THORPEX - E-Library - WMO

library.wmo.int

THORPEX - E-Library - WMO

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

برنامج عالمي لبهوش الطقس‏

تعجيل التهسينات في التنبوءات بالطقس‏ الشديد التأثير بدرجة من

الدقة في نطاقات زمنية تتراوه بين يوم واحد وأسبوعين لما فيه صاله

اجملتمع والاقتصاد والبيئة

المنظمة العالمية

للأرصاد الجوية

الطقس‏

المناخ ●

الماء ●

مطبوع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

رقم 978

برنامج عالمي لبهوش الطقس‏


المحتويات

4

5

6

8

10

11

12

13

14

تصدير

ما هي تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

ما هو الغرض‏ منها؟

ماذا ينتظر من تجربة

‏(‏THORPEX‏)؟

المشاريع الإيضاحية للتجربة

النواتج المرجوة من التجربة

أين تنفذ التجربة؟

من الذي يشارك في التجربة ومن الذي يستفيد منها؟

ما هو تنظيمها؟

المراجع

‏(‏THORPEX‏)؟


تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

برنامج عالمي لبهوش الطقس‏

برنامج عالمي

لبهوش

الطقس‏

© 2005، حقوق الطبع محفوظة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية

ISBN 92-63-50978-6

المنظمة العالمية

للأرصاد الجوية

الطقس‏

المناخ ●

الماء ●

جنيف،‏ سويسرا

ملاحظة

التسميات المستخدمة في هذا المطبوع وطريقة عرض‏ المواد فيه لا تعني بأي حال من الأحوال التعبير عن أي

رأي من جانب أمانة المنظمة العالمية للأرصاد الجوية فيما يتعلق بالوضع القانوني لأي بلد أو إقليم أو مدينة أو

منطقة أو سلطاتها،‏ أو فيما يتعلق بتعيين حدودها أو تخومها.‏


ما هي

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنب ءو

THORPEX ?

.(lPY)

(THORPEX)

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد

وبإمكانية التنبوء

برنامج دولي للبهش والتطوير

مدته عشر سنوات من أجل

تعجيل التهسينات في

التنبوءات بالطقس‏ الشديد

التأثير بدرجة من الدقة في

نطاقات زمنية تتراوه بين يوم

واحد وأسبوعين لما فيه صاله

اجملتمع والاقتصاد والبيئة.‏

(THORPEX)

وتوفر التجربة إطاراً‏ تنظيمياً‏

لمعالجة مشاكل البهوش والتنبوء

بالطقس‏ وتعجيل الهلول

المتعلقة بها عن طريق التعاون

الدولي بين الموءسسات

الأكاديمية ومراكز التنبوء

التشغيلية ومستخدمي

نواتج التنبوء.‏

أنشأ‏ الموءتمر العالمي

الرابع عشر للأرصاد الجوية

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد

وبإمكانية التنبوء (THORPEX) في عام 2003.

التجربة جزء من البرنامج العالمي لبهوش الطقس‏

التابع للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية

التجربة تحت رعاية لجنة علوم

الغلاف الجوي التابعة

للمنظمة.‏

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

من المكونات الرءيسية لبرنامج الهد

من الكوارش الطبيعية والتخفيف من آثارها

التابع للمنظمة وعدة مبادرات دولية مشل

السنة القطبية الدولية وتندرج التجربة

في جميع البرامج ذات الصلة التابعة للمنظمة

‏(مشل برنامج المراقبة العالمية للطقس،‏ وبرنامج

الهيدرولوجيا وموارد المياه،‏ وتطبيقات برنامج

الأرصاد الجوية،‏ وبرنامج المناخ العالمي،‏

وبرنامج الخدمات العامة في مجال الطقس،‏

والبرنامج الفضاءي للمنظمة)‏ وتشارك في رعايتها برامج

مشل البرنامج العالمي للبهوش المناخية وتتعاون

التجربة مع المنظمات الدولية مشل المركز الأوروبي للتنبوءات

الجوية المتوسطة المدى ،(EMWF) وفريق تنسيق السواتل

الخاصة بالأرصاد الجوية ،(CGMS) والمركز الأفريقي

لتطبيقات الأرصاد الجوية لأغراض‏ التنمية

واللجنة الدولية الهكومية لعلوم المحيطات التابعة

لليونسكو،‏ ومنظمات أخرى.‏

،(ACMAD)

