Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ أبطال الجهاد وشباب العقيدة كان ، ولقد البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( أبو سعد – رحمة اهلل – واحداً‏ منهم فقد كان ، عسى يحرص على المشاركة في كل عملية يسمع بها , ويتوجه إلى الأمير ليعرض نفسه عليه أن يتم اختياره فيقابل أعداء اهلل قريباً‏ ويكون جداً‏ من تلك الأمنية الغالية ‏(الشهادة في سبيل اهلل ). ، الأيام يوم من تلك وفي وبعد أن أثخن جند اهلل في أعداء اهلل وأبلوا في ذلك بلاء حسناً‏ خبر الأمير وصل من بعض أهل القرى اجملاورة أن عدداً‏ قليلا ً من الروس ، ستة أو سبعة ... النهر من سيمرون اجملاور لموقع اجملاهدين ، ومعهم جريح يريدون نقله لإسعافه فاغتنم الفرصة الأمير ورأى أن هذا رزق ساقه اهلل إلى اجملاهدين ، خاصة وأن هؤلاء النفر من الفرقة الخاصة ) الكوماندوز)‏ ‏،فأخبر جنوده بذلك ، وبادر كل منهم ليختاره الأمير لهذه المهمة ، وكان أبو سعد من أوائل المبادرين وتم اختياره مع عدد قليل من إن إذا اجملاهدين ، العملية لا تستدعي الكثرة ، وأخذ كل مجاهد موقعه واستعد للقاء العدو أبو سعد وكان ، في المقدمة بل هو أول المترصدين : ‏،قال أبو الحارث ووصل أعداء اهلل أبو سعد وأخذ يعد ّ بصوت منخفض حتى إذا تجاوز العدد المتفق عليه رفع صوته بالتكبير أعداء يمطر وبدأ القتال , اهلل بالرصاص وتبعه اجملاهدون الأبطال ، واشتبك الفريقان واحتدم وعلمنا أن عدد 166

من قصص الشهداء العرب في ............................................ العدو أكبر بكثير مما كنا نظنه البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( .. وقد أخبرنا بعض أهل القرية – فيما بعد – أنهم رأوا أكثر !!! ( من خمسين من جنود العدو يدخلون الغابة ذلك اليوم ، ولم يخرج منهم سوى ‏(ثلاثة فلله در أبطال المسلمين ... هدأ صوت الرصاص وسكنت الحركات ولم نعد نسمع للعدو صوتاً‏ ولا نرى لهم شبحاً‏ إلا تلك الجثث المتناثرة والذخيرة المتفرقة فاقتربت من أبي سعد وهو كالأسعد في الوغى قد وقتل منهم اهلل اثخن في أعداء عدداً‏ يعلمه اهلل ، وأخذت أتحدث إليه ، واختلفنا في موت خنزير من تلك الخنازير فأكد أبو سعد – رحمه اهلل – أنه قتله بل لم يكتف بذلك حتى توجه إليه ليقضي عليه إن كان بقي فيه بقية ‏،إلا أنه كان على موعد مع الشهادة – إن شاء اهلل – فقد جاءته رصاصة من غادر كان متخفياً‏ وراء تلك الجثث والأشجار فاستقرت في قلب أبي سعد ليسقط من ساعته محركاً‏ لسانه وشفتيه بكلمات لم نستطع تمييزها لانشغالنا بأولئك فلما الخونة .. أقبلنا إليه وإذا به قد أسلم الروح إلى بارئها وفارق هذه الحياة الحقيرة...‏ اجتمع بعض الأخوة بسرعة لنقل جسده إلا أنهم فوجئوا برصاصة غادر أخرى فأصابت أبا سعيد الشرقي في رأسه فسقط على الأرض إلا أن روحه لم تخرج فاحتملناه مسرعين لعلنا نتمكن من علاجه وتركنا جسد أبي سعد إلى وقت أوسع وبعد أقل من ساعة فاضت .. روح أبي سعيد رحمه اهلل-‏ فكانت مصيبة اجملاهدين بفقد أولئك الأبطال كبيرة ولكن 167

نفط الكويت
الحذر من السحر
صعود بلا قيود
القضاء والقدر
شکست جن
عادت میکنیم
ذوق الصلاة