Views
8 months ago

When two elephants fight...

...it is the grass that suffers. On the 9 July 2012 the two youngest countries in the world celebrate their first birthdays. To mark the occasion, journalists from Sudan and South Sudan came together to report on the development of both nations in the second edition of The Niles. The proverb about the two elephants, which is popular in both countries, has become a fitting leitmotif. How much the grass actually suffers, how the elephants are affected and what that has to do with relationships between people, are all explored in the collection of stories, pictures and songs from Sudan and South Sudan.

كلمات

كلمات متقاطعة | النيالن 17 الحل 1 اسماعيل 2 مخسة 3 ثابو مبيكي 4 السد 5 حممد وردي 6 الفيالن 7 الربع 8 البحر األمحر 9 الكسندر صديق 10 سيمبيلن 11 حاليب 12 بول 13 كورالبينو 14 اميانويل 15 اخلرطوم 16 ويك 17 ابيي 18 ادوك 19 عذبين جريدة النيالن الكلمات المتقاطعة هل أنت خبري أم مبتدئ؟ اخترب معلوماتك عن السودان وجنوب السودان 1 2 3 4 5 8 6 9 7 س:‏ أنت شخص راديكايل دامئاً،‏ خصوصاً‏ يف عمودك اخلاص ‏»حديث رصحي«.‏ كم مرة ألقي القبض عليك من قبل األجهزة األمنية منذ االستقالل؟ 14 11 13 12 10 ج:‏ أعتقد أن كل هذه االعتقاالت لم تكن من قبل األمن ولكن من قبل الرشطة بسبب قضايا تافهة.‏ لذلك فهي ليست مأسلة راديكالية،‏ بل قضية عدم وجود نظام شفاف.‏ ذهبنا إىل المحكمة عدة مرات،‏ وأستطيع أن أؤكد لكم أين لم أكن متورطاً‏ يف أيّة قضية،‏ باستثناء دعوى واحدة استأنفت فهيا.‏ وكانت تلك الدعوى مقدمة من األمني العام للحركة الشعبية لتحرير السودان يلومنا فهيا عىل حضور مؤمتر صحفي دون الرجوع إىل األمني العام.‏ من الناحية األخالقية كان قرار المحكمة غري منصف ألنه كان مؤمتراً‏ صحفياً‏ عاماً‏ يف مكان عام.‏ أنا لست راديكالياً‏ .. أنا مرن.‏ األمور تسري بشكل خاطئ،‏ والسلطات ال تريد من الناس أن يتكلموا عهنا.‏ 15 16 س:‏ ما التدابري الرضورية برأيك لتعزيز حرية الصحافة يف جنوب السودان؟ 19 17 18 ج:‏ إذا أردت أن تكون حراً،‏ عليك أن تعرف حقوقك.‏ حىت اآلن،‏ إذا استعرضت دور اإلعالم،‏ ستجد بعض الصحفيني غري مسؤولني وال ميارسون الصحافة األخالقية.‏ األخالق تعين أنه علينا أن نكون مسؤولني.‏ خنطئ أحياناً،‏ مما يتيح فرصة أمام السلطات للتدخل يف دورنا.‏ أعتقد أننا حباجة إىل كثري من التدريب يف جمال الصحافة.‏ احلكومة تستفيد من جهلنا فقط،‏ وأنا ال ألومها عىل ذلك.‏ الصحفيون يتحملون جزءاً‏ من اللوم.‏ ” عامودي افقي نيال بول أكين،‏ المدير العام لمنشورات”‏ سيزتن المحدودة”‏ ورئيس حترير صحيفة ‏»سيزتن«‏ وأحد أبرز الصحفيني يف جوبا.