Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ إخواني اجملاهدين لا أستطيع أن أكمل لكم المأساة وقد سمعت البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( أنكم ستقومون بمعركة كبيره على الصرب…فأناشدكم اهلل وأسألكم باهلل أن تأخذوا بحقنا من هؤلاء الصرب اجملرمين وأن و.‏ …} تنتقموا لنا منهم وأن تريهموهم عزة المسلم واخذه بالثأر لعرضه و…،…‏ هذا مقطع من رسالة أرسلتها إحدى المسلمات فباهلل عليكم كيف كان وضع المسلمات الأخريات فاهلل المستعان.‏ ومن قصص هؤلاء الصليبيين أنهم دخلوا في بداية الحرب على مدينة سراييفوا وقاموا باحتجاز المسلمات من سن ١٥ الى سن سنه في داخل ملعب رياضي مغلق ، دخل أربعة من ٢٥ الضباط الصرب والصالة تعج ببكاء المسلمات من المصير الذي ينتظرهن !! والصاله قد امتلأت من المسلمات ومن الجنود الصرب عليهم لعنة اهلل ، فصاح أحد الضباط الصرب بصوت عال مرتفع ‏…..سنجتث الاسلام من هذه البلاد ارحلوا فليس لكم مكان هنا ‏…هذه بلاد نصرانيه وستبقى للأبد كذلك ‏…ثم قام بأخذ إحدى المسلمات من المدرج وكان معها طفل رضيع بعمر شهرين أخرجها من أكثر أو المدرج والمسلمات ينظرن بأسى فقام هذ العلج بتعرية المسلمه أمام المئات من الأسرى المسلمات وأمام الجنود الصرب ومن ثم قام باغتصابها بكل وحشية وقام الضابط الآخر كذك باغتصابها بكل وحشية فبكى الطفل الرضيع طالباً‏ من أمه الحليب فقام الضابط الصربي بغمس اصابع يده في جمجمة الطفل وقام بقطع رأس الطفل ورماه بكل قوه على الأرض فانتثر المخ والأم تشاهد والنساء الأسرى 22

من قصص الشهداء العرب في ............................................ يشاهدن ولا يملكن سوى البكاء …. البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( وليت الأمر توقف على ذلك بل قاموا بقطع اثداء هذه الأم المسكينه بسكين حاده وفقئا أعينها الاثنتين بالسكين وتركوها تنزف حتى فارقت الحياة…فالتفت هذا اجملرم الصربي إلى المسلمات وقال لهن كلكن سنفعل بكن هكذا….(‏ وهذه الواقعه استطاع أحد أن يصورها البوسنويين بكاميرا فيديو وهي موجوده في مركزجرائم الحرب في سراييفو)..‏ أيضاً‏ قصصهم ومن أنهم دخلوا ذات يوم إلى بيت من بيوت المسلمين فوجدوا الأم تحضر الطعام للأب والابن فقام الصرب بقتل الأب والابن ومن ثم بتقطيعها وأمروا الأم المسكينة تبدل أن الطعام بلحم زوجها وابنها فإنا هلل وإنا إليه راجعون….‏ قصصهم ومن أنهم ذات يوم في قرية من قرى زافيدوفيتش دخلوا على بيت من بيوت المسلمين فوجدوا أماً‏ وأبنتها فقال لها أو أقتل ابنتك أن إما الضابط أقوم باغتصابك …. فسكتت .. من هول المصيبه فقام العلج الكافر باغتصابها وقتل طفلتها ومن فضل اهلل سقط هذا الصربي أسيرا بيد اجملاهدين العرب بعد هذا الحادثة بعام كامل وتعرفت الأم المكلومة عليه فأخذت بحقها أسد اهلل … ومن قصصهم أنهم ذات يوم دخلوا قرية سيمزوفاتس قرب سراييفو وذهبوا إلى امام المسجد وأمروه أن يبصق على المصحف فأبى وحاولوا معه فأبى فقاموا بقتله وقتل كامل أسرته 23

نفط الكويت
الحذر من السحر
صعود بلا قيود
القضاء والقدر
شکست جن
عادت میکنیم
ذوق الصلاة
دریافت فایل