SHI‘A STUDIES

amirbahrululoom

shia-studies-e-journal-issue-2

Issue no.2 July-December 2015

SHI‘A STUDIES

E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES


CONTENTS

EDITORIAL

By Prof Oliver Scharbrodt

CISS at BRAIS 2015

By Haider Al-Khateeb

دراسة حول بحث الخمس

املؤلف:‏ نورمان كلدار

ترجمة:‏ السيد فاضل بحر العلوم

RATIONALITY IN SHI‘A BELIEF AND

PRACTICE

By Dr Ali-Reza Bhojani

OBITUARY: AL-‘ALLAMAH DR SAYYID

MUHAMMED BAHR AL-‘ULUM

By Sayyid Amir Bahr al-‘Ulum

العالمة الدكتور السيد محمد بحر العلوم

مقالة منتقاة من كتيب نرش عن الفقيد مبناسبة رحيله اصدرته ارسة الفقيد يف النجف

p.1

p.2

p.4

p.10

p.13

p.16

WHO WE ARE

Shi‘a Studies is an academic quarterly

produced by The Centre for Islamic Shi‘a

Studies (CISS). The CISS was established

in July 2007 to bring the Shi‘a Hawza

tradition and Western academic tradition

closer to each other as well as to foster

greater understanding of Islam and its intellectual

heritage. It aims to produce research

on traditional and contemporary

issues specifically from the Shi‘a perspective

and promote a better understanding

of the Shi‘a faith, its people and culture in

academia and society.

CONTACT DETAILS

Centre for Islamic Shi‘a Studies,

247 High Road, Willesden,

London, NW10 2RY

United Kingdom

Tel: +44 20 8451 3322

CONTRIBUTIONS

Graduate students, researchers and academics are invited

to submit essays, book reviews and articles to Shi‘a Studies.

For more information contact:

info@shiastudies.org

DISCLAIMER

The views expressed by authors & contributors in Shi‘a Studies

do not necessarily reflect those of the Centre for Islamic

Shi‘a Studies.

Fax: +44 20 3556 6964

Website: www.shiastudies.org

E-mail: info@shiastudies.org

EDITORIAL BOARD

Editor-in-Chief: Prof Oliver Scharbrodt

Co-Editor:

Designer:

Haider Al-Khateeb

Safa Kadhim


Editorial

This is the second issue of the Shi’a

Studies E-Journal published jointly

by the Centre for Islamic Shi’a

Studies and the Chester Centre for

Islamic Studies. Following its particular

remit, this edition intends to

make academic scholarship accessible

to non-academic audiences,

to provide Arabic translations of

significant academic contributions

to Shi’a Studies in English and to

provide information on the activities

of both research centres involved

in the publication of the journal.

The research article by Ali-Reza

Bhojani, based on his recently published

book, examines the place of

rationality in Shi’a belief and practice.

The rationalistic foundation of

Shi’a Islamic theological discourse

(‘ilm al-kalam) is widely acknowledged,

based on the notion that

reason can be used to justify certain

doctrinal views and that there

cannot be a contradiction between

reason and revelation in Islam.

However, as Bhojani argues, in

the context of Shi’a Islamic jurisprudence

reason as one of its four

principles or sources is not sufficiently

acknowledged. Reason is

used as a procedural tool to deduct

wider implications of certain

rulings within Islamic law (e.g. the

obligation to perform the hajj when

capable also implies that necessary

travel arrangements, such as

obtaining a visa, are an obligation).

Yet, possible implications of the basic

rationalistic assumption of Shi’a

Islamic theology that humans can

by the use of their reason identify

what is moral and what is immoral

are not further explored in Shi’a

Islamic legal discourse, as Bhojani

argues in his article and book.

On 7 April 2015, Sayyid Muhammed

Bahr al-‘Ulum passed away. Born

into a clerical family in Najaf in 1927

and receiving his religious training

in the city, Bahr al-‘Ulum was one

of the leading figures of the nascent

Islamic movement in Iraq and

involved in a variety of cultural and

educational activities before forced

to leave the country in 1969. During

his exile in Iran, Kuwait and later

in London, Bahr al-‘Ulum played a

central role in uniting different Iraqi

opposition figures, parties and

movements before returning to Iraq

in 2003. While being based in London,

he initiated global Shi’a organisations

to unite different religious

and political actors from across the

Shi’a world. After his return to Iraq,

Bahr al-‘Ulum held significant political

positions, being elected leader

of the Iraqi Governing Council in

2003. After he had retired from political

life, he was again involved in

various charitable and educational

initiatives. This edition of the Shi’a

Studies E-Journal contains two

obituaries of Sayyid Muhammad

Bahr al-‘Ulum, one in Arabic, the

other in English, outlining the life,

contributions and achievements of

this widely respected Iraqi writer,

scholar and politician.

The previous edition of the Shi’a

Studies E-Journal contained a discussion

in Arabic by Sayyid Fadhil

Bahr Al-‘Ulum on Norman Calder’s

article on khums, published in the

Bulletin of the School of Oriental

and African Studies (Vol. 45, 1982).

This edition contains a complete

Arabic translation of this article,

making an important academic

contribution to the understanding

of Shi’a Imami jurisprudence accessible

in Arabic for the first time. Finally,

this edition contains report on

the participation of members of the

Centre for Shi’a Islamic Studies at

the 2nd Annual Conference of the

British Association for Islamic Studies

that took place 13-15 April 2015

in London.

Prof Oliver Scharbrodt

Professor of Islamic Studies and

Director of the Chester Centre for Islamic Studies, University

of Chester

1


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

CISS at BRAIS 2015

THE SECOND ANNUAL CONFERENCE OF THE

BRITISH ASSOCIATION FOR ISLAMIC STUDIES

By Haider Al-Khateeb

The BRAIS annual conference

2

CISS participated in the second annual

conference of the British Association

for Islamic Studies (BRAIS)

which was held in London, 13-15

April 2015.

Books on display at the BRAIS annual conference

The conference was held over a

three day period and included renowned

and upcoming scholars

in the field of Islamic Studies covering

a very broad range of topics

and approaches in Islamic Studies.

The work presented in the conference

was a selection of all the

major topics and issues studied in

Islamic Studies. These ranged from

textual and historical and contemporary

sociological and anthropological

approaches and included

topics such as gender, law and ethics,

contemporary debates, Muslim

minorities in the West and human

rights.

CISS participated at the conference

and its members presented papers

at two different panels. The two

panels concerned were entitled

‘Islamic Law and Human Rights’

in which Haider Al-Khateeb presented

a paper entitled ‘The abuse

of Islamic Caliphate as a concept

in causing humanitarian crisis by

violent extremism’. The paper attempted

to shine light on the use

of extreme narratives as a basis

for political gains coupled with the

adoption of an extreme ideology

to further boost a ‘legitimate’ campaign

that has the ability to resonate

with a potentially wider audience.

The paper also examined the

principle of ‘Caliphate’ in Islam and

its historic manifestations in light of

its contemporary adaptation made

by the so-called Islamic State.

In the second panel on ‘Twelver

Shi’a communities in Britain: Transnational

and diasporic perspectives’,

Dr Yafa Shanneik of the

University of Chester presented a

paper co-authored with Sayyid Fadhil

Bahr Al-‘Ulum from CISS entitled

‘“Who Buried Husayn?”: Shi’a

mourning poetry by women writers

in the 20th century’.


Issue no.2 July-December 2015

This paper examined the roots, developments

and transformations of

Shi’a lamentation poetry written by

Shi’a women in Iraq, the Gulf and

Europe in the 20th century in light

of the geo-political and socio-religious

changes within Shi’a communities

in the Middle East and within

diasporic communities in Europe.

The paper also placed Shi’a lamentation

poetry within the wider literary

genre of classical and modern

Arabic mourning and devotional

poetry.

Other contributions made by students

and non-profit organisations

such as AMIDEAST discussed the

role of women in the challenging

setting between religious practices

and social customs. Other papers

looked, for example, at historical

figures such as Huda Shaarawi and

her struggle to determine a feminist

foothold in 1900’s Egyptian male

dominated society.

This event also coincided with the

launch of the Shi’a online journal

which was held at the School of Oriental

and African Studies (SOAS),

University of London. The launch

proved to be very successful by

drawing in guests from various

fields of academia and research

who agreed on the need of such a

journal that provides a much needed

platform for young aspiring academics

to publish and present their

research whilst at the same time

bridging the gap between Shi’a

Studies as undertaken in traditional

hawza institutions and in Western

academia.

Haider AlKhateeb

Ph.D. candidate, Middlesex University

CISS Manager

3


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

الخُمس

فقه الشيعة اإلمامية منذ القرن العارش وحتى

القرن السادس عرش امليالدي

املؤلف:‏ نورمان كلدار

ترجمة:‏ السيد فاضل بحر العلوم

املصدر:‏ ارشيف مدرسة الدراسات الرشقية واالفريقية ‏)سواس(‏ – جامعة لندن.‏ وطبعت الدراسة يف مطبعة جامعة كامربج نيابة عن مدرسة الدراسات الرشقية واالفريقية.‏

N. Calder, 1982. ‘Khums in Imāmī Shī‘ī Jurisprudence, from the Tenth to the Sixteenth Century A. D.’ in Bulletin of the

School of Oriental and African Studies, University of London, Vol. 45, No. 1, pp. 39-47.

منذ مدة بسيطة ونحن يف مركز الدراسات االسالمية الشيعية بصدد تفعيل مرشوع الرتجمة للمقاالت والدراسات من االنكليزية اىل العربية والفارسية

وبالعكس ومنذ ذلك الحني ونحن نحاول ان ننتقي الدراسات املهمة لرتجمتها وذلك ألنني الحظت من خالل تتبعي بان هناك حاجة ماسة اىل طلبة الحوزة

العلمية لالطالع عىل بعض الدراسات املهمة والتي تكتب باللغة االنكليزية وغريها مام ينرش يف العامل الغريب.‏

كام رأيت يف الوقت نفسه بأن هناك حاجة اىل ترجمة الكثري من الدراسات املهمة والتي تكتب يف مراكز الحوزة سواء يف النجف أو يف قم,‏ ولهذا وذاك

فقد رشعنا بذلك واول ما نرش كان دراسة تحليلية ملقالة الخمس للدكتور كالدر والتي نرشت يف عددنا السابق واستجابة لطلبات االخوة ارتاينا ان تنرش

اصل املقالة بالعربية وذلك لتعميم الفائدة عىل ان ترتجم مقالة الزكاة للمؤلف نفسه يف اعداد الحقة,‏ علام ان هناك العديد من املالحظات عىل الدراسة

ولألمانة العلمية اثرت ان ال اغري يشء منها اثناء الرتجمة وامنا اعتمدت ان اذكر ما ارتأيته يف الهامش واخريا فأن من الواضح ملن يقرأ مقاالت املؤلف بأنه

مل يتمكن من اللغة العربية بصورة كاملة حيث انه يرتجم احيانا ترجمة حرفية او يستخدم عبارات توحي بانه مل يفهم املطلب جيدا ‏.هذا و للمؤلف

تعليقات بني القوسني او يف الهامش ذكرناها كام هي واحيانا تكون هناك اضافات او تعليقات يل اذكر بعدها اسمي او اقترص بالحرف باء.‏ واخريا اسأل

الله جل وعال التوفيق والتسديد وان تعم فائدة البحث لجميع طالب العلم واملعرفة.‏

4


Issue no.2 July-December 2015

الخمس كالزكاة هو واجب ديني عىل كل فرد

أي فريضة عىل األعيان متييزاً‏ له عن العبادات

األخرى كونه من حقوق البرش وليس حق الهي

‏)حق للناس(‏ وليس حق لله,‏ والهدف النهايئ لكل

من الخمس والزكاة هو ثواب الهي وكذلك انقاذ

أو مساعدة متحققة.‏ األساس القرآين للخمس ‏)أو

النص القرآين(‏ هو اآلية 41:8 ‏“واعلَموا امنا غنمتم

من يشءٍ‏ فإنَّ‏ للهِ‏ خُمُسَ‏ ه وللرسول ولذي القرىب

واليتامى واملساكني وابن السبيل.”‏

وفقهاء اإلمامية بغض النظر عن كونهم قبل أو

بعد الدولة البويهية قسموا الخمس اىل خمسة

اقسام وبالتأكيدينقدح أو يتفرع منه قسم

سادس للخمس,‏ وبعد وفاة الرسول ثالثة اقسام

عادت اىل االمام واما االقسام الثالثة االخرى

فللفقراء وااليتام وابناء السبيل من بني هاشم.‏

وبالنسبة اىل الثالثة اقسام األخرية هناك تردد من

قبل املحقق،‏ يف كون رشط االميان معترب يف هذه

االقسام الثالثة.‏ اما العدالة فليست رشطاً,‏ بينام

الفقر هو رشط يف كل هذه األقسام الثالثة.‏

الطويس لوحده كان مرتدداً‏ يف كون الفقر رشطا

يف األيتام،‏ يف حني ان الفقهاء الذين بعده اعتربوا

ذلك رشطاً.‏ أما العاملني عليها فيستحقون عند

استحقاقهم اي يف حالة فقرهم اثناء عملهم

او جبايتهم حتى لو كانوا غري مستحقني يف

اوطانهم . 1 اما بالنسبة اىل ابناء العامة فالخمس

يشمل غنائم الحرب والنص القرآين ‏»ما غنمتم

من يشء«‏ قد فرسه االمامية ليشمل سبعة نقاط.‏

وهذه النقاط أو األقسام مل تتغري عرب الزمن

والقرون.‏ وما ذكره الشيخ البهايئ ‏)تويف ‎1013‎هج

– ‎5-1604‎م(‏ هو نفسه الذي فصله املحقق وهو

كام صوره الطويس يف النهاية ولكن مع فرق

طفيف.‏

وهي كام ذكرها العالمة يف القواعد عىل انها أي

النقاط السبعة هي ‏:

