الشعري

frtas.99
  • No tags were found...

النص الشعري

االتحادُ‏ قَصيدةٌ‏ وحُروفُها

وأبو الجميعِ‏ قِيادةً‏ وريادةً‏

ماضٍ‏ يُحقِِّقُ‏ في الحياةِ‏ طُموحَنا

نَِْمُ‏ الحياةِ‏ كَثيرةٌ‏ لمكافِحٍ‏

وطَني دَمي يَنْسابُ‏ بَينَ‏ جوانِحي

يا أخْتُ‏ ال زَ‏ رْ‏ عٌ‏ يُقيتُ‏ جِ‏ ياعَنا

يا أخْتُ‏ كَيفَ‏ لَنا األمانُ‏ وقُوتُنا

يا أيُّها األمُّ‏ الصَّبورةُ‏ جَدِِّدِي

أبْناؤها وقوامُها األمَرا ‏ُء

هُو ‏»زايدٌ«‏ تُجْلَى بِه الظَّلْما ‏ُء

بالرِِّ‏ فْقِ‏ حتَّى عَمَّ‏ ‏ِت النَّْْما ‏ُء

ما لَمْ‏ تُغَيِِّرْ‏ نَفْ‏ ‏َسهُ‏ األهْوا ‏ُء

فكأنَّهُ‏ والرِّ‏ وحُ‏ فيَّ‏ سوا ‏ُء

يَوماً‏ وال خَيطٌ‏ بهِ‏ اإلكْسا ‏ُء

ولِباسُنا مُّلِّ‏ كُه األعْدا ‏ُء؟

عَهْدَ‏ اإلباءِ‏ فأمُّ‏ ‏ِك ‏»الخَنْسا ‏ُء«‏

.1

.2

.3

.4

.5

.6

.7

.8


ال تَطْلُبَنَّ‏ مِنَ‏ الرِِّ‏ جالِ‏ كَرامةً‏

ال تَقْنَُْوا مِنْ‏ حايرٍ‏ بِنَوالِهِ‏

كُلٌّ‏ يَشُدُّ‏ على يَمينِ‏ رَ‏ فيقِهِ‏

وَ‏ طَنٌ‏ حَنَا..‏ أعْطى..‏ فَيومُ‏ هَوانِهِ‏

ال تُفْسِدوا نَِْمَ‏ اإللَهِ‏ بِجَحْدِها

يا أخْتُ‏ كَيفَ‏ عُروبتي في عالَمٍ‏

تِقْنِيَّةٌ‏ حاطُوا بِكُلِِّ‏ خَفِيِِّها

أرْ‏ سَوْ‏ ا قَواعِدَ‏ في الفَضاءِ‏ تَنافُساً‏

إنْ‏ غابَ‏ عَ‏ ‏ْن لَبَنِ‏ الرَّ‏ ييعِ‏ إبا ‏ُء

إنَّ‏ القَناعةَ‏ للشَّبابِ‏ فنا ‏ُء

إنَّ‏ التِّآزُ‏ ‏َر في الحياةِ‏ بِنا ‏ُء

أالَّ‏ يَكُو ‏َن لَدَيكمُو فُضَّل ‏ُء

سَتَزولُ‏ إنْ‏ لَمْ‏ تَرْ‏ عَها الُْقَّل ‏ُء

عُلَماؤهُ‏ قد حَقَّقُوا ما شاؤوا

وتَخافُه ‏ْم في بُْْدِها ‏»الجَوزاءُ«‏

هل يَحْمِلَنِّ‏ لِواءَها األبْناءُ؟

.9

.10

.11

.12

.13

.14

.15

.16