اضغط هنا لتنزيل المجلة بصيغة Pdf - جهاد البناء

jihadbinaa.org.lb

اضغط هنا لتنزيل المجلة بصيغة Pdf - جهاد البناء

نشرة داخلية تصدر عن جمعية موؤسسة جهاد البناء االإنمائية

رئيس التحرير:‏ المهندس محمد الخنسا

هيئة التحرير:‏ المهندس محمد الحاج ، المهندس حسن المقداد ، االإشراف:‏ االستاذ غالب الحاج

التنسيق:‏ ميساء حسن بركات

2

4

6

8

14

18

20

22

24

26

28

30

الإفتتاحية

البيئة يف الإسالم ‏)احللقة البحثية(‏

مقابلة مع وزير الزراعة اإلياس ‏سكاف

موضوع الغالف:‏ معرض اأرضي 2008

تنمية:‏ احلرف يف لبنان

حتقيق:‏ مشروع التدريب املهني

تنمية:‏ واقع التسويق الزراعي يف لبنان

الأقسام املشرتكة

مشروع وعد

نشاطات

اأنفلونزا الطيور

زيت الزيتون

المحتويات

1

تصدر عن جمعية موؤسسة جهاد البناء االإنمائية

هاتف:‏‎01/825873‎

P.O. Box: 24/135

www.jbf-lb.org Email: info@jbf-lb.org

تصميم واإخراج:‏ ‏شركة دبوق العاملية


كلنا معاً‏ ال معنى لها من دون التنمية املستدامة.‏

الكلمة التي حتمل يف ثناياها تضافر اجلهود يف ‏سبيل

االإستخدام االأمثل للموارد املتاحة من اأجل مستقبل

اأفضل لنا والأجيالنا االآتية.‏ ومن اأجل حتقيق هذا الهدف

السيادي ال بد من حسن التدبري والتنظيم واإختيار

السياسات واالآليات املناسبة،‏ واإننا نفرتض بعد اإنهيار

النظام املايل العاملي يجب اأن يتوقف اجلدال حول

موضوع الوصفات اخلارجية القادمة من البنك الدويل

ونصائح مطابخ االإستكبار العاملي واأدواته والنغمات

املرتبطة . فذلك اجلندي املجهول املتمثل بصاحب

احلرفة اأو املهنة اأو املزارع املتمسك دائماً‏ برتاب اأرضه

هو امللجاأ واالأساس لبث احليوية والنشاط وبناء الدورة

االإقتصادية االإسرتاتيجية .

معرض اأرضي 2008 مل يكن ‏سوى فرصة للعودة

اإىل االأرض.‏ اإىل خبز اآمن وبركة اأنواع املونة وبصمات

االإبداع والتخلق يف احلرف املصنوعة باالأيدي املباركة

التي تنشد السيادة كما فعلت اأيادي املقاومني يف ‏صون

الوطن وحمايته من اأطماع العدو الصهيوين .. فقد ‏شكل

املعرض يف جممع ‏سيد الشهداء ‏)ع(‏ ملا يقارب املائتي

تعاونية وجمعية واأصحاب حرف فرحة للتواصل املباشر

مع املستهلكني والدعوة للعودة اإىل االأصالة واإىل ثقافة

املونة واملنتوج البلدي.‏ وكان الفتاً‏ التناغم بني اأهداف

املنتجني وحاجات الزائرين والتي ملسناها من خالل

الدراسات واستطالع الراأي ، وعمادها كان ‏ضرورة

العودة اإىل ثقافة املنتوج البلدي ‏سواء اأكان حرفة اأم

غذاء ملا له اإرتباط بسالمة الغذاء ، واإحياء االأرض واإنتاج

فرص العمل دون منّة من اأحد ، اأو اإنتاج دورة اإقتصادية

ذات ‏سيادة يف مواجهة التحديات العاتية .

اإنطالقاً‏ من ‏شعارنا « يد تقاوم ويد تبني « ، فاإن البناء

يبداأ من تنمية قدرات ومهارات ذلك اجلندي املجهول

ليتم تاأكيد العمل مبا يشكل املجتمع االأهلي الإحتواء كل

املبادرات ، ولتشكّ‏ ل السلطات املحلية املتمثلة بالبلديات

واإحتاداتها العامل احلقيقي الذي يوؤمّ‏ ن اإستمرارية هذه

املبادرات وجناحاتها وذلك حتت ظالل خطة تنموية

‏شاملة لكل لبنان يشرتك فيها اجلميع .

2


اهتم الدين االسالمي بالبيئة اهتماماً‏ كبرياً‏ من

منطلق انها مرياث االأجيال املتالحقة حيث اأودع اهلل

فيها كل مقومات احلياة لالنسان املستخلف فيها،‏ كما

اأرسى االسالم االأسس والقواعد واملبادئ التي تضبط

وتقنن عالقة االنسان ببيئته لتتحقق من خاللها العالقة

السوية واملتوازنة التي تصون البيئة من ناحية وتساعدها

على اأداء دورها املحدد من قبل اخلالق العليم يف اعالة

احلياة من ناحية اأخرى.‏

االسالم حددّ‏ مسوؤلياتنا ونطاق تكليفنا لكن اأين نحن

من تلك املسوؤوليات؟؟

هذا السوؤال دفع بجمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية

- مديرية الزراعة والبيئة - اإىل اعداد حلقة بحثية حول

‏»البيئة يف االسالم«‏ يف قاعة االإمام اخلميني ‏)قده(،‏ يف

مستشفى الرسول االأعظم)ص(،‏ يف بريوت وذلك نهار

االربعاء الواقع يف ‎26‎‏/ت‎2008/2‎ تهدف اىل خلق الوعي

البيئي وابراز احلضور االسالمي يف تفسري ماهية البيئة

ووظيفتها والتاأكيد على التوجيهات والتعليمات الرشيدة

ملواجهة استغالل البيئة واالخالل بتوازنها.‏

افتتحت احللقة بتالوة عطرة من القراآن الكرمي،‏

حتدث بعدها مدير عام موؤسسة جهاد البناء االإمنائية

املهندس احلاج قاسم عليّق بكلمة ترحيبية اأكّ‏ د فيها على

اأهمية احلفاظ على البيئة ومكافحة ظاهرة التصحّ‏ ر,‏

تاله مدير مديرية الزراعة والبيئة يف املوؤسسة املهندس

حممد اخلنسا الذي قدم للحلقة االأهداف املرجوة منها.‏

وقد ‏شارك عدد من املهتمني واملهتمات يف اأعمال

احللقة ونقاشاتها،‏ ويف النهاية خرج املشاركون بعدة

توصيات تناولت اإنشاء منتدى بيئي يتكوّن من علماء دين

وباحثني وعاملني يف جمال احلفاظ على البيئة يهدف

اإىل البحث يف املفاهيم البيئية االإسالمية والتنسيق

مع علماء الدين لنشر الوعي البيئي من خالل خطبهم

يف كافة املناسبات االإسالمية للحفاظ على املوارد

الطبيعية واستدامتها مبا يضمن مستقبل االأجيال املقبلة

عنوان البحث

الباحث

التربية البيئية في اإلسالم ‏)القيم والمفاهيم وضوابط السلوك(‏

الحاجة أمل قطان ‏-مديرة معهد سيدة نساء العالمين ‏)ع(‏

الحاجة نهى عبد اهلل ‏-مديرة تحرير مجلة النجاة الصادرة عن حوزة السيدة الزهراء ‏)ع(‏ دور المرأة في ترشيد االستهالك

األحكام الغائبة

سماحة السيد عبد اهلل فضل اهلل

البيئة في اإلسالم

فضيلة الشيخ فادي فيتروني – جمعية القرآن الكريم

فضيلة الشيخ أمين ترمس – معهد الرسول األكرم ‏)ص(‏

البيئة في الحديث الشريف

الأبحاث التي طرحت يف احللقة البحثية

4


5

ونشر وتعميم هذه املفاهيم،‏ ويكون حمال لتبادل االآراء

واالأفكار واإيجاد اطر التعاون والعمل على تعميم احللقات

والندوات التثقيفية البيئية يف كافة املناطق وتنويعها

بحيث يشارك فيها فعاليات املجتمع اللبناين ، اإضافة

اإىل طالب اجلامعات واحلوزات وممثلني عن خمتلف

‏شرائح املجتمع.‏

و اأكد احلاضرون على اأهمية دور االأسرة يف عملية

التثقيف كونها النواة االأساسية لبناء املجتمع كذلك

وجوب تعزيز هذه الثقافة يف املدارس من خالل دورات

بيئية تاأهيلية للمدرسني واعداد مسابقات بيئية بني

املدارس و تخصيص حصص دراسية حول الرتبية

البيئية االإسالمية....‏

كما اأوصى املنتدون تاأليف هيئة تعنى بالتواصل مع

موؤسسات املجتمع املدين يف خمتلف القطاعات من اأجل

احلفاظ على البيئة،‏ وتعمل على نشر الثقافة البيئية

االإسالمية.‏

ويبقى الرتكيز واالعتماد على دور خمتلف وسائل

االإعالم لتعميم الثقافة البيئية عرب نشر اإعالنات على

الطرقات ويف االأماكن العامة،‏ عرض اأفالم حول املشاكل

البيئية الرئيسية يف لبنان،‏ مسابقات بيئية فقهية تهدف

اإىل احلثّ‏ على احلفاظ على البيئة..‏

اأخرياً‏ جرى االتفاق على متابعة جمع الروايات

واالأحاديث املوثّقة واالأحكام الفقهية من املصادر

االإسالمية املعتمدة التي تتمحور حول احلفاظ على

البيئة،‏ وتبويبها مبا يسهل على الباحثني الوصول اإليها

والعمل على تاأمني التمويل والرعاية لتنفيذ االأنشطة

واملشاريع البيئية.‏

ولالطالع اأكرث على متون تلك احللقة البحثية

ميكنكم الدخول على موقع اللكرتوين جلمعية

موؤسسة جهاد البناء المنائية:‏

www.jbf-lb.org

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


- يعترب معايل الوزير ‏سكاف اأن وزارة الزراعة

من اأغنى الوزارات ‏سابقا اال اأنها حتتاج اىل دعم

من الدولة ملساعدة ‏صغار املزارعني , وهذا ما نسعى

اليه يف هذا العام مع رئيس الوزراء اليوم.‏ فقد

متّت املوافقة على ملئ املراكز الشاغرة يف الوزارة

اآملني تطوير الواقع الزراعي االأليم,‏ هذا باالضافة

اىل التوجه نحو فتح مراكز حلل مشكلة التواصل بني

املزارع واملرشد الزراعي يف خمتلف املناطق اللبنانية

‏شهد القطاع الزراعي يف

لبنان عصراً‏ ذهبياً‏ اذ بلغ مردود

الزراعة 17 باملئة من الدخل

الوطني يف عام 1975 وكانت

السلع االنتاجية اللبنانية

مرغوبة لدى معظم الدول

العربية ولكن الوضع حالياً‏

تدهور الأسباب عديدة منها

ارتفاع كلفة االنتاج الزراعي يف

لبنان،‏ وعدم دعم الدولة لهذا

القطاع مما اأدى اىل تعرّ‏ ‏ض

املنتوجات اللبنانية للمنافسة

الغير عادلة داخلياً‏ ويف اأسواق

الدول العربية واالأجنبية.‏

اأين تصبّ‏ اهتمامات وزارة

الزراعة يف عام ‎2009‎؟ بهذا

السوؤال وغرها من االأسئلة

انطلقت دائرة االعلام يف

جمعية موؤسسة جهاد البناء

االمنائية اىل مكتب وزير

الزراعة املهندس الياس ‏سكاف

من اأجل البحث عن االجابة .

