أضغط هنا للتحميل

gulfkids.com

أضغط هنا للتحميل

الجمهورية العربية السوريةجامعة دمشقكلية التربيةقسم الإرشاد النفسيإعداد الطالبة:‏ دينا موفق زيدبإشراف الدكتور:‏ مطاع بركاتالعام الدراسي٢٠٠٨ – ٢٠٠٧PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


" كلمة الشكر"إلى من كان السبب في وصولي إلى هذا المكانإلى من كان عوني وقدوتي وأستاذيمن عزيمته تعلمت الكفاح والصبرومن مدرسته نهلت العلم والمعرفةومنه أستمديت قوتي ونجاحيPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إلى رمز العطاء والكفاح والصبرإلى رمز الحب والمثل الأعلى في الحياةإلى من زرع في حب العلمإلى من تعب وضحى بنفسه حتى كبرتإلى الكنز الثمين الذي أملكهإلى أغلى إنسانا ً في الدنياإلى أعظم الرجال في عيني إلى من كانت جنة مليئة بورود الحبإلى الإنسانة الغالية الصابرةإلى القمر الذي ينير دربي وحياتيإلى البلسم الذي يشفي جراحيإلى الياسمين الذي يعطر دربيإلى من سهرت حتى كبرت ونشأتإلى أغلى جوهرة في العالمPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مخطط المشروع: الأول الفصل•••••••••••مقدمة البحثمشكلة البحثأهمية البحثأهداف البحثأسئلة البحثمنهج البحثفرضيات البحثحدود البحثأدوات البحثالتعريفات الإجرائيةالفصل الثاني :أولا ًالدراسات السابقة:الدراسات العربيةثانيا ً الدراسات الاجنبية: الفصل الثالثالإطار النظري لمفهوم الذات١ تعريف مفهوم الذات٢ المصطلحات المرتبطة بمفهوم الذات٣ كيف يتكون مفهوم الفرد عن ذاته٤ أنواع مفهوم الذات٥ أشكال مفهوم الذات٦ خصائص مفهوم الذات‎٧‎ العوامل المؤثرة في تكوين مفهوم الذات‎٨‎ أبعاد مفهوم الذاتPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٩‎ محددات مفهوم الذات١٠ دينامية مفهوم الذات‎١١‎ المؤثرات الاجتماعية في تحقيق مفهوم الذات‎١٢‎ سمات تحقيق مفهوم الذاتالفصل الرابع:‏الإطار النظري للتكيف الاجتماعي١ تعريف التكيف الاجتماعي٢ أبعاد التكيف الاجتماعي٣ مظاهر التكيف الاجتماعي٤ استراتيجيات التكيف الاجتماعي٥ خصائص التكيف الاجتماعي٦ ديناميات التكيف الاجتماعي٧ عوامل التكيف الاجتماعي٨ معيار التكيف الاجتماعي٩ الأطر المرجعية لتحديد معيار التكيف١٠ المظاهر التي تدل على التكيف السليم١١ عوائق التكيف الاجتماعيالفصل الخامس:أ عينة البحثب أدوات البحثالفصل السادس:‏١ عرض النتائج وتفسيرها٢ المقترحات والتوصيات٣ قائمة المراجع٤ الملاحقPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


: مقدمة عامة إن مفهوم الذات هو الشيء الوحيد الذي يجعل للفرد الإنساني فرديته الخاصةبه ولعلم المخلوق الوحيد الذي يستطيع إدراك ذاته بحيث يجعل من الذاتموضوعا ً لتأمله وتفكيره وتقويمه ويعدمفهوم الذات من الأبعاد الهامة في دراسة الشخصية وعاملا ً مهما ً من العواملالتي تماري تأثيرا ً كبيرا ً عل السلوك وعلى الصحة النفسية للأفراد وكلما زادتالمعرفة بطبيعة الإنسان زاد عمق مغزى الحكمة القائلةوإن هذا " أعرف نفسك "المفهوم الذي يتكون لدى ذاته هو الأساس في وحدة الشخصية إذ تمثل طريقةإدراك الذات وإدراك الأخرين المحور الرئيس لتنظيم الشخصية وتحديد السلوكوغالبا ً ما يختلط على الفرد إدراك وإدراك ذاته نتيجة لتعدد خبراته وتجاربه معالأخرين ونتيجة لاستجاباته للمواقف التي يتعرض لها وانطباعاته عن إدراكالأخرين لسلوكه وإن صورة الفرد عن ذاته أثر كبير وأهمية بالغة في مستقبلحياته وذلك لما تعكسه في تصور ورؤية للفرد عن ذاته ومن لهذا الذات ومناحترامه واعتباره وتقبله لها.ويعد موضوع الذات موضوعا ً جوهريا ً للعديد منالدراسات النفسية والاجتماعية لأنه الأساس في بناء الشخصية ولا يمكننا أن نحققفهما ً واضحا ً للشخصية أو السلوك الاجتماعي بوجه عام دون أن نضمن متغيراتنامفهوم الذات لدينا.وقد اعتبر التكوين خلال العقود الأخيرة العمود الفقري في علم النفس حيث أكدتالدراسات أن الوظائف النفسية تتأزر لتحقيق التكيف الإنساني وبالتالي فإن التكيفهو المعيار الحقيقي للفرد لتحقيق علاقات اجتماعية تتسم بالقوة وبالتالي تشير إلىالتكيف الاجتماعي السليم للفرد وإن سلوك الفرد في أصله هو تكيف مع العديد منالمطالب التي تضغط عليه وبذلك يمكن القول إن الإنسان يسعى من خلال عمليةالتكيف الاجتماعي إلى الحفاظ على التوازن بين مختلف حاجاته النفسيةوالاجتماعية والتكيف عملية سلوكية معقدة تستدعي وجود تغيرات معنية تصيبالمحيط الذي يكون فيه الفرد وهدفها توفير التوازن بين الفرد وهذه المتغيرات وإنPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


كل فرد من الأفراد هو كائن حي إنساني لا يستطيع العيش في الفراغ بل يعيشفي مجتمع تحدث داخل إطارة عمليات من التأثير المتبادلة التي تتم بين الأفرادويحدث بين هؤلاء الأفراد نمط ثقافي معين كما أنهم يتصرفون وفق مجموعة منالنظم والتقاليد والعادات التي يخضعون لها للوصول إلى حل مشاكلهم الحيويةلاستمرار بقائهم بطريقة صحيحة نفسيا ً واجتماعيا ًمشكلة البحث.:منذ اللحظات الأولى التي يأتي فيها الطفل إلى هذا العالم يبدأ بالمحاولة للتعرفعلى ذاته وعلى الظواهر المحيطة به ومثل هذه المعرفة ضرورية لأنها تساعدعلى امتلاك رؤية حسنة عن نفسه وعلى أن يخططويقرر لمواصلة حياته وعلى أن يحدد موقعه بين الأخرين وكلها مؤشرات علىبداية تكون مفهوم الذات لديه وتأتي أهمية دراسة مفهوم الذات من أهمية تلكالمرحلة التي تحدث فيها تغيرات كثيرة ويصاحبها أن يصير مفهوم الذات ووزنواضح في علاقة باتجهات الفرد حيث أن مفهوم الذات هو الفن المجرد لادراكنالأنفسنا في علاقاتنا بالأخرين وهو من العوامل الهامة والأساسية التي تتحكمبالسلوك البشري ذلك لأنه النواة التي تقوم عليها الشخصية كوحدة مركبة ديناميةويتكون مفهوم الذات من خلال تجارب الفرد واحتكاكه بالواقع من ناحية ونتيجةللعلاقة والأحكام التي يتلقاها الفرد في المحيطين به من ناحية ثانية وبالتالي إنالذات هي نتاج عملية التفاعل الاجتماعي وإن الشخص الناتج يكون مفهومه كماذاته في ضوء علاقاته بالأخرين وفي إطار تقديره لهذا الذات على نحو متوازنوإن مفهوم الذات يلعب دورا ً هاما ً في توافق الفرد وصحته النفسية وإن فهم الفردلذاته يمثل مقوما ً من مقومات السواء النفسي ومن خلال فهم ذاتنا يكون لدينابصيرة أفضل بأفكارنا وأفعالنا ونكون أكثر واقعية مع أنفسنا ومع الأخرين وأكثرقدرة على حل مشكلاتنا.ومن جملة ما تلح عليه الدراسات والأبحاث في علم النفس مبدأ التكامل الشخصيللفرد والاهتمام بتكيفه انطلاقا ً من نظراته إلى ذاته وإلى عالمه العام والخاص وإنالتكيف النفسي هو المعيار الحقيقي للفرد لتحقيق علاقات اجتماعية تتسم بالقوةPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


٦- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىالذكور في الفرعين الأدبي والعلمي٧- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلدىالذكور في الفرعين الأدبي والعلمي٨- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىالإناث في الفرعين العلمي والأدبي٩- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلدىالإناث في الفرعين العلمي والأدبي: حدود البحثحدود زمانية : تم تطبيق اختبار مفهوم الذات والتكيف الاجتماعي على طلبةالشهادة الثانوية العامة بتاريخ ٢٠٠٨/٢/١٢ على الطلاب الذكور وبتاريخ٢٠٠٨/٢/١٣ على الطالبات الإناث.حدود مكانية : تم تطبيق اختبار مفهوم الذات واختبار التكيف الاجتماعي علىطلبة الشهادة الثانوية العامة الذكور بفرعيها العلمي والأدبي في مدرسة الكسوةللبنين وعلى طالبات الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي في مدرسةاليرموك للبناتأدوات البحث.:١ اختبار مفهوم الذات بأبعاده النفسية والاجتماعية والفلسفية والانفعالية. والتعليمية٢ اختبار التكيف الاجتماعي بمجالاته الأسرية والاجتماعية والنفسية والصحية. والتعليميةالتعريفات الإجرائية:١ مفهوم الذات : هو عبارة عن تكوين معرفي منظم ومتعلم للمدركاتالشعورية والتصورات و التقييمات الخاصة بالذات يبلوره الفردويعتبره تعريفا ًPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


نفسيا ً لذاته ويتكون مفهوم الذات في أفكار الفرد الذاتية المحددة الأبعاد منالعناصر المختلفة لكينونته الداخلية والخارجية وتشتمل هذه العناصر التصوراتوالمدركات التي تحدد خصائص الذات كما تنعكس إجرائيا ً في وصف الفرد لذاتهكما يتصورها هو.٢ التكيف الاجتماعي:هو عملية سلوكية معقدة تعكس العلاقة المرضية للإنسان مع المحيط العام للفردوهدفها توفير التوازن بين الفرد والتغيرات التي تطرأ على المحيط ويشير التكيفإلى محاولات الفرد والنشاطات والعمليات التي يقوم بها بقصد الحصول علىالتوازن بين متطلبات المحيطين من خلال سيطرة إرادية واعية تسمح له ليسبالمحافظة على كفاءته و إنما تتعدى ذلك لتوفر فرصا ً لتطوير الكفاءات وتدعيمها.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


أولا ً : الدراسات العربية:١ دراسات تتعلق بمفهوم الذاتأ دراسة:"عنوان البحثكاميليا عبد الفتاح: ١٩٧٢ ""الهدف من البحثدراسة مفهوم الذات لدى الشباب""معرفة الفروق بين الجنسين من الشباب في هذا العدد إضافةإلى معرفة إذا كان هناك اتساق بين النزعة الذاتية والنزعة الاجتماعية في تحديدمفهوم الذات لدى الشباب"العينة والأدوات : تألفت العينة في ٨٧ طالبا ً و ٩٢ طالبة من طلبة وطالباتالفرقة الثالثة بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية في القاهرة وكانت أداة البحثالمستخدمة عبارة عن سؤال مفتوح يجاب عنه كتابه وهومن السؤال التاليالنتائج"" من أنا ::أكتب عشرين إجابةدلت النتائج على أن نسبة الإجابات الذاتي كانت أعلى من نسبة الإجاباتالاجتماعية كما تبين وجود ميل على الأقل لاختلاف المجموعتين عن بعضها فيهذا الاختبار حيث تغلب النزعة الاجتماعية لدى الطالبات عنها لدى الطلبة.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ب دراسة " محمد المرشدي١٩٧٩ "عنوان البحث : " مفهوم الذات وعلاقته بالقيم لدى طلاب المرحلة الثانويةهدف البحث":دراسة أبعاد مفهوم الذات في علاقتها بالقيم النظرية والاقتصاديةوالاجتماعية والسياسية والجمالية العينة والأدوات"تألفت العينة من١٥٦ طالبا ًو‎١٥٦‎ طالبة ممن تتراوح أعمارهم بين ١٥-١٦ سنة وقد استخدم اختبار مفهومالذات للكبار واختبار القيمالنتائج.:أسفرت النتائج عن:١ وجود ارتباط موجب بين القيم ومفهوم الذات وأن الفروق بين الجنسين فيأبعاد مفهوم الذات فروق ذات دلالة إحصائية من حيث تقبل البنات للأخرين.٢ كشفت الدراسة عن وجود فروق بين الجنسين في درجة الإحساس بالتباعد٣ اختلاف ترتيب القيم لدى الجنسين وجودالاتفاق في ترتيب بعض هذه القيم وخاصة ضمن الإطار الثقافي والدراسي..PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


د دراسة " عبد الفتاح دويدارعنوان البحث١٩٩٢ ":العينة والأدواتسيكولوجية العلاقة بين مفهوم الذات والاتجاهات":بلغ عدد أفراد العينة ٥٦٦ طالبا ً من طلاب الجامعة في لبنانوقد اعتمد البحث على الأدوات التالية:اختبار مفهوم الذات للكبار و مقياسالاتجاه نحو الدراسة ومقياس الاتجاه نحو العلاقة بين الجنسين واختبار الذكاءالعالي واستمارة المستوى الاجتماعيالنتائج.:١ وجود فروق دالة إحصائيا ً عند مستوى%١ =بين مجموعتي البحث منخريجي المدارس الثانوية الرسمية والأجنبية لصالح خريجي المدارس الثانويةالرسمية بمعنى أن هؤلاء الطلاب أكثر محافظة على القيم التقليدية من نظرائهممن خريجي المدارس الثانوية الأجنبية.٢ إن الطلاب بصفة عامة أكثر محافظة على القيم التقليدية من الطالبات حيثأوضحت الدراسة وجود فروق جوهرية بين الجنسين فيما يتعلق بالاتجاه نحوالزواج وكانت الطالبات أكثر تقدما ً من الطلاب.٣ وجود فروق جوهرية دالة إحصائيا ً بين مجموعات البحث في الكليات العمليةوبين نظرائهم في الكليات النظرية حيث أن طلاب الكليات العملية أكثر تمسكا ًبالقيم التقليدية من طلاب الكليات النظرية.٤ هناك تناقض في اتجاهات الطالبات نحو الزواج وشتا مظاهر العلاقات بين. الجنسينPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ب دراسات تتعلق بالتكيف الاجتماعي١ دراسة ناظم الطحانعنوان البحث:"١٩٨٤"" :والتحصيل الدراسي. "علاقة التكيف الاجتماعي بالمستوى الاجتماعي الاقتصاديهدف البحث : الإجابة عن التساؤلات التالية:١ ما هي المشكالات النفسية التي تعاني منها طالبة الدراسة الثانوية في سورية. ومجالاتها٢ مدى ارتباط عدد المشكلات النفسية بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي لأسرة. الطالبة٣ مدى ارتباط المشكلات النفسية بالمستوى التحصيلي للطالبة استخدم الباحثقائمة بوفيما لضبط المشكلات بالإضافة إلى مقياس المستوى الاجتماعيالاقتصادي للأسرة الذي وضعه هو لتجهيد وقام بتعديله ليلائم الأسرة السورية أمافيما يتصل بالمردود التحصيلي فقد اعتمد الباحث على معدل درجات الطالبة فيالامتحان النصفي في صفوف المرحلة الثانويةالنتائج.١ :المردود التحصيلي.٢. الريف٣ كلما قل عدد المشكلات التي تعاني منها الطالبات ارتفع مستواه في لا يوجد تباين بين مشكلات الطالبة في المدينة عن مشكلات الطالبة في كلما ارتفع المستوى الاجتماعي الاقتصادي قل عدد المشكلات التي تعاني. منها الطالبة٤ إن عدد المشكلات يزداد كلما هبط مستوى ثقافة الأسرة والعكس الصحيح٢ دراسة.:موسى عبد الخالق جبريل"١٩٨٣" تتناول هذه الدراسة التكيف الاجتماعي ومشكلاته والعوامل المؤثرة في التفاعلالاجتماعي داخل المدرسة. تهدف هذه الدراسة إلى بيان العلاقة بين تقدير الذات لدى طلاب المرحلةالثانوية والتكيف الاجتماعي وكانت عينة البحث تضم"١٦٢٧"فردا ً من الطلابPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الذكور في المدارس الثانوية الحكومية في الأردن وقام الباحث ببناء اختبار تقديرالذات واختبار التكيف الاجتماعيالنتائج.:‎١‎ إن تقدير الذات لدى طلاب التخصص العلمي أعلى من ما لدى طلابالتخصص الأدبي والصناعي والتجاري.٢ إن تقدير الذات يزداد مع التدرج نحو صف أعلى.٣ إن التكيف الاجتماعي لدى طلاب التخصص العلمي أعلى من ما لدى طلابالتخصص الأدبي والصناعي والتجاري.٤ إن التكيف الاجتماعي يصبح أكثر إيجابية مع التدرج تحو صف أعلى فيالمرحلة الثانوية.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


: ثانيا ًالدراسات الأجنبية:١ دراسات مفهوم الذاتدراسة:جاكوبواتيز " عنوان الدراسة١٩٨٠ "" :العلاقة بين مفهوم الذات والتفضيلات الدراسية والمهنية" هدف الدراسة : معرفة العلاقة بين كل من الجنسين ومفهوم الذات العلميوالتحصيل الأكاديمي وبين التفضيلات الدراسية والمهنية لدى الطلاب بمدينة. نيويوركالعينة والأدوات : عينة البحث عينة البحث تكونت من ٢٦١ طالبا ً وطالبة منالطلاب الملحقين بالمراحل العليا بالمدارس العامة بمدينة نيويورك وطبقت علىأفراد العينة مقياس التفضيل العلمي والمهني ومقياس القدرة العامة لمفهوم الذاتدرجات الطلاب في العلوم والرياضيات من نتائج الإمتحانات. النتائج : كشفت عن وجود فروق جوهرية في مفهوم الذات بين الجنسين وعنارتباط كل متغير من المتغيرات المستقلة المدروسة بتفضيلات الطلاب في مجالاختبار نوع الدراسة والمهنة.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