.(WCRP)

(lOC)

وتستفيد التجربة من التعاون مع لجنة النظم الأساسية

ولجان فنية أخرى تابعة للمنظمة.‏

(CBS)

5

ماذا تعني تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنب ءو ‏(‏THORPEX‏)؟

بدأ‏ البرنامج بالتجربة اخملطط لها أساساً‏ والمسماة ‏''تجربة البهوش وإمكانية التنبوء في إطار نظم الرصد ''(THORPEX) وتطور بعد ذلك

ليصبه برنامجاً‏ واسع النطاق في علوم الغلاف الجوي والعلوم ذات الصلة ويعادل البرنامج العالمي لبهوش الغلاف الجوي

والتسمية الهالية للبرنامج هي ‏''تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنب ءو :(THORPEX) برنامج عالمي لبهوش الطقس''.‏

.(GARP)


م(‏

تصدير

أنشأ‏ الموءتمر العلمي الرابع عشر للأرصاد الجوية في عام

تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

،(THORPEX) تحت رعاية لجنة علوم الغلاف الجوي

التابعة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية كجزء من

البرنامج العالمي لبهوش الطقس‏ التابع للمنظمة

وبالتعاون الوثيق مع اللجان الفنية التابعة للمنظمة.‏ والبرنامج

من الجهود الدولية الطموحة والأساسية والمعقدة والمبشرة

للغاية في مجال الغلاف الجوي والعلوم ذات الصلة.‏

2003

(CAS)

(WMO)

(WWRP)

وتجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

من المكونات الرءيسية للبهوش المتعلقة

بالأرصاد الجوية في برنامج الهد من الكوارش الطبيعية

والتخفيف من آثارها التابع للمنظمة.‏ وستسهم التجربة في

تحقيق الهدف الرءيسي للمنظمة وهو تخفيض‏ معدل الوفيات

من جراء الهوادش الطبيعية التي يرجع منشوءها إلى الأرصاد

الجوية والهيدرولوجيا والمناخ إلى النصف على مدى السنوات

الخمس‏ عشرة القادمة.‏ ويعتبر الهد من الكوارش الطبيعية

والتخفيف من آثارها ومن الآثار الضارة للطقس،‏ وتحقيق

الفواءد اجملتمعية والاقتصادية والبيئية التي تترتب على

التهسينات في التنبوءات بالطقس،‏ من أهم التهديات التي

تواجه البهوش في القرن الهادي والعشرين.‏ وتتصدى التجربة

فعلاً‏ لهذه التهديات بالعمل على توسيع النطاق الزمني

للتنبوءات الشديدة بالطقس‏ إلى يوماً،‏ واستنباط نواتج محددة

للمستخدمين جاهزة للاستعمال في الأدوات الداعمة لصنع

القرار،‏ وتقييم قيمة هذه النواتج عند تطبيقها على الأنشطة

الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.‏

وستوءدي مجموعة المطبوعات الخاصة بالبرنامج العالمي لبهوش

الطقس‏ (WWRP) تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد

إلى فهم المشاكل والمشاريع

وبإمكنية التنبوء

والتوقعات والخطط الأساسية لتنفيذ البرنامج،‏ والأدوار

والمسوءوليات التي تخص‏ جميع المشاركين.‏

(THORPEX)

وتبين تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء

مدى التعاون الدولي الراءع بين الموءسسات

الأكاديمية،‏ ومراكز التنبوء العملية،‏ ومستخدمي التنبوءات في

البهش عن حلول للمشاكل العالمية للبهوش والتنبوءات المتعلقة

إطاراً‏ دولياً‏ يمكن من

بالطقس.‏ وتوفر التجربة

خلاله لجميع أمم العالم أن تساهم في تطوير التنبوء بالطقس.‏

وأعتقد أن روه التعاون هذه التي تحققت أثناء تخطيط

البرنامج ستعمل على أن تقدم التجربة إسهاماً‏ كبيراً‏ لصاله

جميع الأمم.‏

. جارو)‏

(THORPEX)

(THORPEX)

الأمين العام

14

(THORPEX)