وال بد من العودة اىل املجلة الزراعية والتى من خاللها

نفيد املزارع باملعلومات املتوفرة لدينا لتحسني انتاج

القطاع الزراعي وتوجيهه نحو االأصناف اجلديدة

والزراعات البديلة .

ومن اجلدير بالذكر اأننا قد حصلنا على اأجهزة

كمبيوتر ‏سنضعها على احلدود ملعرفة كمية االسترياد

والتصدير للمنتوجات الزراعية،‏ فاحلدود مشكلة

‏صعبة وال ميكن التوصل حللها بشكل كلي الأننا نتعرض

دوماً‏ لالأزمات السياسية .

6


7

كما عمدنا اليوم ومن خالل مراكز االبحاث

الزراعية يف ‏“تل عمار”‏ اىل وضع حمطات انذار

مبكر عرب االنرتنت للمساعدة يف رش املزروعات

باملبيدات املناسبة وقاية من االمراض النباتية

‏»كاملن«‏ وغريه وفقاً‏ للموسم .

يعاين املزارعون من مشكلة تصريف انتاجهم

اإضافة اإىل عقبات اإيجاد برادات للتخزين مروراً‏

باستغالل التجار لنتاجهم والتنافس مع

املنتوجات املستوردة،‏ ما هي الجراءات املتبعة حلل

هذه املشاكل؟

يف الواقع فان الوزارة ال متلك االمكانية الكافية

لتامني حاجات املزارع لذلك فقد قمنا بجولة اأوروبية

خالل ‏شهرين او اأقل وسعينا خاللها للحصول على

اربع برادات لتخزين االنتاج كما قمنا بافتتاح ثالث

اىل ‏ست مراكز لعصر الزيتون يف اجلنوب كما حصلنا

على براد الحتواء اربعمائة طن فاكهة ونعمل بجد

لتاأمني مراكز توضيب لتسليمها اىل التعاونيات التي

لها دور فعال يف هذا املجال.‏

وفيما يخص استغالل التاجر واملستهلك واملنتج

لتصريف االنتاج فهذا من حقه النه يتعامل مع ‏سوق

حرة ‏.ولكننا نعمل على احلد من ذلك بتاأمني برادات

ومراكز توضيب للحد من كلفة االنتاج .

ملاذا مل نلحظ حتى الآن اأي مساعدة تُذكر

للتعويض على ‏صغار وكبار املزارعني من جراء

حرب متوز 2006 ؟

ان هذا املوضوع ‏سياسي ويناقش على طاولة جملس

الوزاء وال بد من التوصل اىل حلول والوفاء بالوعود،‏

لكن ليس لدينا اأيّ‏ تاريخ يذكر حتى االن .