تريزا جوردان " دراسة١٩٨١ ""عنوان الدراسة " مفهوم الذات وعلاقته بالتحصيل الأكاديمي والكفاءة الأكاديميةلدى المراهقينهدف الدراسة : البحث في الإسهامات المشتركة لمفهوم الذات الشامل ومفهومالذات الأكاديمي الحاجة إلى الكفاءة الأكاديمية بخلاف التحصيل الأكاديميللمراهقين بالمدن الداخليةالعينة والأدوات.:"تألفت العينة من ٣٦٨ فرد من طلاب الصف الثامن بإحدىالمدارس الثانوية الحكومية الداخلية بمدينة نيويورك واستخدمت الباحثة مقياسروزنبرغالنتائج"لاحترام الذات ومقياس القدرة العامة لمفهوم الذات.:١ إن مقياس مفهوم الذات والدافعية أعلمنا الحصول عليها عن طريق تقديرالإنسان عن ذاته إذ أنها مصممة خصيصا ً لطرق جوانب المعرفة الذاتية التييمكن الوصول منها إلى الشعور لدى المغمومين.٢ إن الذات كموضوع تصبح ذاتا ً تجريبية يمكننا قياسها قياسا ً عمليا ً صادقا ً.٣ إن مفهوم الذات الشامل لم يفسر التباين بين الطلاب في التحصيل الأكاديميالمتداخلة مع عدد من المتغيرات الأخرى من بينها مفهوم الذات الأكاديمي.٤ إن طبيعة مفهوم الذات المتعدد الأوجه يجب أن نضعها موضوع الاعتبار إذاأردنا أن نحقق تفسيرات للتباين.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


دراسات التكيف الاجتماعي :١ دراسة داولينج" ١٩٨١ "تعتبر هذه الدراسة من أشهر الدراسات التي بحثت في تكيف التلامذة وتعودشهرتها إلى ابتكارها لأسلوب جديد في قياس التكيف الاجتماعي للتلميذ يعتمد علىالفكرة القائلة بأن تقويم المدرس لسلوك التلميذ يمثل أحسن منبئ عن تكيفه الراهنوتكيفه المستقبلي.وكانت أدوات قياسه والمتغيرات المختارة هي١ اختبار الشخصية لأيزنك:.٢ التقويم التنبؤي لتكيف التلميذ من قبل المدرس٣ اختبار هاوس الذي يقيس التفكير اللفظي..٤ اختبار المؤسسة القومية للبحث التربوي الذي يقيس فهم قراءة الجمل.٥ استخدام استبانة لقياس اتجاهات التلميذ نحو مدرسته كمقياس للتكيفالمدرسي.‏وتكون العينة من/٥٠٣/من تلامذة المرحلة الثانوية الذكور والإناث وبعد سنةحدد موقع التكيف الاجتماعي لكل من ٤٨٢ تلميذا ً وتلميذة.وأشارت النتائج إلى وجود علاقة ارتباطية بين تقويم المدرسين لتكيف التلامذة فيالمدرسة وتقويم التلامذة أنفسهم لهذا التكيف.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الإطار النظري لمفهوم الذات:‏‎١‎ تعريف مفهوم الذات:‏تنوعت الدراسات التي تناولت مفهوم الذات في ارتباطه مع التغيرات الأخرى فيالشخصية أو في النفس البشرية من خلال علاقتهما مع محيطهما ويعتبر هذاالمفهوم مظهرا ً مهما ً من مظاهر الصحة النفسية والأهمية مفهوم الذات وكثرةالباحثين فيه ولاختلاف المنطلقات التي انطلق منها هؤلاء الباحثون هناك تعريفاتمتعددة لمفهوم الذات منها:‏ تعريف روجرز حيث يعرف روجرز مفهوم الذات بأنه ذلك التنظيم العقليالمعرفي والمفاهيم والقيم الشعورية التي تتعلق بالسمات المميزة للفرد وعلاقتهالمتعددة.‏‏(موسى،‏(٦٣ ص،‏ ١٩٩٢ ويعرف بموقع مفهوم الذات:‏ بأنه الجانب النظم أو مجموعة من الجوانبالتنظيمية في الشخصية والتي تستقطب حولها مجمل النشاطات المختلفة الموجهةمن أجل تحقيق كمال الإنسان وهذه المبادئ تزود الشخصية بالوحدة والاستقراراللذان يعتبران هدف الفرد في حياته.‏٣٩٢) ص،‏ ١٩٩٠ ‏(الفقي،‏ويعرف هولتر مفهوم الذات بأنه تلك الأنواع التي يستخدمها الفرد بغرض تعريفبذاته وهكذا فإنه لتعيين حدود مفهوم الذات يجب الأخذ بعين الاعتبار الطرقالمتعددة التي يعرف الناس أنفسهم بها.‏‏(عبد اللطيف،‏(٢٧ ص،‏ ٢٠٠١وهناك تعريف عام شامل بحل التعريفات السابقة:‏ ويعرف فيه مفهوم الذات علىأنه تكوين معرفي منظم ومتعلم للمدرعات الشعورية والتطورات والتقيماتالخاصة بالذات يبلورة الفرد ويعتبره تعريفا ً نفسيا ً لذاته ويتكون مفهوم الذات منأفكار الفرد الذاتية المحددة الأبعاد من العناصر المختلفة لكينونتة الداخليةPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


والخارجية وتشتمل هذه العناصر التصورات والمدركات التي تمدد خصائصالذات كما تنعكس إجرائيا ً في وصف الفرد لذاته كما يتصورها هو.‏‏(زهران،‏(٨٣ ص،‏ ١٩٩٠PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


بعض مصطلحات المرتبطة بمفهوم الذات:‏‎١‎ تقبل الذات:‏ وهو اتجاه شخصي يكونه الفرد عن نفسه ويعتبر أهمية خاصةبالنسبة له وعادة وما يبنيه الفرد بعد معرفته التامة بمقدراته واستعداداته ومحدداتهوإمكانياته الذاتية ويدخل في ذلك جوانب القوة والضعف في الذات ومحاسن الفردوعيوبه وأخطائه ويعد هذا التقبل من أهم مقومات الشخصية السوية.‏‎٢‎ تحقيق الذات:‏ عملية تنمية قدرات ومواهب الذات الإنسانية وفهم الفرد لذاتهوتقبله لها مما يساعد على تحقيق الاتساق والتكامل والتناغم ما بين مقوماتالشخصية وتحقيق التوافق بين الدوافع والحاجات والحاجة الناتجة عن ذلك.‏‎٣‎ تقدير الذات:‏ تقويم الشخص لنفسه في حدود طريقة إدراكه لآراء الآخرين فيهوفكرة المرء عن نفسه هي نمط إدراكه لذاته وهذا المفهوم مرتبط جدا ً لمفهومالذات وهو يشير إلى نظرة الفرد الايجابية إلى نفسه تتضمن الثقة بالنفس الإيجابيةإلى نفسه بمعنى أن ينظر الفرد لذاته نظرا ً تتضمن الثقة بالنفس بدرجة كافيةويتضمن إحساس الفرد بكفاءته.‏‎٤‎ تنظيم الذات:‏ ويتضمن تحكم الفرد في سلوكه الحالي وميله إلى ضبط النفسوالتحكم الذاتي بهدف تحقيق الرضا النفسي الداخلي.‏‎٥‎ الشعور بالذات:‏ ويتضمن نوعين من المشاعر:‏-١- الشعور الإيجابي نحو الذات:‏ ويتكون في النفس نتيجة للتقدير والمدح والتفوق الاجتماعي والنجاح.‏-٢- الشعور السلبي نحو الذات:‏ ويتكون داخل النفس نتيجة للشعور بالرفضالاجتماعي ونقص الكفاءة الاجتماعية.‏‎٦‎ الرضا النفسي:‏ ويتضمن شعورا ً بالإرتياح يتكون في نفس الفرد نتيجةلإشباعه لحاجاته ودوافعه الشخصية مثل الحاجة للتقدير والمدح والنجاح.‏‎٧‎ قوة الأنا:‏ ويشير إلى توافق الفرد مع ذاته ومجتمعه علاوة على خلوة منالاضطرابات الإدراعية والأعراض العصابية والقدرة على التكيف في مواجهةمشكلات الحياة.‏‏(الشيخ،‏ص،‏ ٢٠٠٣(٢٩-٢٨-٢٧-٢٦PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


كيفية تكون مفهوم الذات لدى الفرد:‏يبدأ الفرد في تكوين مفهوم محدد لذاته عندما يبدأ في تجميع المعلومات عن نفسهوعن الآخرين المحيطين في البيئة ليكون نتيجة لتفاعله واحتكاكه وتعامله معالمحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه الكثير من الشاعر والعواطف والأحاسيس التيتتراكم يوما ً بعد الأخر وسرعان ما يتعلم كيف يخفف من آلامه وكيف يتغلب علىالمصاعب والعقبات التي تواجه في الحياة كما أنه يدرك في الوقت نفسه ما يشعرهبالراحة النفسية وتتبلور صورة واضحة للفرد عن ذاته تدريجيا ً وتتضح ملامحهاللآخرين بازدياد الخبرات اليومية لتظهر أمام الفرد نفسه كما لو كانت لوحة شفافةواضحةيدرك من خلال النظر فيها والتطلع إليها جميع الواقف والأحداث التي تترك تأثيرا ًإيجابيا ً أو سلبيا ً في أعماق نفسه ليتصدى بعضها ويعوقها عن النفاذ إلى داخل نفسهوليسمح بمرورالبعض الآخر منها والذي يتفق مع اتجاهاته وميوله الخاصة وبمثلهذا الأسلوب النظم يكون الفرد مفهوما ً واضحا ً تجاه نفسه واتجاه المحيطين به .في البيئة وتتشابك جميع هذه المفاهيم وتتداخل ليتحدد لها مفهوم محدد للفرد عنذاته يتميز به عن غيره من الأفراد الآخرين أي أن مفهوم الذات يتكون تتيجةلتفاعل وتشابك العديد من العوامل أهمها نظرة الفرد الخاصة لذاته ونظرة الآخرينللفرد وتقديرهم له وانطباعاتهم نحوه.‏‏(الشيخ،‏(٣٠-٢٩ ص،‏ ٢٠٠٣PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


أنواع مفهوم الذات:‏من أنواع مفاهيم الذات التي تحدث عنها العلماء ثلاثة وهي:‏-١-٢-٣مفهوم الذات الإيجابيمفهوم الذات السلبيمفهوم الذات الخاصPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مفهوم الذات الإيجابي:‏ويتمثل في تقبل الفرد لذاته ورضاه منها حيث تظهر لمن يتمتع مفهوم الذاتإيجابي صورا ً واضحة ومتبلورة للذات يلمسها كل من يتعامل مع الفرد أويحتك به ويكشف عنها أسلوب تعامله مع الآخرين الذي يظهر فيه دائما ً الرغبةفي احترام الذات وتقديرها والمحافظة على مكانتها الاجتماعية ودورهاوأهميتها والثقة الواضحة بالنفس والتمسك بالكرامة والاستقلال الذاتي مما يعبرعن تقبل الفرد لذاته ورضاه عنها ويعود قبول الذات من لديه مفهوم إيجابيعن ذاته إلى معرفة الذات والتبصر بها.‏‏(الشيخ،‏ مفهوم الذات السلبي:‏فيما يتعلق بمفهوم الذات السلبي يظهر أن هناك نمطين:‏(٢٣ ص،‏ ٢٠٠٣ الأول:‏ تكون فكرة الفرد عن نفسه غير منتظمة حيث لا يكون لدى الفردإحساس بثبات الذات وتكاملها إذا لا يعرف مواطن الضعف والقوة لديه والأمر هنايشير إلى سوء التكييف.‏ الثاني:‏ يتصف بالثبات والتنظيم ويقاوم التغيير وفي النمطين فإن أي معلوماتجديدة عن الذات تسبب القلق والشعور بتهديد الذات وقد أشارت العديد منالدراسات عن الارتباط الوثيق بينما مفهوم الذات الإيجابي و الصحة النفسية منجهة وبين مفهوم الذات السلبي والاضطراب النفسي من جهة أخرى.‏حيث أن الأفراد الأسوياء وكانوا أكثر إيجابية في تعاملهم مع الآخرين وكانتالفكرة التي يحملونها عن أنفسهم إيجابية أي أنهم أشخاص مرغوب بهم أماالمضطربون فأظهروا مفهوما ً سلبيا ً عن ذواتها وأنهم أشخاص غير مرغوببهم....‏والواقع أن من يكون لنفسه مفهوما ً سلبيا ً كثيرا ً ما يكشف عن هذا المفهوم منأسلوب حديثه أو تصرفاته الخاصة أو من تعبيره عن مشاعره تجاه نفسهوالآخرين مما يجعلنا نصفه بعدم الذكاء الاجتماعي أو عدم احترام الذات وعادة مايعاني هؤلاء الأفراد من نوعين من السلبية:‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الأول:‏ يظهر عدم القدرة على التوافق مع العالم الخارجي الذي يعيشون فيه حيثتسمع أيا ً منهم يعبر عن ذلك بأنه ليس على مستوى الآخرين أو أنه محملبالمشاكل والهموم أو أنه يشعر بعدم الاستقرار النفسي في حياته.....‏الثاني:‏ ويظهر في شعور البعض منهم بالكراهية من الآخرين حيث تسمعه يعبرعن ذلك بأنه يشعر بعدم قيمته أو عدم أهمية أو أنه غير مقدر من الآخرين مهمافعل....‏‏(مخول،‏ مفهوم الذات الخاص:‏(٢٨٠ ص،‏ ١٩٩٢ويشير إلى فهم الذات كما هي عليه من وجهة نظر الشخص وتتضمن مخاوفهومشاعره المتصلة بعدم الأمن ونقاط الضعف التي لا يعترف بها الإنسان لأحدوهذه تتضمن بالإضافة إلى الجوانب السلبية جوانب إيجابية.‏‏(الشيخ،‏(٢٦ ص،‏ ٢٠٠٣أشكال مفهوم الذات:‏‎١‎ مفهوم الذات الاجتماعي:‏ويشير هذا المفهوم إلى تصور الفرد لتقويم الآخرين له معتمدا ً في ذلك علىتصرفاتهم و أقوالهم ويتكون من المدركات والتصورات التي تحدد الصورة التييعتقد أن الآخرين يتصورونها عنه ويتمثلها الفرد من خلال التفاعل الاجتماعي معالآخرين.‏‏(أبو جادو،‏‎١٩٩٨‎ ص،‏(١٣٩PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٢‎ مفهوم الذات الأكاديمي:‏ويعرف بأنه اتجاهات الفرد ومشاعره نحو التحصيل في مواضيع معينة يتعلمهاذلك الفرد أو هو تقرير الفرد عن درجاته وعلاماته في الاختبارات التحصيليةالمرتفعة.‏‏(المرجع السابق،‏‎١٩٩٨‎ ص،‏‎٣‎ مفهوم الذات المدرك:‏(١٣٩ويتكون من المدركات والتصورات التي تحدد خصائص الذات كما تنعكس إجرائيا ًفي وصف الفرد لذاته وهو عبارة عن إدراك المرء لنفسه على حقيقتها وواقعهاوليس كما يرغبها ويشمل هذا الإدراك مظهرة وجسمه وقدراته ودوره في الحياة.‏‏(المرجع السابق،‏‎١٩٩٨‎ ص،‏‎٤‎ مفهوم الذات المثالي:‏(١٣٩ويسمى هذا المفهوم بذات الطموح وهو عبارة عن الحالة التي يتمنى أن يكونعليها الفرد سواء كان ما يتعلق منها بالجانب النفسي أم الجسمي أم كليهما معا ًمعتمدا ً على مدى سيطرة مفهوم الذات المدرك لدى الفرد ويتكون من المدركاتوالتطورات التي تحدد الصورة المثالية التي يود الفرد أن يكون عليها.‏‏(المرجع السابق،‏‎١٩٩٨‎ ص،‏‎٥‎ مفهوم الذات المؤقت:‏(١٣٩وهو مفهوم غير ثابت يملكه الفرد لفترة وجيزة ثم يتلاشى بعدها وقد يكون مرغوبا ًفيه أو غير مرغوب فيه حسب المواقف والتغيرات التي يجد الفرد نفسه إزاءها.‏‏(المرجع السابق،‏،١٩٩٨‎١٣٩‎ص)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


العوامل المؤثرة في تكوين مفهوم الذات:‏هناك عدة عوامل تسهم في تكوين مفهوم الذات منها:‏‎١‎ تحديد الدور:‏يؤكد ساربي أهمية التفاعل بين الذات والدور الاجتماعي في السلوك البشريفلدرجة ما يتأثر إحساس الشخص بهويته بتقدير الآخرين للأدوار الاجتماعية التييقوم بها ويعتبر تصور الفرد لذاته من خلال الأدوار الاجتماعية التي يقوم بها منالعوامل الهامة التي تساهم في تكوين مفهوم الذات لديه وقد وجد كوهن وزملاؤهأن هذا التصور للذات ينمو مع نمو الذات وأن الفرد في أدائه لسلوك الدور المنوطبه.‏يعبر قاصدا ً أو غير قاصد عن جزء من ذاته وتعمل إدراكات الذات هنا ورؤيةالفرد لنفسه واتجاهاته نحوها على مساعدته في اتخاذ دورة بطرق معينة فالصلةبين الإدراكات الذاتية وسلوك الدور دائمة ونحن نعتمد على المعايير الاجتماعيةفي إدراك ذواتنا وإلى المدى الذي نبلغه في ذلك الإدراك فإننا يمكننا اتخاذ دورالآخر وتوقع استجابات الآخرين عنه والاستجابة لذواتنا الأمر الذي يؤكد أن سلوكالدور يتضمن دائما ً علاقة قوية بين ذات الفرد والآخرين ويبنى مفهوم ذات الفردعلى أساس التوحدات الأولية مع الأم في بكورة حياته وعند ما يتم النمو الجنسيللفرد فإن صورة الجسم تصبح أكثر ثباتا ً وتصبح الأدوار أكثر وضوحا ً واندماجا ًداخل مفهوم ذاته وتزداد شخصيته تبعا ً لذلك اتساقا ً مع مرور الوقت.‏‏(أبو زيد،‏(١٠٥ ص،‏ ١٩٨٨‎٢‎ المعايير الاجتماعية:‏يتضمن كل مفهوم للذات حكما ً من أحكام القيمة فالفرد عندما يحكم على نفسه فهويحمل على نفسه صفة من الصفات بدرجة معينة وبالنسبة لمعيار معين يشتقه الفردمن المعايير الاجتماعية ومستويات السلوك التي وضعها له المجتمع ليسلك وفقمقتضياتها.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