4


التنبوءات

بالطقس‏ شديد

التأثير

تحسين مهارات

التنبوءات بالطقس‏

تعرف التنبوءات بالطقس‏ شديد التأثير

بأثرها على اجملتمع والاقتصاد والبيئة.‏

وترتبط هذه التنبوءات عادة بالأعاصير التي

تنشأ‏ خارج المنطقة المدارية وفي تلك المنطقة

والتي توءدي في النطاق المتوسط إلى أحوال

جوية خطيرة مشل الفيضانات المحصورة في مكان

معين والناجمة عن الهطول الهملي أو الهطول

التضاريسي،‏ والعواصف الشلجية،‏ والرياه المدمرة

السطهية،‏ والعواصف الترابية.‏ وتشمل هذه

التنبوءات أيضاً‏ الأحوال الجوية التي توءثر على جودة

الهواء،‏ وفترات الهرارة العالية/‏ المنخفضة بصورة غير

عادية،‏ والجفاف،‏ والأحوال الجوية غير المتطرفة التي

يكون لها تأثير ‏''شديد''‏ دون أن تكون شديدة بالمعنى

المعتاد ‏(مشل الصيف الهار بصورة غير عادية في أوروبا

في عام 2003). وتوءكد عبارة ‏''التنبوءات بالطقس‏ شديد

التأثير''‏ أيضاً‏ على الفواءد اجملتمعية والاقتصادية للتقدم

في علوم الأرصاد الجوية.‏

يزداد الاحتياج إلى تنبوءات أكثر دقة بالطقس‏

الشديد التأثير للهد من الكوارش المرتبطة

بالطقس‏ والتخفيف من آثارها.‏

والكوارش هي الآثار اجملتمعية/‏

الاقتصادية للأخطار المرتبطة

بالطقس‏ ‏(وليس‏ الأخطار في حد

ذاتها مباشرة)،‏ ويمكن أن يسهم

تحسين التنبوءات بالطقس‏

وعمليات الإنذار المبكر التي

تمكن اجملتمع من اتخاذ

الإجراءات المناسبة إسهاماً‏

جوهرياً‏ في الهد من هذه

الأخطار.‏ وقد تبين أن

التنبوءات السديدة بالطقس‏

من الموارد الهامة للنهوض‏

بإنتاجية وفعالية النشاط

الاقتصادي.‏ فتقديم إخطارات

مسبقة بالأوضاع البيئية التي

توءثر على الأعمال الجارية،‏

مشل قطاعات الغذاء،‏ والطاقة،‏

والمياه العذبة له فاءدة كبيرة.‏

نهو تنبوءات

احتمالية

يمكن وصف حالات كشيرة بأنها

قليلة الاحتمال/‏ شديدة الخطورة؛

ويعني هذا أن الظاهرة غير محتملة

الوقوع ولكن الآثار التي ستنجم

عنها في حالة وقوعها ستكون

مفجعة من حيش الخساءر في

الأرواه،‏ والأضرار التي تلهق

بالممتلكات،‏ وفقدان في الدخل،‏

وتكاليف التعويض‏ والتشغيل.‏

ويتسم صنع القرار في هذه الفئة

من الظواهر بصعوبة بالغة،‏ إذ إنه

يقتضي المبالغة في استخدام

قدرات الأدوات وصانعي

القرارات.‏ ويقدم الانتقال إلى

التنبوءات الاحتمالية الذي حدش

موءخراً‏ في الأوساط المعنية

بالتنبوءات الجوية حلاً‏ لهذه

الصعوبات.‏ فيمكن الآن،‏ عن

طريق وصف مدى احتمال وقوع

ظاهرة جوية معينة،‏ تقديم

معلومات أكثر تحديداً‏ للنتاءج

المرجه حدوثها.‏ وحتى تكون

هذه المعلومات مفيدة فلابد من

أن تصبه جزءاً‏ لا يتجزأ‏ من

الأدوات الداعمة للقرارات.‏

7


ما هو الغرض‏ منها؟

THORPEX?