-1 غنائم الحرب.‏

-2 املعادن.‏

-3 الكنوز.‏

-4 ما أخذ من البحر ‏)من اللؤلؤ أو الكنوز(.‏

-5 فوائد وغنائم التجارة والزراعة والحرف

‏)التجارة والصناعة والزراعة(.‏

1 ال اعلم اىل اي مصدر استند املؤلف يف رايه هذا ‏)فاضل

بحر العلوم(.‏

-6 ما اشرتاه املسلم من أرض أهل الذمة.‏

-7 الحالل املختلط مع الحرام.‏

املادة )5( خاضعة لرشط انقضاء الحول أي مدة

سنة,اي انها رضيبة سنوية.‏

وهناك اختالف واضح بالنسبة اىل مسألة النصاب

يف املواد 2 و‎3‎ و‎4‎‏.‏

الخمس يستحق يف غنائم الحرب فقط اذا كانت

الحرب رشعية 2 ‏)قانونية(‏ وهذا وفق كالم الشيخ

الطويس مل يتحقق منذ زمن اإلمام عيل ‏)ع(.‏

السيام مع الرتدد يف تحقق الجهاد يف زمن الغيبة.‏

وهذا ما يجعل مسألة تحقق الخمس يف غنائم

الحرب غري ممكن تحققها يف زمن الغيبة.‏

يف حالة وجود اإلمام فإنه مسؤول عن توزيع

الخمس.‏ وليس هناك أي تحديدات أو رشوط ملا

يستطيع أن يفعله يف حقه أو سهمه وله ان يرصفه

يف اي مورد يختاره لنفسه او عائلته او اي مرصف

من مصارفه ‏)ما يلزمه من تحمل األنفال(‏ 3 او ما

يلزمه لآلخرين ‏)مؤونة غريه(‏ الخ.‏ وما تبقى من

األسهم الثالثة األخرى فيرصفه يف موارده املقررة

لبني هاشم وذلك وفق احتياجاتهم ومصارفهم

السنوية التي تحتسب بحسب املقدار املتعارف

عليه ومبا يناسب مكانته . 4

وكان يُعتقد بانه اذا كانت هناك زيادة بعد

التوزيع فانها ستكون عائدة اىل اإلمام ‏)كان له

خاصة(.‏

ويف نفس الوقت اذا كانت هناك نقيصة فيفرتض

ان يدفعها من ماله ‏)سهم من الخمس؟(:‏ وان

نقص كان عليه ان يتم من حصة خاصته ‏)وهذه

العبارة اقتبتسها بالعربية بالحروف العربية

والعبارة ال تخلو من ابهام,ب(‏ ووفق هذا فانه

يعرف انه يجب ان يرصف من سهمه يف الخمس

يك يعطي نواقص بقية املستحقني وقد كان هناك

تناقض منطقي يف ما افاده الطويس السيام انه

بت يف ان لالمام ان يفعل ما يريد بسهمه الخاص

2 يف كتب الفقه االمامي هذا االصطالح يدل عىل ان الحرب

مع وجود وزعامة االمام وذلك الن العاملني عليها لهم حصة يف الزكاة.‏

3 هكذا ورد يف ما كتبه املؤلف نفسه بالحروف الالتينية

‏)ب(.‏

4 معتمد امامي هكذا وردت يف هامش مقالته والظاهر هو

يقصد ثقة امامي,‏ هذا وقد تم تعديل العبارة االخرية والتي اعتقد انه مل

يستوعبها كاملة فذكر مثال كلمة اقتصاد يف النهاية اىل غري ذلك وقد ارشنا

اىل ذلك وذكرناه يف املقدمة فراجع.‏

والسؤال هو انه ناقض نفسه . 5

االنفال:‏ اصطالحاً‏ قد استخدمه فقهاء االمامية

وذلك يك يبينوا بعض املوارد التي تعود بصورة

تامة اىل االمام.‏ ويف ضمن هذا مختلف انواع

االرايض واملواد باالضافة اىل سهم االمام يف

الخمس,‏ و الغصب فالترصف يف حق او امالك

االمام دون اذنه يعترب عصيان ‏)مخالفة رشعية(.‏

واالمئة أباحوا التباعهم يف زمن الغيبة الرصف

‏)ترخيصا(‏ سواءً‏ يف مسائل النكاح،‏ املساكن أو

املتاجر.‏ وهناك الكثري من اآلراء واألسئلة تحوم

حول هذا الرتخيص ‏)أو هذه اإلباحة(.‏

الفكرة طرحت من حيث ان االمامية وحدهم

سُ‏ مح لهم ان يتاجروا بأشياء معينة وهي ملك

رصف لإلمام.‏ واإلباحة مل تطرح عند السنة أو ان

هذا غري مسموح للسنة ولذلك فإن متاجرتهم

‏)تعاملهم(‏ بيشء كهذا يعترب مخالفة رشعية.‏

وكل من ابن ادريس والعالمة اضافوا وجهات

نظرهم حول ذلك الرتخيص او االباحة ‏]بنقل

عبارتهم[‏ نذكر عبارتهم التي تنص بانه ‏)وال نقول

بأنه تجب املبادرة اىل دفع الخمس عند حصول

الربح(.‏ والرتخيص بعبارة أخرى ال يؤثر عىل

مصاريف الخمس وهذا مام حلل واجاز ترصفات

السنة يف اموالهم وعكس غصب السنة للخمس

ومخالفتهم للحكم الرشعي والخمس كرضيبة

يبقى واجباً‏ حتى يف زمن غيبة اإلمام.‏

الطويس مل يكن متأكداً‏ ماذا يجب أن يُفعل

بالخمس يف زمن الغيبة وأشار اىل عدم وجود

نص واضح حول هذه املسألة وقال بأن هناك

اربعة احتامالت:‏

-1 كل البضائع ‏)األموال(‏ يجب أن تُحتسب يف

نفس مضامر املساكني واملتاجر الخ ولكن هذه

النظرية الغيت النها خالف االحتياط وحكمها

حكم مجهول املالك.‏

-2 الخمس يُحفظ طاملا ان ‏)املتربع(‏ حي ويف

حال وفاته يجب ان يعني وصياً‏ عىل أمالكه وذلك

6

يجب ان يكون شخص يُعتمد عليه من االمامية

5 يقصد العالمة ‏)ب(.‏

6 معتمد امامي هكذا ورد يف هامش مقالته والظاهر انه

يقصد ثقه امامي هذا وقد تم تعديل العبارة االخرية والتي اعتقد انه مل

يستوعبها كامال فذكر مثال كلمة اقتصاد يف النهاية اىل غري ذلك و قد رشحنا

ذلك وذكرناه يف املقدمة فراجع ‏)ب(.‏

5


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

وذلك لغاية تسليم االموال اىل االمام.‏

-3 يدفن الخمس ألن االرض ستلفظ ما بداخلها

عند ظهور االمام ‏)ع(.‏

-4 يقسم الخمس اىل ستة اقسام،‏ االقسام الثالثة

االوىل العائدة اىل االمام يجب ان تُدفن ‏)كام

هو يف املادة او االحتامل الثالث )3(( او تُحفظ

كوديعة اىل شخص ثقة ‏)املادة )2((. واالقسام

الثالثة االخرى توزع يف اقسامها املعينة.‏

الطويس يف القسم الرابع مل يحدد من الذي

يقسم اموال بني هاشم ويف الواضح ان الفقهاء

بذلوا قصارى جهودهم يك يحكموا السيطرة عىل

األخامس ‏)وتوزيعها كام هو الحال يف الزكاة(‏

رغم ان هذا مل يكن لهم قبل ذلك.‏ وثقات فقهاء

االمامية لهم يف ظروف معينة ان يحافظوا عىل

هذه االموال دون ان يترصفوا بها.‏

وقد عُرف ابن ادريس يف تاريخ الفقه الشيعي

بحملته عىل الطويس اومناقشته آلرائه.‏

واذا راقبنا صفحة من رسائر االسالم لالحظنا انها

البد ان تحتوي عىل نقد للشيخ الطويس،‏ كاعتامده

عىل اخبار اآلحاد وعدم متسكه بظواهر التنزيل

أو عموم اآلية باالضافة اىل حيوده عن براءة

الذمة.‏ رغم إن قسامً‏ كبرياً‏ من نهاية الطويس او

املبسوط كان قد اقتُبسَ‏ من قبل ابن ادريس . 7

ومن الواضح ان الطويس سواءاً‏ كان اتُبع أو

خولف فال ميكن تجاهل تأثريه املهم.‏ ومناقشته

بحث الخمس يف رسائر االسالم توضح الحملة

العنيفة البن ادريس والتي هي ال تخلو من غرابة

يف تاريخ الفقه االسالمي وذلك لكونها حول قضية

تتعلق بتملك ثروات هائلة وأموال . 8

وقد تركز الخالف بني ابن ادريس والطويس يف

مواضع اهمها عندما يذكر الطويس بأنه يف زمن

حضور االمام عيل ‏)ع(‏ اذا كان هناك اضافة او

فائض يف حق بني هاشم ‏)اي سهم السادة(‏ فهو

يصبح يف حصة االمام ‏)ع(‏ وان كان هناك نقص

فعليه ان يسده.‏ اما ابن ادريس فيقول:‏

‏”اذا كان هناك فائض فاالمام يكون او يصبح

7 واضح ان املؤلف مل يفرق بني االقتباس والنقد العلمي

والتحليل – ب.‏

8 رغم انها مسالة تحليلية ومناقشة علمية بحته اال ان

املؤلف يصفها بالحملة ولو ان هكذا مناقشة كانت قد اثريت يف اي محفل

اكادميي معارصألصبحت مثار اعجاب الكل؟

حافظاً‏ ومتولياً‏ لذلك املقدار نيابة عن بني هاشم.‏

وليس له ان يتملك اي جزء من ذلك وليس له ان

يأخذ اي يشء مام هو لهم“.‏

ومن الواضح ان ابن ادريس هنا يخالف الطويس

ومن سبقه من العلامء وقد أكد ذلك حيث قال:‏

‏»وفقاً‏ ملا قاله بعض االصحاب بأن الزائد يعود

لإلمام ‏)ع(‏ ‏)كان له خاصة ناقدا نص عبارة

الطويس(‏ ... ومعنى ذلك بأنه ليس لإلمام ان

يتملك ذلك بل فقط يحفظه ويكون أميناً‏ عليه.‏

وقد دافع ابن ادريس عن وجهة نظره بحق ما

قاله السابقون له وذلك بطرح مناقشة لغوية

تبت بأنه لرمبا ميكن استخدام عبارات متعلقة

بالتملك لتشري اىل عالقة هي اقل بالواقع من

التملك نفسه.‏

وبإضافته هذا متكن من ان يقول:‏

‏»انه ال خالف بني املسلمني بصورة عامة وبني

الشيعة بصورة خاصة بخصوص سهم بني هاشم

واالمام ال يحق له شيئاً‏ من هذا السهم فهو له

سهمه وهم لهم سهمهم.«‏

وذلك الخالف الظاهر للمعنى الظاهري لسابقيه

جعل ابن ادريس يرص عىل الدفاع عن رأيه وذلك

باإلشارة اىل النص القراين )41:8(.