وقد ظهرت أهمية المعايير الاجتماعية وخاصة المعايير الجسمية بالنسبة لمفهومالذات بعد أن ثبت عن طريق الدراسات التي قمت في هذا المجالأن صورة "الجسم والقدرة العقلية وما لها من اثر في تقييم الفرد لذاته تعتمد على معاييراجتماعية".‏ومع تقدم السن نجد أن رضا الفرد عن ذاته يعتمد على كيفية قياسية لعناصرقدراته المختلفة التي يكتشفها والتي يساعد الكبار المحيطين به على إحاطته بهاويتضح إذ أننا نحمل في عقولنا تأثير المعايير الاجتماعية على آمالنا وأهدافنا فهيالتي تحدد المستوى الذي نهدف إليه والآداء الذي نرضى عنه.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎١٠٧‎‏)‏‎٣‎ التفاعل الاجتماعي:‏أوضحت نتائج العديد من الدراسات أن التفاعل الاجتماعي السليم والعلاقاتالاجتماعية الناضجة تعزز الفكرة السليمة عن الذات وأن مفهوم الذات الموجبيعزز بنجاح التفاعل الاجتماعي ويزيد عن نجاح العلاقات الاجتماعية بدورةوتلعب خبرات تربية الطفل من خلال عملية التنشئة والتطبيع الاجتماعي دورا ًَ‏هاما ً وخطيرا ً في تشكيل فكرته عن نفسه وتكوين شخصيته من خلال علاقاتهالمتبادلة مع الوالدين وتفاعله ما هما ومن خلال عملية التنشئة ترتبط مشكلة الذاتبمشكلة الدافعية الإنسانية نتيجة تنمية الفرد البيولوجي ردود فعل ليس فقط تجاهالآخرين وإنما تجاه نفسه ومعايير جماعته وتعتبر هذه المشاعر علامات محددةلنمو الذات ومن العمليات الديناميكية التي تساعد على تكوين الذات في هذاالمجال:‏‎١‎ الامتصاص:‏ وفيها يمتص الطفل من المجتمع الخارجي خاصة أسرته موقفهممن أفعاله ونوع معاملتهم له فيسلك نحو نفسه كما يسلك الآخرون نحوه.‏‎٢‎ التوقع:‏ ومعنى ذلك أن يسلك الطفل مع الآخرين السلوك الذي يتوقعونه منهثم هو يستطيع في نفس الوقت توقع ردود أفعالهم نحوه في حدود الأدوار المقررةوالمعايير المشتركة وما اللذان يسهلان عملية التوقع.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎١٠٨‎‏)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٤‎ اللغة:‏أشار ميد إلى نتيجة هامة لاستعمال اللغة وهي أن الطفل عندما يستعمل صوتهويسمع نفسه عندما يتحدث فإنه يثير نفسه فضلا ً على إثارته للآخرين وبسبب ذلكفإنه يستطيع أن يتفاعل مع كلماته الخاصة ويبدأ يفكر ‏"بهذا يصبح"‏ موضوعا ًلنفسه"‏ ويأخذ دور الآخر لكون اللغة التي تعلمها تسمع ويستجاب لها بواسطة نفسهوالآخرين بالمثل فيخبر ذاته و يسهل عليه بفضل تطور اللغة إتخاذ دورةوالاستجابة للسلوك المتوقع للآخرين وبسبب كون الطفل يتعلم أن يتحدث ويفهمعندما يتحدث إليه الآخرون فإنه يكون قادرا ً على إن يضع نفسه والآخرين داخلفئات معينة كما تساعده اللغة على أن يمتد بنفسه من الحاضر إلى الماضي كمايتعلم كل شيء عن المستقبل فهو يكون صورة كثيرة الوضوح أو قليلة عما يود أنيكونه وإن الأداء اللفظي للفرد لا يمكن فهمه إلا من زاوية علاقة بوظيفة الكائن الحي فيمحاولته لتحقيق ذاته بقدر المستطاع في موقف معين.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎١٠٩‎‏)‏‎٥‎ الجماعات الاجتماعية:‏لا يتفاعل الجنس البشري كأفراد منفردين فحسب وإنما كأعضاء في جماعاتأيضا ً فتطور الادراعات الذاتية واتجاهات الذات إنما يحدث تحت ظروف الحياةالجماعية ويجب أن يفهم في حدودها.‏ففي كل موقف اجتماعي فقد يظهر الفرد أنماطا ً فريدة ومختلفة من السلوك فيظاهرة أي أنه يلعب أدوارا ً اجتماعية هي عناصر في الذات الكلية تتكشف منخلال عملية التكيف مع جماعة معينة.‏و يرى ميد وميلر أن الفرد يمكنه تملك عدد من الذوات الاجتماعية تمثل كل منهامجموعة من الاستجابات مستقلة بدرجة أو بأخرى ومكتسبة من مختلف الجماعاتالاجتماعية التي يشارك فيها وتلعب المقارنة دورا ً يؤثر في مفهوم الذات لدى الفردحيث يخبر الفرد نفسه بطريق غير مباشر من المقاييس الخاصة للأفراد الآخرينالأعضاء في نفس الجماعة التي ينتمي إليها.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


وتحتاج الادراكات الذاتية الفردية إلى إطارات مرجعية ثابتة لكي تتم من خلالهاوتقد م الجماعات هذه الاطارات المرجعية من خلال العلاقة بين ذات الفردوعضوية جماعة أو جماعة مرجعية وقد تركزت مجموعة من الاتجاهات حولتأثير مفهوم الذات على السلوك الاجتماعي خاصة اختيار الصديق وإن الكائنالإنساني لا يصبح كائنا ً إنسانيا ً إلا بدخوله في علاقات متبادلة مع غير منالكائنات الإنسانية كما تعمل الجماعات على إشعار الفرد بالانتساب لها ومكانتهفيها وزيادة احترامه لذاته وتوفير الحب والأمن والحماية له‏(المرجع السابق،‏ ص‎١١٠‎ (PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


خصائص مفهوم الذات:‏‎١‎ مفهوم الذات منظم وتركيبي:‏إذ تشكل خبرات الفرد بكل تنوعها مجموعة المعلومات التي يؤسس عليها مفهومهعن ذاته ومن أجل تسهيل استيعاب هذه الخبرات يضعها في زمر ذات صيغ أبسطإنه ينظم الفئات التي يتبناها بحيث تكون إلى حد ما انعكاسا ً لثقافته الخاصة وعلىسبيل المثال:‏ قد تدور خبرة الطفل في محور عائلته وأصدقائه ومدرسيهوهذا ما يبرر وجود الفئات في أحاديث الأطفال عن أنفسهم لأن هذه الفئات تمثلطريقة لتنظيم الخبرات وجعلها ذات معنى.‏‏(الشيخ،‏‎٢‎ مفهوم الذات متعدد الجوانب:‏(٢٩ ص،‏ ٢٠٠٣وهذه الجوانب تعكس نظام التصنيف الذي يتبناه الفرد أو يشاركه فيه العديدونوأشارت بعض الدراسات إن نظام التصنيف هذا قد يشكل بمجالات كالمدرسةوالتقبل الاجتماعي والقدرة والذكاء العام.‏‏(أبو جادو،‏‎٣‎ مفهوم الذات معرفي:‏(١٤١ ص،‏ ١٩٩٨"إذ يمكن أن تشكل جوانب مفهوم الذات معرفا ً قاعدته خبرات الفرد في مواقفخاصة وقمته مفهوم الذات العام وتقسم قمة الهرم إلى مكونين هما:‏‎١‎ مفهوم الذات الاكاديمي الذي يتفرغ إلى مجالات من المواضيع الرئيسيةعلوم"‏ رياضيات ثم إلى المجالات المحددة ضمن المواضيع الرئيسية.‏‎٢‎ مفهوم الذات غير الاكاديمي:‏ الذي يتفرغ إلى مفهوم اجتماعي ومفهوم عاطفيومفهوم فيزيائي.‏‏(الزيات،‏‎٤‎ مفهوم الذات ثابت نسبيا:‏(٢٥٩ ص،‏ ٢٠٠١أي أن مفهوم الذات العام يتسم بالثبات النسبي وكلما كان الاتجاه في مفهوم الذاتنحو القاعدة كان هذا المفهوم أكثر ثباتا نسبيا ولكي يحدث تغيير في مفهوم الذاتالعام يتعين حدوث مواقف متعددة ومحددة.فمثلا خبرات النجاح والفشل لأحدPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


تلاميذ المرحلة الابتدائية في مادة التاريخ ربما يؤثر على مفهوم الذات الاكاديميلديه لكن تأثيرها على المفهوم العام للذات يكون ضعيفا.‏‏(أبو جادو،‏ ‎١٩٩٨‎‏،ص٥ مفهوم الذات نمائي ومتطور:‏(١٤٢حيث أن مفاهيم الذات لدى صغار الأطفال كلية أو شاملة وغير متمايزة ومع بدايةبنائهم للمفاهيم واكتسابهم لها ومع عمليات النضج والتعلم يحدث تزايد للخبراتالمختزنة وتبدأ عمليات تصنيف الأحداث والمواقف ومع تزايد العمر الزمنيوالخبرة يصبح مفهوم الذات أكثر تمايزا ً ومع إحداث قدر من التكامل بين مكوناتمفهوم الذات يمكن أن تتكامل مظاهر مفهوم الذات كالبنية والتنظيم والتعدد.‏‏(الزيات،‏ ‎٢٠٠١‎‏،ص(٢٦٠‎٦‎ مفهوم الذات متمايز أو فارقي:‏بمعنى أنه متمايز أو مستقل عن الأبنية الأخرى التي يرتبط نظريا ً بها فمثلا ً يمكنافتراض أن مفهوم الذات للقدرة العقلية يبدو أكثر ارتباطا ً بالتحصيل الاكاديمي منالقدرة على التصرف في المواقف الاجتماعية وهكذا...‏‏(الشيخ،‏ ‎٢٠٠٣‎‏،ص‎٧‎ مفهوم الذات تقويمي:‏(٣٠أي أن مفهوم الذات ذو طبيعة تقويمية وليس وصفية وهذا التقويمات تحدث فيمواجه المعايير المطلقة ‏"كالمثالية"‏ كما تحدث في مواجهة المعايير النسبية‏"كالواقعية"‏ مثل استقبال تقويمات الآخرين وبعد التقويم يمكن أن يتباين في الأهميةبالنسبة لمختلف الأفراد والمواقف وهذا التباين ربما يعتمد على خبرات الفردالماضية وثقافته الخاصة ومركزه وأدواره في مجتمع معين.‏‏(الزيات،‏ ‎٢٠٠١‎‏،ص(٢٦٠PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


دينامية مفهوم الذات:‏ينظم مفهوم الذات السلوك ويبين استمرارية وقد نظر إليه علماء النفس على أنهمفعم بالقوة والنشاط،‏ فعال وقوي قابل للتغيير.‏إنه يفسر وينظم الأعمال والخبرات الوثيقة الصلة بالذات،‏ كما يقدم الحوافزوالمعايير والخطط من أجل السلوك.‏ولقد ضاعف الباحثون النفسيون جهودهم لدراسة أهمية هذا المفهوم وأهمية دورهلفهم مفهوم الذات بصفته أحد منظمات السلوك الهامة.‏وقد تم التركيز بشكل أساسي من أن مفهوم الذات مفهوم مفعم بالقوة والنشاط وهوبتوسط أكثر عمليات الشخصية في أوسع مجال من التنوع.‏ كما أنه متعددالجوانب.‏ مرتبط بتنظيم الذات ويمثل بأشكال مختلفة.‏‏(الشيخ،‏‎٢٠٠٣‎‏،ص‎٣٥‎‏)‏ محددات مفهوم الذات:‏‎١‎ المحددات الأسرية والاجتماعية ومفهوم الذات:‏إذا كان مفهوم الإنسان عن ذاته مستمدا ً من سلوك الأشخاص الهامين في حياته فلابديل أفضل من أن يبدي الوالدان تقبلا ً ثابتا ً واضحا ً للطفل.‏ فالأطفال الذينيشعرون بالحب والتقبل يحملون شعورا ً إيجابيا ً نمو الذات.‏ ويستمر شعورهمبالجدارة ‏(حتى لو تعرضوا لضغوط خارج البيت.‏ أما الأطفال الذين لا يشعرونبتقبل أبويهم لهم فيكونون أكثر عرضة للتأثر بوسائل الآخرين السلبية وهكذا نجدأن للوالدين تأثيرا ً هاما ً في بناء شخصية الأبناء وتكوين مفهوم الذات لديهم.‏فالطفل الذي ينشأ في بيئة تحيطه بالتقبل والعناية يدرك نفسه كشخص موثوق به.‏لأنه يشعر أن الراشدين يفهمون طبعه وأن العلاقة الطيبة بين الابن وأبيه تزودهبعلاقة ناضجة في علاقاته مع أقرانه وتزيد من ثقته بنفسه.‏كما تمت دراسة محددات الأسرة وجمعت معلومات عن السلالة والجنس وعنوضع الأب والأم الوظيفي والاقتصادي ومستوى اهتمام الأب والأم بمشاريعالمدرسة وذلك لمعرفة اهتمام الأولياء كما يدركه الطالب وأثر ذلك في مفهومالذات.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


وقد تبين أن شعور الطلاب بالاتجاه الايجابي غير المشروط من قبل الوالدين يؤديإلى شعور صحيح بالتقبل وينمي مفهوم ايجابي للذات.‏وإن خصائص شخصية المراهق ترتبط بالعلاقات الانفعالية وأنماط التربية التيخبرها خلال حياته مع والديه وهناك دراسات تشير إلى أن موقف المراهق منالمجتمع والمدرسة وعلاقاته بأفراد المجتمع هي امتداد لموقفه في البيت.‏و العلاقة بين الأخوة والأخوات أثرها البالغ في تكوين مفهوم الذات فقد يتعلم منخلال تفاعله مع إخوته أنماطا ً من السلوك كالمساعدة أو الغيرة.‏ومن الدراسات التي تناولت العلاقة بين الأخوة والأخوات وأثرها في تكوين مفهومالذات لديهم دراسة"هيلين كوخ ‏"التي تشيرإلى أن متغيرات الجنس وترتيبالولادة والسن عوامل تتفاعل لتؤثر في نمو مفهوم الذات لدى الطفل.‏وبصورة عامة يمكن القول أن للبيئة الأسرية آثارا ً حاسمة في مجمل شخصيةالفرد ونواحي حياته.‏ويبدو تأثير المحددات الأسرية في مفهوم الذات أكثر وضوحا ً في مرحلة الانتقالمن الطفولة المتأخرة إلى المراهقة المبكرة إذ غالبا ً ما يعمد المراهق في هذهالمرحلة إلى تأكيد ذاته بطرق مختلفة وغالبا ً ما يكون الوالدان المتمتعان بمستوىثقافي جيد أكثر معرفة بخصائص النمو وأكثر قدرة عن فهم التصرفات التي يقومبها المراهق بأنها امتداد لحاجته إلى الحب والقبول ولكن قد يحقق الوالدان شروطا ًملائمة لنمو مفهوم الذات عند الأبناء ولو لم يتوفر لهما المستوى الثقافي الجيد.‏وذلك عندما يتفهمان أمور الأبناء ويشجعان على إبداع الرأي وذلك يباعد المراهقوالطفل على استخدام طاقاته الانفعالية بطرائق تساهم في تكوين مفهوم إيجابيللذات عنده.‏‏(الشيخ،‏٢- المحددات المدرسية ومفهوم الذات:‏ص،‏ ٢٠٠٣(٥٣-٥٢-٥١هناك محددات مدرسية أكثر تأثيرا ً في مفهوم الذات من المحددات الأخرىمن أهم هذه المحددات ما يلي:‏أ المعلمون ومفهوم الذات:‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إن الطريقة التي يعتمدها المعلمون في الحكم على طلابهم وما تنطوي عليه منمدح أو ذم تلعب دورا ً هاما ً في تشكيل مفهوم الذات لدى الطلاب.‏كما أن التوقعات المعلمين من الطلاب أثرا ً واضحا ً في صياغة تصوراتهم منأنفسهم وإن هناك علاقة وثيقة متبادلة بين مفهوم الذات والتقييمات من قبلالمعلمين وباستطاعة العلم مساعدة الطالب على تكوين مفهوم ذات إيجابي عنقدراته وطاقاته عندما يكون على علم بخصائص النمو في المرحلة التي يكلفبالإشراف عليها وعندما تتوفر للمعلم ثقافة جيدة عن خصائص نحو المراهقين مثلا ًيستطيع أن يتعامل معهم بأسلوب ينمي مفهوما ً موجبا ً للذات لديهم.‏ويبين نتائج دراسة أن الطلاب الناجحين ذوي مفهوم الذات المرتفع أكثر تأكيدا ًلدور المعلم في نجاحهم المدرسي من الطلاب الفاشلين ذوي مفهوم الذات المرتفع.‏وإن مفهوم الذات الموجب للمعلم يساعد في تحسين تعلم التلاميذ ورضا المعلم عنعمله و تقبله لذاته ويساهم في خلق جو مدرسي جيد ويؤثر في مفهوم الذات عندالتلاميذ وذلك من خلال التفاعل والعلاقات التي تعزز فكرة الطالب عن ذاته وقدوجدت بعض الدراسات ترابطا ً بين مفهوم الذات للمعلم ومفهوم الذات لطلابه وإنمفهوم الذات للمعلم يؤثر في نمو مفهوم الذات للتلاميذ وإن مفهوم الذات الموجبللمعلم يؤدي إلى مناخ تعليمي موجب ويساعد في النمو الوجداني الصحي للتلاميذويصل بالنمو العقلي إلى مداه.‏‏(الشيخ،‏‎٢٠٠٣‎ ص،‏ب الرفاق ومفهوم الذات:‏(٥٥-٥٤يحتاج الطفل بشكل عام والمراهق بشكل خاص إلى إيجاد صداقات تشعره بأهميتهوتساعده على أن يكتشف نفسه من خلال ممارسة الأدوار الجديدة التي يجب أنيتعلمها في أثناء تعامله مع غيره فهو يبحث عن مجموعة الأتراب التي تهيئ لهالفرصة المناسبة للهروب من مطالب الكبار في الأٍسرة والمدرسة.‏وترد هذا الرغبة في التجانس مع الجماعة إلى شعور المراهق في المرحلة المبكرةفي المراهقة بعدم الطمأنينة ولدى محاولة المراهق للتجانس مع الجماعة يصبحPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


