الموتي.قصة.سارة السادات. ابداع فور اول

koki999
  • No tags were found...

STORY

ندا

الموت؟ أحدنا لم على

نسيان يمكننا

الماضي

وفتح صفحة جديدة,‏

دائما هناك

بداية

-

,

ترى أال النهاية رفات من تنبت

معي هذا؟

-

بداية!‏ عن أي بداية تتحدث

مالمحي

,

, هل

البداية لمن يمتلك روحا,‏ انظر

إلي

جيدا,‏ تفرس في

تجد أثرا للحياة ؟ أنا ميت منذ زمن , مت مطعونا بغدر كرمة مرة وبغدرك

مرات عدة ‏,انا عائد من الموت فقط الحصل على انتقامي

فالحياة ,

لتقتص لي منكما,‏ واآلن هال كففت عن الثرثرة ولتختار طريقة لموتك.‏

ليست منصفة

وأنا ‏,قلتها زياد الخيارات من الكثير لي تترك اذا , مل

أشهر سالحي

أنت ‏-عائد بوجهه.‏

-

إليه .

لذا الموت من ! ,

وجب علي

أعيدك أن

-

يقهقه عاليا,‏ يخبط بكفه على فخذه

تعتقد أنك بهذا الشيء تخيفني

: سامر .. سامر,‏

مازلت مخادعا كعادتك

, هل

بربك سامر ,

, من

,

ذاق الموت مرة اليخشى تذوقه مرات

نهض من كرسيه ثم تحرك تجاهي ‏,اقترب حتى أصبحت فوهة مسدسي أمام صدره

مباشرة ‏:ها أنا امامك أفرغ رصاصاتك

بقلبي .

- حسنا ,

قلتها ضاغطا زناد مسدسي:‏ وداعا زياد

أكد , مل

أنهيها حتى

لتمسك بيدي عاكسة اتجاه المسدس ليكون بمواجهة صدري انا,‏

مبهرة,‏ شموس

ماأن تضئ حتى تنطفئ

,

نيران حارقة تلسع جسدي

ارتفعت يده

تضئ عيني شموس

, سياط

من األلم

تخترق صدري ‏,تختنق أنفاسي ‏,أبحث عن هواء ‏,الدماء تمأل فمي ورئتي ‏,تخفت األنوار

وتنتشر

النهاية . لي معلنة , الظلمة

====================

نهايةالموتى

ليلة عاصفة

,

كما

ذات سماء حالكة

السواد

‏,انظر من النافذة,‏ ترتسم أمامي ظالل راقصة

تأخر الوقت ولم يأت زياد بعد ‏,ال أعلم لما رفض اصطحابي معه في انتقامه االخير,‏

اصطحبني

كان هو لقد , كرمة من انتقامه في

الجراح العالمي وكنت أنا مساعدته

الشخصية ‏,التندهشوا!‏ غريبان التقينا ‏,ممزقين كنا بطعنات الغدر,‏ مشر

جمعهما

مشفى واحد,‏ هو بحريق التهم جسده بالكامل ‏,وانا بنزيف حاد كاد يودي بحياتي

,

10

More magazines by this user
Similar magazines