Views
4 months ago

The children of the land scatter like birds escaping a burning sky...

Migration is as old as humanity but the goals of migration are as varied as the people undertaking long, and often hazardous, journeys to new lands. This travel-sized edition of The Niles was written and edited by a group of The Niles correspondents from Sudan and South Sudan at a newsroom workshop in Nairobi. The journalists’ 50-question checklist for would-be migrants forms the backbone of this seventh print edition. Answers span personal stories and recollections, creating an uncompromising snapshot of the mixed motivations for leaving, spanning conflict, lack of freedom, or hopes for a rosier future elsewhere. As suggested by the quote from Abyei, tragedy is often the flip-side of the coin when “the children of the land scatter”. A sense of loss unites many of the journalists’ stories, revealing how home remains at our core, however far we go.

النيالن 3 عىل

النيالن 3 عىل الرغم من انعدام األمن واملعاملة القاسية يف جوبا،‏ هناك فرص عمل أكرث.‏ مونويك ‏)جوبا(‏ تقع بالقرب من عميل وفيها يعيش أصدقايئ.‏ أنا أعيش قرب النيل األبيض ولدي هنا حياة متتاز بالخصوصية دون إزعاج من اآلخرين.‏ سأبقى مكاين.‏ قد تكون هناك بعض التحديات هنا وهناك،‏ ولكن أنا ال أعتقد أنها سببٌ‏ كافٍ‏ لجعيل أهاجر إىل أوروبا أو أمريكا طاملا أن حيايت ليست تحت التهديد،‏ أنا أختار البقاء يف جنوب السودان.‏ ميكنني التواصل بصورة أكرث سهولة اجتامعياً‏ مع الناس يف قرية أرياكرياك مقارنة بأي مكان آخر يف العامل،‏ و لكن ال ميكنني البقاء فيها نسبة للرصاع الدائر.‏ أمتنى أن أمتكَّن من الرجوع عند انتهاء الرصاع.‏ أنا أعيش يف الخرطوم وهي حيث ولدت و حيث قضيت أوقاتاً‏ ممتعة منذ طفولتي وإىل اآلن.‏ إن أرسيت و أطفايل يف الخرطوم،‏ و ألجل ذلك ال أستطيع مغادرتها.‏ مارثا أقاما جوبا،‏ جنوب السودان عائلتي كلها يف الخرطوم.‏ الرابط القوي بيننا يعني أنه ال ميكنني االنتقال إىل مكان آخر.‏ نوسة سيد أحمد الخرطوم،‏ السودان اخرتت أن أبقى يف جوبا ألين ولدت هناك.‏ غادرتها خالل الحرب ولكنني عدت عند استتباب السالم.‏ تشارلتون دوكي جوبا،‏ جنوب السودان غادرت وطني نتيجة لطبيعة عميل كصحفي.‏ أبراهام أقوث أويل،‏ جنوب السودان إن أرسيت وأصدقايئ يعيشون يف الخرطوم وأنا ترعرت فيها ومتألين فيها الراحة إذ فيها كل ما هو مألوف لديَّ‏ . كام أن يل فيها ذكريات قدمية كثرية لشوارعها وألماكن فيها،‏ ألجل ذلك بقيت.‏ هادية إلياس الخرطوم،‏ السودان أمارس عميل الصحفي يف الخرطوم لكن أنا يف األصل من دارفور،‏ غرب السودان.‏ طبيعة عميل الصحفي هي التي فرضت وجودي هنا وذلك ألن دارفور ليس بها صحف.‏ كل صحف السودان تصدر من املركز،‏ أي الخرطوم.‏ عثمان شنقر الخرطوم،‏ السودان كنت أعيش يف مدينتي ملكال،‏ و لكن عند اندالع النزاع فيها غادرتها إىل جوبا التي كانت أكرث أماناً.‏ إشراقة عباس الخرطوم،‏ السودان أبقى يف وطني ليك أبني فيه قيم العدالة واملساواة والدميقراطية.‏ أبقى يف وطني ألنه مينحني كرامة كاملة.‏ بالدي حضن دافئ وإن أثقلت عليها الحكومات برشها وظلمها.‏ سايمون واكي جوبا،‏ جنوب السودان غادرت موطني مروي،‏ وانتقلت إىل الخرطوم بسبب عدم وجود حرية يف مسقط رأيس.‏ عىل الرغم من أن هيئة األمن ما زالت تتبعني،‏ إال أن الخرطوم هي املكان الذي ميثل يل الوطن.‏ أكيم موجيزا جوبا،‏ جنوب السودان أنا من الوالية الشاملية،‏ مدينة القولد.‏ انتقلت إىل الخرطوم مع أرسيت ودرست كل املراحل الدراسية هناك.‏ عالقتي بالقولد مازالت قوية،‏ فأهيل هناك،‏ أزورهم يف األفراح،‏ كام أن أرض أرسيت مازالت موجودة هناك.‏ محمد هاللي الخرطوم،‏ السودان يف جوبا،‏ يتطاير الرصاص يف أنحاء السامء،‏ ولكن ال ميكنني أن أغادرها ألنني أفضِّ‏ ل البقاء مع أفراد عائلتي.‏ آدم محمد أحمد الخرطوم،‏ السودان أنا ال أبقى دامئا يف نفس املكان وذلك نسب ‏ًة لدواعي األمان.‏ عندما يكون هناك رصاع يف كواجوك،‏ أذهب إىل قوقريال حيث أشعر بأمان أكرث.‏ فرانسيس مايكل جوبا،‏ جنوب السودان قاومت كل عوامل وأسباب ومُغريات الهجرة لسنواتٍ‏ طويلة،‏ ولكن أخرياً‏ أجد نفيس مُرغامً‏ عىل التفكري يف الهجرة بصورة جادة.‏ حسن بركية الخرطوم،‏ السودان عائشة السماني الخرطوم،‏ السودان فاطمة غزالي الخرطوم،‏ السودان سامية إبراهيم الخرطوم،‏ السودان إستيال توروكويو جوبا،‏ جنوب السودان مالك دينق كواجوك،‏ جنوب السودان theniles7_20160314.indd 34 2016/3/14 11:38 AM