عبدا ً لتقاليد هذه الجماعة ويحاول أن يبدو وأن يسلك وأن يتفق بكل طريقة معالنمط الذي وضعته الجماعة التي يدمج نفسه فيها.‏إنه يستمد مفهومه على أهمية ذاته من اتجاهات رفاقه نحوه وردود أفعالهم اتجاههفإذا تلقى ما يشعره بالقبول زاد تقبله لذاته.‏أما إذا تلقى ردود أفعال سلبية تتم عن عدم التقدير والقبول فإن ذلك ينعكس عنمفهومه عن ذاته كما يميل المراهق إلى مقارنة نفسه بأصدقائه من ناحية القدراتوالإمكانات وإن أقوى محدد لمفهوم الذات هو شكل المحيط الاجتماعي الآني إذيركز الشخص على كل مظهر من ذاته إذا كان في موضع اجتماعي خاص.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎٥٧-٥٦‎‏)‏د الدرجات التحصيلية ومفهوم الذات:‏يرى معظم العلماء أن الذين يكون إنجازهم المدرسي سيئا ً يشعرون بالنقص وتكونلديهم اتجاهات سلبية نحو الذات.‏ وفي الوقت نفسه هناك دلائل قوية على أن فكرةجيدة لدى الفرد قدراته ضرورية للنجاح المدرسي.‏وغالبا ً ما ينقل المدرسون انطباعاتهم إلى الطلبة من خلال الدرجات التحصيليةفالطالب الذي يحصل على درجات ضئيلة يعتقد أن المدرس لا يحسن الظنبقدراته وحصول الطالب على درجات منخفضة المرة تلو الأخرى في مادة معينةيمكن أن يؤكد في نفسه أنه عاجز عن فهم هذه المادة ويمكن لهذه الأمور أنتساعد على تنمية مفهوم سلبي لاعتبار الذات.‏وهذا يعني أن النجاح في الحصول على الدرجات العالية يولد شعورا ً قويا ً بالرضاوالاطمئنان ولذلك فإنه يتوجب على المدرسين أن يكونوا واقعيين عند القيام بعمليةالتقييم ووضع الدرجات وأن يساعدوا الطالب على مواجهة المواقف المختلفة التييتعرض عند عجزه على تحصيل الدرجات المرتفعة مع العمل على إبراز تفوقهفي المجالات التي يحبها والتي تساهم في تنمية مفهوم إيجابي للذات عنه.‏‏(المرجع السابق،‏ ‎٥٩‎ص-‏‎٦٠‎‏)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


د:‏ مستوى الطموح ومفهوم الذات:‏يختلف الطلاب اختلافا ً دائما ً من حيث المستوى الذي يرغبون في بلوغه أويشعرون أنهم قادرون على بلوغه كما يختلفون في السعي لتحقيق الأهداف ويلعبمستوى الطموح دورا ً هاما ً في التأثير في مفهوم الذات فالمراهق الذي لديه مستوىمرتفع وغير واقعي يخبر الفشل مما يؤدي إلى شعور بالنقص والقلق.‏أما المراهق الذي يتميز بنظرة واقعية فيما يتعلق بقدراته فإنه يكتسب مفهوما ً ذاتيا ًقويا ً يزداد قوة مع كل نجاح ويصاحب ذلك مفهوم ذاتي أكثر امتيازا ً.‏وإن ارتفاع مستوى الطموح يقتضي مجالا ً يتيح الحركة والنشاط وإثبات إمكانياتالإنسان ما يدفعه إلى مزيد من الطموح وإنه كلما كان المجال الذي يتحرك فيهالإنسان مرنا ً بمعنى أنه قليل الحواجز والعقبات كان ذلك دافعا ً إلى المزيد منحركة الشخص ونشاطه وتقدمه وارتفاع مستوى طموحه.‏وكما أن النجاح المتكرر للطالب يساهم في تكوين مفهوم إيجابي عن الذات يساهمالفشل المتكرر في تكوين مفهوم سلبي عنها ويجعل الطالب يفتقر إلى الثقة بقدراتهولتنمية مفهوم ذات ايجابي عند الطلاب لا بد من الوقوف على الفروق الفرديةومعرفة الطريقة التي يتأثر بها كل طالب للوصول إلى غايته مع العمل علىدراسة كل فعل وكل سلوك يصدر عن الطالب على أنه ذو هدف وغاية ليتسنى لهالمساعدة وتنمية اهتماماته وذلك بتقبله بما يمتلك من قدرات وإشعاره أن بإمكانهأن يحقق النجاح في مجال ما.‏‏(الشيخ،‏‎٢٠٠٣‎ ص،‏(٦١-٦٠PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ا"‏أبعاد مفهوم الذات:‏كان العالم ‏"جيمس"‏ أول من تعلم بشكل واضح عن أنواع وأبعاد الذات طبقا ً لماذكره فإن الفرد يملك عدة ذوات منها:‏‎١‎ الذات كما يعتقد حقيقة بما هوكائن عليه.‏‎٢‎ الذات كما يتمنى أن يكون عليه.‏‎٣‎ صورة الذات كما يعتقد أن الآخرين يرونها هماوقد رأى جيمس أن هناك نظامين ممكنين للذات هما:‏‎١‎ الذات التجريبية‎٢‎ الذات العارفة" ميد " وقد ميزبين بعدين ومظهرين في الذات أطلق على أسمها الذاتلمفردة"‏ هي تمثل دوافع الفرد الطليعة غير المقيدة بالمعايير الاجتماعية وأطلقعلى المظهرالثاني اسم"الذات الاجتماعية"‏ وهي تمثل معايير الثقافة التي امتصهاالفرد وتتحكم فيها الأدوار العامة وهما بعدان لشيء واحد ويتفاعلان معا ً ويأتيالسلوك نتاجا ً لهذا.....وقد ميز ‏"كاتل"‏ بين ثلاثة أبعاد للذات:‏‎١‎ فهناك الذات البنائية وهي تقابل الأنا كعملية أو كفاعل.‏‎٢‎ هناك الذات التأملية بقسميها الواقعي والمثالي ومنتتضح الذات كموضوع وهي تنقسم إلى:‏أ الذات الواقعية أو الفعلية:‏ وهي رؤية الفرد لنفسه وإقراره لها.‏ب الذات المثالية:‏ وهي الفرد كما يود أن يرى نفسه.‏وفي دراسات ‏"ستينس"‏ ذكر أن هناك ثمانية أبعاد للذات هي:‏‎١‎ بعد المساحي للذات‎٢‎ بعد الذات المدركة الواعية‎٣‎ تنوع الفئات المختلفة داخل الذات‎٤‎ الثقة بالنفس‎٥‎ تكامل الأنماطPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٣‎وفي دراسة التي قام بها‎٦‎ الاستبصار‎٧‎ الثبات"تطابق الذات مع الواقع""ثبات مفهوم الذات‎٨‎ تقبل الذات ‏"تطابق الذات المدركة والذات المثالية"‏‏"زهران"‏ "١٩٦٦"عن مفهوم الذات وعلاقته بالتوجيهالنفسي للمراهقين تبين أن مفهوم الذات يحتوي على الأبعاد التالية:‏‎١‎ التطابق بين الذات المدركة والذات المثالية‎٢‎ قوة عاطفة الذات‎٣‎ التوافق الشخصي التام‎٤‎ العلاقات العائلية المتوفقة‎٥‎ الاتساق المسؤولية الوثوق‏(أبو زيد،‏ص،‏ ١٩٨٨(١١٥-١١٤-١١٣ المؤثرات الاجتماعية في تحقيق مفهوم الذات:‏هناك مجموعة من المؤثرات التي تهم في تحقيق الذات منها:‏‎١‎ حب وعطف الوالدين في الأسرة للطفل واتجاهاتهم نحو الطفل أثناء مراحلالنمو المختلفة تكون على درجة كبيرة من الأهمية في تكوين مفهوم الذات لديه.‏‎٢‎ أن الأفراد الآخرين خارج الأسرة يلعبون دورا ً هاما ً في تكوين مفهوم الذاتمثل المربين في المدرسة وزملاء المهنة والعمل والأصدقاء.‏إن صورة الجسم والشكل والمظهر الخارجي والمقدرة العقلية كل هذه العوامللها أثرها الفعال في تقييم الفرد لذاته.‏‎٤‎ يؤثر الدور الاجتماعي في مفهوم الذات حيث تنمو صورة الذات من خلالالتفاعل الاجتماعي وذلك أثناء وضع الفرد في سلسلة من الأدوار الاجتماعيةوأثناء تحرك الفرد في إطار البناء الاجتماعي الذي نعيش فيه.‏‎٥‎ هناك علاقة واضحة بين مفهوم الذات والتفاعل الاجتماعي ذلك أن التفاعلالاجتماعي السليم والعلاقات الاجتماعية الناجمة تعزز الفكرة السليمة عن الذات.‏‏(القطان،‏(٦٥-٦٤ ص،‏ ١٩٩٠PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


سمات تحقيق مفهوم الذات:‏تتغير الذات نتيجة للنضج والتعلم وقد حدد روجرز سمات رئيسية للفرد الذييحقق مفهوم إيجابي عن ذاته في تقرير نشر في الكتاب السنوي لجمعية التوجيهوتطوير المناهج ومن هذه السمات ما يلي:‏‎١‎ الشخص الذي يحقق ذاته له إدراك مناسب للذات ويتعامل مع الحقيقة بسهولةويتقبلها.‏‎٢‎ لهذا الشخص رغبة في أن يكون جزءا ً من عملية التغيير وأنه غير مهتمبالدفاع عن الأمر الراهن.‏‎٣‎ لهذا الشخص وجهة نظر إيجابية نحو نفسه وثقة تزايده بقدراته وله طموحاتهواقعية‎٤‎ لهذا الشخص بسبب انفتاحه على الخبرات مستوى عال من التكافل الشخصيويخضع تجاربه الجديدة للتقويم الموضوعي.‏‎٥‎ لهذا الشخص شعور قوي بالتعاطف مع الآخرين لأنه قادر على الانطلاق منذاته بحيث يمتد مفهومه للذات ليشمل عائلته وأصدقائه ومجتمعه.‏‏(أبو جادو،‏ص،‏ ١٩٩٨(١٤٣-١٤٢PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


" الإطار النظري للتكييف الاجتماعي تعريف التكييف الاجتماعي:‏"هو عملية تتم داخل إطار العلاقات الاجتماعية التي يعيش فيها الفرد ويتفاعل معهاسواء كانت هذه العلاقات في مجتمع الأسرة أو المدرسة أو الرفاق أو المجتمعالكبير بصفة عامة والتكييف الاجتماعي الذي يحدث في هذه الناحية ذو طبيعةتكوينية لأن الكيان الشخصي والاجتماعي للفرد يبدأ في اكتساب الطابع الاجتماعيالسائد في المجتمع من اكتساب اللغة وتشرب لبعض العادات السائدة وتقبل بعضالمعتقدات ونواحي الاهتمام التي يؤكد عليها مجتمعه.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إذا ً:‏ فالتكييف الاجتماعي يعني قدرة الفرد على إتباع السلوك الذي يتوافق على ماهو سائد في المجتمع بشكل يحقق له الرضا عن نفسه ورضا الجماعة عنه.‏٢٥) ص،‏ ١٩٨ ‏(فهمي،‏ويعرف التكيف الاجتماعي أيضا ً بأنه عملية سلوكية معقدة تعكس العلاقة المرضيةللإنسان مع المحيط العام للفرد وهدفها توفير التوازن بين الفرد والتغيرات التيتطرأ على المحيط ويشير التكيف إلى محاولات الفرد والنشاطات والعمليات التييقوم بها بقصد الحصول على التوازن المقبول بين متطلبات المحيطين من خلالسيطرة إرادية واعية تسمح له ليس بالمحافظة على كفاءته وإنما تتعدى ذلك لتوفرفرصا ً لتطوير هذه الكفاءات وتدعيمها بخبرات جديدة.‏‏(عبد اللطيف،‏٢٠٠٢ ص،‏ (١١١PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‏"أبعاد التكيف الاجتماعي"‏‎١‎ البعد الشخصي:‏ ونقصد به البعد السلوكي للفرد الواحد وهو عبارة عن مجموعة الدوافعوالحاجات والانفعالات والعواطف والعقد النفسية التي تدفع الفرد على القيام بنشاطاجتماعي معين.‏‏(فهمي،‏،١٩٨٠‎٢٣‎ص)‏قوامه التوافق مع الذات ومظهرة وحدة الشخصية ويقتضي تقبل الذات بكل ما فيهاتقبلا ً غير مضطرب ودون صراع ويتميز بقلة التوترات أو انعدامها وذلك سببالخلومن الصراع الداخلي وينجح في إشباع الدوافع الشخصية وفي تحقيقالشخصية وإحراز التفاهم مع الذات.‏‏(عبد اللطيف،‏‎٢٠٠٢‎ ص،‏‎٢‎ البعد البيئي:‏(١١٢ويتضمن الظروف التي يعيش فيها الفرد ظروف الأسرة وظروف المدرسةوظروف العمل.‏‏(فهمي،‏‎٣‎ البعد المعرفي العقلي:‏(٢٤ ص،‏ ١٩٨٠ويتضمن مجموعة القيم والاتجاهات والعادات الاجتماعية والمثل المسيطرةوالموجهة للجماعة الموحدة لأهدافها ولا شك أن هذا البعد هو من خلاصة عملياتالتعليم و الاكتساب والتقليد التي يمارسها الفرد من خلال تفاعله مع الجماعة التييعيش بين أفرادها.‏٢٤) ص،‏ ١٩٨٠ ‏(فهمي،‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٤‎ البعد الإنساني:‏ويتمثل في طريقة الاتصال بين الأفراد الجماعة المختلفين كما يتمثل في طريقةالقيادة والأسلوب الذي يستعمله القائد مع أفراد الجماعة وهل ترجع هذه الأساليبوتعتمد أساسا ً على قاعدة سليمة من العلاقات الإنسانية أم تعتمد على القسوة والضبط الشديد القاسي والعبث والإحباط.‏‏(فهمي،‏‎٥‎ البعد الاجتماعي:‏(٢٤ ص،‏ ١٩٨٠قوامه التوافق مع الناس والمؤسسات الاجتماعية ويقتضي تقبل الآخرين بكل مافيهم وتقبل قواعد الحياة الاجتماعية ويتميز بمد أدنى من الصراع الحاد وينجح فيإحراز التقدم الاجتماعي دون الاضطرار إلى إيذاء أحد.‏‏(عبد اللطيف،‏ عوامل التكيف الاجتماعي:‏‎١‎ العوامل الشخصية:‏(١١٢ ص،‏ ٢٠٠٢وهي عوامل التنشئة الاجتماعية والخبرات التي يمر بها الفرد من خلال انتمائهإلى جماعات متعددة بالإضافة إلى قدراته وصفاته الشخصية مثل السن ومستوىالتعليم والعادات الشخصية ومستوى الطموح ويرى ‏"بارسونتز وسيلز"‏ .أما التنشئة الاجتماعية تعتبر إحدى عاملين رئيسين يحافظان على العمليةالمتواصلة لاستمرار النسق الاجتماعي وهي تتم من خلال عملية التعلم والعاملالثاني هو الضبط الاجتماعي وترجع أهمية التنشئة الاجتماعية إلى أنها تهدف إلىإيجاد التوافق بين حاجات الشخصية ومطالب المجتمع وتتخلص هذه العمليةفي تحويل الفرد من كائن عضوي إلى كائن اجتماعي.‏وتتم عملية التنشئة الاجتماعية للفرد منذ مراحل نموه الأولى من خلال ثلاثجماعات:‏ جماعة الأسرة جماعة المدرسة جماعة الرفاق.‏فالفرد يتأثر بالجو المهيمن على أسرته ويكتسب اتجاهاته بتقليده لأهله وذويه كماأن البيئة الاجتماعية التعليمية لها آثار قوية في تنشئة الفرد فهي التي تجمع بينهوبين أقرانه.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


