Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ أمشي على جمر المخاطر حافياً‏ ** وتثور أشواقي البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( بيا فأكتم ما من أجل ديني قد هجرت دياريا ** وتركت أهلي في البلاد بواكيا حب الجهاد سرى بكل جوانحي ** أرخصت في درب الجهاد دمائيا قد أماه عز اللقا فتصبري ** ما كان قلبي يا حبيبة قاسيا أماه دمعي تحدر قد جارياً‏ ** لا تحسبي أني تركت جافيا لكن مثلي لا يقر قراره ** والجرح في جسد العقيدة داميا أماه طلقت الحياة ثلاثة ** وتطلعت نفسي لتسمو عاليا يعجز القلم عن إظهار ما في القلب تجاه الأخ الحبيب الغالي أبي سعد – تقبله اهلل-‏ و يعلم ، اهلل أننا لن ننساك أبداً‏ ، كيف وقد علمت عنك وشاهدت ما شاهدت من خصالك وكل من عرفك أحبك حباً‏ قوياً‏ . كان لي شرف لقد مصاحبته أياماً‏ قليلة على أرض أفغانستان ، كان أحمد لم يتجاوز السادسة عشر من عمره لكنه كان جبلا ً شجاعاً‏ محبوباً‏ من الجميع بس ّاماً‏ في وجوه إخوانه قل أن تراه غاضباً‏ , الجميع يحب مداعبة ، ما أذهلني فيه قوة شجاعته حتى أن بعضهم حذرني منه قائلا ً ) داهية ( هذا بيوديك في – ذكرني ذلك بالبراء بن مالك صاحب رسول 154

من قصص الشهداء العرب في ............................................ اهلل صلى اهلل عليه حذر وسلم الذي البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( عمر رضي اهلل عنه من يولّى على أحد – ومن المواقف أنني كنت وأبا سعد في رأس جبلِ‏ عالٍ‏ وكان في خط النار الأول – ولم يكن أبو سعد يرضى بغير خط النار – الأول أبداً‏ فلم نشعر إلا برصاصة تضرب في الحجر المقابل لأحمد ويتغير اتجاهها إلى ، مكان بعيد فلم أر أي أثر للرعب على وجهه بل انفجر ضاحكاً‏ . من الموقف بعد أن خفض رأسه قليلا ً سعد أبو – رحمه اهلل – شاب تجلت له الحقيقة فانطلق يصرخ:‏ ماضِ‏ وأعرف ما دربي وما هدفي والموت يرقص لي في كل منعطف وما أبالي به حتى أحاذره فخشية الموت عندي أبرد الطرف ولم أتعجب حين سمعت نبأ استشهاده وأنه تلقى الرصاص بصدره لما أعلمه من شجاعته – رحمه اهلل الفذة – ولقد كان يحمل همة عالية وصبراً‏ وتحملا ً عجيباً‏ رغم ما يظهر من البشاشة وحب الطرفة ، كم كنت أتمنى أن أكون بجواره لحظة استشهاده لأدفع عنه ما استطعت ولكن أنت يا أبا سعد:‏ أنت الصامد البطل ** وأنت بدربنا مثل ثبت ّ لهم ولم تهزم ‏**وحاشا يهزم الجبل ............................... أتوك أخي بما ملكت ** حضارتهم من القهر 155

نفط الكويت
القضاء والقدر
الحذر من السحر
صعود بلا قيود
شکست جن
عادت میکنیم
ذوق الصلاة