مام جعله يتمسك بالقرآن واالجامع كأدلة

لدعم وجهة نظره.‏ ولكنه بعد ذلك اشار اىل انه

هناك حديثان يف تهذيب الطويس تؤيد ما يقوله

مخالفيه اال انه يدعي انها اخبار احاد،‏ مرسلة

وليست مسندة ويف االسناد هناك عىل األقل

شخص ملعون كافر.‏ ولرمبا عمومية الحديث

جعلت معناه يوحي تارة اىل متلك االمام وتارةً‏

اخرى اىل متلك بني هاشم،‏ ويدعي ابن ادريس

ان دليل السنة باالضافة اىل القرآن واالجامع تؤيد

مدعاه.‏ وباالضافة لذلك فقد قال بأن دليل العقل

يبت بأنه ال يجوز الترصف يف ملك الغري دون

اذنه.‏ وذلك الجواب ذو األربع أقسام والذي يؤيد

دعوى ابن ادريس قد خالف االحتياط وعالقته

برباءة الذمة.‏ براءة الذمة تعني ان ذمة املكلف

تكون بريئة من اي متعلقات مالية او حقوق

رشعية متعلقة يف ذمة املكلف.‏ اما االحتياط

فيعني ان املكلف يجب ان يبذل قصارى جهده

الستحصال ذلك.‏

ولو كان هناك فقط االحتياط وعالقته برباءة

الذمة لكفى.‏ وحول براءة الذمة وهي معلقة

او بخصوص عالقتها بالخمس ومن له الحق

يف متلكه او االستحواذ عليه:‏ اذا كان الدافع او

صاحب املال يتأكد من ذلك فحينئذ يكون قد

أدى واجبه السيام ما يتعلق برباءة ذمته.‏ اما اذا

سلمه لشخص آخر فحينئذ يكون هنالك شك يف

كونه قد أدى تكليفه بهذا الخصوص.‏

ويف الواقع ان ابن ادريس قد خالف قوله السابق

ألن املسألة كانت يف ملكية او عائدية ما زاد من

حق بني هاشم وكونه عائد بصورة كلية اىل االمام

او لغريه،‏ أي ان ابن ادريس يتحدث عام يجب

ان يفعله صاحب الحق يف زمن الغيبة.‏ وبعبارة

اخرى هو يريد ان يفرق بصورة كاملة بني سهم

االمام وسهم بني هاشم.‏ هذا ومل نعرث عىل

اي نص من قبل االصحاب ‏-وذلك بعد االشارة

اىل هذه املشكلة-‏ دون ان يشري اىل ان نصف

الخمس يجب ان يوىص به اىل صاحبه ‏)االمام(‏ او

يحفظ ملالكه او يحفظ كوديعة ملالكه مع جملة

من العبارات املختلفة.‏ فاذا كان هؤالء العلامء

‏)االصحاب(‏ قد بتوا يف ان ليس ألحد الحق يف

الترصف به عدا االمام يف زمن الغيبة او انه يُعزل

لشخص غريه فحينئذ يكونوا قد ناقضوا انفسهم.‏

هنا نرى بان أبن ادريس قد بت بأن سهم االمام

يجب ان ال يفرّق او يوزع اىل احد السيام اىل

بني هاشم واصل ما بحثه هو االلتباس حول

سهمهم وسهم االمام 9 ومن املمكن ان املخالفني

قد متسكوا بهذا الرد الفقهي العنيف الذي يبت

بتسليم كل الخمس اىل بني هاشم وهذا الرأي

بعد ذلك اختص به املحقق يف كتبه,‏ عندما جاء

ليرشح ما ميكن ان يُفعل بالخمس يف زمن الغيبة

نرى ان ابن ادريس قداتبع ما قاله الطويس

متضمناً‏ او ذاكراً‏ أربع خيارات مع تفضيل للخيار

الرابع.‏ ثالثة أجزاء يجب أن توزع والثالثة األخرى

تحفظ ثم تسلم اىل ... الخ.وقبل ان يكمل او

ينهي املوضوع اشار ابن ادريس اىل اقتباس

مفصل من املفيد و املرتىض والطويس تؤيد انه

ال ميكن ان يُعطى سهم االمام اىل بني هاشم يف

زمن الغيبة . 10

الدليل بحسب الظاهر يشري اىل ان ابن ادريس

9 ابن ادريس،‏ الرسائر,‏ 114-115.

6

10 املصدر السابق,‏ 116-118.


Issue no.2 July-December 2015

كان صائباً‏ والفقهاء األقدمون كانوا يشريون اىل ان

سهم االمام يحفظ كوصية او وديعة لحني ظهور

اإلمام ‏,ولكن هجوم ابن ادريس تضمن ظهور

رأي آخر مميز بخصوص سهم اإلمام و مسألة

توزيعه عىل بني هاشم.‏ وهذا قد يكون بعد

أن استغل الخالف بني من تقدمه من الفقهاء

بخصوص هذه املسألة وهي كون اإلمام يتملك

كل حصته من سهمه ام يستخدم جزء منه لسد

احتياجات بني هاشم؟ ورد ابن ادريس كان مثل

حصيلة رصاع بني تلك االفكار دون أن يصل إىل

نتيجة محددة ومن الطبيعي ان ذلك كان من

حصة الفقهاء سواء من الزكاة أم من الخمس

خالل العرص السلجوقي.‏

وجزء منه كان ينفق بال شك وفق الرشيعة

وجزء آخر عىل أعامر املساجد واملدارس وعىل

فريقهم 11 والجزء املتبقي غري املستعمل من هذا

املقدار اي من سهم اإلمام رمبا يكون قد حُفظ أو

خُزن يف مسجد أو رضيح.‏

وحول هذا الجزء قد اقرتح ابن ادريس عىل أنه

يستمر يف حفظه والجهة املعارضة لذلك كانت

ترص عىل انه يوزع عىل فقراء بني هاشم.‏ وهذا

كان مفيداً‏ اىل الفقهاء بصورة عامة ‏)اذا كانوا هم

املوزعني(‏ وذلك كمسيطرين عىل مصادر الرثوة

يف املجتمع.‏ ولرمبا يكون مفيد لهؤالء العلامء

الذين هم من السادة ‏)بني هاشم(‏ . 12 من الناحية

الفكرية اي ادعاء من الفقهاء حول السيطرة عىل

سهم اإلمام من الخمس يختلف عن سيطرتهم

عىل الزكاة حيث ان الخمس يختلف عن الزكاة

ألنه رشعا ملك اإلمام.‏ ومن خالل ادعائهم حق

توزيع الخمس فالفقهاء جعلوا ألنفسهم عالقة

خاصة باإلمام.‏

املحقق قد اتبع الطويس وعىل عكس ابن ادريس

حيث بت بأن يف زمن حضور اإلمام اي زيادة

يف حصة بني هاشم فهي تصبح ملكه واي عجز

فيفرتض ان يسده هو 13 وهذا أثر بصورة غري

مبارشة عىل حملة ابن ادريس مام ساعد عىل

وضع نظرية أو خيار آخر ملا يجب فعله للخمس

11 عبد الجليل القزويني كتاب النقد,‏ محدث,‏ طهران 1331-

,1952 ص .164

12 للعالقة بني السادات والعلامء السيام يف الفرتات الالحقة

راجع س.‏ ك.‏ سالمينت،”‏ العلامء الفرس والوضع الدستوري“.‏ والشيعة

األمامية سرناسربغ باريس،‏ عام 1970, ص‎164‎‏.‏

13 املحقق،‏ الرشائع ج 1, ص 182.

يف زمن الغيبة.‏

املحقق أشار اىل الخيارات األربع التي ذكرها

الطويس وابن ادريس وأضاف بأن سهم اإلمام

كذلك رمبا يوزع اىل بني هاشم.‏ وبرر هذا عىل

أنه من غري العدل أن يقوم اإلمام بسد هذه

النواقص . 14

وكال املقدمة والنتيجة قد أُنكرت من قبل ابن

ادريس.‏ اما املحقق فقد ذكر مختاره بخصوص

توزيع سهم اإلمام يف املخترص . 15 وهو كالطويس

وابن ادريس من قبله اخفق يف تحديد من يوزع

سهم بني هاشم ولكن بخصوص سهم اإلمام فقد

ذكر , 16 بانه يجب أن يتوىل رصف حصة اإلمام

يف األصناف املوجودة من اليه الحكم بحق النيابة

كام يتوىل اداء ما يجب عىل الغائب.‏

ويذكر املؤلف أن هذه الجملة يصعب جداً‏

ترجمتها ولكن العبارة املقبلة رمبا تكون موفقة:‏

‏”هو الذي يوزع سهم اإلمام....‏ الذي له ‏]القضاء؟[‏

سلطة القضاء بواسطة حق النيابة وذلك وفق

ترصفه مبا له الحق به يف زمان غيبة ‏]اإلمام[؛ ‏]أو

كام هو يف حال من يستلم األمور يف حال غياب

شخص ‏]يف إشارة اىل الوكالة؟[‏ “ 17 .

هذه العبارة محل جدل وتشري اىل ان املحقق

مل تتضح لديه املسألة.‏ وهناك شك قليل يف أن

الشخص املشار اليه يف السؤال هو الفقيه ولكن

اإلشارة مع اللف والدوران تشري اىل مشكلة

حقيقية وهي كيف نحلل او نرشعن ما يقوله

الفقيه بخصوص كيف يترصف يف املال الذي

هو ليس من الواضح انه عائد اىل اإلمام.‏ وما

أشار اليه املحقق بخصوص النيابة فهو ألمر عام

وليس خاص.‏ األمئة قد رخصوا الفقهاء بخصوص

سيطرتهم عىل املمتلكات أو عىل األقل بخصوص

توزيع األخامس.‏ هناك نص خاص كان قد وضح

تفصيل أعم بخصوص هذا املوضوع.‏ العالمة يف

التحرير قد كرر ذلك حول توزيع الخمس.‏ اما

املحقق يف باب من اليه الحكم بحق النيابة يف

القواعد فقد ذكر ذلك بتفصيل اكرث:‏ ومع الغيبة

14 الرشائع,‏ ص 184.

15 الرشائع,‏ ص 184.

16 باللغة العربية قد ذكرها املؤلف.‏

امنا يتوىل قسمة حقه ‏)ع(‏ 18 الحاكم,‏ ويرتجم

املؤلف املعنى بصورة جيدة ويشري اىل املصدر،‏

‏)ب(‏ 19 أو بعبارة اخرى الفقيه الذي استحق

ذلك من قبل جعفر الصادق ‏)ع(‏ والذي كذلك

له الحق يف الترصف يف الخمس وهو ذكر بأن

القايض ‏)الحاكم نائب اإلمام(‏ هو الفقيه الذي

يوزع الخمس.‏ وكل ما يريدون أي العلامء

ان يتوصلوا اليه بطريقة او بأخرى هو اعطاء

صالحية للفقهاء.‏

وليس من املستحيل اعطاء هذا الحق بصورة

اوتوماتيكية اي الترصف بالخمس من قبل

الفقهاء.‏ وهذا مام جعل اعطاء ذلك رشعية

لترصف الفقهاء او ال سيام بخصوص نيابة

الفقهاء.‏ العالمة مل يذكر من خالل حديثه عن

اإلجامع بأن ذلك كان هو االختيار األقوى.‏

وقد اتضح بأن ما يؤيد حق اإلمام الكامل بهذا

الخصوص هو عنوان الوصية او الوديعة.‏ ومن

الواضح بأن ما يؤيد كالهام هو القايض الرشعي.‏

ويف حالة غياب الويص او موت املودع او اختفائه

او يف حالة كونه غري مؤهل او فاسد فحينئذ

تنتقل حيازة األموال اىل القايض.‏ ويف حالة مرور

وقت وتعاقب األموال فحينئذ القايض سيكون

مسؤول عن أموال ضخمة ناتجة من تراكم

وتكدس األخامس.‏ ولهذا فهو يترصف كنائب

ملالك األموال وليس دافعا لألموال ولكن ذلك

بسبب كون اإلمام غائبا.‏ وذلك كحل للمشكلة

املوجودة ‏)مسألة غيبة اإلمام(‏ . 20 ومسألة ترصف

الفقهاء باألموال أمر مبتدع ولرمبا يؤيد ويرشع ما

حدث فعالً‏ ولكنه زيادة واضحة لسلطة الفقهاء.‏

الشهيد األول يتحدث عن الخمس قائالً:‏

‏”يُقسم اىل ستة اقسام:‏ ثالثة لإلمام تدفع مبارشة

له أو اىل نائبه يف حالة غيبته او يُحفظ....“‏ . 21

وهذا يجسد اإلشارة الواضحة اىل تعريف العلامء

كنواب لإلمام والفرق االصطالحي بني النائب

الخاص والنائب العام مل يكن واضحاً‏ او موجوداً‏

عند الشهيد األول وهو مل يشري يف اللمعة اىل

18 هكذا مكتوبة اال انها تعني ‏)ع(‏ واملؤلف فهم هذا املعنى

ولكن االبهام واضح.‏

19 املصدر السابق,‏ القواعد 44.

20 اي يريد ان يقول انهم قاموا بذلك لحل املشكلة.‏

21 الشهيد االول,‏ الروضة البهية,‏ ص 53.