فيميل إلى بعضهم وينفر من بعضهم ويقارن مكانته التحصيلية والاجتماعيةبمكانتهم ويتأثر بفكرتهم عنه ويدرك نفسه في إطار معاييرهم ومستوياتهم ويكتسبالفرد من خلال انتمائه لجماعة الرفاق قيما ً معينة تتصل بالصداقة والتحصيلويتعلم الفرد كذلك من هذه الجماعات كيف أن المسايرة مع ما يفعله الآخرون.‏يقوده إلى الإنجاز الناجح في حياته وإن عملية التنشئة الاجتماعية عملية ديناميكيةلا تقتصر على طور عدد من أطوار نمو الفرد داخل المجتمع فهي عملية تعلمتعتمد على التلقين والمحاكاة والتوحد مع الأنماط العقلية والأخلاقية عند الطفلوالراشد وهي عملية مستمرة تبدأ من الميلاد داخل الأسرة وتستمر في المدرسةوتتأثر بجماعات الرفاق ومن ثم تستمر عملية التنشئة باتساع دائرة انساق التفاعلكلما كبر المرء.‏‏(الصالح،‏‎٢‎ العوامل الأسرية:‏(٦٢-٦١ ص،‏ ١٩٩٦إن الطالب كعضو في أسرته يتأثر بالظروف البيئية التي تحيط بهذه الأسرة ومنمتغيرات هذه البيئة:‏ موقع السكن ونوع الحي الذي تقيم فيه الأسرة وهو يرتبطبالحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة ومن مظاهر الحالة الاقتصادية الهامةللأسرة مستوى الدخل حيث أن دخل الأسرة ينعكس على مستوى معيشة الأسرةومكانتها الاجتماعية والعلاقات بين الأسرة وغيرها من الأسر.‏وتدل الدراسات على أن للمستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي للأسرة أثرا ًعميقا ً في سلوك الأفراد وفي تكيفهم الاجتماعي كما يعتبر عدد أفراد الأسرة لهعلاقة بتكيف الطلاب وتحصيلهم الدراسي وبالنسبة للظروف الاجتماعية فيالأسرة نجد أن العلاقات الأسرية وأسلوب تربية الأبناء لها أثرها في سلوك أبنائهموفي علاقاتهم مع الآخرين داخل المجتمع وتتوقف عليها قدراتهم على التكيفالاجتماعي السليم وشخصية الفرد السوية لا تنشأ إلا في جو تشيع فيه الثقة والحبوالتآلف والأسرة المثالية هي التي تساير نمو الفرد وتعامله بما يتناسب مع سنهومع مراحل نموه.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ص-‏وتتنوع العلاقات الأسرية حسب تركيب الأسرة وأهم أنواع العلاقات التي يرتبطبها الفرد في نطاق البيئة الأسرية وعلاقات الرفاق فالفرد في سن المراهقة يرىأن عالم الأسرة بعيد عن أغراضه وآماله بينما يرى عالم الرفاق قريبا ً منه لذلكيندمج مع عالم الرفاق ليتكامل مع أفراده ويتكيف معهم من أهم المتغيراتالاجتماعية و الاقتصادية في نطاق الأسرة أي لها علاقة بتكيف الطلاب أو سوءتكيفهم نوع العلاقات بين أفراد الأسرة والمشكلات الأسرية انفصال الوالدين أووفاة الوالدين أو أحدهما وعدد أفراد الأسرة ونوع الحي ونوع المسكن ودخلالأسرة.....‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎٦٥-٦٤‎‏)‏‎٣‎ عوامل بيئة الدراسة:‏ومن أهم هذه العوامل التي تسهم في التكيف الاجتماعي للفرد ما يلي:‏أ العلاقة بالزملاء والرفاق:‏ حيث تعتبر علاقات الطالب بزملائه من العلاقاتالهامة في تكيفه فجماعة الزملاء الموجودين في فصول الدراسة أو ضمن اللجانوالجماعات الطلابية تسهم في بناء شخصية الطالب وتنمية هواياته ومهاراتهومساعدته على التكيف وإذا لم يستطع أن يتعايش مع الزملاء فإنه يعدل من سلوكهليتكيف معهم هذا بالإضافة إلى تأثير هؤلاء الزملاء في ثقافته وقد يكون لجماعةالرفاق تأثيرا ً في سلوك الطالب أكثر من تأثير الأسرة والمدرسين وذلك لأنالطالب حين ينضم لهذه الجماعات فلأنه يشترك مع أعضائها في الاهتماماتوالأفكار وتشبع رغبات معينة لديه كما أن الجماعة مجال رحب للصداقة يشعرفيها الطالب بكيانه وأهميته ووضعه الاجتماعي كما أن الجماعة مصدر للمعلوماتالتي يريد أن يعرفها وتعطيه الفرصة ليثبت قدراته ويحصلعلى اعتراف من الآخرين واحترامهم‏(المرجع السابق،‏(٧٣-٧٢١٩٩٦PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ص-‏ص-‏ب العلاقة مع أعضاء هيئة التدريس:‏ تعتبر العلاقة بين الطلاب أو المدرسينمن العلاقات الهامة في عملية التعليم فمن خلال هذه العلاقة تنجح أو تفشل العمليةالتعليمية وتلعب العلاقة بين المدرسين والطلاب دورا ً رئيسيا ً في حل كثير منالمشكلات النفسية والاجتماعية حيث أن الطلاب يمرون بكثير من المشكلات فضلا ًعما تضعه الدراسة نفسها من ضغوط على ذهن الطالب وماتمارسهالأسرة منضغوط بشأن توقعاتها منه وإن علاقة المدرس بالطالب وخصوصا ً العلاقات غيرالرسمية تؤدي دورا ً هاما ً في تكيف الطالب مع بيئته الدراسية والاجتماعية بشكلعام.‏‎٤‎ العوامل الاجتماعية والثقافية:‏‏(المرجع السابق،‏(٧٤-٧٣١٩٩٦وهي التغيرات الثقافية والاجتماعية المحيطة بالفرد والتي تتعلق بالمجتمع الكبيرالذي ينتمي إليه وقد يكون تأثير هذه المتغيرات بشكل مباشر وغير مباشر وفيالدراسة عن التكيف الاجتماعي للطلاب نجد أن المدرسة لا توجد في فراغ وإنماتوجد في ظل ظروف بيئته اجتماعية ثقافية معينة تتمثل في البيئة التربوية والخلفيةالاجتماعية لهذا المحيط التربوي بشكل عام وأهمها عوامل التغيير الاجتماعي الذيتمر به المجتمعات بشكل عام.‏‏(المرجع السابق،‏(٧٦-٧٥١٩٩٦PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


استراتيجيات التكيف الاجتماعي:‏إن استراتيجيات التي يستخدمها الأفراد في تعاملهم وتكييفهم كثيرة ومتنوعة وهناكتصنيفات عدة لهذه الاستراتيجيات وأهم هذه الاستراتيجيات هي:‏‎١‎ استخدام نظم الدعم:‏تشير الأبحاث بأن الناس الذين يمتلكون نظاما ً اجتماعيا ً داعما ً وفعالا ً هم أقلاكتئابا ً وقلقا ً ولديهم القدرة على مقاومة الشعور بالوحدة وأكثر نجاحا ً في المحافظةعلى تقدير الذات وأكثر تفاؤلا ً حول حياتهم من أولئك الذين يكون النظام الداعملديهم سيئا ً وغير فعال وهناك ثلاثة أشكال للدعم وهي الدعم الانفعالي والدعمالمادي والدعم المعلوماتي.‏‏(الحافظ،‏(١١٣ ص،‏ ١٩٨٨‎٢‎ استخدام مهارة حل المشكلات:‏أن أسلوب حل المشكلات إجراء يتبعه الفرد عند تطوير الخطط للاستجابة لتحدياتالحياة وهو مهارة توافقية عملية مفيدة من الناحية النفسية والممارسة الجيدةلأسلوب حل المشكلات يعتبر عاملا ً مساعدا ً في بناء الثقة وإحساس الفرد بالكفاءةوالسيطرة الذي يتم دعمه عندما يعرف بأنه يمتلك مهارة حل المشكلات وإن الذينيحلون مشاكلهم بشكل جيد يتقبلون حقيقة أن التغلب على تحديات الحياة يتطلببذل جهود شخصية.‏‏(المرجع السابق،‏‎٣‎ الاسترخاء الذاتي:‏(١١٤ ص،‏ ١٩٨٨لقد طور الإنسان استجابة الاسترخاء الطبيعية لمواجهة الاحباطات والمضايقاتاليومية ومن السهل تعلم هذه الاستجابة فهي تتطلب بشكل أساسي الصبروالممارسة وإتباع التعليمات المقترحة وبإمكان الفرد تعديل هذه التعليمات لتناسبذوقه وحاجاته الفردية.‏‏(الصالح،‏‎٤‎ المحافظة على الضبط الداخلي:‏(٥٢ ص،‏ ١٩٩٦PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إن الناس يختلفون في ادراكاتهم حول مدى الضبط الذي يمتلكونه خلال حياتهمفالناس الذين يتحملون مسؤؤلية الأشياء التي تحدث لهم ذوو موقع ضبط داخليالذين يعتقدون بأن ما يحدث خارج نطاقي سيطرتهم فهم ذوو موقع ضبط خارجيوموقع الضبط لدى الفرد يتطور طبقا ً لتعلمه وخبراته مع التقدم في العمر.‏وقد بينت الدراسات أن الذين لديهم موقع ضبط داخلي هم أكثر استقلالية ويتحملونمسؤولية أكثر تجاه الأحداث في حياتهم وتجاه صحتهم النفسية والجسميةويتمسكون بأفكار ومعتقدات عقلانية أكثر من ذوي الضبط الخارجي.‏‏(المرجع السابق،‏(٥٢ ص،‏ ١٩٩٦‎٥‎ الحديث الذاتي خلال التحديات:‏عند حدوث المواقف الصعبة يمكن للفرد أن يقدم لنفسه الدعم النفسي عن طريقالحديث الإيجابي مع الذات حيث يمكن للفرد بأن يحدث ذاته بأنه يمتلك مهاراتتكيفية جيدة وأن لديه القدرة على استخدامها بفعالية وما إلى ذلك من عباراتداعمة ومشجعة.‏‏(الصالح،‏١٩٩٦ ص،‏ (٥٣‎٦‎ استخدام روح الدعابة والمرح:‏إن الدعابة والمرح تساعد الفرد على تجنب النتائج السلبية عند مواجهة المشاكلوتسمح له بتحقيق توازن أكبر وإجراء تقييمات أكثر موضوعية والدعابة الجيدة لهاتأثير محبب على الناس المحيطين بالفرد.‏ فالفرد يتلقى المزيد من الدعم منالآخرين عندما يدركون بأنه يثير الرضا والسرور بدلا ً من الضيق والنكد وتطويرالإحساس بالدعابة والمدح يدعم مشاعر الكفاءة الذاتية للفرد ويشجعه على الخلقوالإبداع بدلا ً من الاستجابة السلبية لتحديات الحياة.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎٥٣‎‏)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٧‎ التمارين الرياضية:‏وهي مهارة وحيدة للتكيف مع الضغوط حيث تعمل على زيادة مشاعر الضبطالنفسي وهي أسلوب جيد لخفض مستوى القلق وزيادة قدرة الجسم على الاستفادةمن الأوكسجين وزيادة اللياقة الجسمية والتمارين الرياضية لها تأثير إيجابي علىمفهوم الذات والمحافظة على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعطي الفرد سببا ًللشعور الجيد حول نفسه وتوفر الفرصة للتفاعلات الداعمة مع الآخرين.‏‏(المرجع السابق،ص‎٥٣‎‏)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مظاهر التكيف الاجتماعي:‏يمتاز التكيف الاجتماعي بمجموعة من المظاهر الواضحة والتي تدل على النضجالاجتماعي للفرد الإنسان ومن أهم تلك لمظاهر هي:‏‎١‎ وضوح فكرة المرء على نفسه:‏ ولا شك أن هذا الوضوح مرتبط ارتباطا ًكبيرا ً بفكرة الآخرين عن الفرد وسط الجماعة التي تعيش بينها وهذا يفسر الطبيعةالاجتماعية للذات ويؤكد الفكرة التي تقول بأن الذات هي نتاج التفاعل الاجتماعيبين الفرد وغيره من الأفراد.‏‎٢‎ أن تكون أهداف الفرد متمشية مع أهداف الجماعة فإذا كانت أهداف الجماعةتقوم أساسا ً على احترام حقوق الآخرين فمعنى هذا أن أهداف الفرد الشخصيةيجب ألا تتعارض مع هذا الهدف الإنساني الكبير وإلا لحدث التناقض بين أهدافالفرد وأهداف الجماعة فينشأ الصراع بين الفرد والجماعة فتضرب عملية التوافقوالتكيف الاجتماعي بنيه وبين الجماعات.‏‎٣‎ من أهم النتائج التكيف والتوافق الاجتماعي بين الفرد وجماعة ما يشاهد فيتماسك قوى الجماعة حول أهداف واضحة.‏‎٤‎ من مظاهر التكيف والتوافق الاجتماعي شعور الفرد بالمسؤولية الاجتماعيةبين أفراد الجماعة الآخرين ويعني ذلك رغبة الفرد في التعاون مع أفراد الجماعةوالتشاور معهم عند حل أو مناقشة ما يواجههم من مشكلات اجتماعية تنظيميةتخص أمور الجماعة وتنظيم حياتهم كذلك تتضمن المسؤولية الاجتماعية ضرورةاحترام الفرد لآراء الآخرين.‏‎٥‎ تتضح قدرة الفرد على التكيف والتوافق الاجتماعي في ميله إلى مسايرةالجماعة والإحساس بالألفة والمودة والميل إلى التفاني في كل أمر يهم الجماعة،‏وكذلك في التضحية بمصالحة في سبيل المصلحة العامة للجماعة.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٦‎ يترتب من التكيف الاجتماعي للفرد مع الجماعة شعوره بالتوافق والتكيفالشخصي ذلك أنه كلما يشعر الفرد بأنه موفقا ً متأزر مع جماعته كلما شعربالسعادة والتوافق الشخصي وهي ذلك أن التكيف والتوافق الاجتماعي والتكيفوالتوافق الشخصي متلازما ً ومكملان لبعضهما البعض.‏٢٤-٢٥) ص،‏ ١٩٨٠ ‏(فهمي،‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


خصائص التكيف الاجتماعي:‏أ الدينامية:‏التكيف الاجتماعي عملية مستمرة ديناميكية نظرا ً لظروف التغير المطردة فيالبيئتين الطبيعية والاجتماعية فما أن يتكيف الإنسان مع بيئته حتى تتغير هذه البيئةمما يتطلب إعادة تكيفه معها من جديد وقد أكد هذا المغني ‏"جودستين"‏ حين نظرإلى التكيف بأنه عملية دينامية مستمرة يستجيب من خلالها الأفراد إلى حاجاتهمالمتغيرة ورغباتهم بأنماط متعددة من السلوك.‏بينما تمثل معظم أنواع السلوك الكلي للأفراد محاولات للتكيف كما أن حاجاتالإنسان المتحضر معقدة كل التعقيد فكلما أشبع حاجة من حاجاته تلك ظهرت لهحاجات جديدة يسعى لإشباعها لكي يحصل على الانسجام الكامل الذي لن يصلإليه أبدا ً.‏لذا فإن انسجامه أقل استقرارا ً ولديه وسائل عديدة للسيطرة على بيئته فهو دائما ًيغير فيها أو يبحث في إجراء تغييرها وكلما عدل في بيئته إزداد رغبة فيمواصلة التعديل وإذا استقرت في بعض الأحيان فسرعان ما يصيبه شيء منالانزعاج ما يسبب تغير خارج عنه يحضه على تحقيق مطالب جديدة.‏‏(الصالح،‏ب المعيارية:‏(٥٦ ص،‏ ١٩٩٦إن مفهوم التكيف الاجتماعي هو مفهوم معياري يشير إلى قيم معينة عند وصفالتكيف بالسواء،‏ أو بالصحة أو الكمال أو السعادة وعند وصف سوء التكيفبالمرضى أو النقص أو الشذوذ أو التعاسة وهناك اختلاف بين العلماء الذين تناولواهذا المفهوم بالتحليل والتفسير في تحديد معيار ثابت للتكيف أو سوء التكيف رغمأن معظم آرائهم تتركز على أن معيار التكيف يتعلق بقياس القدرة على التكيف معالظروف العديدة التي تواجه الفرد أو الجماعة.‏فقد اتجه أصحاب الاتجاه الأخلاقي في دراستهم للتكيف إلى اعتبار مسايرةالمعتقدات والأفكار الدينية مقياس للحكم على السلوك بأنه تكيفي أو غير تكيفي.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إلا أن هناك بعض العلماء منهم ‏"دافيد و رسلر"‏ يرون ربط التكيف بالجانبالاجتماعي وأن درجة تكيف الأفراد تقاس من خلال المسايرة والالتزام بمعاييرالمجتمع وهناك من ربط التكيف الاجتماعي والسعادة كمعيار لهذا التكيف بمعنىأن الشخص المتكيف اجتماعيا ً هو السعيد.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎٥٨‎‏)‏ج النسبية:‏إن معايير التكيف أو سوء التكيف تختلف باختلاف الثقافات من مجتمع إلى آخروبل في داخل المجتمع الواحد نجد الأنماط الثقافية الفرعية التي تختلف من الريفإلى المدن كما تختلف هذه المعايير في الوقت نفسه وفي المجتمع نفسه وفي فترةتاريخية أخرى وتظهر مسألة النسبية في التكيف بصفة خاصة في المجتمع الحديثحيث أصبح الفرد ينتمي إلى جماعات متعددة تختلف معاييرها الثقافية من ذلك أنالفرد فد يكون متكيفا ً تكيفا ً سليما ً مع أسرته أكثر من تكيفه مع جماعات النادي أوالأصدقاء وذلك وفقا ً لظروف الموقف ومعاييره في كل جماعة وهذه تسمى‏"الثقافات الفرعية"‏ ويرى ‏"قالنت"‏ بأن أهم الثقافات الفرعية بالنسبة لتكيف الأفرادداخل المجتمع هما ثقافة الأسرة وثقافة الرفاق ولذلك وانطلاقا ً من مبدأ ‏"النسبيةالثقافية"‏ يمكن الحكم عن السلوك بأنه مناسب أو غير مناسب تكيف أو غير تكيفمن خلال علاقته بثقافة معينة في زمن معين وتتوقف درجة تكيف الفرد علىقدرته على التكيف التي هي نتيجة لعدة عوامل عضوية وظيفية واجتماعية وثقافيةمن ناحية بالإضافة إلى العوامل المتعلقة بظروف المواقف الاجتماعية المختلفةالتي يتفاعل فيها الفرد من ناحية ثانية والعوامل الاجتماعية العامة من ناحية ثالثة.‏‏(المرجع السابق،‏ ص‎٥٩‎‏)‏وأيضا ً من خصائص عملية التكيف ما يلي:‏‎١‎ الفرد هو المسؤول عن التكيف مع نفسه وبيئته أي أنها تتم بإدارة ورغبةالفرد.‏‎٢‎ يستطيع الفرد أن يغير في عملية التكيف من نفسه وبذلك بتغير أنماط سلوكهالسيئة أو يغير من دوافعه وأهدافه و أو يعدلها.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٣‎ إن عملية التكيف تظهر بوضوح في تكيف الإنسان إذا كانت العوائق والعقباتقوية وشديدة ومفاجأة أما إذا كانت العوائق بسيطة أو مألوفة كانت عملية التكيفغير ظاهرة.‏‎٤‎ العوامل الوراثية تؤثر في عملية التكيف.....فالوراثة السيئة التي يرثهاالإنسان كوراثة النقص العقلي مثلا ً تجعل الفرد قاصرا ً على التكيف نظرا ً للإعاقةالتي تسببها هذه العوامل الوراثية.‏‎٥‎ التكيف عملية مستمرة لأن الإنسان في حركة مستمرة في إشباع دوافعهالمتعددة وخاصة الحيوية التي تلازمه لحفظ حياته ونوعه.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٦‎ تتوقف درجة تمتع الإنسان بالصحة النفسية الجيدة على مدى قدرته علىالتكيف في المجالات المختلفة فكلما تعددت مجالات التكيف كان دليلا ً على أنالفرد يتمتع بدرجة عالية من الصحة النفسية.‏‏(الهابط،‏(٤٠-٣٩ ص،‏ ٢٠٠٣PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ديناميات التكيف الاجتماعي:‏تعني ديناميات التكيف الاجتماعي العوامل أو القوى الحركة التي تؤدي إلى التكيفأو سوء التكيف الاجتماعي من خلال الفهم للتكيف الاجتماعي بأنه عملية وحالةوهدف لكل كائن إنساني سوار على مستوى الأفراد أو الجماعات.‏وتختلف فعالية هذه الديناميات باختلاف المجتمعات وذلك حسب طبيعة المجتمعومعاييره انطلاقا ً من بدأ النسبية الاجتماعية وبما أن هذه العوامل تختلف منمجتمع إلى أخر فهي عوامل مؤثرة تؤدي إلى التكيف وأحيانا ً أخرى تعيق عمليةالتكيف فهي عوامل نسبية ويرى ‏"جوديتن"‏ أن دراسة عوامل التكيف يجب أنتركز على أخذ الفرد وبيئته في الاعتبار فدراسة الفرد كعامل من عوامل التكيفتتضمن جميع خصائصه ورغباته وجميع مهاراته التي تمكنه من إشباع حاجاته.‏أما العامل الثاني من عوامل التكيف فهو ‏"الموقف"‏ الذي يجد الأفراد أنفسهم فيهوالتطلبات التي يشترطها هذا الموقف فيهم وتتضمن عملية التكيف الوعي بالموقفوتأثيره على المطالب والاحتياجات وعوامل التكيف هذه تؤثر في قدرة الفرد على‏(الصالح،‏التكيف وعلى درجة التكيف.‏(٦٠ ص،‏ ١٩٩٦PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


