Views
4 months ago

If the evil is coming, shut the door...

Approximately three million small arms are circulating in Sudan and South Sudan. In the fourth edition of The Niles, our correspondents from both countries take a closer look: Where do the weapons come from? What societal role do they play? But most importantly: How many weapons are needed to establish peace and to ensure that the door on evil no longer has to be shut, as the above proverb suggests? A Darfuri fighter (photo), has a practical answer – a collection of talismans meant to protect him from bullets. But will it protect him from the person with his finger on the trigger? Albert Einstein, whose Theory of Relativity was proven in a 1952 experiment carried out in Sudan said: “The world will not be threatened by evil people rather by people who permit it.” Those words ring true here and will hopefully open another door and allow something good to slip in.

تلودي 7

تلودي 7 معلومات عامة | النيالن 7 جبرة الشيخ إنها الموارد الطبيعية!‏ الصراعات المسلحة لسنتي 2013/2014 وأسبابها االقتصادية األبيض بارا النود واد باندا الفاشر الفاشر السريف جبل مون سربا طويلة كبكابية روكورو زالينجي سرف عمرة الجنينة الجنينة شيكان أبو زبد أم كدادة طويشة كلمندو دار السالم مرشنج شرق جبل مرة نرتيتي كاس زالنجي أزوم كرينك وادي صالح هبيال بيضة رشاد القوز السنوط شعيرية نتيقا نياال الوحدة شاطايا فور برنقا أم دورين الريف الشرقي الدلنج هبيال لقاوا كادوقلي كادوقلي الفولة السالم غبيش بابنوسة عديلة أليتليت كارنكا أبو الضعين الضعين عسالية الفردوس ياسين قريضة نياال السالم تلس ديمسو عد الفرسان كبوم رهيد البردي مكجر أم دخن بينديسي برام أبو جابرة بحر العرب برام كليك أبيي السنطة أم دفوق الردوم باريانق أبيمنوم أبيي غويت بنتيو روبكونا تويك شرق أويل شمال أويل السودان جنوب السودان فنجاك ميوم كوتش شمال تونج شرق قوقريال غرب قوقريال جنوب أويل أويل غرب أويل منطقة امتياز نفطي حقل نفط ‏(منتج)‏ لير ماينديت شرق تونج كواجوك واو نر جور وسط أويل راجا أنبوب نفط منشأة لمعالجة النفط بلد والية محلية ‏(السودان)‏ \ مقاطعة ‏(جنوب السودان)‏ شمال رمبيك دوك منطقة متنازع عليها باينجيار وسط رمبيك شرق يرول شرق رمبيك رمبيك كويبيت جنوب تونج ناقيرو واو أحداث العنف المسلح النفط الذهب ملكية األراضي يال غرب يرول تركيكة مفولو نزارا تامبورا المصادر:‏ المياه المراعي الصمغ العربي 0 100 km شرق مندري غرب مندري مريدي فولو إيبا يامبيو إيزو مشروع موقع ومعطيات النزاع المسلح ،(ACLED) االئتالف األوروبي لشؤون النفط في السودان ،(ECOS) مجلس الصمغ العربي (GAB) في السودان،‏ هيئة معلومات السالم الدولية ،(IPIS) برنامج األمم المتحدة للبيئة ،(UNEP) مكتب األمم المتحدة لتنسيق الشؤون اإلنسانية ،(OCHA) الوكالة األمريكية للتنمية الدولية .(USAID)

