Views
3 months ago

و ملائمتها للطبائع البشرية 2018

4 11 : )56( " "

4 11 : )56( " " جمادى الثانية التونسي المتوفى في ألبي عبد هللا محمد الظريف و ‏"ناعورة الطبوع"‏ سنة ‎787‎ه/‏‎1385‎م قصيدة طويلة يسميها الفنانون بيتا،‏ ومنها ما على ستة وخمسين النيفر ذكر في أسماء الطبوع الفنية وهي المعروفة بالمقامات:‏ ‏)روايتان و الرزقي : modes) Noria‏)وتشتمل des (2 Versions جس ‏)الرهاوي(‏ وجر ‏)الذيل(‏ من طرب و)إصبهان(‏ غدا يحكي ‏)بسيكته(‏ فهاجني ما بكى أهل ‏)العراق(‏ على *** *** *** يشكو ‏)النوى(‏ ودموع العين تسبقه *** وتاه في ‏)الرمل(‏ أحيانا فأحياني ‏)محير(‏ الحال ‏)مزموما(‏ بهجران فقد ‏)الحسين(‏ ففاضت منه أجفاني حتى رثيت له شوقا فأبكاني و ‏)الرصد(‏ أشعل في قلب العليل جوى***‏ ‏)وماية(‏ أحرقت قلبي وأكناني و)اإلصبعين(‏ غدا يحكي بصولته *** حتى أذاب فؤاد المدنف العاني

5 )24( 24 وال زلنا نعلم من الدراسة التاريخية أن هناك أربعة وعشرين نوبة،‏ وإذا ذكرنا طبعا أو نوبة فألن المطربين القدامى قد قسموا اليوم حسب ساعاته،‏ فقد جعلوا لكل ساعة من ساعات اليوم نغمة أو طبعا أو نوبة خاصة تعزف حسب اإلنفعال واإلحساس الذي يتأثر به اإلنسان تالئم شعوره الذي يحس به في وقت معين من أوقات الليل و النهار،‏ حسب تأثيره الذي يناسب األذواق و المناخ و الطقس،‏ من طلوع الشمس إلى غروبها ومن عسعسة الليل إلى طلوع الفجر،‏ وحيث النغمات الموسيقية تأتي سليقة تتطور مع حالة المرء في الليل و النهار.‏ فللفجر نوبته ، كما أن لطلوع الشمس وغروبها نوبة مناسبة تصف ضياء النهار أو دخول الظالم بمجيء الليل،‏ كما لم تخل المأدبة من المرح واإلرتياح،‏ وسواء كانت تقام في الليل أو النهار،‏ كانت دائما مصحوبة بالموسيقى،‏ ولكل مأدبة نوبة تناسب ساعتها ومحل إقامتها،‏ وسواء أكان الوقت يوحي بالشجون أو بالسرور،‏ وسواء كان الزمن يلهم الفرح أو الحزن،‏ فإن الموسيقى تعزف حسب ما يالئم الظروف وتطرب حسب قصائد تناسب القلوب واألذهان .

هنر و مبارزه طبقاتی
رازگویی و نیازخواهی - hoseini.org
رساله دموکراسی و اسالم - hoseini.org
مقالاتی پیرامون جنسیت و مشتقات آن - جنسیت و جامعه
روجلد + فهرست مطالب+تشکر و قدردانی
ﻟﻘﺎء دراﺳﻲ ﺣﻮل ” اﻟﻤﺮأة و اﻷدب “
رﺳﺎﻟﮫ ھﺎ ﺣﮑوﻣت ظﮭور و ﺳﻘوط - hoseini.org
سندیکاها در دوران بحران سرمایه‌داری و نیاز به استراتژی انقلابی
April 2018