2 النيالن \١ هل سترحل أم ستبقى؟ أبقى يف جنوب السُّ‏ ودان ألنني جزء من هذه األرض،‏ إذا ما فكرت أن أغادرها لسبب من األسباب،‏ فإنني بكل تأكيد سأعود إليها.‏ سمير بول جوبا،‏ جنوب السودان رحلت من جوبا عندما بدأت الحرب.‏ اآلن وطني هو كمباال،‏ ألنها مدينة أسعارها معقولة.‏ إن بورتسودان هو املكان الذي تقطنه أرسيت،‏ ولذلك بقيت فيها.‏ عبد الهادي الحاج بورتسودان،‏ السودان أنا ولدت يف مدينة األُبيض يف شامل كردفان،‏ بدأت أتنقّل بني الخرطوم واألبيض بسبب طبيعة عميل.‏ اآلن أنا أزور عائلتي يف األعياد فقط وهذا صعب جدا بالنسبة يل،‏ وفيه الكثري من التحديات،‏ لكن تحقيق حلمي تطلَّب تجاوزها.‏ إن تكلفة املعيشة كانت مرتفعة جداً‏ يف كمباال و نريويب،‏ و لكن يف يامبيو،‏ ليس عيلَّ‏ إنفاق الكثري من املال إذ ميكنني استغالل أرض أجدادي بكل حرية يف زراعة املحاصيل.‏ جوزيف ناشيون يامبيو،‏ جنوب السودان غادرت موروبو إىل جوبا لدواعي العمل،‏ حتى أكسب رزقي.‏ أعيش يف أبيي ألنني أود معرفة املزيد عن ثقافتي التي افتقدتها منذ اضطراري ملغادرة وطني سنة ١٩٩٧. نانسي أليك كول أبيي رحلت من جنوب السودان بسبب تهديدات القتل التي وُجهت إيلَّ‏ من طرف األجهزة األمنية جنوب السُّ‏ ودانية.‏ إستر موومبي كمباال،‏ أوغندا أصل عائلتي من شامل السودان.‏ انتقلت عائلتي من الشامل إىل أمدرمان يف 1901، للمشاركة يف الثورة املهدية.‏ أنا ولدت يف أمدرمان،‏ التي أعدها منزيل ألن حيايت كلها فيها.‏ مها التلب الخرطوم،‏ السودان أفضِّ‏ ل البقاء يف بلدي األم دارفور،‏ وهي منطقة غنية بجميع املوارد الطبيعية.‏ ال أرغب يف تركها وأود املشاركة يف حل مشاكلها.‏ مالي دانيال جوبا،‏ جنوب السودان املغادرة ستعني فقدان وطني الصغري،‏ أي أرسيت،‏ ووطني الكبري،‏ أي السُّ‏ ودان.‏ و أياّ‏ كان ما سأكسبه دونهام سيكون خايل الوفاض من أي معنى أو روح.‏ أوتشان هانينغتون كمباال،‏ أوغندا غادرت الخرطوم بعد توقيع اتفاق السالم الشامل يف عام ٢٠٠٥. ال أستطيع العيش بعيداً‏ عن عائلتي،‏ لقد عشت معهم كل حيايت.‏ رحلت من السودان إىل بلدي جنوب السودان سنة ٢٠١٢. أنا ولدت وتربيت يف الخرطوم،‏ لهذا عندما بدأت الحرب يف جنوب السودان سنة ٢٠١٣، قررت العودة إىل السُّ‏ ودان.‏ ولدت يف الوالية الشاملية،‏ ولكني أنتمي للخرطوم التي بها عائلتي وأصدقايئ الذين أعرفهم منذ أمدٍ‏ بعيد.‏ وجدت العديد من فرص العمل يف أماكن أخرى ولكني مل أأبه لها.‏ رشان أوشي أمدرمان،‏ السودان عبد الرحمن إبراهيم نياال،‏ السودان أحمد سعيد الخرطوم،‏ السودان ناديا أشولي جوبا،‏ جنوب السودان ماري صامويل جوبا،‏ جنوب السودان حسن فاروق الخرطوم،‏ السودان theniles7_20160314.indd 35 2016/3/14 11:38 AM