Views
5 months ago

Nobody has been sent to see...

Around 50 million people live in Sudan and South Sudan. They marry, they have children, they work – like the fisherwoman in this picture – they live in peace and they wage war against one another. But what awaits them in the future? Is it really as the Nuer proverb suggests, that no one knows what tomorrow brings? Some conflicts, experienced by both countries in the past years, were expected, some predictions could be drawn from past statistics. Correspondents from The Niles portrayed people from both countries through all stages of life and have briefly touched upon what it means to be Sudanese or South Sudanese.

\ ٣

\ ٣ المراهقة:‏ العالم اللئيم خارج العش اإلناث ٣٠ ٢٥ ٢٠ الذكور بطالة الشباب في السودان ‏(النسبة من القوة العاملة بين ١٥-٢٤ سنة)‏ ‏(عن تقييم منظمة العمل الدولية)‏ ١٥ اإلناث الذكور المصدر:‏ البنك الدولي،‏ ٢٠١٦ ١٠ ٥ فترة صعبة في حياة كل شخص أينما كان.‏ صورة:‏ ماركا \ صور قيتي ٠ ٢٠١٢ ٢٠١٠ ٢٠٠8 ٢٠٠6 ٢٠٠4 ٢٠٠٢ ٢٠٠٠ ١٩٩8 ١٩٩6 ١٩٩4 ١٩٩٢ ١٩٩٠ tn9_20161207_cc2014.indd 46 2016/12/7 11:30

قوة األرقام ‏”عندما يكون الأزواج برفقة زوجاتهم يدركون مشكلات الحمل التي لهم دور واجب فيها“،‏ يقول نيال دانيال الذي يدرس الطب في جوبا.‏ ويشري إلى أن الجلسات الإرشادية المشتركة في بداية الحمل تساعد في تشخيص الأمراض المنتقلة عن طريق الجنس لدى الشريكني.‏ ‏”في حال مشاركة الرجال،‏ ميكن إجراء اختبار لتحديد وجود فريوس نقص المناعة المكتسبة ‏(الإيدز)‏ وغريه من الأمراض الجنسية عند أي من الزوجني،‏ وهو ما يضمن سلامة صحة الوليد.‏ كام تشعر المرأة بالدعم وتصبح الرعاية الصحية للأسرة في وضع أفضل عندئذ.“‏ لقد كان تغيب الأزواج عن الحضور جلياً‏ في مركز رعاية الحوامل في مستشفى جوبا،‏ فمقابل عشر نساء حضرن إلى المركز بني الساعة العاشرة والحادية عشرة ونصف صباحاً،‏ مل يكن هناك إلا ثلاثة أزواج.‏ وبحسب أمينة سجل المشاركني في المعهد التي طلبت عدم الكشف عن اسمها،‏ ‏”قد يأيت إلى المركز في أحد الأيام مثانية أو عشرة رجال فقط مع زوجاتهم.‏ ويشعر معظمهم بالخجل من مرافقة الزوجة“.‏ وأضافت أنها عندما سألت النساء عن سبب مجيئهن دون أزواجهن،‏ كان جوابهن الأساسي أنهم ‏”مشغولون جداً‏ بعملهم“.‏ وقال دمييتي إن للوزارة سياسة تقوم على جعل الأولوية لصحة الأمهات والأطفال الرضع،‏ وإن ‏”مشاركة الرجال في رعاية الأمهات قبل الولادة تلعب دوراً‏ في متكني النساء اللوايت هن في سن الإنجاب“.‏ وأشار إلى أن نقص الوعي وعدم قدرة العاملني الصحيني على الوصول إلى من يحتجن للرعاية هام العائقان الرئيسيان أمام تقليص عدد الوفيات بني الأطفال والأمهات.‏ وهو يشجع الرجال على زيارة مراكز رعاية الحوامل والتعرف على فوائد تقاسم مسؤولية مرحلة ما قبل الولادة لكل من الأب والطفل.‏ أحالم أم تعيش روز سيتيما وطفلها يونا،‏ ذو األسابيع الثالث،‏ يف مركز مخيم راينو إلعادة التوطين بأوغندا والذي يأوي ما يزيد عىل مائة ألف الجئ معظمهم من النساء واألطفال.‏ أوتشان هانينغتون مخيم راينو،‏ أوغندا عندما يكبر ولدي أريده أن يصبح شخصاً‏ مهامً.‏ أريده أن يصبح من المسؤولني،‏ شخصاً‏ ناجحاً‏ طيلة حياته.‏ أريد أن أراه وقد أصبح متعلامً،‏ بوظيفة مهمة وأن يكوّن أخرياً‏ أسرته الخاصة به.‏ أنا مل أتعلم،‏ لكني أستطيع الكتابة.‏ لطالما بقي الوضع في بلدنا على هذا الحال،‏ فأنا لا أعتقد أن ذلك سيحدث...‏ إذا مل يعم السلام الشامل...‏ لا مسلحني ولا طلقات رصاص ولا قتال ولا قتل...‏ فلن أمتكن من الخروج من هذا المخيم والعودة إلى بيتي.‏ إن لي دوراً‏ عظيامً‏ في مستقبل حياة ولدي.‏ أنا قادرة على تحديد نوع الشخص التي سيكونه ابني في المستقبل.‏ وسأفعل ذلك بتوجيهه فضلاً‏ عن منحه الدعم الذي يحتاج.“‏ 6 النيالن قبل الوالدة – الشريك الذكر لديه هو اآلخر دور.‏ tn9_20161207_cc2014.indd 47 2016/12/7 11:30