á«Hô©dG áÄ«ÑdG - Arab Forum for Environment and Development

afedonline.org

á«Hô©dG áÄ«ÑdG - Arab Forum for Environment and Development

IV

العربية:‏ تغيّر المناخ البيئة

تمهيد

‏''أثر تغير المناخ على البلدان العربية''‏

هو الشاني في سلسلة تقارير سنوية يصدرها

تقرير

المنتدى العربي للبيئة والتنمية ‏''أفد''.‏ تقرير ‏''أفد''‏ الأول،‏ الذي نشر عام ٢٠٠٨ بعنوان ‏''البيئة

العربية:‏ تحديات المستقبل''،‏ تضم َّن القضايا البيئية الأكثر إلهاحاً‏ التي يواجهها العالم العربي،‏

وذهب أبعد ليقدم تحليلاً‏ يركّز على السياسات.‏ وتم تقديم التقرير الى موءتمر ‏''أفد''‏ السنوي الذي

عُقد في المنامة في تشرين الأول ‏(اكتوبر)‏ ٢٠٠٨. وأقر ذلك الموءتمر مجموعة توصيات دعمتها

موءسسات وطنية وإقليمية.‏ وساعدت النتاءج التي توصل اليها التقرير على رفع الوعي في أنهاء

المنطقة،‏ وترددت أصداء توصياته في سياسات ومواقف رسمية.‏

تم تصميم تقرير ‏''أفد''‏ ٢٠٠٩ لتوفير معلومات للهكومات وقطاع الأعمال والوسط الاكاديمي

والجمهور حول تأثير تغير المناخ على البلدان العربية،‏ وتشجيع اتخاذ اجراءات ملموسة لمواجهة

التهدي.‏ التقرير يهلل الاستجابة العربية للهاجة الملهة الى تدابير تَكي ُّف،‏ وهو يستخدم نتاءج

أحدش الأبهاش لوصف سرعة تأثر النظم الطبيعية والبشرية في العالم العربي بتغير المناخ

وتأثيراته على كل قطاع من النشاط البشري.‏ وتشمل النظم التي تم اختيارها لهذه الدراسة:‏

المناطق الساحلية،‏ إنتاج الغذاء،‏ المياه العذبة،‏ صهة البشر،‏ التنوع البيولوجي،‏ اضافة الى ما

يترتب على السكن والنقل والسياحة من نتاءج.‏ وفي محاولة للمساعدة في تحديد السياسات

المناسبة،‏ يناقش‏ التقرير خيارات لما بعد بروتوكول كيوتو،‏ ويوضه حالة المفاوضات الدولية في هذا

الخصوص.‏

يكشف ‏''أفد''‏ في التقرير نتاءج استطلاع الرأي العام العربي الذي أجراه خلال سنة ٢٠٠٩، موضهاً‏

مواقف الجمهور حيال تغير المناخ.‏ وهناك انجاز خاص‏ آخر هو دراسة أجراها مركز الاستشعار

عن بعد في جامعة بوسطن،‏ بتكليف من ‏''أفد''،‏ تحلل سيناريوهات متنوعة لتأثيرات تغير المناخ،‏

خصوصاً‏ على المناطق الساحلية،‏ بناء على صور فضاءية للمنطقة.‏

ويهدد التقرير المصادر الرءيسية لانبعاثات غازات الدفيئة في العالم العربي،‏ التي تبي َّن أنها

تساهم بأقل من ٥ في المئة فقط من الانبعاثات العالمية.‏ لكن تأثير تغير المناخ على البيئة الهشة في

المنطقة،‏ وعلى سكانها،‏ يتوقع أن يكون ضخماً،‏ مما يتطلب تخطيطاً‏ عاجلاً‏ لتدابير التكيف.‏

إن تغير المناخ يعمل مباشرة على تغيير أنماط الطقس‏ الطبيعية،‏ لكن تأثيراته تظهر سريعاً‏ من

خلال قطاعات كشيرة.‏ ومن التهديدات المباشرة شهّ‏ الغذاء والماء،‏ وخسارة مناطق ساحلية،‏

وتدهور النظم الايكولوجية،‏ والتأثيرات السلبية على صهة البشر.‏ والقطاع الاقتصادي ليس‏

محصناً،‏ وتضرر البنى التهتية والسياحة على سبيل المشال قد يبطل فواءدها الاقتصادية.‏ لهذا

السبب،‏ تتهمل حكومات المنطقة مسوءولية كبيرة لجعل تدابير التكيف أولوية وطنية.‏

واذا استطاع هذا التقرير تقديم المعلومات اللازمة،‏ وساعد في تحديد السياسة العامة في العالم

العربي حيال تغير المناخ،‏ عندءذ يكون قد حقق هدفه.‏ ونأمل أيضاً‏ أن يقدم التقرير خيارات

سياسية تساعد البلدان العربية على أن تكون أطرافاً‏ فاعلة في المفاوضات المقبلة المتعلقة بإبرام

معاهدة تلي معاهدة كيوتو.‏

More magazines by this user
Similar magazines