Juba 6 قيسان شرق مندري 6 النيالن | ممعلومات عامة غالبا ما يتم تبسيط العنف املسلح يف السودان وجنوب السودان عرب وصفه ب ‏»القبيل«،‏ ولكن األسباب الجذرية لهذا العنف أكرث تعقيداً،‏ حيث غالبا ما تلعب املوارد دورا حاسام.‏ لفهم الديناميات االقتصادية،‏ السياسية واالجتامعية لهذه الرصاعات،‏ ال بد من جمع كافة البيانات وتحليلها.‏ الخرطوم شرق الجزيرة الحصاحيصا المناقل أم رمتة بور جنوب الجزيرة ودمدني Gedaref القطينة الدويم النفط المياه المفازة شرق سنار تعد السيطرة عىل حقول النفط مصدراً‏ رئيسياً‏ للنزاع منذ االستكشافات األوىل يف السبعينات،‏ حيث اضطر عدد كبري من سكان والية الوحدة إىل النزوح من أوطانهم عندما بدأ اإلنتاج يف أواخر التسعينات.‏ ويف البدء،‏ غذت عائدات النفط الحرب ولكن يف وقت الحق ميكن القول إن املنطق املايل كان الركيزة وراء اتفاق السالم الشامل لعام 2005. وخالل الفرتة االنتقالية التفاق السالم الشامل،‏ كانت اإليرادات كافية السكات العديد من الثورات،‏ ولكن بعد االنفصال السلمي لجنوب السودان وانقطاع اإليرادات النفطية،‏ مل يعد بإمكان نظام الوصاية هذا االستمرار يف أي من البلدين.‏ وامللفت أن معظم الرصاعات التي تلت كانون أول/‏ ديسمرب 2013 متوقعت يف مكان قريب من الحقول النفطية يف جنوب السودان.‏ إن النزاع حول ملكية األرايض ناتج عن ظاهرة التصحر،‏ خاصة يف غرب السودان وبحر الغزال.‏ هذا النقص يف الرتبة الخصبة وسط تزايد عدد السكان سببه اإلفراط يف الرعي وقطع األشجار من جهة وتغري املناخ العاملي بسبب الدول الصناعية من جهة أخرى.‏ ولهذا،‏ فقد أصبح الحصول عىل مياه الرشب للناس واملاشية مسألة خالفية متزايدة يف العديد من أجزاء البلدين.‏ ورصد العديد من السودانيني وجنوب السودانيني تطورات غريبة يف الظروف املناخية املوسمية حيث يتوقع خرباء األرصاد الجوية ارتفاعا حادا يف درجات الحرارة عىل مدى العقود القادمة ونسبة تصحر هائلة تصيب املناطق التي مل تتأثر حتى اآلن.‏ قلع النحل الرهد الدندر الدمازين سنجة السوكي الدمازين أبوحجار سنجة الدالي سنار الجبلين ربك ربك كوستي السالم تندلتي أبو جبيهة أم روابة العباسية رشاد األ الروصيرص باو التضامن الذهب المراعي رنك مانيو الكرمك ملوت عندما خرس السودان معظم نفطه بسبب استقالل جنوب السودان،‏ ارتكزت سياسته االقتصادية بشكل كبري عىل استغالل ودائع الذهب الخاصة به.‏ وأثار ارتفاع أسعار السوق العاملية االندفاع نحو الذهب وال سيام يف شامل دارفور،‏ حيث تُعزى معظم أعامل العنف املسلحة األخرية يف غرب السودان إىل ارتفاع العروض املتنافسة.‏ وعالوة عىل ذلك،‏ أدى تدخل رشكات التعدين الدولية إىل تفاقم هذه املشاكل،‏ حيث يدخل تعدين الذهب أيضاً‏ يف صلب الرصاعات القامئة يف جنوب كردفان والنيل األزرق والذي يتميز بوفرة عوائد معدن الكروم.‏ ويف الوقت نفسه،‏ حافظت بقية املناطق األخرى املنتجة للذهب يف شامل رشق السودان ورشق االستوائية عىل سلميتها.‏ غالباً‏ ما يوصف رعي املاشية يف كال السودانني يف وسائل االعالم باعتباره ظاهرة ثقافية وتقليدية تتعلق باملهور.‏ ومع ذلك،‏ فإن البعد االقتصادي أعمق من التقليدي يف هذا الرصاع الدموي.‏ فعىل الرغم من كون السودان مصدراً‏ رئيسياً‏ للامشية ‏)األبقار واملاعز واإلبل(‏ وخاصة إىل دول الخليج،‏ إال أن املاليني من املاشية يف جنوب السودان ال تباع بالنقود وإمنا تستخدم كوسيط للتبادل.‏ وبالتايل،‏ فإن أرباحها تحتسب بعدد األبقار والثريان وليس كمية اللحوم.‏ وينتج عن كال النظامني اإلفراط يف الرعي وتفاقم الرصاع حول املراعي عىل طول الخط الحدودي.‏ وعىل سبيل املثال،‏ أبيي املتنازع عليها – وفقاً‏ للمحكمة الدامئة للتحكيم – غنية باملراعي خالفاً‏ لالعتقاد السائد بوفرة النفط فيها.‏ مابان لونقشوك لواكفينج ناصر بالييت أوالنق ملكال فاشودة ملكال بانيكانق تلودي باريانق مايوت نييرول كنال فنجاك أكوبو ملكية األراضي الصمغ العربي أيود ميكن القول إن املنافسة عىل ملكية األرض هي أكرث مسببات الرصاع املسلح شيوعاً،‏ وغالباً‏ ما يتم إغفال هدا السبب يف كال البلدين.‏ خصصت النيالن نسختها املطبوعة لعام 2013 لهذا املوضوع مع الرتكيز بشكل خاص عىل فساد األطر القانونية عرب التاريخ.‏ ففي جنوب كردفان،‏ تسبب استخدام مخططات الزراعة اآللية عىل نطاق واسع من قبل املالك الغائبني يف السبعينات إىل مظامل عميقة بحق املزارعني املحليني والتي تصب يف قلب الحرب الدائرة هناك.‏ ويف دارفور،‏ أدى التنافس بني الفالحني والرعاة الذين ال ميلكون أرضاً‏ خاصة بالرعي إىل تفاقم الرصاع منذ أزمة الجفاف الكبرية يف الثامنينات.‏ وباملثل،‏ فإن ‏»االستيالء عىل األرايض«‏ كان عىل رأس األولويات الخاصة بالعديد من مواطني جنوب السودان مبا يف ذلك إعادة رسم الحدود اإلدارية.‏ يعد السودان أكرب منتج ومصدّر يف العامل لشجرة الصمغ هذه الذي تستخدم كمثبت أسايس يف صناعة الغذاء العاملية وخاصة املرشوبات الغازية.‏ ولذلك،‏ تم إعفاء هذه التجارة من العقوبات األمريكية ضد الخرطوم.‏ ويعتمد مئات اآلالف من السودانيني عىل الصمغ العريب لكسب رزقهم.‏ ومؤخرا وقعت اشتباكات مسلحة يف جنوب دارفور عىل األرايض املنتجة للصمغ.‏ وتم ربط هجوم سابق عىل أم روابة،‏ يف شامل كردفان،‏ بتجارة الصمغ العريب،‏ حيث تعترب البلدة مركزاً‏ رئيسياً‏ لها.‏ وفيام يتعلق بظاهرة التصحر املتسارعة،‏ فال بد من الخوف أن مثل هذه املنافسة العنيفة عىل الصمغ قد تنترش إىل تلك الوالية وغريها من املناطق املنتجة يف الجنوب الرشقي للبالد.‏ بوتشاال أورور جنوب بور بور شرق تويك دوك شرق يرول أويريال غرب يرول تركيكة شرق كابويتا بيبور شمال كبويتا لوبا Juba

When two elephants fight...
Those who have no fence around their land...
The children of the land scatter like birds escaping a burning sky...
It is a fool...