نشكركم حلضوركم يف معرضنا الثاين للمونة

واملنتوجات الزراعية واحلرفية اأرضي 2008 وناأمل

اأن يكون قد نال اعجابكم,‏ اأين اسهامات وزارة

الزراعة بتسهيل اقامة مثل تلك املعارض يف

خمتلف املناطق اللبنانية ؟

تساهم وزارة الزراعة بالدعم املادي القامة

املعارض ‏سواء داخل لبنان اأم خارجه وقد قامت

الوزارة برفع مبلغ مليار ونصف من ‏ضمن موازنة

احلكومة لدعم املعارض اخلارجية وذلك بالتنسيق

مع وزارة االقتصاد من اأجل تسويق ودعم االنتاجية

اللبنانية باخلارج.‏

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


على وقعات تلك الكلمات،‏

ترجّ‏ ل مزارعو وحرفيو لبنان

من مناطقهم يحملون اآمالهم

وابداع اأياديهم واأيامهم

ليشبكوها معاً‏ وليوّ‏ حدوا

مسافات وطنهم من جديد

ويتجمّ‏ عوا حتت ‏سقف جممع

‏سيّد الشهداء ‏)ع(‏ يف املعرض

الثاين للمونة واملنتوجات

الزراعية واحلرفية التي

نظمته جمعية موؤسسة جهاد

البناء االمنائية ‏»اأرضي

.»2008

عرس جتدّ‏ د هذه السنة اأيضاً‏ يف اأبهى تنظيم وهندسة

فما اأن تدخل اىل املعرض حتّى يستقبلك متثال فالح

يحمل على ظهره جمسم الكرة االأرضية،‏ اختارته املوؤسسة

ليكون هذه السنة خري رسالة للعامل تنقل فيها هموم

وشجون املزارع وواقعه،‏ تلك الهموم التي لطاملا حرصت

جمعية موؤسسة جهاد البناء معاجلتها من خالل مشاريعها

التنموية ‏سواء عرب اقامتها ملعرض اأرضي اأو من خالل

ما ‏سبقه من جمموعة خطوات مثل مشاريع التدريب

والتاأهيل املهني واعدادها لدورات تدريبية وحرفية واأيضاّ‏

عرب االهتمام املستمر باملزارعني وتخصيص لهم زيارات

زراعية وبيطرية على مدار السنة.‏

يتحدث مدير معرض اأرضي 2008 املهندس حممد

احلاج عن فكرة املعرض فيشري اىل ‏»اأنّها ترتبط اأساساً‏

بدورة االنتاج،‏ وحتديداً‏ يف حلقتها االأخرية املتعلقة

بالتسويق.‏ وينقسم هذا املعرض اىل ‏شقني،‏ االأول غذائي

والثاين حريف,‏ يدمج املشاركون بينهما ‏»كما اإن املعرض

يركّ‏ ز على املنتجات املصنعة يدوياً،‏ وذلك لتلبية احتياجات

جمتمع املدينة للمنتجات الطبيعية التي غالباً‏ ما تغيب

8


9

عن رفوف السوبرماركت اأو تكون اأسعارها مرتفعة اذا ما

حضرت«.‏

وعد املنظمون هذه السنة باأسعار تشجيعية واتفقوا

عليها مع املشاركني يف املعرض،‏ ولكن مع هذا كان تعليق

الزائرين باالجماع باأن االأسعار كافة قد ارتفعت عما

كانت يف املعرض االأول فعلّق مدير معرض اأرضي 2008

املهندس حممد احلاج على ذلك ‏»اأنه ال ميكننا اأن نقارن

بني املعرض االأول والثاين فالوضع االقتصادي هذه السنة،‏

‏سواء وضع البائع اأو حتى الزبون قد تاأثر ‏سلباً‏

بارتفاع االأسعارعموماً‏ وحتَى عاملياً‏

جرَ‏ اء االأزمة املالية وارتفاع

اأسعار املحروقات«.‏

اأرضي 2008 هذه

السنة كان ‏صرخة

مقاومة بوجه العدوّ‏

االسرائيلي الذي

جتراأ على ‏سرقة

ماأكوالتنا الرتاثية

ومنتوجاتنا الوطنية،‏ اأكرث من اأربعة اآالف ‏صنف ومنتج

حمل هوية منطقته اللبنانية وزرع نفسه يف اأقسام املعرض

معلناً‏ للعدو باأنّ‏ االأرض التي لطاملا حلمت اأن تبذر حقدك

فيها رويت بدم الشهداء واأنبتت زهوراً‏ حمراء متالأ

غصونها االأشواك وتنتظرك.‏

كما حرصت املوؤسسة على جتسيد فكرة التشبّت

مبنتوجاتنا الرتاثية وذلك من خالل ترويجها لسلّة املونة

التي حتتوي على اأجود واألذ اأصناف املونة اللبنانية االأصيلة

وقد ‏سعت املوؤسسة الأن تصبح هذه السلة رمزاً‏

للتهادي يف خمتلف املناسبات نظراً‏

ملا حتمله من منفعة وسرور

للقلب وللصحة.‏

‏»فات لعندي

وبلّش يعطيني اأفكار

مثل ما كان يعمل قبل

حرب متوز«‏ تقول اأم

الشهيد حسان ‏شرارة

والدمعة تاأبى مفارقة


مقلتيها،‏ باركت مبشاركتها من خالل اأعمالها اليدوية

اأقسام املعرض،‏ هو الذي اقرتح عليها االستعانة مبادة

اجللد يف اأعمالها،‏ تستدرك اأنّ‏ ما تقوله قد ال يستوعبه

اجلميع ‏»بس اأنا ‏شفتو مثل ما بشوف كل الناس«.‏

فطيف الشهيد بارك جهود موؤسسي املعرض الذين

كدّ‏ وا وسهروا خلدمة اأكرث من 200 تعاونية وجمعية زراعية

وحرفية واأفراد وعشرات االآالف من الزائرين التي وحدتهم

املوؤسسة حتت مساحة ‏ستة اآالف مرت مربع،‏ األغت احلواجز

التجارية بني املستهلك والبائع واستبدلتها بثقة وحمبة

باملدينة.‏

جمعت القرية

حرصت املوؤسسة من خالل اقامتها لهذا املعرض حتدّ‏ ي

عواصف العوملة والتشبَت بعاداتنا وتقاليدنا،‏ فاملعرض

األغى االنتماءات السياسية والطائفية وكان مبثابة حدود

وطن ترسّ‏ م ‏شماله بجنوبه وبقاعه،‏ جمعتهم ‏»الشاكرية

باللنب«‏ والبيض املقلي والقاورما على طاولة الكافيترييا

يف وسط القاعة والزعرت اجلنوبي والكشك البعلبكي

واملقطرات اجلبيلية،‏ تسامروا على كراسي القش من تعب

اأيادي ‏»احلاج كنجو الطرابلسي«‏ وشربوا القهوة العربية

من الشيخ ‏»اأبو خليل«‏ يف ديوانيته...‏

على االأحلان الفولكلورية لفرقة االأندلس ‏,افتتحت جمعية

موؤسسة جهاد البناء االمنائية معرضها

الثاين للمونة واملنتوجات الزراعية

واحلرفية ‏»اأرضي 2008«

برعاية االأمني العام حلزب اهلل

‏سماحة السيّد

حسن

10


11

نصراهلل ‏)حفظه املوىل(‏ ممثالً‏ برئيس كتلة الوفاء

للمقاومة النائب احلاج حممد رعد،‏ وبحضور كلّ‏ من

ممثل عن رئيس اجلمهورية ميشال ‏سليمان وممثل عن

رئيس احلكومة فوؤاد السنيورة وحشد من الوزراء والنواب

ورجال الدين وفاعليات ‏سياسة,تنموية ‏,اجتماعية,ثقافية

واعالمية وقد بداأ االفتتاح بكلمة ترحيبية األقاها مدير

عام جمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية املهندس قاسم

علّيق الذي اأشار اىل ‏»اأن اللبنانيني اأينما كانوا داخل لبنان

اأو خارجه هم اأهل اأصالة يحنون اىل االأرض ويحبون املونة

واحلرف ويقدرون القيمة املضافة يدوياً«‏ موؤكد على ‏ضرورة

تعزيز ثقافة التهادي مبا تنتجه اأيادي االأمهات املباركة.‏

تلتها كلمة ‏سماحة السيّد حسن نصراهلل التي األقاها

النائب احلاج حممد رعد:‏ ‏»ان فشل اخلطط التنموية

التي تعتمد يف كثري من دول العامل املتخلف امنا يعود اىل

اعتمادها يف معظم االحيان الربط الوظيفي لالقتصاد

الوطني بسياسات ومصالح دول اأخرى توضب اخلطط

التنموية يف بالدنا على قياسها ويرتهن تنفيذها مبدى

التزام حكوماتنا بضوابط وشروط ما نسميه تاأدباً‏ ‏»الدول

املانحة«.‏ وهي غالباً‏ ما تسعى الإخضاع اقتصادنا لسياستها

وربط اأسواقنا باأسواقها وتوظيف اأموالنا وثرواتنا لتدعيم

استثماراتها«.‏

بعدها جال احلشد يف اأقسام املعرض ‏,استقبلتهم

بسمة العارضني وبريق االأمل يف عيونهم،‏ فهنا يشرق

النورالربتقايل من ‏سراج قسم التيار العوين،‏ وهناك فصل

الشتاء التجاأ طالباً‏ الدفء يف كنزات الصوف املحبوكة

من ‏صرب االأيام هذا باالضافة اىل االبداعات احلرفية و

اللوحات الزيتية ورمال البحر التي اأصبحت ‏شاطئاً‏ ملوناً‏

يف عبوات الزجاج بني اأيدي ذاك الفنان.‏ اأما املونة فاأقسام

املعرض توّجتها عروساً‏ جاء االآالف ليستلّذوا باألوانها

وطعمها،‏ املكدوس،‏ القاورما،‏ الكشك،‏ اللبنة،‏ الزيتون،‏

الزعرت وغريها من االأصناف التي تربّعت على منّصات

االأقسام , جتذب عيون املشتاقني ل»للقمة الطيبة«.‏


مدير معرض اأرضي ٢٠٠٨ املهندس حممد احلاج:‏

ال ميكننا اأن نقارن بني اسعار املنتوجات يف املعرض االأول والثاين فالوضع االقتصادي

هذه السنة ‏،سواء وضع البائع اأو حتى الزبون ‏،قد تاأثر ‏سلبا ‏ًبارتفاع االأسعارعموماً‏

وحتى عامليا ‏ًجرَ‏ اء االأزمة املالية وارتفاع اأسعار املحروقات

واذا مضيت املسري يف اأرجاء معرض اأرضي 2008،

فعيونك ‏ستتوجه ماأسورة بسكون ‏»احلاج اأبو علي«‏ هذا

الرجل الذي قبع يف هدوئه طوال عشرة اأيام،‏ تستغرب

‏صربه وطول باله،‏ يحبِك العصا وينتقي باقات القش

ليحوّلها اىل ‏»مكنسة ب 4000 ل.ل«،‏ ال تبايل يداه باآالت

الغرب وتكنولوجيا العصر هو يثق مبا يفعله كاأي فرد يف

هذا املعرض ‏سواء كان منظم اأو عارض اأو زائر,‏ يثقون

بحكمة رجال اأرضهم ‏»الويل الأمة تلبس مما ال تنسج وتاأكل

مما ال تزرع«‏ .