‏ برصاحة،‏ وعىل الرغم من عدم حتزيه،‏ يقع نيال غالباً‏ يف الماشكل جراء كتاباته يف عموده اخلاص ‏»حديث رصحي«،‏ الذي يسلط الضوء عىل حاالت الفاسد والتخويف يف جنوب السودان،‏ وينسجم مع شعار صحيفة ‏»سيزتن«:‏ ‏»حماربة الفاسد والديكتاتورية يومياً«.‏ ويقول نيال ‏»إهنما أكرب مشكلتني يف جنوب السودان،‏ وسيؤدي ارتفاع مستوى الفاسد إىل انعدام األمن ذات يوم«.‏ حتظى صحيفة ‏»سيزتن«،‏ اليت افتتحت مكتهبا يف جوبا عام 2006، بأعىل نسبة تداول بني مجيع الصحف يف جنوب السودان،‏ وهي الصحيفة الوحيدة يف البالد اليت لها مطبعة خاصة هبا.‏ لمزيد من المعلومات انظر دراسة MICT حول الصحافة السودانية:‏ www.theniles.org اسم عائلة عدّ‏ اء يف سباق 800 مرت 1 عدد الواليات يف دارفور 2 وسيط االحتاد االفريقي المكلف 3 بالملف السوداين امرباطور الموسيقا السودانية 5 عندما يتقاتل ...، يعاين العشب 6 ستيفي وندر السوداين 7 فيه مياه أكرث من النيلني 8 جنم ستار تريك السوداين 9 10 مرسحية شكسبري المعروضة يف جوبا 12 اسم العائلة ألول العب كرة سلة سوداين يف دوري ال ‏)إن يب إيه(‏ 14 مثلث متنازع عليه يف اجلنوب 16 اسم عائلة عارضة أزياء هشرية 4 أكرب مستنقع يف افريقيا 9 يكون أبيض او أزرق 11 مثلث متنازع عليه يف الشمال 13 حارس مرمى اجلميع 14 االسم األول للمغين جال 15 عاصمة وعضو يف جسم الفيل 17 مكان ما يف الوسط 18 اسم عائلة الرئيس السوداين الوحيد من اجلنوب 19 أغنية النيلني

16 النيالن | إعالم ‏“نناضل من أجل المستحيل”‏ لست راديكالياً‏ ... أنا مرن بوبويا سيمون فودو س:‏ لكن الصحافة االستقصائية تقتيض الكشف عن احلقيقة المخفيّ‏ ة،‏ األمر الذي يطرح قضية احلصول عىل المعلومات.‏ ج:‏ حرية احلصول عىل المعلومات مفقودة بالتأكيد يف إطار قانوين سوداين.‏ حنن يف حاجة إىل قانون يطالب مجيع من يدير مؤسسة،‏ خاصة أو حكومية،‏ بوجوب إتاحة المعلومات.‏ اقرتحنا مرشوع قانون هبذا اخلصوص عىل احلكومة منذ مخس سنوات لكهنم لم يفعلوا ذلك.‏ وال نتوقع مهنم أن يفعلوا ذلك،‏ ونعلم أنه مستحيل،‏ لكننا نناضل من أجل المستحيل.‏ س:‏ ماذا تقصد؟ ج:‏ نرشت ‏“السوداين”‏ مؤخراً‏ مقاالً‏ عن مسؤول حكومي انهتك القوانني من خالل عالقاته التجارية.‏ وأصدرت احلكومة أوامر لمنعنا من التعليق عىل هذه القضية حبجة أن الشخص قيد التحقيق.‏ حنن نواصل النضال من أجل حقنا يف الكتابة عن هذه القضية،‏ وكون الرجل قيد التحقيق ال يعين توقفنا عن النرش.‏ ولذلك أقول من الممكن أن يكون لدينا صحافة استقصائية لكن ذلك صعب.‏ س:‏ إذا نظرنا إىل تنوع المنشورات يف سوق الصحف السودانية،‏ ميكننا أن نرى ما يدعم حجتك.‏ ج:‏ هذه ليست ظاهرة فريدة من نوعها بالنسبة للسودان.‏ حيثما يكون لديك نظام ديكتاتوري،‏ يتوقف المجتمع عن اإلنتاج.‏ ولكن مبجرد أن تبدأ يف االنفتاح قليالً،‏ يصبح حقك يف التعبري عن نفسك أمراً‏ اسئداً.