التهديات اجملتمعية الرءيسية في القرن الهادي والعشرين

الهد من الكوارش الطبيعية والتخفيف من آثارها ومن الآثار الضارة للطقس.‏

التهقيق الكامل للفواءد اجملتمعية والاقتصادية والبيئية التي تترتب على التهسينات في التنبوء بالطقس.‏

توسيع نطاق

التنبوءات السديدة

بالطقس‏ إلى نطاقات

زمنية ذات قيمة في

صنع القرارات ‏(حتى

يوماً)‏ باستخدام التقنيات

14

الاحتمالية لتنبوءات اجملموعات.‏

تتصدى تجربة البهوش الخاصة بنظم الرصد وبإمكانية التنبوء (THORPEX)

يمكن تحقيق ذلك

بتهويل التنبوءات المواتية

والدقيقة بالطقس‏ إلى معلومات

واضهة ومحددة لدعم القرارات

التي تحقق فواءد مجتمعية

واقتصادية وبيئية كبيرة

تقديم انذارات دقيقة ومواتية تتعلق بالطقس‏

بشكل يمكن استخدامه بسرعة في الأدوات

الداعمة لصنع القرارات.‏

لهذه التهديات

تقييم تأثير التنبوءات

بالطقس‏ والنواتج

المرتبطة بها على

تطوير استراتيجيات

التخفيف الرامية إلى

تخفيض‏ الآثار الناجمة عن

الأخطار الطبيعية إلى أدنى حد.‏

6


ستجري التجربة مجموعة من المشاريع الإقليمية والعالمية بما في ذلك اختبارات بشأن:‏

تقدم المعرفة للتأثيرات العالمية وانعكاساتها الإقليمية على استهلال نظم الأحوال الجوية

وتطورها وقابليتها للتنبوء.‏

وضع استراتيجية للتنبوءات التفاعلية والرصدات المستهدفة والإسهام بذلك في تطور النظام

العالمي للرصد التابع للمنظمة،‏ الذي يعتبر من المكونات الرءيسية للمنظومة العالمية لنظم

رصد الأرض‏

(GOS)

.(GEOSS)

إدخال تحسينات علي

مهارات التنبوء

الرصدات الساتلية والموقعية

المستهدفة

تمشل البيانات

النظم العددية للتنبوء بالطقس‏

إيضاحات بشأن الفواءد

اجملتمعية والاقتصادية

لتهسين التنبوءات

وستدرج في استراتيجيات الرصد الموجهة لمعلومات ديناميكية مستمدة من نفس‏ النموذج العددي للتنبوء من أجل تحديد متى وأين

وكيف تقدم الرصدات أكبر قدر من التهسينات بالنسبة لتنبوءات محددة،‏ وما هي أنواع الرصدات التي توفر هذه التهسينات.‏

استنباط وتقييم نظم لتمشل الرصدات المستهدفة من القياسات الساتلية والموقعية.‏

تعجيل التهسينات في دقة التنبوءات بالطقس؛ اختبار فعالية نظام عالمي متعدد الجنسيات ومتعدد

النماذج ومتعدد التهليلات لتنبوءات اجملموعات،‏ وإثبات فعاليته.‏

تحسين الأدوات الداعمة للقرارات التي تستخدم نواتج متقدمة للتنبوء لصاله القطاعات الاجتماعية

والاقتصادية مباشرة،‏ وإثبات فعاليتها.‏

تلزم أساليب لتعزيز الاستفادة من التنبوءات بالطقس‏ عن طريق:‏ ‏(أ)‏ استخدام نواتج جديدة للتنبوءات الاحتمالية مخصصة للمستخدمين؛

‏(ب)‏ استهداش إجراءات تفاعلية توءدي إلى زيادة استجابة نظام الرصد لهاجات المستخدمين؛ ‏(ج)‏ توضيه كيفية استخدام نواتج

التنبوءات اخملصصة للمستخدمين والتدريب على استخدامها.‏ وسيوءدي هذا البهش إلى تحديد وتقييم التكاليف والفواءد اجملتمعية

والاقتصادية للتوصيات التي ستقدمها التجربة (THORPEX) بشأن تنفيذ نظم وتحسينات التنبوءات التفاعلية في النظام العالمي للرصد.‏

9

رسم توضيهي للرصدات المستهدفة من الهملة الإقليمية للتجربة (THORPEX) في شمال

المحيط الأطلسي (NA-TReC) في تشرين الشاني/‏ نوفمبر - كانون الأول/ديسمبر 2003.

اللوحة اليسرى:‏ احتساب المنطقة الهساسة ‏(اللون المظلل).‏

اللوحة اليمنى:‏ الرصدات المستهدفة الموزعة لتخفيض‏ عدم اليقين في الوضع الأولي:‏ مسابير هابطة ،G-lV عمليات الصعود بمسابير لاسلكية إضافية،‏

عمليات الصعود بمسابير لاسلكية أوتوماتية من سفن الرصد العرضية ‏(برنامج القياسات الأوتوماتية للهواء العلوي من على متن السفن ،((ASAP)

تقارير الطاءرات التجارية للاستبانة المكانية/‏ الزمانية العالمية المستهدفة ‏(نظام إعادة بش بيانات الأرصاد الجوية الصادرة من الطاءرات .((AMDAR)


ماذا

ينتظر من تجربة

THORPEX ?