17 الرشائع,‏ ج ,1 ص . 184

7


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

كيفية ترصف النواب يف حق اإلمام.‏ الشهيد الثاين

يف مسالك االفهام تحدث عن مشكلة توزيع

الخمس وهذه املشكلة اثريت يف حالة حصول

زيادة لسهم بني هاشم فإنها تعود اىل االمام.‏

وعليه فيمكن القول كذلك بأن سهم اإلمام يف

زمن الغيبة سيعود اىل بني هاشم وكذلك ميكن

توزيعه.‏

الشهيد الثاين قدم عرضاً‏ لهذه املسألة وقال بأنه ال

ميكن لإلمام أن يسد اي نقص لسهم بني هاشم . 22

وهذا مام أعطاه التربير الكايف له وملن سبقه من

الفقهاء يف توزيع حصة سهم اإلمام للفقهاء يف

زمن الغيبة.‏ واألخري قد ذكر يف الروضة البهية

القوانني الخاصة بتوزيع الخمس بصورة عادلة

مام يعكس نظره اىل صالحية الفقهاء.‏ سهم اإلمام

يجب أن يُسلم له حال الحضور ويف زمن الغيبة

لنوابه،‏ وهم فقهاء اإلمامية العدول وهؤالء هم

من لهم حق الفتوى ألنهم وكالؤه.‏ ولذلك فانه

محتم عليهم ان يترصفوا وفق مبناهم.‏ وهؤالء

الذين يرون انه يجوز توزيعه للمستحقني لسد

احتياجاتهم فهذا ينطبق مع النظر املشهور من

املتأخرين الذين قد يوزعونه بحسب ما يرون

اكرثه أو عىل العكس.‏

أما هؤالء الذين ال يوافقون عىل ذلك ويبتون

بأنه يجب أن يحفظ لإلمام كوديعة لحني ظهوره،‏

ولذلك فطاملا ان اإلمام غائب...‏ او يحفظ لغاية

ظهوره من قبل من يدفع الخمس كوديعة كام

فصلنا ذلك للنائب ‏)الفقيه(.‏ من يدفع الخمس

قد ال يوزع سهم اإلمام من الخمس ملستحقيه

تحت أي ظروف وكذلك قد ال يعطيه ألي أحد

إال للحاكم الرشعي.‏ واذا استوىل اي احد عىل ذلك

فحينئذ يُعترب هو ضامنا لذلك.‏

ومن الواضح من عبارة الشهيد األول بأنه يجب

أن يُعطى للنواب حيث انه ال يحل ألي أحد

الترصف بهذا الجزء ما عدا مجموعته ‏]فريقه

23

الفريق الذي هو مسؤول عن الخمس الفقهاء[‏

. الحظ عالمة االستفهام ومن الواضح بأن املؤلف

مل يفهم العبارة ‏)ب(.‏

والفقرة كام هو معتاد من الشهيد الثاين توضح

بعض مستعصيات املسائل أو القضايا الخالفية

22 الشهيد الثاين,‏ املسالك,‏ ج 2, ص 68.

23 املصدر السابق , الروضة,‏ ص‎53‎‏.‏

وكذلك تفصيل صالحيات الفقيه والتقليل من

صالحيات األفراد 24 ‏.ولرمبا يالحظ بأنه حتى

يف حالة حفظ الوديعة لإلمام فانها ستقع بيد

الحاكم الرشعي يف أي حال من األحوال.‏ واإلشارة

هنا اىل عبارة الفقهاء توضح أضعاف دور او

تحديد دور وصالحيات غريهم باالضافة اىل

اضافة القوة القضائية لصالحياتهم.‏ هم نواب

ووكالء لإلمام ولهم حق الفتوى ‏)مثلام هو مثبت

يف النصوص(‏ وهم حكام الرشع.‏ وحاكم الرشع

هو القايض الحقيقي الذي يستمد صالحياته

من جعفر الصادق ويفرتض ان نفرق بينه وبني

من يعني من قبل الحاكم العادي والذي قد ال

يكون حاكم الرشع . 25 وهذا يوضح بأن مصدر

قوة صالحية الفقيه هو القضاء.‏ ومورد النقاش

يف هذه الدراسة هي انه مدار الرشيعة،‏ والتي

كانت يف زمن البويهيني خالية من اي نظام قوي،‏

وقد امتدت اىل القضاء ومن ثم لصالحية الفقهاء.‏

وبالضبط هكذا مسألة قد نوقشت وطُبقت يف

الزكاة . 26 ولرمبا نوقشت مع غريها من األمور

الرشعية التي اعتُربت ساقطة يف زمن الدولة

البويهية 27 ‏.ويف كتب الشهيد الثاين كل من له

اهلية من الناحية الرشعية يف مجاالت ‏)الجهاد،‏

الخراج،‏ صالة الجمعة الخ(‏ هو الفقيه والذي

رشح صالحيته وعرّفه تحت عنوان حاكم الرشع

ونائب اإلمام.‏

التفاصيل املطروحة يف هذه الدراسة ويف الدراسة

السابقة عن الزكاة توضح واقع تفاصيل التطور

الفقهي.‏ واذا نالحظ السابقني ‏)أو القدماء(‏

فالتغيريات حتى لو اتبعناها من جيل اىل آخر

أو طبقة اىل اخرى وحتى لو الحظنا انها كانت

تدريجية ولكن الفرق بني الطويس والشهيد الثاين

جيل وواضح.‏ نوع التطور رمبا يُستخلص منه

بدعة اورشعنة تفسريية او اصطالحية,‏ واسباب

هذا التطور رمبا مل يُستنتج من النصوص الفقهية

ولكن اىل حد معني ميكن ان يتطابق معها.‏

فكرة االعفاء – او ما يعرب عنه اصالحا بالتحليل

‏)ب(‏ – ‏)واملقصود اسقاط دفع سهم االمام(‏

24 يستشف ويتضح من حديثه عدم االنصاف العلمي اىل حد

معني و اترك الحكم للقاريء الكريم ‏)ب(.‏

25 للمزيد راجع,‏ كلدار,‏ صالحية القايض.‏

26 راجع كلدار,‏ الزكاة.‏

27 للمزيد راجع,‏ كلدار,‏ زكاة,‏ راجع مالحظة 9.

بُحثت من قبل املرتىض والطويس وتقرتح قيود

احرتازية للحاكم السيايس االعتباري وتشري اىل

أمور أو عوامل دينية غيبية تعارض أو تعترب

كبديل للقوة املوجودة عىل أرض الواقع.‏

وهذا االحتياط يعكس حدة التامس والتشنج

بني البويهيني والسالجقة اي بني السنة األكرثية

والشيعة األقلية–‏ ال اعلم كيف استشف ذلك

‏)ب(‏ – وقد يلحظ بانه وحتى انتهاء الدولة

السلجوقية هذا التشنج قد خف اىل حدٍ‏ معني.‏

كتاب النقد )560 1165( / يصور الطائفة

الشيعية كطائفة مرتفة غنية مع العديد من

املساجد واملدارس ومال منترش هنا وهناك بصور

زكاة وخمس ونفوذ كبري يف املحاكم . 28 وبعد ذلك

ومن باب املثال عىل عهد الخليفة النارص ومن

ثم تحت نفوذ االيلخانيني أعطت الدولة النفوذ

والفرص للشيعة يك يستجمعوا قواهم وقدراتهم

وليتمكنوا من جمع األموال واستقطاب النفوذ

وخالل تلك الفرتة نالحظ ان الرصاع بني السنة

والشيعة قد قل اىل حدٍ‏ معني وأقل من ذلك الذي

كان أبان الدولة البويهية.‏ ولرمبا يوعز سبب ذلك

بأن الشيعة قد ركزوا عىل أنفسهم يف املجتمع

كطائفة رئيسية قوية السيام يف جنوب العراق،‏

البحرين ويف رشق شبه الجزيرة العربية,‏ ويف

أجزاء من شامل ووسط سوريا ‏)حلب،‏ بعلبك

وطرابلس(‏ وكذلك يف أجزاء متفرقة من ايران.‏

الجالية السورية كانت قد استقرت اىل حد كبري

أبان الدولة البويهية . 29 ورمبا ذلك بسبب عالقة

الحب أو التعاطف الشيعي من قبل امراء الدولة

الحمدانية للتشيع.‏ ويف بداية القرن السادس

عرش الجالية البحرينية والسورية أصبحت

متثل القيادة العلمية للشيعة.‏ ومن خالل ذلك

استقطبت وجذبت الهجرة اىل الدولة الصفوية

كزعامة علمية هناك.وبالطبع كانت النزاعات

الداخلية ألفراد الطائفة الشيعية تُحل فيام بينهم

يف دوائر أو محالت لفض الدعاوى عادةً‏ تكون

قريبة ألجواء العوائل النبيلة ‏)السادات(،‏ وهؤالء

30

كانوا ميثلون سالالت وعوائل ذات سلطة محلية

28 القزويني,‏ ص ,48-47 .71 ,54 ,53 ,164

29 وكاستشهاد عىل ذلك الرسائل من الطويس واملرتىض اىل

حلب,‏ طرابلس,‏ صيدا,‏ دمشق الخ,‏ الخراساين روضات الجنات,‏ طهران

,1306 ص‎385‎‏,‏ .582

30 راجع من باب املثال القزويني املصدر السابق ص‎229‎‏.‏

8


Issue no.2 July-December 2015

. العالقة بني الجالية او الطائفة الشيعية والقوة

الحاكمة تشبه اىل حد ما العالقة بني الطائفة

31

اليهودية يف مرص والحكومة كام صورها كوتني

. وكال الشيعة واليهود يشكلون طائفة يف داخل

طائفة او جالية يف داخل جالية.‏ ومتصلة اىل

حد معني بالسلطة السياسية مع الحفاظ عىل

الخصوصيات واالستقاللية اىل حد كبري.‏ الشيعة

كان لهم قوانينهم ومحاكمهم والتي كانت اىل

حد ما تستمد صالحياتها وقوتها من الحاكم

الفعيل 32 واستخدام صالحياته واالستفادة منها

يف أمور غري قانونية.‏

الروايات املروية بواسطة الكليني رمبا يُفهم من

بعضها الحاجة اىل املقاطعة الرشعية ‏)القضائية(‏

لكثري من الفعاليات اليومية كالزواج،‏ الوصايا

وحل الخصومات الخ . 33 السلطة الحقيقية

لطبقة العلامء يف ذلك الوقت مع حكومات

تتقبل الشيعة وتعارض املحك والرصاع مع السنة

اصبحت اقوى مع ‏)تهمة السيطرة(‏ 34 او السيطرة

عىل مصادر الرثوات كاألوقاف والزكاة والخمس

الخ . السلطة القانونية 35 تربر تلك السيطرة وواقع

السلطة بدوره أثّر وفعّل التطورات يف املجال

النظري الفقهي.‏ التطورات الفقهية جسدت ما

31 س . كوتني,‏ طائفة البحر املتوسط,‏ الجزء الثاين,‏ ابركيل,‏

1971 ‏)الحظ طريقته يف رسد املصادر وانها يف كل مرة تختلف عن االخرى

وهذا ما كان يؤاخذ عليه بشدة يف الجامعات االكادميية ‏)ب((.‏

32 القزويني,‏ ص‎54-53‎‏,‏ . 71

33 اي يقصد املسائل الحياتية اليومية ‏)ب(.‏

34 اي الوضع الشيعي ‏)ب(.‏

35 اي الفقيه ‏)ب(.‏

سبق وأثرت يف زيادتها باالضافة اىل تربير سلطة

الفقهاء.‏ وذلك كان انعكاساً‏ لكل من توقعاتهم او

طموحهم وبدافع ما حصلوا عليه.‏

لذا فانه ليس من العدل تصور ان التأثري الوحيد

يف تطور هيكلية االفكار كان نتيجة العوامل

التاريخية او الضغوط االجتامعية،‏ اآلثار الثقافية

كالنظام القانوين , 36 ملرة واحدة انشات ودفع

الشخص حياته مثناً‏ لذلك , 37 وبدأت تزيد و

السباب علمية بحتة،‏ مشاكل تحتاج اىل حل ليس

أقل مام تحتاجه املشاكل السياسية او االجتامعية

املتعلقة بأحداث املجتمع.‏ الشهيد الثاين كان

عاملاً‏ أكادمييا‎38ً‎ , ويهتم بقضايا متعددة كالنظام

والوالء وغريها من األمور املتعلقة باألحداث

السياسية,‏ ويُسجل له انه اول من اخرتع طريقة

التأليف املعهودة بخلط كل من املنت والرشح

ليكوّن منهام بحثاً‏ مشرتكاً‏ وهذا ما اخذه من

طريقة السنة , 39 مسالك األفهام رشح لكتاب

املحقق الرشائع كان شيئاً‏ سابقاً‏ لذلك ولكنه

خشن العبارة , 40 الروضة البهية يف الجانب اآلخر

وطريقته يف الرشح واملنت واستخدامه وتعرضه

لألصول والفروع وردوده القوية تعترب بحق أفضل

36 العبارة موهمة وغري مفهومة ‏)ب(.‏

37 رمبا يقصد الشهيد الثاين ‏)ب(.‏

38 رمبا يقصد يف مجال الحوزة آنذاك وليس املعنى

االصطالحي لالكادميي ‏)ب(.‏

39 ادعاء من املؤلف وواضح ملن له اطالع بانه ليس من

اخرتاع السنة ‏)ب(.‏

40 يقصد ركيك ولكن الظاهر ان املؤلف رمبا مل يستوعب

الكتاب الن املسالك أقوى باملعامالت ‏)ب(.‏

ما كتب السيام مع مالحظة التبويب والرتتيب

رغم حساسية تطوير ما سبق نالحظ انه عربّ‏

وفاق الكثري من الخلط والتشويش , 41 للمؤلفني

والكتاب السابقني.‏ وواحدة من افضل االمثلة

الدالة عىل عمقه بخصوص املسائل املتعلقة

بالوالية واالقتصاد من منظور فقهي حيث انه

ربط ذلك مبسألة النائب العام وحاكم الرشع

وذلك يك يوضح كل الصالحيات الرشعية للفقيه

وهذا كان مخرج فني متخصص ملشكلة علمية

عويصة.‏ ورمبا تجسّ‏ د فكرة مهمة اال وهي انه

من بني الكثري من األمور املتعلقة بتطور البحث

العلمي الفقهي هو مسألة ايجاد حل للمشاكل

املنطقية واملنهجية التي تولدت والتي ليس لها

عالقة باألحوال الخارجية وذلك من خالل توضيح

الرشيعة.‏

يف الختام اقول انا فاضل بحر العلوم بانه ال بد

ان نشكر للمؤلف عمله يف البحث حيث انه و

بحسب الظاهر بذل قصارى جهده للوصول اىل

نتيجة و لكن ذلك مل يكن باالمر امليسور بالنسبة

اليه ال سيام اىل شخص اللغة العربية ليست

بلغته االم باالضافة اىل انه مل يدرس يف حوزة

علمية و هناك الكثري من التساؤالت و االيرادات

عىل مقالته نرتكها للقاريء الكريم عىس ان يكون

فاتحة خري لعمل او اعامل او دراسات نقدية.‏

وال باس مبراجعة الدراسة التي نرشت يف عددنا

السابق حول املقالة فهي قد تفتح بعض االبواب

السئلة ومناقشات يف املستقبل.‏

41 يف الواقع انعبارته بالنكليزية اخشن عىس ان ال يكون

قاصدا ولكنه يف كل االحوال لو كان حياً‏ لناقشناه ‏)ب(.‏

Sayyid Fadhil Bahr Al-‘Ulum

Director of the Centre for Islamic Shi‘a Studies

9


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

Rationality in Shi‘a Belief

and Practice

By Dr Ali-Reza Bhojani

The holy shrine of Abu Al-Fadhl Al-‘Abbas in Karbala.

