Views
10 months ago

If the evil is coming, shut the door...

Approximately three million small arms are circulating in Sudan and South Sudan. In the fourth edition of The Niles, our correspondents from both countries take a closer look: Where do the weapons come from? What societal role do they play? But most importantly: How many weapons are needed to establish peace and to ensure that the door on evil no longer has to be shut, as the above proverb suggests? A Darfuri fighter (photo), has a practical answer – a collection of talismans meant to protect him from bullets. But will it protect him from the person with his finger on the trigger? Albert Einstein, whose Theory of Relativity was proven in a 1952 experiment carried out in Sudan said: “The world will not be threatened by evil people rather by people who permit it.” Those words ring true here and will hopefully open another door and allow something good to slip in.

17 نزع السالح |

17 نزع السالح | النيالن 17 كم نسبة المواطنين الذين يحملون الكالشينكوف في السودان؟ من الصعوبة الحديث عن أرقام ونسب محددة،‏ ألنه سالح املواطن واألجهزة النظامية،‏ وسالح عصابات النهب املسلح وكذلك املجموعات املنفلتة،‏ فهو سالح منترش عىل نطاق واسع.‏ ما الذي ساعد على انتشاره؟ سهولة حمله،‏ ورخص سعره،‏ تحمله لألعطال،‏ مدة صالحيته الطويلة،‏ سهولة إخفائه،‏ توفر ذخريته،‏ وسعة التخلص منه بالبيع.‏ مبعنى أن هناك ميزات كثرية جعلت من هذا السالح املفضل عند الكثري من الناس.‏ كيف يتم تسريب سالح الكالشينكوف من الدولة إلى األفراد؟ من الصعب أن نقول بأنه ترسب من الدولة إىل األفراد،‏ ألن أسواق السالح مفتوحة يف العامل.‏ هنا يرد عدد من األسئلة:‏ من الذي سلح حركات دارفور؟ ومن الذي سلح الحركة الشعبية؟ اإلجابة هي أن هناك دوائر كثرية جداً‏ من رشكات خاصة وسامسة وشبكات تعمل عرب العامل يف تجارة السالح.‏ ميكن الحصول عىل األسلحة بسهولة،‏ ولذلك جاءت األمم املتحدة بربنامج عمل األمم املتحدة للسيطرة عىل األسلحة الصغرية والخفيفة.‏ الهدف من الربنامج هو تنسيق الجهود الدولية للسيطرة عىل السالح وخاصة الكالشينكوف،‏ ألن الدولة وحدها ال تستطيع السيطرة عىل حركة السالح.‏ السودان يسعى للتعاون مع دول الجوار اإلفريقي ليبيا وتشاد والكونغو الدميقراطية،‏ وإفريقيا ككل للسيطرة عىل األسلحة الخفيفة والصغرية.اجتمع وزراء الداخلية واألمن الداخيل لهذه الدول يف عام 2012 وخرجوا بإعالن الخرطوم لألسلحة الصغرية والخفيفة،‏ ويهدف إىل التعاون وتنسيق الجهود بني هذه الدول للحد من انتشار السالح عرب حدودها.‏ قضية السالح كقصة املاسورة واملاء،‏ فإذا كان لدينا ماسورة متعطلة ال ميكن أن ترصّف املياه من الحوش أو املنزل ما مل تغلق وتصلح املاسورة وإال ستكون العملية مستمرة.‏ هل هناك اختالف في التعامل مع السالح في دارفور؟ نعم يف واليات دارفور هناك وضع مختلف وهو تسجيل ووسم السالح.‏ ووزارة الداخلية ومفوضية نزع السالح،‏ بالتعاون مع حكومتي واليتي جنوب دارفور وغرب دارفور،‏ توصلت إىل صيغة للسيطرة عىل األسلحة غري املرشوعة املنترشة بني املواطنني عن طريق وسمها وتسجيلها عرب اإلدارات األهلية.‏ وحتى اآلن متكنت وزارة الداخلية وحكومة جنوب دارفور من وسم وتسجيل حوايل 12 ألف قطعة سالح،‏ ويف غرب دارفور أربعة آالف قطعة سالح.‏ ما هي طريقة وسم السالح؟ وضع أرقام ورموز عىل الجزء املعدين من البندقية،‏ وهذه األرقام والرموز ال تسمح لحامل هذه البندقية بتداولها أو بيعها ألي شخص آخر وتجعل املسؤولية الشخصية لحامل هذه البندقية.‏ ولماذا هذه الصيغة؟ ألنها تالئم الظروف التي متر بها دارفور ونحن نراها من أفضل الطرق للسيطرة عىل السالح يف واليات دارفور اآلن.‏ ما هي التحديات التي تواجه مفوضية نزع السالح والتسليح وإعادة الدمج؟ االنتشار الكبري لألسلحة،‏ العدد الكبري للحركات املسلحة،‏ الرصاعات املحلية يف بعض املناطق،‏ وجود حركات التمرد التي ما زالت تحمل السالح،‏ وكذلك نشاط تجار السالح.‏ هل هناك مجموعات مسلحة دارفورية استجابت لنداء تسجيل ووسم السالح؟ أنا ال أفضل الحديث عن قبيلة وعن سالح القبيلة،‏ فالحديث عن القبائل يزيد من مشكالت التسلح.‏ املشكلة هي أنه لدينا مواطنون مسلحون،‏ واملفروض أال يحمل املواطن السالح وأن ينحرص السالح بيد القوات النظامية فقط.‏ أي وضع آخر يعترب غري قانوين.‏ الكثري من املتحدثني عن تسليح القبائل يتحدثون بطريقة رمبا تزيد من حمل القبائل للسالح،‏ لذا أفضل الحديث عن مواطنني سودانيني يحملون السالح بطريقة غري رشعية.‏ ذكرت مسبقاً‏ أن هناك اتفاقاً‏ بين السودان ودول الجوار منها تشاد وليبيا للحد من انتشار السالح.‏ هذه الدول أيضاً‏ تتسبب في انتشار السالح في دارفور،‏ خاصة أثناء الحرب التشادية الليبية؟ هناك أسباب كثرية النتشار السالح يف دارفور منها:‏ النهب املسلح،‏ رصاعات دول الجوار،‏ التمرد األخري،‏ الحركات املتمردة يف دول الجوار،‏ تجار السالح،‏ والرصاعات الداخلية.‏ كل هذا أثّر عىل انتشار السالح يف دارفور.‏ ماذا تقول عن سوق السالح في منطقة ديمسو بوالية جنوب دارفور،‏ حيث يباع السالح علناً.‏ أال توجد قوانين لردع هذه األسواق؟ توجد قوانني رادعة جداً،‏ وقانون األسلحة والذخائر السوداين أقوى من القانون األمرييك.‏ هذا القانون مينع أي سوداين من حمل السالح ما مل يبلغ الثالثني عاماً،‏ بينام يسمح القانون األمرييك بحمل السالح ملن بلغ الثامنة عرش مثالً.‏ القضية يف تطبيق القانون يف املناطق النائية.‏ تنترش تجارة السالح يف املناطق الحدودية مثل منطقة دميسو التي ذكرتها،‏ فرسعة وسهولة إخفاء وحمل هذه األسلحة جعل السودان ودول الجوار تنتبه لهذا األمر والعمل عىل تنسيق الجهود يف تطبيق القوانني واإلجراءات والعمل امليداين والقوات املشرتكة للحد من انتشار هذه األسلحة.