Views
8 months ago

A fool will not even find water in the Nile!

The Sudanese proverb raises the question: Does the fool drown in his search for water or is he saved by it? And who is, in fact, this fool? Given the wasteful and unfair dealings of mankind with this dwindling resource – aren’t we all? While doing research on water, The Niles correspondents in South Sudan and Sudan met fishermen who deal carefully with the water that nourishes them and business people who exploit the resource without restraint. They report on conflicts around water but also on exemplary projects where water is shared peacefully. In short, the fool is still swimming, but for how long?

9 النيالن

9 النيالن بركة سيتيت عطبرة قاش أوديب وادي Rahad ديندر 2 nd 3 rd 4 th األبيض النيل الملك وادي مروي شريك النيل نر 5 th 6 th سنار الجزيرة شمال كردفان أولياء جبل الخرطوم الخرطوم شمال دارفور عطبرة شمال وستيت القربة خشم ال نيل الشمالية كجبار دال القضارف كسال األحمر البحر بورتسودان حوار وادي غرب دارفور ‪. السائل‏ السودان وجنوب السودان صلب هو النيل نهر البلدين.‏ في ونزاعية حيوية المياه مصادر تعد تدفق‏ ‏حاالت‏ السودان األحمر البحر theniles6_20151123.indd 48 2015/11/23 2:13 PM

بيبور 8 النيالن Rahad كينيتي كينيتي لولوقو بدين إيماتونق نر يي القي بحر الجبل مستنقع سوبات مستنقع السد بارو قناة جونقلي سوبات قال بحر الزراالجبل ف بحر بحر الغزال أد ار النيل األبيض الدمازين النيل األزرق ديندر سنار جور سو واو سو فوال شوكولي تيريكيكا أمادي مريدي جوبا مريدي جوبيك النيل األزرق جنوب كردفان سنار النيل األبيض بونقو لول كم نر متقطع التدفق نر نزاع حول المياه مستنقع وباء الكوليرا بحيرة شالل النيل جفاف خطة مع وقف التنفيذ فيضان مخطط/‏ قيد اإلنشاء والية سد خزان الحجر الرملي النوبي المائي جنوب السودان لول بحر العرب جنوب دارفور وسط دارفور 100 المقياس:‏ 1:5,000,000 50 شرق دارفور أويل قبودوي واو شرق أويل قوقريال تويك أبيي تيونج يواجه كل من السودان وجنوب السودان آفة التصحر،‏ خاصة يف مناطق غرب السودان وبحر الغزال،‏ ما يؤدي إىل تأجج الرصاعات عىل املياه.‏ أصبح الحصول عىل مياه الرشب،‏ بالنسبة للناس واملاشية،‏ محرضاً‏ عىل العنف يف أنحاء واسعة من كال البلدين.‏ باإلضافة إىل ذلك،‏ يالحظ السودانيون وجنوب السودانيون تطورات غريبة يف الظروف املناخية املوسمية.‏ تتوقع األرصاد الجوية ارتفاعاً‏ حاداً‏ يف درجات الحرارة عىل مدى العقود القادمة،‏ ما يرحج كثافة النزاعات حول املياه مستقبال.‏ ومن املتوقع كذلك أن تؤثر هذه التغريات يف درجات خزان الحجر الرميل النويب املايئ،‏ الذي يغطي دول تشاد ومرص وليبيا والسودان.‏ يعد الخزان النويب أكرب نظام أحفوري للمياه الجوفية يف العامل.‏ يواجه هذا الخزان العمالق ارتفاع الطلب بسبب الزراعة والرشب،‏ الذي من املمكن أن يتضاعف يف السنوات ال 100-50 القادمة.‏ ‏)املصدر:‏ الوكالة الدولية للطاقة الذرية(‏ نامورونياق بوما جونقلي شرق البحريات غرب البحريات قوك التجور شرق بييه غرب بييه جنوب ليتش شمال ليتش شرق النيل غرب النيل رووينق theniles6_20151123.indd 49 2015/11/23 2:13 PM