Views
7 months ago

Experience is a solid walking stick...

I don’t know where to start. I wish I had taken my wife. Who am I without my school certificates? These three remarks by refugees, scribbled into notebooks by The Niles correspondents, support the Sudanese proverb that ‘experience is a solid walking stick’. War, hunger and poverty have repeatedly forced both Sudanese and South Sudanese to flee their homes. Right now more than 4.5 million people are on the road in the two countries, like these passengers on a bus from Khartoum to Shendi. The fifth edition of The Niles documents their journeys, following their routes to neighbouring villages, fast-expanding cities or the other side of the globe, revealing diverse experiences with a recurring theme: When you leave home, the familiar is lost but the essential remains.

النيالن 13 225km

النيالن 13 225km > نقطة املغادرة:‏ عدي قيح،‏ إرتريا > نقطة الوصول:‏ كسال،‏ السودان > املسافة:‏ 320 كيلومرتاً‏ > نقطة املغادرة:‏ والية جونقيل،‏ جنوب السودان > نقطة الوصول:‏ مخيم نيومانزي،‏ أوغندا > املسافة:‏ 330 كيلومرتاً‏ > نقطة املغادرة:‏ ثار جاث،‏ والية الوحدة،‏ جنوب السودان > نقطة الوصول:‏ كواجوك،‏ والية واراب،‏ جنوب السودان > املسافة:‏ 335،5 كيلومرتاً‏ ‏“ما زلت يف انتظار إعادة توطيني يف نيوزيلندا”‏ االسم:‏ ترحاس كبدي،‏ 25 سنة.‏ املهنة السابقة:‏ الخدمة العسكرية يف إرترييا.‏ املهنة الحالية:‏ مالكة مقهى يف كسال.‏ ‏“كانت ماعزي وأبقاري ومالبيس كل ما أملك”‏ > االسم:‏ أبور ريبيكا.‏ > املهنة السابقة:‏ راعية.‏ > املهنة الحالية:‏ عاطلة عن العمل.‏ انجوا بأرواحكم من أين هربت؟ إرترييا،‏ من منطقة عدي قيح.‏ من أين هربت؟ من والية جونقيل.‏ وإىل أين تفكرين يف الذهاب؟ أكملت إجراءات إستخراج بطاقة الالجئ وقدمت طلباً‏ إلعادة توطيني يف نيوزيلندا،‏ ولكن مل يبت بعد يف طلبي هذا ألكرث من سنتني،‏ مام دفعني للبحث عن عمل يف السودان.‏ ما اليشء الذي تتمنين لو أنك أحرضته معك؟ أهم يشء كنت أود أخذه معي هو فساتيني وأكسسوارايت وأشيايئ الخاصة.‏ ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ اليشء.‏ حوار:‏ حامد إبراهيم وإىل أين تفكرين يف الذهاب؟ أفكر بالعودة إىل جنوب السودان عندما يعود السالم.‏ ما اليشء الذي تتمنين لو أنك أحرضته معك؟ ماعزي وأبقاري ومالبيس،‏ ألنها كانت كل ما أملك.‏ ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ كيس دقيق الذرة والفاصولياء الذي أحصل عليه من برنامج األغذية العاملي كل شهر.‏ من املهم بالنسبة يل أن أملك شيئاً‏ أكله يك أبقى عىل قيد الحياة إىل أن يقرر الله مصريي.‏ حوار:‏ إسرت موومبي أجرب الرصاع الدائر منذ أكثر من عام يف جنوب السودان مئات اآلالف عىل ترك منازلهم.‏ ويصف ماجوك آجيث،‏ مهندس من بنتيو،‏ والية الوحدة،‏ كيف نجا بأعجوبة من املوت،‏ حيث فر سيرا عىل األقدام من حقل ثار جاث للنفط،‏ شمايل جنوب السودان،‏ الذي كان يعمل فيه،‏ ومن ثم نقلته طائرة إىل بنتيو.‏ أيويل سانتينو مانوت 275 بدأ 300 القتال يف صباح 18 ديسمرب/كانون األول من العام املنرصم عندما قتل عنارص من الرشطة ومدنيون من قبيلة النوير والية جونقيل.‏ الناس يف البلدة.‏ وكنتُ‏ أول من رضُ‏ ب بالعصا حتى أغمي عيلَّ،‏ ولكن بنعمة الله حامين بضعة أشخاص من قبيلة النوير مل يتحولوا إىل وحوش،‏ واصطحبوين إىل منزل مدير رشكة النفط.‏ نُهبت جميع منازلنا ورسُ‏ ق منها كل ما ميكن حمله ثم أُحرقت.‏ وقال مالك املنزل الذي أقمنا فيه:‏ ‏“مل يبقَ‏ أحدٌ‏ من قبيلة الدينكا عىل قيد الحياة.‏ وأنا ال أعلم إىل متى ميكنني حاميتكم هنا”.‏ وطلب منا الهروب إىل األدغال يف جنح الظالم.‏ بقينا نسري حتى الساعة الثالثة من ذلك اليوم،‏ ثم اسرتحنا تحت إحدى األشجار.‏ وعند غروب الشمس،‏ استأنفنا رحلتنا مجدداً‏ ولكنها أصبحت ال تطاق.‏ كنا ندرك أننا إذا تابعنا مسرينا يف األدغال فقد نضيع أو تفرتسنا الحيوانات الربية.‏ فقررنا االتجاه نحو بنتيو،‏ بيد أننا تعرضنا لكمني،‏ حيث أُوقع بنا ورضُ‏ بنا وجُردنا من مالبسنا وقُيدنا كاألمتعة.‏ ولكن الشخص املسؤول عن تلك القوة مل يكن موجوداً،‏ فاقرتح أحد آرسينا عدم قتلنا حتى يعود رئيسهم.‏ وعندما عاد،‏ وُضعنا يف عربةٍ‏ أعادتنا إىل املكان الذي هربنا منه.‏ ولدى وصولنا،‏ أصبح الجميع متوحشني،‏ فقد ظن أعداؤنا أننا متنا منذ زمن طويل وتوسلوا يك يقتلونا،‏ لكن ضابط الرشطة املسؤول رفض.‏ فزُج بنا يف غرفة مع خمسة مسلحني لحراستنا.‏ قضينا ليلتني ويومني طويلني يف ذلك املنزل الشبيه بالسجن.‏ ويف اليوم الثاين،‏ سيق بنا إىل بنتيو،‏ فضابط الرشطة مل يرغب يف قتل موظفي رشكة أجنبية.‏ ويف نهاية املطاف،‏ نقلتنا رشكتنا بالطائرة بعيداً.‏ لقد فقدت كل يشء.‏ وأنا حالياً‏ بال عمل،‏ ولكني سعيد ألنني مازلت عىل قيد الحياة.‏ 325 350 theniles_enar_20150327.indd 36 2015/3/31 1:50 PM