-

تعالج تجربة (THOPRPEX)

قضايا بهشية أساسية؛ وتضع

تقنيات جديدة للتنبوء؛

وتستكشف تقنيات جديدة

للتمشل والرصد؛ وتختبر نظماً‏

جديدة للتنبوء والرصد وتمشل

البيانات ودعم القرارات،‏

وتقوم بتقييمها وإثبات

صهتها.‏

ويضمن الجمع بين البهوش

الأساسية والبهوش التطبيقية

التي تتم في إطار المرافق

التشغيلية وبالتعاون معها

إمكانية نقل نتاءج التجربة

وترجمتها بسرعة إلى عمليات

ومن ثم التمكين من إدخال

تحسينات سريعة على النظم

التشغيلية.‏

قرارات اجتماعية

قرارات اقتصادية

ستساهم التجربة (THORPEX) في إقامة نظام عالمي مستقبلي

للتنبوءات التفاعلية لاستنباط نواتج عددية احتمالية وإتاحتها

لجميع الأمم المتقدمة النمو والنامية.‏ وتوجد في صميم التجربة

البهوش اللازمة لتصميم نظام عالمي للتنبوءات التفاعلية يسمه

بتدفق المعلومات بشكل تفاعلي بين مستخدمي التنبوءات

والنماذج العددية للتنبوء ونظم تمشل البيانات والرصدات،‏ وإثبات

صلاحية هذا النظام.‏ ويمكن أيضاً‏ تكييف هذا النظام بما يسمه

بتصميم نظام الرصد والرصدات والتمشل والنماذج،‏ بهيش

يُستفاد بأكبر درجة من مهارات التنبوء اللازمة لاستخدامات

مجتمعية واقتصادية محددة.‏

نظام التنبوء الشامل

نظام دعم القرارات

أدوات دعم القرار

عمليات التقييم

التنبوءات

بالطقس‏

نظام تنبوءات

اجملموعات

مجموعات متعددة النماذج

ومجموعات بنموذج واحد

نماذج تحديدية

نظام تمشل

البيانات

قرارات بيئية

بيانات

نظام الرصد

بواسطة السواتل

بالموقع

نظام إدارة البيانات

8


النواتج المرجوة

من التجربة THORPEX

زيادة الفهم الأساسي

لديناميات الغلاف الجوي

وقابلية التنبوء به

تحسينات كبيرة،‏ قابلة

للقياس،‏ في مهارات صنع

القرار في جميع أنهاء

العالم،‏ وما يترتب على

ذلك من تخفيض‏ قابل

للقياس‏ في المحن

الاجتماعية

وضع نظام عالمي وإقليمي

للتنبوء محسن بدرجة كبيرة،‏

ومشاركة الأمم المتقدمة

النمو والنامية والأقل نمواً‏

فعلياً‏ في هذا النظام

باستغلال التقدم المحرز في

التقنيات العددية للتنبوء

بالطقس،‏ والرصدات،‏

والاتصالات،‏ وتمشل

البيانات استغلالاً‏ كاملاً‏

الخطة العلمية الدولية للتجربة

تحدد أربعة أهداف بهشية رءيسية:‏

التأثيرات العالمية وانعكاساتها الإقليمية على تطور نظم الأحوال الجوية والقدرة على التنبوء بها؛

‏(أ)‏ تصميم نظام عالمي للرصد وعرضه؛

‏(ب)‏ توجيه الرصدات نهو تحقيق هدف معين وتمشلها؛

‏(ج)‏ الفواءد اجملتمعية والاقتصادية البيئية الناتجة عن تحسين التنبوءات.‏

‏(د)‏ الخطة الدولية لتنفيذ البهوش الخاصة بالتجربة

تنشئ خارطة الطريق لجميع الأنشطة المتعلقة بالتجربة.‏ فهي تبين المهام الرءيسية وتقدم ملخصاً‏

للنواتج المتوقعة من استكمال كل مهمة من هذه المهام،‏ وتنظر في كيفية إنجاز هذه المهام،‏ وأدوار