‏ وذلك ألن الناس بقوا صامتني فرتة طويلة من الزمن.‏ حدث هذا يف أوروبا الرشقية،‏ بعد سقوط النظام الشيوعي.‏ وحدث هذا أيضاً‏ يف العراق بعد صدام حسني.‏ س:‏ إذن،‏ بالعودة إىل السؤال األول:‏ هل فكرت يوماً‏ يف التخيل عن الصحافة وامهتان الطب أو الهندسة بدال مهنا؟ ج:‏ قررت البقاء يف الصحافة مع كل سعودها وحنوهسا.‏ لم تكن يوماً‏ مهنة مرحبة،‏ بل لعلها مهنة الفقر،‏ ولكنين مثابر فهيا.‏ بعد عام من نيل جنوب السودان استقالله،‏ ال يزال الصحفيون والناشطون احلقوقيني يعربون عن قلقهم بأشن احلرية المنقوصة للصحافة.‏ وذلك عىل الرغم من تأكيد المسؤولني عىل دور اإلعالم يف بناء دولة قوية وجمتمع دميقراطي.‏ فيما ييل مقابلة مع أحد أكرث الصحفيني والنارشين المستقلني جرأة يف جنوب السودان،‏ نيال بول،‏ رئيس حترير صحيفة ‏»سيزتن«‏ اليومية.‏ س:‏ سيد بول،‏ أتيم ياك أتيم معاون وزير اإلعالم والبث حبكومة جنوب السودان،‏ رصّح مؤخراً:‏ ‏»كان أحد جوانب النضال الهامة إناشء جمتمع أفضل يتمتع بالعدالة والماسواة وحرية التعبري«.‏ هل حتسنت حرية الصحافة منذ االستقالل؟ ج:‏ إذا نظرنا إىل احلاالت اليت تعرض فهيا صحفيون للرضب واالعتقال والمضايقات واإلذالل منذ االستقالل،‏ فمن الواضح أننا نتجه لألسوأ.‏ ال نستطيع أن نقول أن هناك حرية صحافة عندما ال يكون لدينا قانون ينظم تلك احلرية.‏ س:‏ وزير اإلعالم والبث يف حكومة جنوب السودان،‏ برنابا ماريال بنجامني،‏ وصف البيئة اإلعالمية يف جنوب السودان بأهنا ‏»عدائية وخطرية«،‏ نظراً‏ لعدم وجود اإلطار القانوين الذي ذكرته.‏ لقد أقر جملس الوزراء القومي ماشريع قوانني متعلقة بواسئل اإلعالم،‏ وهي تنتظر مصادقة اجلمعية الوطنية.‏ لماذا أمر الرئيس بسحب ماشريع القوانني هذه؟ ج:‏ كانت النية السماح لألطراف المعنية بالماشركة.‏ لكن حىت اليوم،‏ تقول هذه األطراف المعنية،‏ وخصوصاً‏ واسئل اإلعالم،‏ إنه لم تطلب مشورهتم ولم تؤخذ آراؤهم بعني االعتبار.‏ س:‏ ولكن وزير اإلعالم والبث قال أثناء االحتفال باليوم العالمي للصحافة هذا العام إن سحب هذه القوانني من جملس النواب تم بناء عىل طلب بعض الناشطني اإلعالميني وأنه جتري ماشورات حول القوانني؟ ج:‏ حسب معرفيت،‏ المديرون يف وزارة اإلعالم والبث ويف وزارة االتصاالت واخلدمات الربيدية هم الذين ناقشوا ماشريع القوانني ولم نسترش حنن.‏ وأنا أحتج عىل هذا.‏ وحىت لو كانت هذه القوانني صحيحة ومطابقة للمعايري الدولية،‏ تبقى حرية الصحافة مقيدة.‏ كان ينبغي سن جمموعة قوانني تتعلق باحلقوق المدنية بشكل عام،‏ ألن سن قوانني لإلعالم من دون قوانني احلقوق المدنية سيطيل أمد األزمة احلالية.‏ س:‏ ما التحديات األ كرث إحلاحاً‏ أمام واسئل اإلعالم المستقلة نتيجة الوضع احلايل؟ ” يف هذه المقابلة،‏ يرشح ‏“شيخ الصحفيني السودانيني”‏ حمجوب حممد صالح الذي يرأس حترير صحيفة ‏“األيام”،‏ نقاط قوة الصحافة السودانية،‏ وأسباب عدم وجود صحافة استقصائية،‏ والرسّ‏ يف انتقاده احلكومة دون التعرض لالعتقال.