وعلى خطوات جتذير العادات الرتاثية وترسيخ الثقافة

املهنية واحلرفية ورفع حس التوعية لدى املواطنني،‏ اأقيم على

هامش املعرض جمموعة من االأنشطة والدورات والندوات

والورش التدريبية والتخصصية،‏ فحرصت ادارة املعرض على

انتقاء املواضيع التي تتوافق مع واقع املعرض واهتمامات الناس

وبالتعاون واشراف خرباء متخصصني فمثالً‏ تناولت بعض

الندوات مواضيع حول ‏»مكافحة ظاهرة التصحّ‏ ر«‏ و«التدريب

والتاأهيل املهني واحلريف«‏ و«طرق التسويق ومراقبة اجلودة

والنوعية وتاأمني القروض الصغرية«‏ كما اأّقيمت دورات تدريبية

لزراعة الفطر و لصناعة الشوكوال باالضافة اىل جمموعة من

االأنشطة البيئية وحمالت التوعية حول القنابل العنقودية.‏

يف حني كان ‏صباح املعرض يشرق يومياً‏ باأفواج حاشدة

من الناشئة،‏ الذين اأتوا من خمتلف املدارس ليتعرفوا على

ارضهم وليجددوا تاريخ اأجدادهم من خالل اأقسام املعرض

والنشاطات التي ميّزتها االدارة للطالب من دورات لصناعة

الفخار وزراعة البذور والرسم على بيض النعام واالستفادة

من املسابقات التثقيفية والنشاطات الرتفيهية من الرسم

12


13

على الوجوه والتعرّف على احلرف.‏

متيّز معرض اأرضي يف اآخر اأيام

القطاف بتزاحم الشخصيات والوفود

السياسية والفعاليات التي جذبتها

فكرة املعرض واأيضاً‏ وفود خمتلفة

من ‏سياسيني وممثلني عن السفارات

العربية واالأجنبية واملنظمات الدولية

كما بارك املعرض حضور اأب الشهيد

القائد ‏“عماد مغنيه”.‏

وتقديراً‏ للكلمات الصادقة

واملجاهدة التي زرعت احلرية واحلق

باملحافظة على كرامة االأرض يف نفوس

الراأي العام,‏ تشرفت جمعية موؤسسة

جهاد البناء االمنائية بتكرمي بعض

وكاالت االعالم يف ديوانية معرضها

اأرضي 2008، استقبلهم مدير دائرة

االعالم للموؤسسة احلاج عادل اأحمد

وشكرهم على حسن التجاوب كما اإن

للمهندس حسن املقداد كلمة ترحيبية

بعدها جال االعالميون على اأقسام

املعرض واستطلعوا على منتوجاته

واأقسامه الرتاثية.‏

استقطب املعرض اأضواء وسائل

االعالم قبل وبعد وخالل املعرض

من وكاالت اأجنبية وحملية ودولية،‏

كما اأنه كان حمور اهتمام الكثري من

املقاالت والتحقيقات التي تناولتها

خمتلف الصحف واملجالت واملواقع

االلكرتونية.‏

هذا هو معرض اأرضي 2008،

جتاوزت مبيعاته وزائروه كل

التوقعات،‏ فاحلمد هلل قد بارك اهلل

اأهدافنا يف اجالل اأمة املقاومة واأرض

العزة،‏ فمثلما دفعنا الدماء الغالية

من اأجل اأرضنا،‏ ‏سنبذل وباذن اهلل

كل اجلهود من اأجل اقامة واجناح

معارضنا الالحقة معرض ‏“اأرضي

.)...... 2010,2009

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


اإستقطب موضوع احلرف يف

لبنان اإهتمام اأكرث من جهة وهيئة

وموؤسسة نظراً‏ للدور الذي يلعبه

العمل احلريف يف ‏صون الرتاث

اليدوي وتطويره،‏ ونظراً‏ ملا يوفره

من اإطار فاعل لتماسك االأسرة

على الصعيدين االإجتماعي

واالإقتصادي،‏ وملا توليه املنظمات

الدولية املعنية بالرتاث والتنوع

الثقايف من اإهتمام متقدّ‏ م متنام بهذا

القطاع واأبعاد تطويره وتنميته.‏

تطور مفهوم احلرفة عرب الزمن،‏ فاتسع حيناً‏ ليشمل

كل عمل يقوم به االإنسان،‏ اأو ‏ضاق لينحصر بالعمل

االإنتاجي اليدوي حيناً‏ اآخر.‏ فمصطلح احلرفة اإرتبط

عموماً‏ بالكدّ‏ والكسب املادي،‏ غري اأنّ‏ اأدبيات العصر

االإسالمي مالت اإىل اإستخدامها مرادفة ملصطلح

‏»الصنعة«‏ و»الصناعة«‏ بكرثة،‏ ومبعناها الشامل بحيث

‏ضمّ‏ ت االإنتاج املادي اليدوي،‏ واالإبداع الفكري يف اآنٍ‏

معاً.‏

ومع مرور الزمن،‏ اإزداد الفارق بني ما هو اإنتاج يدوي

وما هو اإنتاج اآيل،‏ فبقي االأول معتمداً‏ على مهارة احلريف

املتوارثة وقدرته على االإبتكار وملسة الفن واجلمال التي

يطبع بها اإنتاجه،‏ واأصبح للثاين معايريه التكنولوجية

وجدواه االإقتصادية واإجراءاته التسويقية،‏ فاأطلق

على االإنتاج احلريف اليدوي اإسم artisanat من

جذر art مبعنى الفن،‏ وعلى االإنتاج االآيل ‏»املنتوجات

الصناعية«‏ product« »industrial وعندنا

اإشتهرت تسميته احلرف اليدوية ‏»بالرتاثية«‏ تارة و

‏»بالتقليدية«‏ تارة اأخرى واأخرياً‏ ‏»بالشعبية«.‏

اأمّ‏ ا احلرف القائمة اليوم فهي وريثة ‏صنائع االأمس

ومع تغري وظيفتها يف املجتمع خصوصاً‏ بعد التطور

التقني الكبري الذي تناول خمتلف جوانب احلياة يف

املجتمعات كافة،‏ اأصبح للحرفة تعريف عصري ودقيق

وهو من يقوم بعمل يدوي مستعيناً‏ ببعض االأدوات الإنتاج

اأصناف لها طابع مميز وصاحلة لالإستعمال اأو للزينة

واأنه عمل انساين وشخصي وعائلي بامتياز تصميما

وتنفيذا وانتاجا يضع فيه احلريف عصارة جهده وفكره

واتقانه وابتكاره ما يسمح بتسمية هذا املنتج حاليا:‏

‏»هوية وتراث«.‏

انها ‏صناعاتنا ومنتجاتنا املحلية،‏ املرتبطة باالرض

وموادها االولية وبالثقافة والعادات والتقاليد واملهارة

واملستوى االقتصادي.‏ تنوعت هذه الصناعات بني

املناطق والبلدان تبعا ملا حباها اهلل به من ثروات

طبيعية،‏ حتى باتت السلعة حتمل اسم بلد املنساأ.‏ وهي

مسميات ‏شاعت منذ القدم وارتبطت باملكان،‏ وجند

انفسنا حاليا نحاول ربطها بالزمان نسبة لسرعة

14


15

التطور والنمو وتخطيهما كل املقاييس املتعارف

عليها.‏

احلريف هو االإنسان الذي يعمل وينتج بيديه،‏

ومبهارات متوارثة اأو مطعّمة،‏ ‏سلعاً‏ يقوم بتسويقها

بنفسه اأو عرب وسطاء.‏

واحلريف املعاصر بات اليوم يتعامل بدون عقد مع

‏»الوسيط«‏ الذي يشرتي منه السلعة ليعيد بيعها،‏ مع

هامش من الربح.‏ يف حني اأنّ‏ هذا الوسيط كان ‏شبه

غائب لقرن مضى.‏ واحلرفة التي ال تزال ناشطة

حتى اليوم ال تنتمي اإىل التقليد طاملا اأنّ‏ وظيفتها

معاصرة وتدخل يف ‏سياق الدورة االإقتصادية يف

البالد ككل،‏ كما اأنّ‏ احلرف املوروثة عن االأجيال

السابقة ملزمة بالتقولب على

اأذواق معاصرة.‏

وكل هذه التغريات التي

طراأت على هذا القطاع والتي

تفاوتت بني مهنة واأخرى

والتي اأصبحت اليوم جزءً‏ ال

يتجزاأ من طبيعته املعاصرة،‏

بعدما اإجتذبت زبائنه واأفقدته

تدريجياً‏ القدرة على املنافسة.‏

ولهذا السبب،‏ قام

احلرفيون بعمليات اإعادة

تاأهيل ‏صامتة ملهاراتهم،‏

فلجاأوا اإىل اإقتباس بعض ما

قدمته التكنولوجيا احلديثة

لهم من اأدوات كهربائية ‏)يف

املفروشات(‏ اأو من طاقة حرارية ‏)صناعة الصابون

البلدي واحللويات البلدية واحلجر واخلياطة

ومالبس النساء الغربية(‏ هذا يعني اأنّ‏ مهنهم

مل تعد تقليدية لكونها تطعّمت مبا اأتى به التقدم

البشري على املستوى التكنولوجي.‏

لذا ما نشهده اليوم يلخّ‏ ‏ص نوعاً‏ ما ‏سرية القرن

العشرين ككل،‏ اإذ اأنّ‏ احلرف التقليدية قد اإندثرت

كلياً‏ بينما احلرف التي قامت بعملية اإعادة تاأهيل

جزئية ‏)يف حرفة الصابون البلدي اأو اخلياطة اأو

النحاس(‏ او عملية اإعادة تاأهيل واسعة ‏)يف ‏صناعة

املوبيليا اأو ‏صناعة احللويات العربية(‏ هي التي

متكنت من تخطي قطوع التحول العاملي اإىل عصر

الصناعة.‏

اإذاً‏ ال جمال للكالم ‏سوى عن حرف معاصرة،‏

فما هو قائم منها اليوم يصبّ‏ يف وظائف اإستهالكية

معاصرة،‏ وزبائنها زبائن معاصرون،‏ باأذواقهم

وذهنيتهم،‏ وحساسيتهم العامة.‏

وليس املطلوب اإعادة اأوضاع احلرفيني يف لبنان،‏

اإىل اأحضان املجتمع التقليدي الذي ينتمون معرفياً‏

اإليه،‏ وال اإعادة املجتمع اللبناين اإىل بنية املجتمع

التقليدي على ‏صعيدي االإنتاج واالإستهالك،‏ بل

املطلوب هو مساعدة قطاع احلرفيني على االإنتقال

مبهاراته اخلاصة اإىل االأزمنة املعاصرة.‏

فمجتمع احلرفيني جمتمع يعاين من ميل

لالإنطواء على الذات ومن نزعة للبقاء يف فلك مناذج

اإنتاجية واإستهالكية قدمية.‏ من هنا ترهّ‏ ل اإنتاجه

الذي يجد ‏صعوبة اأحياناً‏ يف االإنتقال الذهني اإىل

زمن جديد واملهني اإىل قواعد جديدة واالإقتصادي

اإىل منطق السوق واملنافسة والعرض والطلب.‏

يف الواقع،‏ تشكل احلرف مدخال ممتازاً‏ لتنمية


النساء ومتكينهن.‏ وقد ‏ساهمت اأهمية احلرف

التي تنجزها النساء يف عملية حماربة الفقر واحلد

من اإطالق مشكالته وذلك بهدف تشجيع اإنشاء

املوؤسسات احلرفية الصغرية احلجم وتنمية الثقة

بالذات واالعتماد على املواهب.‏

واإن االهتمام التقليدي بالقطاع احلريف يتجه

اأكرث نحو البعد الثقايف والرتاثي لالأعمال احلرفية

على اختالفها ويعترب النشاط يف هذا القطاع جزءاً‏

من الذاكرة الثقافية ورمبا احلضارية لكل ‏شعب من

الشعوب،‏ فاإن االهتمام املطرد اليوم بهذا القطاع

يعود اأيضاً‏ الأسباب اقتصادية اجتماعية.‏

ويف ظل العوملة ميكن الإمناء هذا القطاع اأن يساهم

يف حتقيق التنمية املستدامة ويف متكني فئات واسعة

من املواطنني من االنخراط يف العمل االقتصادي

دومنا الوقوع يف املنافسة الشديدة املفتوحة بني

املوؤسسات االإنتاجية الكربى املدعومة بالرتاكم

الراأسمايل الضخم والذي ال يعرف احلدود.‏

وال يجوز اأن نتجاهل كذلك ان القطاع احلريف

يسمح باكتشاف املهارات والقدرات االإبداعية عند

االإنسان والنساء حتديداً‏ وهو بالتايل جماالً‏ لتنمية

املوارد البشرية بامتياز.‏

ويف هذا السياق يظهر بوضوح بُعد التنمية

املحلية والريفية الذين تطالهما جهود اإمناء امليدان

احلريف،‏ الأن هذا امليدان ما زال يستقطب فئات

واسعة من املواطنني ويشكل قطاعاً‏ اقتصادياً‏

ذات اأهمية ‏.كذلك فاإن املحافظة عليه

واإمناءه يشكالن اأهدافاً‏ خاصة ‏ضمن

اأية اإسرتاتيجية وطنية للتنمية

املستدامة.‏

اإضافة اإىل ذلك فاإن امليدان

احلريف هو خزان الرتاث وجزء

من ذاكرة املجتمعات الوطنية،‏

وبذل اجلهود فيه هو حلقة

من ‏سلسلة مبادرات تهدف

اإىل احرتام خصوصيات

املجتمعات والشعوب.‏

ومن مسوؤولية الدولة اأن

تسعى لتنمية قطاع احلرف واأن

تلعب دوراً‏ اإيجابياً‏ ليشهد هذا القطاع

تطوراً‏ كبرياً‏ وذلك من خالل تشجيع

النساء والشباب للمشاركة والعمل بكل جهد

على تطور موقع القطاع احلريف يف لبنان،‏ حيث

اأنّ‏ للفن احلريف باألوانه االبتكارية و التقليدية يجب

اأن يكون له مكانة عالية لدى االأفراد والدولة.‏

ولتحقيق ذلك التطور،‏ على الدولة اأن تساهم

يف دعم احلرفييني واملساعدة على تسويق منتجاتهم

‏ضمن اقامة املعارض احلرفية و التواصل مع

احلرفييني املهرة يف خمتلف مناطق وتشجيعهم

16


17

للحصول على قروض ميسّ‏ ‏رة واعتماد معاييري

عاملية الآلية االنتاج،كذلك وتشجيعهم على االبتكار

ودعوتهم للمشاركة اإضافة اإىل اإقامة مراكز تدريب

حرفية وبالتايل معاهد تعليمية لتدريب جيل جديد

من احلرفيني انطالقا من املعطيات احلديثة.‏

اأمّ‏ ا مسوؤولية املجتمع االهلي فال تقل اأهمية عن

الدولة حيث اأنّ‏ التفاعل بينهما يحمل عناوين عدة

يساهم املجتمع االهلي يف ترجمتها على االرض.‏

منها:‏ توعية املجتمع على اهمية املحافظة على

الرتاث وربطه بالسياحة،‏ تنظيم املعارض والندوات

واملوؤمترات،‏ تشجيع املشاركة الدائمة باالنشطة

العاملية،‏ استحداث موقع متخصص على

االنرتنيت للحرف،‏ التفاف احلرفيني حول

نقابة متخصصة للمطالبة بحقوقهم،‏

واأخريا التعاون مع وسائل االعالم

لتكريس الرابط بني السياحة

والصناعات التقليدية.‏

ومع حداثة ربط السياحة

بالصناعات التقليدية،‏ فالقرى

احلرفية واملتخصصة منتشرة

يف اأماكن متعددة من العامل،‏

واحتلت الصناعات احلرفية

مكاناً‏ مرموقاً‏ يف واجهات الفنادق

الفخمة،‏ وصممت بعض املنتجعات

واالسرتاحات على منط املدن القدمية

وتنوعت فيها االسواق ومعروضاتها.‏

حتى ان البعض انساأ بتصميم قدمي فنادق

حديثة حتوي مع ‏صالة العرض حمرتفات

الطالع السواح على كيفية العمل وتقنية االنتاج.‏

احلريف،‏ هذا االإنسان العصامي هو اإنسان

يستحق كل التقدير . فهو منذ مطلع القرن املاضي

مرّ‏ بصعوبات ال حصر لها،‏ بداأت باإنهيار عامله

االإقتصادي واإنتهت مبحاولة ‏سحقه ثقافياً‏ . اإالّ‏ اأنه

وبفضل مهارته املميزة وبفضل ‏صورته عن نفسه

وعن العامل اخلارجي قد متكّ‏ ن من اإجتياز العقود

الصعبة.‏ وها هو اليوم قد اإستعاد مكانته املعنوية

ومصداقيته السابقة،‏ بعد ما راجع املستهلك اللبناين

املعاصر نسبياً‏ مواقفه من املنتوجات املستوردة التي

حتيط به من كل ‏صوب.‏

ونظراً‏ لهذا احلريف الذي جنح يف اإستعادة

مكانته واإعادة تاأهيل نفسه وعمل على تنمية قدراته

ومهاراته،‏ يجب اأن نقدّ‏ م له رعاية خاصة لتطوير

عمله فينبغي اأن نوؤمّ‏ ن له اأسواق وطنية وتشجيعه

للمشاركة يف معارض لتصريف اإنتاجه والإبعاده

عن اإرادات خارجية يكون مرتهناً‏ لها اأو مضطراً‏

لالإرتهان لها،‏ ونكون بذلك قد حققنا له احلصانة

املطلوبة التي من خاللها قد يصل اإىل احلرية

واالإستقاللية.‏

اإعداد:‏ مديرية التنمية


مشروع التدريب المهني

9 اأشهر و‎9‎ دورات

و‎194‎ ‏شخصاً‏ اأصبحوا

موؤهلين للخوض

في ‏سوق العمل

اأفق اأمل يتجدّ‏ د يف ‏سوق العمل اجلنوبي،‏ 194 ‏شخصاً‏ متكنت جمعية

موؤسسة جهاد البناء من تاأهيل قدراتهم وتدريبها وذلك عرب تنفيذ املوؤسسة

ملشروع التدريب املهني بادارة برنامج االأمم املتحدة للتنمية وبتمويل من

السفارة اليابانية .