12 النيالن 230 كلم > نقطة املغادرة:‏ دار كرني،‏ والية وسط دارفور،‏ السودان > نقطة الوصول:‏ نياال،‏ والية جنوب دارفور،‏ السودان > املسافة:‏ 230 كيلومرتاً‏ ‏“فقدان مكتبتي الغنية بالكتب يمثل يل هاجساً”‏ > نقطة املغادرة:‏ بور،‏ جنوب السودان > نقطة الوصول:‏ مخيم نيومانزي لالجئين،‏ أوغندا > املسافة:‏ 250 كيلومرتاً‏ ‏“أنا ال أعرف من أين أبدأ”‏ فر مصطفى عيل مصطفى،‏ البالغ من العمر 70 سنة من مدينته يف دارفور عند بداية الرصاع.‏ دينق أقول يعمل اآلن يف محل لشحن الهواتف يف مخيم نيومانزي.‏ فر القس دينق أدوت من بور جراء الرصاع األخير.‏ . تريد الراعية أبور ريبيكا العودة إىل جنوب السودان بعد توقف العنف.‏ 250 كلم 250 كلم > االسم:‏ مصطفى عيل مصطفى،‏ 70 سنة.‏ > املهنة السابقة:‏ عملت بعدد من الرشكات يف دارفور.‏ بعد تقاعدي عن العمل،‏ انخرطت يف العمل االجتماعي وتم اختياري ألن أصبح عمدة ومن ثم وكيالً‏ للرشتاي ‏)وظيفة إدارية يتقلدها شيخ القبيلة(‏ يف اإلدارة األهلية يف بلدتي.‏ > املهنة الحالية:‏ متقاعد.‏ من أين هربت؟ بلدة دار كرين،‏ محلية نريتتي،‏ والية وسط دارفور،‏ إىل نياال،‏ جنوب دارفور،‏ يف 2003 بسبب تعرض بلديت لهجوم امليليشيات والحركات عليها.‏ وإىل أين تفكر يف الذهاب؟ أود العودة إىل بلديت.‏ ما اليشء الذي تتمنى لو أنك أحرضته معك؟ مكتبتي التي كانت تحتوي عىل كتب قيمة جمعتها طوال مسرييت العملية يف أروقة الدولة واملناصب التي تقلدتها يف املؤسسات الخاصة والعامة.‏ فقدان مكتبتي الغنية بالكتب ميثل يل هاجساً.‏ أتذكرها كلام أكون بحاجة لقراءة كتاب يف أوقات فراغي.‏ > االسم:‏ دينق أكول.‏ > املهنة السابقة:‏ طالب.‏ > املهنة الحالية:‏ أعمل يف محل لشحن الهواتف.‏ من أين هربت؟ من بور.‏ وإىل أين تفكر يف الذهاب؟ أينام تسنح يل الفرصة.‏ ما اليشء الذي تتمنى لو أنك أحرضته معك؟ كتبي املدرسية،‏ ألن جميع درويس األكادميية موجودة فيها.‏ وعىل الرغم من أن التعليم مجاين يف مدرسة نيومانزي االبتدائية،‏ إال أنني ال أعرف من أين أبدأ،‏ فاملنهاج جديد وأنا لست معتاداً‏ عليه.‏ ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ عميل.‏ فأنا أتقاىض 15 ألف شيلنغ أوغندي )6 دوالرات أمريكية(‏ يومياً.‏ ميكنني اآلن رشاء معظم األساسيات كالطعام،‏ والصابون،‏ واملالبس،‏ وغريها من األمور.‏ ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ ال يشء.