‏ األهداف الوطنية لنزع السالح والتسريح وإعادة اإلدماج في جمهورية جنوب السودان:‏ 1. يتمثل الهدف العام لسياسة وبرنامج نزع السالح وإعادة اإلدماج في تقليل حجم الجيش الشعبي لتحرير السودان وغيره من المجموعات المنظمة،‏ ومساعدة المقاتلين السابقين على العودة إلى الحياة المدنية وتوفير سبل معيشة مستدامة لهم.‏ 2. األهداف الرئيسية لبرنامج نزع السالح وإعادة اإلدماج هي:‏ 2.1. تقليل حجم الجيش الشعبي لتحرير السودان وغيره من المجموعات الوطنية المنظمة بمعدل 150 ألف فرد.‏ 2.2 مساعدة المقاتلين السابقين على االندماج في مجتمعات جنوب السودان.‏ 2.3 زيادة فرص العمل التي يمكن أن يشغلها المقاتلون السابقون في مجتمعات جنوب السودان.‏ 2.4 تسهيل اإلفراج عن وعودة وإعادة إدماج األطفال المرتبطين بالقوات والجماعات المسلحة في أسرهم ومجتمعاتهم المحلية في جنوب السودان.‏ 2.5 دعم إعادة اإلدماج االجتماعي واالقتصادي للنساء المرتبطين بالقوات والمجموعات المسلحة من خالل برنامج مجتمعية في جنوب السودان.‏ 2.6 تعزيز قدرات برنامج نزع السالح وإعادة اإلدماج والوزارات والمجتمع المدني في جنوب السودان والقطاع الخاص من أجل زيادة فعالية تقديم الخدمات لشعب جنوب السودان.‏ وهكذا،‏ ومن خالل تحقيق هذه األهداف،‏ يساهم برنامج نزع السالح وإعادة اإلدماج في منع تزايد العنف في جنوب السودان إضافة إلى خلق بيئة مناسبة ألمن اإلنسان والتنمية االجتماعية واالقتصادية.‏ ‏)المصدر:‏ حكومة جمهورية جنوب السودان(‏ * الرسومات املعروضة هي جزء من مجموعة من األدوات تعطى للمحاربني السابقني يف جنوب السودان ملساعدتهم عىل تحقيق سبل العيش املستدام.‏

16 16 النيالن | نزع السالح ‏»قانون األسلحة والذخائر السوداين أقوى من القانون األمرييك«‏ الدكتور محمود زين العابدين محمود،‏ مدير التخطيط والمتابعة والتقييم بمفوضية نزع السالح والتسريح وإعادة الدمج،‏ يتحدث مع النيالن حول انتشار السالح في السودان رغم قوانين البلد الرادعة،‏ وعن سبب تحفظ السودان على معاهدة األمم المتحدة لتجارة األسلحة ما هو الفرق بين األسلحة الفردية والخفيفة؟ األسلحة الفردية هي األسلحة التي يتم استخدامها من قِبل فرد واحد مثل املسدس أو البندقية أو الكالشينكوف.‏ أما األسلحة الخفيفة فهي األسلحة التي تُستخدم من قِبل طاقم مثل الدوشكا،‏ اآلر يب جي،‏ قاذفة القنابل إي جي إس،‏ املدافع األوتوماتيكية،‏ قاذفات الصواريخ وغريها من هذه األسلحة.‏ هل هناك نوع آخر من األسلحة؟ نعم يوجد نوع آخر من األسلحة يطلق عليه األسلحة التقليدية،‏ وهي األسلحة الثقيلة التي ال تحمل رؤوساً‏ نووية مثل الدبابات،‏ منصات الصواريخ،‏ الطائرات الحربية،‏ طائرات الهليكوبرت،‏ باإلضافة إىل العربات املدرعة.‏ لماذا تتحفظ السودان على معاهدة تجارة األسلحة التي اعتمدتها الجمعية العامة لألمم المتحدة في نيسان/أبريل ‎2013‎؟ ألن هذه االتفاقية تعطي الدول املصدرة حق التدخل يف شؤون الدول املستوردة.‏ كام أن هذه االتفاقية ركزت عىل مصادرة حقوق دول العامل الثالث وتضمنت مصطلحات ومفاهيم غري متفق عليها حتى داخل أروقة األمم املتحدة،‏ باإلضافة إىل تدخلها الرصيح يف شؤون تلك الدول.