Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ إن الكلام عن رفيق الدرب والحبيب في الرب ليطول ولا تسعه هذه البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( الأسطر ونظراً‏ لما طلب : منا من الاختصار وسرعة الإحضار أحببنا أن نكتب أخباراً‏ عن حياته وآثاراً‏ من وفاته أخبار حياته فمن عرفته قبل خمس سنوات فنعم الصديق والرفيق ، فكان مضرب مثل في : ، الإيثار وشعلة نور في الإنكار ، جمع اهلل قلوب الناس على حبه وتشوق المحبين إلى قربه فكان ‏–رحمه اهلل لا يرد لأحد طلبا ولا يحب أن يكون في قلب أخيه عليه شيئاً‏ وكان سريع التصافي والتسامح إذا وقع بينه وبين أخيه شي من الخطأ و التجارح ، ناهيك عن غيرته للدين وتألمه لمصاب المسلمين فكلما سمع نكبة حلت بالمسلمين على أيدي الكفرة الحاقدين تألم بها قلبه وضاق لها صدره فكان كثيراً‏ ما يذكر لي قول ابن القيم رحمه اهلل : ) واهلل ما أخشى الذنوب والمعاصي ولكن أخشى أن يسلب مني الإيمان ( فكان ‏–رحمة اهلل – شديد الذكر والندم أليف التفكر والشجن ، ولا أنسى بكاءه الشديد على فقد رفيق دربة في الجهاد أبو ياسر النشمي وعندما نهاه ( أحد الأخوة عن البكاء وقال الأولى أن تفرح له ) بالشهادة لا البكاء عليه رفع رأسه في إطراقةِ‏ وقال أبكي على فراقه ومثل أبي ياسر ي ُبكى عليه وهي رحمة وضعت في القلوب ، وذكر له بكاء النبي صلى اهلل عليه وسلم على ابنه إبراهيم . الموقف الذي ولعل أثر في نفسي اتصاله لي قبل قتله بيومين فعندما سألته عن اللقاء قال :( في الجنة إن شاء اهلل ( 152

من قصص الشهداء العرب في ............................................ أراك هجرتني هجراً‏ طويلا ً البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( وما عودتني من قبل ذاكا عهدتك لا تطيق الصبر عني وتعصي في ودادي من نهاكا فلا وما واهلل ما فارقت طوعاً‏ فجل الناس يغدر ما فارقتني طوعا ولكن دهاك من المنية ما خلاكا دهاكا أما آثار وفاته:‏ علمنا أن الحياة الحقيقية هي بذل النفس رخيصة في سبيل اهلل فلعل دماءه التي خرجت وروحة التي صعدت تحيي من نفوس شباب الصحوة عامة ومحبيه خاصة من بطولة خالد والإلحاد . وغيرة سعد وبسالة طلحة ولكي يواصلوا طريق الجهاد وردع أهل الكفر علمنا الزهد في الدنيا و أنها لا تبقى لأحد فلو كان كذلك لكان النبي صلى اهلل عليه وسلم أحق بالبقاء فيها . . علمنا كيف يموت الأبطال مقبلين لا مدبرين رافعين راية الإسلام لا خاذلين أسأل اهلل العلي العظيم أن يتقبله في عداد الشهداء وأن يجمعنا و إياه في الفردوس الأعلى من الجنان على سرر متقابلين......‏ أبو الحسن العتيبي 153

نفط الكويت
شکست جن
الحذر من السحر
صعود بلا قيود
عادت میکنیم
القضاء والقدر
ذوق الصلاة