The scriptural sources of Islam

are full of references calling humankind

to use their capacity to

question, think and reason. The

Qur’an uses the term al-‘aql, often

translated as reason or rationality,

in different verbal forms

no less than forty-nine times.

When expressed as a verb, the

term is generally understood to

mean the human act of perceiving,

thinking and understanding.

Using this ability is explicitly

mentioned as a possible means

to salvation when the Qur’an

quotes the words uttered by

people about to be thrown into

Hell;

They will say, ‘If only we had listened,

or reasoned (na‘qilu), we

would not be with the inhabitants

of the blazing fire!’ (67:10)

There is also a noticeable emphasis

in Shi‘a thought on the importance

of the human ability to

perceive, think and understand

in the body of traditions (ahadith)

attributed to the Prophet

and the Imams of his household.

These reports include mention

of the faculties of human understanding

(al-‘uqul) as an internal

source of God’s authority over

people, and point to the goal of

developing these faculties as

being an objective of prophecy.

The extent of such references,

and their importance, means

that it is unsurprising to find that

Shi‘a scholarship has devoted

serious attention to human understanding.

In this short essay,

I will point towards some of the

major features of how the role

for human understanding has

played out in the dominant Shi‘a

approaches to understanding

belief and practice. This is with

the aim of introducing to readers

the scope of my recently

published book Moral Rationalism

and Sharī ‘a: a study of independent

rationality in modern

Shī ‘ ī usūl al-fiqh.

Human understanding in the

doctrines of Shi‘a belief

The fundamentals of Islamic belief

are often referred to collectively

as the usul al-din. These

beliefs deal with the nature of

God’s unity (al-tawhid), prophethood

(al-nubuwwa) and the after-life

(al-ma‘ad). Twelver Shi‘a

10


Issue no.2 July-December 2015

scholars also mention doctrines

relating to divine justice (al-‘adl)

and leadership after the Prophet

(al-imama), creating a list of five

focal issues of doctrinal belief.

Although there has always been

a variety of approaches used to

justify beliefs in Shi‘a thought,

the trend which continues to

dominate can be seen in the

works of rational theology (‘ilm

al-kalam) written by Nasir al-Din

al-Tusi (d. 672/1274) and ‘Allama

al-Hilli (d.726/1325).

‘Ilm al-kalam is a discipline that

aims to provide justification and

clarification for fundamental beliefs.

Its early proponents believed

that human understanding

or rationality could be used

in the attempt to defend, explain

and better comprehend beliefs.

The extent to which proponents

of ‘ilm al-kalam have used rationality

did however vary. Some

believed that rationality could

only help in terms of giving us

the structure of arguments used

to justify beliefs that had to be,

ultimately, dependent on scripture.

Others allowed for a wider

role for rationality, adopting

it both as a tool for structuring

arguments and as a source of

some of those arguments themselves.

The approach of Nasir

al-Din al-Tusi and ‘Allama al-Hilli,

which brought together philosophical

and theological method

in almost unprecedented

fashion, adopted this wider role

for rationality.

Described as a complimentary

approach (manhaj al-takamali),

this classical method in Shi‘a

theology assumes that in reality

there is harmony between

human rationality (al-‘aql) and

scripture (al-naql). Any conflicts

that may appear between human

understanding and the interpretation

of valid scripture are

due to the human judgment in

that instance being unsound, or

the particular scriptural source

being misunderstood. It is an

approach that acknowledges

that human understanding, independent

of scripture, can be

a fundamental source of belief

itself and not only a tool to aid

explanation and justification.

This role for human understanding

in the justification of beliefs

has led Shi‘a scholars to use a

wide range of principles that

are not dependent on scriptural

sources within their theological

system. These include logical

principles, such as accepting

the impossibility of infinite causal

regress (imtina’ al-tasalsul), and

also rational moral principles,

such as the praiseworthiness

of thanking a benefactor (husn

shukr al-mun‘im). This second

type of principle is based on the

Shi‘a acceptance of the idea that

the morality of actions, what is

praiseworthy and what is blameworthy,

can be understood by

people without having to rely

upon scriptural revelation.

According to this theory, people

do not need prophets to be

able to understand that justice

is good and oppression is bad.

Acceptance of this rational discernibility

of praiseworthy and

blameworthy (al-husn wa alqubh

‘aqliyann), a form of moral

rationalism, acts as a major foundation

stone for the justification

of a whole range of theological

doctrines. Beliefs regarding why

humans ought to come to know

God, the wisdom for His sending

of prophets, the nature of religious

responsibility and what is

actually meant by divine justice

are all examples of Shi‘a doctrines

based on this view regarding

the capacity of independent

human understanding.

Human understanding in the

doctrines of Shi‘a practice

Arguably the most influential

approach to Islamic practice is

shaped through what is referred

to simply as shari‘a. The dominant

conception of shari‘a assumes

a system of precepts in

the knowledge of God intended

to regulate all aspects of human

life. Viewed as a comprehensive

system of religious regulations

(ahkam) and responsibilities

(takalif), it is based on this vision

of shari‘a that observing Muslims

seek to shape their practical endeavours.

Scholarly efforts to

understand these responsibilities

are focused within the disciplines

of fiqh and usul al-fiqh.

Here fiqh can be understood as

the practical human process of

inferring regulations from, or relating

them to, their designated

sources. Usul al-fiqh, whose theoretical

function is contrasted

with the practical function of fiqh,

engages with issues of method

and methodology governing

the applied interpretive effort at

the level of fiqh. Here we see a

clear distance between shari‘a,

the divine precepts assumed in

the knowledge of God, and the

human understanding of these

regulations from their sources

occurring at the level of fiqh.

The dominant approach in modern

Shi‘a usul al-fiqh usually

lists four sources of shari‘a; the

Qur’an, the sunna (Prophetic

practice), ijma‘ (specific consensus)

and al-‘aql (rationality). The

11


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

fourth listed source referred

to as al-‘aql, or rationality as a

source, directly refers to the role

of human understanding in outlining

the doctrines of Shi‘a practice.

Before elaborating on what is

meant by al-‘aql here, it is important

to note that the role for human

understanding in determining

Shi‘a doctrines of practice is

not limited to the space set out

by this fourth source. Human

understanding is pivotal in the

development of the principles

of usul al-fiqh and the forms of

argument employed in fiqh -regardless

of which sources are

actually referred to.

The notion of al-‘aql as a source

in modern Shi‘a usul al-fiqh refers

to two different types of

evidence or indicators towards

shari‘a rulings. One of these is

a dependent form of rational

indicator and the other is an independent

form of rational indicator.

The dependent form of rational

indicator is where human

understanding is used alongside

a scriptural judgment to disclose

a shari‘a ruling. For example, the

rational judgment of a requirement

to fulfill the pre-requisites

of an obligation, alongside the

scriptural judgment that the

major pilgrimage of hajj is obligatory

on whoever becomes

capable of it, leads to the conclusion

that the pre-requisites

to perform hajj (like securing a

visa, and travelling to Mecca at

the right time) also become an

obligation upon whoever has attained

the capability to perform

the hajj itself. This type of rational

indicator, where human understanding

is effectively used

as a tool to interpret scripture, is

referred to extensively in outlining

Shi‘a doctrines of practice.

The other type of rational evidence,

the independent rational

indicator, is based on the above

mentioned acceptance in Shi‘a

theology that humans can understand

what is morally good and

morally bad without having to

always depend on scripture. Independent

rational judgements

such as “justice is morally good”,

and “oppression is morally bad”

are believed to correspond to

God’s judgement, and thus can

act as a source of shari‘a rulings.

The influence of this principle in

Shi‘a belief allows a rational conception

of justice to be ascribed

to God - meaning that He is just

in His essence, His actions and

His shari‘a instructions. The category

of independent rational

indicator thus allows for the human

understanding of morality

to be a source of discovering

God’s practical instructions, and

to be a check on the validity of

humanly inferred regulations –

such that no rationally immoral

and unjust regulations are attributed

to a moral and just God.

Despite this theoretical space

for the human understanding

of morality to act as one of the

sources of Shi‘a practical doctrine,

the independent form of

rational indicator seems to have

little impact in the prevailing approaches

to Shi‘a fiqh. Muhammad

Baqir al-Sadr (d. 1400/1980),

a giant of the field, explicitly acknowledged

that he did not refer

to independent rationality

as a source for any of his opinions

detailing the doctrines of

Shi‘a practice. My recently published

book Moral rationalism

and Sharī‘a directly addresses

this tension. It examines modern

Shi‘a usul al-fiqh with a view to

explaining why the fundamental

moral rationalism of Shi‘a theology

does not significantly impact

Shi‘a fiqh. After identifying these

theoretical reasons, the book

explores the potential within the

tradition itself to allow a greater

role for independent rationality,

such that immoral and unjust human

inferences from the sources

of practical doctrine are not attributed

to a moral and just God.

Dr Ali-Reza Bhojani

Ph.D. from Durham University. He is currently working as post-doctoral

research fellow at the Al-Mahdi Institute in Birmingham.

12


Issue no.2 July-December 2015

Obituary: Al-‘Allamah Dr

Sayyid Muhammed Bahr

al-‘Ulum (1347-1436 AH / 1927-2015 CE)

By Sayyid Amir F. M. Bahr al-‘Ulum

Al-‘Allamah Dr Sayyid Muhammed Bahr al-‘Ulum signing the Law of Administration for the State of Iraq

for the Transitional Period, also called the Transitional Administrative Law (TAL), on March 8, 2004. The

TAL was Iraq‘s provisional constitution between 2004 and 2005.

Al-‘Allamah Dr Sayyid Muhammed

Bahr al-‘Ulum was born

in the holy city of Najaf, Iraq, on

17 Rabi’ al-Thani 1347 AH, corresponding

to 17 January 1927.

He grew up under the patronage

of his father, Sayyid ‘Ali Bahr

al-‘Ulum alongside his brothers:

al-Shahid Ayatullah Sayyid ‘Ala’

al-Din Bahr al-‘Ulum, al-Shahid

Ayatullah Sayyid ‘Izz al-Din Bahr

al-‘Ulum and Sayyid Mehdi Bahr

al-‘Ulum. Growing up within

the hawza (Islamic seminaries)

in Najaf, under the leadership

of the maraji’ surrounded

by rich social, cultural and religious

gatherings, strengthened

his strong sense of belonging

to Najaf and Iraq and highly influenced

the path he took in

life. He completed his hawza

studies in Arabic grammar, almantiq

(Logic), fiqh (Jurisprudence),

usul al-fiqh (Principles

of Jurisprudence) in Najaf under

the tutelage of Grand Ayatullah

Sayyid Muhammed Taqi

Bahr al-‘Ulum, Grand Ayatullah

Shaykh Muhammed Amin Zain

al-Din, Grand Ayatullah Shaykh

‘Ali Zain al-Din, Ayatullah Sayyid

Muhammed Taqi al-Hakim, al-

‘Allamah Shaykh ‘Abd al-Mun‘im

al-Fartusi and al-‘Allamah Sayyid

Sadiq Al Yassin amongst many

others. Sayyid Muhammed was

one of the first members of the

Islamic seminary to pursue academic

studies alongside his

hawza training; first receiving a

Bachelor’s degree in Islamic Law

and Arabic from the College of

Jurisprudence (Kulliyyat Al-Fiqh)

at the University of Baghdad in

1961. Such exposure to an academic

environment led him to

be one of the first to join in the

curriculum reform movement

within the hawza led by Ayatullah

Shaykh Muhammed Ridha al-

Mudhaffar. He then completed a

Master’s degree in Islamic Law

from the Institute of Islamic Studies

at the University of Baghdad

in 1969. However, he was forced

to flee Iraq before he was able

to complete the final section of

his degree, which was an oral

examination of his dissertation.