‏ مل يتحفظ السودان وحده عىل االتفاقية،‏ بل تحفظت عليها 20 دولة أيضاً،‏ من بينها الهند ومرص واألردن،‏ أي عدد من الدول العربية،‏ ودول جنوب أمريكا،‏ ودول رشق آسيا.‏ هل يعني ذلك أن الدول العظمى جميعها وافقت على االتفاقية؟ لماذا؟ نعم.‏ ألن هذه االتفاقية لبت طموحاتها وما تسعى إليه.‏ من هم األشخاص الذين يحق لهم حمل السالح في السودان؟ القوات النظامية،‏ والقوات شبه النظامية،‏ واملواطنون الذين تحصلوا عىل ترخيص لحمل السالح،‏ واملواطنون الذين قاموا بتسجيل ووسم أسلحتهم يف واليات دارفور.‏ ما هي شروط ومعايير ترخيص حمل السالح للمواطنين؟ فاطمة غزالي يتم ترخيص السالح للمواطنني عىل أساس القانون السوداين لألسلحة والذخائر واملفرقعات،‏ ويف هذا القانون نصوص تحدد من يحق له حمل السالح،‏ وعمره،‏ وحالته الذهنية،‏ وأن يكون سجله خالياً‏ من أية جرائم.‏ من األشخاص الذين يمنعهم القانون من حيازة سالح في السودان؟ من ارتكب جرائم سابقة،‏ أو أشخاص مصابون مبرض عضوي،‏ أو الشخص الكفيف أو قليل السمع.‏ وهناك كذلك حديث عن مرشوعية حمل السالح،‏ ومن الذي يحمل السالح!‏ هل هو تاجر أو مزارع أو راعي إلخ.‏ ألي مواطن سوداين الحق يف حمل السالح،‏ ولكن البد من أن تبني األغراض من حمل هذا السالح.‏ هل حمل السالح في السودان ثقافة مجتمع أم أن هدفه الحماية الشخصية؟ وفق املسوحات التي أجريت يف السودان تبني أن عدد الذين يحملون السالح للحامية ليس كبرياً،‏ بل معظم السالح املنترش بسبب الرصاعات السياسية.‏ وحتى الذين يحملون السالح كثقافة،‏ عددهم أيضاً‏ ليس كبرياً.السالح مثله مثل أي سلعة أخرى،‏ مثالً‏ لو اشرتى الشخص عربة جديدة البد أن يتباهى بها أمام الناس،‏ ولو اشرتى األسلحة يريد أن يتباهى بها أيضاً.عىل مستوى األس الحظت رشاء لعب املسدسات لألطفال،‏ ومن هنا أناشد األس االبتعاد عن رشاء لعب األطفال التي تتسم بالعنف.‏ ثقافة الرصاعات والنزاعات تتسم بالعنف،‏ ونحن نسعى لتغيري هذا النمط بالتقليل من حيازة السالح بنزعه أوالً‏ من عقول وقلوب الناس قبل نزعه من أيديهم.‏ السالح هو آلة،‏ ولكن األخطر هو العنف.‏ هل هناك محالت لبيع السالح في العاصمة القومية الخرطوم؟ نعم.‏ هناك محالت لبيع أسلحة مرشوعة وعيارات محددة ومصدقة ومنصوص عليها وفقاً‏ لقانون األسلحة والذخائر.‏ كيف يتم التعامل مع المدنيين الحاملين للسالح غير القانوني؟ يجب أن تكون حيازة السالح وفقاً‏ للقانون واللوائح املنظمة،‏ فامعدا ذلك فهو سالح غري مرشوع.‏ ما هي األسلحة األكثر انتشاراً‏ وتشكل تهديداً‏ في السودان؟ الكالشينكوف.‏ يصف كثري من الباحثني يف مجال األسلحة الخفيفة الكالشينكوف بسالح الدمار الشامل الحقيقي.‏ نسبة الذين ميوتون بأسلحة الكالشينكوف يف إفريقيا أكرث من 90 يف املئة من مجموع ضحايا األسلحة.‏

Those who have no fence around their land...
When two elephants fight...
The children of the land scatter like birds escaping a burning sky...
It is a fool...