انطلق مشروع التدريب املهني منذ ‏شهر نيسان

العام املاضي وقد ‏شمل حوايل 18 بلدة من قضاء

النبطية لرعاية املجتمع املدين واملحلي بعد تلوّث

االأراضي بالقنابل العنقودية جراء العدوان االأخري

وهدف املشروع التايل اإىل ما يلي :

1- تاأهيل وتدريب 194 ‏شخصاً‏ يف جماالت مهنية.‏

2- خلق فرص عمل اضافية وجديدة.‏

3- تشبيك املتدربني بسوق العمالة.‏

4- متكني املجتمع املحلي املستهدف.‏

5- املساهمة يف تاأميني االستقرار االقتصادي

واالجتماعي.‏

اأما الدورات فقد بلغ عددها 9 تركزّ‏ ت حول

4 مواضيع وهي التمديدات الكهربائية للمنازل

واملوؤسسات – الكهرباء الصناعية – التمديدات

الصحية – والتدفئة والتربيد وقد استفاد من

18


19

تلك الدورات 194 متدرب من االأشخاص االأكرث حاجة

للتاأهيل من اأجل احلصول على فرص عمل كرمية وقد

خضع هوؤالء املتدربني ل 636 ‏ساعة تدريب نظري وعملي

موزعة على 231 يوم عمل خالل فترتة 9 اأشهر مبعدل

ثالثة اأشهر لكل دورة وقد جاء اختيار االأفراد عرب ملئ

االستمارات التي جرى فرزها بواسطة جلنة تشكلّت لهذه

الغاية،‏ حيث متّ‏ اختيار االأشخاص املوؤهلني للتدريب يف

هذه االختصاصات تال ذلك اختيار

املدربيني من ذوي االختصاصات

والكفاءاتالعالية.‏

انطلقت الدورات بالقسم النظري

منها وقد تخللّه وللمرة االأوىل تدريس

مواد حول قانون العمل وطوارئ

العمل ونظام الضمان االجتماعي

وذلك بهدف تسليط الضوء على

حقوق العاملني املهدورة يف كثري من

االأحيان.‏

بعد القسم النظري كان موعد

التطبيق الذي حاز على القسم االأكرب

من وقت الدورات حيث اكتسب من

خاللها املتدربون مهارات عالية

جداً‏ ومتكنوا من االستفادة مما

تقدمه املوؤسسة من خدمة اجتماعية

وجمانية وذلك عرب تنفيذ القسم

العملي من الدورات ومتديد ‏شبكات

كهربائية اأو ‏صحية يف بعض منازل

الفقراء والتي مازالت قيد االنشاء.‏

واختتم مشروع التدريب املهني

بحفل تخريج للمتدربني برعاية

وحضور وزير العمل حممد فنيش واأقيم احلفل يف قاعة

جمعية جتار النبطية بحضور ممثل السفارة اليابانية يف

بريوت امللحق االقتصادي حسونوما يوتشيكازو ومدير

برنامج االأمم املتحدة االإمنائي يف اجلنوب السيد حممد

مقلد ومدير عام موؤسسة جهاد البناء املهندس قاسم

عليق وحشد من روؤساء بلديات وفعاليات املنطقة.‏

حتدث يف االإحتفال كل من راعي احلفل معايل

الوزير احلاج حممد فنيش ومدير برنامج االأمم املتحدة

االإمنائي يف اجلنوب السيد حممد مقلد ومدير مديرية

اجلنوب يف جهاد البناء املهندس حسن قازان ومتحدث

باسم اخلريجني.‏

ويف نهاية احلفل مت توزيع الشهادات على اخلريجني

مع حقيبة عدة لكل متخرج كما اأعلن عن برنامج متابعة

املتخرجني بعد انتهاء التدريب فتمّ‏ اعداد ‏»بروشري«‏

يحمل اأسماء جميع املتدربني مع عناوينهم واأرقام

هواتفهم واختصاصاتهم بهدف تسهيل حصولهم على

فرصة عمل رغيدة واعدادهم لدخول ‏سوق العمل.‏

وهكذا متكنت املوؤسسة جمدداً‏ من حتويل اجلهود

الدولية واالمكانات املالية اىل خدمة اأشرف الناس

وتاأمني فرص العمل لنسبة كبرية من االأفراد الذين

عجزوا عن حتصيل التعليم العايل اأو التعليم املهني

فوقعوا ‏ضحية البطالة.‏

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


التسويق الزراعي بالتعريف هو جمموعة االأنشطة االقتصادية والسلوكية املعنية باإيصال املنتجات الزراعية

من املنتج اإىل املستهلك النهائي،‏ وينطوي ذلك على خلق منفعة مكانية عن طريق البيع والنقل،‏ وزمانية عن طريق

التخزين،‏ وشكلية بالتصنيع وتغر الشكل.‏ ويعترب النشاط التسويقي اأحد اأهم االأنشطة االقتصادية.‏

يشكل القطاع الزراعي مصدر دخل حلوايل % 37

من ‏سكان لبنان بشكل مباشر اأو غري مباشر ويتميز لبنان

بتنوع وتعدد اأصناف املنتجات الزراعية بسبب تغري املناخ

( الفصول االأربعة ) ووفرة املياه واالأراضي اخلصبة مما

يوؤدي اإىل فائض يف اإنتاج املحاصيل وصعوبة تصريف االإنتاج

اال اأن هذا الفائض ال يشفي ادمان لبنان من االسترياد اذ

يستورد % 70 من املاأكوالت الطبيعية اأو املعلبة ( منتجات

زراعية اأو حيوانية ) اذ يعاين لبنان من ‏صعوبات كثرية يف

تصريف وتسويق املنتجات الفائضة وخاصة اأنّ‏ الدولة مل

تقدّ‏ م للمزارع اأيّة خدمة يف هذا املجال وعدم توافق االنتاج

مع ‏سوق الطلب كما ميكن اأن نعيد السبب اىل احلروب

املتتالية واحليازات الزراعية الصغرية التي اأدت اإىل اإفتقار

املزارع الإحتياجات املجتمع وعدم مترسه يف عملية اإدارة

املحصول والنقل واأساليب التسويق.‏

حتتاج عمليات التسويق الزراعي اإىل جمموعة مراحل

من اإدارة وقطف املنتج اإىل التخزين والنقل والبيع من

تاجر اجلملة واملفرق لتصل اإىل املستهلك باأسعار مرتفعة

عادة ما يتحملها املزارع واملستهلك بشكل اأساسي والذي

يزيد من هول املساألة اغفال واهمال الدولة لهذا القطاع

وترك املزارع يتدبر اأموره بنفسه وخاصةً‏ املزارع الصغري

الذي تعيقه اإرتفاع تكلفة االإنتاج ‏)بذور – اأسمدة – اأدوية

– اأيدي عاملة...(‏ من قدرة اخلوض يف السوق التنافسي

داخل قريته وبلده ناهيك عن املنافسة اخلارجية التي اأتعبته

اأكرث و اأكرث خاصة بعد توقيع لبنان على االإتفاقات الدولية

من « اجلات « اإىل التيسري العربية والشراكة االأوروبية

واالإعفاءات اجلمركية التي تطال عدداً‏ من املنتجات ‏ضمن

فرتات حمددة ( الروزنامة الزراعية (.

فلذلك وبعد كل تلك املشاكل ال نستغرب اأن يبلغ الناجت

املحلي الزراعي يف لبنان فقط % 4 هذا وباالضافة اىل

املعوقات التي يعاين منها السوق املحلي والسوق اخلارجي من

توفر املواصفات واملقاييس واملغاالت بها من قبل بعض الدول

حلماية اإنتاجها املحلي باالضافة اىل النقص باملعلومات

املتوفرة عن حاجات السوق والتشابه بنوعية وتاريخ اإنتاج

السلع لعدد من املنتجات يف الدول املجاورة....‏

تتعدّ‏ د اأشكال االأسواق يف لبنان وتشمل :