‏ س:‏ سيد صالح،‏ أنت رئيس التحرير األ كرث خربة يف السودان،‏ وعملت صحفياً‏ أل كرث من 70 عاماً.‏ هل تشعر بالندم الختيارك هذه المهنة؟ ج:‏ يف البداية،‏ لم أكن أفكر يف الصحافة كمهنة.‏ يف تلك األيام،‏ كان السودان يرزح حتت احلكم الثنايئ المرصي-‏ الربيطاين،‏ وكانت الصحافة وسيلة نضالية.‏ أحندر من عائلة تنتمي إىل الطبقة العاملة،‏ وكتبت أول مقالة يل يف سن الثانية عرشة.‏ التحقت يف وقت الحق جبماعة ماركسية وأصبحت أحد قادة احلركة الطالبية.‏ س:‏ إذن،‏ كانت طموحاتك المهنية يف البداية ذات أبعاد سياسية؟ ج:‏ أردنا أن نوصل للشعب أمانينا وتطلعاتنا للمستقبل.‏ وكانت الصحافة بالنسبة يل وسيلة للتعبري عن آرايئ السياسية وعىل وجه التحديد تلك المتعلقة بتحرير البالد من احلكم األجنيب.‏ ولهذا السبب أصبحت صحفياً.‏ س:‏ التعبري عن اآلراء السياسية حتت احلكم االستعماري..‏ أال يبدو هذا مهمة مستحيلة؟ ج:‏ سجن العديد من الناس.‏ ذهبت إىل السجن ألنين اشركت يف المظاهرات،‏ وألنين أيضاً‏ كنت مراسالً‏ صحفياً.‏ يف ذلك الوقت كان دخول السجن أمراً‏ عادياً.‏ س:‏ إذن كان العمل الصحفي أيام االستعمار حمفوفاً‏ بالمخاطر،‏ لكن وضع الصحافة السودانية هذه األيام ليس أفضل بكثري.‏ يف هذا العام هشدنا إغالقاً‏ مؤقتاً‏ لصحف يومية مثل ‏“ألوان”‏ و”التيار”‏ وحىت ‏“آخر حلظة”.‏ واعتقل العديد من الصحفيني.‏ أليس العمل يف هذه المهنة متاماً‏ مثل حماربة طواحني الهواء؟ ج:‏ قطعا ال.‏ قوة الصحافة يف السودان تكمن يف تأثريها عىل الرأي العام،‏ واخلطاب العام،‏ وعىل صناع القرار - عىل الرغم من عمليات المصادرة والقمع السيايس.‏ غالبية السودانيني هم من األميني،‏ ويفضلون االستماع إىل الراديو.‏ ولكن بالنسبة للنخبة،‏ الصحافة نقطة مرجعية رئيسية.‏ وعىل هذا النحو،‏ يعتربها اإلناسن العادي أداة مهمة جداً‏ يف يده تعكس وجهات نظره وتثقفه.‏ س:‏ التوازن والتثقيف،‏ هل هذه أيضا فلسفة صحيفتكم ‏“األيام”؟ ج:‏ بالتأكيد.‏ أعتقد أن ما جيعل صحيفتنا متمزية هي وجهات النظر المختلفة اليت جيدها الناس فهيا.‏ حنن حناول معاجلة القضايا يف العمق وبطريقة منفتحة جداً.‏ أعتقد أن الناس الذين يقرؤون لنا يبحثون عن ذلك.‏ وأعتقد أن هذا كان أحد امتيازات صحيفة ‏“األيام”‏ منذ انطالقهتا يف عام 1953. ليست الصحيفة كاملة لكهنا رصحية وجيدة جداً.‏ هذه الرتكيبة مهمة.‏ س:‏ هل األمر حقا بتلك الهسولة عىل الرغم من إغالق صحيفة ‏“األيام”‏ من قبل السلطات بني عامي 1989 و‎2000‎ ثم مرة أخرى يف عام 2003 لبضعة أاسبيع؟ ج:‏ كنت قد جتاوزت الستني يف ذلك الوقت،‏ لذلك أخذت اسرتاحة..‏ ال،‏ كنت أمزح..‏ أعتقد أن الصحافة اجليدة جيب أن تكون ذات مصداقية.‏ عليك تغطية مجيع األحداث ومجيع وجهات النظر حىت تلك اليت ال تريدها.