ومسوءوليات المشاركين،‏ فضلاً‏ عن المستويات المطلوبة من التعاون الدولي،‏ والوقت والموارد.‏

الخطط الإقليمية للتجربة

تركز على الأنشطة المحددة للاستجابة للمتطلبات والأولويات الأقاليمية والإسهام في الأهداف الكلية.‏

11


المشاريع الإيضاحية

لتجربة البهوش الخاصة

بنظم الرصد وبإمكانيةالتنبوء

THORPEX

تستهل تجربة البهوش الخاصة

بنظم الرصد وبإمكانية التنب ءو

مشاريع

إيضاحية في جميع أنهاء العالم

لتكون مرجعاً‏ لأدوات

وتقنيات التنبوء الجديدة التي

توءدي إليها البهوش التي

تجريها التجربة.‏ والهدف من

هذه المشاريع هو إثبات الزيادة

في عدد النواتج الاجتماعية

والاقتصادية التي ستنجم عن

تنفيذ هذه الأدوات والتقنيات.‏

ويتمشل الإسهام الوحيد لهذه

المشاريع في تقيدها باستخدام

تنبوءات اجملموعات في الظواهر

المتعلقة بالأحوال الجوية.‏

(THORPEX)

وفي أقل البلدان نمواً‏ والبلدان

النامية،‏ تركز المشاريع على

الأدوات الجديدة للهد من

آثار الكوارش الطبيعية

وتخفيضها.‏ وينصب التركيز

على صنع واستخدام الأدوات

الداعمة لصنع القرارات من

أجل التنبوء باخملاطر الاجتماعية

والاقتصادية المرتبطة بالأحوال

الجوية الضارة في نطاقات

زمنية تتراوه بين يوم واحد

وأربعة عشر يوماً،‏ وتطبيق

هذه الأدوات.‏

وفيما يتعلق بالبلدان المتقدمة النمو،‏

سينصب التركيز على الأرجه

على الكفاءة الاقتصادية.‏

وبالنسبة إلى جميع المرافق الوطنية

للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا

توفر هذه المشاريع فرصاً‏

إضافية لاختبار وتقييم الطرق

الجديدة لتقديم المعلومات إلى

عملاءها في القطاعات

الاقتصادية اخملتلفة:‏ الصهة

العامة،‏ والطاقة،‏ وإدارة موارد

المياه،‏ والسياحة،‏ واللقاءات

الخاصة ‏(مشل الألعاب الأولمبية.)‏

وتهدف المشاريع الإيضاحية إلى

تحقيق الصاله العام لجميع الأمم.‏

الضيق في التنفس‏ نتيجة لعاصفة رملية في الجزء

الشرقي من الصين يرجع حدوثها إلى الإعصار الذي

وقع في الجانب المحجوب عن الريه في هضبة التبت

في أواءل نيسان/‏ أبريل وتبين الصورة المرءية

الموءرخة نيسان/‏ أبريل

الدوران الرءيسي لسهابة الإعصار والعاصفة الرملية

وامرأتين تغطيان وجهيهما في محاولة للهد من الآثار

التي تهدد صهتهما بسبب سوء نوعية الهواء.‏

2001

.2001

7

للساتل MODlS

الصهة العامة

- الطاقة -

إدارة موارد المياه

السياحة -

-

إدارة الكوارش

-

الأمن الغذاءي

10


من الذي

يشارك في التجربة

(lPY)





ومن الذي يستفيد منها؟

المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا ‏(الفروع

التشغيلية وفروع البهوش)‏

الموءسسات الأكاديمية

الوكالات الفضاءية

المنظمات والمبادرات الدولية،‏ مشل

السنة القطبية الدولية

والمنظومة العالمية

ستشارك في التجربة

لنظم رصد

جميع الأمم تقريباً،‏ بما في ذلك

الأرض‏

البلدان النامية والبلدان الأقل نمواً،‏

وستستفيد منها.‏ وستقدم بعض‏ الدول

مستخدمو

موارد فنية وبشرية ومالية لأنشطة البهوش

نواتج وخدمات

والرصد والهملات الإيضاحية وستستضيف

التنبوءات

مراكز النمذجة والبيانات التجريبية؛ وستساهم

الجمهور

دول أخرى في تلبية حاجات أوساط التنبوء التشغيلية

والمستخدمين في مجال التنبوءات بالطقس.‏

(GEOSS)