Consequently he was able to

achieve a Master’s degree in

Islamic Law from the College of

Theology, University of Tehran,

in 1970. After this, he received a

PhD in Islamic Law from the Dar

al-‘Ulum College, University of

Cairo, in 1979.

Besides his academic and

hawza studies, Sayyid Muhammed

was very well read and

informed on many subjects. He

was a well known writer, Islamic

thinker, poet and historian. He

participated in many conferences

and seminars within Iraq and

around the world over a period

of six decades. He was one of

the founders of the Literary As-

13


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

14

Al-‘Allamah Dr Sayyid Muhammed Bahr al-‘Ulum

praying in the holy shrine of Imam Ali ibn Abi Talib

in the holy city of Najaf.

sociation (Jam’iyyat al-Rabitah

al-Adabiyyah) in Najaf and became

its president from 1967 to

1970. As well as this, he was a

trustee in the Publishing Forum

Association (Jami’iyyat Muntada

al-Nashir) founded in 1958, a

trustee in the Iraqi Writers’ and

Authors’ Association (Jam’iyyat

al-Kutab wa al-Mu’allifin al-Iraqiyyin)

founded in 1960, a founding

trustee of the Eliqidh Family

of Literature (Usrat al-Adab Eliqidh)

founded in 1956, a founding

trustee of the Holy Shrines

Association (Jam’iyyat al-Atabat

al-Muqaddasah) founded in

1966 and was a founding trustee

in the Imam al-Hakim Cultural

Foundation (Mu’assasat al-Imam

al-Hakim al-Thaqafiyyah) in 1965.

He also participated in the

founding of many seminary and

academic institutions such as

the College of Fiqh (Kulliyyat Al-

Fiqh) in Najaf in 1960, Usul al-Din

College (Kulliyyat Usul Al-Din) of

Baghdad University in 1964 and

was a founding trustee of the

University of Kufa in 1966. He

also taught Arabic, fiqh and usul

al-fiqh at the Scientific University

(Jami’ah al-‘Ilmiyyah) in Najaf and

taught tafsir al-Qur’an (Qur’anic

exegesis) at the Usul al-Din

College (Kulliyyat Usul Al-Din),

Baghdad, 1967-1969. He was a

regular participant and actor in

the resurgent Islamic movement

during the 1940s and 1950s and

worked within the ranks of the

Islamic Da‘wa Party (Hizb al-

Da‘wa al-Islamiyyah) with Ayatullah

Sayyid Muhammed Baqir

al-Sadr until 1960. The rejection

of the policies of governments

that came to power in Iraq after

the coup d’état in 1958 and the

several coups that followed was

a major focus during the leadership

of the late Grand Ayatullah

Sayyid Muhsin al-Hakim, who

was the leading marja‘ in Najaf

at that time. This rejection turned

into a major political crisis and

was met by the Baathist regime

harshly and violently. Men of significance

were prosecuted by

the Baathists in order for them to

either support their regime or to

silence opposition.

For being one of the influential

members of the late Grand Ayatullah

Sayyid Muhsin al-Hakim’s

inner circle, Sayyid Muhammed

was persecuted by the Baathist

regime which issued a death

sentence against him. This

forced him to flee Iraq in 1969,

moving to many countries of

the Arab and Muslim world; during

his time in Kuwait, he was

a judge at the personal status

laws court from 1971-1977, but

did not practise as a judge until

he had gained the permission

(ijaza) from most of the living

scholars at the time. He stayed

on as an instructor and advisor

to the judicial service in Kuwait

in regards to personal status law.

He settled in London in 1980 to

start a new political phase of intensive

work with his brothers in

the Iraqi opposition. During his

time in London, he co-founded

the Ahlulbayt (as) Islamic Centre

in London with his lifetime

friend al-Shahid Sayyid Mehdi

al-Hakim in 1980. He set about

liaising with Islamic leaders and

organisations across the world

to form the World Ahlulbayt Islamic

League (WABIL) in 1985.

It was a project to unite all Shi‘a

Islamic Institutions across the

world under one umbrella organisation

to give them a more

prominent voice on the world

stage. In parallel to this, he gave

special efforts to unify the many

members of the Iraqi opposition

against the Baathist regime

and won great respect amongst

them for his moderation and his

commitment to national unity.

He founded the International

Rescue Committee for Iraqi refugees

in 1991 after the first Gulf

war and supervised the publication

of an Arabic language journal

known as Al-Ma’had which

published articles specialising

in Islamic Studies, Political Science

and Law from 1999 until

the present. Sayyid Muhammed

was the first Iraqi religious figure

to sign the political document

‘Democracy and Human Rights

in Iraq’ in 1988.

This document was the first of

its kind to highlight the injustice

and oppression of the Baathist

regime towards the Iraqi people

and the violation of human rights

in Iraq. It rallied the opinion of Iraqis

and the global public against

the oppressive regime. The

document then led to the formation

of a broad political coalition,

known as the Iraqi National

Congress, established during its

first conference in Vienna, Austria,

in June 1992. During this


Issue no.2 July-December 2015

conference he was a member of

the leadership delegation along

with Jalal Talabani and Massoud

Barzani, the two major political

leaders of the Kurds in Northern

Iraq. In addition to this, he

was a prominent figure during

the establishment of the Salah

al-Din conference held by the

Iraqi opposition in Iraqi Kurdistan

in October 1992. It was the first

of its kind in the history of the

Iraqi opposition, which included

parties from the entire political

spectrum; party-based Islamists

and independent Islamists, liberals,

Communists and parties

representing the many different

ethnicities in Iraq under the title

‘The United Iraq Conference’.

Sayyid Muhammed was elected

to the Presidential Leadership

Committee which also consisted

of Massoud Barzani and the

late Maj. Gen. Hassan al-Naqib.

He continued his political activism

over the years throughout

the 1990s, along with the rest of

the new unified opposition. They

established and participated in

many seminars and conferences

in the UK, US and the Middle

East until their final opposition

conference which was held in

London in December 2002.

After the fall of Saddam’s regime,

he was finally able to return

home in March 2003. He

was popularly received by the

people of Basra in Safwan as his

convoy crossed into Iraq from

The funeral procession of Al-‘Allamah Dr Sayyid Muhammed Bahr al-‘Ulum in the holy city of Najaf.

Kuwait after a long absence for

34 years. In July 2003, he was

selected as a member of the

Iraqi Governing Council and was

the first leader of the nine member

executive leadership council

who led the Iraqi Governing

Council. He was also a member

of the interim Iraqi National

Council from June to December

2004. After that, he decided to

retire from public life and return

to his hometown Najaf to continue

his religious, cultural, social,

and literary work. As well as

this, as a result of the precarious

political situation, he continued

meeting political elites, intervening

when he could to resolve

Iraq’s political crisis and support

the democratic political process

that has been developing in Iraq

since then. He was able to cap

and crown his career by founding

the Bahr al-‘Ulum Charitable

Foundation in Najaf in 2004, the

Al-‘Alamayn Institute for Higher

Studies in Najaf in 2007, the

first private academic institution

Sayyid Amir F. M. Bahr al-‘Ulum

Postgraduate student at the Department

of International History, London School of

Economics and Political Science (LSE)

in Iraq to provide postgraduate

education specialising in Islamic

thought, Law and Political Science

and the al-‘Alamayn Library

in Najaf in 2014. He taught the

Personal Status Law module at

al-‘Alamayn Institute for Higher

Studies, 2013-2015, being one of

the first to write about the topic.

He had published Adwa’ ‘ala al-

Ahwal al-Shakhsiyyah (Lights on

Personal Status Laws) in 1963. In

2010, he was awarded an Honorary

Professorship in Islamic

Law from the Islamic University,

Beirut.

Al-‘Allamah Dr Sayyid Muhammed

Bahr al-‘Ulum passed

away on 18 Jamad al-Thani 1436

AH, corresponding to 7 April

2015. His death was mourned by

all corners of Iraqi society from

all its various religions, sects and

ethnicities. Tributes and letters

of condolences were offered to

the Bahr al-‘Ulum family by world

leaders, religious and political,

from across the world.

15


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

العالمة الدكتور السيد محمد بحر العلوم

مقالة منتقاة من كتيب نرش عن الفقيد مبناسبة رحيله اصدرته ارسة الفقيد يف النجف

السيد محمد بحر العلوم يستقبل يف منزله يف النجف األرشف رئيس الجمهورية العراقية الدكتور فؤاد معصوم.‏

ولد سامحة العالمة الدكتور السيد محمد بحر

العلوم يف مدينة النجف األرشف بتاريخ 17 ربيع

الثاين ‎1347‎ه املوافق 17/1/1927، وترعرع

يف كنف والده الزعيم الديني السيد عيل بحر

العلوم،‏ وانتهل مع أخويه الشهيدين اية الله

السيد عالء الدين واخيه السيد عز الدين

‏)قدس رسهام(‏ من معني حوزة النجف الدينية

ومرجعياتها،‏ ومنتدياتها االجتامعية واألدبية ومن

مجالسها االجتامعية ومواقفها الوطنية الكثري،‏

حيث رسمت طابع مسريته طوال حياته.هذا

و قد كان قد اكمل دراساته الحوزوية يف علوم

اللغة العربية واملنطق والفقه واألصول يف جامعة

النجف الدينية عىل يد اساتذة معروفني من

أبرزهم ايات الله السيد محمد تقي بحر العلوم

والشيخ محمد أمني زين الدين والشيخ عيل زين

الدين والسيد محمد تقي الحكيم وكذلك درس

عىل يد شاعر اهل البيت الشيخ عبد املنعم

الفرطويس والسيد صادق الياسني وآخرين.‏

اما عن تحصيله األكادميي فقد حصل رحمه الله

عىل:-‏

1. بكالوريوس يف العلوم العربية

والرشيعة اإلسالمية من كلية الفقه يف النجف

– جامعة بغداد،‏ عام 1961، ويعد سامحته من

الرعيل األول الذي واكب حركة التجديد التي

قادها املجدد آية الله الشيخ محمد رضا املظفر.‏

2. ماجستري يف الرشيعة اإلسالمية حيث

أكمل رسالته يف معهد الدراسات اإلسالمية –

جامعة بغداد 1969، وقبل مناقشته حكمت

ظروفه السياسية برتك العراق،‏ وبقيت معلقة.‏ ثم

حصل عىل املاجستري يف الرشيعة اإلسالمية من

كلية اإللهيات – جامعة طهران عام 1970.

3. دكتوراه يف الرشيعة اإلسالمية من كلية

دار العلوم – جامعة القاهرة عام 1979.

النشاط العلمي والثقايف

- درس علوم اللغة العربية وادابها

والفقه واصوله يف الجامعة العلمية يف النجف.‏

- درس مادة تفسري القرآن يف كلية أصول

الدين – بغداد 1967-1969.

- أرشف عىل دورات ثقافية وتربوية

مربمجة بني عام 1960-1969 وكذلك يف

الثامنينات من القرن املايض يف بريطانيا.‏

- ارشف عىل اصدار مجلة دورية محكمة

باسم ‏)املعهد(‏ تعنى بالفكر االسالمي والدراسات

السياسية والقانونية منذ 1999 وحتى اآلن.‏

- عمل قاضياً‏ لألحوال الشخصية يف

الكويت من عام – 71 1977، علامً‏ انه مل يوافق

عىل تسلم مهمة القضاء اال بعد استحصال

االجازة من اكرث من مجتهد آنذاك،‏ واتسمت

قراراته القضائية بالكفاءة والجدارة واصبحت

مرشداً‏ للمحكام الرشعية يف الكويت حتى اليوم.‏

- أسس مركز اهل البيت االسالمي يف

لندن عام 1980-2003، وذلك مع رفيق دربه

الشهيد السيد مهدي الحكيم.‏

- أسس لجنة اإلغاثة الدولية لرعاية

الالجئني العراقيني 1991.

- أسس مؤسسة بحر العلوم الخريية عام

.2004

- أسس معهد العلمني للدراسات العليا

عام 2007 كأول رصح اكادميي يف الدراسات

العليا يف التعليم األهيل بالعراق.‏

16


Issue no.2 July-December 2015

- أسس مكتبة العلمني العامة 2014.

- درس مادة ‏)االحوال الشخصية(‏

لطلبة الدراسات العليا يف قسم القانون الخاص

2013-2015. وكان من األوائل الذين كتبوا يف

هذا املجال واصدر كتاب ‏)اضواء عىل االحوال

الشخصية(‏ عام 1963.

- منح درجة االستاذية يف الرشيعة

االسالمية والقانون من الجامعة االسالمية –

بريوت 2010.

