لتحميل الكتاب كاملاً - pdf- zip أضغط على الرابط التالي

gulfkids.com

لتحميل الكتاب كاملاً - pdf- zip أضغط على الرابط التالي

لهذا فإن المحافظة على نفسية الولد من رؤية النساء المتبرجات،‏ والاختلاط بهن أمر واجبعلى الأب؛ إذ إن الولد قبل البلوغ في بعض الحالات يميل ويرغب في النساء؛ بل ربما آانالولد ابن العاشرة من البالغين خاصة في المناطق الحارة،‏ لهذا فإن اختلاطه بالنساء والأمنعليه من الفتنة بهن يعد من أعظم أسباب الزنا،‏ ووقوع الفاحشة،‏ خاصة وأن شدة الإثارةالجنسية من حول الولد تثير فيه الرغبة والنزعة الجنسية.‏والاختلاط بالنساء من غير المحارم إذا لم يضرالولد بأن يثيره جنسياً،‏ ويجعله يطلع علىقضايا من أحوال النساء لا ينبغي أن يعرفها في ذلك السن،‏ فإن حدوث العكس ممكن،‏ إذيصاب بالتخنث والرعونة،‏ من جراء آثرة مصاحبتهن،‏ وربما ساقه ذلك إلى التشبه بهن فيالملابس،‏ والكلام والمشي فيدخل تحت لعنة رسول االله r لتشبهه بهن،‏ فقد قال:‏ ‏((لعن االلهالمتشبهين من الرجال بالنساء،‏ والمتشبهات من النساء بالرجال)).‏أما ما يخص المحارم من النساء آالأخوات،‏ والعمات،‏ والخالات،‏ وغيرهن من المحرماتعلى التأبيد فإنهن مأمورات بالاحتشام أيضاً،‏ فلا يظهرن أمام الولد بالملابس الضيقةالمغرية،‏ أو الشفافة المظهرة للبشرة،‏ أو بالملابس الداخلية،،‏ بل يُؤمرن بالحشمة وعدمالتكشف خاصة عند الحرآة من القيام أو الجلوس،‏ ولا بأس أن يؤمرن بارتداء السراويلالطويلة تحت الملابس؛ لضمان عدم ظهور عوراتهن أمام إخوانهن من الأولاد.‏ولا بد من التفريق بين الأولاد عند النوم ‏-خاصة بينهم وبين البنات-‏ لقوله عليه الصلاةوالسلام:‏ ‏((مروا صبيانكم بالصلاة إذا بلغوا سبعاً،‏ واضربوهم عليها إذا بلغوا عشراً،‏ وفرقوابينهم في المضاجع)).‏ فإن آثيراً‏ من الانحرافات الجنسية المبكرة يعود سببها إلى إهمالالتفريق بين الأولاد في المضجع،‏ ونومهم مع الأبوين في غرفة واحدة.‏ ويكون ذلكبتخصيص غرفة للأولاد وأخرى للبنات وثالثة للأبوين،‏ مع استقلال آل طفل بغطاء يخصه،‏فلا ينبغي المشارآة في الغطاء،‏ ولا بأس في المشارآة في الفراش،‏ وإن آان الأفضلالاستقلال في آل ذلك.‏أما الاختلاط بالقريبات من غير المحارم بعد سن العاشرة بالنسبة للأولاد يُعد أمراً‏ خطيراً‏يفسد الولد والأسرة،‏ فإن االله أباح دخول الأولاد الصغار من غير المميزين على النساءالأجنبيات بقوله تعالى:‏ ‏{أَوِ‏ الت َّابِعِينَ‏ غَيْرِ‏ أُولِي الْأِرْبَةِ‏ مِنَ‏ الر ِّجَالِ‏ أَوِ‏ الط ِّفْلِ‏ ال َّذِينَ‏ لَمْ‏ يَظْهَرُواعَلَى عَوْرَاتِ‏ الن ِّسَاءِ}‏ ‏[النور:‏‎31‎‏]،‏ أي لا طمع لهم في النظر إليهن بشهوة وتلذذ،‏‏((والمقصود بالطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء في الآية:‏ هم الأطفال الذين لا يثيرفيهم جسم المرأة وحرآاتها وسكناتها شعوراً‏ بالجنس،‏ وهذا التعريف لا ينطبق إلا على منآان سنه عشر سنين فأقل))،‏ وللاحتياط لا بد من آف الولد من الدخول على النساء الأجنبياتمن قبل العاشرة خاصة في البلاد الحارة،‏ إذ إن سن العاشرة ربما آان البلوغ بعينه.‏أطفال الخليج ذوي الاحتياجات الخاصة www.gulfkids.com

More magazines by this user
Similar magazines