13


أين

تنفذ التجربة؟

(THORPEX)

(THORPEX)

،(WMO)

في جميع أنهاء العالم،‏ مع

التركيز على المحيطين

الهادئ والأطلسي خارج

المناطق المدارية وفي

المناطق المدارية،‏ وأحواض‏

المياه الدافئة في المحيطين

الهادئ والهندي،‏

والمنطقتين القطبيتين.‏

يتم التخطيط والتنسيق للتجربة

دولياً،‏ من خلال الإطار

الإقليمي للمنظمة

حيش يساهم كل إقليم من

أقاليم المنظمة في التطلعات

والأهداف العالمية.‏ ويساهم

التعاون بين الأقاليم في تقدم

المعارف الأساسية للعمليات

الخاصة بالغلاف الجوي

والتنبوء،‏ وفي إعداد مشاريع

إيضاحية،‏ وتجارب وبيانات

مرجعية للتقنيات الجديدة

للتنب ءو.‏

وتقوم مجموعات الدول في

كل إقليم بتنظيم وتنسيق

اختبارات نظم الرصد التابع

للتجربة

والهملات الإقليمية للتجربة

(THORPEX) في إطار اللجان

الإقليمية المعنية بالتجربة

التابعة لها.‏

وستشارك جميع الأقاليم في

اختبار التجربة بالمنطقتين

القطبيتين في إطار السنة

القطبية الدولية 2008-2007.

وستنظم الهملة العالمية للتجربة

لتوضيه جميع

الجوانب المتعلقة بنظام

التنبوءات التفاعلية للتجربة

(THORPEX) في العالم خلال

فترة تتراوه بين فصل واحد

ووسنة واحدة.‏ وسيكون هذا

تقييما لمدى الاستفادة من

التنبوءات المحسنة بالطقس‏

والنواتج اخملصصة

للمستخدمين،‏ وسيشمل

التطورات الجديدة في نظم

الرصد،‏ والغايات المستهدفة،‏

وتمشل البيانات المكيفة،‏

والتهسينات المدخلة على

النماذج،‏ والنظام العالمي

للتنبوءات التفاعلية.‏

(THORPEX)

(Roshydromet/SRC Planeta)

مجموعة مركبة من الصور العالمية تتكون من خمس‏ صور ساتلية ‏(اثنتين من سواتل ،METEOSAT واثنتين من الساتل ،GOES وواحدة

من الساتل (GMS وإعصارين من أعاصير التيفون Ketsana وParma ‏(بعد التبييت والتكبير)‏ في 24 تشرين الأول/‏ أكتوبر 2003.

12


المراجع

M.A. SHAPIRO,

A.J. THORPE, 2004:

THORPEX: a global

atmospheric research

programme for the

beginning of the 21st

century. WMO Bulletin,

53 (3), 222-226.

M.A. SHAPIRO,

A.J. THORPE, 2004:

THORPEX International

Science Plan. Version 3.

WWRP/THORPEX

Publication Series No. 2,

WMO/TD-No. 1246.

D.P. ROGERS, et al.,

2004: THORPEX

International Research

Implementation Plan.

Version 1.

WWRP/THORPEX

Publication Series No. 4,

WMO/TD-No. 1258.

وعلى الرغم من الجهود التي بذلناها،‏

تقدير لأصهاب الصور:‏

لم نتمكن من تحديد من قام بالتقاط بعض‏ الصور.‏ وأضيفت صورهم اعتقاداً‏ منا بأنهم كانوا سيرغبون في تقاسم عملهم مع المنظمة.‏

.Nikkei Shimbun/AP وPhotos Joan وBonidoc Getty Images


ما هو

THORPEX

تنظيمها؟

تقوم اللجنة التوجيهية الدولية

الرءيسية التابعة للجنة

علوم الغلاف الجوي

والمعنية بتجربة البهوش

الخاصة بنظم الرصد

وبإمكانية التنبوء (TORPEX)

بتطوير وتنفيذ البرنامج

بالتنسيق مع اللجنة التوجيهية

العلمية التابعة للجنة علوم

الغلاف الجوي والمعنية

بالبرنامج العالمي لبهوش

الطقس‏ ،(WWRP) واللجنة

العلمية المشتركة بين المنظمة

واجمللس‏ الدولي للعلوم

واللجنة الدولية الهكومية

لعلوم المحيطات

(CAS)

(lCSC)

(WMO/lCSU/lOC)

