Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ أبو همام الشهراني البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( شاب من سكان مدينة خميس مشيط في جنوب المملكة العربيه السعودية نشأ على طاعة اهلل حيث والتواضع أنه من صغر سنه وهو في حلقات تحفيظ القرآن الكريم يغلب عليه طابع الهدوء ولين الجانب والبساطة المطلقة وصفاء القلب الذي تميز به عن غيره ، بدأت أحداث البوسنة وهو في العشرين من عمره فكان يتابع أخبار إخوانه بكل ألم وحسره وكان يتمنى أن يقدم لهم أي شئ باستطاعته وبينما هو ذات يوم جالس مع أحد أصحابه يتبادلان مشاعر الحزن تجاه البوسنة ورغبتهم في المشاركة في الجهاد في تك البلاد هناك وفعلا عقدا العزم وأخذا يسألان ويتابعان ويتتبعون الأخبار البلاد كيف الوصول حتى وجدا الطريق وذهبا إلى كرواتيا حيث طريق الدخول ولكن الكروات ردوهما ولم يدخلوهما فرجعا بكل حسره وأعينهما تفيض من الدمع ثم أعادا الكرة بعد فتره حتى كتب اهلل لهما الدخول إلى البوسنة في نهاية شهر جمادى الآخره من عام ‎١٤١٥‎ه وصل الرفاق الثلاثه إلى كتيبة اجملاهدين وكانوا على مستوى عال من الخلق والدين وذهبا للمعسكر وتدربا وبعد ذلك ذهبا إلى الجبهة وكان الأخ أبوهمام رحمه اهلل يتمنى الشهادة في كل لحظه وكان حريصاً‏ على أن يتم حفظه للقرآن ومراجعته له وكان رحمه اهلل صاحب صوم نافلة وصاحب قيام ليل ومكث مرابطاً‏ قرابة الستة اشهر حتى أتى صيف عام ‎١٤١٥‎ه .. فوقعت معركة من أكبر المعارك في البوسنة والتي ذاع صيت اجملاهدين فيها بين أعداء اهلل حيث حدثت معركة الفتح 40

اأب اأب من قصص الشهداء العرب في ............................................ المبين وهي واهلل على اسمها حيث كان الصرب مسيطرين على البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( قمم مهمه واستراتيجية ومتحصنين فيها أشد تحصين وفقد الجيش البوسنوي الأمل في استردادها حيث جرب من قبل فمني بأعظم الخسائر في الأرواح وبعدها أجمع القادة البوسنويون على أن المنطقة لايفتحها إلا سلاح الطيران الذي لايملكه الجيش البوسنوي وطلبوا من كتيبة اجملاهدين أن تذهب إلى المنطقه وتحاول فتحها وفعلا توجه الأسود نحوها ومكثوا يرابطون بها قرابة الثمانية أشهر حتى أتى يوم المعركه وقسمت اجملموعات وكانت لكل مجموعة قصص ولكل مجموعه شهداء فكان أبوهمام رحمه اهلل مع مجموعة أبوسعد الفلسطيني كانت العمليه بعد الفجر وكان الوقت مظلماً‏ جداً‏ ويقول أحد اجملاهدين لم نستطع أن نميز الخندق الذي به الصرب وبدأت المعركه فكنا نرمي بالقنابل اليدويه فقتل من قتل من الصرب ولكن هذا الخندق استعصى علينا حيث ظل يقاوم لفترة كبيرة حيث أن أحد الصرب لم يمت فلما تقدمنا نحوه هرب الصربي وأتى من خلف الخندق فقتل الغريب البريطاني رحمه اهلل وهرب الصربي من بين خمسة من اجملاهدين وكانوا يظنونه الأمير يريد التقدم ولكن عناية اهلل ورحمته ثم خوف الصربي وهلعه جعله لم يستطع أن يقتل الخمسه وكان باستطاعته قتلهم فتبعه أحد اجملاهدين حتى أكرمه اهلل بقتله وتقدم الأخوه ووجدوا صربياً‏ جريحاً‏ متوارياً‏ فقتله أحد الإخوه ومن القصص العجيبه أن الأمير سعد الفلسطيني اقتحم على خندق به اثنين من الصرب وهو يكبر فلما اقتحم عليهما وأصبح وجهاً‏ لوجه معهما وأراد أن يطلق عليهما تعطل سلاحه الكلاشن ولم تخرج 41

نفط الكويت
القضاء والقدر
صعود بلا قيود
الحذر من السحر
شکست جن
عادت میکنیم
ذوق الصلاة
دریافت فایل