- شارك يف مناقشة العديد من اطاريح

ورسائل املاجستري والدكتوراه يف الجامعات

واملعاهد يف داخل العراق وخارجه.‏

اىل جانب دراسته الحوزوية واألكادميية،‏ فقد

اضطلع بعلوم أخرى لها أثرها يف تكوين شخصيته

العلمية واألدبية،‏ فهو كاتب ومفكر إسالمي،‏ له

عدة مؤلفات ودراسات مطبوعة،‏ وشاعر،‏ ومؤرخ،‏

وقد شارك يف تأسيس العديد من الجمعيات

األدبية والعلمية وقدم العديد من البحوث يف

مجاالت متنوعة يف املؤمترات والندوات داخل

العراق وخارجه عىل مدى ست عقود،‏ حيث

شارك يف تأسيس جمعيات ومؤسسات دينية

وعلمية وأدبية يف العراق كجمعية الرابطة األدبية

يف النجف،‏ حيث كان رئيساً‏ لها منذ عام 1967

حتى عام 1970. كام كان عضواً‏ يف جمعية منتدى

النرش منذ عام 1958 وعضواً‏ يف جمعية الكتاب

واملؤلفني العراقيني منذ عام 1960، وكذلك عضواً‏

مؤسساً‏ يف أرسة األدب اليقظ يف النجف 1956

وعضواً‏ مؤسساً‏ يف جمعية العتبات املقدسة عام

1966 املنحلة.‏ وأخرياً‏ فقد كان عضواً‏ مؤسساً‏ يف

مؤسسة اإلمام الحكيم الثقافية يف النجف عام

.1965

شارك يف العديد من املؤسسات العلمية

واألكادميية ككلية الفقه يف النجف األرشف منذ

عام 1960 وكلية أصول الدين يف بغداد – جامعة

بغداد عام 1964، كام انه رحمه الله كان عضواً‏

مؤسساً‏ يف جامعة الكوفة املنحلة عام 1966 ومن

مؤسيس الدورة العلمية الخاصة لإلمام الحكيم

.1964

هذا وقد أرشف عىل العديد من املهرجانات

واملؤمترات والندوات العلمية واألدبية يف داخل

العراق وخارجه ومنها مهرجانات النجف

يف ذكرى والدة اإلمام الحسني 1960-1968

واملواسم الثقافية والشعرية السنوية يف جمعية

الرابطة األدبية 1966-1968 ومهرجان االنتفاضة

الشعبانية يف لندن 1992 ومهرجان الغدير

العاملي 1989 والكثري من الفعاليات السياسية

يف املهجر طوال الثامنينات والتسعينات من

القرن املايض،‏ والعديد من الندوات الخاصة

مبعالجة مشاكل العراق السياسية والقانونية

واالجتامعية 2005-2013، واحتفاالت تكريم

الشخصيات العراقية البارزة ومنها شيخ الخطباء

الشيخ الوائيل والشاعر الكبري العالمة مصطفى

جامل الدين وآية الله السيد محمد تقي الحكيم

وآخرين.‏

كام شارك السيد رحمه الله ببحوث ومقاالت

يف العديد من الفعاليات واملؤمترات العلمية

والسياسية واألدبية والتاريخية يف العراق ولبنان

والكويت وسوريا والقاهرة وايران واملغرب ولندن

وباريس وبرلني وقدم العديد من الدراسات عن

دور املرجعية الدينية يف مدرسة النجف يف مراكز

البحوث للجامعات األوربية واألمريكية.‏ ولعب

كذلك دوراً‏ مميزاً‏ يف ترويج حركة الشعر واألدب

يف مدرسة النجف يف األربعينات والخمسينات

والستينات،‏ وكان أحد رواد الشعر الحر يف

مدرسة النجف 1957 ومثل النجف يف مهرجان

الشعر العريب يف مؤمتر ادباء العرب يف الكويت

عام 1958.

كان للسيد العديد من املساهامت واملبادرات

الفاعلة يف نهاية األربعينات والخمسينات من

القرن املايض يف الحركة اإلسالمية وعمل يف

الحلقات الخاصة بحزب الدعوة اإلسالمية مع

الشهيد السعيد آية الله السيد محمد باقر الصدر

حتى 1960.

كام كان محوراً‏ رئيسياً‏ يف دائرة مرجعية اإلمام

الراحل السيد الحكيم التي مثلت قطب الرفض

لسياسات الحكومات التي توالت عىل حكم

العراق بدءاً‏ بثورة عام 1958 ومروراً‏ بانقالب

1968، حيث تحول هذا الرفض اىل أزمة سياسية

قوبلت من قبل النظام البعثي بقسوة وعنف،‏

ومبالحقة رجال الفكر والعلم والسياسة،‏ وبحكم

عالقته وصالته مع العشائر العربية والشخصيات

السياسية،‏ ولكونه أحد أركان مرجعية اإلمام

الراحل الحكيم،‏ طورد من قبل النظام البائد،‏

وصدر حكم اإلعدام بحقه فاضطر للرحيل اىل

خارج العراق عام 1969، مام اضطره اىل التنقل

يف العديد من دول العامل العريب واالسالمي

والغريب حامالً‏ هم الوطن عىل راحتيه حتى

استقر به املقام يف لندن بريطانيا عام 1980

ليبدأ مرحلة سياسية جديدة مكثفاً‏ عمله مع

اخوانه السياسيني العراقيني يف كشف النظام

البعثي البائد ومامرساته العدوانية تجاه الشعب

العراقي.‏

وهناك شارك مع قيادات عاملية دينية واجتامعية

بتأسيس رابطة اهل البيت االسالمية العاملية –

لندن عام 1985، حيث يهدف املرشوع اىل تجميع

الجهود الشيعية يف كل انحاء العامل والتعريف

بهم واملطالبة بحقوقهم.‏ وبذل جهداً‏ مميزاً‏ مع

اخوانه يف توحيد صفوف املعارضة العراقية

يف املنايف وشكلت عالقاته الواسعة مع الطيف

العراقي بكافة تلويناته نقطة ارتكاز يف العمل

السيايس ضد النظام البائد وحظى باحرتام كبري

العتداله ومواقفه الوطنية وحرصه عىل وحدتها.‏

كان السيد بحر العلوم اول رجل دين عراقي

سيايس يوقع مع مجموعة من السياسيني

العراقيني وثيقة ‏)الدميقراطية وحقوق االنسان يف

العراق(‏ يف 1988. كان اصدار هذه الوثيقة االول

من نوعه لتسليط الضوء عىل ظلم واضطهاد

النظام البائد للشعب العراقي وانتهاكه لحقوق

االنسان يف العراق،‏ وأدت اىل تحشيد رأي عام

عراقي وعاملي ليقود اىل اعالن قيام تحالف

سيايس عراقي عريض هو ‏)املؤمتر الوطني

العراقي(،‏ واقامة اول مؤمتر له يف فيينا النمسا

يف حزيران عام 1992 وكان عضواً‏ يف قيادة الوفد

اىل جانب السيدين مسعود البارزاين والسيد

جالل الطالباين الذي مثل املؤمتر الوطني العراقي

وقاموا بزيارة االدارة االمريكية يف واشنطن لعرض

افكار ورؤى املؤمتر.‏ وكان عضواً‏ بارزاً‏ يف اقامة

املؤمتر الواسع للمعارضة العراقية الذي نظم يف

صالح الدين كردستان العراق يف ترشين األول

عام 1992 باعتباره اول عمل من نوعه يف تاريخ

املعارضة العراقية،‏ ضم احزاباً‏ اسالمية واسالميني

مستقلني وليرباليني وشيوعيني واحزاباً‏ كردية

تحت عنوان ‏)املؤمتر العراقي املوحد(،‏ وانتخب

املؤمتر قيادة رئاسية ثالثية مؤلفة من السيد بحر

العلوم والسيد البارزاين واللواء املرحوم حسن

النقيب.‏

استمر سامحته يف نشاطه السيايس طيلة اعوام

التسعينات اىل جانب اخوانه العراقيني بإقامة

الندوات واملؤمترات يف بريطانيا وامريكا والرشق

االوسط حتى كان مؤمتر املعارضة العراقية الذي

17


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

انعقد يف لندن يف كانون األول عام 2002 ليكون

املؤمتر األخري للمعارضة العراقية املنعقد خارج

الوطن وميثل انطالقة فعلية إلسقاط النظام

املقبور يف نيسان عام 2003.

وأخرياً‏ عاد اىل الوطن يف مايس عام 2003 إثر

سقوط النظام الصدامي،‏ فاستقبل استقباالً‏ شعبياً‏

من أهايل البرصة يف صفوان،‏ فحط رحاله بعد

غياب عن الوطن طال 34 عاماً.‏ واختري يف متوز

عام 2003 عضواً‏ يف مجلس الحكم اىل جانب رموز

النخبة السياسية العراقية ليكون أول مجلس

سيايس إلدارة حكم البلد وكان أحد أعضاء الهيئة

الرئاسية التسعة التي رأست مجلس الحكم،‏

وألقى الخطاب التاريخي يف افتتاح مجلس

الحكم يف 13 متوز 2003.

وقد كان السيد أول رئيس مؤقت ملجلس الحكم

متوز – آب 2003 ورئيساً‏ دورياً‏ ملجلس الحكم

يف آذار 2004. كام كان عضواً‏ يف املجلس الوطني

العراقي املؤقت حزيران – كانون األول 2004.

بعد ذلك قرر العودة لعرينه يف النجف ليواصل

مشواره ودوره الديني والثقايف واالجتامعي

واألديب،‏ مواكباً‏ األوضاع السياسية ومواصالً‏

لقاءاته مع النخب السياسية مشرياً‏ عليهم

بالكلمة الهادفة عرب بيانات تارة واملوقف املوحد

تارة أخرى.‏ من خالل املشاركة اقامة املؤمترات

والندوات السياسية واللقاءات مع املسؤولني

العراقيني واالجانب.‏

كانت له مواقف وطنية مميزة حظيت بتقدير

الجميع يف األزمات السياسية ومواجهة التحديات

عرب االجتامعات واللقاءات يف بغداد والنجف

واربيل لدعم العملية السياسية وترشيدها.‏

والحمد لله فقد توج وتوجت مسريته بإكامل

مرشوعه الريادي االكادميي يف تأسيس معهد

العلمني للدراسات العليا يف النجف األرشف

2007 ليصبح اليوم،‏ بعد جهد كبري،‏ احد الرصوح

االكادميية وكأول مرشوع للدراسات العليا يف

التعليم األهيل يهتم بالفكر االسالمي والدراسات

القانونية والسياسية.‏

اآلثار املطبوعة وغري املطبوعة

أوالً:‏ النتاج املطبوع:‏

أ-‏ املؤلفات املطبوعة:‏

1. الكندي الفيلسوف العريب – الجانب

التاريخي – طبع عام – 1962 النجف – العراق

– قطع متوسط يف 280 صفحة.‏

2. أضواء عىل قانون األحوال الشخصية

العراقي – وفق املذاهب الخمسة – طبع يف

النجف عام 1964 يف 200 صفحة – قطع صغري.‏

3. ضحايا العقيدة – دراسة تاريخية

مسرية يف أسلوب قصيص – طبع عام – 1966

النجف – العراق – قطع متوسط يف 150 صفحة.‏

4. مواقف حاسمة يف سبيل التضحية

والفداء – مجموعة قصص عن سرية الفدائيني يف

اإلسالم من أجل العقيدة – طبع عام – 1967

العراق – قطع متوسط يف صفحة.‏

د-‏ بني يدي الرسول األعظم – عرض لسرية الرسول

األعظم من خالل دراسة مسرية بعض اصحاب

النبي ‏)ص(‏ – طبع بدار الزهراء – بريوت يف ثالثة

أجزاء – الثاين منه خاص بالصحابيات.‏

األول طبع سنة 1972 ويقع يف 200 صفحة قطع

متوسط.‏

الثاين طبع سنة 1975 ويقع يف 175 صفحة قطع

متوسط.‏

الثالث طبع سنة 1979 ويقع يف 260 صفحة

قطع متوسط.‏

5. من مدرسة اإلمام عيل ‏)ع(‏ – دراسة

تاريخية ملجموعة من صحابة اإلمام الفدائيني

منهم – طبع عام 1973 يف بريوت – يقع يف 200

صفحة – قطع متوسط،‏ وأعيد طبعه أكرث من

خمس مرات.‏

6. يف رحاب السيدة زينب – دراسة

تاريخية هادفة – طبع عام 1977 يف بريوت –

يقع يف 220 صفحة – قطع متوسط.‏

7. يف رحاب امئة أهل البيت ‏)اإلمام عيل(‏

– دراسة تاريخية سياسية – يقع يف 300 صفحة

– قطع متوسط طبع بريوت عام ‎1978‎م.‏

8. الشهادة عىل الزواج والطالق والرجعية

– بحث فقهي مقارن – طبع عام – 1977 يقع يف

110 صفحة – قطع متوسط.‏

9. االجتهاد أصوله وأحكامه – دراسة

يف أصول الفقه ومصادر الترشيع اإلسالمية

واالجتهادية – رسالة ماجستري(‏ – يقع يف 300

صفحة – قطع كبري – طبع عدة طبعات – املرة

األوىل عام 1977.

10. عيوب اإلرادة يف الرشيعة اإلسالمية –

دراسة فقيهة مقارنة بالقوانني الوضعية – ‏)رسالة

دكتوراه(‏ – تم طبعها عام – 1984 يقع يف 870

صفحة – قطع كبري.‏

11. حجر بن عدي لسان حق ورمز فداء

– دراسة تاريخية سياسية – طبع عام 1982 يف

بريوت – يقع يف 230 صفحة – قطع متوسط.‏

12. الحجاج سيف األمويني يف العراق –

دراسة تاريخية سياسية – يقع يف 122 صفحة

– قطع كبري – طبع بريوت عام 1986.