معيار التكيف الاجتماعي:‏ويقصد بمعيار التكيف الاجتماعي ما يتضمنه من المعاني التي تحدد التكيف أوسوء التكيف الاجتماعيين حيث يوجد الكثير من الغموض أو الاختلاف في تحديدمعيار التكيف عند الكثير من العلماء الذين تناولوه بالدراسة والتحليل فقد اتجهأصحاب الاتجاه الأخلاقي في دراستهم للتكيف إلى اعتبار مسايرة المعتقداتوالأفكار الدينية مقاييس للحكم على السلوك بأنه تكيفي أو غير تكيفي إلا أن هناكبعض العلماء يرون ربط التكيف بالجانب الاجتماعي وأن درجة تكيف الأفرادتقاس من خلال المسايرة والالتزام بمعايير المجتمع المعني.‏وينظر ‏"ما كيفر وبيج"‏ إلى التكيف الاجتماعي بمعنى أكثر شمولا ً حيث يعني لديهماالعملية الإطرادية لتكيف الإنسان مع بيئته الشاملة وهي البيئة الخارجية أو الطبيعيةثم البيئة الداخلية أو الاجتماعية يتكيف معها الإنسان بالاستجابة الواعية والتعودويكشف مفهوم التكيف الاجتماعي كما أنه يرمز دائما ً إلى مستوى معياري معينوأنه يتمثل في عملية المواءمة بين ظروف هذه البيئة.‏وهناك من ربط بين التكيف الاجتماعي والسعادة كمعيار لهذا التكيف بمعنى أنالشخص المتكيف اجتماعيا ً هو السعيد وإن السعادة تحقيق في كل مكان بإشباعحاجتين أساسيتين تتمثل الأولى في المسائل المادية والثانية في ‏"المسائل اللامادية"‏وحينما يحقق إشباع هاتين الحاجتين يسعد الفرد.‏‏(الصالح،‏(٥٤-٥٣ ص،‏ ١٩٩٦الأطر المرجعية لتحديد معيار التكيف ‏"الاجتماعي"‏‎١‎ الإطار المرجعي الاجتماعي الثقافي الحضاري:‏يرى متعدد هذا الإطار أن الشخصية الإنسانية هي بالدرجة الأولى نتاج اجتماعيثقافي حضاري محكوم ضمن سياق زماني ومكاني حيث أقر هذا السياقي فيمسيرة تطورة مجموعة من المعايير والأعراف والتقاليد تحكم السلوك وتميزه منPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مقبول إلى مرفوض وكل سلوك يتجاوز ما أقره المجتمع وثقافته يعد شاذا ً وتفرضبحقه إجراءات معينة.‏‏(الشيخ،‏‎٢‎ الإطار المرجعي الذاتي:‏٢٠٠٣ ص،‏ (٤٦محك السلوك غير السوي وفق هذا الاتجاه هو ما يقرره الشخص وما يطلقه منأحكام وقيم مستخدما ً إحساساته وإدراكاته الداخلية ومطبقا ً مفاهيمه وفلسفاتهالخاصة معتمدا ً على تقويماته الذاتية فالشعور بالضيق أو القلق أدلة على شذوذالسلوك دون إعارة الاهتمام للبيئة ولطبيعة علاقاته و درجة تكيفة معها.‏‏(المرجع السابق،‏‎٣‎ الإطار المرجعي الكمي ‏"الإحصائي"‏٢٠٠٣ ص،‏ (٤٦أدى النجاح الذي حققته فكرة التوزيع الاعتدالي والممثلة إحصائيا ً في ميدان الذكاءإلى الدعوة إلى تعميم استخدامه من أجل الوقوف على مدى انتشار الظواهرالأخرى ومن بينها الظواهر النفسية وهكذا ظهر الاتجاه الإحصائي الذي يرىإمكان التعرف على السلوك الشاذ عبر توزيع يعتمد ثلاث كتل كمية يتركزأكبرهاأكبر في الوسط ويتدرج كل من الكتلتين باتجاه التطرف لتصل إلى أقصى تطرفعلى طرفي منحنى التوزيع يتوزع حول كتلته الوسطى ما نسبتهمن ٦٨%الظاهرة المدروسة ويتوزع على كتلتيه المتطرفتين الباقي في نسبة واحدة.‏‏(المرجع السابق،‏‎٤‎ الإطار المرجعي الإنساني:‏٢٠٠٣ ص،‏ (٤٧في هذا الإطار دغدغة لعواطف الإنسان ورفعه لمكانته بين الكائنات الحية الأخرىيذكر هذا الاتجاه بكمال خلق الإنسان وانتظام طبيعته ومضمونها الإنساني الخالصويربط السوية بتحقيق إنسانية الانسان ويشير إلى الشذوذ بالخروج عن هذهالإنسانية هذا الكمال الذي جعل الإنسان منفردا ً من حيث امتلاكه للجهاز العصبيالأرقى والعمليات العقلية واللغة والقدرة على التعليم والترميز والقدرة على العيشضمن جماعات مايترتب على ذلك من تفاعل اجتماعي بناء.‏‏(المرجع السابق،‏٢٠٠٣ ص،‏ (٤٧PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٤‎ الإطار المرجعي الإنساني:‏في هذا الإطار دغدغة لعواطف الإنسان ورفعة لمكانته بين الكائنات الحيةالآخرين يذكر هذا الاتجاه بكمال خلق الإنسان وانتظام طبيعة مضمونها الإنسانيالخارجي ويربط السوية بتحقيق إنسانية الإنسان ويشير إلى الشذوذ بالخروج عنهذه الإنسانية.‏هذا الكمال الذي جعل الإنسان منفردا ً من حيث امتلاكه للجهاز العصبي الأرقىوالعمليات العقلية واللغة والقدرة على التعليم والترميز والقدرة على العيش ضمنجماعات مع ما يترتب على ذلك من تفاعل اجتماعي بناء.‏‏(المرجع السابق،‏‎٢٠٠٣‎ ص،‏(٤٧‎٥‎ الإطار المرجعي الباثولوجي:‏ويربط أنشار هذا الاتجاه وجود السلوك غير السوي بوجود اضطراب أومرضلدى الشخص ويستدل من وجهة نظر هؤلاء عن ذلك من خلال الأعراض بحيثيصبح محك وجود الشذوذ هو وجود الأعراض.‏‏(المرجع السابق،‏‎٢٠٠٣‎ ص،‏(٤٨PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


المظاهر التي تدل على التكيف الاجتماعي السليم‎١‎ الراحة النفسية:‏من المعروف أن الاكتئاب والقلق والاحباط والصداع كلها من مظاهر تؤدي إلىسوء التكيف.‏ ولذلك من سمات الفرد المتوافق قدرته على الصمود تجاه المواقفوالمشكلات التي تؤدي إلى سوء تكيفه.‏ ولذلك متى شعرنا بأن الفرد قد حقق لنفسهالراحة النفسية كان ذلك دليلا ً على تكيفه ولكن ليس معنى الراحة النفسية أن لايصادف الفرد أي عقبات تقف في طريق إشباع حاجاته المختلفة وفي تحقيق أهدافهفي الحياة.‏ فكثيرا ً ما يصادف مثل هذه العقبات في حياته اليومية.‏ وإنما الشخصالتمتع بالصحة النفسية هو الذي يستطيع مواجهة هذه العقبات وحلها بطريقةترضاها نفسه ويقررها المجتمع.‏‏(جبل،‏‎٢٠٠٠‎‏،ص‎٧٣‎‏)‏‎٢‎ الكفاية في العمل:‏تعتبر قدرة الفرد على العمل والانتاج والانجاز دليلا ً على توافق الفرد في محيطعمله ولأن الفرد الذي يزاول المهنة أو العمل المعين الذي يرتضيه وتتاح لهالفرصة فيه لاستغلال قدراته وإمكاناته وتحقيق ذاته فإن ذلك يحقق له الرضاوالسعادة ويجعله متوافقا ً مع هذا العمل.‏ ولكي نتحقق من تكيف الفرد مع عملهيجب النظر إلى كفاية إنتاجه في هذا العمل فإذا كانت إنتاجيته في العمل عاليةوبكفاءة كان ذلك دليلا ً بأنه تكيف في محيط عمله.‏‏(المرجع السابق،ص‎٧٤‎‏)‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٣‎ الأعراض الجسمية:‏كثير من الاضطرابات النفسية والانفعالات الحادة تؤثر فسيولوجيا ً على جسمالإنسان وإصابته بالعديد من الأمراض العضوية مثل ارتفاع ضغط الدم أمراضالمعدة التي ترجع أسبابها إلى القلق والتأزم النفسي.‏ وهناك العديد منالاضطرابات والأمراض الجسمية التي ترجع إلى علل نفسية لذلك وفي بعضالأحيان يكون الدليل الوحيد على سوء تكيف الإنسان هو ما يظهر عليه في شكلأعراض جسمية مرضية.‏ وأن خلو الإنسان من عقدة الأمراض دليلا ً على التكيفوالتأقلم.‏‏(المرجع السابق،ص‎٧٤‎‏)‏‎٤‎ مفهوم الذات:‏إن فكرة الشخص عن ذاته هي النواة الرئيسية التي تقوم عليها شخصيته وكلماعرف الإنسان نفسه معرفة جيدة وما تحتويه الذات من قدرات واستعدادات وميولورغبات ومدركات شعورية وانفعالات قام بتقييمها وتوجيهها الوجهة الصحيحةكان ذلك عاملا ً ومؤشرا ً قويا ً في تكيف الإنسان وتأقلمه وتتميز الصورة الذهنيةالتي يكونها الفرد عن نفسه بأنها ذات ثلاثة أبعاد يختص أولها بالفكرة التي يأخذهاالفرد عن قدراته وإمكانياته.‏ أما البعد الثاني فيتعلق بفكرة الفرد عن نفسه فيعلاقته بغيره من الناس.‏ أما البعد الثالث فهو نظرة الفرد إلى ذاته كما يجب أنتكون.‏‏(فهمي،‏‎١٩٧٨‎‏،ص‎١٠٩‎‏)‏‎٥‎ الأهداف الواقعية:‏من المظاهر التي تدل عن تكيف الإنسان اختياره لأهداف ومستوى طموح واقعيتتسق مع قدراته إمكانياته التي تؤهله في السعي للوصول إليها وتحقيقها لأنالشخص الذي يضع لنفسه أهدافا ً لا يستطيع الوصول إليها إنما يعرض نفسه للفشلوالاحباط والصراع والتي هي بمثابة العوائق التي تبعد الإنسان عن التكيف السليموأيضا ً الحال بالنسبة للشخص الذي يضع أهدافا تقل بكثير عن قدراته وإمكاناته هوPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


شخص غير سوي.‏ ولست له طموحات.‏ ويتدنى بذاته مما يجعله غير مفيدلجماعته فلا يحقق القبول معها ولا يتكيف مع أفرادها.‏‏(المرجع السابق،ص‎١١٠‎‏)‏‎٦‎ ضبط الذات:‏الشخص السوي هو الذي يستطيع ضبط الذات والتحكم فيها وفي انفعالاتها تجاهالمواقف المختلفة.‏ وأن يتحكم أيضا ً في حاجاته ورغباته فيختار من هذه الحاجاتتلك التي يستطيع إشباعها ويغير تلك الحاجات التي يرى استحالة تحقيقها وكلمازادت قدرة الإنسان على ضبط ذاته كلما قلت الحاجة إلى الضبط من مصدرخارجي.‏ ومثل هذا الشخص السوي لا نقول أنه متفق تماما ً مع الجماعة فأحيانا ًيرفض الانصياع لما هو مؤلوف من معايير داخل الجماعة وأن رفضه هذا لايخرجه عن دائرة السواء إذ أن رفضه قد يكون عن إقناع بينه وبين نفسه بأنالأوضاع التي يرفضها أوضاع غير عادلة وأن ما يقترحه من أوضاع بديلة يرىفيها سعادة أكثر وأشمل وتؤدي إلى إشباع أعم وأكثر دواما ً.‏‏(جبل،‏‎٢٠٠٠‎‏،ص‎٧٧‎‏)‏‎٧‎ العلاقات الاجتماعية:‏من المؤشرات التي تدل على تكيف الإنسان هي علاقاته الاجتماعية مع الآخرينوسعيه في مساعدة الآخرين إلى تحقيق حوائج الناس والتعامل معهم.‏ والعمل منأجل مصلحتهم العامة.‏ وأن العلاقة بينه وبين الآخرين وثيقة الصلة يتفاعل معهمويتحمل المسؤولية الاجتماعية ويحقق التعاون البناء كما أنه يحظى بحب الناس لهوحبه إليهم لأن الانطواء والبعد عن الناس دلالة عن عدم التكيف السليم وهي سمةالإنسان اللا سوي.‏‏(المرجع السابق،ص‎٧٧‎‏)‏‎٨‎ القدرة على التضحية وخدمة الآخرين:‏من أهم سمات الشخص التمتع بالصحة النفسية قدرته على أن يبذل وأن يعطيويمنح كما يستطيع أن يأخذ سواء ذلك مع أولاده أو مع أصدقائه أو مع جماعاتيعرفها أو جماعات لا يعرفها.‏ فالإنسان مهما كانت حالته.‏ فهو مدين للإنسانيةPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


بوجوده وبقدرته عن الكلام والحركة والتمتع بنتائج الأفكار والعقول التي سبقتهوأثرت في نوع الثقافة التي يعيش فيها.‏ ولذلك فإن الشخصية السوية هي التيتسهم في خدمة الإنسانية عامة.‏ إنها تعمل على تقويم المجتمع والسير به في سبيلالتطور إلى الهدف الأبعد هدف العمل للإنسانية جمعاء.‏ والمشاركة في تحقيقالسعادة لأكبر عدد ممكن من الناس.‏‏(فهمي،‏‎١٩٧٨‎‏،ص‎١١٢‎‏)‏ عوائق التكيف الاجتماعي:‏بالرغم من أن كثير من الناس يستطيعون أن يشبعوا الكثير من حاجاتهمودوافعهم...‏ لكن يجب الاعتراف أن هناك بعض من هذه الدوافع القوية التي لميستطيع الفرد أن يهيء لها الإشباع التام حيث يوجد هناك بعض العقبات التيتحول بيننا وبين إشباع حاجاتناالضرورية.‏ ومن الممكن التمييز بين نوعين منالعوائق هما الإحباط‎١‎ الإحباط:‏......الصراع....‏وهو حالة من التأزم النفسي تنشأ عن مواجهة الفرد العائق يحول دون تحقيق دافعأو حاجة ملحة.‏ أو هو العملية التي تتضمن إدراك الفرد لعائق يحول دون إشباعحاجاته أو توقع الفرد حدوث هذا العائق في المستقبل ومن الآثار الواضحةللاحباط أنه يعمل على تغيير سلوك الفرد حينما يواجه موقفا ً احباطيا ً في حياتهويتخذ ذلك صور عديدة منها: من الناس حينما يواجه موقفا ً إحباطيا ً فإنه لا يستسلم له بل يمضي في التفكيروتكرار المحاولات حتى يصل في النهاية إلى الهدف الذي يشبع هذا الدافع.‏ من الناس حينما يواجه موقفا ً إحباطيا ً لا يستطيع إشباع دوافعه فإنه يستسلم منأول مرة وذلك بكبت دوافعه في صورة دوافع مكبوتة في اللا شعور وتظهر فيصورة أعراض مرخية.‏ من الناس حينما يفشل في إشباع دوافعه من يضطرب ويختل توازنه ويدفعهالشعور بالفشل إلى اللجوء إلى أساليب سلبية تنقذه مما يعنيه من توتر وتأزم إذنPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


تختلف درجات التوافق من فرد لآخر على قدر هذا الاختلاف يقترب أو يبتعدالاختلاف يقترب أو يبتعد الإنسان إلى حالة التوازن الصحيح.‏ والإنسان السوي هوالإنسان الذي يستطيع التغلب على مشكلاته لكل يصل إلى حالة من التوازنوالتكيف.‏ أما الإنسان غير السوي والذي يفشل في إشباع دوافعه يبتعد عن حالةالتكيف والتوازن بقدر درجته من عدم السواء.‏‏(جبل،‏‎٢٠٠٠‎‏،ص‎٨١‎‏)‏‎٢‎ الصراع:‏وهو حالة نفسية مؤلمة تنشأ نتيجة التنافس بين دافعين كل منهما يريد الإشباع أيينشأ نتيجة تعارض دافعين لا يمكن إشباعهما في وقت واحد.‏إذن الصراع سمة من سمات الحياة فالإنسان منذ ولادته وحتى موته يقع فيصراع ينشأ في الرغبة الأكيدة في إشباع الدوافع.‏ فقد ينشأ الصراع بين رغباتناوبين معايير المجتمع التي تقع حائلا ً دون إشباعها.‏ وقد ينشأ الصراع أيضا ً فيالمجتمع الحالي وما يعتريه من كثرة الأدوار التي قد يتعارض بعضها البعضوهناك علاقة أكيدة بين الصراع والإحباط فالإحباط وجود عقبة تحول دون إشباعدافع واحد.‏ أما الصراع فهو التعارض بين إشباع دافعين قد يكون أحد دوافعالإحباط أحدا ً منها.‏وليس الصراع بالأمر الغريب في الحياة فما من كائن مهما كان جنسه أو نوعه أودرجة ثقافية إلا واجتاز أو سيجتاز في حياته ضربا ً من ضروب الصراع.‏ أي أنالصراع بهذا الشكل يمثل ناحية أساسية في حياة الإنسان وكثيرا ً ما ينتهي الصراعإلى مجرد الغاء للرغبة غير القبولة لدى المجتمع أو لدى ضمير الشخص حتىيستطيع أن يتكيف مع نفسه أولا ً ومع مجتمعه ثانيا ً.‏‏(جبل،‏‎٢٠٠٠‎ ص،‏(٨٧PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الفصل الخامس:‏ إجراءات البحث وأدواته.‏أ عينة البحث.‏ب أدوات البحث.‏أ عينة البحث:‏تم سحب عينة عشوائية من طلاب الثالث الثانوي بفرعي ‏"الأدبي العلمي"‏وتألفت العينة من١٠٠ طالب ٢٥" "ذكور أدبي و"٢٥""٢٥"إناث أدبي و"٢٥"ذكور علميإناث علميوطبق عليهم اختباري مفهوم الذات واختبار التكيف الاجتماعي.‏وذلك لمعرفة الفروق بين الذكور والإناث في مفهوم الذات والتكيف الاجتماعيبين طلاب الفرع العلمي والفرع الأدبي.‏وكذلك لمعرفة العلاقة بين مفهوم الذات والتكيف.‏ب أدوات البحث:‏ تم تطبيق اختبار مفهوم الذات وهو اختبار يتألف من٨٠ عبارة.‏وهذا الاختبارمأخوذ من رسالة للدكتورة ‏«دعد الشيخ»‏ بعنوان ‏(مفهوم الذات بين الطفولةالمتأخرة والمراهقة المبكرة).‏ كما تم تطبيق اختبار التكيف الاجتماعي وهو اختبار ٥٠ عبارة وهذا الاختبارمأخوذ من رسالة للدكتور آذار عبد اللطيف بعنوان ‏"العلاقة بين مفهوم الذاتوالتكيف الاجتماعي".‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


