Views
3 years ago

ملف اكروبات

ملف اكروبات

من قصص

من قصص الشهداء العرب في ............................................ أبو عبدالرحمن الكويتي البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( ) خا لد العتيبي ...( يقول احد السلف واهلل اننا لنرى رجالا نحبهم في اهلل فنزداد ثباتا وإيمانا برؤيتهم أيام ، واخونا ابو عبدالرحمن رحمه اهلل من اولئك الرجال ولا نزكي على اهلل احدا تعلو محياه ابتسامة عفويه ونور وجه له اشراقة مميزه ولا يختلف في شكل وجهه عن رفيق دربه ابومعاذ الكويتي رحمه اهلل سمع بالجهاد في ارض البوسنة والهرسك فتتبع الأخبار واخذ يسأل عن الطريق الى نصرة اخوانه البوسنويون في بلدهم وتقديم روحه الزكيه رخيصة في سبيل اهلل ويبيعها في سوق قال اهلل عنه ‏{ان اهلل اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بأن لهم الجنه}‏ وصل رحمه اهلل الى البوسنه والهرسك في بداية شهر شعبان لعام ‎١٤١٥‎ه والتحق بكتيبة اجملاهدين فكان نعم الرجل بأخلاقه وتعامله وايثاره وذلته لاخوانه ، واذا سألت عن عبادته فهو من اصحاب قيام الليل واذا سألت عن صيامه فلا يترك الاثنين والخميس واشترك رحمه اهلل في عملية جبل فلاشيج التي قتل فيها ابو عبداهلل الشرقي رحمه اهلل واشترك بما بعدها من معارك حول مدينة ترافنيك وفي احدى المعارك في ليلة عرفه لعام ‎١٤١٥‎ه اصيب رحمه اهلل في رأسه وكتفه وكان فرحا جدا مسرورا بالاصابه لأنها ختم للشهاده وموعودا لقول النبي عليه السلام ‏{مامن مكلوم يكلم في سبيل اهلل الدم).‏ واهلل اعلم بمن يكلم في سبيله الا اتى يوم القيامة وكلمه يدمي الريح ريح المسك واللون لون واصل رحمه اهلل مشواره في بلاد البلقان حتى انتهى القتال فرجع الى الكويت وبعدها بفتره سمع عن اخبار الشيشان وطلب اخوانه المسلمين للنصره فأعد نفسه للذود عن اخوانه والدفاع عن حرمات 200

من قصص الشهداء العرب في ............................................ المسلمين في ذلك البلد ثم بعد جهد جهيد البوسنه والهرسك(‏‎١‎ ( استطاع دخول الشيشان قبل الحرب الثانيه بشهرين ، كان القائد المعروف ابن الخطاب مع مجموعته قد توغلوا في ارض داغستان فااستطاع الروس ان يحاصروا الخطاب ومجموعته حتى ان الروس اخذوا ينادون على ابن الخطاب ومن معه ان يسلموا انفسهم وبينما الحصار في اشده تقدم نائب الخطاب حكيم المدني رحمه اهلل وكان ابو عبدالرحمن نائبه وقاتلوا قتال الأبطال حتى استطاعوا ان يفتحوا ثغره من العدو ليتسلل الخطاب ومجموعته من خلالها الى خارج الحصار وبينما يهم حكيم المدني ومجموعته بالرجوع الى جبال الشيشان اذ كمن الروس لهم في قمة الجبل بإنزال سريع عملوه فدارت معركة قويه بينهما انتهت بفوز جند الرحمن على عدوهم واخذ حكيم المدني بتفقد القتلى من الروس واذ بأحدهم لم يمت وحينما ابتعد حكيم عنه ظانا منه انه قد مات ارتفع الخبيث وسدد رصاص الغدر في الظهر فقتل حكيم رحمه اهلل ثم قتل الشباب ذلك العلج واستلم الامارة من بعده ابو عبدالرحمن وتقدم باتجاه القمه فإذا برصاص قناصه قد اصابته مع رأسه فقتل رحمه اهلل على الفور ، وهكذا تقدم الكويت الليوث رحمهم اهلل وفقدت احد ابنائها البرره فرحم اهلل ابا عبدالرحمن واسكنه فسيح جناته وأبدل الامه بخير منه فلقد تعب وبحث عن الشهادة حتى ظفر بها ولا نزكي على اهلل احدا ، والحق برفيق دربك ابو محمد الكويتي رحمه اهلل..‏ 201

نفط الكويت
القضاء والقدر
صعود بلا قيود
الحذر من السحر
شکست جن
عادت میکنیم
ذوق الصلاة