13. مصدر الترشيع لنظام الحكم يف

اإلسالم – مجموعة مقاالت إسالمية – يقع يف

205 صفحات – قطع متوسط – طبع بريوت عام

.1977

14. ثالث نساء يف العقيدة يقع يف 150

صفحة – قطع متوسط

15. حصاد الغربة – ديوان شعر – قطع

كبري ‏–طبع يف بريوت 2007.

ب-‏ البحوث املطبوعة مستقلة:‏

1. دليل العقل بني السلب واإليجاب

– بحث أصويل – نرش عام – 1977 يقع يف 70

صفحة – قطع متوسط – طبع يف بريوت.‏

2. األرسة يف فقه اإلمام الصادق ‏)ع(‏ –

محارضة فقهية اجتامعية عن أحكام األرسة –

تقع يف 50 صفحة – قطع متوسط – نرشه عام

– 1977 بريوت.‏

3. األشعريون يف قم،‏ مؤسسو الحوزة

العلمية فيها – بحث تاريخي – يقع يف 25

صفحة – نرش عام – 1977 طبع بريوت.‏

4. مصدر الترشيع لنظام الحكم يف االسالم

– بحث فقهي – طبع عام 1977 يف بريوت – يقع

يف 30 صفحة – قطع متوسط.‏

5. مقومات املجتمع اإلنساين من خالل

سورة النساء – بحث تفسريي اجتامعي – يقع

السيد محمد بحر العلوم يشارك يف أربعينية اإلمام الحسني عليه السالم.‏

18


Issue no.2 July-December 2015

السيد محمد بحر العلوم يلقي كلمة عىل الحارضين.‏

يف 35 صفحة – قطع متوسط – طبع بريوت عام

.1977

6. هموم يف ذكر املولد النبوي – محارضة

سياسية تاريخية – تقع يف 48 صفحة – قطع

متوسط – طبع يف بريوت عام 1982.

7. رصاع الحق والباطل بني األمس واليوم

– محارضة دينية سياسية – تقع يف 67 صفحة –

قطع متوسط – طبعت يف بريوت عام 1982.

8. ثورة اإلمام الحسني وأبعادها –

محارضة دينية توجيهية – تقع يف 62 صفحة –

قطع متوسط – طبعت يف بريوت عام 1984.

9. العبادة واثرها يف مفهوميها الفردي

واملشمول،‏ وأثرها يف صياغة الشخصية اإلسالمية

– محارضة اإلسالمية – تقع يف 64 صفحة – قطع

متوسط – بريوت عام 1984.

10. الحركة اإلسالمية وموقف الفرد املسلم

يف الوقت الراهن من أولويات العمل اإلسالمي

– محارضة دينية سياسية – تقع يف 56 صفحة –

قطع متوسط – طبع بريوت عام 1984.

11. دور اإلمام الصادق يف مسرية الدعوة

اإلسالمية – بحث ديني تاريخي – يقع يف 87

صفحة – قطع متوسط – طبع بريوت عام 1984.

12. الجهاد تربية اسالمية ودورنا من موقع

املسؤولية – محارضة دينية سياسية – تقع يف 60

صفحة – قطع متوسط – طبع بريوت عام 1984.

13. دور الكفاءات العراقية – بحث سيايس

اجتامعي – يقع يف 36 صفحة – طبع بريوت عام

.1895

14. السنة النبوية بني النظرية والتطبيق–‏

محارضة تاريخية ودينية – تقع يف 65 صفحة –

قطع متوسط – طبع بريوت عام 1985.

15. دور األمة يف مسرية اإلسالمية – بحث

تاريخي ديني – يقع يف 53 صفحة – قطع

متوسط – طبع بريوت عام 1985.

16. املشكلة الرتبوية وأهم مالمح حلولها

من وجهة النظر اإلسالمية – محارضة دينية

واجتامعية تربوية – تقع يف 62 صفحة – قطع

متوسط – طبع بريوت 1988.

17. قضيتنا ومأساة الحكم – محارضة

سياسية – تقع يف 29 صفحة – قطع متوسط –

طبع بريوت 1988.

18. املفهوم اإلسالمي للتعاون بني

املسلمني يف سبيل الله – محارضة تربوية إسالمية

– تقع يف 41 صفحة – طبع بريوت عام 1988.

19. االحتكار واحكامه يف الرشيعة

اإلسالمية – بحث فقهي مقارن نرش يف مجلة

املنطق اللبنانية عام – 1982 يقع يف 20 صفحة.‏

20. دراسة عن حياة شيخ الخطباء الشاعر

الشيخ محمد عيل اليعقويب – تقع يف 100 صفحة

– قطع صغرية – طبعت يف النجف عام ‎1968‎م.‏

21. دراسة عن حياة الكاتب العراقي

‏)الشيخ محمد الخلييل(‏ – تقع يف 80 صفحة –

قطع صغري – طبعت يف النجف عام ‎1968‎م.‏

22. الدراسة العلمية يف النجف األرشف – بحث

تاريخي – يقع يف 100 صفحة – قطع كبري – نرش

ضمن الجزء الثاين من موسوعة العتبات املقدسة

– طبع بريوت.‏

23. نظرية حدوث العامل – بحث فلسفي

– نرش يف مجلة النجف عام – 1965 يقع يف 30

صفحة.‏

24. الحسن والحسني إمامان – محارضة

تاريخية – نرشت عام 1979 يف بريوت تقع يف 60

صفحة – قطع متوسط.‏

25. نظرة يف شعر الحسني بن الحجاج –

دراسة أدبية – نرشت يف مجلة الهادي،‏ قم – تقع

يف 45 صفحة.‏

26. الشعر الحر تاريخه وجذوره – دراسة

نقدية – نرشت عام 1964 يف مجلة النجف –

تقع يف 30 صفحة.‏

27. الشاعر الطموح – دراسة أدبية عن

الرشيف الريض – نرشت يف ‏)تراثنا(‏ نرشة فصلية

تصدرها مؤسسة آل البيت إلحياء الرتاث – العدد

الخامس السنة األوىل 1406 هج – تقع يف 51

صفحة.‏

28. مع املؤلفني والكتاب – دراسة عن

حياة بعض املؤلفني الذين قدم ملؤلفاتهم.‏

29. التفسري واملفرسون عند اإلمامية – مقدمة

وافية لتفسري السيد عبد الله شرب.‏

30. حصاد األيام – مجموعة بحوث

ومقاالت متنوعة ويقع يف جزأين.‏

31. ملحات من الرصاع السيايس يف اإلسالم

– العهد األموي – دراسة تاريخية يف جزئني.‏

ج-‏ الكتب املحققة

1. إميان أيب طالب – كتاب ‏)الحجة عىل

الذهب اىل إميان أيب طالب(‏ ملؤلفه فخار بن معد

املوسوي من أعالم القرن السادس الهجري – يقع

يف 484 صفحة – قطع كبري – طبع يف النجف عام

1965 للمرة الثانية – والطبعة الثالثة عام 1987

ببريوت.‏

2. النقود واإلسالمية – الكتاب املعروف

ب ‏)شذور العقود يف ذكر النقود(‏ ملؤلفه تقي

الدين أحمد بن عيل املقريزي املتوىف عام – 845

يقع يف 380 صفحة.‏

- الطبعة األوىل يف النجف عام – 1967

والطبعة األخرية يف بريوت عام 1988.

3. أخبار الظرف واملتامجنني – ملؤلفه

عبد الرحمن بن عيل بن محمد الجوزي – املتوىف

عام 597 هج – يقع يف 250 صفحة – قطع كبري

– الطبعة الثانية يف النجف.‏

4. عقالء املجانني – ملؤلفه الحسن بن

محمد بن حبيب النيسابوري – املتوىف عام 406

هج – يقع يف 216 صفحة – قطع كبري – الطبعة

الثانية يف النجف عام 1968.

5. نشوة السالفة ومحل اإلضافة – ملؤلفه

محمد بن عيل بن بشارة الخاقاين من أعالم القرن

الثاين عرش الهجري ‏)الجزء األول(‏ – يقع يف 357

صفحة – قطع كبري – طبع النجف عام 1970.

د-‏ دراسات عن مؤلفني وكتب:‏

1. حياة ابن الجوزي،‏ عبد الرحمن –

نرشت مع كتابه ‏)أخبار الظراف واملتامجنني(‏ –

تقع يف 50 صفحة – قطع كبري.‏

2. حياة املقريزي،‏ أحمد بن عيل – نرشت

مع كتابه ‏)النقود اإلسالمية(‏ – تقع يف 80 صفحة.‏

3. حياة الحسن بن محمد بن حبيب

النيسابوري – نرشت مع كتابه ‏)عقالء املجانني(‏

– تقع يف 16 صفحة – قطع كبري.‏

4. حياة ابن صاعد األندليس – نرشت

19


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

مع كتابه ‏)طبقات األمم(‏ املطبوع يف النجف عام

– 1963 يقع يف 20 صفحة – قطع صغري.‏

5. حياة املقريزي،‏ أحمد بن عيل – نرشت

مع كتابه ‏)النزاع والتخاصم ما بني أمية وهاشم(‏

– طبع النجف عام – 1965 تقع يف 30 صفحة.‏

6. حياة أبو اليمن القايض مجري الدين

الحنبيل – نرشت مع كتابه ‏)األنس الجليل بتاريخ

القدس والخليل(‏ – تقع يف 27 صفحة – قطع

كبري – طبع النجف – العراق عام 1967.

7. حياة بهاء الدين العاميل – نرشت مع

كتابه ‏)الكشكول(‏ – تقع يف 71 صفحة – قطع

كبري – طبع بريوت 1983.

8. حياة أيب منصور أحمد بن عيل بن أيب

طالب الطربيس من علامء القرن السادس الهجري

- نرشت مع كتابه ‏)االحتجاج(‏ – تقع يف 10

صفحات – قطع كبري – بريوت 1385 هج.‏

9. حياة املرحوم السيد عبد الله شرب –

نرشت مع كتابه ‏)الجوهر الثمني يف تفسري القرآن

املبني(‏ – تقع يف 46 صفحة – طبع بريوت 1986.

10. حياة املرحوم األستاذ أحمد أمني

الكاتب العراقي نرشت مع كتابه ‏)اخرتنا لك(‏ –

إصدار دار الزهراء – بريوت – 1982 تقع يف 50

صفحة – قطع متوسط.‏

11. تعريف عن مجاميع الحديث النبوي

– مع ترجمة ملؤلف كتاب ‏)من مسند أهل

البيت()ع(‏ – تقع يف 30 صفحة – قطع كبري –

طبع بريوت 1978.

12. حياة اإلمام املجدد السيد مريزا حسن

الشريازي – نرشت مع كتابه ‏))تقريرات يف أصول

الفقه((.‏

13. حياة الفقيه الشيخ حسني الحيل –

نرش مع كتاب اصول الفقه.‏

14. حياة سيد الطائفة السيد بحر العلوم

– نرش مع كتاب مصابيح الحكام.‏

15. مقدمة لديوان ‏)هاك دماءنا يا عراق(‏

للشاعر السيد حسني الصدر – مجموعة شعرية

كتبها يف أيام شهادة السيد مهدي الحكيم.‏

16. مقدمة لكتاب عن حياة السيد عبد

املهدي املنتفجي.‏

17. مقدمة لكتاب عن االديب والصحفي

جعفر الخلييل.‏

ثانياً:‏ النتاج غري املطبوع:‏

أ-‏ تحت الطبع:‏

1. النجف األرشف واملرجعية مجموعة

مقاالت وبحوث

2. ادوار املرجعية الدينية يف اربعة اجزاء

3. نصف قرن من الريادة االدبية –

جمعية الرابطة االدبية امنوذجا.‏

4. اوراق سياسية بعد السقوط – ما كتبه

من افتتاحيات وبيانات بعد عام 2003

ب-‏ املخطوطة:‏

هناك عدد من الكتب التي أنجزت ولكن الظروف

حالت دون نرشها ألسباب خاصة،‏ ولعل الله

يرفع الكابوس عنها ليمكن الوصول إليها،‏ وهي:‏

1. التاريخ السيايس للدولة الفاطمية –

جزء واحد.‏

2. املعز لدين الله الفاطمي – دراسة

تاريخية.‏

3. العزيز بالله الفاطمي – دراسة

تاريخية.‏

4. اإلسامعيلية – أصولها وتاريخها.‏

5. املطر يف الشعر العريب – دراسة أدبية.‏

6. الفرزدق واملوقف العقائدي – دراسة

تاريخية أدبية.‏

7. تاريخ الكوفة – تتمة لتاريخ الكوفة –

للرباقي – دراسة تاريخية.‏

8. توحيد املفضل أم الجاحظ – بحث

أديب تحقيقي.‏

9. ديوان الصاحب بن عباد – جمع

وتحقيق.‏

10. ابن النديم،‏ والفهرست – دراسة

تحقيقية.‏

11. من هنا وهناك – مجموعة مقاالت

وكلامت تاريخية وأدبية ورثائية.‏

12. حصاد الوطن – ديوان شعر.‏

جنازة السيد محمد بحر العلوم تدخل إىل العتبة العباسية يف مدينة كربالء.‏

20


E-JOURNAL OF THE CENTRE FOR ISLAMIC SHI‘A STUDIES

More magazines by this user
Similar magazines