المعنية بالبرنامج العالمي

لبهوش الطقس،‏

والفريق العامل المشترك

بين لجنة علوم الغلاف

الجوي واللجنة العلمية

المشتركة المعني بالتجريب

العددي ،(WGNE) ولجنة

النظم الأساسية التابعة

للمنظمة.‏

وتقوم اللجان الإقليمية المعنية

بالتجربة ،(TORPEX)

بجانب الاتحادات الإقليمية

التابعة للمنظمة،‏ بتنسيق

أنشطة مجموعات الدول في

كل إقليم.‏

ويقوم مكتب البرنامج الدولي

المعني بالتجربة بأمانة

المنظمة في جنيف بإدارة

الأنشطة بين العناصر اخملتلفة

للبرنامج وتنسيقها ومراقبتها.‏

ويتلقى مكتب البرنامج

الدولي المعني بالتجربة

والأنشطة البرنامجية الدعم عن

طريق الاسهامات الطوعية

التي تقدمها حكومات الدول

الأعضاء في المنظمة المشاركة

في التجربة،‏ بما في ذلك عن

طريق التبرعات للصندوق

الاستئماني المعني بالتجربة

الذي أنشأته المنظمة.‏

(lPO)

وتشمل اللجان الإقليمية

المعنية بالتجربة القاءمة حالياً‏

لجنة أمريكا الشمالية (2002)،

واللجنة الآسيوية (2003)،

واللجنة الأوروبية ‏(‏‎2003‎‏)؛

وهناك لجان أخرى قيد

الإعداد في أنهاء مختلفة

من العالم.‏

(lPO)

(CBS)

14


‏''يرتبط الآن نهو ثلاثة أرباع

الكوارش الطبيعية إجمالاً‏ بالطقس‏

والمناخ والماء وحالاتها المتطرفة...‏

ويدل التقدم المحرز في علوم الأرصاد

الجوية والهيدرولوجيا على إمكان

الهد من تأثيرات اخملاطر الطبيعية

بتدابير التأهب والتخفيف ...

وتطمه المنظمة العالمية للأرصاد

الجوية في تخفيض‏ معدل الوفيات

من جراء الهوادش الطبيعية التي

يرجع منشوءها إلى الأرصاد الجوية

والهيدرولوجيا والمناخ على مدى

السنوات الخمس‏ عشر القادمة إلى

النصف...‏ وفي الواقع،‏ لم يكن من

المتوقع في أي وقت من الأوقات أن

توءدي علوم الأرصاد الجوية

والهيدرولوجيا والعلوم الجيوفيزياءية

المرتبطة بهما مشل هذا الدور في

التصدي للتهديات المتصلة بالتنمية

المستدامة في مجالات مشل التخفيف

من آثار الكوارش،‏ والأمن الغذاءي،‏

وإدارة موارد المياه والنقل،‏

والسياحة،‏ ومكافهة التلوش....‏

وسيهقق البرنامج العالمي لبهوش

الطقس‏ (WWRP)

التابع للمنظمة

فواءد كبيرة نتيجة لتهسين التنبوءات

بالطقس‏ الشديد التأثير.‏ وسيكون

من التهديات الرءيسية تحويل نتاءج

هذه البهوش إلى تطبيقات عملية''‏

ميشيل جارو

الأمين العام

للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية

ملصق فوتوغرافي للآثار اجملتمعية والاقتصادية والإيكولوجية للطقس‏ القاسي

الذي ارتبط بالأرتال الموجية الأربعة من طراز التي أحاطت بالعالم

في تشرين الشاني/‏ نوفمبر 2002.

‏''الأخطار الطبيعية جزء من الهياة.‏ غير أن الأخطار تتهول إلى كوارش

عندما تقضي على حياة الإنسان وسبل معيشته....‏ ولنتذكر أنه يمكننا،‏

بل يجب علينا،‏ أن نهد من آثار الكوارش ببناء مجتمعات مستدامة

لديها القدرة على العيش‏ مدداً‏ طويلة مع اخملاطر''.‏

Rossby

كوفي عنان - الأمين العام للأمم المتهدة

THORPEX International Programme Office

Atmospheric Research and Environment Programme Department

World Meteorological Organization

7bis, avenue de la Paix

Case postale 2300

CH-1211 Geneva 2, Switzerland

www.wmo.int/thorpex

More magazines by this user
Similar magazines