Views
3 months ago

الشيخ زايد

كانت نتیجة

كانت نتیجة المبادرة المتّخذة من حاكمَي الإمارتین الرائدتین،‏ عقد اجتماع في الثامن عشر من فبرایر ‎1968‎م في السمیح،‏ على الحدود بین أبوظبي ودبي،‏ وقد وافق الشیخ زاید والشیخ راشد في ذلك اللقاء التاریخي على دمج إمارتَیھما في اتحاد واحد،‏ والمشاركة معاً‏ في أداء الشؤون الخارجیة والدفاع،‏ والأمن والخدمات الاجتماعیة،‏ وتبنّي سیاسة مشتركة لشؤون الھجرة ‏.وقد تُركت باقي المسائل الإداریة إلى سلطة الحكومة المحلیة لكلّ‏ إمارة ‏.وعُرفت تلك الاتفاقیة المھمة ب"اتفاقیة الاتحاد"،‏ ویمكن اعتبارھا الخطوة الأولى نحو توحید الساحل المتصالح كلّھ ‏.وزیادةً‏ في تعزیز الاتحاد؛ ولاھتمام الشیخ زاید والشیخ راشد بتقویتھ،‏ قاما ‏،بدعوة حكّام الإمارات الخمس المتصالحة الأخرى،‏ إضافة إلى البحرین،‏ وقطر ‏.للمشاركة في مفاوضات تكوین الاتحاد وفي الفترة من 27-25 فبرایر ‎1968‎م،‏ عقد حكّام تلك الإمارات التسع مؤتمراً‏ دستوریا في دبي ‏.وبقیت تلك الاتفاقیة المكوّ‏ نة من إحدى عشرة نقطةً،‏ والتي بدأت في دبي،‏ مدة ثلاث سنوا ت قاعدةً‏ للجھود المكثّفة لتشكیل الھیكل الدستوري والشرعي ل"اتحاد الإمارات العربیة ‏"ھذا،‏ والذي یتكوّ‏ ن من تلك الإمارات التسع الأعضاء فیھ،‏ وعُقدت في تلك الفترة اجتماعات عدّة على مستویات مختلفة من

السلطة،‏ والاتفاق على القضایا الرئیسة في اجتماعات المجلس الأعلى للحكّام،‏ الذي یتكوّ‏ ن من رؤساء الإمارات التسع ‏.كذلك أجرى نوّ‏ اب الحكّام إضافة إلى لجان أخرى مختلفة،‏ مناقشاتٍ‏ رسمیةً‏ تتعلّق بتعیین الإداریین من تلك الإمارات ومستشارین من الخارج ‏.وفي صیف عام ‎1971‎م أصبح من الواضح أنّھ لم یعد لإیران أیة مطالب في البحرین،‏ فأعلن الشیخ عیسى بن سلمان آل خلیفة استقلالَ‏ ‏.الجزیرة في 14 أغسطس ‎1971‎م،‏ تبعتھا قطر في 1 سبتمبر ‎1971‎م عملت السلطات في الإمارات السبع المتصالحة على وضع بدیلٍ‏ لاتحاد الإمارات العربیة ‏.وفي اجتماعٍ‏ عُقد في دبي في 18 یولیو ‎1971‎م،‏ قرّ‏ ر حكّام ست إمارات ‏،من الإمارات المتصالحة،‏ ھي ‏:أبوظبي،‏ ودبي،‏ والشارقة،‏ وعجمان،‏ وأم القیوین والفجیرة،‏ تكوین الإمارات العربیة المتحدة،‏ وكانت رأس الخیمة،‏ وھي الإمارة السابعة،‏ في حالة من التردّد ‏.وفي 2 دیسمبر ‎1971‎م أُعلن رسمیا تأسیس دولة مستقلة ذات سیادة،‏ وبعد ذلك،‏ أي في 10 فبرایر ‎1972‎م،‏ انضمّت رأس الخیمة إلى الاتحاد،‏ فأصبح الاتحاد متكاملاً‏ باشتمالھ على الإمارات السبع ‏.لقد أصبحت ‏."ھذه الدولة الاتحادیة المؤسسة حدیثاً،‏ تُعرف رسمیا ب ‏"الإمارات العربیة المتحدة وات ُّفِق رسمیا على وضع دستور مؤقّت یعتمد على نسخة معدّلة من نصّ‏ الدستور السابق لإمارات الخلیج التسع،‏ وتحدید المصلحة العامة لدولة الإمارات العربیة المتحدة على أنّھ الھدف الأعلى لھا ‏.تضمّن الدستور المؤقّت 152 مادة،‏ مكوّ‏ ناً‏ ‏،من مقدّمة وعشرة أقسام،‏ ویعمل على تحدید القوى المتعلّقة بالمؤسسات الاتحادیة بینما ظلّت القوى الأخرى تحافظ على حقّ‏ امتیاز الحكومات المحلیة لكلّ‏ إمارة من : الإمارات،‏ والسلطات المركزیة الخمس المحدّدة في الدستور ھي المجلس الأعلى،‏ ویتكوّ‏ ن من حكّام الإمارات السبع؛ وھو أرفع سلطة دستوریة - في الدولة،‏ ویقرّ‏ التشریعات الاتحادیة فیھا،‏ وأعلى المؤسسات التي ترسم سیاستھا ‏.العامة ‏.الرئیس ونائب الرئیس في الدولة الاتحادیة - ‏.مجلس الوزراء - المجلس الوطني الاتحادي؛ وھو مجلس استشاري یتكوّ‏ ن من 40 عضواً‏ یتمّ‏ - اختیارھم من مختلف الإمارات وفق عدد السكان في كلّ‏ منھا،‏ وھناك ثمانیة ‏،مندوبین من كلّ‏ من إمارة أبوظبي ودبي،‏ وستة من كلّ‏ من الشارقة ورأس الخیمة ‏.وأربعة من كلّ‏ من الفجیرة وعجمان وأم القیوین

براءة+نساء+الأنبياء+من+الزنا،+بين+التحقيق+والتلفيق+-+الشيخ+أحمد+سلمان