إنتاجية

موظفيه،‏ وضغط العمل كما قلنا يضعف اإلنتاجية واألداء.‏ إن كان ضغط العمل ناتجً‏ ا عن بيئة العمل،‏

فاطلب منه التدخل،‏ هذا قد ي يعت مساعدتك عل تنظيم مكتبك أو التعامل مع زميل مزعج،‏ أو تعديل

الجدول ي الزمت للعمل.‏

/14

تعلم أن تقول ‏“ال”‏

‏ًا عليك ذلك.‏ فبعض األشخاص ال

الكثي من الناس يخجلون من ْ قول ‏“ال”‏ لشخص ما،‏ ولكن أحيان

ر يكيوا عليك ويستغلوك،‏ ال تقب ء يرص ‏ّك،‏ فذلك ليس من األخالق،‏

ي

ل فعل أيّ‏ شر

يستحون،‏ ويمكن أن

بل هو من ضعف الشخصية.‏

هذا ال ي يعت أن تكون ً عنيدا وغي متعاون،‏ عل العكس من ذلك،‏ إن طلب منك أحد زمالئك ً معروفا

ي ء يرص ‏ّك،‏ أو خارج

‏ُطلب منا فعل شر

‏ّه عندما ي

يمكنك فعله فال ى تيدد ي ف مساعدته.‏ المقصود هنا أن

ِ تستح أن تقول ‏“ال

مسؤولياتك اليومية،‏ أو ُ ط لِ‏ ب منك فعل ما ال طاقة لك به فال

”.

14


ى

ى

ال امتة

يبف مفتاح توازن الحياة الشخصية والمهنية هو التوسط واالعتدال ي ف جميع ومختلف األمور،‏

ى

وأخي ا،‏

فف ي عالم العمل بعض الضغوط المعقولة من حت آلخر تزيد من إحساس الفرد بالمسؤولية وتحفز رغبته

عل أداء عمله ومهامه عل وجه حسن،‏ أما زيادتها عن الحد المسموح أو استمرارها لمدة طويلة مرهقة

جسديا ونفسيا لن تجدي نفعا البتة بل عل العكس تماما،‏ ستؤدي إىل تدهور أداء الموظف وبدء سلسلة

ي قد تنتهي ى بيك العمل . وعل الموظف أن يبف عل صلة دائمة بربه جل وعال

من االحداث السيئة التى

وبنفسه وصحته ، فلن يفهم مشاكل الشخص وهمومه وضغوطه ر أكي من نفسه وبنفس المبدأ،‏ لن يتمكن

من حلها والتعامل معها أو التعايش معها إال صاحب الهم نفسه.‏ فعل الشخص أن يكون رفيقا ومتفهما

تشف وتَرهق،‏ ي وف ذات الوقت،‏

ى

مع نفسه،‏ متسامحا غفورا لها عندما تزل أو تخط ، مهونا عليها عندما

نبيها حكيما يجيد متى يختار أن يشد عل نفسه ومتى ى ييكها ى تسيي ح وتتجدد.‏

الجميع يمر بالضغوط العملية والنفسية

والجميع يستجيب لها

بطرق مختلفة،‏ وستختلف شدتها

ومدتها دائما،‏ واألكيد أن العديد يستسلمون من أول عقبة تواجههم ويتوقفون عن السىع ي نحو القمة

متأملت لتلك العقبة دون جدوى حتى يصاب بخيبة االمل واالكتئاب والحزن،‏ لكن اإلنسان الطموح

الذي يتوق إىل تغيي ذاته وتطويرها وحملها نحو قمم عالية،‏ سيلف العقبات وقد ى ييدد لكن سيواجه

خوفه وتردده ليكمل مسي ته،‏ وسينظر إىل تلك العقبات بإيجابية وتفاؤل وبإنها امتحانات وتجارب

ستُجنيه خير ة وعلما كبي ين.‏ الكثي يجهل أو يتجاهل أهمية التغيي الداخ ي ل،‏ فاالساس ليست العوامل

الخارجية بل االستعداد ي الداخل والرغبة ي ف التغيي والتكيف ما يُعِ‏ د اإلنسان لمواجهة الصعوبات وقفز

الحواجز،‏ ومن ظن أن بإمكانه سلوك طريق مخترص يسي نحو أهدافه فلم يفهم طبيعة الحياة وحقيقة

الكون المتحول المتقلب،‏ فوحده الفرد من يمكنه تسخي الضغوطات والصعاب لتصبح قوة دافعة

ووقودا لإلنجاز والنجاح وتحقيق األهداف.‏

15


المرا جع

املرجع

موقع سطور

الرابط

https://cutt.ly/Ml9HpcZ

https://cutt.ly/vl9HIBK

موقع موضوع

https://cutt.ly/cl9KMmr

موقع سطور

https://sst5.com/readArticle.aspx?Ar

tID=1482&SecID=40

https://cutt.ly/Fl9GHna

موقع مهارات النجاح

موقع عرئر ي

https://cutt.ly/5l9GduS

موقع بيت

https://blog.mostaql.com/work-

/stress

مدونة مستقبل

Hooray! Your file is uploaded and ready to be published.

Saved successfully!

Ooh no, something went wrong!