‏ لكنك حر يف التعبري عن آرائك بشكل الئق وصحيح،‏ مهما كانت.‏ ميكنك الذهاب ضد احلكومة بنسبة مئة يف المئة،‏ ولكن ال ميكنك اهتام أشخاص عىل أشياء لم يقرتفوها.‏ لهذا السبب حنن حباجة إىل صحافة استقصائية يف السودان،‏ أكرث من أي وقت مىض.‏ محجوب محمد صالح هو رئيس حترير ‏“صحيفة األيام”‏ اليومية،‏ ثاين أقدم صحيفة سودانية مستقلة وليربالية.‏ ولد يف عام 1928، ونرشت مقاالته األوىل يف عام 1940 يف قسم التالميذ يف صحيفة صوت السودان اليومية.‏ وبعد دراسته يف كلية غوردون،‏ أسس صحيفة ‏“األيام”‏ يف عام 1953، وأغلقت الصحيفة مرتني من قبل السلطات السودانية خالل الستينيات،‏ مما دفعه ليصبح حمررا للصحيفة اإلجنلزيية ‏“مورنينغ نيوز”‏ والعمل فهيا كمراسل.‏ وخالل عهد منريي )1969 - 1985( عمل صالح مراسالً‏ صحفياً‏ حملياً‏ لصحف من خارج السودان.‏ تم إغالق صحيفة ‏“األيام”‏ جمددا من 1989 وحىت 2000، ومرة أخرى من نوفمرب 2003 حىت يناير 2004 بسبب تغطيهتا للحرب يف دارفور.‏ وسجن صالح عدة مرات بسبب تغطيته موضوعات حاسسة.‏ ج:‏ استدعانا رجال األمن بأشن قصص ال يريدون أن تنرش،‏ وأخربونا أنه ال ينبغي لنا،‏ عىل سبيل المثال،‏ أن منس الرئيس وحياته الشخصية.‏ حنن ندعوهم إىل اجللوس والتفاعل ولكهنم ال يستجيبون،‏ وبالتايل فهم ميارسون رقابة غري مبارشة.‏ س:‏ جنوب السودان لديه مؤساست راعية لواسئل اإلعالم،‏ مثل اجلمعية الوطنية لتطوير واسئل اإلعالم يف جنوب السودان،‏ واحتاد الصحفيني يف جنوب السودان.‏ إىل أي مدى تهسم هذه المؤساست يف التخفيف من التحديات اليت تواجه واسئل اإلعالم المستقلة يف جنوب السودان؟ ج:‏ سعت مجيع هذه المنظمات للضغط من أجل إقرار ماشريع قوانني اإلعالم،‏ ولكهنا اليوم مسرتخية،‏ وأصبحت مظلة خللق فرص العمل.‏ ال أعتقد أهنم يفعلون أي يشء لصالح دور اإلعالم.‏ يتم القبض عىل الصحفيني وال يستطيع احتاد الصحفيني حىت أن يصدر بياناً‏ واحداً.‏ رئيس االحتاد يدير عمله من فندق،‏ وغري قادر عىل تأسيس االحتاد يف مكان يستطيع الزمالء اآلخرون الوصول إليه.‏ وهم يف معظم احلاالت ال يناقشون حىت القضايا اليت تواجه الصحفيني.‏ اجلمعية الوطنية لتطوير واسئل اإلعالم يف جنوب السودان منظمة تشكلت بغرض تطوير واسئل اإلعالم،‏ لذلك ال يتدخلون مبارشة يف هذه القضايا.‏

Enter houses through their doors...
Nobody has been sent to see...
If the evil is coming, shut the door...
A fool will not even find water in the Nile!
World's youngest country yet to embark on road to civil liberties.
Those who have no fence around their land...
It is a fool...
Experience is a solid walking stick...
The children of the land scatter like birds escaping a burning sky...
Executive summary Sudan has experienced two civil wars since ...