١ اختبار مفهوم الذات‎١‎ صدق الاختبار:‏–:من الطرائق التي يمكن أن يلجأ إليها الباحث للحصول على صدق المحتوى اللجوءإلى عدد من المحكين ليقوموا بالحكم على ما إذا كان بند يمثل تمثيلا ً صادقا ً ماوضع له وما إذا كان يقيسه.‏وبناء على ذلك تم استخراج صدق الاختبار عن طريق صدق المحتوى حيث قامتالباحثة بعرض عبارات الاختبار على محكمين مختصين في ميدان التربية وعلمالنفس والإرشاد النفسي وفي ميدان التقويم والقياس والإحصاء وذلك لبيان رأيهمفي صدق العبارات ومناسبتها لقياس الجانب الذي وضعت لقياسه.‏‎٢‎ ثبات الاختبار:‏يشير الثبات إلى الدرجة التي ينجح ضمنها قياس ما في إعطاء النتائج نفسها حينتقيس تكرارا ً الأشياء نفسها استخرجت الباحثة ثبات الاختبار بإعادة إجرائه علىالعينة نفسها وكان الفاصل بين التطبيقين ثلاثين يوما ً وقد بلغ معامل الثباتباستخدام معامل الارتباط بيرسون كما يلي‏(مج س)‏ ‏(مج ص)‏نمج س‎٢‎‏-‏ ‏(مج س)‏‎٢‎ ‏(مج ص‎٢‎نحيث س:‏ الاختبار السابق.‏‏(مج س)‏‎٢‎نص:‏ الاختبار اللاحق.‏حيث:‏ مج س هي مجموع درجات سمج ص:‏ هي مجموع درجات صمج س‎٢‎‏:‏ هي مجموع مربعات سمج ص‎٢‎‏:‏ هي مجموع مربعات ص‏(مج س)‏‎٢‎‏:‏ هي مربع مجموع درجات سPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‏(مج ص)‏‎٢‎‏:‏ هي مجموع درجات صمج س ص:‏ هي مجموع حاصل ضرب درجات س بدرجات صن:‏ عدد القيم للمتغيرين س ن صالارتباط بين درجات المضمونين في مرحلتي التطبيقوتراوحت قيم معاملات الثبات للمقياس الفرعية الأربعة:‏الجسمية الاجتماعية النفسية الفلسفية%٨٢.موضح معامل الارتباط بين درجات المفحوصينما بين٠,٧٠ للمقياس الكلي.‏٠,٩٤ كما هو١٢٣٤٥الرقم اسم الاختبار قيم معاملات الثباتمفهوم الذات العاممفهوم الذات الجسميةمفهوم الذات النفسيةمفهوم الذات الاجتماعيةمفهوم الذات الفلسفية%٨٢%٧٠%٦٤%٨٦%٨٤‎٣‎ تصحيح الإجابات:‏تصحح الإجابات بجمع الدرجات كما هي في حالة العبارات الإيجابية وبعكسالدرجة في حالة العبارات السلبية ومجموع الدرجات في كل جانب هو درجةالطالب الكلية على ذلك الجانب من جوانب مفهوم الذات.‏ أما المفهوم العام للذاتفهو مجموع درجات الجوانب التي قسم إليها الاختبار.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٢‎ اختبار التكيف الاجتماعي:‏‎١‎ صدق الاختبار:‏من الطرق التي يمكن أن يتبعها الباحث للحصول على صدق المحتوى اللجوء إلىعدد من المحكمين يقوموا بالحكم على إذا ما كان بند ما يمثل تمثيلا ًً‏ صادقا ً ماوضع له وما إذا كان يقيسه وبناء على ذلك تم استخراج صدق اختبار التكيفالاجتماعي عن طريق صدق المحتوى.‏ حيث قام الباحث بعرض عبارات الاختبارعلى محكمين في ميدان التربية وعلم النفس والإرشاد النفسي و في ميدان التكيفوالتقويم والإحصاء والقياس وذلك لبيان رأيهم في صدق العبارة ومناسبتها للمجالالذي وضعت لقياسه.‏‎٢‎ ثبات الاختبار:‏يشير الثبات إلى الدرجة إلي ينجح ضمنها قياس ما في إعطاء النتائج نفسها حينيقيس تكرارا ً الأشياء نفسها.‏وقد قام الباحث باستخراج دلالات ثبات الاختبار بطريقتين هما:‏‎١‎ إعادة إجراءه عن العينة نفسها وكان الفاصل الزمني بين التطبيقين ثلاثينيوما ً.‏ وهذا وقد بلغ معامل الثبات باستخدام معامل الارتباط ‏"بيرسون"‏ كما يلي:‏ر=‏ ن مج س ص – مج سمج ص ×‏[ن مج س‎٢‎ – ‏(مج س]‏ ‏[ن مج ص‎٢‎ – ‏(مج ص)‏‎٢‎‏]‏حيث يشير الرمز ‏"مج س ص"‏ إلى مجموع حاصل ضرب الدرجات المتقابلة فيالاختبارين.‏و ‏"مج س X مج ص"‏ إلى حاصل ضرب مجموع درجات الاختبار الأول ‏"س"‏في مجموع درجات الاختبار الثاني ‏"ص".‏و ‏"مج س‎٢‎‏"‏ إلى مجموع مربعات الاختبار الأول ‏"س"‏و ‏(مج س)‏‎٢‎ إلى مربع مجموع درجات الاختبار الأول ‏"س".‏و"مج ص‎٢‎‏"‏ إلى مجموع مربعات الاختبار الثاني ‏"ص".‏و ‏"مج ص‎٢‎‏"‏ إلى مربع مجموع درجات الاختبار الثاني ‏"ص".‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


وكانت درجة الارتباط بين درجات المفحوصين في مرحلتي التطبيق "٨٥%"للقياس الكلي.‏ وتراوحت قيم معادلات ثبات المقاييس الفرعية الخمس ‏"الجسمية الاجتماعية النفسية الانفعالية التعليمية"‏ ما بين ‏"‏‎٠,٧٥‎‎٠,٨٥‎‏".‏‎٢‎ تم التأكد من ثبات الاختبار عن طريق استخراج معاملكرونباخ ألفا/‏ /كمؤشر على الاتساق الداخلي للاختبار.‏ وكانت قيمة معامل الثبات للاختبار وفقهذه الطريقة هي٠,٨٩=[١- مج ع‎٢‎ ك]‏ن ع‎٢‎ن-‏‎١‎ حيث أن:‏ن=‏ عدد أقسام الاختبار.‏ك=‏ أحد أقسام الاختبار دون اعتبار لطول هذا الجزء.‏= ع كالانحراف المعياري لدرجات الأفراد في القسم ك.‏ع=‏ الانحراف المعياري لدرجات الأفراد على الاختبار الكلي.‏مما يدل تمتع الاختبار بدرجة عالية من الاتساق الداخلي.‏‎٣‎ تصحيح الإجابات:‏تصحيح الإجابات بجمع الدرجات كما هي في حالة العبارات الإيجابية وبعكسالدرجة في حالة العبارات السلبية.‏ومجموع الدرجات في كل جانب هو الدرجة الكلية للفرد في ذلك المجال منمجالات التكيف.‏ أما التكيف الاجتماعي العام فهو مجموع درجات المجالات التيقسم إليها الاختبار.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


ك(‏الفصل السادس :مناقشة الفرضيات إحصائيا ً:١ التحقق من الفرضية الأولى:لا توجد علاقة ارتباط ذات دلالةإحصائية بين مفهوم الذات والتكيف الاجتماعي لدى أفراد عينة البحث من طلبةالشهادة الثانوية.‏مفهوم الذاتالتكيف الاجتماعيمرتفعمتوسطمنخفضالمجموع٣٠٧٨مرتفع ١٥٣٦٣٢٤متوسط ٩٣٤٢٠٨منخفض ٦١٠٠٣٠٤٠المجموع ٣٠×الدستور=٢: كاالمحسوبة‏(ك كمج مج السطر مج العمودn]، ك ن =٢ن (]=ك ن) (١-٣– ١ ( ‏(عدد الأعمدة (١- = )درجة الحرية = )عدد الأسطر٤=(١-٣٢ن (كك ن‏(ك ك‏-كك٤ن٢ن (٣٦٩١٥١,٣١٦١٢٨٠,٤٤٤٩٧٠,٣٣,٢٤١٠,٨٩٦,٤٩٢,١٦١٤,٤٢٤٤,٨٥١,٨٤١٠,٨٣PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


١,٧٢١٧,٦٤١٠,٢٦٢,٣٣١,٣٦١٣,٦٨٩,٤٩٦,٠٤١٠,٢٢٠٢‎٣٠,٦‎‏=كاالمجموع‎١٠٠‎ ١٠٠المحسوبة٢قيمة كاالمناقشة والقرار:تبين من الإحصائيات أن قيمة كا المحسوبة بلغتالنظرية البالغة٩,٤٥ عند درجة الحرية٣٠,٦ وهي أكبر من٤ ومستوى الدلالة٠,٠٥٢‏«من جداول كا « وبالتالي فإننا نرفض الفرضية ونقرر بأنه توجد علاقة ارتباطذات دلالة إحصائية بين مفهوم الذات والتكيف الاجتماعي لدى أفرادعند مستوى دلالةالتفسير.٠,٠٥:العلاقة طردية ونجد أنه:عينة البحثكلما ارتفعت درجات مفهوم الذات كلما ارتفعت درجات التكيف الاجتماعيلدى أفراد العينة.‏كلما انخفضت درجات مفهوم الذات كلما انخفضت درجات التكيفالاجتماعي لدى أفراد العينة.‏أي أن درجات مفهوم الذات المرتفعة تترافق مع درجات تكيف اجتماعيمرتفعة لدى غالبية أفراد العينة والمتوسطة مع المتوسطة والمنخفضة معالمنخفضة في الظاهرتين لدى الغالبية.‏ وأخيرا ً إن مفهوم الذات الجيد لدى الفرديؤدي إلى تكيف اجتماعي جيد لديه.‏لديه.‏وإن مفهوم الذات المنخفض لدى الفرد يؤدي إلى تكيف اجتماعي سيءPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ًالتحقق من الفرضية الثانية:: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذاتلأفراد الفرع العلمي حسب متغير الجنس لدى أفراد عينة البحث من طلابالشهادة الثانوية.‏جدول إحصائيات مفهوم الذات لطلاب الفرع العلمي في عينة البحث حسبمتغير الجنس.‏قيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيX٣٧,٧٣١٧,٦ذكور ٢٥الفرقإناثدالإحصائيا ً عندمستوى٢,٠١٢,٥٨٠,٠٥٤٨٣١,٥٢٩١,٧٢٥دلالة٠,٠٥المناقشة والقرار:تبين من الجدول الإحصائيات بعد تطبيق المقاييس الإحصائية على بياناتالاستبيان لأفراد العينة أن قيمة ت t المحسوبة من اختبار ستودنت بلغتوهي أكبر من قيمة T النظرية البالغة ٢,٠١ عند درجة الحريةالدلالة ٠,٠٥ وبالتالي فإن نرفض الفرضية ونقرر بأن٢,٥٨٤٨ ومستوى:توجد فروق ذات دلالةPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدى أفراد الفرع العلمي حسب المتغيرالجنس عند مستوى الدلالةالتفسير:‏٠,٠٥إن متوسط درجات مفهوم الذات لدى الذكور الفرع العلمي أكبر من متوسطدرجات مفهوم الذات لدى الإناث الفرع العلمي من طلاب عينة البحثالقانون المستخدمالوسط الحسابي::-= xx مج،‏nالحجمالانحراف المعياريجمs =2(x − x)n: الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفسx − x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ًالتحقق من الفرضية الثالثة:: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىطلبة الفرع الأدبي حسب متغير الجنس لدى أفراد عينة البحث.‏جدول إحصائيات مفهوم الذات لطلاب الفرع الأدبي في عينة البحث حسبمتغير الجنس.‏قيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيXالفرق٢٩,٣٢٨٧,٩ذكور ٢٥دالإحصائ٢,٠١ يا ً عند٢,٤٢٠,٠٥٤٨٢٦,٧٣٠٧,٥إناث ٢٥مستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار :تبين من الجدول أن قيمة ت t المحسوبة بلغت٢,٤٢T النظرية البالغة ٢,٠١ عند درجة الحرية ٤٨ ومستوى الدلالةفإن فروض الفرضية ونقرر بأنهوهي أكبر من قيمة٠,٠٥ وبالتالي:توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطدرجات مفهوم الذات لدى طلبة الفرع الأدبي حسب متغير الجنس من أفراد عينةالبحث عند مستوى دلالة.٠,٠٥PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


التفسير :إن متوسط درجات مفهوم الذات لدى إناث الفرع الأدبي أكبر وأعلى منمتوسط درجات مفهوم الذات لدى ذكور الفرع الأدبي:الحجمالقانون المستخدم الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفس:x − x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ً:التحقق من الفرضية الرابعة:‏ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجاتالفرع الثانوي العلمي في عينة البحث حسب متغير الجنس.‏التكيف لدى أفرادجدول إحصائيات أفراد الفرع العلمي على مقياس التكيف الاجتماعي حسبمتغير الجنس.‏قيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيXالفرق٢٢,٣١٨٣,٩ذكور ٢٥دالإحصائ٢,٠١ يا ً عند٣,٠٤٠,٠٥٤٨١٩,٤١٦٥,٤إناث ٢٥مستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار:تبين من الجدول أن قيمة ت t المحسوبة من اختبار ستودنت بلغتوهي أكبر من قيمة٣,٠٤Tالنظرية عند درجة الحرية ٤٨ ومستوى الدلالة٠,٠٥وبالتالي نرفض الفرضية ونقرر ويوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


درجات التكيف الاجتماعي لدى طلبة الفرع الثانوي العملي من أفراد عينة البحثحسب متغير الجنس عند مستوى دلالةالتفسير.٠,٠٥:حسبإن متوسط درجات التكيف الاجتماعي لدى ذكور الفرع العلمي أكبر وأعلىمن متوسط درجات إناث الفرع العلمي.‏الحجمالقانون المستخدم:: الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفسx − x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ً :التحقق من الفرضية الخامسة : لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلدى طلبة الفرع الأدبي من أفراد عينة البحث حسب متغير الجنس.‏جدول إحصائيات طلبة الفرع الأدبي في مقياس التكيف الاجتماعي حسبمتغير الجنس.‏قيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيXدال٢٠,٥١٦٢ذكور ٢٥إحصائيا ً عندمستوى٢,٠١٣,٠٩٠,٠٥٤٨١٨,٧١٧٩,٥إناث ٢٥دلالة٠,٠٥المناقشة والقرار:تبين من الجدول أن قيمة ت T المحسوبة بلغتقيمة T النظرية وبالتالي نرفض الفرضية ونقرر بأن٣,٠٩:وهي أكبر منتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلطلبة الفرع الثانوي الأدبي من أفراد عينة البحث حسب متغير الجنس عندمستوى دلالة ٠,٠٥.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


التفسير :إن متوسط درجات التكيف الاجتماعي لدى إناث الفرع الثانوي الأدبي أعلىمنه عند ذكور هذه المرحلة في عينة البحث.‏:الحجمالقانون المستخدم الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفس:x − x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ً:التحقق من الفرضية السادسة : لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىالذكور حسب متغير التخصص لدى أفراد عينة البحث.‏جدول إحصائيات الذكور في مفهوم الذات حسب متغير التخصصقيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيX٣٧,٧٣١٧,٦٢٥الفرعالعلميافرقدالإحصائ٢,٠١ يا ً عند٣٠,٠٥٤٨٢٩,٣٢٨٧,٩٢٥الفرعالأدبمستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار :تبين من الجدول السابق أن قيمة تT المحسوبة من اختبار ستودنتبلغت٣ وهي أكبر من قيمةT النظرية البالغة٢,٠١ وبالتالي نرفض الفرضيةونقرر بأنه :PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىذكور أفراد عينة البحث حسب متغير التخصص عند مستوى دلالةالتفسير.٠,٠٥:إن متوسط درجات مفهوم الذات لدى ذكور الفرع الثانوي العلمي أكبروأعلى من متوسط درجات مفهوم الذات لدى ذكور الفرع الأدبي في عينة البحث.‏الحجمالقانون المستخدم:: الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفسx1− x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ً:التحقق من الفرضية السابعة: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلدى ذكور عينة البحث حسب متغير التخصص.‏جدول إحصائيات الذكور في مقياس التكيف الاجتماعي حسب متغيرالتخصصقيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيX٢,٠١٣,٥٤٠,٠٥٤٨٢٢,٣٢٠,٥١٨٣,٩١٦٢٢٥٢٥الفرعالعلميالفرعالأدبيدالإحصائيا ً عندمستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار :تبين من الجدول أن قيمة ت T المحسوبة من اختبار ستودنت بلغتوهي أكبر من قيمة T النظرية وبالتالي نرفض الفرضية ونقرر بأن٣,٥٤:توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلذكور عينة البحث حسب متغير التخصص عند مستوى دلالةالتفسير.٠,٠٥:إن متوسط درجات التكيف الاجتماعي لدى ذكور الثانوي العلمي أعلى منهعند ذكور الثانوي الأدبي في عينة البحث.‏القانون المستخدم :PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الحجم الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفس:x1− x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ًالتحقق من الفرضية الثامنة:: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىإناث عينة البحث حسب متغير التخصص.‏جدول إحصائيات الإناث في مفهوم الذات حسب متغير التخصصقيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيX٣١,٥٢٩١,٧٢٥الفرعالعلميغيردالإحصائ٢,٠١ يا ً عند١,٨٧٠,٠٥٤٨٢٦,٧٣٠٧,٥٢٥الفرعالأدبيمستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار:تبين من الجدول السابق أن قيمة تT المحسوبة من اختبار ستودنتبلغت ١,٨٧ وهي أصغر من قيمة T النظرية البالغة ٢,٠١ وبالتالي نقبلالفرضية ونقرر بأنه:لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات مفهوم الذات لدىإناث عينة البحث حسب متغير التخصص عند مستوى دلالة.٠,٠٥PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