– 1 ‏سوق اجلملة : اإذ ميتاز بالبيع السريع للسلع

وتصريف كميات كبرية من االإنتاج ولكن من

‏سيئاته اأنّ‏ البيع خاضع لقوانني السوق بتحديد االأسعار

اال اأنّ‏ اخلاسر الوحيد يبقى املزارع.‏

– 2 ‏سوق املفرق : اإذ ميتاز بالبيع البطيء ولكن من

مساوئه عدم بيع كامل االإنتاج وعدم

اإمكانية التخزين.‏

– 3 ‏سوق البيع املباشر : وقد بداأ باالإنتشار اإذ ميتاز

بالبيع املباشر من املزارع اإىل املستهلك

اإمّ‏ ا على باب املزرعة اأو باالأسواق املحلية املنتشرة يف

القرى والبلدات.‏

– 4 السوق اخلارجي ‏:هناك تطور يف هذا املجال ولكنه

20


21

يحتاج اإىل :

l اإجازة تصدير املنتجات مع كثري من مستلزماتها من

فحص للمنتج وغريه.‏

l توفري وسائل للنقل الربي واجلوي والبحري.‏

l املواصفات واملقاييس املطلوبة.‏

l العالمة التجارية.‏

تختلف اأشكال االأسواق وقوانينها وتنظيمها , ولكن يبقى

دائماً‏ اخلاسر االأكرب يف تلك االأسواق املزارع فلذلك ال بد

من العمل الإيجاد اأطر رسمية وخاصة ً من اأجل توفري اأسواق

واأساليب تسويقية متعددة ومتنوعة تخدم ‏صغار املزارعني

اأوالكبار منهم للبيع داخل لبنان وخارجه ‏ضمن املواصفات

واملقاييس املوضوعة.‏

تلعب املوؤسسة الللبنانية لتشجيع االستثمارات IDAL

‏)جهة رسمية تقوم بدعم الصادرات(‏ واملوؤسسات

والشركات اخلاصة التي تقوم بتسويق املنتجات كذلك

التعاونيات الزراعية دور كبري يف قيادة ‏صغار املزارعني

لتسويق منتجاتهم يف االأسواق املباشرة الثابتة واملتنقلة

ومن خالل اإقامة املعارض السنوية التي تساعد املزارع

واملصنع اإىل التعرف على اأساليب وطرق التسويق والتعرف

على اإحتياجات املستهلك ومتكنه من اإعتماد اجلودة

والنوعية وتوضيب بضائعه بالطريقة اجليدة واملرغوبة

لدى املستهلك.‏

ولكن على الرغم من تلك املساعدات تبقى املسوؤولية

االأكرب على الدولة التي يجب اأن تبحث عن اسرتاتيجية

متكاملة للتسويق الزراعي تبداأ قبل االإنتاج،‏ وتنتهي مع

وصول املنتج اإىل املستهلك النهائي،‏ واإعطاء االأهمية الكافية

للبحث العلمي والبحوث التسويقية واإنشاء مراكز معلومات

تقدم املعلومات الكافية للمصدّ‏ رين فيما يتعلق باالأسواق

اخلارجية وكذلك تفعيل دور عملية التصنيع الزراعي بحيث

تكون قادرة على اإمتصاص فوائض االإنتاج واملنافسة يف

االأسواق اخلارجية.‏

وقد باشرت جمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية

بالبحث بجدية لوضع برامج تطويرية يف هذا املجال وذلك

بالتعاون مع كافة االأطر ذات الصلة للمساهمة يف مساعدة

املزارعني لبيع وتسويق منتجاتهم.‏

تسعى جمعية جهاد البناء لوضع برامج

تطويرية يف هذا املجال وذلك بالتعاون مع

كافة الأطر ذات الصلة للمساهمة يف مساعدة

املزارعني لبيع وتسويق منتجاتهم

اإعداد:‏ مديرية التنمية


ما بني متوز 2006 ومتوز 2009، تكون املقاومة

االإسالمية قد حققت انتصارين االأول انتصار

عسكري - ميداين،‏ والثاين انتصار اإعادة االإعمار

وبالتايل قهر اإرادة العدو يف اإخضاع املقاومة وشعبها

من خلالل الوجه االآخر

للمقاومة:‏ ‏»جمعية موؤسسة

جهاد البناء«.‏

يبدو مدير مشروع

الترتميم يف اجلمعية

املهندس حسني خري الدين

مرتاحاً‏ ملا اأُجنز اإىل االآن

فقد مت ‏»جتاوز املراحل

احلساسة يف املشروع

بنجاح الفت«‏ اأي دفع

تعويضات الرتميم واالإيواء

لذوي الوحدات املتضررة

واملهدمة،‏ واصفا ‏ًهذه

املرحلة ‏»بالعبء االأكبرب«‏

حيث ‏»كان التحدي والهم

االأساسي احتضان الناس

واإعادتهم للعيش بكرامة خاصة اأن املشكلة الكبرية

كانت مع االأعداد الهائلة للوحدات املتضررة اأو

املهدمة نسبة لقدرات جمعية كجهاد البناء«،‏ ويكشف

عن اإجناز اأكرث من %90 من املشروع بشكل اإجمايل،‏

ويعد بطوي هذا امللف خالل ‏ستة

اأشهر كحد اأقصى.‏

وينتقل خيري الدين اإىل

تعداد اإجنازات ‏»جهاد البناء«‏

يف ملفات موازية،‏ فهي اأخذت

على عاتقها دفع فرق تعويضات

الهدم الرسمية يف كل من

البقاع واجلنوب بعد اأن قسمت

االأخري اإىل منطقتني ‏)شمال نهر

الليطاين وجنوب النهر(‏ لتسهيل

اإدارة هذا امللف،‏ وذلك بعد اأن

‏»وجدنا اأن املبلغ املقرر من الدولة

اأي 50 مليون لرية لبنانية للوحدة

السكنية ‏)مهما كانت مساحتها(‏

غري كافية الإعادة البناء،‏ فدرست

اجلمعية كلفة اإعادة البناء نسبة

22


سيتم دفع فرق

التعويضات الرسمية

لبدل إعادة بناء

املؤسسات اإلقتصادية

املهدمة في جميع

املناطق اللبنانية في

غضون أربعة أشهر

23

اإىل املرت املربع وتبنت دفع الفرق بني ما خلصت اإليه

وما مت دفعه من الدولة«‏ بحسب ما ‏شرح خري الدين

الفتا ً اإىل اأن هذا امللف قد اأُجنز يف كل من البقاع

وشمال النهر و‎%90‎ يف جنوب النهر ويقدر اأن يستكمل

خالل الشهرين املقبلني.‏

وقد تبنت جمعية موؤسسة جهاد البناء يف وقت

‏سابق اإعادة ترميم االأقسام

املشرتكة لالأبنية املتضررة يف

الضاحية اجلنوبية،‏ وقد انتهت

االأعمال بنسبة %95 بحسب

خري الدين ويُقدر اأن تنتهي

كلياً‏ خالل الشهرين املقبلني يف

جميع امللفات الفرعية املنضوية

حتت عنوان ‏»االأقسام املشرتكة«‏

اأي ملف التاأهيل االإنشائي وملف

الدهان وملف املصاعد وملف

االآبار وملف املولدات الكهربائية،‏

عدا ملف النش فاإنه يحتاج اإىل

‏ستة اأشهر فالعمل يتوقف تقريباً‏

يف فصل الشتاء الأن عملية العزل

بحاجة اإىل اأسطح جافة.‏

وكشف خري الدين عن بدء

دفع فرق التعويضات الرسمية

لبدل اإعادة بناء املوؤسسات االإقتصادية املهدمة يف

جميع املناطق اللبنانية متوقعاً‏ اأن يُنجز هذا امللف

يف غضون اأربعة اأشهر،‏ ويعزو ‏سبب التاأخر يف البدء

بهذا امللف اإىل تاأخر الدولة يف حتديد املبالغ املالية

املستحقة لكل مستفيد الأن ‏»جهاد البناء«‏ تستند اإىل

اأرقامها لتحدد قيمة الفارق املتوجب دفعه،‏ ويضيف

اأن ‏»التاأخر يف اإمتام جممل

امللفات كان السبب الرئيسي

فيه تاأخر الدولة وليس

العتبارات متعلقة باملشروع

نفسه«.‏

ياأمل خيري الدين اأن

‏»جهاد البناء«‏ كانت يف

‏»خدمة اأهلها«،‏ ويوؤكد اأنها

قد ‏»فوتت الفرصة على العدو

الصهيوين فيما قدمته بعد

انتهاء احلرب من خالل

مشروع الرتميم«،‏ ف«عملنا

وعمل املقاومة يتكامالن

ملواجهة االعتدءات واالأطماع

االإسرائيلية«.‏

اإعداد:‏ زينب حمسن


جذب ‏شعاع مفاتيح ‏شقق االأبنية

اخلمسة اأضواء وسائل االعام يف

حفل اطاق الدفعة الثانية من

االأبنية املنجزة من قبل مشروع وعد،‏

تلك املفاتيح التي اشتاق اأصحابها

اىل حملها عادت اأخراً‏ اىل اأحضان

اأبوابها لتفتح من جديد اآفاق حياة

تفيض غرفها مبشاعر املودة والرتبية

على اأخاق املحبة والكرامة.‏

مشوؤولية كبرة تقع على عاتق

طاقم مشروع وعد،‏ اأين اأصبح هذا

املشروع؟ وكيف جتري ‏شر االأعمال؟

وما هي العوائق الذي يواجهها؟ هذا

ما تداولته دائرة االعام يف جمعية

موؤسسة جهاد البناء مع مدير مشروع

وعد املهندس ‏»حسن جشي«:‏

‏»يف احلقيقة لقد اأصبحنا مبرحلة متقدمة جداً،‏ 233 مبنى

هي االآن يف عهدتنا،‏ 210 مبنى هي االآن قيد التنفيذ اأما »13«

االأخرى متوقفة بسبب مسائل فنية ولوجستية على االأرض«‏

هذا ما اأعلنه مدير مشروع وعد املهندس جشي الذي ‏شرح

اأكرث عن ‏سري اأعمال املشروع«‏ 145 مبنى اأصبحوا فوق االأرض

واالأبنية املتبقية هي االآن يف مرحلة انشاء املستودعات وتختلف

تلك املستودعات ما بني ‏سفلي اأول اأو ثاين اأو حتى ثالث ميكننا

اأن نقول اننا االآن بداأنا بالعدّ‏ العكسي للتسليم وستتّم عملية

التسليم بشكل فعلي اأمّ‏ ا بكميات ‏صغرية اأو بكميات كبرية وذلك

بحسب تقدم االأعمال وحسب االأشهر واأيضاً‏ حسب ما يساعدنا

طقس الشتاء«.‏

‏»سنة وشهرين هي املدة الرئيسية لوالدة املبنى بعد اأن مير

مبخاض الدروس وموافقات املالكني هذا باالضافة اىل تاأمني

الدفعات االأولية من الدولة لبدء اعادة االعمار،‏ لكن بالرغم

من ذلك فان مشروع وعد يحاول قدر االمكان جتاوز هذه

24


25

العقبة الكبرية فمن واجب احلكومة دفع كل االأموال

املستحقة اىل الناس ومن واجبنا اأيضاً‏ الوفاء بعهدنا

وعهد حزب اهلل باستمرار العمل وبوترية متصاعدة

فاالأموال التي اأنفقت على مشروع وعد يفوق بكثري

مبا اأعطي من قبل الدولة.‏

اأما احللّ‏ ملشكلة تاأمني امليزانية فقد اأجاب جشي

‏»احلل يبقى التوكل على اهلل ‏سبحانه وتعاىل والسعي

لتحقيق حقوق الناس والسعي الدوؤوب حلصول

الناس على اأموالها من الدولة واالعتماد حالياً‏ على

ميزانية ما لدينا من هبات التي تاأتي من موؤسسات

وجمعيات وما تبقى من اأموال لدى جمعية موؤسسة

جهاد البناء االمنائية«.‏

مسوؤولية كبرية يتحملها مشروع

وعد,‏ اعادة اعمار اأحجار وذكريات واملهمة

االأصعب تبقى ارضاء الناس الذي وصفها املهندس

جشي ‏»رضا الناس غاية ال تدرك«.‏ فخلفية املشروع

هي خلفية انسانية واجتماعية من اأجل عودة

الناس اىل اأحيائهم واعادة احياء ذكرياتهم التي

فتشوا عنها يف لعبة طفل اأو جمموعة ‏صور نشلوها

من ردمهم فهدف وعد كما ختم جشي ‏»اأن تعيد

اجلار اىل جاره والشاب اىل حيّه والطفل اىل اأزقته

ليلعب مع اأترابه فنحن ‏شعب يحب احلياة ونريدها

اأن تستمر وال نريد اأن نقف على االأطالل،‏ نريد اأن

نستفيد من املاضي لنستعيد منه العزمية والقوة

للمستقبل....«.‏

‏»وعد«‏ مشروع ‏سيكمل نشاطه ليجدد اأجماد

املقاومة وكما اأن الوعد يبقى مبتابعة تكفل كل

املباين املنجزة ملدة ‏سنة وبعد انهاء بنائها.‏

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


‏شتاء نشاطات جمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية اأفاض على مناطقه باخلر،‏ وتنوّ‏ عت اأشكاله

