لتحميل الكتاب كاملاً - pdf- zip أضغط على الرابط التالي

gulfkids.com

لتحميل الكتاب كاملاً - pdf- zip أضغط على الرابط التالي

لاجتلاب الشهوة والاستمتاع،‏ لا مجرد التزام العضو من وقت لآخر دون هذه الحرآةالمستمرة.‏ويتعرف الولد على هذه العادة القبيحة عن طرق عدة.‏ منها وقوع آتاب يتحدث بدقة وتفصيلعن هذه القضية فيتعلم آيفيتها ويمارسها،‏ وطريق آخر تلقائي حيث يكتشف بنفسه لذة العبثبعضوه،‏ وطريق آخر يعد أعظم الطرق وأخطرها وهو تعلم هذه العادة عن طريق رفقاءالسوء من أولاد الأ قرباء،‏ أو الجيران،‏ أو زملاء المدرسة ممن حرموا نصيبهم وحقهم منالتربية الإسلامية،‏ والرعاية النفسية ‏((فقد لُوحظ أن أآثر الأطفال ممارسة للعادة السرية همالأطفال المضطهدون،‏ أوالمهملون،‏ أو المنبوذون،‏ أو من لا يظفرون بما يصبون إليه منتقدير في المدرسة أو ساحة اللعب)).‏ ففي بعض الأوقات - بعيداً‏ عن نظر الكبارهؤلأء الأولاد،‏ ويتناقلون معلومات حول الجنس،‏ ويتبادلون خبراتهم الشخصية في ممارسةالعادة السرية،‏ فيتعلم بعضهم من بعض هذه الممارسة القبيحة.‏ وربما بلغ الأمر ببعضهم أنيكشف آل ولد منهم عن أعضائه التناسلية للآخرين،‏ وربما أدى هذا إلى أن يتناول بعضهمأعضاء بعض.‏ بل ربما أدت خلوة اثنين منهم إلى أن يطأ أحدهما الآخر،‏ فتغرس بذلك بذرةالانحراف ، والشذوذ الجنسي في قلبيهما،‏ فتكون بداية لانحرافات جنسية جديدة.‏ آما أنالخادم المنحرف يمكن أن يدل الولد على هذه العادة القبيحة ويمارسها معه فيتعلمها ويتعلقبها.‏- يجتمعإن حل المشكلة وحماية الولد من خوض خبراتها المؤلمة خاصة قبل البلوغ بالنسبة للولدالكبيرفي طفولته المتأخرة،‏ يكون أولاً‏ وقبل آل شيء بتقوية صلته باالله,‏ وتذآيره برقابتهعليه،‏ وأنه لا تخفى عليه خافية،‏ فيعلمه الحياء من االله،‏ ومن الملائكة الذين لا يفارقونه.‏ ولابأس باستخدام أسلوب عبد االله التستري الذي آان يردد في طفولته قبل أن ينام فيقول.‏ (( االلهشاهدي،االله ناظري،‏ االله معي)).‏ فيترآز في قلب الولد رقابة االله عليه،‏ ونظره إليه،‏ فيستحيمنه،‏ فلا يقدم على مثل هذا العمل القبيح.‏ويضاف إلى هذا هجر رفقاء السوء،‏ وقطع صلة الولد بهم،‏ وتجنيبه إمكانية تكوين صداقاتمشبوهة مع أولاد منحرفين،‏ أو مهملين من أسرهم،‏ حتى وإن آانوا أصغر منه سناً،‏فبإمكانهم نقل معلومات حول هذه العادة،‏ أو قضايا جنسية أخرى،‏ أو على الأقل يعلمون الولدشتائم قبيحة متعلقة بالجنس.‏ثم يسعى الأب بجد وهمه في تكوين صداقات بديلة عن الصداقات المنحرفة،‏ وصلات قويةبين أولاده وأولاد غيره من الأسر الملتزمة بمنهج الإسلام في التربية،‏ متخذاً‏ في ذلك الوسائلالمرغبة المختلفة.‏ويحمي الأب ولده من الكتب،‏ والمجلات،‏ والنشرات الطبية التي تتحدث عن هذه القضيةبأسلوب غير تربوي،‏ فتعرضها عرضاً‏ يحببها إلى النفس،‏ ويخفف ضغط تأنيب الضميرأطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة www.gulfkids.com

More magazines by this user
Similar magazines