‏ حوار:‏ إسرت موومبي حوار:‏ عبد الرحمن إبراهيم 330 كلم > نقطة املغادرة:‏ بور،‏ جنوب السودان > نقطة الوصول:‏ مخيم نيومانزي لالجئين،‏ أوغندا > املسافة:‏ 250 كيلومرتاً‏ > نقطة املغادرة:‏ الرنك،‏ والية أعايل النيل،‏ جنوب السودان > نقطة الوصول:‏ الخرطوم،‏ السودان > املسافة:‏ 310 كيلومرتاً‏ ‏“كم أتمنى لو تمكن الناس الذين لقوا حتفهم يف بور من الفرار معي”‏ ‏“كنت أتمنى لو حملت معي ناموسية وبطانية فقط”‏ > االسم:‏ القس دينق أدوت.‏ > املهنة السابقة:‏ قس وموظف لدى رشكة وورير سكيوريتي يف بور.‏ > املهنة الحالية:‏ قس وموظف لدى مركز وورلد فيجن لتنمية الطفولة املبكرة يف مخيم نيومانزي لالجئين.‏ من أين هربت؟ من بور.‏ وإىل أين تفكر يف الذهاب؟ أفكر يف العودة إىل بلدي.‏ > االسم:‏ ميري داك،‏ 80 سنة.‏ > املهنة السابقة:‏ ال يشء.‏ > املهنة الحالية:‏ ال يشء.‏ من أين هربت؟ الرنك،‏ والية أعايل النيل،‏ جنوب السودان.‏ وإىل أين تفكرين يف الذهاب؟ أنا اآلن أعيش مرتاحة يف الخرطوم وال أفكر يف العودة إىل الجنوب.‏ أعتقد أن الخرطوم أحسن بكثري بالنسبة يل.‏ ما اليشء الذي تتمنى لو أنك أحرضته معك؟ كم أمتنى لو متكن الناس الذين لقوا حتفهم يف بور من الفرار معي،‏ ألين رأيت كيف أُطلق النار عىل املقعدين واألطفال والنساء دون رحمة.‏ وما يؤملني هو أنه مل يكن مبقدوري فعل أي يشء.‏ أنا ال أكرتث حقاً‏ باألشياء املادية كاألبقار أو املال أو املالبس أو الطعام،‏ فأنا أؤمن بأن الله قادر عىل منحي املزيد يف أي وقت.‏ وما يقلقني جداً‏ هو حياة شعبي،‏ وكم أمتنى لو استطعت إنقاذ تلك األرواح.‏ ولهذا،‏ أنا سعيد لسامعي بأن منزيل يف بور يشغله غرباء،‏ فتلك نعمة بالنسبة يل.‏ ما اليشء الذي تتمنين لو أنك أحرضته معك؟ كنت أمتنى لو حملت معي ناموسية وبطانية فقط من أجل حاميتي من الربد والبعوض،‏ خصوصاً‏ عندما كنت يف طريقي إىل هنا.‏ ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ ال يشء.‏ حوار:‏ فرانسيس مايكل ما هو أغىل يشء عندك اآلن؟ عميل،‏ ألنه يتامىش مع أحالمي يف خدمة الناس.‏ وأنا أشعر كل يوم بالرىض عندما أرى األطفال يبتسمون ويستعيدون ثقتهم بعد صدمة إطالق النار التي شهدوها عند اندالع القتال.‏ حوار:‏ إسرت موومبي theniles_enar_20150327.indd 37 2015/3/31 1:50 PM

A fool will not even find water in the Nile!
If the evil is coming, shut the door...
The children of the land scatter like birds escaping a burning sky...
It is a fool...