ما بني الندوات والدورات املختلفة والزيارات احلقلية وامليدانيه والبيطرية.‏

فبالتوازي مع اهتمام اجلمعية املتواصل باأحوال املزارعني واأرضهم وتخصيص لهم جوالت زراعية

وبيطرية متواصلة على مدار السنة اذ بلغ عدد تلك اجلوالت يف اجلنوب والبقاع خال ‏شهرين فقط

325 جولة،‏ كان عنوان التنمية مرافق لدورات املكثفة التي تنظمها اجلمعية بالتعاون مع املنظمات

واجلمعيات املحلية والعاملية.‏

فقد اأقيم يف البقاع دورة متديدات كهربائية يف املنازل

ودورة تعليم لغة انكليزية وكمبيوتر بالتعاون مع وزارة

السوؤون االجتماعية وجمعية الشبان املسيحية وقد استفاد

من تلك الدورات 50 مستهدفاً‏ كما استفاد 50 مزارع ‏سمك

ترويت من تشغيل جمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية

ملخترب االأسماك يف مركز االمام اجلواد ‏)ع(‏ وتقدمي

املعاينات ملزارعي االأسماك على نهر العاصي.‏

اأما اجلنوب فكان له حصة اأساسية من املشاريع

التنموية،‏ فقد اأنهت اجلمعية تنفيذ مشروع التدريب

والتاأهيل املهني املمول من السفارة اليابانية وحتت ادارة

برنامج االأمم املتحدة االمنائي وقد نفذ املشروع يف 18

قرية من قضاء النبطية.‏

استمرت تلك الدورات 9 اأشهر وكان من نصيب 194

‏شخصاً‏ اأن يتقنوا 4 اختصاصات مهنية خمتلفة من

‏»متديدات كهربائية«،‏ ‏“كهرباء ‏صناعية”،‏ ‏»متديدات

‏صحية«‏ و“تدفئة وتربيد”.‏

كما اأقيم 4 دورات تربية النحل واأشغال يدوية وحرفية

يف قرى العديسه وعربصاليم والزرارية والنبطية استفاد

منها 156 ‏شخصاً.‏

تسلّمت جمعية موؤسسة جهاد البناء االمنائية الدفعة االأوىل

من عملية استالم مليون ‏شتلة املقدمة هبة من وزارة الزراعة

السورية والتي تسعى الوزارة مشكورة بتشجيع اجلمعية يف

حتقيق مشروعها السنوي مبكافحة ظاهرة التصحر عرب

متابعة توزيع الغراس ملختلف االأراضي اللبنانية واستلمت

اجلمعية حالياً‏ 256210 ‏شتلة حرجية على اأن يتم استالم

الباقي على دفعات اأخرى.‏ وقد قامت اجلمعية كخطوة

اأوىل بتسليم االآالف من تلك الشتول اإىل ‏ستني بلدية يف

اجلنوب والبقاع والشمال.‏

‏ضمن مشاريعها التنموية اقامت جمعية موؤسسة

جهاد البناء االمنائية يوم تدريبي طويل ‏شمل ‏سلسلة

من الدورات والندوات يف مدارس املصطفى)ص(‏

ل 35 معلم ومعلمة تناولت املواضيع التالية تربية

النحل-‏ تصنيع املربيات واملكثفات – زراعة الفطر

الصديف وتصنيع حلويات ‏سهلة التحضري مصنعة

من التمر والشوكوال – رسم على بيض النعام وقد

حاضر يف هذه االنشطة كل من املهندسني حممد

احلاج - حسن حمد-‏ وسارة رمال.‏

26


مرة جديدة تسمو جمعية موؤسسة جهاد البناء بخدمة اأشرف الناس

وترفع اإسم لبنان عالياً‏ بنيلها جائزة الشارقة للعمل التطوعي

نالت جمعية موؤسسة جهاد البناء

االمنائية جائزة ‏»الشارقة للعمل التطوّعي«‏

مبشاركتها من خالل مشروع ‏»التطوع

خلدمة اأشرف الناس مابعد حرب متوز

.»2006

برعاية حاكم امارة الشارقة ‏سمو

الشيخ ‏سلطان بن حممد القاسمي تسلَم

اجلائزة مدير عام جمعية موؤسسة جهاد

البناء االمنائية املهندس قاسم علّيق

خالل احلفل الذي اأقيم يف قصر الثقافة

يف الشارقة بحضور اأعيان ورجال الدولة

وسفراء البلدان املشاركة.‏

وقد عرض خالل احلفل فيلم وثائقي

عن العمل التطوعي تلتها كلمات ملنظمي

اجلائزة وانتهى احلفل بتوزيع اجلوائز على

13 مشروع من الدول العربية .

27

اإعداد:‏ دائرة االإعالم


يشغل مرض اأنفلونزا الطيور العديد من الباحثني واخلرباء واملزارعني ومربي الدواجن نظراً‏

لتاأثراته الصحية واالإقتصادية اخلطرة،‏ اإذ اإنه قد يوؤدي يف حال اندماجه مع الفروس املسبب

للأنفلونزا عند االإنسان اإىل حدوث وباء عاملي،‏ نتيجة عدم وجود مناعة لدى االإنسان لهذا النوع من

الفروس اإضافة اإىل عدم وجود عاج له.‏ فما هو هذا املرض،‏ كيف انتشر واأين العامل منه اليوم؟

يُعرف اأنفلونزا الطيور اأيضاً‏ ب « طاعون الطيور«،‏ وهو

مرض معدٍ‏ تسببه فريوسات تتواجد بصورة طبيعية يف

الطيور،‏ اإذ حتملها الطيور الربية يف خمتلف اأنحاء العامل

يف اأمعائها،‏ ولكنها ال مترض عادة بسببها؛ اإالّ‏ اأن اأنفلونزا

الطيور معدية للغاية لدى الطيور وميكنها اإحلاق املرض

الشديد ببعض الطيور الداجنة،‏ مبا يف ذلك الدجاج

والبط والديوك الرومية ومن ثم التسبب يف نفوقها.‏ تنتقل

العدوى بهذا املرض اإىل االإنسان عن طريق استنشاق

اإفرازات الطيور املصابة اأو بطريقة غري مباشرة كالتعامل

مع خملفات وفضالت الطيور اأو استنشاق الهواء امللوث

بالفريوس،‏ مسبباً‏ العوارض التالية:‏ ارتفاع يف درجة

احلرارة،‏ اإحتقان يف احللق،‏ ‏صداع،‏ اإجهاد،‏ ‏صعوبة يف

التنفس،‏ رهاب الضوء،‏ اآالم يف املفاصل والعضالت،‏ كما

ميكن اأن يحدث التهاب يف اجلهاز التنفسي ويف احلاالت

الشديدة توؤدي االإصابة اإىل املوت.‏

يصيب فريوس انفلونزا الطيور عادة الطيور

واخلنازير،‏ ولكن االأنواع الفرعية منه )H5, H9( H7,

اأصابت البشر يف عدد من احلاالت مسببة اأعراضاً‏

ومشاكل تنفسية معتدلة،‏ باستثناء ‏سلسلة )H5N1(

التي تفتك بصحة االنسان وتوؤدي اإىل موته.‏

وقد ظهر هذا الوباء الأول مرة يف اإيطاليا عام 1878

م،‏ ثم انتقل اإىل خمتلف اأنحاء العامل.‏ يف عام 1901

متكن عاملان اإيطاليان من عزل العامل املسبب ملرض

انفلونزا الطيور ‏شديد الضراوة،‏ وذلك من اأعضاء

طيور نافقة.‏ وقد تاأكد العلماء يف عام 1959 باأن النوعني

H5 و H7 هما املسببان ملرض انفلونزا الطيور ‏شديد

الضراوة.‏ ومنذ ذلك التاريخ متّ‏ تسجيل العديد من

احلاالت الوبائية لهذا املرض يف الطيور الداجنة،‏ وحالة

وبائية واحدة فقط مت تسجيلها يف طيور النورس يف

جنوب اأفريقيا يف عام 1961.

وقد ظهرت اأول اإصابة بني البشر يف هوجن كوجن عام

1997، ويخشى العامل اليوم من اأن يفتك هذا املرض

باملاليني من البشر بسبب قدرته على التكيّف مع االأنواع

االأخرى من الفريوسات التي تصيب االنسان.‏

بداأت املوجة الوبائية ملرض انفلونزا الطيور الشديد

الضراوة )1 H5N ‏(يف منطقة جنوب ‏شرق اآسيا نهاية

عام 2003، وظلّت حمصورة النطاق حتى نهاية عام 2004

حيث توسّ‏ عت بعدها اإىل مناطق متعددة من العامل منذ

العام 2005.

يثري حالياً‏ مرض انفلونزا الطيور اأشدّ‏ املخاوف يف

منطقة الشرق االأوسط نظراً‏ لوضعه اجلغرايف احلايل

يف املنطقة واستيطانه على مفرتق طرق بني قارات

ثالث:اآسيا،‏ اأوروبا واأفريقيا.‏ وقد اأصبح املرض مستوطناً‏

حالياً‏ يف مصر منذ العام 2006 مسبباً‏ اأفدح اخلسائر

يف الصحة العامة فقد وصل عدد االصابات حتى يومنا

هذا اإىل 53 اإصابة بشرية وهناك خماوف يف االأوساط

28


املصرية من انتشار الوباء نظراً‏ لوجود اخلنازير يف بعض

املناطق السكنية.‏

حتتل اأندونيسيا املرتبة االأوىل من حيث االإصابات

البشرية ( 139( والوفيات )113( تليها فيتنام )106(.