التفسير :إن متوسط درجات مفهوم الذات لإناث الفرع العلمي يساوي متوسطدرجات مفهوم الذات لإناث الفرع الأدبي في عينة البحث.‏:الحجمالقانون المستخدم الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفس:x1− x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


مناقشة الفرضيات إحصائيا ً :التحقق من الفرضية التاسعة : لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعيلدى إناث عينة البحث حسب متغير التخصص.‏جدول إحصائيات الإناث في مقياس التكيف الاجتماعي حسب متغيرالتخصصقيمة TالعددnالمتغيراتالوسطالانحرافدرجةالحريةمستوىالدلالةقيمةTالدلالةالنظريةالقرار∝dfالمعياريsالحسابيX٢,٠١٢,٥٥٠,٠٥٤٨١٩,٧١٨,٧١٦٥,٤١٧٩,٥٢٥٢٥الفرعالعلميالفرعالأدبيدالإحصائيا ً عندمستوىدلالة٠,٠٥المناقشة والقرار :تبين من الجدول أن قيمة ت T المحسوبة من اختبار ستودنت بلغت ٢,٥٥وهي أكبر من قيمة T النظرية وبالتالي نرفض الفرضية ونقرر بأن :توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط درجات التكيف الاجتماعي لدىإناث عينة البحث حسب متغير التخصص عند مستوى دلالة ٠,٠٥.PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


التفسير :إن متوسط درجات التكيف الاجتماعي لدى إناث الثانوي الأدبي أعلى منهالدى إناث الفرع العلمي.‏:الحجمالقانون المستخدم الخطأ المعياري المقدر للفرق بين وسطين حسابيين لعينتين من نفس:x1− x2=S21+Sn −122= T المحسوبة.‏x1− x2S x 1−x2PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


التوصيات والمقترحات:‏‎١‎ إقامة المراكز النفسية المتخصصة القادرة على مساعدة الطلاب التي يلجئونإليها في مختلف المشكلات التي يعانون منها.‏‎٢‎ على الأسرة أن توفر الجو الدراسي للطلاب في الثالث الثانوي حتى يكونواقادرين على تحصيل أكبر قدر ممكن من الدرجات التي تؤهلهم للفرع الذييرغبونه.‏‎٣‎ على الطالب تنظيم وقته والابتعاد عن ما يشغل باله في هذه المرحلة الدراسيةحتى يستطيع التركيز بشكل أكبر ويحصل درجات تمكنه من دخول الفرع الذييرغب فيه.‏‎٤‎ أن تعمل الجامعات على التقليل من الدرجات التي تتطلبها من الطلاب لدخولهاحتى يتمكن الطالب من دخول الفرع الذي يحبذه وبالتالي يتجنب المشكلات النفسيةالتي قد يعاني منها.‏‎٥‎ العمل على توفير فرص العمل للطلاب الذين لا تؤهلهم درجاتهم من دخولالجامعات والمعاهد.‏ حتى لا يعانون من مشكلات تنعكس سلبا ً على تكيفهمالاجتماعي ومفهومهم عن ذواتهم.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


قائمة المراجع:‏‎١‎ أبو جادو،‏ صالح،‏الميسرة.‏‎٢‎ أبو زيد،‏ إبراهيم،‏المعرفة.‏‎٣‎ جبل،‏ فوزي،‏الإسكندرية.‏‎٤‎ الحافظ،‏ نوري،‏للدراسات والنشر.‏‎٥‎ زهران،‏ حامد،‏جامعة دمشق.‏‎٦‎ الزيات،‏ فتحي،‏للجامعات.‏‎٧‎ الشيخ،‏ دعد،‏دمشق،‏ دار كيوان.‏‎٨‎ الشيخ،‏ دعد،‏كيوان.‏‎٩‎ الشيخ،‏ دعد،‏المبكرة،‏ دمشق.‏"١٩٩٨""١٩٨٨""٢٠٠٠""١٩٨٧""١٩٨٩""٢٠٠١""٢٠٠٣""٢٠٠٣""١٩٩٣"‎١٠‎ الصالح،‏ مصلح،‏الفصيل الثقافي.‏‎١١‎ عبد اللطيف،‏ آذار،‏سيكولوجية التنشئة الاجتماعية،‏ عمان،‏ دارسيكولوجية الذات والتوافق،‏ الإسكندرية،‏ دارالصحة النفسية وسيكولوجية الشخصية،‏التكيف وانعكاساته الإيجابية،‏ المؤسسة العربيةالتوجيه والإرشاد النفسي،‏ دمشق،‏ منشوراتعلم النفس المعرفي،‏ مصرف دار النشررحلة في عالم المتقاعدين مفهوم الذات والتكيف،‏مفهوم الذات بين الطفولة والمراهقة،‏ دمشق،‏ دارمفهوم الذات بين الطفولة المتأخرة والمراهقة"١٩٩٦""٢٠٠١"الاجتماعي لدى المعوقين جسديا ً.‏‎١٢‎ عبد اللطيف،‏ آذار،‏دار كيوان.‏"٢٠٠٢"التكيف الاجتماعي والتحصيل الدراسي،‏ دارالعلاقة بين مفهوم الذات والتكيفمفهوم الذات والتكيف الاجتماعي،‏ دمشق،‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎١٣‎ الفقي،‏ حامد،‏القلم.‏‎١٤‎ فهمي،‏ مصطفى،‏‎١٥‎ فهمي،‏ مصطفى،‏مكتبة الخانجي.‏‎١٦‎ القطان،‏ محمد،‏‎١٧‎ مخول،‏ مالك،‏‎١٨‎ موسى،‏ يوسف،‏"١٩٩٠""١٩٧٨""١٩٨٠""١٩٩٠""١٩٩٢""١٩٩٢"القاهرة،‏ الهيئة المصرية العامة للكتاب.‏‎١٩‎ المياسا،‏ محمد،‏‎٢٠‎ الهابط،‏ محمد،‏الجامعي الحديث.‏"١٩٨٨""٢٠٠٣"نظريات الإرشاد والعلاج النفسي،‏ الكويت،‏ دارالتكيف النفسي،‏ مصر،‏ دار مصر للطباعة.‏التوافق الشخصي والاجتماعي،‏ القاهرة،‏علم النفس الاجتماعي،‏ دار الفكر العربي.‏علم نفس الطفولة والمراهقة،‏ جامعة دمشق.‏بعض مخاوف الأطفال ومفهوم الذات لديهم،‏التكيف الاجتماعي والتحصيل الدراسي.‏التكيف والصحة النفسية،‏ الإسكندرية،‏ المكتبPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


الملاحق:‏وتضم الاختبارات التي تم تطبيقها:‏اختبار مفهوم الذات:‏عزيزي الطالب:‏ فيما يلي عبارات متعددة المطلوب منك أن تقرأ كل عبارة بدقةوأن يكون جوابك متسما ً بالصدق من حيث مدى انطباق مضمون العبارة عليكوضع إشارة"×"الجنس ذكر أنثى.‏أمام كل عبارة في المربع الذي يناسبك:‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


العباراتتنطبق لاتنطبق تنطبق تنطبقبدرجة تنطبقبدرجةبدرجة بدرجةضعي أبدا ًمتوسطةمرتفعة مرتفعةفةجدا ً‎١‎ اعتبر وزني ملائم لعمري.‏‎٢‎ يؤلمني أني أقصر من زملائي.‏‎٣‎ شخصيتي جذابة بالنسبة للجنسالآخر.‏‎٤‎ يزعجني ظهور حب الشباب فيوجهي.‏‎٥‎ يضايقني تكرار الصداع دون سبب.‏‎٦‎ أتعب بسرعة.‏‎٧‎ أشكو أمراضا ً عديدة.‏‎٨‎ أشكو أمراضا ً جسدية لم يعرف سببها.‏‎٩‎ أشعر بالنشاط والحيوية في معظمالأوقات.‏‎١٠‎ يزداد نشاطي أثناء اللعب الجماعي.‏‎١١‎ أشكو من ضعف الرؤية.‏‎١٢‎ أشكو من صعوبة في النطق.‏‎١٣‎ أسمع جيدا ً.‏‎١٤‎ أعاني من ألم في القدمين.‏‎١٥‎ أتمتع بقوة عضلية.‏‎١٦‎ أتمتع بأسنان جميلة.‏‎١٧‎ أتمتع بجسم رشيق.‏‎١٨‎أشكو من مرض جلدي.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎١٩‎ تقلقني التغيرات التي حدثت فيجسمي.‏‎٢٠‎ تنقصني المهارة في الألعابالرياضية‎٢١‎ أحب الرحلات التي تجمع أفرادالأسرة.‏‎٢٢‎ أفتقد الصديق ضمن أفراد الأسرة.‏‎٢٣‎ يزعجني تدخل والدي في اختيارأصدقائي.‏‎٢٤‎ يتصف معظم مدرسينا بالتواضع.‏‎٢٥‎ يتحيز المعلمون في مدرستي.‏‎٢٦‎ أخفي معظم مشكلاتي عن رفاقي.‏‎٢٧‎ أحب أن أساعد الأصدقاء عندالحاجة.‏‎٢٨‎ أصاحب من يحقق لي النفقة فقط.‏‎٢٩‎ أتعرض للنقد المستمر من قبلوالدي.‏‎٣٠‎ يعتبر أهلي أن أصدقائي أكثر ذكاءمني.‏‎٣١‎ أعتبر نفسي محبوبا ً من الجميع فيالأسرة.‏‎٣٢‎ يبوح لي معظم الأصدقاء بالكثير منأسرارهم.‏‎٣٣‎ أشعر بمكانتي العالية بين أصدقائي.‏‎٣٤‎ يصفني معظم الأصدقاء بالأنانية.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٣٥‎ يضايقني إصرار أسرتي علىاحترام الأكبر سنا ً.‎٣٦‎ يعجبني ذوق والدتي في اختيارالملابس.‏‎٣٧‎ أتقبل برضا تدخل والدتي في اختيارالملابس.‏‎٣٨‎ أتقبل برضا تدخل والدتي في تحديدمواعيد زيارة أصدقائي.‏‎٣٩‎ أتقبل معظم التقاليد الدينية.‏‎٤٠‎ اعتبر التقيد باللباس المدرسي أمرمملا ً.‏‎٤١‎ أشارك في الاحتفالات المدرسية عنقناعة.‏‎٤٢‎ أساوي بين حقي وحقوق أفرادالأسرة.‏‎٤٣‎ أعتدي على من هو أصغر مني سنا ً.‏‎٤٤‎ أعتقد أن لي مستقبلا ً جيدا ً.‏‎٤٥‎ أملك القدرة على حل مشكلاتيالخاصة.‏‎٤٦‎ نادرا ً ما أستطيع التعبير عما فينفسي.‏‎٤٧‎ أصمم على تحقيق ما أريد.‏‎٤٨‎ أقبل تنفيذ واجباتي بدقة.‏‎٤٩‎ أعتبر نفسي متفوقا ً في دراستي.‏‎٥٠‎ أرتبك حين أتحدث مع الآخرين.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٥١‎ أغضب بسهولة.‏‎٥٢‎ أشعر أني محروم من الحب.‏‎٥٣‎ أكره الانتقام.‏‎٥٤‎ أشعر بالغيرة من الزملاء.‏‎٥٥‎ أشعر بالفرح تارة والضيق تارةدون معرفة السبب.‏‎٥٦‎ أميل إلى إظهار انفعال الحزن.‏‎٥٧‎ أشعر بالخجل عند مقابلة من لاأعرفهم.‏‎٥٨‎ أنا متفائل دائما ً.‏‎٥٩‎ نادرا ً ما أشعر بالقلق والضيق.‏‎٦٠‎ أرى أني أهل للثقة.‏‎٦١‎ ذاكرتي ضعيفة.‏‎٦٢‎ أنا عنيد.‏‎٦٣‎ مشاكلي الشخصية كثيرة.‏‎٦٤‎ أعتقد أنني شخص ذكي.‏‎٦٥‎ أشعر برغبة في العدوان.‏‎٦٦‎ أنا سريع البديهة.‏‎٦٧‎ أحترم نفسي كثيرا ً.‏‎٦٨‎ أنا متسامح.‏‎٦٩‎ أقدر قيمة العبادة.‏‎٧٠‎ تقلقني الأفكار التي تتعلق بالجنةوالنار.‏‎٧١‎ أفضل صحبة الأغنياء.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٧٢‎ أحبذ مساواة المرآة والرجل.‏‎٧٣‎ يزعجني السلوك الذي يظهر فيهتمييز الأغنياء عن الفقراء.‏‎٧٤‎ أحترم المدرس الذي يجيد تبسيطالمعلومات.‏‎٧٥‎ يقلقني التفكير في أمر الروح.‏‎٧٦‎ أرى أن سعادة الإنسان في حسنمظهره.‏‎٧٧‎ أحب أن يتمتع كل إنسان بحريته.‏‎٧٨‎ أشعر بالقلق لأن مستقبلي مجهول.‏‎٧٩‎ تساعدني الإدارة في تجاوزالصعوبات الدراسية.‏٨٠- أتمتع بالتناسق بين أجزاء جسميPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


اختيار التكيف الاجتماعي:‏عزيزي الطالب:‏يتضمن الاختبار مجموعة من العبارات التي تهدف إلى التعرف على مدى تكيفك.‏أقرأ العبارات بشكليناسبك:‏الجنس ذكر أنثى.‏العباراتجيد وضع إشارة‎١‎ أتشاجر مع أخوتي كثيرا ً.‏"×"‎٢‎ أشارك في حل مشكلات الأسرة .‎٣‎ أشعر بالضيق عندما أكون في المنزلوحيدا ً.‏‎٤‎ أحترم أهلي كثيرا ً.‏‎٥‎ يتوقع مني والدي أكثر من طاقتي.‏‎٦‎ تفرض علي أسرتي رقابة مستمرة.‏‎٧‎ أنا مدين لأسرتي لاهتمامهم بي.‏‎٨‎ من غير المسموح لي استقبال أصدقائيفي المنزل.‏‎٩‎ والدي هما المثل الأعلى في الحياة.‏‎١٠‎ أشكو من عدم تفهم والدي لنظراتي.‏‎١١‎ أشعر بالقلق لنقص خبرتي الاجتماعية.‏‎١٢‎ أكون صداقات بسهولة.‏‎١٣‎ أنا قادر على جعل الناس فرحين بأيحفلة.‏‎١٤‎ أكره كل موقف اجتماعي لا أحسن بهالأداء.‏لاأمام كل عبارة في المربع الذيتنطبقأبدا ًتنطبقبدرجةضعيفةتنطبقبدرجةمتوسطةتنطبقبدرجةمرتفعةتنطبقبدرجةمرتفعةجدا ًPDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎١٥‎ أمارس دورا ً حيويا ً في كلالاجتماعات.‏‎١٦‎ لا أستطيع التغلب على المواقفالاجتماعية بسهولة.‏‎١٧‎ أظن بأن أصدقائي أكثر سعادة مني.‏‎١٨‎ أندمج بسهولة مع أي جماعة جديدةأقابلها.‏‎١٩‎ أرحب بالآخرين بشكل دائم.‏‎٢٠‎ أحب أن أنزوي بعيدا ً عن الآخرين.‏‎٢١‎ يرافقني الشعور بالوحدة وأنا معالآخرين.‏‎٢٢‎ أحب لقاء الآخرين بشكل دائم.‏‎٢٣‎ أشعر بأنني مرغوب عند الجنسالآخر.‏‎٢٤‎ أشعر بالخجل عند الحديث معأصدقائي.‏‎٢٥‎ ينتابني الشعور بالضيق في الأماكنالمزدحمة.‏‎٢٦‎ تزداد ثقتي عندما أحاور الآخرين.‏‎٢٧‎ سبب نجاحي هو تفهم الآخرين لمايريد.‏‎٢٨‎ أبذل جهودي كي لا يعاملني الآخرونعلى أنني فاشل.‏‎٢٩‎ لا أشكو من ألم في العين.‏‎٣٠‎ وزني خفيف.‏‎٣١‎ أشعر بالنشاط عندما أستيقظ فيالصباح.‏‎٣٢‎ لا أعاني من مشكلات في السمع.‏‎٣٣‎ ينتابني الشعور بالإغماء أحيانا ً.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


‎٣٤‎ يحيطني الأهل بعناية جيدة.‏‎٣٥‎ عانيت في الطفولة من أمراض عديدة.‏‎٣٦‎ أصاب بالزكام بسهولة.‏‎٣٧‎ لا أشعر بأي ألم في المفاصل.‏‎٣٨‎ لا أنزعج من زيارتي المتكررةللطبيب.‏‎٣٩‎ يزعجني وزني الزائد.‏‎٤٠‎ لا أفهم ما أقرأ بسهولة.‏‎٤١‎ تهتم الإدارة بمشكلاتي الشخصيةوالتعليمية.‏‎٤٢‎ الالتزام بالمدرسة يسبب لي الانزعاج.‏‎٤٣‎ أنا راض عن مشاركتي في الحفلاتالمدرسية.‏‎٤٤‎ أنافس زملائي بشكل دائم.‏‎٤٥‎ يثق المدرسين بقدراتي.‏‎٤٦‎ لا أستطيع التركيز في التفكير عنموضوع محدد.‏‎٤٧‎ زملائي في المدرسة كثيرون.‏‎٤٨‎ أشعر بأنني شخص غير مرغوب فيالمدرسة.‏‎٤٩‎ يشجعني المدرسون على تجاوزالصعاب.‏‎٥٠‎ أحتاج إلى مساعدة أثناء أداء واجباتيالدراسية.‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com


*- هذه الدراسة محفوظة الحقوق للمؤلفين ومصدر النشر.‏*- منشورة للاستفادة العامة.‏*- الرجاء عدم استخدامها لأغراض تجارية،‏ والإشارة إليها عند النقل والاقتباس.‏*- المعلومات الواردة في هذه الدراسة هي لأغراض البحث العلمي،‏ وقد لا تكونملائمة للتطبيق في الحياة الشخصية،‏ ولا تغني عن مراجعة المختص.‏‏"مرصد نساء سورية"‏PDF created with pdfFactory Pro trial version www.pdffactory.com

More magazines by this user
Similar magazines