اأمّ‏ ا جمموع االصابات بني البشر فقد بلغ 391 اإصابة اأدت

اإىل وفاة %63 من احلاالت.‏ وتاأتي هذه الوفيات نتيجة

عدم وجود العالج اأو اللقاح املناسب على مستوى العامل

للوقاية من هذا املرض يف االإنسان،‏ وتعمل املنظمات

ومراكز البحوث العاملية على اإنتاج لقاحات ‏ضد املرض،‏

اأحدثها لقاح يعمل على تطويره املركز العلمي الوطني

الروسي للوقاية من امليكروبات والبيوتكنولوجي.‏

اأمّ‏ ا بالنسبة حلاالت االإصابة مبرض اأنفلونزا الطيور

بني الدواجن فقد بلغت 6520 اإصابة عاملياً‏ حتى ‏شهر

كانون االأول 2008، تركّ‏ زت مبعظمها يف فيتنام )2501

اإصابة(‏ وتايالند )1141 اإصابة(،‏ وتاأتي مصر يف املرتبة

الثالثة عاملياً‏ اإذ ‏سجلت احلالة 1084 ممّ‏ ا ولّد خماوف

من عزل مصر غذائياً‏ نتيجة تفشي هذا الوباء الذي

ينتقل بسرعة كبرية بني البلدان نتيجة التجارة الدولية

للدواجن احليّة وهجرة الطيور.‏

اأمّ‏ ا يف لبنان فلم تسجّ‏ ل حتى اليوم اأية اإصابة وقد

اتُخذت االإجراءات املناسبة من قبل وزارة الزراعة التي

وضعت رقماً‏ هاتفياً‏ مباشراً‏ للتبليغ عن اأي اشتباه بحالة

اأنفلونزا الطيور.‏ وقد اأصدرت تعميماً‏ ‏)تعميم رقم 6/1(

يوجب جميع العاملني يف قطاع الدواجن التقيّد بشروط

االأمن الوقائي حتت طائلة مسوؤولية انتشار املرض على

االأراضي اللبنانية.‏ وقد ‏شمل التعميم مصانع االأعالف،‏

مربي الدواجن،‏ مسالخ الدواجن والفقاسات حمدداً‏

االإجراءات الواجب اتخاذها يف تلك املواقع،‏ اإضافةً‏ اإىل

تعميم اآخر )369/1( يُحظّ‏ ر استرياد طيور الزينة من

الدول التي تُعلن املنظمة العاملية للصحة احليوانية ظهور

اإصابات فيها.‏ وتاأتي املخاوف يف لبنان نتيجة االإصابات

التي ‏سُ‏ جلت يف فلسطني املحتلة )18 اإصابة(.‏

ملزيد من املعلومات حول تعاميم الوزارة:‏

http://www.agriculture.gov.lb/arabic/index_law.htm

هاتف وزارة الزراعة : 446 01 / 848 445 01/ 848

03 / 287 170 03/626 215

29

حاالت اإلصابة )H5N1(

بين الدواجن بين 2003

و‎12‎ ك‎1‎ 2008

‏)المنظمة العالمية للصحة

الحيوانية(‏

اإعداد:‏ مديرية الزراعة والبيئة


يتميز زيت الزيتون باحتوائه على الكثر من

املعادن والربوتينات واالأماح املعدنية،‏ اإضافة

اإىل االأحماض الدهنية الغر مشبعة والتي

متثّل الكميّة االأكرب من اإجمايلّ‏ االأحماض

الدهنية نسبة للدهون املشبعة،‏ وهي تعترب

مصدراً‏ للطاقة وعاماً‏ هاماً‏ يف تكوين جدار

اخلايا احليوانية.‏

وقد ذكر بعض العلماء اأنّ‏ استهاك زيت

الزيتون يعمل على خفض الكوليسرتول،‏

وبالتايل يقلّل من اإمكانية حدوث اأمراض

تصلّب الشرايني والقلب وكذلك االأمراض

الناجتة عن زيادة الكوليسرتول نتيجة

الحتوائه على حمض االأوليك بنسبة عالية.‏

هذا ما مييز زيت الزيتون عن غره من الزيوت،‏

لذا ينصح باستخدامه يف جميع االطعمة عوضاً‏

عن الزيوت الدسمة.‏ وعن النبي ‏)ص(:»كلوا

الزيت وادهنوا به؛ فاإنه من ‏شجرة مباركة«.‏

فوائد زيت الزيتون

يعترب زيت الزيتون اأحد دعائم الرتاث الثقايف

واملطبخي العربي منذ قرون نظراً‏ ملا يكتنفه من فوائد

طبية مثبتة علمياً:‏

1- تبنيّ‏ يف كتاب ‏سبعة اأسابيع للوصول اإىل الصحة

املثالية health( )7weeks to optimum للكاتب

االأمريكي اأندريا ويل الذي قام بتفسري االآية الكرمية:‏

‏»شجرة تخرج من طور ‏سيناء تنبت بالدهن وصبغ لالآكلني«‏

باأن كلمة ‏صبغ تعني الكروموسومات ،)chromosomes(

حيث اأن زيت الزيتون يحافظ عليها من خالل احلوؤول دون

30


31

تاآكلها مما يقيها من االأمراض السرطانية.‏

2- يعترب زيت الزيتون من العوامل الهامة ملنع ‏سرطان

العظام ‏»السركوما«‏ من خالل اإعادة اخللية السرطانية

اإىل اخللية العادية.‏

3- يفتح زيت الزيتون الشهية للطعام ويقوّي املعدة

ويفتح السدد ويساعد بالتايل على الهضم.‏

4- مفتت للحصى ومفيد ملرضى السكري.‏

5- يُستخدم لعالج الروماتيزم والتواء املفاصل

والتهاب االأعصاب.‏

6- يُستخدم لوقف تساقط الشعر ويُنصح بدهن الشعر

فيه ليالً‏ واإعادة غسله يف الصباح.‏

7- يُحافظ على جمال البشرة وعلى الوقاية من

التّجاعيد وذلك عن طريق استخدامه مع ‏صفار البيض

وعصري الليمون.‏

‎8‎‏-يُستخدم زيت الزيتون لتدليك بشرة االأطفال حيث

يساعد على فتح املسام.‏

9- يعمل على التخفيف من اآالم احلروق.‏

كيف نقيّم جودة زيت الزيتون؟

هناك طرق عديدة لتقييم جودة زيت

الزيتون منها:‏

احلموضة

يستخدم الزيت غذائياً‏ حتى حموضة %. 3,3

البروكسيد

يُقاس البريوكسيد ملعرفة مدى التزنّخ يف

الزيت املستخدم للغذاء،‏ ويجب اأن ال يزيد عن

20 ملل/‏‎1‎ كلغ زيت.‏

االختبارات الكيميائية:‏

التقييم احلسّ‏ ‏ي:‏ يستخدم التقييم

احلسي كاإحدى طرق تقييم

جودة زيت الزيتون خاصة

البكر،‏ ويصنف زيت الزيتون

على اأساس نكهته اإىل:‏

- زيت زيتون ذو نكهة غري ناضجة:‏ وهي نكهة ناجتة

عن استخالص زيت الزيتون من ثمار غري كاملة النضج.‏

- زيت زيتون ذو طعم مرّ‏ : ناجت عن خلط ثمار

الزيتون باالأوراق.‏

- زيت زيتون ذو طعم الفاكهة:‏ ناجت عن

عصر ثمار زيتون طازجة وهو اأفضل اأنواع

زيت الزيتون.‏

- زيت زيتون ذو نكهة جيدة:‏ ناجت عن زيت

بكر مع نكهة مستحبة.‏

- زيت زيتون ذو نكهة معيوبة:‏ تتمثل يف نكهة

معدنية - متزنخة – فطرية.‏

وملزيد من املعلومات عن تصنيف زيت

الزيتون والعوامل املوؤثرة على جودته ودور تعبئة

زيت الزيتون يف احلفاظ على جودته ميكنكم

االطالع على موقع االلكرتوين جلمعية

موؤسسة جهاد البناء االمنائية:‏

www.jbf-lb.org

اإعداد:‏ مديرية الزراعة والبيئة


املتمثّل بالواليات املتحدّة وتدفعها لتبنّي تصنيف جهاد البناء

بريوت يديرها رجل يتميّز بتواضعه ورحابة صدره اليت متتص

لكل مؤسسة أسلوب عمل وطريقة حياة وجلمعية مؤسسة جهاد البناء

االمنائية طابع متيّزت به منذ انطالقها يف ظل شعار “ معاً‏ نقاوم معاً‏ نبين”،‏ هذه

العبارة اليت رافقت سنوات عمر املؤسسة لطاملا كانت حتيي االنتفاضة

يف نفوس موظفيها لتدفعهم الجناز أرقى األعمال من ازالة آثار عدوان

الصهيوني واعادة اعمار آمال شعب شريف اىل احياء أرواح

األراضي الزراعية وتنمية وتأهيل القدرات االبداعية واالبتكارية،‏

كل تلك اجلهود أضاءت بأنوارها ظلمة درب طويل ليصل شعاعها

اىل أبعد مناطق األرض وتصيب جربوت نظام العاملي اجلديد

وبكل فخر منظمة ارهابية.‏

أما مصدر هذا االرهاب فيبدأ من مركز صغري يف

ضغط عمل يتشاركه مع خمتلف مهندسي وموظفي املديريات

واملناطق.‏

تشرق مشس املؤسسة كل صباح على رائحة قهوة احلاج ‏“أبو

حممد”،‏ يشهد لطعمتها اجملبولة حبنانه كل العاملني الذين يتوافدون

يومياً‏ ببسمة تشتاق هلا عند غروب الدوام،‏ فاملسؤوليات كبرية

أكرب من ساعات النهار وحتّى أكرب من غرف املؤسسة اليت ضاقت

كثرياً‏ مقارنة بغرف مركز املؤسسة املدّمر جراء حرب متوز 2006،

ولكن بالرغم من ضيق املكان،‏ فان هنار جهاد البناء ميتاز هبمم أفراده

وبأجواء األلفة اليت تسود بينهم فالكل هنا عائلة واحدة يتشاركون األفراح

واألتراح ويواجهون ضغوطات العمل بتضافر اجلهود وتشابك األيادي.‏

هبذه الروحية العالية واألخالق السامية والتفاني يف اجنازاألعمال وبالتوكل

الدائم على اهلل،‏ حتصد مجعية مؤسسة جهاد البناء يومياً‏ سنابل الرضا والسرور من

قلوب اشرف وأكرم الناس سائلني املوىل مبباركة أعمالنا واعطائنا الزخم لنقاوم بتزكية

نفوسنا تارة ونبين حياة كرمية تارة أخرى.‏

32

More magazines by this user
Similar magazines